هل يثاب المبتدع؟ - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 41
40اعجابات

الموضوع: هل يثاب المبتدع؟

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,221

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الطيبوني مشاهدة المشاركة
    هل يصح ان يوسم فعل الصحابي هنا بالبدعة ؟
    ولماذا لا تعكس السؤال، فتقول: وهل يقر الرسول على بدعة؟!

    فلما لم يقر علم أنه ليس بدعة ما دام أنه جهل الحكم، واجتهد مع إرادة الخير، فهو مأجور بإذن الله.
    تنبيه:
    هذا الحديث مختلف فيه عند أهل الحديث.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة الطيبوني

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    888

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    ولماذا لا تعكس السؤال، فتقول: وهل يقر الرسول على بدعة؟!
    لم اعكسه لان ظاهر المشاركة الاحتجاج على عنوان الموضوع ( هل يثاب المبتدع ؟ )
    فاذا كان فعل الصحابي ليس ببدعة . فليس في الحديث دلالة على المطلوب

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    الدولة
    مصر-المنيا
    المشاركات
    191

    افتراضي

    ذكرتني-حفظك الرحمن- بمن قالوا : نكذب لرسول الله ..
    والقاعدة المشتهرة..النية الصالحة لا تصلح العمل الفاسد..
    هذا إن كان ممن يصرون على بدعتهم ويدعون لها ، أما من جهلها فمعذور بجهله حتى يعلمها فإن علمها أقيمت عليه الحجة..

    أما الثواب فلا يسوغ لي ولا لأي بشر أن يتكلم فيه فالله أعلم بالنوايا وأحكم وأعظم جزاءا وتوفية..
    "إنما يتقبل الله من المتقين" جعلني الله وإياكم منهم آمين.
    الطيبوني و أبو مالك المديني الأعضاء الذين شكروا.
    سأضرب في طول البلاد وعرضها *** أنال مرادي أو أموت غريبا
    فإن تلفت نفسي فلله درها *** وإن سلمت كان الرجوع قريبا.

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,221

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الطيبوني مشاهدة المشاركة
    لم اعكسه لان ظاهر المشاركة الاحتجاج على عنوان الموضوع ( هل يثاب المبتدع ؟ )
    فاذا كان فعل الصحابي ليس ببدعة . فليس في الحديث دلالة على المطلوب
    بل إن صح الحديث ففيه حجة ظاهرة؛ لأنه صلى الله عليه وسلم أخبره بأن له الأجر مرتين.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة الطيبوني

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    888

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    بل إن صح الحديث ففيه حجة ظاهرة؛ لأنه صلى الله عليه وسلم أخبره بأن له الأجر مرتين.
    نعم الاجر مرتين على ما ليس ببدعة . و هذا خارج عن محل النزاع

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,221

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الطيبوني مشاهدة المشاركة
    نعم الاجر مرتين على ما ليس ببدعة . و هذا خارج عن محل النزاع
    شتان بين مشرق ومغرب
    يا أخي الكريم الطيبوني
    فعله هذا كان عن عدم علم ولم يكن عنده دليل عليه، فله الأجر مرة لاجتهاده ومرة لفعله عبادة الأصل فيها أنها مشروعة.
    فهو مأجور لحسن قصده؛ ولأن عمله عمل صالح في الأصل، لكن لو أراد أحد أن يعمل العمل مرتين مع علمه بعدم مشروعيته، فليس له من الأجر شيء؛ لأن عمله غير مشروع لكونه خالف السنة.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة الطيبوني

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,076

    افتراضي

    فبنظر لنوع البدعة وحال الفاعل، ينضبط الحكم.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدعبداللطيف مشاهدة المشاركة
    هذا الكلام فيه نظر--يقول الشيخ صالح-لا يؤجر بإطلاق إنما يؤجر على ما قام في قلبه من المحبة، والله جل وعلا يقيم الوزن القسط والملائكة تكتب كل شيء، فيكون هذا معنى كلام شيخ الإسلام فيكون من فعل ذلك الفعل يكون مأجورا من جهة وهي جهة المحبة؛ لأن الله جل وعلا لا يظلم الناس شيئا؛ ولكنه مأزور من جهة الفعل ففعله بدعة ويُذم عليه لأجل أنه ابتدع، أما أصل المحبة فهذا أمر لم يعمله بابتداع وإنما الذي حصل بابتداع يذم عليه.
    لا أجد نظرًا فيما نقلته عن الشيخ صالح، وفيما كتبه، فكلامي معناه أنه لا يؤجر بإطلاق وأن البدعة تذم في كل حالتها، أما الذي ربما أثيب على فعله هو الذي وقع في بدعة وصفية وليست أصلية.
    والفاعل يكون فعلها جهلًا ومن باب المحبة وفعل الخير لا غير.
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,076

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدعبداللطيف مشاهدة المشاركة
    امَّا ان تنتصر له اخى الكريم أبو البراء محمد علاوة وتقول له احسنت اى احسان فى قولهالصواب والاحسان ما فهمه العلماء الراسخين فى العلم عن شيخ الاسلام-وهو ما قاله الشيخ صالح ال الشيخ فى فهمه لمراد شيخ الاسلام


    أخى الكريم
    أبو البراء محمد علاوة- ولا يجرمنكم شنآن قوم على ان تحابى احدا بل لابد من التجرد من كل ميل ومن كل هوى ومن كل اعتبار فى تحرير المسائل.
    الحمد لله لا نعرف لطريق المُحابة بابًا وشباكًا، وليس من طبعنا الأكل على موائد الباطل، فعلك تراجع ما قلته.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,076

    افتراضي

    وقد قلت في الموضوع المشار إليه في صلب موضوعنا:
    وربما يقال بالتفريق بين المبتدع في بدعة أصلية، وبين المبتدع في بدعة وصفية، مثال هذا: إذا كان أصل العبادة مشروع كالصيام؛ ولكنه صام في يوم لا يُسن فيه الصيام على أنه سنة؛ جهلًا منه أو تقليدًا، أو اجتهادًا، فهذا ربما يثاب على حسن نيته، والله أعلم.
    أما من ابتدع بدعة أصلية؛ فهذا لا يثاب بأي حال، والله أعلم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    2,927

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    فبنظر لنوع البدعة وحال الفاعل، ينضبط الحكم.



    لا أجد نظرًا فيما نقلته عن الشيخ صالح، وفيما كتبه، فكلامي معناه أنه لا يؤجر بإطلاق وأن البدعة تذم في كل حالتها، أما الذي ربما أثيب على فعله هو الذي وقع في بدعة وصفية وليست أصلية.
    والفاعل يكون فعلها جهلًا ومن باب المحبة وفعل الخير لا غير.
    لا أجد نظرًا فيما نقلته عن الشيخ صالح، وفيما كتبه
    بل يوجد نظر ارجع وتأمل جيدا---
    وأن البدعة تذم في كل حالتها
    نعم انا أخى الكريم لا انازعك فى كلامك بل اتفق معك تماما--ولكن انازعك فيما كتبه وحسنته وهو مختلف مع ما تقرره من أن البدعة تذم في كل حالتها ---انا ألومك على اقحام نفسك معه- ارجع الى قوله وتأمله جيدا تجد انه مناقض لما تقرره من ان البدعة مذمومة فى كل حالاتها---انا اخى الكريم أحفظ لك قدرك فى العلم واعرف فضلك فى الدفاع عن منهج اهل السنة فى العقيدة-ومشاركاتك فى اظهار العقيدة الصحيحة اكبر شاهد على ذلك-ولكن يغلب على ظنى انك مؤخرا تغيرت نفسك وضاق صدرك باتجاهى- بسبب الاختلاف فى بعض المسائل--لابد اخى الكريم من الانتصار للحق حتى لو انفض الجميع من حولك--------- قال الشيخ ابن باز ـ رحمه الله ـ " لو سكت أهل الحق عن بيانه لاستمر المخطئون على أخطائهم وقلدهم غيرهم فى ذلك وباء الساكتون باثم الكتمان الذى توعدهم الله فى قوله سبحانه { إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس فى الكتاب اولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون } وقد أخذ الله على علماء أهل الكتاب الميثاق لتبيننه للناس ولا تكتمونه ، وذمهم على نبذه وراء ظهورهم وحذرنا من اتباعهم ، فإذا سكت أهل السنة عن بيان أخطاء من خالف الكتاب والسنة شابهوا بذلك أهل الكتاب المغضوب عليهم والضالين " أ هـ مجموع فتاوى ومقالات ابن باز ج3ص72 "---- وقال بعضهم للإمام أحمد بن حنبل ـ رحمه الله ـ إنه يثقل علىّ أن أقول : فلا ن كذا وفلان كذا فقال إذا سكت انت وسكت أنا فمتى يعرف الجاهل الصحيح من السقيم ؟ أهـ مجموع الفتاوى ج28 ص231

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,076

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدعبداللطيف مشاهدة المشاركة
    بل يوجد نظر ارجع وتأمل جيدا--- نعم انا أخى الكريم لا انازعك فى كلامك بل اتفق معك تماما--ولكن انازعك فيما كتبه وحسنته وهو مختلف مع ما تقرره من انا ألومك على اقحام نفسك معه- ارجع الى قوله وتأمله جيدا تجد انه مناقض لما تقرره من ان البدعة مذمومة فى كل حالاتها---انا اخى الكريم أحفظ لك قدرك فى العلم واعرف فضلك فى الدفاع عن منهج اهل السنة فى العقيدة-ومشاركاتك فى اظهار العقيدة الصحيحة اكبر شاهد على ذلك-ولكن يغلب على ظنى انك مؤخرا تغيرت نفسك وضاق صدرك باتجاهى- بسبب الاختلاف فى بعض المسائل--لابد اخى الكريم من الانتصار للحق حتى لو انفض الجميع من حولك---------
    يعلم الله أني لم أتغير عليك ولا على أحد من إخواننا، وإن اختلفنا في بعض المسائل ويبقى ود الأخوة.
    لكن حقيقة لم يظهر لي وجه الاختلاف الذي تقصده، فعلك توضحه، جزاك الله خيرًا.
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    2,927

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    يعلم الله أني لم أتغير عليك ولا على أحد من إخواننا، وإن اختلفنا في بعض المسائل ويبقى ود الأخوة.
    لكن حقيقة لم يظهر لي وجه الاختلاف الذي تقصده، فعلك توضحه، جزاك الله خيرًا.
    بارك الله فيك- اخى الكريم انا اعرضت نهائيا عن النقاش معه ومناقشة كلامه-- ولكن اكتفى بوجه الاتفاق بيننا وهو ما قررته انت بقولك
    وأن البدعة تذم في كل حالتها
    وأسأل الله لى ولك العلم النافع والعمل الصالح

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,076

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدعبداللطيف مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك- اخى الكريم انا اعرضت نهائيا عن النقاش معه ومناقشة كلامه-- ولكن اكتفى بوجه الاتفاق بيننا وهو ما قررته انت بقولك وأسأل الله لى ولك العلم النافع والعمل الصالح
    آمين وإياك، وجزاك الله خيرًا.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,076

    افتراضي

    وقفت على حوار دار بين شيخ الإسلام ابن تيمية، وبين بعض محبيه يوضح مقصوده في إثابة المخطئ وإن كان غير مصيب؛ لحسن قصده، وصلاح نيته، واجتهاده، لما قام جماعة من الغوغاء على الشيخ بجامع مصر وضربوه، وقام أهل الحسينية وغيرهم انتصارًا للشيخ، قال حاكي الواقعة: (واجتمع عنده جماعة، وتتابع الناس، وقال له بعضهم: يا سيدي قد جاء خلق من الحسينية، ولو أمرتهم أن يهدموا مصر كلها لفعلوا.
    فقال لهم الشيخ: لأي شيء؟
    قال: لأجلك.
    فقال لهم: هذا ما يجوز؟
    فقالوا: نحن نذهب إلى بيوت هؤلاء الذين آذوك؛ فنقتلهم، ونخرب دورهم فإنهم شوشوا على الخلق، وأثاروا هذه الفتنة على الناس.
    فقال لهم: هذا ما يحل.
    قالوا: فهذا الذي قد فعلوه معك يحل؟! هذا شيء لا نصبر عليه، ولا بد أن نروح إليهم ونقاتلهم على ما فعلوا.
    والشيخ ينهاهم ويزجرهم فلما أكثروا في القول قال لهم: إما أن يكون الحق لي، أو لكم، أو لله، فإن كان الحق لي فهم في حِلٍ منه، وإن كان لكم؛ فإن لم تسمعوا مني ولا تستفتوني فافعلوا ما شئتم، وإن كان الحق لله فالله يأخذ حقه إن شاء كما يشاء.
    قالوا: فهذا الذي فعلوه معك هو حلال لهم؟
    قال: هذا الذي فعلوه قد يكونون مثابين عليه مأجورين فيه.
    قالوا: فتكون أنت على الباطل وهم على الحق؟ فإذا كنت تقول: إنهم مأجورين فاسمع منهم، ووافقهم على قولهم.
    فقال لهم: ما الأمر كما تزعمون فإنهم قد يكونون مجتهدين مخطئين ففعلوا ذلك باجتهادهم، والمجتهد المخطىء له أجر.
    فلما قال لهم ذلك،
    قالوا: فقم واركب معنا حتى نجيء إلى القاهرة ...). [الانتصار: (صـ 317 - 318)، لابن عبد الهادي)].

    فتأمل: ما قاله في أنهم قد يؤجرون، ومع ذلك لم يصحح فعلهم.
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    888

    افتراضي

    ( يثاب على حسن نيته )

    النية عمل قلبي يشترط لحسنها و صلاحها ما يشترط لسائر الاعمال
    فلا ادري هل يصح ان يوصف قصد المبتدع و نيته بالحسن و الصلاح و هو مخالف للشرع ؟

    و قد ذكر في ( الاحياء ) ان

    ( المعاصي لا تتغير عن موضعها بالنية ، أعني أن المعصية لا تنقلب طاعة بالنية ، كالذي يغتاب إنسانا مراعاة لقلب غيره ، أو يطعم فقيرا من مال غيره ، أو يبني مدرسة أو مسجدا بمال حرام وقصده الخير ، فهذا كله جهل والنية لا تؤثر في إخراجه عن كونه ظلما وعدوانا ومعصية ، بل قصده الخير بالشر على خلاف مقتضى الشرع شر آخر ، فإن عرفه فهو معاند للشرع ، وإن جهله فهو عاص بجهله ؛ إذ طلب العلم فريضة على كل مسلم ، والخيرات إنما يعرف كونها خيرات بالشرع ، فكيف يمكن أن يكون الشر خيرا ؟ هيهات ،

    ولذلك قال "
    سهل " رحمه الله - تعالى - : "ما عصي الله بمعصية أعظم من الجهل " قيل : يا أبا محمد هل تعرف شيئا أشد من الجهل " ؟ قال : "نعم ، الجهل بالجهل " وهو كما قال ؛ لأن الجهل بالجهل يسد بالكلية باب التعلم ، فمن يظن بنفسه أنه عالم فكيف يتعلم ؟ وكذلك أفضل ما أطيع الله - تعالى - به العلم ، ورأس العلم العلم بالعلم . كما أن رأس الجهل الجهل بالجهل ، وقد قال - تعالى - :
    (
    فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون ) نعم ، للنية دخل في المعاصي وهو أنه إذا انضاف قصود خبيثة تضاعف وزرها وعظم وبالها )




  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,076

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الطيبوني مشاهدة المشاركة
    ( يثاب على حسن نيته )

    النية عمل قلبي يشترط لحسنها و صلاحها ما يشترط لسائر الاعمال
    فلا ادري هل يصح ان يوصف قصد المبتدع و نيته بالحسن و الصلاح و هو مخالف للشرع ؟

    و قد ذكر في ( الاحياء ) ان

    ( المعاصي لا تتغير عن موضعها بالنية ، أعني أن المعصية لا تنقلب طاعة بالنية ، كالذي يغتاب إنسانا مراعاة لقلب غيره ، أو يطعم فقيرا من مال غيره ، أو يبني مدرسة أو مسجدا بمال حرام وقصده الخير ، فهذا كله جهل والنية لا تؤثر في إخراجه عن كونه ظلما وعدوانا ومعصية ، بل قصده الخير بالشر على خلاف مقتضى الشرع شر آخر ، فإن عرفه فهو معاند للشرع ، وإن جهله فهو عاص بجهله ؛ إذ طلب العلم فريضة على كل مسلم ، والخيرات إنما يعرف كونها خيرات بالشرع ، فكيف يمكن أن يكون الشر خيرا ؟ هيهات ،

    ولذلك قال "
    سهل " رحمه الله - تعالى - : "ما عصي الله بمعصية أعظم من الجهل " قيل : يا أبا محمد هل تعرف شيئا أشد من الجهل " ؟ قال : "نعم ، الجهل بالجهل " وهو كما قال ؛ لأن الجهل بالجهل يسد بالكلية باب التعلم ، فمن يظن بنفسه أنه عالم فكيف يتعلم ؟ وكذلك أفضل ما أطيع الله - تعالى - به العلم ، ورأس العلم العلم بالعلم . كما أن رأس الجهل الجهل بالجهل ، وقد قال - تعالى - :
    (
    فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون ) نعم ، للنية دخل في المعاصي وهو أنه إذا انضاف قصود خبيثة تضاعف وزرها وعظم وبالها )

    تعرضنا له من قبل:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    وربما يقال بالتفريق بين المبتدع في بدعة أصلية، وبين المبتدع في بدعة وصفية، مثال هذا: إذا كان أصل العبادة مشروع كالصيام؛ ولكنه صام في يوم لا يُسن فيه الصيام على أنه سنة؛ جهلًا منه أو تقليدًا، أو اجتهادًا، فهذا ربما يثاب على حسن نيته، والله أعلم.
    أما من ابتدع بدعة أصلية؛ فهذا لا يثاب بأي حال، والله أعلم.

    والأولى: أن لا نتخطى الحالة التي قيدها شيخ الإسلام ابن تيمية وهي حالة الجهل مع حسن القصد، حيث قال: (... لكن لحسن نيته مع الجهل يكون له أجر ...).
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة الطيبوني
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,221

    افتراضي

    للفائدة:
    هل النية الحسنة تشفع لصاحبها ؟ أم لها ضوابط ؟.


    الحمد لله
    إن المسلم لا تقبل منه العبادة إلا إذا تحقق فيها شرطان أساسيان :
    الأول : إخلاص النية لله تعالى ، وهو أن يكون مراد العبد بأقواله وأعماله الظاهرة والباطنة ابتغاء وجه الله تعالى دون غيره .
    الثاني : موافقة الشرع الذي أمر الله تعالى أن لا يعبد إلا به ، وذلك يكون بمتابعة النبي صلى الله عليه وسلم فيما جاء به ، وترك مخالفته ، وعدم إحداث عبادة جديدة أو هيئة جديدة في العبادة لم تثبت عنه عليه الصلاة والسلام .
    والدليل على هذين الشرطين قوله تعالى : ( فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً ) الكهف/110 .
    قال ابن كثير رحمه الله :
    " ( فمن كان يرجوا لقاء ربه ) أي : ثوابه وجزاءه الصالح .
    ( فليعمل عملا صالحا ) أي : ما كان موافقا لشرع الله .
    ( ولا يشرك بعبادة ربه أحداً ) وهو الذي يراد به وجه الله وحده لا شريك له ، وهذان ركنا العمل المتقبَّل ، لابد أن يكون خالصاً لله ، صواباً على شريعة رسول الله صلى الله عليه وسلم " انتهى .
    " تفسير ابن كثير " ( 4 / 108 ) .
    ولهذا قال الله تعالى في أعظم سورة في القرآن ( إياك نعبد وإياك نستعين ) للدلالة على أن التوحيد والإخلاص شرط في صحة العمل ، والشرط الثاني بعده مباشرة : ( اهدنا الصراط المستقيم ) ، فلا تصح العبادة إلا على النهج السليم ، والصراط المستقيم ، الذي شرعه الله تعالى بمتابعة نبيه صلى الله عليه وسلم ، وفي الصحيح عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد ) رواه مسلم ( 1718 ) أي : فعمله مردود عليه ، ولا يقبل منه ، فإذا تخلف أحد هذين الشرطين عن العمل (الإخلاص لله ، والمتابعة لشرعه) لم يستفد صاحبه منه ، فمن أراد الخير والأجر ورضى الرب سبحانه فليعبده وليتقرب إليه بما شرع ، قال سبحانه : ( قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) آل عمران/31 .
    فلا تكفي النية الصالحة ، ولا تشفع لصاحبها إذا خالف الشرع ، وعبد الله تعالى بشيء من البدع ، وكثير من أهل البدع – بسبب جهلهم – اخترعوا هذه البدع ليتقربوا بها إلى الله !!
    ولهذا لما أنكر ابن مسعود رضي الله عنه على المجتمعين على ذكر الله ، لما أنكر عليهم اجتماعهم ، واعتذروا بحسن نيتهم وأنهم لم يريدوا إلا الخير ، قال لهم : ( وَكَمْ مِنْ مُرِيدٍ لِلْخَيْرِ لَنْ يُصِيبَهُ ) رواه الدارمي (204) ، فلا يكفي حسن النية بمفرده حتى يصيب الإنسان الخير ، وينال الثواب والقرب من الله ، بل لا بد مع ذلك من موافقة الشرع ، واجتناب البدع .
    وربما تشفع النية الصالحة لصاحبها في مسألتين :
    الأولى : في تحويل العادات إلى عبادات .
    فالنية الصالحة تجعل العادة عبادة ، يثاب عليها صاحبها ، فينوي بالطعام والشراب التقوي على طاعة الله تعالى ، وينوي بالزواج إعفاف نفسه وزوجته ، وهكذا .
    والثانية : في كسب الأجر دون عمل إذا كانت النية جازمة .
    فقد ينوي المسلم نية جازمة على القيام بأعمال شرعية فيحول بينه وبين العمل موانع للقيام به : فيؤجر عليه ، وفي ذلك أحاديث ، ومنها :
    1. عن جابر رضي الله عنه قال : كنَّا مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزاة فقال : ( إن بالمدينة لرجالاً ما سرتم مسيراً ولا قطعتم وادياً إلا كانوا معكم حبسهم المرض ) وفي رواية : ( إلا شركوكم في الأجر ) رواه مسلم ( 1911 ) .
    2. عن أبي الدرداء رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( من أتى إلى فراشه وهو ينوي أن يقوم يصلي من الليل فغلبته عيناه حتى أصبح : كتب له ما نوى ، وكان نومه صدقة عليه من ربه عز وجل ) رواه النسائي ( 1787 ) وابن ماجه ( 1344 ) ، وصححه الشيخ الألباني في " صحيح الترغيب " ( 601 ) .
    3. عن سهل بن حنيف رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( من سأل الله الشهادة بصدق بلغه الله منازل الشهداء وإن مات على فراشه ) رواه مسلم ( 1909 ) .
    وغير ذلك كثير ، وكله يدل على أن من نوى نية صادقة جازمة على فعل خير أو طاعة فحال بينه وبين الفعل حائل كتب الله له الأجر .
    فهنا : النية الصادقة شفعت لصاحبها حتى أُجر عليها .
    وانظر جواب السؤالين رقم ( 21519 ) و (21362 ) .
    والله أعلم .

    https://islamqa.info/ar/60219



  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,076

    افتراضي

    قال ابن تيميّة: (وهذا من أسباب فتن تقع بين الأمّة، فإنّ أقوامًا يقولون ويفعلون أمورًا هم مجتهدون فيها وقد أخطأوا، فتبلغ أقوامًا، يظنّون أنّهم تعمّدوا فيها الذنب، أو يظنّون أنّهم لا يُعذَرون بالخطأ، وهم أيضًا مجتهدون مخطئون، فيكون هذا مجتهدًا مخطئًا في فعله، وهذا مجتهدًا مخطئًا في إنكاره، والكلُّ مغفورٌ لهم. وقد يكون أحدُهما مذنبًا، كما قد يكونان جميعًا مذنبين). [مجموع الفتاوى: (10 /308)].
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    888

    افتراضي

    قال ابن القيم في معرض ذكره لمسالة السماع المبتدع /

    ( فعند الشافعي أن هذا السماع الذي للخاصة أعظم من أن يقال فيه: إنه مكروه أو محرم، بل هو عنده مضادٌّ للإيمان، وشرعُ دينٍ لم يأذن به الله ولم يُنزل به من سلطان، وإن كان من المشايخ والصالحين من تأول في فعله، وبتأويله واجتهاده يغفر الله له خطأه، ويُثِيبه على ما مع التأويل من قصد خالص وإن لم يكن العمل صوابًا. والتأويل والاجتهاد من باب المعارض في حق بعض الناس، يُدفَع به عنه العقوبة كما يُدفَع بالتوبة والحسنات الماحية، وهذا إنما هو لمن استفرغ وُسعَه في طلب الحق ما استطاع )

    الكلام في مسالة السماع


    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    888

    افتراضي رد: هل يثاب المبتدع؟

    .............................. ....................

    جاء في المبسوطة عن يحيى بن يحيى ( الليثي صاحب رواية الموطإ ) أنه ذكر الأعراف وأهله فتوجع واسترجع، ثم قال: قوم أرادوا وجهًا من الخير فلم يصيبوه فقيل له: يا أبا محمد أفيرجى لهم مع ذلك لسعيهم ثواب فقال ليس في خلاف السنة رجاء ثواب انتهى.

    قال الشيخ حمود التويجري - وفيه رد لما جاء في كلام شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى

    من كتاب
    الرد القوي على الرفاعي والمجهول للشيخ حمود التويجري رحمه الله



صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •