القدرية الذين اختلف في تكفيرهم، وما المسوغ في الاختلاف في تكفيرهم ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 7 من 7
2اعجابات
  • 1 Post By عبد الله بن عبد الخالق
  • 1 Post By محمدعبداللطيف

الموضوع: القدرية الذين اختلف في تكفيرهم، وما المسوغ في الاختلاف في تكفيرهم ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2015
    المشاركات
    205

    افتراضي القدرية الذين اختلف في تكفيرهم، وما المسوغ في الاختلاف في تكفيرهم ؟

    من المعلوم الاتفاق على كفر القدرية الذين نفوا علم الله السابق .
    ولكن هناك قدرية قيل: اختلف في تكفيرهم
    من هم القدرية الذين اختلف في تكفيرهم، وما المسوغ في الاختلاف في تكفيرهم ؟
    من أقوالي: ليس موضعُ الفائدة= مجالاً للتحقيق

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    4,187

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله بن عبد الخالق مشاهدة المشاركة
    من المعلوم الاتفاق على كفر القدرية الذين نفوا علم الله السابق .
    ولكن هناك قدرية قيل: اختلف في تكفيرهم
    من هم القدرية الذين اختلف في تكفيرهم، وما المسوغ في الاختلاف في تكفيرهم ؟
    القدرية الغلاة؛ نفاة القدر الذين يقولون إن العلم حدث بعد وجود الأشياء فهو سبحانه علم بعد وقوع الأشياء، فخلق الخلق ففعل الناس فعلم جل وعلا ذلك، واستدلوا على هذه النِّحلة بقوله جل وعلا ﴿لِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَخَافُهُ بِالْغَيْبِ﴾[المائدة:94]، وبقوله جل وعلا في تحويل القبلة ﴿وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ يَنقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ﴾[البقرة:143]، ونحو ذلك من الآيات التي فيها تعليل بعض الأحكام الكونية أو الأحكام الشرعية وحصول الأشياء بأن يعلم الله جل وعلا ذلك، ذلك ليعلم قال جل وعلا في هذه الآية ﴿وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا إِلَّا لِنَعْلَمَ﴾ فزعموا أنّ هذه الآيات وأشباه هذه الآيات تدلّ على أنه جل وعلا لا يعلم الأشياء إلا بعد أن تقع.
    وأهل السنة مثبتون لعلم الله جل وعلا الكلي بالأشياء، ولعلم الله جل وعلا التفصيلي بأجزاء الأشياء وحوادثها المفردة، وإذا عُلِّل شيء في القرآن أو في السنة (لكي يعلم الله جل وعلا ذلك الشيء) فإن معناه عندهم بما دلت عليه الأدلة معناه حتى يظهر علم الله في الأشياء في هذه الأمور ليقع حسابُه وليقع تعذيبه أو تنعيمه أو نحو ذلك، يعني إظهار ما تنقطع به الحجة، فقوله سبحانه ﴿وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ يَنقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ﴾ يعني إلا ليظهر علمنا فيمن اتبع الرسول ممن انقلب على عقبيه؛ لأنّ الله جل وعلا لو آخذ العباد، آخذهم وحاسبهم على علمه السابق فيهم لكان لهم حجة، فهو سبحانه جعل هذه الأشياء مع علمه السابق بما سيفعله السابق في العباد لكي يظهر علمه فيهم، فجاء إذن هنا (لكي) في قوله ﴿لِنَعْلَمَ﴾ حتى يظهر العلمُ فيكون ذلك حجة على الناس.------------ لأنّ الفرق الرئيسَة في القدر ثلاث كما سيأتي بيانه: قدرية مشركية ﴿لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلَا آبَاؤُنَا﴾[الأنعام:148]. وقدرية غلاة نفاة العلم الذين قالوا إن الأمر أنف ولا يعلم الأشياء. وقدرية متوسطة وهم المعتزلة في باب القدر الذين لم ينفوا كل مراتب القدر، لم ينفوا العلم السابق كما سيأتي تفصيله في موضعه. وكل هذه الفرق خاضوا في مشيئة الله وإرادته والتعليلات بعقولهم، فلما لم يفهموا التعليل ضلوا، كما قال شيخ الإسلام في تائيته القدرية:
    وأصلُ ضلالِ الخَلْقِ مِنْ كُلِّ فِرقَةٍ هو الخوضُ في فعْلِ الإلـهِ بعلَّةٍ
    فإنهمُ لـم يفهموا حكمة لهُ فصاروا على نَوْعٍ مِنَ الجاهليَّةِ
    والقدرية طوائف كثيرة منهم الغلاة، ومنهم المتوسطون، وقولنا عنهم قدرية، نعني به نفاة القدر، ننسبهم للقدر؛ لأنهم نفوه، قال أهل العلم عنهم قدرية لأنهم نفوا القدر منهم من نفى العلم، ومنهم من نفى عموم المشيئة، أو عموم خلق الله جل وعلا لكل شيء.---- وهؤلاء القدرية هم الذين قال فيهم السلف: ناظروا القدرية بالعلم فإن أنكروه كفروا وإن أقرّوا به خُصموا. والقدرية هؤلاء سُمُّوا قدرية لأنهم ينفون القدر، ونفي القدر قد يتوجه إلى نفي مرتبة من مراتبه، أو إلى نفي أكثر من مرتبة. فممّن نفى أكبر المراتب وأعظمها وهي العلم، هؤلاء هم القدرية الأوائل الذين يقال لهم القدرية الغلاة. ومن هؤلاء -يعني من القدرية- الذين ينفون مرتبة عموم الخلق كالمعتزلة---------- الغلاة الذين كانوا ينكرون علم الله جل وعلا السابق فيقولون: إن الله جل وعلا لا يعلم الشيء إلا بعد وقوعه والأمر أنف. كما كان يقول معبد الجُهني وغيلان الدمشقي وجماعة من الأولين. وهؤلاء هم الذين أنكروا علم الله السابق، فقالوا: إن الله لا يعلم الأشياء حتى تقع والأمر أنف؛ يعني مستأنف جديد غير معلوم وغير مقدَّر له قبل ذلك. وهؤلاء هم الذين كفرهم السلف وكفّرهم الصحابة كابن عمر وابن عباس وغير أولئك، وذلك لأنهم أنكروا مرتبة العلم، والله جل وعلا ذكر علمه، فمعنى ذلك أنهم ردوا حكم الكتاب ومن رد حكم الكتاب فهو من الكافرين. هؤلاء هم الذين قال فيهم السلف: ناظروا القدرية بالعلم فإن أقروا به خُصموا وإن جحدوه كفروا. وهذه الفرقة ذهبت ولا يعرف أنها عطلت وارثا في الأعصر المتأخرة. أما الفرقة الثانية من القدرية وهم المتوسطة: المعتزلة والشيعة وعموم الزيدية ومن نحا نحو أو أولئك، وهؤلاء لا ينكرون جميع المراتب؛ ولكن ينكرون بعض الأشياء في بعض المراتب، فيقولون: إن المشيئة ثابتة لكن ليست عامة، ويقولون إن الخلق ثابت ولكن ليس عاما، وسموا بالقدرية لأنهم ينفون بعض مراتب القدر، وهذه الفرقة باقية إلى الآن المعتزلة موجودة الآن، والزيدية والرافضة والفرق موجودة في أمصار كثيرة من بلاد المسلمين------------- القدرية صنفان:
    قدرية غلاة: وهم الذين ينكرون علم الله السابق، ويقولون الأمر مستأنف جديد، والخير والشر مقدر؟ لا، إنما هو مستأنف جديد، لا يعلم الله الخير حتى يقع، ولا يعلم الشر حتى يقع، تعالى الله عن قولهم علوا كبيرا ﴿وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا﴾[الأحزاب:40] سبحانه وتعالى، هؤلاء هم الذين صاح بهم السلف وكفروهم فقال فيهم الشافعي: ناظروا القدرية بالعلم فإن أقروا به خصموا وإن أنكروا العلم -يعني علم الله جل وعلا- كفروا. هؤلاء فرقة كانت موجودة وانتهت. الفرقة الثانية المعتزلة وأشباه المعتزلة: وهم الذين يسمون القدرية، وهم الذين يقولون: إن الإنسان يخلق فعل نفسه، وأن الله جل وعلا لا يضاف إليه خلقا كل ما هو سيئ، لا يضاف إليه خلقا الشر ولا القتل ولا إلى آخره، ويقولون أيضا: إن فعل العبد واستطاعة العبد وقدرة العبد، هذه ليس لله جل وعلا فيها مأخذ؛ بل قدرة المطيع وقدرة العاصي وقدرة المؤمن وقدرة الكافر، إرادة المؤمن إرادة الكافر للعمل واحدة، وهذا الأصل الذي قالوه وذهبوا إليه لأجل شبهة عندهم وضلال عندهم، وهو أنهم قالوا: إن العدل يوجب على الله جل وعلا أن يساوي بين العباد، والظلم بالتفريق ما بين هذا وهذا، ما بين المؤمن والكافر والمطيع والعاصي هذا ظلم، فحكّموا عقولهم وآراءهم في فعل الله جل وعلا وفي تصرّفه وصفاته جل وعلا، والله سبحانه وتعالى يقول ﴿فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ﴾[---- القدرية الذين نفوا مرتبة عموم المشيئة وعموم خلق الله الأفعال فهؤلاء طائفة كبيرة، أصّل مذهبهم أهل الاعتزال: المعتزلة، حتى صار عند الكثير أن المراد بالقدرية النفاة: المعتزلة، وفي الحقيقة القدرية لفظ يصح إطلاقه على كل من لم يؤمن بالقدر على ما جاء في الكتاب والسنة لنفي لشيء منه، ولهذا يدخل في القدرية من اعترض على القدر، أو على أفعال الله جلّ وعلا أو على الحكمة وقد قال فيه ابن تيمية في تائيته القدرية
    وَيُدْعَى خُصُومُ الله يَوْمَ مَعَـادِهِم إِلى النَّارِ طُرّاً مَعْشَرَ الْقَدَرِيَةِ
    يعني يا معشر القدرية هلموا إلى النار جميعاً،
    سواء نفوه أو سعوا ليخاصموا به الله أو ماروا به للشريعة
    أو كما قال. فجعل نفي شيء من القدر يدخل صاحبه في القدرية، وجعل أيضاً المخاصمة والمجادلة كحال المشركين، القدرية الذين قالوا لو شاء الله ما أشركنا ولا آباؤنا، هؤلاء يدخلون في القدرية لأنهم نفوا {مشيئة} الله جلّ وعلا التي هي أساس في القول بالقدر كما جاء في القرآن وسنة النبي العدنان عليه الصلاة والسلام[منتقى بتصرف من شرح الطحاوية]---- وقال شيخُ الإسلامِ ابنُ تيميةَ: أولُّ مَن أنكرَ معرفةَ اللهِ الفطريَّةَ هم أهلُ الكلامِ الَّذين اتَّفقَ السَّلفُ على ذَمِّهمْ من الجهميَّةِ والقَدَريَّةِ، وهم عندَ سلفِ الأمَّة مِن أجهلِ الطَّوائفِ وأضلِّهم. انتهى.---------غُلاةِ القَدَريَّةِ الَّذين نَفَواْ علمَه سُبْحَانَهُ، فَكَفَّرهم السَّلفُ قاطبةً ولذلك فالقَدَرِيَّةُ النُّفاةُ همُ الَّذين وَرَدَ فيهم الحديثُ الَّذي في السُّنَنِ أنَّهم مجوسُ هذهِ الأمَّةِ، وأكثرُ المعتزلَةِ على هذا المذهبِ الباطِلِ، فإنهم يقولونَ: إنَّ أفعالَ العبادِ وطاعتِهِمْ ومعاصيهِمْ لم تدخلْ تحتَ قضاءِ اللهِ وقدَرِه، فاللهُ -سُبْحَانَهُ وتعالَى- على زعمِهمْ لا يَقْدِرُ على أفعالِ العبادِ ولا شاءَها منهمْ، ولكنَّهم يعملونَها دونَ مشيئةِ اللَّهِ وقدرتِه، وأنَّ اللَّهَ لا يَقدِرُ أنْ يَهدِيَ ضالاً ولا يُضِلَّ مهتديًا، فأثبتوا خالِقًا مع اللَّهِ سُبْحَانَهُ، وهذا إشراكٌ مع اللَّهِ في توحيدِ الرُّبُوبيَّةِ.


    - قالَ الشَّيخُ تقيُّ الدِّينِ بنُ تيميةَ -رحمَه اللهُ-: "وقَولُ القدريَّةِ يتضمَّنُ الإشراكَ والتَّعطِيلَ، فإنَّه يتضمَّنُ إِخْراجَ بَعضِ الحوادثِ عن أنْ يكونَ لها فاعِلٌ، ويتضمَّنُ إثباتَ فاعِلٍ مستقِلٍّ غيرِ اللَّهِ، وهاتان شُعبتانِ مِن شُعَبِ الكُفرِ، فإنَّ أَصْلَ كُلِّ كُفرٍ هو التَّعطيلُ والشِّركُ". انتهى. (منهاج).
    -وقد وَرَدَتْ أحاديثُ في ذمِّ القدريَّةِ وأنَّهم مجوسُ هذه الأمَّةِ، وذلك لمضُاهاةِ قولِهم لقولِ المجوسِ، فإنَّ المجوسَ يُثبِتونَ خالِقَيْنِ، خالِقِ الخيرِ وخالِقِ الشَّرِّ، وهما النُّورُ والظُّلمةُ، فالنُّورُ خالِقُ الخيرِ، والظُّلمةُ خالِقَةُ الشَّرِّ، وكذلك القدريَّةُ أَثْبَتوا خالِقَيْنِ: أَثْبَتوا أنَّ اللَّهَ خالِقُ الحيوانِ وأنَّ الحيوانَ يَخْلُقُ فِعلَ نَفْسِه، فمِمَّا ورَدَ في ذَمِّهِم ما رواه أبو داودَ في "سننِه" مِن حديثِ ابنِ عمرَ أنَّ النَّبيَّ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- قال: ((الْقَدَرِيَّةُ مَجُوسُ هَذِهِ الأمَّةِ، إِنْ مَرِضُوا فَلاَ تَعُودُوهُمْ، وَإِنْ مَاتُوا فَلاَ تَشْهَدُوهُمْ)). ورُوِيَ في ذمِّ القَدَرِيَّةِ أحاديثُ أُخَرُ، تكلَّمَ أهلُ الحديثِ في صِحَّةِ رَفْعِها، والصَّحيحُ أنَّها موقوفةٌ .


    - وأوَّلُ مِن تكلَّمَ في القَدرِ معبدٌ الجهنيُّ، ثمَّ غيلانُ الدِّمشقيُّ، وكانَ ذلكَ في آخرِ عصرِ الصَّحابَةِ، وأنكرَ عليهمُ الصَّحابةُ وتبرَّءوا منهم وبَدَّعُوهم .


    -فالجبريَّةُ غَلَوْا في إثباتِ القدَرِ، والمعتزِلَةُ غَلَوْا في نَفْيِه، وهَدى اللَّهُ أهلَ السُّنَّةِ والجَماعَةِ للقولِ الوسَطِ الَّذي تؤيِّدُه أدلَّةُ الكِتابِ والسُّنَّةِ، فأَثْبَتوا أنَّ العِبادَ فاعِلون حقيقةً، وأنَّ أفعالَهم تُنْسَبُ إليهم على جِهةِ الحقيقةِ لا على جِهةِ المجازِ، وأنَّ اللَّهَ خالِقُهم وخالِقُ أفعالِهم، كما قال: (وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ) وأثبتوا للعبدِ مَشيئةً واختيارًا تابِعَيْنِ لمشيئةِ اللَّهِ، كما قال –سبحانه-: (وَمَا تَشَاءُونَ إِلاَّ أَن يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ).


    - والإيمانُ بالقدَرِ هُوَ أَحدُ أصولِ الإيمانِ السِّتَّةِ المذكورةِ في حديثِ جبريلَ وغيرِه، وأَجمعَ عليها أهلُ السُّنَّةِ والجَماعَةِ ولم يخالِفْ في ذَلِكَ إلا مَجوسُ هَذِهِ الأُمَّةِ القدَريَّةُ، وقد خرجوا في أواخِرِ عهدِ الصَّحابةِ، وأنكَرَ عليهم الصَّحابةُ الموجودُونَ إذْ ذاك، وأوَّلُ مَن قال ذَلِكَ مَعبدٌ الجُهنيُّ بالبصرةِ، كما روى مسلمٌ في "صحيحِه" عن ابنِ عمرَ أنَّه قال: والذي نَفْسي بِيدِه لو كان لأحَدِهم مِثلُ أُحُدٍ ذهبًا ما قَبِلَه اللَّهُ منه حتى يُؤْمِنَ بالقدَرِ خيرِه وشرِّه، ثم اسْتدَلَّ بقولِ النَّبيِّ -صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ-: ((الإِيمَانُ أنْ تُؤْمِنَ باللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وكُتُبِهِ ورُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ، وتُؤْمِنَ بِالْقَدَرِ خَيْرِهِ وَشَرِّهِ)) فجَعلَ الإيمانَ بالقدَرِ سادِسَ أصولِ الإيمانِ، فمَن أنْكَرَه فليس بمؤمنٍ، بل ولا مسلمٍ فلا يُقبلُ عملُه، وقال ابنُ القيِّمِ -رَحِمَهُ اللَّهُ- بعد ذِكرِ آثارٍ في الإيمانِ بالقدَرِ، قال: وَهَذِهِ الآثارُ كُلُّها تُحقِّقُ هَذَا المَقامَ، وتُبيِّنُ أنَّ مَن لم يؤمنْ بالقدَرِ فقد انْسلَخَ مِن التَّوحيدِ وَلَبِسَ جِلبابَ الشِّركِ، بل لم يُؤمنْ باللَّهِ ولم يعرِفْه، وهَذَا في كُلِّ كتابٍ أنزلَه اللَّهُ على رُسلِه. انتهى.


    وقال طاوُسٌ -رَحِمَهُ اللَّهُ-: أدركتُ ثلاثَمائةٍ مِن أصحابِ رسولِ اللَّهِ -صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ- يقولون كُلُّ شيءٍ بقدَرٍ. وقال أيوبُ السِّخْتِيَانيّ ُ: أدركتُ النَّاسَ وما كلامُهم إلا أنْ قَضى وقَدَّرَ، وفي صحيحِ مسلمٍ عن طاوسٍ: أدركتُ أناسًا من أصحابِ رسولِ اللَّهِ يقولون: كُلُّ شيءٍ بقدَرٍ، وسمعتُ عبدَ اللَّهِ بنَ عمرَ يقولُ: قال رسولُ اللَّهِ -صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ-: ((كُلُّ شَيْءٍ بِقَدَرٍ حَتَّى الْعَجْزَ وَالْكَيَسَ)).يت ع


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    4,187

    افتراضي

    وفي " الصَّحيحَيْنِ " مِن حديثِ أبي هريرةَ -رضي اللَّهُ عنه- أنَّ رسولَ اللَّهِ -صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ- قال له: ((جَفَّ الْقَلَمُ بِمَا أَنْتَ لاقٍ)). وفي صحيحِ مسلمٍ عن جابرٍ -رضي اللَّهُ عنه- أنَّ رَجُلاً قال: يا رسولَ اللَّهِ: فِيمَ العَملُ؟ أفيما جَفَّتْ بِهِ الأقلامُ وجَرتٍ بِهِ المقاديرُ؟أَمْ فيما يُستقبَلُ؟ قال: ((فِيمَا جَفَّتْ بِهِ الأقلامُ وَجَرَتْ بِهِ المقاديرُ))، قال: فَفِيمَ العملُ؟ قال: ((اعْمَلُوا فَكُلٌّ مُيَسَّرٌ لِمَا خُلِقَ لَهُ)). قال ابنُ القيِّمِ -رَحِمَهُ اللَّهُ-: قد تَضَمَّنَ هَذَا الحديثُ الرَّدَّ على القدَريَّةِ والجبريَّةِ، وإثباتَ القدَرِ والشَّرعِ، وإثباتَ الكتابِ الأوَّلِ المتضمِّنِ لعِلمِ اللَّهِ -سُبْحَانَهُ- الأشياءَ قَبلَ كونِها، وإثباتَ خَلقِ الفِعلِ الجَزائيِّ، وهُوَ يُبطِلُ أُصولَ القدَريَّةِ الذين يَنفونَ خَلقَ الفِعلِ مُطلقًا، ومَن أَقَرَّ مِنهم بِخَلقِ الفِعلِ الجَزائيِّ دُونَ الابتداءِ هَدَمَ أَصْلَه ونقَضَ قاعدتَه، والنَّبيُّ -صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ- أخبَرَ بِمِثلِ ما أخبَرَ بِهِ الرَّبُّ أَنَّ العبدَ مُيَسَّرٌ لما خُلِقَ له لا مجبورٌ، فالجَبْرُ لفظٌ بِدْعيٌّ، والتَّيسِيرُ لفظُ القرآنِ والسُّنَّةِ. ا.هـ.


    - قولُه: (إِنَّ ذَلِكَ عَلى اللَّهِ يَسيرٌ) أي: إنَّ عِلْمَه الأشياءَ قَبلَ كَوْنِها وكتابَتَه لها طِبقَ ما يُوجَدُ في حِينِها سَهْلٌ على اللَّهِ، لأنَّه -سُبْحَانَهُ- يَعلَمُ ما كان وما يكونُ وما لم يكن لو كان كَيْفَ يكونُ، ففي هَذِهِ الآياتِ أخْبَرَ -سُبْحَانَهُ- عن قَدَرِه السَّابِقِ في خَلْقِه قَبْلَ أنْ يَبْرَأَ البَريَّةَ، فما أصابَهُم مِن خيرٍ وشرٍّ قد كُتِبَ عليهم، وقُدِّرَ ولا بُدَّ مِن وقوعِه، وَهَذِهِ الآياتُ فيها الرَّدُّ على القَدريَّةِ نفاةِ العِلمِ السَّابِقِ.


    - قولُه: (فهَذَا القدَرُ) أي: المذكورُ فيما تقدَّمَ وهُوَ عِلمُه الأشياءَ قَبلَ كونِها، وكتابَتُه لها طِبقَ ما يُوجَدُ في حِينِها، قد كان يُنكِرُه غُلاةُ القدريَّةِ، كمَعبدِ الجُهنيِّ الذي سأل ابنُ عمرَ عن مقالَتِه، وكعمرِو بنِ عُبَيدٍ وغيرِه، فيُنكِرون عِلمَه المتقدِّمَ، وكِتابَتَه السَّابقةَ، ويَزعُمون أنَّه أمَرَ ونَهَى وهُوَ لا يَعلَمُ مَن يُطيعُه ممَّن يَعصِيهِ، بل الأمْرُ أُنُفٌ أي مُستأنَفٌ، وهَذَا القولُ أوَّلُ ما حَدَثَ في الإسلامِ بعدَ انْقِراضِ عَصْرِ الخُلفاءِ الرَّاشِدينَ، وكان أوَّلَ مَن أَظهَرَ ذَلِكَ بالبصرةِ معبدٌ الجهنيُّ، وأخَذَ عنه هَذَا المذهبَ غَيلانُ الدِّمشقيُّ، فلمَّا ابتدعَ هؤلاء التَّكذيبَ بالقدَرِ رَدَّ عليهم مَن بَقِي مِن الصَّحابةِ، كعبدِ اللَّهِ بنِ عُمرَ، وعبدِ اللَّهِ بنِ عبَّاسٍ، وواثِلةَ بنِ الأسقعِ وغيرِهم،
    والقدريَّةُ يَنقسمونَ إلى فِرْقتَيْنِ:
    الأُولى: تُنكِرُ أَنَّ اللَّهَ سَبقَ عِلمُه بالأشياءِ قَبلَ وُجودِها، وتزعُم أَنَّ اللَّهَ لم يُقدِّر الأمورَ أزلاً ولم يتقدَّمْ عِلمُه بها، وإنَّما يَعلَمُها إذا وَقَعتْ، قال العلماءُ: والمنكِرونَ لهَذَا انْقَرضُوا وهم الذين كفَّرهم الأئمَّةُ مالكٌ والشَّافعيُّ وأحمدُ، وهم الذين قال فيهم الشَّافعيُّ ناظِروا القدريَّةَ بالعِلمِ، فإنْ أقرُّوا بِهِ خُصِموا، وإنْ أَنكَروه كَفُروا.
    الفِرقةُ الثَّانيةُ: المُقِرُّونَ بالعِلمِ وإنَّما خَالَفوا السَّلَفَ في زَعْمِهم بأنَّ أفعالَ العِبادِ مَقدورةٌ لهم وواقِعةٌ منهم على جِهةِ الاستقلالِ، وهُوَ مع كَونِه مذهباً باطِلاً أخَفُّ مِن المذهبِ الأوَّل: قال الشَّيخُ تَقِيُّ الدِّينِ -رَحِمَهُ اللَّهُ-: وأمَّا هؤلاء – يعني الفِرقةَ الثَّانيةَ – فإنهم مُبتدِعون ضالُّون لكنَّهم ليسوا بمنزلةِ أولئكَ، قال: وفي هؤلاء خَلْقٌ كَثيرٌ مِن العلماءِ والعُبَّادِ وكُتِبَ عنهم وأَخرجَ البخاريُّ ومُسلمٌ لِجماعةٍ منهم، لكنْ مَن كان داعيةً لم يُخَرِّجوا له، وهَذَا مذهبُ فقهاءِ الحديثِ كأحمدَ وغيرِه، ومَن كان داعيةً إلى بِدْعةٍ فإنَّه يَسْتَحقُّ العقوبةَ لدَفعِ ضررِه عن النَّاسِ وإنْ كان في الباطنِ مجتهِداً، فأقَلُّ عُقوبَتِه أنْ يُهجَرَ فلا يكونُ له رتبةٌ في الدِّينِ، فلا يُستقضَى ولا تُقبلُ شهادَته ونحوُ ذَلِكَ. اهـ.--مختصر عن القدرية من التنبيهات السنية

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    4,187

    افتراضي

    --

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2015
    المشاركات
    205

    افتراضي

    السؤال ما المسوغ في عدم تكفير القدرية المتوسطة، هل لأن أهل الحديث لم يكفروهم، ونحن نقلد أهل الحديث حتى لو قلوبنا رفضت اجتهادهم في هذا الأمر !
    يعني هل الذي يرفض شيئا من الدين لا يكفر بحسب حجم هذا الشيء
    ما هو التأصيل العلمي هنا علما أن القدرية المتوسطة يعرفون الأحاديث والقرآن ويتلونهما بل ونوظروا على قولهم وبقوا كما هم (صم بكم عمي)
    فكيف أقنع قلبي أنّهم (مسلمون فساق فقط) !!
    أنا لا أكفّر بالمعصية
    ولكن هل هذه معصية ، والله إنني مجنون أو لا أفهم أو ليس في الكتب ما يجعلني فاهما
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف
    من أقوالي: ليس موضعُ الفائدة= مجالاً للتحقيق

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    4,187

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله بن عبد الخالق مشاهدة المشاركة
    السؤال ما المسوغ في عدم تكفير القدرية المتوسطة، هل لأن أهل الحديث لم يكفروهم، ونحن نقلد أهل الحديث حتى لو قلوبنا رفضت اجتهادهم في هذا الأمر !
    يعني هل الذي يرفض شيئا من الدين لا يكفر بحسب حجم هذا الشيء
    ما هو التأصيل العلمي هنا علما أن القدرية المتوسطة يعرفون الأحاديث والقرآن ويتلونهما بل ونوظروا على قولهم وبقوا كما هم (صم بكم عمي)
    فكيف أقنع قلبي أنّهم (مسلمون فساق فقط) !!
    أنا لا أكفّر بالمعصية
    ولكن هل هذه معصية ، والله إنني مجنون أو لا أفهم أو ليس في الكتب ما يجعلني فاهما
    والله إنني مجنون أو لا أفهم أو ليس في الكتب ما يجعلني فاهما
    سأجيبك اخى الكريم عبد الله بن عبد الخالق لاننى اخاف عليك من كثرة الاشكالات التى تقابلك ان تصاب بالجنون وعندها لن تنفع الاجابات--- والاجابة بسيطة- النوع الاول من القدرية وهم القدرية الغلاة قلنا هم المنكرين للعلم هم الذين قال فيهم الشافعي: ناظروا القدرية بالعلم فإن أقروا به خصموا وإن أنكروا العلم كفروا-- فهذا النوع يدخل فى احكام الجاحد والمنكر فاذا لم يقر بعلم الله وجحد وانكر فان هذا يدخل تحت حكم الحجد والانكار لان كفره صريح فى التكذيب والانكار------- والنوع الثانى كما قال الشافعى وهو المقر بعلم الله فهذا يخاصم ويحاجج فى مقالته الكفرية لان المسألة هنا متعلقة بالجزئيات وتفاصيل الصفات وهذا متعلق بأحكام المتأولين وهذه هى التى يقول فيها شيخ الاسلام يكون مخطئ ضال لم تقم عليه الحجة فنحن نفرق بين الجحد الذى هو التكذيب وبين المتأول المخطئ الضال الذى لم تقم عليه الحجة-- وهذا النوع وضحه شيخ الاسلام فى كلامه على حديث الرجل الذى امر اهله ان يحرقوه ثم يسحقوه ثم يذروه فى اليم-- فهذا من باب الخطأ فى الجزئيات وتفاصيل الصفات اذا كان مؤمن بعموم القدرة ثم حدث الشك او الضلال فى تفاصيل الصفه فلذلك السلف لم يكفروا بتلك المسائل المتعلقة بالصفات وجعلوها من المسائل الخفية لان الشبهه فيها قوية وبذلك يتضح لك معنى قول الشافعى : ناظروا القدرية بالعلم فإن أقروا به خصموا وإن أنكروا العلم -يعني علم الله جل وعلا- كفروا.--
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2015
    المشاركات
    205

    افتراضي

    {إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ }القمر49 {وَمَا تَشَاؤُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ }التكوير29
    آيتان صريحتان في عموم الخلق والمشيئة
    هل القدرية لا يقرؤون القرآن ؟! لماذا شك العلماء في كفرهم ؟!! حتى هذه اللحظة لا يوجد مبرر مقنع
    من أقوالي: ليس موضعُ الفائدة= مجالاً للتحقيق

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •