العطاس والنعاس والرعاف والحيض والقيء والتثاؤب في الصلاة من الشيطان
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 8 من 8
1اعجابات
  • 1 Post By احمد ابو انس

الموضوع: العطاس والنعاس والرعاف والحيض والقيء والتثاؤب في الصلاة من الشيطان

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,510

    افتراضي العطاس والنعاس والرعاف والحيض والقيء والتثاؤب في الصلاة من الشيطان

    جامع الترمذي - أبواب الأدب عن رسول الله صلى الله عليه وسلم - باب ما جاء أن العطاس في الصلاة من الشيطان

    ( 8 ) ( 42 ) بَابُ مَا جَاءَ إِنَّ الْعُطَاسَ فِي الصَّلَاةِ مِنَ الشَّيْطَانِ

    2748 حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ حُجْرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا شَرِيكٌ ، عَنْ أَبِي الْيَقْظَانِ ، عَنْ عَدِيِّ بْنِ ثَابِتٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ رَفَعَهُ قَالَ: الْعُطَاسُ وَالنُّعَاسُ وَالتَّثَاؤُبُ فِي الصَّلَاةِ وَالْحَيْضُ وَالْقَيْءُ وَالرُّعَافُ مِنَ الشَّيْطَانِ .
    هَذَا حَدِيثٌ غَرِيبٌ ، لَا نَعْرِفُهُ إِلَّا مِنْ حَدِيثِ شَرِيكٍ ، عَنْ أَبِي الْيَقْظَانِ .
    وَسَأَلْتُ مُحَمَّدَ بْنَ إِسْمَاعِيلَ عَنْ عَدِيِّ بْنِ ثَابِتٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ ، قُلْتُ لَهُ: مَا اسْمُ جَدِّ عَدِيٍّ؟ قَالَ: لَا أَدْرِي ، وَذُكِرَ عَنْ يَحْيَى بْنِ مَعِينٍ قَالَ: اسْمُهُ دِينَارٌ .

    أخرجه الترمذي في "جامعه" (4 / 463) برقم: (2748) وابن ماجه في "سننه" (2 / 114) برقم: (969) والطبراني في "الكبير" (22 / 387) برقم: (963)

    الحديث ضعفه الألباني وغيره.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,510

    افتراضي

    قال الألباني : في سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة:



    3379 - ( البزاق ، والمخاط ، والحيض ، والنعاس ، في الصلاة من الشيطان ) .
    ضعيف
    أخرجه ابن ماجه (969) عن شريك عن أبي اليقظان عن عدي ابن ثابت عن أبيه عن جده مرفوعاً به .
    قلت : وهذا إسناد ضعيف مسلسل بالعلل :
    الأولى : جهالة ثابت والد عدي ؛ قال الحافظ :
    "مجهول الحال" .
    كذا قال ، وحقه أن يقول : "مجهول" ، فقط ؛ لأنه لا يعرف إلا بابنه ؛ كما قال الذهبي ، ومجهول الحال في المصطلح : من روى عنه اثنان فأكثر ، فتأمل .
    الثانية : ضعف أبي اليقظان - واسمه عثمان بن عمير - ؛ قال الحافظ :
    "ضعيف ، واختلط ، وكان يدلس" .
    وقال البوصيري في "الزوائد" (ق64/ 2) :
    "وقد أجمعوا على ضعفه" .
    قلت : ولم يعله بغيره !
    الثالثة : ضعف شريك - وهو ابن عبد الله القاضي - ؛ فإنه سيىء الحفظ .
    الرابعة : الاختلاف في صحبة والد ثابت ، وقد اختلفوا في اسمه على خمسة أقوال أو أكثر ، وقال الحربي : ليس لجد عدي بن ثابت صحبة .
    والحديث أخرجه الترمذي أيضاً (2/ 125) من هذا الوجه ، لكن بلفظ :
    "العطاس والنعاس والتثاؤب في الصلاة والحيض والقيء والرعاف من الشيطان" . وقال :
    "هذا حديث غريب لا نعرفه إلا من حديث شريك عن أبي اليقظان ، وسألت محمد بن إسماعيل عن عدي عن ثابت عن أبيه عن جده ، قلت له : ما اسم جد عدي ؟ قال : لا أدري . وذكر عن يحيى بن معين ، قال : اسمه دينار" .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,510

    افتراضي

    المعجم الكبير للطبراني - باب العين - من اسمه عبد الله - عبد الله بن مسعود الهذلي - باب 9453 - حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ النَّضِرِ الْأَزْدِيُّ ، ثَنَا مُعَاوِيَةُ بْنُ عَمْرٍو ، ثَنَا زَائِدَةُ ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي زِيَادٍ ، عَنْ أَبِي ظِبْيَانَ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ : التَّثَاؤُبُوَالْعُطَاسُ فِي الصَّلَاةِ مِنَ الشَّيْطَانِ " .


    أخرجه ابن أبي شيبة في "مصنفه" (5 / 318) برقم: (8069) والطبراني في "الكبير" (9 / 288) برقم: (9453)

    سنده ضعيف وله شاهد عن ابن مسعود في الطبراني لكن لم يذكر النعاس وهو موقوف وسنده ضعيف أيضا
    فتح الباري شرح صحيح البخاري: (10 / 622)


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,510

    افتراضي

    مسألة : في حديث الترمذي عن عدي بن ثابت عن أبيه عن جده مرفوعاً : ( العطاس والنعاس والتثاؤب في الصلاة من الشيطان ) إسناده ضعيف ، وله شاهد عند الطبراني ضعيف عن ابن مسعود قوله : وفي حديث ابن أبي شيبة عن أبي هريرة : إن الله يكره التثاؤب ويحب العطاس في الصلاة قال الحافظ ابن حجر : إسناده ضعيف وهو موقوف . وفي حديث عبد الرزاق عن قتادة قال : سبع من الشيطان فذكر منها شدة العطاس ما الجمع بين ذلك ؟ .
    الجواب : المقام مقامان مقام الإطلاق ، ومقام نسبي . فأما مقام الإطلاق فإن التثاؤب والعطاس في الصلاة كلاهما من الشيطان وعليهم يحمل حديث الترمذي ، وأما المقام النسبي فإذا وقعا في الصلاة مع كونهما من الشيطان فالعطاس في الصلاة أحب إلى الله من التثاؤب فيها ، والتثاؤب فيها أكره إليه من العطاس فيها ، وعلى هذا يحمل أثر ابن أبي شيبة فهو راجع إلى تفاوت رتب بعض المكروه على بعض ، هذا على تقدير ثبوت لفظ في الصلاة في الأثر .
    الكتاب : الحاوي للفتاوي في الفقه وعلوم التفسير والحديث والأصول والنحو والإعراب وسائر الفنون
    المؤلف : جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,510

    افتراضي




    حكم التثاؤب في الصلاة


    التثاؤب مكروه ، وهو من الشيطان، مثلما أخبر النبي - صلى الله عليه وسلم- أنه من الشيطان، فإذا تثاءب الإنسان فليكتم ما استطاع ، وليضع يده على فيه، وهو ينشأ عن الكسل ، وجوده ينشأ عن الكسل والضعف والنعاس، فالسنة للمؤمن في حال الصلاة أن يكافحه بإحضار قلبه، وخشوعه بين يدي الله، واستحضاره أنه في مقام عظيم لعله يسلم من التثاؤب لأنه من الشيطان، فكلما قوي إحضار القلب بين يدي الله والخشوع بين يدي الله ، وتذكر أن التثاؤب من الشيطان ، فإن هذا استحضار من أعظم الأسباب في بعد الشيطان عنه ، وسلامته من التثاؤب.
    العلامة عبدالعزيز بن باز

    http://www.binbaz.org.sa/noor/5560


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,510

    افتراضي

    يعاني من كثرة التثاؤب داخل الصلاة فماذا يصنع ؟


    أنا أعاني من كثرة التثاؤب في الصلاة برغم أنه خارج الصلاة لا يأتيني ، أفيدوني - رعاكم الله - ؟.


    الحمد لله
    أثنى الله تعالى على عباده المؤمنين ، وذكر تعالى أن من أعظم صفاتهم أنهم ( فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ ) ، وذكر النبي صلى الله عليه وسلم أن الشيطان يسعى لإلهاء المصلي في صلاته ، وقد ابتلى الله المؤمنين بذلك ، ومن طرق إلهاء الشيطان للمصلي إشغاله لفكره ، ووسوسته له في صلاته ، ومنها : تسلطه عليه بالتثاؤب حتى يشغله بها عن صلاته ، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن التثاؤب من الشيطان ، وأَمرنا أن نرد التثاؤب ما استطعنا إلى ذلك سبيلاً ، فإذا غلبنا التثاؤب فقد أَمرنا أن نضع أيدينا على أفواهنا ، وهذه هي نصوص الأحاديث مع بيان شرحها :
    1. عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِذَا تَثَاوَبَ أَحَدُكُمْ – [وفي رواية : فِي الصَّلاةِ] فَلْيَكْظِمْ مَا اسْتَطَاعَ ، فَإِنَّ الشَّيْطَانَ يَدْخُلُ ) رواه مسلم ( 2995 ) .
    2. وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( التثاؤب من الشيطان ، فإذا تثاءب أحدكم فليرده ما استطاع ، فإن أحدكم إذا قال : " ها " ضحك الشيطان ) رواه البخاري (3115) ومسلم ( 2994 ) .
    قال الحافظ ابن حجر رحمه الله :
    " قال ابن بطال : إضافة التثاؤب إلى الشيطان بمعنى إضافة الرضا والإرادة , أي : أن الشيطان يحب أن يرى الإنسان متثائباً ، لأنها حالة تتغير فيها صورته فيضحك منه ، لا أن المراد أن الشيطان فعل التثاؤب .
    وقال ابن العربي : قد بينَّا أن كل فعل مكروه نسبه الشرع إلى الشيطان لأنه واسطته , وأن كل فعل حسن نسبه الشرع إلى المَلَك لأنه واسطته , قال : والتثاؤب من الامتلاء ، وينشأ عنه التكاسل ، وذلك بواسطة الشيطان , والعطاس من تقليل الغذاء ، وينشأ عنه النشاط ، وذلك بواسطة المَلَك .
    وقال النووي : أضيف التثاؤب إلى الشيطان لأنه يدعو إلى الشهوات إذ يكون عن ثقل البدن واسترخائه وامتلائه , والمراد : التحذير من السبب الذي يتولد منه ذلك ، وهو التوسع في المأكل .
    قوله : " فإذا تثاءب أحدكم فليرده ما استطاع " أي : يأخذ في أسباب رده , وليس المراد به أنه يملك دفعه ، لأن الذي وقع لا يرد حقيقة , وقيل : معنى (إذا تثاءب) أي : إذا أراد أن يتثاءب ... .
    قال شيخنا – أي : الحافظ العراقي - في " شرح الترمذي " : أكثر روايات الصحيحين فيها إطلاق التثاؤب , ووقع في الرواية الأخرى تقييده بحالة الصلاة ، فيحتمل أن يحمل المطلق على المقيد , وللشيطان غرض قوي في التشويش على المصلي في صلاته , ويحتمل أن تكون كراهته في الصلاة أشد , ولا يلزم من ذلك أن لا يكره في غير حالة الصلاة .
    ويؤيد كراهته مطلقا كونه من الشيطان , وبذلك صرح النووي , قال ابن العربي : ينبغي كظم التثاؤب في كل حالة , وإنما خص الصلاة لأنها أولى الأحوال بدفعه ، لما فيه من الخروج عن اعتدال الهيئة واعوجاج الخلقة ... .
    وأما قوله في رواية مسلم : ( فإن الشيطان يدخل ) فيحتمل أن يراد به الدخول حقيقة , وهو وإن كان يجري من الإنسان مجرى الدم لكنه لا يتمكن منه ما دام ذاكراً لله تعالى , والمتثائب في تلك الحالة غير ذاكر فيتمكن الشيطان من الدخول فيه حقيقة .
    ويحتمل أن يكون أطلق الدخول وأراد التمكن منه ؛ لأن من شأن من دخل في شيء أن يكون متمكنا منه .
    وأما الأمر بوضع اليد على الفم فيتناول ما إذا انفتح بالتثاؤب فيغطى بالكف ونحوه ، وما إذا كان منطبقا حفظا له عن الانفتاح بسبب ذلك .
    وفي معنى وضع اليد على الفم وضع الثوب ونحوه مما يحصل ذلك المقصود , وإنما تتعين اليد إذا لم يرتد التثاؤب بدونها , ولا فرق في هذا الأمر بين المصلي وغيره , بل يتأكد في حال الصلاة كما تقدم ، ويستثنى ذلك من النهي عن وضع المصلي يده على فمه .
    ومما يؤمر به المتثائب إذا كان في الصلاة أن يمسك عن القراءة حتى يذهب عنه لئلا يتغير نظم قراءته " انتهى .
    " فتح الباري " ( 10 / 612 ) .
    وقال النووي رحمه الله :
    " وسواء كان التثاؤب في الصلاة أو خارجها : يستحب وضع اليد على الفم , وإنما يكره للمصلي وضع يده على فمه في الصلاة إذا لم يكن حاجة كالتثاؤب وشبهه " انتهى .
    " الأذكار " ( ص 346 ) .
    وقال الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله :
    التثاؤب هو من الشيطان ، صح ذلك عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، وينبغي للإنسان إذا تثاءب سواء في الصلاة أم خارج الصلاة ينبغي له أن يكظم تثاؤبه ما استطاع ، فإن عجز : فليضع يده على فمه ، سواء في الصلاة أو في خارج الصلاة .
    " فتاوى نور على الدرب " .
    ومن أراد التخلص من التثاؤب في الصلاة فعليه بالدخول فيها بجد ونشاط وعزيمة قوية ، وليعلم أن الشيطان له عدو فليتخذه عدوا ، وليحاول رده ما استطاع ، فإن غلبه فليضع يده على فيه .
    سئل الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله :
    أنا شاب متدين أبلغ من العمر 22 عاما أعاني من مشكلة أرجو من الله ثم منكم أن تساعدوني على التخلص منها وهي أنني حين أبدأ في الصلاة أبدأ في التثاؤب بغير قصد وهذه الحالة دائما تلازمني حتى عند قراءة آية الكرسي بالذات ولا أعرف سببا لذلك حيث إنني أتثاءب عشر مرات في الصلاة الواحدة أرجو إفادة ‏؟
    فأجاب ‏:‏
    " التثاؤب من الشيطان كما أخبر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم ، وكما يتسلط الشيطان على المصلي بإلقاء الوساوس في قلبه والهواجيس التي لا زمام لها ولا فائدة منها‏ .‏
    كذلك ربما يتسلط عليه في التثاؤب ، ويتثاءب كثيرا حتى يشغله عن صلاته ، فإذا وجد ذلك فليفعل ما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم ، يكظم ما استطاع ، فإن لم يستطع فليضع يده على فمه حتى لا يجعل للشيطان سبيلا عليه‏ .‏
    وليحرص على أن يقبل على الصلاة بنشاط وهمة وعزيمة صادقة ، وليسأل الله سبحانه وتعالى العافية مما يحدث له في صلاته ، وإذا سأل الله تعالى بصدق وفعل ما يستطيع من محاولة إزالة هذه المظاهر فإن الله سبحانه وتعالى يقول ‏:‏ ( وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُ وا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ ) البقرة/186 " انتهى .
    " فتاوى نور على الدرب " .
    والله أعلم .


    الإسلام سؤال وجواب
    https://islamqa.info/ar/72313

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,510

    افتراضي

    فتاوى التثاؤب

    فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء (6/ 382)
    السؤال الثاني من الفتوى رقم ( 8864 )
    س2: ماذا يعمل الشخص (يقول) إذا تثائب في الصلاة هل يحرك رأسه في الصلاة ليتعوذ من الشيطان الرجيم علما بأن الحركة ممنوعة في الصلاة؟
    ج2: ليس من اللازم الاستعاذة من الشيطان الرجيم داخل الصلاة وخارجها أن يحرك رأسه بل يحرك لسانه فيستعيذ بالله من الشيطان الرجيم، مع العلم بأننا لا نعلم ما يدل على شرعية الاستعاذة عند التثاؤب لا في الصلاة ولا في خارجها، والحركة اليسيرة معفو عنها في الصلاة.
    وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
    عضو ... عضو ... نائب رئيس اللجنة ... الرئيس
    عبد الله بن قعود ... عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

    فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء (7/ 30)
    6 - إذا عطس هل يحمد الله
    السؤال الرابع عشر من الفتوى رقم ( 2677 )
    س14: إذا عطس أو تثاءب شخص في الصلاة فهل يحمد الله للعطاس ويستعيذ بالله من الشيطان للتثاؤب؟
    ج14: من عطس أو تثاءب في الصلاة يحمد الله للعطاس، ولا يستعيذ بالله من الشيطان لتثاؤبه، لعدم ورود ذلك، ولا يجيب من شمته لعطاسه حال كونه في صلاته ولا يرد السلام على من سلم عليه وهو في الصلاة إلا بالإشارة، لعموم ما ثبت من قوله صلى الله عليه وسلم: « إن في الصلاة لشغلا » (1) ولحديث معاوية بن الحكم السلمي لما شمت رجلا في الصلاة قال له النبي صلى الله عليه وسلم: « إن هذه الصلاة لا يصلح فيها شيء من كلام الناس إنما هو التسبيح والتكبير وقراءة القرآن » (2) أخرجه مسلم في صحيحه.
    وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
    عضو ... عضو ... نائب رئيس اللجنة ... الرئيس
    عبد الله بن قعود ... عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز
    __________
    (1) أخرجه أحمد 1 / 376، 409 والبخاري 2 / 59، 63، 4 / 246، ومسلم 1 / 382 برقم (538) وأبو داود 1 / 567 برقم (923)، وابن خزيمة 2 / 34 برقم ( 855) والبيهقي 2 / 248، وابن أبي شيبة 2 / 74، وعبد الرزاق 2 / 334-335 برقم (3590 -3593).
    (2) أخرجه أحمد 5 / 447، 448، ومسلم 1 / 381 -382 برقم (537)، وأبو داود 1 / 570 -574 برقم (930 -931 )، والنسائي 3 / 14-18 برقم (1218)، وابن أبي شيبة 2 / 432، والبيهقي 2 / 249، 250، 360، وأبو عوانة 2 / 141، 142، والدارمي 1 / 353 - 354 .

    فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء (7/ 38)
    10 - الحركة في رفع يده لصد التثاؤب
    الفتوى رقم ( 11586 )
    س: أنا شاب أؤدي جميع الفروض الخمسة في أوقاتها وأحمد الله الذي أعانني على ذلك، وما أريد من سماحتكم هو عند تأديتي للصلاة أتثاءب كثيرا مما يضطرني إلى رفع يدي وإقفال فمي لكي أمنع الأذى أن يصل لأخي المؤمن الذي يصلي إلى جانبي ومما يبطل الصلاة الحركات الكثيرة أرجو من سماحتكم توجيهي بكيفية التخلص من هذه العادة التي تزعجني وقد تزعج من حولي وجزاكم الله خيرا؟
    ج: استعذ بالله من الشيطان الرجيم بعد تكبيرة الإحرام والاستفتاح وقبل قراءة الفاتحة في الصلاة وتدبر ما تقرأ من القرآن في صلاتك واستحضر عظمة الله وجلاله في صلاتك وفي ركوعك وسجودك، وادع الله في سجودك مع الضراعة إليه والخشوع إليه أن يصرف عنك وساوس الشيطان، وأن يدفع عنك كيده، ويقيك فتنته، فإنك إن فعلت ذلك أعانك الله عليه ودفع عنك ما تشتكي من الكسل، ووهبك نشاطا في عبادتك وإقبالا على صلاتك وخشوعا فيها بحوله وقوته.. ووضع يدك على فيك عند التثاؤب سنة مع الكظم ما استطعت كما أمر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم، حفظك الله ورعاك في عبادتك وفي كل ما تأتي من الخير وتقبل منا ومنك.
    وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
    عضو ... نائب رئيس اللجنة ... الرئيس
    عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

    فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء (26/ 346)
    السؤال الثاني من الفتوى رقم ( 13332 )
    س2: تثاءب أحد المأمومين في الصلاة تثاؤبا عميقا، وعند الانتهاء من الصلاة قال أحد المصلين: إن التثاؤب في الصلاة دون وضع اليد على الفم ينقض الوضوء، فهل هذا صحيح؟ أفيدونا أثابكم الله.
    ج2 : يشرع لمن تثاءب أن يضع يده على فيه، فقد ثبت عن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه -: أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: « إذا تثاءب أحدكم فليمسك بيده على فمه، » (1) فإن الشيطان يدخل مع التثاؤب ، ولا يعتبر التثاؤب ناقضا للوضوء.
    وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
    عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
    عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز
    __________
    (1) صحيح مسلم الزهد والرقائق (2995),سنن أبو داود الأدب (5026),مسند أحمد بن حنبل (3/37),سنن الدارمي الصلاة (1382).

    فتاوى اللجنة الدائمة - المجموعة الثانية (3/ 75)
    10 - ومن آداب القراءة أن يمسك عن القراءة إذا تثاءب حتى يذهب التثاؤب ؛ تعظيما لله ؛ لأنه مخاطب ومناج لربه ، والتثاؤب من الشيطان .
    11- ومن آداب القراءة أن يقف عند آية الرحمة فيسأل الله من فضله ، وأن يقف عند آية العذاب والوعيد فيستجير بالله منه ، وعند آية التسبيح فيسبح ، وذلك في غير الصلاة المفروضة .
    وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
    عضو ... عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
    بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

    سئل الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله :
    أنا شاب متدين أبلغ من العمر 22 عاما أعاني من مشكلة أرجو من الله ثم منكم أن تساعدوني على التخلص منها وهي أنني حين أبدأ في الصلاة أبدأ في التثاؤب بغير قصد وهذه الحالة دائما تلازمني حتى عند قراءة آية الكرسي بالذات ولا أعرف سببا لذلك حيث إنني أتثاءب عشر مرات في الصلاة الواحدة أرجو إفادة ؟
    فأجاب : " التثاؤب من الشيطان كما أخبر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم ، وكما يتسلط الشيطان على المصلي بإلقاء الوساوس في قلبه والهواجيس التي لا زمام لها ولا فائدة منها .
    كذلك ربما يتسلط عليه في التثاؤب ، ويتثاءب كثيرا حتى يشغله عن صلاته ، فإذا وجد ذلك فليفعل ما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم ، يكظم ما استطاع ، فإن لم يستطع فليضع يده على فمه حتى لا يجعل للشيطان سبيلا عليه .
    وليحرص على أن يقبل على الصلاة بنشاط وهمة وعزيمة صادقة ، وليسأل الله سبحانه وتعالى العافية مما يحدث له في صلاته ، وإذا سأل الله تعالى بصدق وفعل ما يستطيع من محاولة إزالة هذه المظاهر فإن الله سبحانه وتعالى يقول : ( وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا
    دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون ) البقرة/186 " انتهى . " فتاوى نور على الدرب " .






    منقول

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,510

    افتراضي

    132 - حكم من أصابه الرعاف في الصلاة
    س : إذا أصاب المصلي رعاف بسيط ، يبلل به شيئا من أنفه ويده هل يواصل الصلاة أم ينصرف ؟
    (الجزء رقم : 7، الصفحة رقم: 233)
    ج : نعم ، إذا كان يسيرا يواصل الصلاة ، لا ينقض الوضوء إلا إن كان كثيرا ،فالأفضل قطع الصلاة ؛ لأن جمعا من أهل العلم يرى أنه ينقض الوضوء ، ويقطعها ويتنظف ، ثم أيضا هو سوف ينجسه الدم النجاسة ، إذا كثر يقطع الصلاة ويغسل ما أصابه ، ثم يبدل ثيابه ثم يعيد الصلاة .
    س : إذا خرج المصلي من الصلاة للرعاف الشديد ، وهو مستقبل القبلة ، هل يجوز له بعد انتقاله من الرعاف ، أن يبني على ما سبق في صلاته ؟
    ج : لا ، بل يعيدها من أولها ، يستأنفها من أولها ، يتوضأ من الرعاف ، يتوضأ إذا كان الرعاف كثيرا ، يتوضأ أحوط وضوءا جديدا ، ويستأنفها من أولها ، إلا إذا كان الرعاف قليلا فإنه لا يقطع الصلاة ، يكملها ويجعل ما يخرج وما حصل في منديل أو في طرف ردائه أو غترته ، فلا يضر إذا كان شيئا يسيرا ، إذا كان شيئا يسيرا يكمل صلاته ، أما إذا كان كثيرا يقطعها بما ينزل الدم ويغسل الدم ويتوضأ وضوء الصلاة خروجا من الخلاف أفضل له وأحوط ، ويعيد الصلاة من أولها .
    (الجزء رقم : 7، الصفحة رقم: 234)
    س : تقول السائلة أ . ع . من حائل : إذا نزل الدم من الفم أو الأنف فهل تبطل الصلاة ، وهل يبطل الصيام والوضوء ؟
    ج : إن كان شيئا يسيرا يعفى عنه ، ولا تبطل به الصلاة ، ولا الوضوء ، شيء يخرج من الأنف قليل ، أو من الأسنان ، أو من اللثة ، أو من الحلق ، شيء يسير يعفى عنه ، أما إذا كان كثيرا عرفا تبطل الصلاة ، والإنسان يتوضأ من هذا الشيء ثم يعيد الصلاة إذا كانت فريضة ، أما الشيء اليسير يعفى عنه .
    فتاوى نور على الدرب
    http://www.alifta.net/Fatawa/fatawaC...eNo=1&BookID=5



الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •