صحيح ابن خزيمة وطبعته الجديدة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 20 من 20

الموضوع: صحيح ابن خزيمة وطبعته الجديدة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    62

    افتراضي صحيح ابن خزيمة وطبعته الجديدة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    نحمده ونصلي على رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم
    لقد ظهرت طبعة جديدة لصحيح ابن خزيمة عن الدار العثمانية ومؤسسة الريان وقد اعتنى بها المحقق صالح اللحام
    وكتب على الغلاف الخارجي
    مصححة الأخطاء قوبل المطبوع على المخطوط مع مقارنة بالاتحاف
    وزيادة أحاديث وأسانيد منه ليست في المخطوط
    مع أحكام الألباني الأخيرة
    وأرقام البخاري ومسلم وابن حبان
    فهل من مخبر عنها وجزاكم الله خيرا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    717

    افتراضي رد: صحيح ابن خزيمة وطبعته الجديدة

    مجموعة من كتبي وقف لله يحق لكل مسلم طبعها ، شريطة التقيد بالنص
    http://www.saaid.net/book/search.php...C7%E1%DD%CD%E1

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    62

    افتراضي رد: صحيح ابن خزيمة وطبعته الجديدة

    ولكم بمثلها بارك الله فيكم
    ولكن من يجيب على هذه التساؤلات
    هل وقف هؤلاء على مايثبت أن هذه الاستدراكات من أصل صحيح ابن خزيمة فيدعون أن بها زيادات وجدت من خلال إتحاف المهرة
    ولقد سألت عنها - الاستدراكات - العلامة فضيلة الشيخ عبد الكريم الخضير والعلامة المحدث الشيخ عبد الله السعد فقالا: هذا غير صحيح الجزم بأنها من أصل الكتاب
    لكونه معروفا من زمن ابن الملقن والحافظ ابن حجر بنقص الكتاب
    ثم أين المتن الذي يستطيع به الجزم بأن هذا هو متن ابن خزيمة فالحافظ يورد في الاتحاف طرف فقط
    وماهي قواعد التحقيق العلمي في هذه الأزمنة
    برجاء من منصف أن ينظر لتخريج نسخة الأستاذ صالح اللحام ليقف على حقيقة التخريج في العصر الحديث

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,885

    افتراضي رد: صحيح ابن خزيمة وطبعته الجديدة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماهر الفحل مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم يا شيخ ماهر ، ما هي آخر أخبار تحقيقكم لهذا الكتاب ، هل نزل لمنافذ البيع والمكتبات ، أم ما يزال تحت الطبع ، وهل وقفتم على هذه الطبعة المشار إليها بعناية الأخ صالح اللحام؟.
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    62

    افتراضي رد: صحيح ابن خزيمة وطبعته الجديدة

    رحم الله خاتمة الحفاظ والمحققين الحافظ ابن حجر رحمة واسعة

  6. #6
    ابن رجب غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    2,021

    افتراضي رد: صحيح ابن خزيمة وطبعته الجديدة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رمضان عوف مشاهدة المشاركة
    ولكم بمثلها بارك الله فيكم
    ولكن من يجيب على هذه التساؤلات
    هل وقف هؤلاء على مايثبت أن هذه الاستدراكات من أصل صحيح ابن خزيمة فيدعون أن بها زيادات وجدت من خلال إتحاف المهرة
    ولقد سألت عنها - الاستدراكات - العلامة فضيلة الشيخ عبد الكريم الخضير والعلامة المحدث الشيخ عبد الله السعد فقالا: هذا غير صحيح الجزم بأنها من أصل الكتاب
    لكونه معروفا من زمن ابن الملقن والحافظ ابن حجر بنقص الكتاب
    ثم أين المتن الذي يستطيع به الجزم بأن هذا هو متن ابن خزيمة فالحافظ يورد في الاتحاف طرف فقط
    وماهي قواعد التحقيق العلمي في هذه الأزمنة
    برجاء من منصف أن ينظر لتخريج نسخة الأستاذ صالح اللحام ليقف على حقيقة التخريج في العصر الحديث

    جزيت خيرا أخانا ..
    فكلامهم متين .
    قل للذي لايخلص لايُتعب نفسهُ

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    62

    افتراضي رد: صحيح ابن خزيمة وطبعته الجديدة

    وجزاك الله خيرا وبارك الله فيك
    تنبيه: لقد خرجت نسخة مصوبة فيها بعض التصحيفات من الطبعة الأولى ولكن للأسف ربما لم يعرف عنها كثير من طلبة العلم !!!!!
    وبعد أكثر من ربع قرن منذ خروج ابن خزيمة .............................. ..........................
    وكلمات سمعتها من فم المحدث الشيخ عبد الله السعد تظهر أن الإنصاف عزيز ولكن لايخلوا الدهر يوما من منصف
    فهل من منصف

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    62

    افتراضي رد: صحيح ابن خزيمة وطبعته الجديدة

    للرفع

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    62

    افتراضي رد: صحيح ابن خزيمة وطبعته الجديدة

    للرفع

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    62

    افتراضي رد: صحيح ابن خزيمة وطبعته الجديدة

    بارك الله فيك
    إن كان عندك شيء اطرحه وإلا فأحيانا يكون الصمت أفضل

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    121

    افتراضي رد: صحيح ابن خزيمة وطبعته الجديدة

    ؟ !!!
    الله يشهد أنني لم أقصد الاستهزاء أو السخرية وإنما كثرة رفعك للموضوع سيدفع الإخوة في المجلس وتشجيعهم للإجابة لمطلبك وتعلم بإذن الله عن تحقيق الشيخ الفاضل صالح اللحام ومنهجه ،،،، ولا أعني أي شيء آخر !!!
    فمقصدي هو تطمينك فقط والانتظار ، وتلطيفك ببعض الكلمات التي تهدء من إلحاحك .
    واكرر اعتذاري إن كنت أخطأت

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    241

    افتراضي رد: صحيح ابن خزيمة وطبعته الجديدة


  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    62

    افتراضي رد: صحيح ابن خزيمة وطبعته الجديدة

    بارك الله فيك نريد أن نعرف عن مابداخل هذا الغلاف
    والأسئلة المطروحة في المداخلة فهل من مجيب

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    62

    افتراضي رد: صحيح ابن خزيمة وطبعته الجديدة

    حيث أنه قد كتب من قبل في مداخلة للدكتور ماهر حفظه الله
    [ وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    حياك الله أخي الكريم ونفع الله بك .
    الترقيم هو هو لكن في طبعتنا زيادة 387 حديثاً ، مع استدراك 1861 خطأ في طبعة الأعظمي ]

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    241

    افتراضي رد: صحيح ابن خزيمة وطبعته الجديدة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رمضان عوف مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك نريد أن نعرف عن مابداخل هذا الغلاف
    والأسئلة المطروحة في المداخلة فهل من مجيب
    لك بعض ما أردت :
    كتاب مختصر المختصر للإمام ابن خزيمة أحد دواوين الإسلام المهمة ، وهو أحد كتب السنة المشرقة وهو أحد الصحاح السبَعة ( وهي صحيح البخاري وصحيح مسلم ومختصر المختصر لابن خزيمة وصحيح ابن حبان ومستدرك الحاكم وصحيح ابن السكن والمختارة للضياء ) ومكانة هذا الكتاب رفيعة بين كتب الحديث . وأهمية هذا الكتاب تظهر من خلال صحة أحاديثه ومكانة مؤلفة العلمية وجلالته في العلوم الإسلامية وكتاب ابن خزيمة أصح الصحاح السبعة بعد الصحيحين قال الحافظ ابن عدي
    : (( وصحيح ابن خزيمة الذي قرضة العلماء بقولهم : صحيح ابن خزيمة يكتب بماء الذهب ، فإنه أصح ما صنف في الصحيح المجرد بعد الشيخين البخاري ومسلم )) ( الكامل 1/33 ) وقال المناوي نقلاً عن الحازمي : (( صحيح ابن خزيمة أعلى رتبة من صحيح ابن حبان لشدة تحريه ؛ فأصح من صنف في الصحيح بعد الشيخين ابن خزيمة فابن حبان فالحاكم )) (فيض القدير 1/35 ) وقد اهتم المسلمون في هذا الكتاب ؛ إذ ألف ابن الملقن " مختصر تهذيب الكمال " مع التذييل عليه من رجال ستة كتب ( وهي مسند أحمد وصحيح ابن خزيمة وابن حبان ومستدرك الحاكم والسنن للدارقطني والبيهقي ) . وقد جعله الحافظ ابن حجر أحد موارد كتابه إتحاف المهرة .
    وإن أي حديث يوجد في صحيح ابن خزيمة فهو صحيح عنده شريطة أن يكون ابن خزيمة لم يتوقف فيه ولم يعله ولم يقدم المتن على السند ، وقد وجدتُ إطلاق أهل العلم على أحاديث ابن خزيمة بقولهم : صححه ابن خزيمة بمجرد روايته في الكتاب مع الاحتراز عما ذكرته سابقاً -كما في .
    1 - بلوغ المرام الأحاديث :
    ( 1 ) و( 5 ) و( 9 ) و( 11 ) و( 32 ) و( 36 ) و( 39 ) و( 40 ) و( 41 ) و( 45 ) و( 61 ) و( 65 ) و( 107 ) و( 112 ) و( 122 ) و( 134 )و( 168 ) و( 169 ) و( 178 ) و( 203 ) و( 207 ) و( 218 ) و( 263 ) و( 265 ) و( 301 ) و( 306 ) و( 312 ) و( 336 ) و( 360 ) و( 424 ) و( 432 ) و( 459 ) و( 635 ) و( 651 ) و( 655 ) و( 656 ) و( 661 ) و( 666 ) و( 694 ) و( 758 ) و( 800 ) و( 811 ) و( 818 ) و( 868 ) و( 942 ) و( 950 ) و( 972 ) و( 1093 ) و(1185) و( 1186 ) و( 1189 ) و( 1355 ) و( 1384 ) .
    2- وحاشية ابن القيم على سنن أبي داود 1/75 و3/48 .
    3- وشرح الزرقاني على موطأ مالك 1/138 .
    4- وعون المعبود 1/229 و2/307 و3/287 .
    5- وتحفة الأحوذي 1/114 و117 و118 و181 و206 و214 و2/79 و120 و123 و230 و3/378 .
    6- وفيض القدير 6/333 .
    7- وكشف الخفاء 2/151 و319 .
    8- وتحفة المحتاج 1/138 و260 و344 .
    9- وتغليق التعليق 2/116 .
    10- وسبل السلام 1/63 و86 و186 و2/44 و52 و3/24 .
    11- ونيل الأوطار 1/111 و198 و215 و2/158 و260 و237 و5/90 و113 و326 .
    أما الأحاديث الضعيفة التي في " مختصر المختصر " فقد بلغت ( 429 ) حديثاً مع بيان ما توقف فيه أو ما ضعفه أو ما صدر المتن قبل السند ( 143 ) ، وما لم يتوقف فيه من الأحاديث الضعيفة أو يضعفه أو يصدر المتن على السند فهذا مما ينتقد به ابن خزيمة والأحاديث الضعيفة في " مختصر
    المختصر " على النحو التالي :
    27 ، 29 ، 36 ، 37 ، 38 ، 43 ، 60 ، 63 ، 71 ، 77 ، 83 ، 89 ،
    102 ، 10 ، 118 ، 119 ، 122 ، 137 ، 144 ، 151 ، 167 ، 198 ، 208 ، 217 ، 237 ، 249 ، 256 ، 272 ، 273 ، 278 ، 290 ، 294 ، 295 ، 305 ، 315 ، 340 ، 356 ، 359 ، 362 ، 384 ، 412 ، 413 ، 441 ، 442 ، 443 ، 444 ، 445 ( وضعفها هذه الخمسة عقبها ) ، 452 ، 453، 458 ، 467 ، 468 ، 469 ، 470 ، 472 ، 479 ، 481، 482 ، 485 ، 493 ، 498 ، 513 ، 544 ، 556 ، 560 ، 562، 563 ، 564 ، 565 ، 572 ، 573 ، 594 ، 600 ، 601 ، 604 ، 626 ، 627 ، 628 ، 629 ، 639 ، 642 ، 650 ، 662 ، 665 ، 676 ، 680 ، 714 ، 715 ، 716 ، 729 ، 734 ، 735 ، 745 ، 772 ، 773 ، 779 ، 780 ، 781 ، 791 ، 792 ، 797 ، 808 ، 811 ، 814 ، 815 ، 828 ، 849 ، 865 ، 897 ، 902 ، 903 ، 904 ، 909 ، 913 ، 940 ،946 ، 947 ، 982 ، 994 ، 998 ، 1005 ، 1006 ، 1008 ، 1027 ، 1033، 1047 ، 1048 ، 1049 ، 1050 ، 1051 ، 1063 ، 1070 ، 1075 ، 1079 ، 1084 ، 1086 ، 1093 ، 1094 ، 1104 ، 1105 ، 1119 ، 1120 ، 1124 ، 1126 ، 1135 ، 1136 ، 1138 ، 1158 ، 1159 ، 1161 ، 1163 ، 1165 ، 1172 ، 1173 ، 1174 ، 1175 ، 1181 ، 1195 ، 1201 ، 1207 ، 1210 ، 1212 ، 1213 ، 1214 ، 1215 ، 1216 ، 1218 ، 1220 ، 1224 ، 1228 ، 1229 ، 1234 ، 1253 ، 1254 ، 1260 ، 1294 ، 1297، 1298 ، 1300 ، 1310 ، 1313 ، 1320 ، 1321 ، 1325 ، 1326 ، 1327 ، 1328 ، 1331 ، 1338 ، 1351 ، 1365 ، 1372 ، 1388 ، 1394 ، 1397 ، 1400 ، 1402 ، 1403 ، 1404 ، 1409 ، 1416 ، 1422 ، 1431 ، 1438 ، 1439 ، 1450 ، 1462 ، 1464 ، 1469 ، 1478 ، 1491 ، 1502 ، 1503 ، 1509 ، 1518 ، 1520 ، 1532 ، 1559 ، 1565 ، 1577 ، 1586 ، 1592 ، 1622 ، 1643 ، 1648 ، 1660 ، 1669 ، 1676 ، 1682 ، 1683 ، 1691 ، 1692 ، 1696 ، 1697 ، 1710 ، 1711 ، 1722 ، 1728 ، 1732 ، 1741 ، 1752 ، 1765 ، 1766 ، 1771 ، 1778 ، 1780 ، 1807 ، 1809 ، 1815 ، 1817 ، 1819 ، 1840 ، 1859 ، 1860 ، 1861 ، 1862 ، 1866 ، 1872 ، 1878 ، 1883 ، 1884 ، 1885 ، 1886 ، 1887 ، 1892 ، 1922 ، 1923 ، 1933 ، 1938 ، 1939 ، 1950 ، 1951 ، 1954 ، 1960 ، 1961 ، 1972 ، 1973 ، 1974 ، 1977 ، 1984 ، 1987 ، 1988 ، 1996 ، 2003 ، 2007 ، 2008 ، 2012 ، 2031 ، 2040 ، 2041 ، 2042 ، 2043 ، 2056 ، 2057 ، 2062 ، 2066 ، 2067 ، 2090 ، 2095 ، 2101 ، 2127 ، 2136 ، 2137 ، 2138 ، 2139 ، 2140 ، 2154 ، 2155 ، 2163 ، 2169 ، 2170 ، 2187 ، 2189 ، 2192 ، 2194 ، 2195 ، 2201 ، 2208 ، 2216 ، 2235 ، 2236 ، 2247 ، 2249 ، 2250 ، 2258 ، 2266 ، 2272 ، 2282 ، 2292 ، 2306 ، 2310 ، 2315 ، 2316 ، 2317 ، 2318 ، 2319 ، 2320 ، 2323 ، 2331 ، 2333 ، 2335 ، 2336، 2362 ، 2378 ، 2379 ، 2385 ، 2390 ، 2412 ، 2420 ، 2433 ، 2434 ، 2441، 2450 ، 2457 ، 2466 ، 2468 ، 2471 ، 2478 ، 2496 ، 2497 ، 2503 ، 2516 ، 2532 ، 2535 ، 2538 ، 2548 ، 2549 ، 2572 ، 2579 ، 2580 ، 2631 ، 2641 ، 2642 ، 2652 ، 2676 ، 2679 ، 2691 ، 2697 ، 2703 ، 2704 ، 2712 ، 2713 ، 2727 ، 2728 ، 2731 ، 2732 ، 2733 ، 2737 ، 2338 ، 2745 ، 2747 ، 2748 ، 2773 ، 2791 ، 2792 ، 2793 ، 2830 ، 2831 ، 2834 ، 2835 ، 2838 ، 2840 ، 2841 ، 2874 ، 2882 ، 2891 ، 2911 ، 2913 ، 2937 ، 2958 ، 2967 ، 2969 ، 2973 ، 2974 ، 3012 ، 3013 ، 3014، 3017 ، 3037 ، 3038 ، 3046 ، 3047 ، 3050 ، 3056 ، 3059 ، 3062 ، 3064 ، 3067 ، 3068.
    ولما تطرح 143 من 429 يبقى 286 وهو القدر الذي حصل فيه التساهل لابن خزيمة


    أما الأحاديث التي ليست على شرط ابن خزيمة
    فهي ( 143 ) حديثاً ، وهي تشمل الأحاديث التي ضعفها ، وكذا الأحاديث التي صدر المتن على السند والتي توقف فيها.
    ( 37 ) و( 38 ) و( 122) و( 137 ) و( 467 ) و( 468 ) و( 469 ) و( 470 ) و( 560 ) و( 564 ) و( 565 ) و( 773 ) و( 808 ) و( 1005 ) و( 1138 ) و( 1172 ) و( 1173 ) و( 1174 ) و( 1212 ) و( 1213 ) و( 1214 ) و( 1215 ) و( 1216 ) و( 1224 ) و( 1254 ) و( 1298 ) و( 1402 ) و( 1403 ) و( 1404 ) و( 1409 ) و( 1422 ) و( 1431 ) و( 1464 ) و( 1478 ) و( 1577 ) و( 1592 ) و( 1622 ) و( 1643 ) و( 1683 ) و( 1692 ) و( 1722 ) و( 1728 ) و( 1766 ) و( 1780 ) و( 1840 ) و( 1860 ) و( 1861 ) و( 1866 ) و( 1872 ) و( 1885 ) و( 1866 ) و( 1939 ) و( 1954 ) و( 1972 ) و( 1973 ) و( 1974 ) و( 1977 ) و( 1984 ) و( 1987 ) و( 1988 ) و( 2003 ) و( 2007 ) و( 2008 ) و( 2040 ) و( 2041 ) و( 2056 ) و( 2057 ) و( 2136 ) و( 2137 ) و( 2192 ) و( 2235 ) و( 2282 ) و( 2306 ) و( 2310 ) و( 2315 ) و( 2317 ) و( 2323 ) و( 2362 ) و( 2379 ) و( 2433 ) و( 2434 ) و( 2450 ) و( 2457 ) و( 2496 ) و( 2497 ) و( 2503 ) و( 2548 ) و( 2549 ) و( 2579 ) و( 2580 ) و( 2642 ) و( 2652 ) و( 2691 ) و( 2697 ) و( 2703 ) و( 2712 ) و( 2732 ) و( 2748 ) و( 2753 ) و( 2791 ) و( 2792 ) و( 2834 ) و( 2838 ) و( 2840 ) و( 2841 ) و( 2891 ) .

    وما دمت سردت ذلك فهاكم أرقام الأحاديث الحسان التي في مختصر المختصر وقد ذكر الحافظ ابن حجر في كتابه " النكت " (1/290 ) أن ابن خزيمة لا يفرد الحسن عن الصحيح وتبع ابن حجر بعضهم على ذلك . والذي يبدو لي أنه لا ينبغي للحافظ ابن حجر أن يذكر مثل هذا لا سيما وأنَّ قضية الحكم على الأحاديث بالحسن أو الصحة قضية اجتهادية تختلف أنظار المحدّثين فيها ، ومع ذلك فقد قمتُ باستقراء الأحاديث الحسان التي في كتاب ابن خزيمة وهي على النحو التالي :
    15 ، 58 ، 62 ، 90 ، 101 ، 138 ، 146 ، 153 ، 188 ، 192 ، 339 ، 353 ، 373 ، 429 ، 520 ، 571 ، 597 ، 645 ، 708 ، 711 ، 754 ، 777 ، 778 ، 789 ، 810 ، 850 ، 880 ، 887 ، 892 ، 911 ، 921 ، 922 ، 983 ، 1002 ، 1023 ، 1067 ، 1068 ، 1080 ، 1101 ، 1144 ، 1184 ، 1188 ، 1193 ، 1196 ، 1200 ، 1211 ، 1274 ، 1276 ، 1304 ، 1306 ، 1311 ، 1340 ، 1345 ، 1362 ، 1363 ، 1405 ، 1408 ، 1419 ، 1426 ، 1448 ، 1452 ، 1456 ، 1476 ، 1477 ، 1486 ، 1495 ، 1498 ، 1499 ، 1513 ، 1519 ، 1525 ، 1550 ، 1567 ، 1570 ، 1606 ، 1679 ، 1681 ، 1689 ، 1724 ، 1730 ، 1756 ، 1760 ، 1762 ، 1799 ، 1810 ، 1813 ، 1828 ، 1851 ، 1857 ، 1858 ، 1888 ، 1891 ، 1898 ، 1899 ، 1901 ، 1930 ، 1955 ، 1990 ، 1994 ، 2060 ، 2065 ، 2128 ، 2129 ، 2161 ، 2167 ، 2172 ، 2193 ، 2200 ، 2262 ، 2270 ، 2277 ، 2280 ، 2284 ، 2324 ، 2325 ، 2327 ، 2328 ، 2334 ، 2377 ، 2410 ، 2419 ، 2443 ، 2448 ، 2465 ، 2469 ، 2479 ، 2487 ، 2490 ، 2492 ، 2544 ، 2546 ، 2559 ، 2561 ، 2565 ، 2570 ، 2595 ، 2686 ، 2721 ، 2723 ، 2823 ، 2825 ، 2863 ، 2878 ، 2897 ، 2899 ، 2908 ، 2914 ، 2953 ، 2956 ، 3007 ، 3018 ، 3079 .

    وخلاصة هذا البحث :

    ينماز هذا الكتاب عن كثير من كتب الحديث أنه واحد من كتب الصحاح ، وقد حكم فيه مؤلفه على أحاديثه بالصحة بمجرد ذكر هذه الأحاديث في هذا الكتاب ، خلا الأحاديث التي توقف في صحتها ابن خزيمة نفسه ، أو التي ضعفها ، أو التي قدم المتن على السند ، ومجموع تلك الأحاديث التي تخرج عن شرط الكتاب ( 143 ) حديثاً ، وما دونها فهو محكوم بصحته عند مؤلفه ، وقد التزم المؤلف بشرطه إلا في مواضع ، وعلى ذلك فإن الأحاديث الصحيحة في هذا الكتاب بلغت ( 2650 ) حديثاً ، أما الأحاديث الضعيفة فقد بلغت ( 429 ) حديثاً .
    وعلى هذا يكون ما ينتقد على المصنف ( 286 ) فتكون نسبة ما تساهل فيه قرابة 9 %

    يتبع إن شاء الله ................
    المصدر :
    http://majles.alukah.net/showthread.php?t=2224

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    241

    افتراضي تابع

    *********************
    قال البقاعي في النكت الوفية : (( قالَ شيخُنا : (( ويمكنُ أن يوجهَ ذلكَ بأنَّ بعضَ أئمةِ الحديث وهو ابنُ خزيمةَ اصطلحَ على أن تقديمَ المتنِ - معَ بعضِ السندِ - على بعضِ السندِ الآخرِ دليلُ عُوارٍ في ذلكَ السّندِ بخلافِ تقديمِ جميعِ المتنِ على جميعِ السّندِ ، فإنّهُ ليسَ لأحدٍ فيهِ اصطلاحٌ .
    وينبغي أن يستثنى اصطلاحُ ابن خزيمةَ من إطلاقِ تجويزِ تقديم السّندِ على متنٍ سمعهُ مقدَّماً على بعضِ سندهِ فإنّهُ قالَ : (( لا أحلُّ لأحدٍ أن يرويَ حديثاً منها على غيرِ سِياقي )) أو نحوَ ذلكَ .
    فإنّه لا يعدلُ عن سياقِ أحاديثِ كتابهِ إلا لشكٍ عندهُ في لحاقِ ذلكَ الحديثِ بشرطهِ ، كأنْ يكونَ رجالُ الإسنادِ كلهم على شرطهِ إلا واحداً فلا يعلمُ فيه جَرحَاً ولا تَعديلاً .
    وكذا إذا عَلِمَ فيه جَرحاً فإنّهُ قد يخرجهُ لبيانِ شيء فيهِ ، كأنْ يكونَ الحديثُ فيهِ حكمٌ مطلقٌ ، وفي تلكَ الروايةِ قيدٌ زائدٌ فيخرجهُ على هذا السياقِ ليبينَ أنَّ الحديثَ على إطلاقهِ ، ولا التفاتَ إلى هذا القيدِ ؛ لأنَّ سندَهُ ضعيفٌ .
    وفي بعضِ الأحيانِ يقولُ : بيانُ كذا وكذا إنْ صَحَّ الحديثُ كما فعلَ فـي صَلاةِ التَّسبيحِ .
    وهوَ في ذلك كلِّه يبتدئُ من السندِ بالرجلِ الذي يتوقفُ فيهِ ، ويسوقُ الحديثَ .
    ثمَّ بعدَ الفراغِ منهُ ، يذكرُ بقيةَ السندِ من أوَّلهِ إلى ذلكَ الرجلِ ، ثمّ يبينُ ما عندَهُ في ذلكَ الرجلِ .
    فليتنبه لهذا ، فإنّ بعضَ الفقهاءِ عزا بعض هذهِ الأحاديثِ إلى " صحيحِ ابنِ خزيمةَ " غير مُبيِّنٍ لهذهِ العلةِ )) انتهى كلامُ شيخِنا .
    وقد أفهمَ آخرُ كلامهِ : أنّه لو بينَ الحالَ لم يكنْ مُسيئاً في عزوهِ إلى ابنِ خزيمةَ وذلكَ بأنْ يقولَ مثلاً : رواهُ ابن خزيمةَ مقدِّماً من السندِ من فُلانٍ إلى منتهاهُ ومؤخِّراً الباقي ، ومن عادتهِ أنّهُ لا يفعلُ ذلكَ إلاّ لخللٍ في الحديثِ فلا يكونُ على شرطهِ في الصِّحةِ ، وينتظم من هذا العزوِ فيقال : حديثٌ متصلُ السندِ ، وليسَ موضوعاً لا تجوزُ روايتهُ معزواً إلى مخرجهِ إلا مقروناً ببيانِ حالهِ )) .
    النكت الوفية 2/257-258 .
    وقول الحافظ ابن حجر أشار إلى بعضه السخاوي في فتح المغيث 2/257 . وانظر : تدريب الراوي 2/119 .
    وما نقله ابن حجر عن ابن خزيمة هو في مختصر المختصر عقب ( 445 ) ، وعبارته : (( ولا أحلّ لأحد أن يروي عني هذا الخبر إلاّ على هذه الصفة ؛ فإن هذا إسناد مقلوب )) .
    وفيما يتعلق بقول ابن خزيمة : (( إن صح الخبر )) قال ابن خزيمة في " مختصر المختصر " قبيل ( 1216 ) : (( باب صلاة التسبيح إن صحّ الخبر ؛ فإن في القلب من هذا الإسناد شيئاً )) .
    ووقع مثل هذا كثير في " مختصر المختصر " ، وانظر على سبيل المثال قبيل حديث ( 1402 ) ، وقبيل حديث ( 1431 ) ، وقبيل حديث ( 1464 )

    *********************
    وقد سبق أن كتبت في هذا الملتقى المبارك حول تقديم ابن خزيمة المتن على السند ، وقد رأيت إعادة ما كتبته هنا ؛ للحاجة إليه : وجدتُ ابن خزيمة في بعض الأحاديث يقدم المتن على السند ثم يسوق الإسناد وهذا منه إشارة إلى ضعف الحديث أو أنه ليس على شرطه وقد وجدتُ ابن خزيمة قد التزم بهذا في الأعم الأغلب انظر الأحاديث التالية:
    210 وهو صحيح ، 429 وهو حسن ، 433 وهو صحيح ، 441 وهو ضعيف ، 442 وهو ضعيف ، 443 وهو ضعيف ، 444 وهو ضعيف ، 445 وهو ضعيف ، 468 وهو ضعيف وأشار إلى علته ، 469 وهو ضعيف وأشار إلى علته ، 470 وهو ضعيف وأشار إلى علته ، 560 وهو ضعيف ، 835 وهو صحيح ، 836 وهو صحيح ، 837 وهو صحيح ، 838 وهو ضعيف ، 1138 وهو ضعيف ، 1212 وهو ضعيف ، 1213 وهو ضعيف ، 1214 وهو ضعيف ، 1215 وهو ضعيف ، 1692 وهو ضعيف ، 1254 وهو ضعيف ، 1342 وهو صحيح ، 1972 وهو ضعيف ، 1973 ، وهو ضعيف ، 2007 وهو ضعيف ، 2317 وهو ضعيف ، 2328 وهو حسن ، 2462 وهو صحيح ، 2642 فيه لفظتان شاذتان ضعفها المصنف ، 2691 وهو ضعيف ، 2697 وهو ضعيف ، 2773 وهو ضعيف ، 2833 وهو ضعيف ، 2840 وهو ضعيف ، 2841 وهو ضعيف ، 2886 وهو صحيح ، 2908 وهو حسن ، 3068 وهو ضعيف .
    ومنهج ابن خزيمة هذا نقلهُ عنه أهل العلم قال الحافظ ابن حجر : (( وقاعدة ابن خزيمة إذ علق الخبر لا يكون على شرطه في الصحة ولو أسنده بعد أن يعلقهُ )) . ( إتحاف المهرة 2/365 ( 1975 ) ، وقال في 6/477 ( 6849 ) : (( هذا اصطلاح ابن خزيمة في الأحاديث الضعيفة والمعللة يقطع أسانيدها ويعلقها ثم يوصلها ، وقد بين ذلك غير مرة )) ) .
    وقد قال الحافظ ابن حجر أيضاً : (( تقديم الحديث على السند يقع لابن خزيمة إذا كان في السند من فيه مقال فيبتدئ به ، ثم بعد الفراغ يذكر السند ، وقد صرح ابن خزيمة بأن من رواه على غير ذلك الوجه لا يكون في حل منهُ )) . ( تدريب الراوي 2/119 ) .

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    62

    افتراضي رد: صحيح ابن خزيمة وطبعته الجديدة

    ويبقى السؤال المطروح من يجيب عليه

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    241

    افتراضي لعلك تريد هذا الجواب

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
    وبعد ، فإنَّ ما بذلته الجامعة الإسلامية من تحقيق وإخراج كتاب إتحاف المهرة عمل عظيم تشكر عليه ، لكن حصل في تحقيق نص الكتاب هفوات ليست بالقليلة سجلت بعضها في هذا البحث ، متمنياً من الجامعة الإسلامية الإفادة منها عند إعادة طبع الكتاب ، وأحتم عليهم إعادة مقابلة نص الكتاب على النسخ الخطية في الطبعة الثانية ، فما سجلته قليل من كثير ، ولو أردت متابعة جميع أسانيد الكتاب لتضاعف العدد أضعافاً ، وإنما هي مقابلة كتاب واحد من أحد عشر كتاباً من موارد الاتحاف على الاتحاف .
    وها هي الأخطاء :

    أولاً : أخبرنا أبو طاهر قال : حدثنا أبو بكر ، قال : حدثنا يونس بن عبد الأعلى الصدفي ، قال : أخبرنا ابن وهب : أن مالكاً حدثه ، عن سهيل بن أبي صالح ، عن أبيه ، عن أبي هريرة : أنَّ رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم قالَ : (( إذا توضَّأ العبدُ المسلمُ أو المؤمنُ فغسلَ وجهَهُ خرجتْ مِنْ وجْهِهِ كلُّ خطيئةٍ نظرَ إليها بعينيهِ مَعَ الماءِ أو مَعَ آخرِ قطرِ الماءِ ، فإذا غَسَلَ يديْهِ خَرَجَ مِنْ يديْهِ كلُّ خطيئةٍ كَانَ بطشتْها يداهُ مَعَ الماءِ أو مَعَ آخرِ قطرِ الماءِ ، فإذا غَسَلَ رجلَيْهِ خرجتْ كلُّ خطيئةٍ مشتْهَا رجلاهُ مَعَ الماءِ أو مَعَ آخرِ قطرِ الماءِ حتَّى يخرجَ نقيِّاً مِنَ الذُّنوبِ )) .
    مختصر المختصر رقم ( 4 )
    انظر : إتحاف المهرة 14/486 ( 18060 )
    وقع في المطبوع من " إتحاف المهرة " : (( عن يونس عن عبد الأعلى )) وهو خطأ .

    ثانياً : أخبرنا أبو طاهر ، قَالَ : حدّثنا أبو بكر ، قَالَ : حدّثنا يونس بن
    عبد الأعلى الصدفي ، قالَ : أخبرنا ابن وهب : أن مالكاً حدثه ، عن سعيد المقبري، عن أبي سلمة بن عبد الرحمان أخبره : أنَّهُ سألَ عائشةَ كيفَ كانتْ صلاةُ
    رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم فقالتْ : ما كَانَ رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم يَزيدُ في رَمَضَانَ ولا في غَيرهِ على إِحدَى عَشرَةَ ركعة ، يُصَلِّي أربعاً فلا تَسأَلْ عن حُسنِهِنَّ وطُولِهِنَّ ، ثُمَّ يُصَلَّيَ أَربعاً فلا تسأَل عن حُسنِهِنَّ وطُولِهِنَّ ، ثُمَّ يُصَلِّيَ ثلاثاً . قالتْ ( 10/أ ) ، عائشةُ : فقلتُ يا رسول اللهِ ، أتنامُ قبلَ أَنْ تُوتِرَ ؟ فقالَ : (( يا عائشةُ إِنَّ عَينَيَّ تنامَانِ ولاَ يَنَامُ قَلبِي )) .
    مختصر المختصر ( 49 ) .
    ذكره ابن حجر في إتحاف المهرة 17/635 ( 22929 ) ولم يذكر طريق ابن خزيمة ، ولم يستدركه عليه المحققون .

    ثالثاً : أخبرنا أبو طاهر ، قَالَ : حدّثنا أبو بكر ، قَالَ : حدّثنا أبو هاشم زياد بن أيوب ، قَالَ : حدّثنا جرير ، عن منصور ، عن أبي وائل ، عن حذيفة ، قال :
    لقد رأَيتنِي أَتمشَّى معَ رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم ، فانتهَى إِلى سُبَاطةِ قومٍ ، فقامَ يبولُ كَما يبولُ أَحدُكُمْ ، فذهبْتُ أَتنحَّى منهُ ، فقالَ : (( ادنْه )) . فَدَنَوتُ منهُ حتَّى قمتُ عقبهُ حتَّى فرغَ .
    مختصر المختصر ( 52 )
    في الإتحاف : (( عن جرير بن منصور )) وهو خطأ .
    انظر : إتحاف المهرة 4/221 ( 4155 ) .

    رابعاً : أخبرنا أبو طاهر ، قالَ : حدثنا أبو بكر ، قالَ : حدثنا محمد بن
    عبد الله بن المبارك المخرمي وموسى بن عبد الرحمان المسروقي وأبو الأزهر حَوْثرة بن محمد البصري . قالوا : حدّثنا أبو أسامة ، قالَ : حدثنا الوليد بن كثير ، عن محمد بن جعفر بن الزبير : أن عبد الله بن عبد الله بن عمر حدثهم ، أنَّ أباه عبد الله بن عمر حدثهم : أَنَّ رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم سُئِلَ عَنِ الماءِ وما ينوبُهُ مِنَ الدَّوابِّ والسِّباعِ . فقالَ رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم : (( إِذَا كانَ الماءُ قلَّتينِ لم يَحمِلِ الخَبَثَ )) .
    هذا حديث حوثرة .
    وقال موسى بن عبد الرحمان ( 15/ب ) : عن عبد الله بن عبد الله بن عمر ، عن أَبيه . وقال أَيضاً : ((لم ينجسه شيءٌ )) .
    وأَما المخرمي فإِنه حدّثنا به مختصراً ، وقالَ : قالَ رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم : (( إِذَا كانَ الماءُ قُلَّتَينِ لم يَحملِ الخَبَثَ )) . ولم يذكر مسأَلة النبي صلى الله عليه وسلم عن الماءِ ، وما ينوبه من السباع والدواب .
    مختصر المختصر ( 92)
    في طبعة الأعظمي : (( عبيد الله )) وهو تصحيف .
    وقد وقع محقق الإتحاف في خطأ كبير بعد أن اعتمد على المطبوع واستدرك على الحافظ ابن حجر -رحمه الله - قائلاً : (( جمع المصنف حديث ابن خزيمة عن شيوخه الثلاثة ، وجعل روايتهم عن عبد الله بن عبد الله بن عمر ، وواقع الأمر أن ابن خزيمة جمع روايتهم عن عبيد الله ابن عبد الله بن عمر ، وليس عن عبد الله ، ثم قال عقبها : هذا حديث حوثرة ، وقال موسى ابن عبد الرحمان : عن عبد الله بن عبد الله بن عمر ، عن أبيه . وبذلك تكون طريق موسى بن عبد الرحمان فقط من بين الطرق الثلاثة : عن عبد الله بن عبد الله بن عمر ، وأنه يلزم وضع الطريقين الأخريين في مسند عبيد الله بن عبد الله بن عمر ، عن أبيه الآتي ، ولم يذكرها الحافظ هناك وقد استدركناها عليه )) وهذا الاستدراك مجانب للصواب إذ إن ابن خزيمة إنما أراد بقوله : (( وقال موسى بن عبد الرحمان : عن عبد الله )) هو اختلاف صيغة السماع عن حديث حوثرة ، والله أعلم .

    خامساً : أخبرنا أبو طاهر ، قالَ :حدثنا أبو بكر ، قالَ :حدثنا أبو زهير
    عبد المجيد بن إبراهيم المصري ، قالَ : حدثنا المقريء ، قالَ : حدثنا سعيد بن أبي أيوب ، عن أبي الأسود - وهو محمد بن عبد الرحمان مولى آل نوفل يتيم عروة بن الزبير- ، عن عباد بن تميم ، عن أبيه قالَ : رأيتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يتوضأُ ويمسحُ الماءَ عَلى رجليهِ .
    قالَ أبو بكر : خبر نافع عن ابن عمر من هذا الباب .
    مختصر المختصر ( 201 )
    انظر : إتحاف المهرة 6/643 ( 7140 ) ، وقد أخطأ الحافظ ابن حجر إذ وضعه في مسند عبد الله بن زيد ، ولم يتنبه المحقق . وانظر : جامع المسانيد والسنن 2/395 .

    سادساً : أخبرنا أبو طاهر ، قالَ : حدثنا أبو بكر ، قالَ : حدثنا محمد بن
    ميمون ، قالَ : أخبرنا يحيى ، قالَ : حدثنا سفيان ، عن معمر ، عن ثابت ، عن أنس : أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ يطوفُ عَلى نسائهِ في غُسلٍ واحدٍ .
    قالَ أبو بكر : هذا خبر غريب ، والمشهور عن معمر ، عن قتادة ، عن أنس .
    مختصر المختصر ( 229 )
    عبارة : (( أخبرنا يحيى )) سقطت من إتحاف المهرة 1/559 ( 730 ) .

    سابعاً : أخبرنا أبو طاهر ، قالَ : حدثنا أبو بكر ، قالَ : حدثنا محمد بن يحيى وأحمد بن الحسين بن عباد ، قالا : حدثنا الحسن بن بشر ، قالَ : حدثنا زهير ، عن أبي الزبير ، عن جابر : أَنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم نهى أَنْ يدخلَ الماءَ إِلا بِمِئزْرٍ .
    مختصر المختصر ( 249 )
    في إتحاف المهرة 3 / 388 ( 3282 ) : (( بشير )) وهو تصحيف . انظر ترجمة : (( الحسن بن بشر )) في تهذيب الكمال 2/105 ( 1188 ) .

    ثامناً : أخبرنا أبو طاهر ، قالَ : حدثنا أبو بكر ، قالَ :حدثنا مُحَمَّد بن بشار في عقبه ، قالَ : حدثنا أبو داود ، قالَ : حدثنا شعبة ، عن قتادة ، عن أبي أيوب ، عن عبد اللهِ بن عمرو . قالَ شعبة : رفعه مرة . وقالَ بُنْدار بمثل حديث الأول ….الخ .
    مختصر المختصر ( 355 )
    في الإتحاف : (( أحمد بن أبي داود )) وهو خطأ ؛ وهو أبو داود الطيالسي روى عنه بندار ، وروى عن شعبة ، والله أعلم . انظر : تهذيب الكمال3/272 ( 2491 ) .

    تاسعاً : أخبرنا أبو طاهر ، قالَ : حدثنا أبو بكر ، قالَ :حدثنا بندار عن مُحَمَّد وعبد الرحمان ، عن شعبة ، عن موسى بن أبي عُثمان ، قالَ : سمعت أبا يحيى يقول : سمعت أبا هريرة يقول : قالَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : (( المؤذنُ يغفرُ لَهُ مدى صوتهِ ، ويشهدُ لَهُ كلُّ رطبٍ ويابسٍ . وشاهدُ الصلاةِ يكتبُ لَهُ خمسٌ وعشرونَ حسنةً ويكفرُ عَنهُ ما بينهما )) .
    مختصر المختصر ( 390 ) .
    في المخطوط : (( حدثنا بندار ، عن محمد ، حدثنا عبد الرحمان )) وهو غلط بلا ريب فبندار روى هذا الحديث عن محمد بن جعفر وعبد الرحمان يؤيد ذلك أن الحافظ ابن حجر كتب في إتحاف المهرة 16/281(20785) : (( حدثنا بندار ، حدثنا محمد وعبد الرحمان )) وما ذكره ابن حجر صواب يشهد له أن الإمام المبجل أحمد بن حنبل رواه عن محمد بن جعفر في 2/458 ورواه عن عبد الرحمان 2/461 فعلى هذا يكون قد أخذ الحديث عن شعبة عبد الرحمان ومحمد بن جعفر ورواية بندار عنهما كليهما ، وقد أخطأ الأعظمي حيث جعله : (( حدثنا بندار محمد ، حدثنا عبد الرحمان )) وازدوج الخطأ عند محقق إتحاف المهرة وهو الدكتور يوسف عبد الرحمان المرعشلي فترك ما عنده من صواب في الأصل وقلد المطبوع ، فقال : (( تصحف الإسناد في الأصل و( ه* ) هكذا : (( حدثنا بندار ، ثنا محمد وعبد الرحمان )) ، والتصويب من المطبوعة )) .

    عاشراً : أخبرنا أبو طاهر ، قال : حدثنا أبو بكر ، قال : حدثنا محمد بن يَحْيَى ، قال : حدثنا عبد الرزاق ، قَالَ : أخبرنا ابن جريج ، قَالَ : أخبرني أبو الزبير : أَنَّهُ سَمِعَ طاووساً ، يقول : قُلنَا لابن عَبَّاسٍ في الإقعَاء على القدمَينِ ؟ فقالَ: هيَ السُّنةُ . فَقُلنَا : إِنَّا لنراهُ جفاءً بالرَّجلِ ، فقالَ : بل هيَ سنةُ نبيِّكَ صلى الله عليه وسلم .
    مختصر المختصر ( 680 ) .
    تحرف في إتحاف المهرة 7/251 ( 7764 ) إلى : (( ابن الزبير )) .

    أحد عشر : أخبرنا أبو طاهر ، قال : حدثنا أبو بكر ، قال : حدثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري ، قال : حدثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد ، عن أبيه ، عن ابن إسحاق ، عن عبد الرحمان بن الأسود ، عن أبيه ، عن ابن مسعود : أَنَّ رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم كانَ يجلسُ في آخرِ صلاتِهِ على وركِهِ اليُسرَى .
    مختصر المختصر ( 701 ) .
    في إتحاف المهرة 10/158 ( 12481 ) : (( أبو إسحاق )) وهو خطأ . تؤيده الروايات الأخرى في الحديث ( 702 ) و( 708 ) من مختصر المختصر .

    ثاني عشر : أخبرنا أبو طاهر ، قالَ : حدثنا أبو بكر ، قالَ : حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن حبيب بن الشهيد وزياد بن أيوب ، قال إسحاق : حدثنا عمر ، وقال زياد : حدثني عمر بن عبيد الطنافسي ، عن أبي إسحاق ، عن أبي الأحوص ، عن عبد الله ، قال : كانَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يسلم عَن يمينهِ حتَّى يُرى بياضُ خدهِ ، السلامُ عليكمْ ورحمةُ اللهِ وبركاتهُ ، وعنْ شمالهِ حتَّى يبدو بياضُ خدهِ ، السلامُ عليكمْ ورحمةُ اللهِ وبركاتهُ .
    مختصر المختصر ( 728 ) .
    في إتحاف المهرة 10/413 ( 13056 ) جعل (( إبراهيم بن حبيب )) شيخ ابن خزيمة ، وهو وهم ، إذ لا يروي عن (( إبراهيم )) بل روى عن (( إسحاق بن إبراهيم بن حبيب )) وهو الصواب إن شاء الله تعالى .
    انظر : تهذيب الكمال 1/172 ( 318 ) .

    ثالث عشر : أخبرنا أبو طاهر ، قالَ : حدثنا أبو بكر ، قالَ : حدثنا محمد بن عثمان العجلي ، قالَ : حدثنا عبيد الله بن موسى ، عن شيبان ، عن عبد الملك بن عمير ، عن مصعب بن سعد ( 89/ أ ) وعمرو بن ميمون الأزدي ، قالا : كانَ سعدٌ يُعلمَ بنيهِ هؤلاءِ الكلماتِ كَمَا يُعلمَ المكتبُ الغلمانَ ، يقولُ : إِنَّ رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم كانَ يَتَعوذُ بِهِنَّ دُبُرَ الصَّلاةِ ، (( اللَّهُمَّ إِنَّي أعوذُ بكَ من البُخلِ ، وأَعوذُ بِكَ من الجبنِ ، وأَعوذُ بِكَ من أَن أُرَدَّ إِلى أَرذَلِ العُمُرِ ، وأَعوذُ بِكَ من فِتنَةِ الدُّنيَا وأعوذُ بكَ من عذابِ القَبرِ )) .
    مختصر المختصر ( 746 ) .
    عبارة : (( وعمرو بن ميمون )) سقطت من إتحاف المهرة 5/115 ( 5027 ) ولم يستدركها المحققون .

    رابع عشر : أخبرنا أبو طاهر ، قالَ : حدثنا أبو بكر ، قالَ : حدثنا محمد بن
    عبد الأعلى الصنعاني ، قالَ : حدثنا المعتمر ، قال : سمعت عبيد الله ، عن سمي ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة : أنَّهُ قال : …الخ .
    مختصر المختصر ( 749 ) .
    في إتحاف المهرة 14/510 ( 18113 ) : (( الصغاني )) ، وهو خطأ .

    خامس عشر : أخْبَرنا أبو طاهر ، قَال : حَدَّثَنَا أبو بَكْر ، قَال : حَدَّثَنَا محمد بن
    العلاء ، قَال : حَدَّثَنَا أبو خالد ، عن عبيد الله ، عن نافع ، عن ابن عمر ، قَال : رأيْتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي إلى راحلتهِ .
    مختصر المختصر ( 801 ) .
    ورد في " إتحاف المهرة " 9/166 ( 10798 ) : (( عن محمد بن العلاء وهارون بن إسحاق وأبي كريب )) فكرر (( أبا كريب )) وهو نفسه (( محمد بن العلاء )) . وهذا خطأ بيِّن . انظر : تهذيب الكمال 6/466 ( 6120 ) .

    سادس عشر : أخْبَرنا أبو طاهر ، قَال : حَدَّثَنَا أبو بَكْر ، قَال : حَدَّثَنَا أحمد بن منيع ، قَال : حَدَّثَنَا أبو أحمد ، قَال : حَدَّثَنَا عُبَيْد الله بن عَبْد الرحمان بن عَبْد الله ، قال : أخبرني عمي عبيد الله ، عن أبي هُريْرةَ ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم …
    مختصر المختصر ( 814 ) .
    تحرف في المخطوط والمطبوع و إتحاف المهرة 15/334 ( 19416 ) إلى :(( عبيد الله بن عبد الله بن عبد الرحمان )) ، والصواب من " صحيح ابن حبان " ( 2365 ) ، و" سنن ابن ماجه " ( 946 ) ، و" تهذيب الكمال " 5/45 ( 4247 ) .
    وورد في " مسند أحمد " 2/371 قلب في الإسناد حيث جُعل العمُّ مكان ابن الأخ ، وهذا خطأ بيِّن .

    سابع عشر : أخْبَرنا أبو طاهر ، قَال : حَدَّثَنَا أبو بَكْر ، قَال : حَدَّثَنَا عبد الوارث بن
    عبد الصمد ، قال : حدثني أبي ، قال : حدثني أبي ، عن يونس ، عن حميد بن هلال ، عن أبي صالح ، قَال : بَيْنَمَا أبو سَعِيدٍ الخُدْريُّ يَومَ الجُمُعَةِ يصلي ، فَذَكَر الحَدِيثَ بِمثْلِ حَدِيثِ سليمان بن المغِيرةِ الذي بَعْدَهُ في البابِ الثانِي ، غَيْر أنه زَادَ
    فِيهِ ، وإني كُنتُ نَهَيْتُهُ فأبَى أن يَنتَهيَ . قَال : ومَروان يَومَئِذ على المدينَة ، فَشَكَا إليْهِ، فَذَكَر ذَلِكَ مروان لأبِي سَعِيدٍ ، فَقَال أبو سَعِيدٍ : قَال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إذَا مَر بَيْنَ يَدَي أحَدِكُم شَيْءٌ وهُو يصلي فَليَمنعْه مَرتَيْنِ، فإن أبَى فَليُقَاتِلهُ، فإنما هُو شيطان )) .
    مختصر المختصر ( 818 ) .
    جملة : (( قال حدثني أبي )) الثانية سقطت من طبعة الأعظمي ومن " الإتحاف " 5/199 ( 5204 ) وهي زيادة صحيحة غير مقحمة ، فرواية ابن خزيمة عن : (( عبد الوارث بن عبد الصمد بن عبد الوارث )) ورواية الجد ثابتة في طرق أخرى ، وكان على ناسخ المخطوط أن يظبب على : (( قال حدثني أبي )) لأنها مما يشكل ؛ لذا أهملها الأعظمي .

    ثامن عشر : أخْبَرنا أبو طاهر ، قَال : حَدَّثَنَا أبو بَكْر ، قَال : حَدَّثَنَا محمد بن بشار ، قَال : حَدَّثَنَا عبد الوهاب – يعني : ابن عبد المجيد الثقفِي -، قَال : حَدَّثَنَا أيوب ، عن محمد ، عن أبي هريرة ، قَال : صَلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إحدى صلاتي العشي – وأكبر ظني أنها الظهر – ركعتين فأتى خشبة في قبلة المسجد فوضع عليها … الخ .
    مختصر المختصر ( 860)
    قال محقق " إتحاف المهرة " 15/524 ( 19818 ) الدكتور زهير بن ناصر : (( رواية محمد بن بشار هذه لم أقف عليها في المطبوع من صحيح ابن خزيمة )) وهذا خطأ بيِّن؛ إذ إنَّ روايته موجودة كما هو مثبت في الحديث الشريف .

    تاسع عشر : أخْبَرنا أبو طاهر ، قَال : حَدَّثَنَا أبو بَكْر ، قَال : حَدّثَناه يوسف بن موسى ، قَال : حَدَّثَنَا العلاء بن عبد الجبار البصري والحجاج بن المِنهال ، قَالا : حَدَّثَنَا حمَاد بن سلمة ، عن الجريري ، عن أبي العلاء ، عن مطرف ، عن أبيه ، قَال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي فبزق تحت قدمه اليسرى .
    مختصر المختصر ( 879 ) .
    عبارة : (( عن الجريري )) سقطت من " إتحاف المهرة " 6/690 ( 7202 ) .

    عشرون : أخبرنا أبو طاهر ، قَالَ : حدثنا أبو بكر ، قَالَ : حدثنا محمد بن عثمان العجلي ، قَالَ : حدثنا عبيد الله - يعني : ابن موسى -، عن شيبان ، ح .
    وحدثنا مُحَمَّد بن عَمْرو بن تمام المصري ، قَالَ : حَدَّثَنَا يوسف بن عدي ، قَالَ : حدثنا أبو الأحوص ، جميعاً عَن أشعث - وَهُوَ ابن أبي الشعثاء - ، عَن أبيه ، عَن مسروق ، عَن عَائِشَة ، قَالَتْ : سألتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم عنِ التفاتِ الرجلِ في الصلاةِ ، فقالَ : (( هوَ اختلاسٌ يختلسهُ الشيطانُ منْ صلاةِ العبدِ )) .
    مختصر المختصر ( 931 ) .
    أبو موسى تحرف في " إتحاف المهرة " 17/539 ( 22757 ) إلى : (( عبد الله بن موسى ))

    واحد وعشرون : ….. وحدثنا أحمد بن عبدة ، قَالَ : أخبرنا فضيل - يعني : ابن عياض -، عن منصور ، ح .
    وحَدَّثَنَا أبو موسى ويعقوب الدورقي، قالا: حدثنا عَبْد العزيز بن … الخ .
    مختصر المختصر ( 1028 ) .
    أحمد بن عبدة تحرف في " إتحاف المهرة " 10/362 ( 12936 ) إلى : (( أحمد بن عبيدة )) .

    ثاني وعشرون : ….وحدثنا الصنعاني ويعقوب بن إبراهيم ، قالا : حَدَّثَنَا المعتمر بن سُلَيْمَان ، عن خَالِد الحذّاء ، ح .
    مختصر المختصر ( 1054 ) .
    الصنعاني تصحف في " إتحاف المهرة " 12/67 ( 15098 ) إلى : (( الصغاني ))
    ثالث وعشرون : حدثنا محمد بن يحيى وأبو حاتم الرازي وسعيد بن محمد بن ثواب الحصري البصري والعباس بن يزيد البحراني ، قالوا : حدثنا محمد بن عبد الله الأنصاري ، عن أشعث ، عن محمد بن سيرين ، عن خالد الحذاء ، عن أبي قلابة ، عن أبي المهلب ، عن عمران بن حصين : أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم تشهدَ في سجدتي السهوِ وسلمَ .
    مختصر المختصر ( 1062 ) .
    في " إتحاف المهرة " 12/69 ( 15099 ) : (( المصري )) .

    رابع وعشرون : ….وحدثنا سعيد بن عبد الرحمان المخزومي ، قَالَ : حدثنا سفيان ، عن أبي إسحاق ، نحو حديث الدورقي في إسناده ومتنه .
    مختصر المختصر ( 1067 ) .
    تحرف في " الإتحاف " 11/434 ( 14362 ) إلى : (( ابن عتيبة )) ، والصحيح : (( ابن عيينة )) .

    خامس وعشرين : …. وحدثنا الصنعاني ، قَالَ : حَدَّثَنَا يزيد بن زريع ، قَالَ: حَدَّثَنَا خَالِد ، عن عَبْد الله بن شقيق ، عن ابن عُمَر ، كلهم ذكروا : عنِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم قالَ : (( صلاةُ الليلِ مثنى مثنى ، فإذا خفتَ الصبحَ فأوترْ بركعةٍ ))
    مختصر المختصر ( 1072 ) .
    ورد في " الإتحاف " 8/535 ( 9921 ) أن الصنعاني ويزيد بن زريع كلاهما يروي عن خالد الحذّاء ، وهو خطأ ، صوابه أن الصنعاني يروي عن يزيد ، ويزيد يروي عن خالد الحذّاء . انظر : " تهذيب الكمال " 6/393 ( 55976 ) و8/123 ( 7582 ) .

    سادس وعشرون : حدثنا أحمد بن المقدام العجلي ، قَالَ : حدثنا بِشْر – يعني : ابن المفضل - ، قَالَ : حدثنا أبو مسلمة ، عن أبي نَضْرة ، عن ابن عباس ، قال :
    …. الخ .
    مختصر المختصر ( 1103 ) .
    في المطبوع و " إتحاف المهرة " 8/92 ( 8993 ) : (( أبو سلمة )) ، وهو خطأ . انظر : " تهذيب الكمال " 3/209 ( 2365 ) ، ونفس هذا الخطأ انتقل إلى المطبوع من معجم الطبراني الكبير .

    سابع وعشرون : … وحدثنا هارون بن إسحاق الهمداني ، قَالَ : حَدَّثَنَا عبدة ، عن سَعِيد بن أبي عروبة ، كلاهما عن قتادة ، عن زرارة بن أوفى ، عن سعد بن هِشَام ، عن عَائِشَة ، قَالَتْ : قالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( ركعتا الفجرِ خيرٌ من الدنيا جميعاً )) .
    مختصر المختصر( 1107) .
    عبارة : (( عن قتادة )) سقطت من " إتحاف المهرة " 16/109 ( 21673 ) .

    ثامن وعشرون : حدثنا سعيد بن عبد الرحمان المخزومي ، قَالَ : حدثنا سفيان ، عن منصور ، عن إبراهيم ، عن عبد الرحمان بن يزيد ، عن علقمة ، عن أبي مَسْعود الأنصاري ، قال : قالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( من قرأ بالآيتين من آخرِ سورةِ …. الخ .
    مختصر المختصر ( 1141 ) .
    عبارة : (( عن علقمة )) لم ترد في " إتحاف المهرة " 11/257 ( 13991 ) .

    تاسع وعشرون : … وحدثنا سعد بن عَبْد الله بن عَبْد الحكم ، قَالَ : حَدَّثَنَا أبي ، قَالَ : أخبرنا الليث ، عن خَالِد بن يزيد ، عن سَعِيد بن أبي هلال ، عن مخرمة بن سُلَيْمَان: أن كريباً مَوْلَى ابن عَبَّاس أخبره قَالَ : سألتُ ابنَ عباسٍ : فقلتُ : ما صلاةُ
    رسول الله صلى الله عليه وسلم بالليل ؟ قالَ : كانَ يقرأ فِي بعضِ حجرهِ فيسمع من كانَ خارجاً .
    مختصر المختصر ( 1157 ) .
    في المخطوط والمطبوع و " إتحاف المهرة " 7/678 ( 8746 ) إلى: (( سعيد )) لكن في الإحسان من طريق المصنف : (( سعد )) وهو الذي ذكرته كتب الرجال . انظر : الجرح والتعديل 4/91 ( 5522 ) ، وتهذيب الكمال 4/185 ( 3358 ) .

    ثلاثون : …حدثناه الصنعاني محمد بن عبد الأعلى ، قَالَ : حدثنا خالد –يعني : ابن الحارث- ، عن شعبة ، عن أبي جمرة ، عن ابن عباس ، بمثله .
    مختصر المختصر ( 1164 ) .
    تحرف في إتحاف المهرة " 8/122 ( 9044 ) إلى : (( الصغاني )) .

    واحد وثلاثون : حدثنا نصر بن مرزوق ، قَالَ : حدثنا عبد الله بن يوسف ، قَالَ :
    حدثنا الهيثم - يعني : ابن حميد - ، قَالَ : أخبرنا النعمان - يعني : ابن المنذر - ، عن مكحول ، عن عنبسة ، عن أم حبيبة أنها أخبرته : أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال . بمثلهِ سواء .
    مختصر المختصر ( 1192 ) .
    الهيثم تصحف في إتحاف المهرة 16/951 ( 21440 ) إلى (( الهثيم )) .

    ثاني وثلاثون : حدثنا أبو عمر حفص بن عمرو الربالي ، قَالَ : حدثنا زيد بن الحباب ، قَالَ : أخبرني إسرائيل بن يونس ، عن مَيْسرة بن حبيب ، عن المنهال بن عمرو ، عن زِرْ بن حبيش ، عن حذيفة : أنَّهُ صلى معَ النبيِّ صلى الله عليه وسلم المغربَ ، ثمَّ صلى حتى صلى العشاءَ .
    مختصر المختصر ( 1194 ) .
    الربالي : هو الصواب وهو يكنى بأبي عمر وأبي عمرو ، وقد تحرف في إتحاف المهرة 4/232 ( 4167 ) إلى : (( حفص ابن عمرو وأبو عمرو الربالي )) فجعلهما المحقق اثنين من حيث لا يدري ؟!

    ثالث وثلاثون : حدثنا بُنْدار ، قَالَ : حدثنا عبد الرحمان – يعني : ابن مهدي -،
    قَالَ : حدثنا معاوية بن صالح ، قَالَ : حدثنا العلاء بن الحارث ، عن حزام ، عن عمه عبد الله بن سعد ، ح ….
    مختصر المختصر ( 1202 ) .
    حزام تصحف في طبعة الأعظمي وإتحاف المهرة 6/672 ( 7177 ) إلى : (( حرام )) .

    رابع وثلاثون : حدثنا أبو كريب وعبد الله بن سعيد ، قالا : حدثنا أبو خالد ، قال عبد الله ، قال : حدثنا عبيد الله ، وقال محمد بن العلاء : عن عبيد الله ، عن نافع ، عن ابن عمر ، قال : كانَ رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي حيثُ توجهتْ بهِ راحلتهُ ، وقالَ عبدُ الله بن سعيدٍ : يصلي على راحلتهِ حيثُ توجهتْ بهِ راحلتهُ ، وقالا : وكانَ ابن عمرَ يفعلُ ذلكَ .
    مختصر المختصر ( 1264 ) .
    انظر : إتحاف المهرة 9/166 ( 10798 ) ، وجاء فيه : (( عن محمد بن العلاء وهارون بن إسحاق وأبي كريب ، كلهم عن أبي خالد )) ، فجعل محمد بن العلاء وأبا كريب شخصين وهما واحد . انظر : تهذيب الكمال 6/466 ( 6120 ) .

    خامس وثلاثون : أخبرنا أبو طاهر ، قَالَ : حدثنا أبو بكر ، قَالَ : حدثنا أبو عمار الحسين بن حريث ويعقوب بن إبراهيم الدورقي ويوسف بن موسى ، قالوا : حدثنا جرير ، عن منصور ، عن إبراهيم ، عن علقمة ، قال : سألتُ أمَّ المؤمنينَ عائشةَ ، فقلتُ : يا أمَّ المؤمنينَ كيفَ كانَ عملُ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، هلْ كانَ يخصّ شيئاً من الأيامِ ؟ قالتْ : لا ، كانَ عملهُ ديمةً ، وأيكمْ يستطيعُ مَا كانَ رسول الله صلى الله عليه وسلم يستطيعُ .
    مختصر المختصر ( 1281 ) .
    تحرف (( حريث )) في إتحاف المهرة 17/422 ( 22553 ) إلى : (( خريب )) .

    سادس وثلاثون : أخبرنا أبو طاهر ، قَالَ : حدثنا أبو بكر ( 140/ب )، قَالَ : حدثنا يونس بن عبد الأعلى ، وعيسى بن إبراهيم الغافقي ، قالا : حدثنا ابن وهب ، عن إبراهيم بن نشيط ، عن عبد الله بن عبد الرحمان بن أبي حسين ، عن عطاء بن أبي رباح ، عن جابر بن عبد الله ، عنْ رسول الله صلى الله عليه وسلم قالَ : (( من حفرَ ماءً لَمْ يشربْ منهُ كبدٌ حَرَّى من جنّ ولا إنسٍ ولا طائرٍ إلا آجرهُ الله يومَ القيامةِ
    مختصر المختصر ( 1292 ) .
    تحرفت كلمة (( حرى )) في إتحاف المهرة 3/268 ( 2982 ) إلى : (( حي )) ، مع العلم أنه لم يأتِ به إلا من طريق ابن خزيمة .

    سابع وثلاثون : أخبرنا أبو طاهر ، قَالَ : حدثنا أبو بكر، قَالَ : حدثنا عبد الرحمان بن بِشْر بن الحكم ، قَالَ : حدثنا مالك بن سُعير بن الخمس ، قَالَ : أخبرنا هشام ، عن أبيه ، عن عائشة : أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم أمرَ ببناءِ المسجدِ في الدورِ .
    مختصر المختصر ( 1294 ) .
    تحرف في الإتحاف إلى : (( مالك بن سعيد )) وهو خطأ ، انظر : " تهذيب الكمال" 7/19 ( 6334 ) .

    ثامن وثلاثون : أخبرنا أبو طاهر ، قَالَ : حدثنا أبو بكر ، قَالَ : حدثنا زكريا بن يحيى بن أبان وأحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم البرقي المصريان ، قالا : حدثنا ابن أبي مريم ، قَالَ : أخبرنا يحيى بن أيوب ، قَالَ : حدثني يزيد بن الهاد ، قَالَ : حدثني شرحبيل أبو سعد ، عن جابر بن عبد الله : عنْ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم في صلاةِ الخوفِ ، قالَ : قامَ رسول الله صلى الله عليه وسلم وطائفةٌ من خلفه …
    مختصر المختصر ( 1351) .
    (( أحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم البرقي )) تحرف في إتحاف المهرة 3/152 (2716) إلى : (( أحمد بن عبد الله بن الرحمان البرقي )) .

    تاسع وثلاثون : أخبرنا أبو طاهر ، قَالَ : حدثنا أبو بكر ( 147/ب ) ، قَالَ : حدثنا محمد بن عبد الله بن بزيع ، قَالَ : أخبرنا أبو بحر عبد الرحمان بن عثمان البكراوي ، قَالَ : حدثنا سعيد بن أبي عروبة ، عن حماد ، عن إبراهيم ، عن علقمة ، عن ابن مسعود ، قال : انكسفتِ الشمسُ على عهدِ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقالَ الناسُ : إنما انكسفتْ لموتِ إبراهيمَ ، فقامَ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فخطبَ الناسَ ، فقالَ : (( إنَّ الشمسَ والقمرَ آيتانِ منْ آياتِ الله …
    مختصر المختصر ( 1372 ) .
    تحرف في إتحاف المهرة 10/366 ( 12940 ) إلى : (( حدثنا أبو بحر ، عن عبد الرحمان بن عثمان البكراوي )) فجعل أبا بحر يروي عن عبد الرحمان وعبد الرحمان وأبو بحر نفس الشخص . انظر : " تهذيب الكمال " 4/439 ( 3885 ) .

    أربعون : … ورواه الحجاج الصواف ، قال : حدثنا يحيى ، قَالَ : حدثنا أبو سلمة ، قَالَ : حدثني عبد الله بن عمرو .
    مختصر المختصر ( 1376 ) .
    تحرف في الإتحاف 9/655 ( 12134 ) إلى : (( عبد الله بن عمر - يعني : ابن الخطاب - كذا قال )) مع العلم أنه وضعه في مسند عبد الله بن عمرو ، فلعل ذلك خطأ من الناسخ ، والله تعالى أعلم .

    واحد وأربعون : أخبرنا أبو طاهر ، قَالَ : حدثنا أبو بكر ، قَالَ : حدثنا الحسن بن قزعة ، قَالَ : حدثنا محمد بن أبي عدي ، عن سليمان التيمي ، عن بركة - وهو أبو الوليد - عن بشير بن نهيك ، عن أبي هريرة ، قال : رأيتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم ماداً يديهِ ، حتى رأيتُ بياضَ إبطيهِ .
    مختصر المختصر ( 1413 ) .
    (( التيمي )) تحرف في إتحاف المهرة 14/415 ( 17902 ) إلى : (( التميمي )) .

    ثاني وأربعون : …. وحدثنا يعقوب بن إبراهيم الدورقي ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَحْيَى ، عَن عَبْد الحميد بن جَعْفَر ، ح .
    مختصر المختصر ( 1465 ) .
    هذا الطريق لم يذكره ابن حجر في إتحاف المهرة 8/127 ( 9056 ) ولم يستدركه عليه المحققون .

    ثالث وأربعون : أخبرنا أبو طاهر ، قَالَ : حدثنا أبو بكر ، قَالَ : حدثنا محمد بن العلاء بن كريب بخبر غريب غريب ، قَالَ : حدثنا قبيصة….
    مختصر المختصر ( 1487 ) .
    في إتحاف المهرة 3/128 ( 2659 ) : (( بخبر غريب )) .

    رابع وأربعون : أخبرنا أبو طاهر ، قَالَ : حدثنا أبو بكر ، قَالَ : حدثنا الربيع بن
    سليمان المرادي ، قَالَ : حدثنا شعيب ، قَالَ : حدثنا الليث ، ح .
    وحدثنا مُحَمَّد بن عَبْد الله بن عَبْد الحكم ، قَالَ : حَدَّثَنَا أبي وشعيب ، قالا: أخبرنا الليث ، عَن يزيد بن أبي حبيب ، عَن عَبْد الله بن أبي سَلَمَة ونافع بن جبير بن مطعم ، عَن معاذ بن عَبْد الرحمان بن عُثْمَان التيمي ، عَن حمران مَوْلَى عُثْمَان بن عَفَّانَ ، عَن عُثْمَان بن عَفَّانَ : أنَّه قَالَ : سمعتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يقولُ :
    (( من توضأ فأسبغَ الوضوءَ ثمَّ مشى إلى صلاةٍ مكتوبةٍ فصلاها ( 158/ أ ) معَ الإمامِ غفرَ لهُ ذنبهُ )) .
    مختصر المختصر ( 1489 ) .
    (( التيمي )) : تحرف في طبعة الأعظمي إلى : (( التميمي )) ، وتحرف في الإتحاف إلى : (( عن التيمي )) ، والصواب من المخطوط . وانظر : " تهذيب الكمال " 7/141 ( 6625 ) .

    خامس وأربعون : أخبرنا أبو طاهر ، قَالَ : حدثنا أبو بكر ، قَالَ : حدثنا سعد بن
    عبد الله بن عبد الحكم بن أعين بخبر غريب غريب ، قَالَ : حدثنا أبي ، قَالَ : حدثنا الليث بن سعد ، عن الحارث بن يعقوب ، عن قيس بن رافع القَيْسي ، عن عبد الرحمان بن جبير ، عن عبد الله بن عمرو : أنَّ عبدَ الله بن عمرو مرَّ بمعاذ بن جبلٍ وهوَ قائمٌ على بابهِ يشيرُ بيده ….
    مختصر المختصر ( 1495 ) .
    في إتحاف المهرة 13/253 ( 16670 ) : (( بخبر غريب )) .

    سادس وأربعون : …. وحدثنا يونس بن عبد الأعلى ، قال : أخبرنا ابن وهب ، قال : أخبرني يحيى بن أيوب عن عبد الرحمان بن حرملة الأسلمي ، عن أبي علي الهمداني ، قال : سمعت عقبة بن عامر يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( مَنْ أمَّ الناسَ فأصابَ الوقتَ ، وأتمَّ الصلاةَ فله ولهم ، ومن انتقصَ من ذلكَ شيئاً ، فعليه ولا عليهم )) .
    مختصر المختصر ( 1513 ) .
    في إتحاف المهرة 11/203 ( 13889 ) : (( يحيى بن أبي أيوب )) وهو خطأ . انظر : تهذيب الكمال 8/17 ( 7387 ) .

    سابع وأربعون : أخبرنا أبو طاهر ، قال : حدثنا أبو بكر ، قال : حدثنا محمد بن بشار بُنْدار ، قال : حدثنا يحيى ، قال : حدثنا الحجاج ، ح .
    وحدثنا أحمد بن سنان الواسطي ، قال : حدثنا يحيى بن سعيد القطان ، عن الحجاج - يعني : ابن أبي عثمان الصواف - ، ح .
    وحدثنا أحمد بن عبدة ، قال : حدثنا سفيان - يعني : ابن حبيب - ، عن حجاج الصواف ، عن يحيى بن أبي كثير ، عن أبي سلمة، وعبد الله بن أبي قتادة ، عن أبي قتادة : أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : (( إذا أقيمتِ الصلاةُ ، فلا تقوموا حتى تروني )) .
    مختصر المختصر ( 1526 ) .
    في إتحاف المهرة 4/125 ( 4040 ) : (( عن أحمد بن عبدة وسفيان بن حبيب كلاهما عن الحجاج بن أبي عثمان الصواف )) ، وأشار محقق الكتاب إلى أن ما في المطبوع من ابن خزيمة تحريف، وأن ما أثبته هو الصواب محتجاً بترجمتي سفيان بن حبيب وحجاج بن أبي عثمان في تهذيب الكمال . وعند رجوعي إلى ترجمتهما في تهذيب الكمال وإلى ترجمة أحمد بن عبدة أيضاً لم أجد ما يدل على ما ذهب إليه محقق الإتحاف بل وجدت العكس ، إذ إنه لم يذكر أن أحمد بن عبدة يروي عن حجاج ولم يذكر أن سفيان بن حبيب من شيوخ ابن خزيمة ، إذ إن وفاة سفيان بن حبيب كانت سنة 183ه* فكيف يكون من شيوخ ابن خزيمة .
    انظر : تهذيب الكمال 1/59 ( 72 ) و2/62 ( 1108 ) و3/213 - 214 ( 2382 ) .

    ثامن وأربعون : أخبرنا أبو طاهر ، قال : حدثنا أبو بكر ، قال : حدثنا بُنْدار ، قال : حدثنا يحيى ومحمد بن جعفر ، قالا : حدثنا شعبة .
    وحدثنا الصنعاني ، قال : حدثنا خالد - يعني : ابن الحارث - عن شعبة ، ح .….
    مختصر المختصر ( 1543 ) .
    (( الصنعاني )) في إتحاف المهرة 2/187 ( 1519 ) : (( الصغاني )) خطأ .

    تاسع وأربعون : …. وقال : حدثنا سَلْم بن جنادة ، قال : حدثنا وكيع ، عن مِسْعر ، عن ثابت بن عبيد [ عن ابن البراء ] ، عن البراء بن عازب ، - وهذا حديث بُنْدار - قال : كُنا إذا صلينا خلفَ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم أحببنا أنْ نكونَ عن يمينهِ ، فسمعتهُ يقولُ حينَ انصرف : (( ربِ قني عذابك يومَ تبعثُ عبادَك )) .
    مختصر المختصر ( 1563 ) .
    هذا الإسناد لم يرد في إتحاف المهرة 2/530 ( 2200 ) ولم يستدركه المحققون .

    خمسون : …. وحدثنا بُنْدار ، قال : حدثنا عثمان - يعني ابن عمر ، قالا : حدثنا ابن أبي ذئب - وهذا حديث خالد بن الحارث - ، عن خاله - وهو الحارث بن
    عبد الرحمان- ، عن سالم بن عبد الله بن عمر ، عن أبيه ، قال : كانَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يأمرنا بالتخفيفِ ( 168/ب ) ويؤمنا بالصافاتِ .
    مختصر المختصر ( 1606 ) .
    في إتحاف المهرة 8/332 ( 9490 ) : (( ابن أبي ذئب ، عن خالد ، عن الحارث )) فأدخل بين ابن أبي ذئب وخاله الحارث اسم : (( خالد )) وهو خطأ .

    واحد وخمسون : …وحدثنا يعقوب بن إبراهيم الدورقي ، قال : حدثنا يزيد بن هارون ، قالوا : حدثنا حماد بن سلمة ، زاد الدورقي : فلما سَلّمَ أو قال : فلما قضى صلاتَهُ ، قال : (( إنما أنا بشرٌ وإني كنتُ جنباً )) .
    مختصر المختصر ( 1629 ) .
    جاء الإسناد في إتحاف المهرة 13/565 ( 17142 ) على النحو التالي : (( يعقوب بن إبراهيم ، عن يزيد بن هارون ، وعن الحسن بن محمد الزعفراني ، عن يحيى بن عباد ، وعن الزعفراني ، عن عفان ، عن حماد ، ثلاثتهم عن زياد الأعلم )) فجعل يزيد بن هارون ويحيى بن عباد ، وحماد بن سلمة ثلاثتهم عن زياد الأعلم . وهو خطأ .
    انظر : تهذيب الكمال 3/45 ( 2020 ) .

    ثاني وخمسون : أخبرنا أبو طاهر ، قال : حدثنا أبو بكر ، قال : حدثناه محمد
    بن سفيان الأُبُلّي ، قال : حدثنا معاوية بن عبد الله بن معاوية بن عاصم بن المنذر بن الزبير ، لفظاً ، قال : حدثنا سلام أبو المنذر القاري ، قال : حدثنا يونس بن عبيد ، عن الحسن ، عن أبي رافع عن أبي هريرة ، قال : قالَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم : (( إذا أقيمتِ الصلاةُ فأتوها، وعليكم السَّكينةُ والوقارُ، فصلّوا ما أدركتم ، وأتموا ما فاتكم )) .
    مختصر المختصر ( 1646 ) .
    لم يرد ذكر الحسن في إتحاف المهرة 15/644 ( 20059 ) .

    ثالث وخمسون : أخبرنا أبو طاهر ، قال : حدثنا أبو بكر ، قال : حدثنا بُنْدار وأبو موسى ، قالا : حدثنا يحيى بن سعيد القطان ، قال : حدثنا سفيان ، قال : حدثني سلمة بن كهيل ، عن ذر ، عن ابن عبد الرحمان بن أَبْزى ، عن أبيه ، عن أُبي ابن كعب ، قال : صلى رسولُ الله صلى الله عليه وسلم ، فتركَ آية ، وفي القومِ أُبي بن كعب ، فقالَ : يا رسولَ اللهِ ، نسيتَ آية كذا وكذا ، أو نسختْ ؟ قال : (( نسيتها )) .
    مختصر المختصر ( 1647 ) .
    (( كهيل )) تحرف في إتحاف المهرة 1/235 ( 83 ) إلى : (( سهيل )) ، الصواب ما أثبت . انظر : تهذيب الكمال 3/254 .

    رابع وخمسون : …. وحدثنا محمد بن عمرو بن تمام المصري ، قال : حدثنا يوسف بن عدي ، قالا : حدثنا مروان بن معاوية ، عن يحيى بن كثير الكاهلي ، عن مسور بن يزيد الأُسيدي ، وقال محمد بن يحيى : الأسدي ، قال : شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم …
    مختصر المختصر ( 1648 ) .
    لم يرد (( يحيى بن كثير )) في إتحاف المهرة 13/194 ( 16571 ) .

    خامس وخمسون : أخبرنا أبو طاهر ، قال : حدثنا أبو بكر ، قال : حدثناه أبو يحيى محمد بن عبد الرحيم ، قال : أخبرنا أبو عاصم ، بمثله . وقال : (( فاحفظن أبصارَكن منْ عوراتِ الرجال )) ، فذكر الحديث .
    مختصر المختصر ( 1694 ) .
    في الإتحاف : (( محمد بن عبد الرحمان )) وهو تحريف . انظر : التقريب ( 6091 ).

    سادس وخمسون : حدثنا محمد بن يحيى ، قال : حدثنا سعيد بن أبي مريم ، قال : أخبرنا ابن فروخ .
    وحدثنا علي بن عبد الرحمان بن المغيرة ، قال : حدثنا عمرو بن الربيع بن طارق ، قال : أخبرنا عبد الله بن فروخ ، قال : حدثني ابن جريج ، عن عطاء ، عن أنس بن مالك ، قالَ : كانَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم أخفَّ الناسِ صلاةً في إتمامٍ .
    مختصر المختصر ( 1717 ) .
    سقط (( عمرو بن الربيع )) من إتحاف المهرة 2/141 ( 1409، وجعل مدار الحديث على (( ابن أبي مريم )) .

    سابع وخمسون : …. وحدثنا أحمد بن الأزهر ، قال : حدثنا يونس بن محمد ، قال : حدثنا فليح ، عن سعيد بن الحارث ، عن أبي سلمة ، قال : قلتُ : والله لو جئت أبا سعيد ، فسألته عن هذه الساعة أنْ يكونَ عنده منها علمٌ ، فأتيته فذكر حديثاً طويلاً وقال : قلت : يا أبا سعيد إن أبا هريرةَ حدثنا عن الساعة التي في الجمعةِ فهل عندك منها علمٌ ؟ فقال : سألنا النبيَّ صلى الله عليه وسلم عنها ، فقالَ : (( إني قد كنتُ أعلمتها ثم أنسيتها كما أنسيتُ ليلةَ القدر )) …
    مختصر المختصر ( 1741 ) .
    في المطبوع من إتحاف المهرة 5/481 ( 5814 ) : عن أحمد بن الأزهر بن يونس بن محمد ، جعلهما واحداً ، وهو خطأ .

    ثامن وخمسون : أخبرنا أبو طاهر ، قال : حدثنا أبو بكر ، قال : حدثنا عبد الجبار ، قال : حدثنا سفيان ، قال : حدثنا الزهري ، وحدثنا سعيد بن عبد الرحمان ، قال : حدثنا سفيان ، عن الزهري ، عن سعيد بن المسيب ، عن أبي هريرة ، قال :
    قالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إذا كانَ يوم الجمعة كانَ على كل بابٍ من أبواب المسجد ملائكةٌ يكتبونَ الناسَ على منازلهم الأول فالأول ، فإذا خرجَ الإمام ، طويت الصحفُ )) .
    مختصر المختصر ( 1769 ) .
    لم يذكر ابن حجر إسناد ابن خزيمة في إتحاف المهرة 14/735(18611) ولم يستدركه المحققون .

    تاسع وخمسون : أخبرنا أبو طاهر ، قال : حدثنا أبو بكر ، قال : حدثنا الحسين بن عيسى البِسْطامي ، قال : حدثنا أنس - يعني : ابن عياض - ، عن جعفر بن محمد ، ح .
    مختصر المختصر ( 1785 ) .
    في إتحاف المهرة 3/329 ( 3132 ) : (( الحسن بن عيسى )) وهو تصحيف . انظر : التقريب ( 1340 ) .

    ستون : أخبرنا أبو طاهر، قال : حدثنا أبو بكر ، قال : حدثنا عبد الله بن سعيد الأشج وزياد بن أيوب ، قالا : حدثنا أبو تميلة ، قال : حدثنا حسين بن واقد ، قال : حدثنا عبد الله بن بريدة ، عن أبيه ، قال : بينا رسولُ الله صلى الله عليه وسلم يخطبُ على المنبر بمثله ، وقال : (( فلمْ أصبرْ حتى نزلتُ فحملتهما )) .
    مختصر المختصر ( 1802 ) .
    في الإتحاف 2/576 ( 2295 ) : (( وعن الأشج ، عن زياد بن أيوب )) وهو خطأ .

    واحد وستون : أخبرنا أبو طاهر ، قال : حدثنا أبو بكر ، قال : حدثنا عبد الجبار بن العلاء ، قال : حدثنا سفيان ، عن عمرو وأبي الزبير ، عن جابر ، قال عمرو : دخلَ رجلٌ المسجد ، وقال أبو الزبير : دخلَ سليكٌ الغطفاني المسجدَ يومَ الجمعةِ والنبي صلى الله عليه وسلم يخطبُ ، فقال له : (( صليتَ )) ؟ قال : لا . قال : (( فصلِّ ركعتينِ )) .
    مختصر المختصر ( 1832 ) .
    لم يذكر طريق أبي الزبير في إتحاف المهرة 3/412 ( 3351 ) ولم يستدركه المحققون .

    ثاني وستون : حدثنا أبو طاهر ، قال : حدثنا أبو بكر ، قال : حدثنا عبد الله بن سعيد الأشج ، قال : حدثنا أبو خالد ، عن ابن إسحاق ، عن الزهري ؛ عن السائب بن يزيد قال : ما كانَ لرسول الله صلى الله عليه وسلم ( 192/ب ) إلا مؤذنٌ واحد إذا خرجَ أذّن ، وإذا نزلَ أقام ، وأبو بكر وعمر كذلك ، فلما كانَ عثمان وكثر
    الناس ، أمرَ بالنداء الثالث على دارٍ في السوق يقال لها : الزوراء ، فإذا خرجَ أذن وإذا نزلَ ، أقام .
    مختصر المختصر ( 1837 ) .
    ابن إسحاق جاء في المخطوط وطبعة الأعظمي و في إتحاف المهرة 5/53 ( 4939 ): (( أبي )) وهو تحريف ، والصواب ما أثبت وهو محمد بن إسحاق بن يسار . انظر : ترجمته في " تهذيب الكمال " 6/221 ، وقد أشار إلى ذلك ابن حجر في " فتح الباري " 2/508 ، وكذلك نبه عليه صاحب كتاب " النقط لما وقع في أسانيد صحيح ابن خزيمة " من السقط : 47 .

    ثالث وستون : …. وحدثنا سَلْم بن جنادة أيضاً قال : حدثنا وكيع ، عن سفيان ، عن محمد بن عمرو بن علقمة الليثي ، عن عبيدة بن سفيان الحضرمي ، عن أبي الجعد الضمري ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( مَنْ ترك الجمعةَ ثلاثاً من غير عذرٍ - قال في خبر ابن إدريس - طبعَ على قلبِهِ )) ، وفي خبرِ وكيع : (( فهو منافق )) .
    مختصر المختصر ( 1857 ) .
    لم يذكر (( سفيان )) في إتحاف المهرة 14/61 ( 17433 ) ، فصار الإسناد : (( وكيع ، عن محمد بن عمرو )) وهو خطأ . انظر : نهذيب الكمال 6/459 (6104) .

    رابع وستون : حدثنا أبو هاشم زياد بن أيوب ، والحسن بن محمد الزعفراني ،
    وأحمد بن منيع ، ومؤمل بن هشام ، قالوا : حدثنا إسماعيل - وهو ابن علية - قال : أخبرنا أيوب ، وقال الزعفراني ومؤمل : عن أيوب ، عن نافع ، عن ابن عمر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إنما الشهرُ تسعٌ وعشرونَ )) .
    مختصر المختصر ( 1918 ) .
    في إتحاف المهرة 9/35 ( 10349 ) : (( أخبرنا إسماعيل بن علية ، قال : أخبرنا أبو أسامة )) وهو خطأ .

    خامس وستون : حدثنا محمد بن بَشّار [ بخبر غريب غريب ] ، قال : حدثنا
    عبد الرحمان بن مهدي ، عن أبي بكر بن عَيّاش ، عن عاصم ، عن زر، عن عبد الله ، عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم قال : (( تَسحروا فإنَّ في السحورِ بركةً )) .
    حدثنا أبو يحيى محمد بن عبد الرحيم البزاز ، قال : حدثنا أحمد بن يونس ، قال : حدثنا أبو بكر بن عَيّاش بهذا الإسناد مثله سواء . مرفوعاً .
    كذا في مخطوط مختصر المختصر ( 1936 ) وطبعة الأعظمي لكن في إتحاف المهرة 10/189 ( 12551 ) : (( موقوفاً )) ، وهو خطأ بلا ريب ، يدل على ذلك أن السند في صحيح أبي عوانة 2/178 ( 2746 ) من طريق أحمد بن يونس ، عن أبي بكر بن عياش مرفوعاً ، وهو نفس طريق المصنف ، وكذا يؤيده كلام للنسائي .

    سادس وستون : حدثنا أحمد بن عبدة ، قال : حدثنا حماد - يعني ابن زيد - ، ح .….
    مختصر المختصر ( 1937 ) .
    هذا السند لم يذكره ابن حجر في إتحاف المهرة 2/109 ( 1325 ) ولم يستدركه المحققون .

    سابع وستون : حدثنا بُنْدار ، قال : حدثنا أبو عاصم ، قال : حدثنا زمعة ، عن سلمة بن وهرام ، عن عكرمة ، عن ابن عباس ، عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم ، قال : (( استعينوا بطعامِ السَّحرِ على صيام النهارِ وبقيلولةِ النهار على قيامِ الليل )) .
    مختصر المختصر ( 1939 ) .
    لم يذكر ابن حجر إسناد ابن خزيمة في إتحاف المهرة 7/501 ( 8313 ) ، ولم يستدركه المحققون .

    ثامن وستون : حدثنا زكريا بن يحيى بن أبان ، قال : حدثنا محمد بن عبد العزيز الواسطي ، قال : حدثنا شعيب بن إسحاق ، قال : حدثنا سعيد بن أبي عروبة ، ح .
    مختصر المختصر ( 2063) .
    (( شعيب )) جاء في إتحاف المهرة 2/176 ( 1495 ): (( سعيد )) وهو خطأ . انظر: تهذيب الكمال 3/393 .

    تاسع وستون : حدثنا سعيد بن عبد الله بن عبد الحكم والحسين بن نصر بن
    المعارك المصريان ، قالا : حدثنا يحيى بن حسان ، قال : حدثنا يحيى بن حمزة ، عن يحيى بن الحارث الذماري ، عن أبي أسماء الرحبي ، عن ثوبان : أنَّ رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم قال : (( صيامُ رمضانَ بعشرةِ أشهرٍ ، وصيام الستةِ أيامٍ بشهرينِ ، فذلكَ صيامُ السنةِ ، يعني رمضانَ وستةَ أيامٍ بعدَهُ )) .
    مختصر المختصر ( 2115 ) .
    (( سعيد )) تحرف في إتحاف المهرة 3/38 ( 2490 ) إلى : (( سعد )) .

    سبعون : حدثنا سعيد بن أبي يزيد وراق الفريابي ، قال : حدثنا محمد بن يوسف ، قال : حدثني أبو بكر بن عياش ، عن عمر بن محمد ، قال : حدثني شرحبيل بن سعد ، عن أسامة ، قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصومُ الإثنين والخميس ، ويقول : (( إنَّ هذينِ اليومينِ تعرضُ فيهما الأعمالُ )) .
    مختصر المختصر ( 2119 ) .
    (( يزيد )) تحرف في إتحاف المهرة 1/283 ( 146 ) إلى : (( زيدون )) .

    واحد وسبعون : وحدثنا عبد الجبار ، قال : حدثنا سفيان ، قال : حدثني عمرو بن عثمان بن موهب ، عن موسى بن طلحة ، عن ابن الحوتكية ، عن أبي ذر بمثله .
    مختصر المختصر ( 2127 ) .
    (( عمرو )) تحرف في المخطوط وطبعة الأعظمي وإتحاف المهرة 14/207 ( 17641 ) إلى : (( عمر )) ، والصواب ما أثبت انظر : التأريخ الكبير 6/166 ( 8686 ) ، وتهذيب الكمال 7/263 ( 6864 ) .

    ثاني وسبعون : حدثنا عبد الله بن محمد الزهري ، ومحمد بن الوليد ، قالا : حدثنا سفيان ، عن أبي يعفور [ بن عبيد بن نسطاس ] ، عن مسلم - وهو ابن صبيح - ، عن مسروق ، عن عائشة ، قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخلَ العشرُ الأواخرُ منِ شهرِ رمضانَ شدَّ المئزرَ ، وأحيا الليلَ ، وأيقظَ أهلَهُ .
    مختصر المختصر ( 2214 ) .
    في المخطوط والمطبوع وإتحاف المهرة 17/544 ( 22764 ) : (( أبو يعفور العبدي )) وهو أبو يعفور الكبير وهذا خطأ والصواب ما أثبت وهو الموافق لمصادر التخريج ، وكذلك فإن أبا داود قال عقيب تخريجه للحديث : أبو يعفور هو عبد الرحمان بن عبيد بن نسطاس وهو الصغير ، ولم يذكر في تهذيب الكمال 7/100 ( 6523 ) في ترجمة مسلم بن صبيح أن هنالك من يروي عنه من اسمه أبو يعفور العبدي إنما المذكور هناك أنه أبو يعفور بن عبيد .

    ثالث وسبعون : حدثنا محمد بن بشار ، قال : حدثنا عبد الأعلى ، قال : حدثنا
    عبيد الله ، عن عمرو بن يحيى ، عن أبيه ، عن أبي سعيد الخدري ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : (( ليسَ فيما دونَ خمسِ أواقٍ صدقةٌ )).
    مختصر المختصر ( 2293 ) .
    كذا في المخطوط ، وفي طبعة الأعظمي والإتحاف (( عبد الله )) والصواب عبيد الله وهو الموافق لمصادر التخريج .

    رابع وسبعون : حدثنا أبو زهير عبد المجيد بن إبراهيم المصري ، قال : حدثنا شعيب - يعني : ابن يحيى التجيـبي – قال : حدثنا الليث ، عن هشام – وهو ابن … .
    مختصر المختصر ( 2367) .
    في إتحاف المهرة 12/87 ( 15136 ) : (( البصري )) ، ولم يرد ذكر اسمه إلا في تهذيب الكمال بلفظ : (( الدمياطي )) 3/400 عند الترجمة ( 2744 ) ، فعلى ذلك فهو مصري .

    خامس وسبعون : حدثنا محمد بن عزيز الأيلي ، قال : حدثنا سلامة ، قال :
    وحدثني عقيل ، عن هشام بن عروة ، عن عروة بن الزبير ، عن أمه أسماء بنت أبي بكر أنها أخبرته :
    أنهم كانوا يُخرِجونَ زكاةَ الفطرِ في عهدِ رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم بالمدِّ الذي يقتاتُ …
    مختصر المختصر ( 2401) .
    فات الحافظ أن يذكر إسناد هذا الحديث في إتحاف المهرة 16/840 ( 21290 ) ، ولم يستدركه عليه المحققون !

    سادس وسبعون : حدثنا أبو موسى محمد بن المثنى ، قال : حدثنا ابن أبي عدي ، عن ابن عون ، عن نافع ، عن ابن عمر : أنَّ عمرَ أصابَ أرضَاً بخيبرَ فأتى النبيَّ صلى الله عليه وسلم …
    مختصر المختصر ( 2483) .
    في إتحاف المهرة 9/117 ( 10635 ) و130 ( 10690 ) : (( حدثنا أبو موسى عامر بن أبي عدي ، عن ابن عون )) وهو خطأ .

    سابع وسبعون : حدثنا محمد بن عبد الأعلى الصنعاني ، قال : حدثنا بشر - يعني : ابن المفضل - قال : حدثنا ابن عون ، وحدثنا الزعفراني ، قال: حدثنا معاذ بن ….
    مختصر المختصر (2484 ) .
    في الإتحاف 9/117 ( 10635 ) و9/130 ( 10690 ) : (( الصغاني )) وهو خطأ .

    ثامن وسبعون : حدثنا يزيد بن سنان ، قال : حدثنا حسين بن الحسن الأشقر ، قال : حدثنا زهير ، عن أبي إسحاق ، عن عمرو بن الحارث ، عن جويرية ، قالت : واللهِ ، ما تركَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم عندَ موتهِ ديناراً ولا درهَماً ، ولا عَبداً ولا أمةً ، إلا بغلتهُ وسلاحَهُ ، وأرضَاً تركَها صَدقةً .
    مختصر المختصر ( 2489) .
    لم يذكر الحافظ ابن حجر في الإتحاف إسناد ابن خزيمة هذا ، لا في مسند جويرية ولا في مسند أخيها عمرو بن الحارث وكذلك فات المحققين استدراكه .
    انظر : إتحاف المهرة 12/454 ( 15922 ) و16/895 ( 21371 ) .

    تاسع وسبعون : حدثنا عبد الجبار ، قال : حدثنا سفيان ، عن عمرو ، قال : سمعت أبا معبد ، يقول : سمعت ابن عباس ، يقول : سَمعتُ رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم وَهو عَلى المنبرِ يخطبُ ، يقولُ : … فذكرَ الحديثَ نَحوه وقالَ : (( فاذهَب فَحجَّ بامرأتِكَ )) .
    مختصر المختصر ( 2530) .
    في الإتحاف 8/109 ( 9025 ) : (( وعن الجبار )) .

    ثمانون : حدثنا نصر بن مرزوق ، قال : حدثنا أسد - يعني : ابن موسى-
    قال : حدثنا حماد بن سلمة ، عن قتادة ، عن عكرمة ، عن ابن عباس : أنَّ
    رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم نهى عن الشربِ مِن فيِّ السِقاء وعن ركوبِ الجلاّلةِ والمجثمةِ .
    مختصر المختصر ( 2552 ) .
    تحرف (( نصر )) في إتحاف المهرة 7/614 ( 8597 ) إلى : (( مضر )) .

    واحد وثمانون : حدثنا محمد بن يحيى ، قال : حدثنا الخضر بن محمد بن شجاع ، قال : أخبرنا إسماعيل بن جعفر ، عن موسى بن عقبة ، عن سالم بن عبد الله ، عن أبيه : أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم أُتي وهوَ في مُعرّسِهِ …
    مختصر المختصر ( 2616) .
    (( الخضر )) في إتحاف المهرة 8/421 ( 9685 ): (( الحضرمي )) وهو خطأ ، انظر : تهذيب الكمال 2/386 ( 1679 ) .

    ثاني وثمانون : حدثنا الربيع بن سليمان ومحمد بن مسكين اليمامي ، قالا : حدثنا بشْر بن بكر ، قال : أخبرنا الأوزاعي ، قال : حدثني يحيى بن أبي كثير ، قال: حدثني عكرمة ، قال : حدثني ابن عباس ، قال : حدثني عمر بن الخطاب ، قال : حَدَّثني رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، قال : (( أَتاني الليلةَ آتٍ مِن رَبي ….
    مختصر المختصر ( 2617 ) .
    (( مسكين )) في إتحاف المهرة 12/236 ( 15482 ) : (( سكين )) . وهو خطأ . انظر : تهذيب الكمال 6/503 ( 6192 ) .

    ثالث وثمانون : حدثنا محمد بن بشار ، قال : حدثنا محمد بن جعفر ، قال : حدثنا
    شعبة ، قال : سمعت أبا قزعة الباهلي ، يحدث عن المهاجر المكي ، قال : سُئلَ جابرُ بنُ عبدِ الله عنِ الرجلِ يرى البيتَ أيرفع يديهِ ؟ قال : ما أظنُّ أحَداً يفعلُ هَذا …
    مختصر المختصر ( 2704 ) .
    (( أبا قزعة )) في إتحاف المهرة 3/580 ( 3792 ) : (( أنا قزعة )) .

    رابع وثمانون : حدثنا هشام بن يونس بن وابل بن وضاح ، قال : حدثنا ابن
    الدراوردي ، عن عبيد الله ، عن نافع ، عن ابن عمر ، قال : سَمعتُ رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم …
    مختصر المختصر ( 2745 ) .
    (( وابل )) في طبعة الأعظمي وإتحاف المهرة 9/190-191 ( 10859 ) : (( وائل )) وهو تحريف . انظر : تهذيب الكمال 7/418 ( 7189 ) .

    خامس وثمانون : حدثنا محمد بن يحيى ، قال : حدثنا عبد الرزاق ، قال : أخبرنا معمر ، عن واصل مولى أبي عيينة ، عن موسى بن عبيد ، عن صفية بنت شيبة ، أنَّ امرأةً أخبرتها :
    أنها سمعت النبيَّ صلى الله عليه وسلم بينَ الصَفا والمروةِ ، يقولُ : (( كُتبَ عليكمُ السعيُ ، فاسعُوا )) .
    مختصر المختصر ( 2765 ) .
    في الإتحاف 16/897 ( 21375 ) : (( موسى بن أبي عبيد )) ، خطأ انظر : الجرح والتعديل 8/174 ( 685 ) ، وسنن الدارقطني 2/255 ، وتهذيب الكمال في ترجمة واصل مولى أبي عيينة 7/448 ( 7259 ) .

    سادس وثمانون : وحدثنا يحيى بن حكيم أيضاً ، قال : حدثنا بِشْر بن عمر ، قال : حدثنا مالك ، عن محمد بن عبد الرحمان بن نوفل ، عن عروة ، عن زينب بنت أم سلمة، عن أمِّ سلمةَ : أنَّها قدِمت وهي مَريضةٌ ، فذكرتْ ذلكَ للنبيِّ …
    مختصر المختصر ( 2776 ) .
    (( أم )) في الإتحاف 18/203 ( 23561 ) : (( أبي )) .

    سابع وثمانون : حدثنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم ، قال : حدثنا سعيد بن
    بشير القرشي ، قال : حدثني عبد الله بن حكيم الكناني - من أهل اليمن من …
    مختصر المختصر ( 2836 ) .
    في : إتحاف المهرة 2/620 ( 2401 ) : (( بشر )) والصواب (( بشير )) . انظر : تهذيب الكمال 6/374 ( 5945 ) .

    ثامن وثمانون : حدثنا أبو موسى وسَلْم بن جنادة ، قالا : حدثنا أبو معاوية ، قال : حدثنا الأعمش ، ح .
    مختصر المختصر ( 2865 ) .
    (( سلم )) في إتحاف المهرة 7/103 ( 7420 ) : (( مسلم )) خطأ .

    تاسع وثمانون : حدثنا علي بن خشرم ، قال : أخبرنا ابن عيينة ، عن عبد الله بن أبي بكر ، عن عبد الملك بن أبي بكر ، عن أبي البداح ، عن أبيه ، بمثلِ هذا الحديثِ .
    مختصر المختصر ( 2977 )
    (( عن أبي البداح )) في الإتحاف 6/383 ( 6678 ) : (( بن أبي البداح )) وهو تحريف .

    تسعون : حدثنا محمد بن أبان ، قال : حدثنا سليم بن مسلم المكي ، عن سعيد بن بشير، عن إسماعيل بن عبيد الله ، عن أم الدرداء ، عن عويمر أبي الدرداء ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : (( صلاة في المسجد الحرام أفضل مما سواه من المساجد بمئة ألف صلاة ، وصلاةٌ في مسجد المدينة أفضل من ألف صلاة فيما سواه ، وصلاةٌ في مسجد بيت المقدس أفضل مما سواه من المساجد بخمسمئة صلاة )) .
    الإسناد من " الإتحاف " 12/615 ( 16196 ) ، والمتن من " الترغيب والترهيب " للمنذري عقيب ( 1776 ) وعزاه لابن خزيمة ، وقال ابن حجر : ليس في السماع .
    (( سعيد بن بشير )) تحرف في المطبوع من " الإتحاف " إلى (( ابن عبد العزيز )) ، والصواب ما أثبت من مصادر التخريج وكتب الرجال .
    (( إسماعيل بن عبيد الله )) تصحف في المطبوع من " الإتحاف " إلى (( عبد الله )) والصواب ما أثبت من مصادر التخريج ، وانظر " تهذيب الكمال " 1/243 .

    واحد وتسعون : حدثنا إبراهيم بن راشد البغداديُّ ، قال : حدثنا مسلمُ
    بن إبراهيم ، قال : حدثنا عوين بن عمرو القيسي ، قال : حدثني سعيدٌ
    الجريريُّ ، عن عبد الله بن بريدة ، عن يحيى بن يعمر ، عن جرير بن عبد الله
    البجليِّ ، قال : قال رسولُ اللهِ  : (( إِذَا أتاكمْ كَريمُ قَومٍ فَأَكرِمُوهُ )) .
    ((عوين بن عمرو القيسي )) في " الإتحاف " 4/69 ( 3966 ) : (( عون بن موسى العبسي )) وهو خطأ ، والتصويب من مصادر التخريج وكتب الرجال .

    ثاني وتسعون : حدثنا سعيد بن أبي زيدٍ ، قال : حدثنا الفريابيُّ ، قال : حدثنا إسرائيلُ ، عن أبي سنان ، عن عوفِ بن مالك ، عن عبد الله بن مسعود ، قال : قال رسولُ اللهِ  : (( مَنْ قالَ : أَسْتَغفِرُ اللهَ الذي لا إلهَ إلا هُوَ الحيُّ القيومُ وأَتوبُ إليهِ ثلاثاً ، غُفِرَتْ ذنوبُهُ وإنْ كانَ فارَّاً مِنَ الزَّحفِ )) .
    اتحاف المهرة 10/438 ( 13115 ) .
    في " إتحاف المهرة " : (( عن أبي شيبان )) وقال محقق الكتاب الدكتور محفوظ الرحمان زين الله : (( في النسختين : (( أبي سنان )) ولكن صحح في حاشيتها : (( شيبان أشرس بن ربيعة )) . وأشرس بن ربيعة أبو شيبان الهذلي ، له ترجمة في : ( " الجرح والتعديل " 1/1/322 ، وفي " الكنى " لمسلم 1/431 )) . هكذا قال رحمه الله تعالى ، وفيه تخليط عجيب ، وعند رجوعي إلى الجرح والتعديل لم أجد في شيوخ أشرس عوف بن مالك ولا في تلاميذ أشرس إسرائيل ، بل هو من طبقة مختلفة ؛ فتبين لي أن ما ذهب إليه الدكتور محض خطأ وأن ما جاء في أصليه الخطيين هو الصواب ؛ فقد رواه هكذا على الصواب الحاكم النيسابوري في المستدرك في موضعين وجاء في " تهذيب الكمال " 3/483 في ترجمة ضرار بن مرة الكوفي أبي سنان يروي عنه إسرائيل بن يونس وروى عن أبي الأحوص عوف بن مالك بن نضلة )) .

    وهناك أخطاء كثيرة سجلتها عند تحقيقي لمسند الشافعي بترتيب سنجر وهي خمسة وستون موضعاً لتأخذ من هناك وهي تحمل الأرقام التالية : ( 41 ) و( 47 ) و( 48 ) و( 57 ) و( 212 ) و( 251 ) و( 263 ) و( 270 ) و( 271 ) و( 272 ) و( 279 ) و( 281 ) و( 282 ) و( 285 ) و( 362 ) و( 388 ) و( 433 ) و( 450 ) و( 453 ) و( 465 ) و( 512 ) و( 538 ) و( 610 ) و( 538 ) و( 610 ) و( 649 ) و( 663 ) و( 678 ) و( 716 ) و( 772 ) و( 798 ) و( 826 ) و( 923 ) و( 929 ) و( 956 ) و( 966 ) و( 982 ) و( 984 ) و( 992 ) و( 1090 ) و( 1369 ) و( 1387 ) و( 1593 ) و( 1648 ) و( 1651 ) و( 1652 ) و( 1663 ) و( 1669 ) و( 1677 ) و( 1680 ) و( 1682 ) و( 1744 ) و( 1759 ) و( 1760 ) و( 1774 ) و( 1781 ) و( 1791 ) و( 1792 ) و( 1793 ) و( 1794 ) و( 1801 ) و( 1804 ) و( 1805 ) و( 1806 ) و( 1808 ) و( 1809 ) و( 1811 ) .
    على أني لم أبخس حقهم هناك فيما أجادوا فيه كما عند الأحاديث التالية : ( 22 ) و( 36 ) و( 201 ) و( 227 ) و( 276 ) و( 278 ) و( 283 ) و( 480 ) و( 501 ) و( 519 ) و( 710 ) و( 711 ) و( 746 ) و( 759 ) و( 871 ) و( 890 ) و( 901 ) و( 906 ) و( 951 ) و( 988 ) و( 1586 ) و( 1587 ) و( 1592 ) و( 1668 ) و( 1699 ) و( 1714 ) و( 1728 ) و( 1757 ) و( 1758 ) و( 1761 ) .
    وعند ختام بحثي هذا أود أن أتكلم للجامعة الموقرة بكلمة مختصرة عن ضبط النص وتحقيق التراث فأقول وبالله التوفيق :
    إن الغاية من تحقيق أي كتاب من الكتب يتعين أن تتجه إلى تقديم النص صحيحاً مطابقاً لما أراده مؤلفه ، بعد توثيق نسبته ومادته مع العناية بضبطه وتوضيح مراده .
    وحين ظهرت الثورة الطباعية في هذين القرنين وبدأ الناس يعنون بتحقيق المخطوطات العربية ثم نشرها ظهر رأيان في التحقيق :
    الأول : رأي يرى الاختصار على إخراج نص مصححٍ مجردٍ من كل تعليق ، وهذا الرأي يعتمد على عدم تضخيم الكتاب بالهوامش ، وإبقاء الكتاب كما هو عليه من غير تعليقات في الهوامش .
    والآخر : رأي يرى أن الأفضل توضيح النص بالتعليقات في الهوامش وهذه التعليقات تكون متنوعة ما بين تخريج للنصوص وما بين تعليقات مفيدة وموضحة فكانت الكتب المحققة التي ظهرت إلى عالم المطبوعات على نوعين :
    الأول : ما خرج خالياً من كل تعليق في الهامش والاقتصار على متن الكتاب .
    والآخر : ما خرج متوجاً بالتعليقات الكثيرة في الهوامش .
    وهذه الكتب التي خرجت وعليها تعليقات واسعة كان منها ما فيه تعليقات
    نافعة ، ومنها ما أثقل بحواش لا قيمة لها ، وكأن كاتبيها أرادوا مجرد تضخيم الكتاب .
    والنصوص التي خرجت تتفاوت ما بين نص متقن وما بين نص رديء على حسب النسخ المستخدمة في التحقيق ، وعلى مدى مقدرة المحقق إلى التوصل إلى نص سليم قويم .
    فالتحقيق ينبغي أن يكون بضبط النص أولاً وترتيبه وشكل مشكله مع ذكر الفواصل التي تعين على قراءة النص وفهمه مع بذل الجهد من أجل التوصل إلى النص الذي كتبه المصنف أو أراده ، وذلك باعتماد النسخ المهمة والرجوع إلى موارد المصنف ومن استقى منه ، وتثبيت الاختلافات المهمة بين النسخ والترجيح بينها مع العناية الدقيقة في ذكر الاختلافات المهمة بين موارد المصنف ومن نقل عنه .
    ثم التعليق ينبغي أن يكون بما يجلي النص أو ييسره من توضيح مشكل أو تقييد اسم غريب أو شرح مصطلح من المصطلحات ، وتخريج النصوص بأنواعها والكلام على المهم من عندها ، كما يتعين الكلام على نقد الحديث أو تخريج التراجم المهمة . وبالإمكان إضافة أشياء أخرى أو إهمال بعض ما ذُكر حسب ما يراه المحقق مناسباً لقارئ النص ، على أن لا يكون ذلك من باب الاهمال والتقصير .
    فأقول للجامعة الموقرة التي قدمت خدمة عظيمة للإسلام إن كتاب إتحاف المهرة ليس كغيره من الكتب فهو كتاب في غاية الأهمية ، وهو حاكم على نصوص موارده المطبوعة لا أن موارده المطبوعة حاكمة عليه ؛ فكان يتعين أن يدقق النص غاية التدقيق ويبالغ في ضبطه غاية الضبط ؛ فأنا لما قابلت أسانيد كتابين من موارده وقفت على 157 هفوة وهما كتابان صغيران قياساً على بقية الموارد ، فلو دققت البقية من الموارد لبان الكم الهائل من الأخطاء الواردة في نص الكتاب فأنا أحتم عليكم في الطبعة الثانية تدقيق نص الكتاب .
    هذا وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً .



    المصدر : http://www.ahlalhdeeth.com/vb/archiv...p/t-19237.html

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    62

    افتراضي رد: صحيح ابن خزيمة وطبعته الجديدة

    جاء في الموضع السابق
    [ ثانياً : أخبرنا أبو طاهر ، قَالَ : حدّثنا أبو بكر ، قَالَ : حدّثنا يونس بن
    عبد الأعلى الصدفي ، قالَ : أخبرنا ابن وهب : أن مالكاً حدثه ، عن سعيد المقبري، عن أبي سلمة بن عبد الرحمان أخبره : أنَّهُ سألَ عائشةَ كيفَ كانتْ صلاةُ
    رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم فقالتْ : ما كَانَ رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم يَزيدُ في رَمَضَانَ ولا في غَيرهِ على إِحدَى عَشرَةَ ركعة ، يُصَلِّي أربعاً فلا تَسأَلْ عن حُسنِهِنَّ وطُولِهِنَّ ، ثُمَّ يُصَلَّيَ أَربعاً فلا تسأَل عن حُسنِهِنَّ وطُولِهِنَّ ، ثُمَّ يُصَلِّيَ ثلاثاً . قالتْ ( 10/أ ) ، عائشةُ : فقلتُ يا رسول اللهِ ، أتنامُ قبلَ أَنْ تُوتِرَ ؟ فقالَ : (( يا عائشةُ إِنَّ عَينَيَّ تنامَانِ ولاَ يَنَامُ قَلبِي )) .
    مختصر المختصر ( 49 ) .
    ذكره ابن حجر في إتحاف المهرة 17/635 ( 22929 ) ولم يذكر طريق ابن خزيمة ، ولم يستدركه عليه المحققون .]
    أقول سبق وأن ذكره الحافظ في نفس المجلد (22/610) رقم (22886) وذكر اسناد ابن خزيمة ومن رواية أبي سلمة عن عائشة وعزاه إلى (عه طح حب ط حم ) فما الفائدة من استدراكه في الموضع التالي

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    15,656

    افتراضي

    جزاكم الله خيرًا
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •