ما مدى صحة عبارة بذلت ( قصارى جهدي والباقي على الله ) ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 10 من 10
15اعجابات
  • 4 Post By محمد طه شعبان
  • 2 Post By محمد طه شعبان
  • 4 Post By وطني الجميل
  • 1 Post By محمد طه شعبان
  • 1 Post By محمدعبداللطيف
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By محمد طه شعبان

الموضوع: ما مدى صحة عبارة بذلت ( قصارى جهدي والباقي على الله ) ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,554

    افتراضي ما مدى صحة عبارة بذلت ( قصارى جهدي والباقي على الله ) ؟

    السؤال:
    ما مدى صحة عبارة بذلت ( قصارى جهدي والباقي على الله ) ؟
    الإجابة:
    الحمد لله
    هذا القول لا يصلح لأنه يعني أن الفاعل اعتمد على نفسه أولاً .
    لكن القول : ( بذلت جهدي واسأل الله المعونة ) هذا الصواب ، وهذه العبارة : ( بذلت جهدي والباقي على الله ) ربما يريد بها الإنسان هذا المعنى الذي ذكرت أي ما استطعته فعلته وما لا أستطيعه فعلى الله ، ولكن أصل العبارة غلط ، بل يقول : ( بذلت جهدي واسأل الله المعونة )
    فتوى الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله في مجلة الحسبة العدد 50 ص 17 .
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,554

    افتراضي

    وقد أجازها بعض أهل العلم.
    محمدعبداللطيف و الدعوة الى الله الأعضاء الذين شكروا.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    1,128

    افتراضي

    (لا يكلف الله نفسا الا وسعها ) لكن زيادة والباقي على الله وكأنه يقاسم العمل في الذي يستطيع فهو يعمله من دون الله والذي لا يستطيع فهو لله ....وهذا حرام(من الشركيات) بلا شك (لله الامر من قبل ومن بعد ) والله اعلم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,554

    افتراضي

    ولذلك القول بالمنع منها هو الأقرب للصواب. والله أعلم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    4,645

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد طه شعبان مشاهدة المشاركة
    وقد أجازها بعض أهل العلم.
    ---------------------------ولذلك القول بالمنع منها هو الأقرب للصواب. والله أعلم.
    جزاك الله خيرا اخى محمد طه شعبان على هذا السؤال المهم وأنقل بعض الفتاوى الاخرى غير الذى ذكر لتعم الفائدة ولتنكشف اكثر المسألة------------------------

    سؤال--ما حكم قول (أنا سوف أفعل كذا وكذا والباقي على الله) هل فيها عدم توكل على الله أم ماذا؟ لأن التوكل على الله في هذه الحالة أتى بعد التوكل على النفس. أرشدونا لأننا نقولها كثيراً ونخشى من أن نشرك بالله ونحن لا نعلم ووفقكم الله.



    الإجابــة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

    فإن التوكل على الله مطلوب في كل حال، كما قال الله تعالى: وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ [المائدة:23]، وقال الله تعالى: وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لا يَمُوتُ [الفرقان:58]، وقال الله تعالى: وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ [الطلاق:3].
    وهذا التوكل عرفه العلماء بمباشرة الأسباب مع استشعار أنها لا تؤثر إلا بإذن الله، وعليه فالاعتماد الحقيقي في إنجاح المهمة على الله وحده، ولا يمنع ذلك أن تفعل ما تستطيع من الأسباب، فبذل السبب لا يناقض التوكل إذا كنت معتمداً على الله أثناء بذل السبب كما في الحديث: قيدها وتوكل.رواه الحاكم وجود إسناده الذهبي وحسنه الألباني، وفي رواية: اعقلها وتوكل. رواه ابن حبان والترمذي وحسنه الألباني.
    ويدل لهذا تخطيط النبي صلى الله عليه وسلم في الهجرة، فقد بذل أسباباً محكمة، ولما وقف المشركون على فم الغار قال أبو بكر لو نظر أحدهم تحت قدميه لأبصرنا، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ما ظنك يا أبا بكر باثنين الله ثالثهما. رواه البخاري ومسلم.
    كما يدل له أنه لبس درعه في غزوة أحد، كما في المسند بسند صحيح، وبناء عليه فإن من بذل وسعه في تحقيق مهمة وكان اعتماده في نجاحها على الله لا يعد فعله هذا منافياً للتوكل، لأن تعاطي الأسباب لا يتنافى في التوكل، أما إذا كان معتمداً على نفسه فقط وإذا عجز في الأخير يتوكل على الله، فهذا هو الاعتماد على النفس المنافي للتوكل.
    ولكن القولة المذكورة في السؤال غالباً يقصد منها قائلها أنه سوف يأخذ بالأسباب التي من شأنها أن توصله إلى المهمة، ولكن النجاح الفعلي لا يتحمله وليس مسؤولاً عنه، وهذا هو المعبر عنه بالباقي على الله -أي ليس لي -دخل-
    وعليه، فلا حرج في هذه المقولة.
    والله
    أعلم. http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...twaId&Id=31500------------------------------------------------------------------------------------------------
    السؤال


    ما حكم قول: (سويت اللي علي والباقي على الله؟).
    الجواب
    الحمد لله، رب العالمين والصلاة السلام على رسول الله، وبعد:
    فمن يقول هذا العبارة مراده أني فعلت السبب الذي أقدر عليه في الأمر الذي أريد تحقيقه، وأما حصول المقصود، وتحقيق النتائج فذلك إلى الله، وهذا المعنى حق، فإن العبد لا يملك تحقيق مقاصده، وبلوغ آماله إلا بتوفيق الله وتيسيره، فمعنى هذه العبارة يرجع إلى ما جاء في الحديث "اعقلها وتوكل". أخرجه الترمذي (2517)، وابن حبان (731). وهذا هو الذي يليق بالمسلم أن يفعل السبب المشروع ويعتمد في حصول المطلوب على ربه، فيجتهد في فعل الأسباب المشروعة، ويستعين بربه في حصول مطلوبه كما قال صلى الله عليه وسلم "احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجِز". صحيح مسلم (2664).
    ولكن ينبغي أن يقول المتكلم بهذه العبارة (والباقي إلى الله)، بدل (على الله)، والله أعلم.------------------------------عبدالرحمن بن ناصر البراك
    عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
    التصنيف الفهرسة/ العقائد والمذاهب الفكرية/المناهي اللفظية
    التاريخ 25/11/1427هـ

    http://www.islamtoday.net/questions/...t.cfm?id=96206---------------------------------------------------------------------------------------------------------------------إذا هذه الجملة من الكلمات المشتبهه والتىتحمل معنيان معنى حق وآخر باطل، إذا
    فالاولى ترك المشتبه والإلتزام بالمحكم -او تعديل الكلمة الى(والباقي إلى الله)، بدل (على الله)، والله أعلم. وجزاكم الله خيرا على هذه الفوائد






    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    السؤال :
    ما حكم هذه العبارة : وهي قولهم : سويت الذي علي والباقي على الله تعالى ؟

    الجواب :

    ( طيب هذا ، سويت الذي عليك : من الأسباب يعني ، فعلت الأسباب ؛ والباقي : وهو التوفيق وحصول المقصود هذا على الله..
    هذه عبارة صحيحة.)اهـ.

    الشيخ العلامة صالح الفوزان حفظه الله



    وينظر هنا أيضا :

    http://www.alfawzan.af.org.sa/node/6837
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي


  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي


  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,554

    افتراضي

    جزاكم الله خيرًا.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •