الدعاء بين الظهر والعصر يوم الأربعاء سنة !!!
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 10 من 10
8اعجابات
  • 2 Post By أبو البراء محمد علاوة
  • 2 Post By أبو مالك المديني
  • 3 Post By أبو البراء محمد علاوة
  • 1 Post By أحمد القلي

الموضوع: الدعاء بين الظهر والعصر يوم الأربعاء سنة !!!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,590

    افتراضي الدعاء بين الظهر والعصر يوم الأربعاء سنة !!!

    الدعاء بين الظهر والعصر يوم الأربعاء


    من السنن المتروكة في هذه الأيام الدعاء بين الظهر والعصر يوم الأربعاء:

    عَنْ ‏جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ الله عَنْهُ،‏ أَنَّ النَّبِيَّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏دَعَا فِي مَسْجِدِ الْفَتْحِ ثَلاثًا يَوْمَ ‏ ‏الاثْنَيْنِ وَيَوْمَ الثُّلاثَاءِ وَيَوْمَ الأربعاء فَاسْتُجِيبَ لَهُ يَوْمَ الأربعاء بَيْنَ الصّلاتَيْنِ فَعُرِفَ الْبِشْرُ فِي وَجْهِهِ، ‏ قَالَ ‏ ‏جَابِرٌ: ‏ "‏فَلَمْ يَنْزِلْ بِي أَمْرٌ مُهِمٌّ غَلِيظٌ إِلا ‏ ‏تَوَخَّيْتُ ‏ ‏تِلْكَ السَّاعَةَ ‏ ‏فَأَدْعُو فِيهَا فَأَعْرِفُ الإجابة ". رواه البخاري في الأدب المفرد وأحمد والبزار وغيرهم وحسنه الألباني في "صحيح الأدب المفرد" (1/246) رقم: ( 704).
    قال الشيخ حسين العوايشة حفظه الله في "شرح صحيح الأدب المفرد" (2/380-381):
    (فاستجيب له بين الصلاتين مِنْ يوم الأربعاء):
    قال الشيخ الألباني رحمه الله :
    (لولا أَنَّ الصحابي رضي الله عنه أفادنا أَنَّ دعاء الرسول صلى الله عليه وسلم في ذلك الوقت من يوم الأربعاء كان مقصوداً، والشاهد يرى ما لا يرى الغائب وليس الخبر كالمعاينة، لولا أَنَّ الصحابيّ أخبَرنا بهذا الخبر؛ لكنّا قُلْنا هذا قد اتفق لرسول الله صلى الله عليه وسلم أَّنه دعا فاستجيب له، في ذلك الوقت من ذلك اليوم. لكن أَخذ هذا الصحابي يعمل بما رآه من رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً ووقتاً ويستجاب له. إِذاً هذا أمرٌ فهمناه بواسطة هذا الصحابي وأَنّه سنّةٌ تعبدية لا عفوية).

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية في "اقتضاء الصراط" ( 1 / 433):
    (وهذا الحديث يعمل به طائفة من أصحابنا وغيرهم فيتحرون الدعاء في هذا كما نقل عن جابر ولم يُنقل عن جابر رضي الله عنه أنه تحرى الدعاء في المكان بل في الزمان).
    وقال البيهقي في "شعب الإيمان" ( 2 / 46):
    (ويتحرى للدعاء الأوقات والأحوال والمواطن التي يرجى فيها الإجابة تماما فأما الأوقات فمنها ما بين الظهر والعصر من يوم الأربعاء).
    منقول

    ماجد مسفر العتيبي و احمد ابو انس الأعضاء الذين شكروا.
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,590

    افتراضي

    فالقول بالسنية والاستحباب متوقف على صحة الحديث وفقط ؟؟؟
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,368

    افتراضي

    ولا يصح , وفي متنه نكارة ظاهرة
    فلو كان أمر الاجابة متعلقا بيوم الأربعاء لكان أفضل من يوم الجمعة , التي فيها ساعة الاجابة , مع أن هذه الساعة مبهمة واختلف فيها السلف
    أما ساعة الاجابة يوم الأربعاء فهي معلومة بهذا الحديث , فلو كان صحيحا لاشتهر وانتشر وكان مثل هذا الأمر العظيم مما تتوافر الهمم والدواعي على نقله
    ومن نكارته أيضا أن دعاء النبي عليه الصلاة والسلام مستجاب مطلقا ,لا يحتاج الى تكراره الا على وجه التعبد
    لكن كان يكرره في القنوت لما يدعو على قوم أو لقوم
    فان صادف أن استجيبت دعوته في زمن معين , لم يكن لذلك الزمن اختصاص بفضل , ولا كان المكان الذي دعا فيه مزية زائدة على سائر البقاع
    لكن العبد قد يصادف وقت اجابة أو يدعو الله بكلام يحبه , أو يتفضل الله بما يشاء وقت ما يشاء فيجيب دعوة الداعي
    فيكون الفضل والحمد له وحده وليس للمكان أو الزمان
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد ابو انس

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2015
    المشاركات
    443

    افتراضي

    هل لك في قولك: فيه نكارة ظاهرة سلف من الأئمة؟ يا أخي التضعيف والتصحيح لأهل الشأن فتنبه، وإن كان فيما قررت وفقك الله جانب كبيرٌ من الصواب، وليتامل اللبيبُ جوابي شيخ الإسلام والإمام البيهقي.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,368

    افتراضي

    هل لك في قولك: فيه نكارة ظاهرة سلف من الأئمة؟
    وهل تعرف أحدا من أئمة السلف قال انه محفوظ غير منكر ؟
    ان كان ثمة أحد فعجل في اظهاره ولا تتأخر
    يا أخي التضعيف والتصحيح لأهل الشأن فتنبه
    لم أصحح ولم أضعف حتى تنبهني الى شيء لا يجهله الا الجهلاء , # حذف من قبل المشرف #
    وقد كتبت عشرات ومئات المشاركات في التخريجات -هنا وفي مواضع أخرى- فاذهب الى احداهن وناقشني هناك بالدليل والبرهان والحجة والبيان ,
    وانظر فيها هل صححت وضعفت من تلقاء نفسي , أم تتبعت أقوال أهل الشأن ؟
    وليتامل اللبيبُ جوابي شيخ الإسلام والإمام البيهقي
    وان كنت لست لبيبا و لكن أين في جواب شيخ الاسلام تصحيح الحديث ؟
    هو نقل عن بعض الحنابلة عملهم بفهم صحابي ان صح عنه , وكلام شيخ الاسلام فيه الانكار,على من قصد غير المساجد الثلاثة بشد الرحال , وعدم قصد ما عدا قباء بالذهاب اليه لأجل الصلاة , فارجع اليه وتأمله تأمل ذي لب حصيف
    قال شيخ الاسلام ( وفي إسناد هذا الحديث: كثير بن زيد وفيه كلام، يوثقه ابن معين تارة، ويضعفه أخرى.) انتهى
    وتكلم فيه الأئمة , وليس هو ممن يتحمل تفرده بمثل هذا الأصل , مع اضطرابه فيه سندا ومتنا
    أما الامام البيهقي , فليس ما قرأته وأقررته كلامه وانما هو كلام شيخه الحليمي , وما هو من أئمة الحديث النقاذ , وانما هو من كبار فقهاء الشافعية الأفذاذ , والمتكلمين النظار , ومما قاله في ذلك الموضع استحباب مسح الوجه بعد الدعاء
    فهل توافقه على سنية ذلك وتصحيح الخبر المنكر في ذلك ؟
    وهذا الحديث جود اسناده المنذري , ولا يخفى على أي لبيب أن تجويد الاسناد وتصحيح الحديث أمران مفترقان لا يجتمعان الا اذا اجتمعت شروط أخرى يعرفها من له معرفة بالحديث وعلله
    وقال الهيثمي أن رجاله ثقات , وماهم بثقات , فكثير هذا كثير من الأئمة لم يوثقه , وشيخه عبد الله بن عبد الرحمن بن كعب لم يوثقه معتبر , وابن حبان ذكره في الثقات على عادته في توثيق المستورين ومن لم يعرف بجرح
    لذلك فهو الى الجهالة أقرب , ولم يذكر البخاري ولا أبو حاتم كثيرا هذا في الرواة عنه , وهذان الامامان يدريان ما يكتبان
    واضطرب كثير بن زيد في رواية هذا الحديث
    فتارة يرويه عن عبد الله بن عبد الرحمن بن كعب , وتارة يرويه عن أبيه وهو ثقة ليس كابنه
    وتارة يرويه عن المطلب بن حنطب (عند ابن أبي شبة) مرسلا
    أضف الى ذلك اضطرابه في متنه
    فمرة يقول مسجد الفتح
    ومرة أخرة يقول مسجد الأحزاب , وفي أخرى يقول قباء , مع أنه ذكر في رواية ابن أبي شيبة أن مسجد الفتح هو مسجد الأحزاب
    ولا يصعب على ذي لب بعد هذا أن يفهم لم لم يخرج هذا الحديث أئمة السنن وأرباب الرواية

    وروى الحديث من غير طريقه , لكن بأسانيد مرسلة وفيها الضعفاء والمتروكين عند ابن أبي شبة وابن أبي شيبة

    وعلى فرض صحة هذه القصة فلن تعدو أن تكون حادثة عين وقعت له عليه الصلاة والسلام لا يستفاد منها فضيلة لزمان ولا مكان
    وغاية ما فيها هو حصول التأسي بالاجتهاد في الدعاء والالحاح فيه ,
    ولو كان يوم الأربعاء هو مظنة وقوع الاجابة , لصار النبي عليه الصلاة والسلام يتحرى الدعاء في ذلك الوقت من ذلك اليوم
    وهذا لم ولن ينقله أحد من أصحابه , لا بسند ضعيف ولا واه

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2015
    المشاركات
    443

    افتراضي

    لم كل هذا التهويل؟؟ وإنما هي ذكرى لئلا يُتقحم هذا العلم بالشكل الذي تلحظه ويلحظه جميعنا في هذه الآونة الأخيرة من التصحيح والتضعيف والرد على أهل الشأن.
    أما قولك وفقك الله آخرا (ولو كان يوم الأربعاء ...) فلا يشترط لإثبات السنية المواظبة منه صلى الله عليه وسلم على الفعل؟؟ وإلا لأميتت كثير من السنن، نعم يفرق بين السنن المؤكدة وغيرها والظن بك أنك قصدت أن هذه السنة الواردة ليست من السنن المؤكدة.
    وهذا جابر رضي الله عنه الذي روى الحديث حديث الباب يقول على إثر ذلك: (( وَلَمْ يَنْزِلْ بِي أَمْرٌ مُهِمٌّ غائِظٌ إِلَّا تَوَخَّيْتُ تِلْكَ السَّاعَةَ؛ فَدَعَوْتُ اللَّهَ فِيهِ بين الصلاة يَوْمَ الْأَرْبِعَاءِ فِي تِلْكَ السَّاعَةِ، إلا عرفت الإجابة)) كما في الأدب المفرد. فقولك:( وهذا أي تحري الدعاء في ذلك الوقت لم ولن؟؟؟ ينقله أحد من أصحابه لا بسند واه ولا ضعيف) فيه ما فيه، فإن مثل هذه العبارات لا تجري إلا على لسان من اتسعت مداركه، وقوي باعه أمثال ابن القيم وابن تيمية وابن حجر والمعلمي والألباني وغيرهم كثير.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,368

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر عباس الجزائري مشاهدة المشاركة
    لم كل هذا التهويل؟؟ وإنما هي ذكرى لئلا يُتقحم هذا العلم بالشكل الذي تلحظه ويلحظه جميعنا في هذه الآونة الأخيرة من التصحيح والتضعيف والرد على أهل الشأن.
    .
    أين هو التهويل # ؟
    أنت اتهمتني بأنني أضعف وأصحح وأني اقتحمت بابا لا يجرؤ عليه الا أهل الشأن , فأجبتك بكلام فيه اظهار ما في دلك الاسناد الدي فرحت به
    فان لك رد مؤسس على علم الحديث فأخرجه واكشف عنه , وان لم يكن فاتركه لأهله , أهل الشأن , ودع عنك عبارات التضخيم
    وإنما هي ذكرى لئلا يُتقحم هذا العلم بالشكل الذي تلحظه ويلحظه جميعنا في هذه الآونة الأخيرة من التصحيح والتضعيف والرد على أهل الشأن.
    ان رأيت منهم دلك فرد عليهم بسلاحهم , ولو قرأت بعض مشاراكتي لأبصرتني متصديا لهم , وانظر آخر المواضيع هنا في رد من طعن في محدث العصر واتهمه بالتساهل في التصحيح بمجموع الطرق الضعيفة دون الالتفات بزعمهم الى دقائق العلل , وهدا الرابط ليزداد عندك اليقين ويرتفع عنك الريب الى الأبد
    (http://majles.alukah.net/t159169/)
    وهدا موضوع لم أكمله فيه الرد على من ضعف أحاديث في الصحيح
    (http://majles.alukah.net/t155267/)
    وهدا رد آخر على أحدهم حين وصف حديثا صحيحا بأنه خرافة , وقد حسن اسناده الألباني وغيره صححه
    http://majles.alukah.net/t78690/

    أما الكلام على هدا الحديث فسيأتي لا حقا با\ن الله تعالى












  9. #9
    تاريخ التسجيل
    May 2015
    المشاركات
    443

    افتراضي

    دفاعك عن الشيخ الإمام الألباني تشكر عليه ويجزيك الله عن ذلك خيرا، موفق أخي والرأي الذي قد تشاطرني فيه أن أقف عند هذا الحد.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,368

    افتراضي

    لم أكتب ذلك لتشكرني عليه , ولا هو رحمه الله تعالى محتاج الى مثلي كي ينافح عنه
    و ما كتبته الا ردا على بعض أو كثير من المشاركات التي تلمز من طرف خفي منهج الشيخ , فلما ترد على أحدهم لا يعجبه ردك وربما أضمر لك بعد ذلك ما لا يحب أن يظهر , و لما تشتد على أحد المنكرين تبدأ النفس باخراج مكنوناتها
    وانما أحلتك على تلك الروابط لتعلم علم اليقين أني لست ممن حشرتهم في زمرة الذين يردون على أهل الشأن ويصححون ويضعفون كما يشاؤون

    وفي كل مرة أتعجب من المشرف الذي يحذف
    لم أصحح ولم أضعف حتى تنبهني الى شيء لا يجهله الا الجهلاء , # حذف من قبل المشرف #
    يا أخي العبارة التي ي حذفتها بتهمة أنها تحمل في طياتها معنى السب -والعياذ بالله - لم أقصد بها الا نفسي
    فعندما نبهني الأخ هذا التنبيه العظيم بأن التصحيح والتضعيف لأهل الشأن
    نبهته بأن هذا التنبيه لا يجهله الا الجهلاء ولا يخفى الا على الأغبياء
    وأنا أقصد نفسي , أي أني لم أنزل الى تلك الدركات من الجهالة والغياء حتى يخفى علي ذلك
    فدعني يا أيها المشرف أسب نفسي , فهل أشفقت علي وكبر عليك أن أسبها ؟

    فلا يشترط لإثبات السنية المواظبة منه صلى الله عليه وسلم على الفعل؟؟ وإلا لأميتت كثير من السنن، نعم يفرق بين السنن المؤكدة وغيرها والظن بك أنك قصدت أن هذه السنة الواردة ليست من السنن المؤكدة.
    سبحان الله ؟
    كيف تثبت السنية باسناد مثل هذا ؟
    هل صححه أحد ممن تقدم ؟

    والسنة هي الطريقة المتبعة , وهذا الفعل لو صح , لتتابع الصحابة على الاقتداء به , واتباعه في الدعاء مع تحري هذا الوقت المخصوص والزمن المخصوص , فهذا الذي قصدته ,
    وأنت تستدل بفعل جابر , وهو استدلال بمحل النزاع , فأثبت أولا صحة السند اليه ليتسنى لك الاستدلال بفعله.
    والرأي الذي قد تشاطرني فيه أن أقف عند هذا الحد.
    لا يهم أن أوافقك أو اعارضك بقدر ما يهمني ان لا تتهمني بأني أصحح وأضعف -والعياذ بالله واليه المشتكى - من تلقاء نفسي
    فهذا الذي كان ينبغي على المشرف أن يسارع في حذفه , وتعجل أنت في استدراكه قبل فوات أوانه


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •