لما رأيت عنوان فيديو باسم عصام البشير على اليوتيوب يقلد فيه الشيخ العلامة صاحب أضواء البيان محمد الأمين الشنقيطي -رحمه الله- تعجبت و استغربت قبل أن أفتحه و ظننته فعلا ذاك المغربي حتى نشر فضيلته يوما توضيح على صفحته كي يفرّق من لا يدري بينه و اخر سوداني فحينها تفطنت فرجعت الى الفيديو فاءذا بهذا الذي يقلد د .عصام البشير السوداني و أما الأخر فهو د.عصام البشير المراكشي و هذا أحد أسباب تكنيه بالمراكشي كما أخبر بذلك.
فاستفدت من ذلك فائدة حديثية و هي : أن الكنى قد تأتي للبيان و التمييز كما قد تستخدم للابهام و الايهام و التدليس.
في 5 نوفمبر 2015