من عيون الشعر. - الصفحة 7
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 7 من 46 الأولىالأولى 1234567891011121314151617 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 121 إلى 140 من 903
2اعجابات

الموضوع: من عيون الشعر.

  1. #121
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    956

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأنصاري المديني مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لطيفة منكم تلك،ولكن ما قولكم بمن دوى بملحمته نحو ما ترون ،وهو من المعاصرين:
    أتلمز نهجنا وشيوخ علم ٍ.... . وتطعن في طريق المرسلينا
    وتقذف نهجنا بشتات رمل ٍ .... فهاك الصخر در الصامدينا
    فدعوتنا محوطة ٌ بعلم ٍ ............ نقي من سقاء الأولينا
    بحور العلم دانية الشواطي ..... تغذي في الربوع المتقينا
    فنقتبس الهداية من رجال...... بنوا للدين صرحا ً مستبينا
    مراكزنا تقول لكم تعالوا ..... لنسعى في البلاد مطهرينا
    مشايخنا كنوز مثل تبر ٍ ....... . كسيل ٍ جارف ٍ للحاقدينا
    وحكمتنا تفوح بكل فعل ٍ.......... وحلم والأناة بنا قمينا
    وختمها رعاه الله
    ستعلو السُنة الغراء يوما ً ... وان رغمت أنوف الحاقدينا
    ويظهر نورها في كل أفق ٍ ... وينشر خيرها للسالكينا
    ويدخل خيرها في كل دار ٍ ... وينصرها اله العالمينا
    القصيدة نشرت بالباكستان قبل نحو عقد ونيف
    حفظناها وقلنا بحفظها لكل من رأى ضعفنا وشهد جهلنا
    تحياتي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخي الكريم : اليست هذه الابيات لابي رواحة اليمني ؟

  2. #122
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    956

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    من روائع العلامة الاديب محمود محمد شاكر -ابو فهر- رحمه الله
    ......"لا تعودي" . .......
    لا تعودي أحرقَ الشكُّ وجودي.. لا تعودي
    اذهبي ماشئِت أنّى شئت في دنيا الخلود
    واتركي النار التي أوقدتِها تقِضمُ عُودي
    هي بردٌ وسلامٌ يتلظّى في برودي!! ..
    فاسعدي في شِقوة الروح... ولكن لا تعودي
    * * *
    أنت والأقدار!..
    كم قاسيتُ منهنَّ ومنك!
    هي تأتي بيقين خائن في إثرِ شَكِّ
    ثم أنت الشك في إثر يقين لم يخنكِ
    وأنا سائلُك الحيرانُ عنهن وعنكِ
    فأجيبي واذهبي إن شئتِ.. لكن لا تعَْودي
    * * *
    اللّظَى زادي!! فهل ينفعني زادٌ مميتُ؟
    اللّظَي روحُك؟ أم روحي سعيرٌ مستميتُ؟
    كلَّما مّرت به النسمة من وجدي حَييتُ
    أهي تحييني إذا مرت بناري أم تميتُ؟
    خبرًّيني، واذهبي إن شئتِ،، لكن لا تعودي
    * * *
    أنا كالنار تغشاها من الموت رمادُ!
    أحديثٌ منكِ يُحْييني أم الصمتُ المُعادُ؟
    أم نسيمُ الحبّ؟ أم هجرُكِ؟ أم هذا الِبعادُ؟
    أأنا حيٌّ ولا أدري أم الحيُّ الجمادُ؟
    خبًّريني واذهبي إن شئت.. لكن لاتعودي
    * * *
    هذه الّريبةُ في روحيَ من سرّ حياتي
    بَعثتْ وجَـْدي فدبَّ الشوقُ منها في رُفاتي
    فَجَّـرَتْ أَغْمَض ما أخفيتُ في جَوْفِ صِفاتي
    فإذا وَرْدُكِ نجوايَ وأشواكي شكاتي
    اسمعيها، واذهبي إن شئتِ.. لكن لا تعودي
    * * *
    أنت!! ما أنت سوى شكَّيَ في طول حنيني
    كلُّ ما فيك من الأوهام حقٌّ في يقيني
    المنى والوجدُ والصَّبوةُ نبعٌ من ظنُوني
    أنتِ إيمانيَ، بل كُفريَ بل أنتِ جُنوني
    أنتِ لا أنتِ، اذهبي إن شئتِ.. لكن لا تُعودي
    * * *
    ماسمائي؟ هي إظلامٌ ورعدٌ وبُروقُُ
    لا أرى نجمي ولا فيها غروبٌ أو شروقُ
    صَخَبٌ يهدِمُ بُنْياني، ورعبٌ، وخُفوقُ
    ووميضٌ هو في روحي حريقٌ وفتوقُ
    اشهدي ثم اذهبي إن شئتِ.. لكن لا تعودي
    * * *
    ثم ما أَرْضيَ؟ زلزالٌ، وجدبٌ وصُدوعُ
    ظمأٌ يغتالُ آمالي، وأشواقٌ تَلوعُ
    هذه الأوهام من حوليَ أطيافٌ تَروعُ
    أينَ؟ لا أينَ.. ضلالٌ بل خِداعٌ بل هُلوعُ
    أقبلي ثم اذهبي إن شئتِ.. لكن لا تعودي
    * * *
    حَيرْتي فيكِ وفي نفسيَ من طولِ انتظاري
    حَيرْة الذرّةِ في الرّيح بمجهولِ القفارِ
    تشتكي للَّيل ما تلقاهُ من شمس النهارِ
    لا كؤوسُ الغَيْث ِتسقيها ولا الموتُ يُواري
    اذهبي ثم اذهبي إن شئتِ.. لكن لا تعودي
    * * *
    أنا في العزلة لا آنِسُ إلا بارتيابي
    الأفاعي الصُّمُّ والوحشُ الضواري من صِحابي
    في دمي تشتفُّ أو تنهش روحي وإهابي
    فتعالَيْ، واسألي كيف رأتني..؟ لاتَهابي
    اسمعيها، واذهبي إن شئتِ.. لكن لا تعودي
    * * *
    كيف لا تأنسُ في الرّيبة بنتُ الُظلُماتِ؟
    مُهْجتي.. أُمُّ الخصام المُرِّ مهدُ النَّزواتِ
    خُلقَتْ لليأْس والبأس وطَيِّ الحسَراتِ
    وارتكابِ الفرَحَ النَّشوان فوقَ العبراتِ
    لا أبالي.. فاذهبي إن شئتِ.. لكن لا تعودي
    * * *
    ما دمائي.. ؟ هي أشواقيَ من جرحي تفيضُ!
    شُعَلٌ ذابتْ من اللذات أو وَجْدُُ غوَيضُ
    ليتها تبقى كما تبقى الأماني لا تغيضُ
    حَبّبَ الشكَّ إلى قلبيَ إيمانٌ بغَيضُ
    أنتِ جرحي.. فاذهبي إن شئتِ.. لكن لا تعودي
    * * *
    قد صحبتُ اللَّيلَ، والليلُ اكتئابٌ وارتياعُ
    ظُلُمات الصمتِ لا ينفذُ فيهنَّ شُعاعُ
    حسرةٌ تطوى على أخرى وَهَمٌّ وضَياعُ
    وأحاديث لها في النفس هَدٌ ونِزاعُ
    أَنْصتي ثم اذهبي إن شئتِ.. لكن لا تعودي
    * * *
    قلتُ: يا نجميَ! هذا الليلُ فاسطَعْ وأَعِنّي
    اِهْدِني.. هذي فلاةٌ ودليلٌ ضلّ عنيّ
    كلُّ ما أَخشاه أو أرجوه قد أفلت منيّ
    اهدني.. أولا..
    لقد ضعتُ، فغِبْ يا نجمُ! إنّي لا أبالي..
    فاذهبي إن شئتِ.. لكن لا تعودي
    * * *
    أنت يا نجميَ! كالذكرى عذابٌ وارتياحُ
    ظَفَرٌ يخبو وقد ضّرم آمالي الطماحُ
    لكما في النفس أضواءٌ تُدَمّيها الجراحُ
    هكذا السعدُ إذا مالامَهُ نَحْسٌ مُتاحُ
    أنتِ نجمي..
    فاذهبي إن شئت.. لكن لا تعودي
    * * *
    ساعةٌ فرَّتْ إلى الذكرى.. إلى غيرِ مآبِ
    تتجلّى كالخلود الغضّ في بَرْقِ الشَّبابِ
    سعَّرَتْ للّراحلِ المُنْبتِّ هَمّي وطِلابي
    فَهْي تختالُ لتُضْريني من خلفِ ِحجابِ
    مزًّقيه، واذهبي إن شئتِ.. لكن لا تعودي
    * * *
    هَلَكَ الماضي..! أما تهِلكُ ذكراه فتفنى!!
    أَهْوَ مالُ الحيّ في دنياه يحويهِ لِيغْنى؟!
    أم ثمارُ العمر قد أنضجها الشوقُ لِتُجْنى؟!
    أم هو الشُّح الذي لَوَّعَ أرواحاً وأضَْنى؟َ
    لستُ أدري... فاذهبي إن شئتِ.. لكن لا تعودي
    * * *
    هذه الساعاتُ تنسابُ كأَنْ لم تَكُنِ
    هي كالحيات غابَتْ في كهوف الزمن
    رُقيَةُ الذكرى أطارت حيَّةً من وسَنَِ
    فأَرتْني القَلْبَ نَشْوانَ بِسُمِّ الفِتَنِ
    فتنةَ الماضي! اذهبي إن شئتِ.. لكن لا تعودي
    * * *
    أَهِي الجنُّ تجلَّتْ لي أرَاها وتَراني؟
    وسوستْ لي الشكَّ في صمتك عني كي أعاني؟
    أسمعُ النَّبْأةَ تأتيني بغيب كالبيَان؟!
    فَهْيَ حَّقٌّ ملء أسماعي، وحقٌّ في عياني؟!
    أصْدِقيني، واذهبي إن شئتِ.. لكن لا تعودي
    * * *
    أَمِنَ الإنسِ تغارُ الجّن؟ أم كيف أَقولُ؟
    أَهْيَ منهنَّ التي تَخِْتلُ عقلي وتَغولُ؟
    هذه الأشباحُ في شَكّيَ تبدو وتَزولُ؟!
    كُلّما آمنتُ.. لاريبَ.. أتى الريبُ يجولُ
    فإلى الجّنِ.. اذهبي إن شئتِ.. لكن لا تعودي
    * * *
    ذَكّري تلكَ التي تُخْفي عذابي واحتراقي.
    هيَ أدرى منكِ لا شكَّ.. ولكني أُلاقي
    اسأليها السِّلْم فالسِّلمُ نجاةٌ من فُواقِ
    واذكرا أنيّ على حربكِما لستُ بباقِ
    ذَكِّريها، واذهبي إن شئتِ.. لكن لا تعودي
    * * *
    لا تعودي أحرقَ الشكُّ وجودي..
    لا تعودي اذهبي ما شئتِ أنّى شئتِ في دنيا الخلودِ
    واتركي النارَ التي أوقدِتها تقِضمُ عُودي
    هي بردٌ وسلامٌ يتلظَّى في بُرودي ...
    فاسعَدي في شِقْوةِ الروحِ ولكنْ.. لا تعودي
    * * *
    أنا.. لاكنتِ ولا كان قصيدي أو نشيدي
    لوعةٌ تملي على الأكوان آلامَ العَبيدِ
    أنا في الرقِّ أُعَاني ثَورة الحُرِّ العنيدِ
    أَتحدَّاكِ ولكنيّ ذليلٌ في قُيودي
    لا تَرِقِّي، واذهبي إن شئتِ.. لكن لا تعودي
    * * *
    نَفَثاتُ السِّحرِ تَنَسابُ الأفاعي في رُقاها
    هي بنتُ اللَّيلِ والأوهام لكني أَراها
    كُلَّما نازعتُها السيْر رَمتْني في خُطاها
    نفثاتُ السحر! ما يفعلُ في روحي صَداها؟
    أنْفثيها، واذهبي إن شئتِ.. لكن لا تعودي
    * * *
    هذه الزهرةُ من نُضْرتِها نفحُ الجَمالِ
    الشَّذى والحسنُ حُرّاسٌ على سرّ الجَمالِ
    أذْبَلتْها زفزةٌ مني.. ولكنْ لا أبالي
    فأنا النّارُ، وكالنارِ ارتْيابي واشتعالي
    لا أبالي فاذهبي إن شئت.. لكن لا تعودي.

    نشر في مجلة (الأدب الإسلامي)عدد(16)ب اريخ (1418هـ)

  3. #123
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    100

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    يقول متمم بن نويرة :
    لَقَدْ لامَنِي عِندَ القبورِ على البُكَا ،،، رَفيِقي لتذرافِ الدُّمُوعِ السَّوافكِ
    وقَالَ أَتَبْكي كُلُّ قبرٍ رأيتَـهُ لقبرٍ ،،، ثَـوَى بَيْنَ اللِّـوى فالدَّكَـادِكِ
    فقلتُ لهُ إنَّ الشَّجا يبعثُ البُكا ،،، فدعْنِي فهـذا كُلّهُ قـبرُ مـالكِ

  4. #124
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    107

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    قلت : وشعر الجكني الشنقيطي رحمه الله فيه عبر كثيرة ،وهناك كثير منه غير منشور لكنه عند الحريص محفوظ

    تحياتي

  5. #125
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    107

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    قلت : هذا من شعر عدي بن زيد ،وهو شاعر جاهلي من بني السكون ،وكان أن نزل في بني شيبان ذات مرة يوم ذي قار الذي انتصر فيه الشيبانيون والعرب على الفرس -اللهم أعده تارة أخرى يا عزيز يا حكيم بمنك وفضلكم وجودك - فقال :
    اني حمدت بني شيبان اذ خمدت نيران قومي وفيهم شبت النار
    ومن تكرمهم في المحل انهم لا يعلم جار فيه أنه الجار

    وكيف ننسى قريط بن انيف العنبري في بني مازن من تميم :

    قوم اذا الشر أبدى ناجذيه لهم طاروا اليه زرافات ووحدانا
    لا يسألون أخاهم حين يندبهم في النائبات على ما قال برهانا

    وتأملوا البيت الأخير وأزمة أمتنا اليوم .

    اللهم أنصرنا يا ذا الجلال والاكرام بمنك وفضلك يا قوي يا عزيز يا حكيم

    وقد ....فاقول له :

    فغض الطرف انك من نمير ....فلا كعبا بلغت ولا كلابا

    بلسان جرير

    سلام عليكم

  6. #126
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    100

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    لم أعرف من قصدت ببيت جرير ، أرجو التوضيح
    وعدي بن زيد - إن كان الجاهلي المشهور - فهو عبادي من تميم ، وأين السكون الذين هم من كندة ، ورواية شطر البيت الثاني أعتقد إنه هكذا :
    لا يعلم الجار فيهم أنه الجار ( لكي يستقيم الوزن )

  7. #127
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأنصاري المديني مشاهدة المشاركة
    قلت : هذا من شعر عدي بن زيد ،وهو شاعر جاهلي من بني السكون ،وكان أن نزل في بني شيبان ذات مرة يوم ذي قار الذي انتصر فيه الشيبانيون والعرب على الفرس -اللهم أعده تارة أخرى يا عزيز يا حكيم بمنك وفضلكم وجودك - ...
    بارك الله فيك.. يوم ذي قار وقعة جاهليَّة بين مشركي العرب ومشركي الفرس، فأيُّ شيءٍ يعيده الله للعرب أوغيرهم بالإسلام ونصرته وأهله فهو خيرٌ، وإلَّا فلا أعاد الله علينا الفتن القوميَّة الجاهليَّة الحمقاء، التي لا ناقة لنا فيها ولا جمل، ولا بقر ولا حمل!
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  8. #128
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    124

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    الصفح والإغضاء ,,للشريف الرّضي
    وكم صاحبٍ كالرُّمحِ زاغتْ كُعُوبُهُ ** أبى بعد طُول الغمْزِ أن يتقوّما
    تَقبّلتُ منهُ ظاهراً مُتبلِّجاً ** وأدمجَ دوني باطناً متجهّما
    ولو أنِّني كشّفتُهُ عن ضميره ** أقمتُ على ما بيننا اليوم مأتما
    دعِ المَرْءَ مطْوِياً على ما ذَممتَه ** ولا تنشُرِ الدّاءَ العُضالَ فتندما
    إذا العضوُ لم يُؤلِمْك إلاّ قَطعتَهُ ** على مضَضٍ لم تُبقِ لحماً ولا دما

  9. #129
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,259

    افتراضي رد: من عيون الشعر.


    من حماسة أبي تمام بشرح الأعلم الشنتمري :
    أما والذي أمات وأحيا والذي = = = أضحك وأبكى والذي أمره الأمر
    لقد تركتني أحسد الوحش أن = = = أرى أليفين لا يروعهما الزجر

  10. #130
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    805

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الشهري مشاهدة المشاركة

    من حماسة أبي تمام بشرح الأعلم الشنتمري :
    أما والذي أمات وأحيا والذي = = = أضحك وأبكى والذي أمره الأمر
    لقد تركتني أحسد الوحش أن = = = أرى أليفين لا يروعهما الزجر
    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.
    البيتان لأبي صخر الهذلي. والمحفوظ:
    أَمَا والذي أبْكَى وأَضْحَكَ والذي --- أمات وأحيا والذي أَمْرُه الأمْرُ
    لقد تركَتْنِي أَحْسدُ الوَحْشَ أنْ أرى --- أَلِيفَيْنِ منها لا يرُوعُهما الذُّعْرُ

    وأجمل منهما، قوله:
    فيا حُبَّها زِدْنِي جَوى كلَّ ليلةٍ --- ويا سَلْوَةَ العُشَّاقِ مَوْعِدُكِ الحَشْرُ
    عَجبْتُ لِسَعْيِ الدَّهر بَيْنِي وبينها --- فلمَّا انقضى ما بيننا سَكَنَ الدَّهْرُ!
    وما هو إلا أنْ أراها فُجاءَةً --- فأبْهَتُ لا عُرْفٌ لَدَيَّ ولا نُكْرُ

    وتوجُّهه بالخطاب إلى "سلوة العشَّاق" من فلتات وادي عبقر، لا تنسى ولا تتكرر...
    أمّا ما عبّر عنه تصويرا للقاء الفجاءة، فهو من سبر أغوار النفس الإنسانية أعمقُه، ومن فن الجمال أعجبه.. حتى إن قارئه ليبهت، ويغدو "لا عرف لديه ولا نكر"!
    ولك أن تعجب أيضا لهذا الدهر الذي يسعى سعيا وقت اللقاء، ثم يسكن عند الفراق. وكأن الوقت الحقيقي هو "زمن الوصل"، وما أن ينتهي الوصل يتوقف الزمن!

    والله أعلم.

  11. #131
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    956

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    من روائع العلامة الاديب العلامة الاديب محمود محمد شاكر -ابو فهر- رحمه الله


    ...............القوس العذراء ...............




    إلى صَدِيقٍ لا تَبْلِى مودَّتُه:


    أمّابَعْدُ، فإني لم أكنْ أتوقََّّعُُ يومئذ أن ألقاكَ. وإذا كُنتَ قد أُوتيتَ حياء يغلُبك عند البغْتَة علىلسانك،حتى يُعوزَك(1) ما تقول، فقد أُوتيت أنا ضَرباً ثَرثاراً من الحياء، يُطْلِق لساني أحياناً عند البَغْتَة، بما لا أُحبُّ أن أقول، وبما لا أدري كيف جاء، ولمقيل! كنت خليقا يومئذ أن أقول غير ما قلت، ولكني وجدت شيئا منك يَنْسَرِبُ(2) في نفسي فيُثيرها، حتى يدورََ حديثي كُلُّه على إتقان الأعمالِ التي يُتَاح للمرء أنيزاولهَا ـ في لِمحة خاطفة من الدهر، نُسميها نحن الناسَ : العُمُر!! ياله منغُرُور! بيدَ أنّ هذا الحديثَ أَبَى إلا أن ينقلبَ عائداً معيَ في الطريق،يُسايرني ،ويُصاَحِبني، ويُؤنس وَحْشتي، ويُسرُّ إليَّ بوَسْوسة خفية من أحاديثه التي لا تتشابَه، والتي لا تَتَناهى والتي هي أيضا لا تُمَلُّ. وإذا كانتْ ثرثرةُحيائي قد صَكّت مَسامعك ببعض عُنفي وصَرَامتي، فعَسى أن يبعثَ في نفسك بعضَ الرضى،ماأرْوِيه ِ لك من بقايا َتلك الأحاديث التي رافقتني منذُ فارقتك إلى أن استقرت بيالدارُ،ثم طارت عني إلى حيثُ يطير كُلُّ فِكْرٍ، وغابتْ حيثُ َيغيب!
    الإنسانُ خَلقٌ عجيبٌ!! كلّ حَيٍّ، بل كُلّ شيء مخلوق، يسير على نَهْج(3)ٍ لاَحب لا يختلّ،يُؤَيِّده هَدْيٌ صادق لا يتبدَّل. ومهما تباينتْ مسالكُهُ في حياته، وتنوَّعت أعمالُه في حِياطة مَعِيشته، فالنهجُ في كل دَربٍ من دُروبها هُوَ هُوَ لايتغَّيروالهَد ْي في كل شأن من شؤونها هو هو لا يتخلّفُ(4).
    تُولدالذَّرَّة(5 )من النِّمال، وتنمو، وتبدأ سيرتها في الحياة، وتعمل فيها عملَها الجِدَّ، وتَفرغ من حَقِّ وجُودها، ثم تقضي نَحبَها(6) وتموت. هكذا مُذْ كانت الأرضُ وكانت النِّمال :لاتتحوّل عن نَهجٍ، ولا تَمْرقُ(7) من هَدْيٍ. وتاريخ ُأحدثِها مِيلاداً فيمَعْمعةالحياة ، كتاريخ أعَرقِ أسلافها هَلاكاً في حَومِة الفَنَاء. لا هي تُحدِث (8) لنفسها نَهجاً لم يكنْ، ولا هي تبتدعُ لوارثِها هَدْيا لم يتقدَّمْ.
    فسَلْ كل حيًّ : كيف تعملُ؟ ولِمَ تعمَلُ؟ ومَنِ الذّي عَلَّمَكَ وهَدَاك؟ ومَنِ الإمامُ الذي سَنَّ لك الطريقَ(9)؟ وبأيّ عبقريّة يأتي إبداعُك؟ ولمَ كان عملُك نَسَقاً(10)مُنْقا دًا لا يتغير؟ وكيف كَانتْ مهَارتُك تُراثاً(11) مُؤَبَّدًا لا يتبدل؟وحذْقُك طَبْعاً راسخا ًلا يتحوَّل؟ ولم صارتْ سُنّة(12) الأوائل منكم لِزَاماً علىالأواخر؟ومِن هاج(13) الغابرين شَرَكاً للوارثين! بل كيف أخطأ الآخرُ منكُمْ أن يَسْتدرِك عَلَى الأوَل؟ والخَلفُ أن يُنَافس صَنعْةَ السَّلَف؟ وعَجَباً إذنْ! كيف صارَكُلّ عملٍ تَعْمَله مُتْقناً، وأنت لم تَجْهَدْ في إتقانه؟ وأنى بلغتَ فيه الغاية،وأنت مسلوبٌ كلّ تدبيرٍ ومَشِيئة؟ وما أنتَ وعملُك؟ أتحبُّه وتألفُه؟ أم تَشْنَؤُه(14) وتسأَمُه؟ أتُخامُرك نَشْوة الإعجابِ؟ أبدعتَ فيه؟ أم تنتَابُك لَوْعةالحُزْن إذ أصابه ما يُتْلِفُه أويؤْذيه؟ ألم تسألْ نفسكَ قطُّ : فيمَأعمَل؟ولمَ خُلِقت؟ وفيمَ أعيشُ؟
    وأناعلى يقين من أنّك لن تسمَعَ جواباً إلاالصَّمَت المُستَنِكرَ، والذُّهولَ المُعرضَ، والصمَم المُسْتَخِفَّ الذي لايَعْبَأ.
    * * *
    إلاّالإنْسانُ!! إلاّ الإنْسان!!
    ليتَشِعْري كيف كَانَمَدْرَجُ(15) أوَّله على أمِّه الأرض؟ وأيُّ هَدْيٍ كان لَفَرطه في مَطْلَعِ الفجْر؟
    إنّه ككلّ حيّ، لم يُخْلَق سُدًى(16) ولم يُتْرك هَمَلاً. سلَك له ربُّه النَّهْجَ الأوّل(17) حتى يتكاثَر، وآتاهُ الهدْيَ القديمَ حتّى يَسْتَحْكِمَ،وس دَّد يَدَيْه حتى يشتدّ، وأنارَ بَصِيرتَه حتى يَسْتَكِمل، وأنْبَطَ(18) فيه ذخائرالفطْرة حتى يَسْتبحِر، وفَجَّرَ فيه سَرائرَ الإتقان حتى يَسُودَ ويتملَّك،وعلّمه البَيانَ حتى يَسْتَفْهِمَ، وكرَّمه بالفَتْحِ حتى يَتَغلَّب.
    فلّما ثَبَتَ عليها وتأيَّد(19)، وتأَثَّل فيها وعَمَر، نَظَر إلى معروفها فاعتَبَر،وهجَم على مَجهولها فاستنكَرَ، فكأنَّهُ من يومئذٍ حادَ(20) عن النهج الذي لايخَتلّ،ومَرَق من الهَدْي الذي لا يتبدّل.
    ابتُليَ من يومئذ فتَمرَّس(21)،وأُس لِم لمَشِيئته فتحيَّر. جارَ وعَدَل، فعَرف وجرّبَ. أخطأَ وأصاب، ففكّر وتدبر.نزع(22) إلى النهج الأوّل، فأخفَق وأدرك. تاق إلى الهدي القديمِ، فأعْطِي وحُرِم.احتَفر(23) ذخائر الفِطرة، فأَكْدَت عليه تارَةً ونَبَعْت. التمس شواردَ الإتقان،فنَدّتْ (24) عليه مرَّةً واستقادتْ. وإذا كلُّ صُنْعٍ يتقاضاه حَقُّ إحسانِه، وكلّ عملٍ يَحنُّ بِه إلى قرارِة إتْقانه. فعندئذ حاكَ الشكُّ في صدْر اللاحقِ، حتىقَدَحفي تمام صُنْع السَّابِقِ، فَاسْتدرَك عليه. وقلِقَ الوارثُ، حتى خاف تقصيرَالذاهب،فا ستنكفَ الإذعانَ إليه. فكذلك جاشتْ نفسُه(25)، حتى انْدفقت صُبابةٌ منها فيمايعمل، وتَضَرَّمَ قلبُه، حتى ترك مِيسَمه(26) فيما أنشأ فَتَدَلَّهَ بصُنْع يديْه،لأنّه استودعه طائفة من نفسه، وفُتِن بما اسْتَجَاد(27) منه، لأنه أفْنَىفيه ضِراماً من قْلبه.ِ وإذا هو يَسْتَخِفُّهُ الزَّهْوُ(28) بما حَازَ منه ومَلَك،ويُضنِيه الأَسَى عليه إذا ضاع أوْ هلَك.
    هذاهُوَ الإنسان وعملُه. فإذا دبَّت بِينَهما جَفْوة تَخْتل(29) النَّفس حتى تَمَلّ وتَسْأم، أوْ عَدَتْ اليهما(30)نَبْوةت ُراودُ القلبَ حتى يَميل ويُعرضَ، انطمستْ عندئذٍ أعَلامُ(31) النهج الأوّل،وركدتْ بَوارقُ (32) الهدْيِ المُتقادِم، وبقي الإنسانُ وحيداً مَلُوماًمحُسورا ًلا يزال يسْأل نفسَه: فيمَ أعملُ؟ ولم خُلِقت؟ وفيَم أعيش؟ فما يكون جوابُه إلاَ حَيْرةً لا تَهْدَأ، ولهيباً لا يَطفَأ، وظَلاماً لا يَنْقِشع.
    * * *
    بل حَسْبي وحسُبك. فلقد خشيتُ أن تقول لي: إنّما أنتَ تحدّثني عن الفنّ، ـفهذه صفِة أهله ـ لا عن العمل، فليس هذا من نَعْتِه! وكأنّي بك قد قلتَ: إنَ الفنّ تَرَفٌ مُسْتَحْدَثٌ، أما العمل فشقاء مُتَقادِم. هذا مّما تَعجَّله الإنسانُ وعاناهُ لقَضاء حاجته، وذاك مّما تَأنَّى فيه وصافَاه(33) للاستمتاع بلذّته.والإنسان إذا جوَّدَ العمل، فمُنْتهَى هَمِّه أن يجعلَه على قضاِء مآرِبه أعْوَنَ،أويكونَ له في أسباِب معيشته أنَجح وأربح. أمّا الفنّ، فَثَمَرة لغَير شجرته،يَسْقيها متأنِّق(34) من ينابيعَ ثرَّةٍ في وُجْدانه، وينْضجُها مشغوفٌ بِلاعجٍ منْ وَجْده وافتتانِه، في غير مَخَافةٍ مَرْهوبة، ولا مَنْفعة مَجْلوبَة، فذاك إذن بطبيعته مستهلك مُمتَهن(35)، وهذا لحرمة نَشْأته مَذْخورٌ(36) مُكرَّم.
    وأقول : بلأنت تحدّثني عن الإنْسان وقد فَسَق (37) عن تِلاد فطْرته، واسَتْغَواه(38)ال شُّحّ حتى انْسلخ من ركاز جبلَّتَه. غَرَّهُ ما أُوتيَ من التدبير، فاقتحم على غَيْب مُدَبَّر، يَعْتسفُه بسَفاهة جُرأته. واستخفّه ما أُعين به من المَشيئة،فهجَم على خْيرٍ مبذول، يستكثِر منه بضَراوة(39) نَهْمَته. فانْبَتَّ من يومئذ فيفَلاةمَطْموسة بلا دَليل، يَظلُّ يكدح فيها كدْحًا حتى يُنادَى للرَّحيل!
    جَاءمُيسَّراًلش يء خُلقَ له، فظلمه حقَه حتى عَضِل(40) بأمره فتعسَّر، وهُديَ مسددًاإلىغاية، فَغَفل عنها حتى تبدّد خَطوه واختلّ. ولو دانَ الإنسانُ بالطاعة لِفطْرته المكنونة فيه منذُ وُلِد، لأفْضى إلى خَبْئها(41) التَّليد إذا ما اسْتوىَ نَبْتُه واستحصَد. ولصارَ كلّ عمل يَعْتَمِلُه(42)، تدريبا لما استْعَصى منه حتَّى يلينَ وَيْنقادَ،وتهذي باً لما تراكم فيه حتى يَرِفَّ(43) ويتوهَّج. فإذا دَرِب عليه وصَبَر،أزال الثرى عن نَبْعٍ مُنْبِثق، فإذا ألحّ ولم يَملَّ، انشَقَّت فطرتُه عن َفْيضٍ متدفّق. ويومئذ يُسْفر(44) لَعينيه مَدَب ُّالنَّهجِ الأوّل، بعد دُرُوسه وعِفائه،ويَسْتَ شْرِي في بَصيرته وَميضُ الهَدْي المتقادِم، بعد رَكْدته وخفائِه.وإذاكلّ عملٍ يَفْصم عنْه مُتْقَنًا، وكأنّه لم يجْهد في إتْقانِه، وإذا هو مُشرفٌ فيه على الغاية، وكأنه مسلوبٌ كلّ تدبيٍر ومَشِيئة، ولكنّه لايَفْصمُ عنه حين يفصِم،إلاّ مَطْويًا على حُشاشةٍ(45) من سِرّ نَفْسه وحياته، موسوماً بلَوْعَةٍ مُتَضرمة،على صَبْوَةٍ(46) فَنِيتْ في عِشرته ومُعَاناته.
    فالعملُ كما تَرَى،هوفي إرثِ(47) طَبِيعته فنٌ مُتمكّن، والإنسانُ بَسِليقة(48) فِطْرَتِه فَنَّانمُعْرِقٌ .
    * * *
    وإنّي لَمُحدِّثك الآنَ عن رجُلٍ من عُرض البشَر(49)،يَتَعي ش بكدِّ يَديْه، صابَرَ(50) الفاقةَ عامَيْن، يعمَل عملاً يُفْلِتُ نَفَسًامن الغنى إليه، أغواهُ ثَراء يَبْهرهُ، فما كاد يُسْلِمه للبَيْع حتى بكَىعليه.
    لمأعْرفُه، ولكن حدَثني عنه رجُلٌ مثْلُه عَمَلُه البَيان، ذاك فِطْرتُهفييَدَي ه، وهذا فطْرتُه في اللِّسان.
    * * *
    هذاعامرٌ أخو الخُضْر :توجَّسَتْ(51) به الوحْشُ من عِرْفانها شدّةَ نِقْمته، جاءتْ ظامئة في بَيْضَةالصيف(52)، فراعَهامَجْثَمه ُ في قُتْرتِه. قليلُ التِّلاد، غيرَ قوسٍ أو أسْهُمٍ،خفيّالِ مهَاد، غيَر مُقْلة تتضرَّم. تبيَّنتْ لَمْحَ عَيْنيه، فانقلبَت عن شريعةالماءهاربة ، ذكرت نِكاية مَرْماهُ، فآثرت مِيتَةَ الظَّمأ على فَتْكة الأسْهُمالصائبة .
    وماعامرٌ وقَوْسَه؟!

  12. #132
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    956

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    1 ـ فَدَعِ الشَّمَّاخَ يُنْبِئْكَ عنقَّواسِهاالبَ ائِس في حَيْثُ أَتاَهاَ:

    2ـ أيْن كاَنتْ فيِ ضَمِير الغَيْبِ منْ غِيلٍ(53) نَماَهاَ؟
    3 ـ كَيْف شقَّتْ عينُهُ الحجْبَ إليْها،فاجْتَبَ اهَا(54)؟
    4 ـ كَيْفَ يَنْغَلُّ(55) إلَيْهاَ فيِ حَشاَ عِيصٍوقاَهَا؟
    5 ـ كَيْفَ أَنحى(56) نَحْوَها مِبْرَاتَهُ، حتى اخْتَلاَهَا؟
    6 ـكَيْفَقَرَّتْ فيِ يديه، واطْمأنَّتْ لِفَتَاهَا؟
    7 ـ كَيْفَ يَسْتَودِعُهاال شَّمْسَعَامَيْن .. تَرَاهُ وَيَرَاهَا؟
    8 ـ كَيْفَ ذَاقَ البُؤْس.. حتىشَربَتْماَء لِحاَها(57)؟
    9 ـ كَيْفَ نَاجَتْهُ.. وَنَاجَاها.. فَلاَنَتْ..فَلوَ اهَا؟
    10 ـ كَيْفَ سَوَّاهَا.. وَسـَوَّاهَا.. وَسَوَّاهَا فَقَامَتْ..فَقَض َاهَا؟
    11 ـ كَيْفَ أَعطَتْهُ منَ الِّليِن، إذَا ذَاقَ(58)،هَوَاهَ ا؟
    12 ـ أيُّ ثَكْلَى أَعَولَتْ إذْ فَارَقَ السَّهْمُ حَشَاهَا؟
    13 ـكَيْفَيُرْضِيه ِ شَجَاهَا؟ كَيْفَ يُصْغِي لبُكاَهَا؟
    14 ـ كَيْفَ ريعَالوَحْشُمِن هَاتِفِ سَهْم إِذْ رَمَاهَا؟
    15 ـ كَيْفَ يَخْشَى طَارِقاً، فيِلَيْلةٍيَهْم ِي(59) نَدَاهَا؟
    16 ـ كَيْفَ رَدَّاهَا(60) حَريرَ البَزِّحِرْصاًو َكسَاهَا؟
    17 ـ كَيْفَ هَزَّتْهُ فَتَاهَا؟ وَتَعالَى وَتَبَاهى؟
    18 ـكَيْفَ وَاَفى مَوْسَم الَحج بِهَا؟.. مَاذَا دَهَاهَا؟
    19 ـ أيُّ عَيْنٍ لَمَ حَتْسرَّهُمَا المُضْمَرَ؟.. بَلْ كَيْفَ رَآهَا؟
    20 ـ انبَرَىكَالصَّق ْرِيَنْقَضُّ إلَيهَا.. فَأَتَاهَا!!
    21 ـ مَسَّهَا ذُو لَهْفَة تَخْفى..، وَإنْ جَازَتْ مَدَاهَا
    22 ـ قَالَ: سُبْحَانَ الذيِ سَوَّى!!وأَفْدِي مَنْ بَرَاهَا
    23 ـ أَنْتَ..!! بِعْنِيهَا..
    ـنَعَمْ إن شِئْتَ!! [تَعْسَا وَسَفَاهَا](61)
    24 ـ قَالَ : بِالتِّبْرِ.. وَبالفِضَة، بالخزِّ..وَمَاشِ ئْتَ سِوَاهَا
    25 ـ بِثِيَاب الخالِ(62).. بِالعَصْبِ المُوَشَّى..أَتَ راهَا؟
    26 ـ وأدِيِمِ(63) الماعزِ المَقْرُوظِ.. أرْبَى مَنْ شَراهَا!
    27 ـ [كَيْفَ قَالَ الشَّيخُ؟!.. كَلاَّ! إنَّهَا بعْضِي وَالمَالُ؟. بَل ِالمالُفَدَاهَا
    28 ـ إنّها الفاقةُ والبُؤسُ!!.. نَعَمْ!.. هذا غِنًى!!.. كَلاَّوشَاهَا (64)
    29 ـ بَلْ كَفَاني فَاقَةً.. لاَ!.. كَيْفَ أَنْساهَا؟..وَأَ نَّى؟! وَهَوَاهَا]
    30 ـ لَمْ يَكَدْ.. حَتَّى رَأَى نَاسَا، وَهَمْساً،وَشِف َاهَا:
    31 ـ بَايِع الشَّيْخَ! أَخَاكَ الشَّيْخَ!.. قَدْ نِلتَرِضَاهَا!!
    32 ـ إنَّهُ رِبْحٌ..! فَلاَ يُفلتْكَ!.. أَعطَى،واشْتَرَ اهَا(65)!
    33 ـ وَرَأْى كَفَّيِه صفْراً، وَرَأَى المَالَ...فَتَاه ا(66)
    34 ـ لَمْحةً...، ثُمَّ تَجَلى الشَكُ عَنْهُ...،فَبَكَ هَا!
    35 ـ وَرَثَاها بدُمُوع، وَيحَهُ! كَيْفَ رَثَاهَا؟1
    36 ـفَتَوَلَّى.. وَسَعِيرَ النَّارِ يُخْفِي وَلظَاهَا!
    37 ـ حَسْرَةٌ تُطْوَى عَلَى أَخْرَى..، فأَغْضْى... وَطَوَاهَا!

    فاسمعْ إذنْ صَدَى صوتِ الشّمَّاخ:

    38 ـ تَجَاوبُ عَنْهُ كُهُوفُ القُرُونِ، تَرَدَّدَ فِيها كَأنْ لم يَزَلْ
    39 ـ وَأوْفَى عَلَى القِمَم الشَّامخَات: جبَالٌ مِنَ الشِّعْر مِنْهَا اسْتَهلْ(67)
    40 ـ تَحَدَّرُ أَنْغْامُه المُرْسَلاَتُ، أَنَغَامَ سَيْل طَغْى وَاحتَفَلْ(68)
    41 ـ رَأَى حُمرَ الوَحْشِ، فَابْتَزَّهَا(69) بِلاَبِلَها منْ حَدِيِث الوَجَلْ
    42 ـ رَآهَا ظَمَاءً إلَى مَوْرِدٍ، فَفَزَّعَها عَنْه خَوْفٌ مَثَلْ(70)
    43 ـ فَطَارتْ سِراعَا إلى غَيِِرِه، بِعَدْوٍ تَضَرَّمَ حَتى اشتَعَل
    44 ـ فَلَم تَدْنُ حَتَّى رَأتْ صَائِدَينِ، فَصدَّتْ عَنِ المَوْتِ لما أَهَلّ
    45 ـ فَكَالبَرْقِ طَارَتْ إلى مَأمَن عَلَى ذِي الأرَاكَةِ(71) صافيِ النَّهَلْ

    .. فحَّلأهَا عَنْ ذِي الأرَاكَةِ عَامِرٌ
    أخُو الخُضْر، يَرْمِي حَيْثُ تُكْوَى النَّواحِزُ
    ـ قلِيلُ التِّلاَد، غَيَر قَوْسٍ وَأَسْهُمٍ؛
    كَأَنَّ الَّذي يَرْمِي منَ الوَحْشِ، تَارِزُ
    ـ مُطِلاَّ بزُرْقٍ مِا يُدَاوَى رَمِيُّها،
    وَصَفْرَاءَ مِن نَبْعٍ عَلَيْهَا اَلَجلاَئِزُ

    46 ـ فَكَيْفَ تَدَسَّسَ هَذَا البَيانُ حَتَّى رَأَى بعُيُونِ الحُمرْ؟
    47 ـ وَكَيْفَ تَغَلْغَلَ هَذَا اللسَانُ وَبَيَّنَ عَنْ رَاجِفَاتِ الحَذَرْ(72)
    48 ـ لَوَاهَا(73) عَنِ الَّريِّ عِرْفَانَهَا أَخَا الخُضْرِ، عرْفَان مَن قَدْ عَقَلْ!
    49 ـ وَعَلَّمهاَ أَيْن تُكْوى اُلُجنُوب بنَارِ الطَّبِيبِ لِدَاءِ نَزَلْ!
    50 ـ وَأَنَّ اَلخَصَاصَةَ(74) قَوْسُ البَئِيسِ، إذا انْقَذفَ السَّهْمُ عَنْها قَتَلْ!
    51 ـ يُسَابِقُ مُسْتَنْهِضَاتِ (75) الفِرَارِ فَيَقْتُلُهَا قَبْلَ أَنْ تَنْتَقِلْ!
    52 ـ فَيُدرِكُهَا الَموتُ مَغروسَة قَوائِمُها في الثَّرى..، لَمْ تَزُلْ!
    53 ـ وَعَرَّفَهَا أَنَّهُنَّ السِّهَامُ: زُرْقٌ تَلأَلأُ أَوْ تَشْتَعلْ!
    54 ـ وَصَفْرَاءُ فَاقِعَة (76)، أَذْ كَرَتْ مَصَارِعَ آبآئِهِن الأول
    55 ـ سِهَامٌ تَرَى مَقْتَلَ الحَائمَاتِ(77)، وقَوسٌ تُطلُّ بِحتْفٍ أَظَلّْ!

    ـ تَخَّيرَهَا القَوَّاسُ مِنْ فَرْعِ ضَاَلِة
    لَهَا شَذَبٌ مِنْ دُونِها وَحَوَاجزُ
    ـ نَمَتْ فيِ مَكَانٍ كنهَا، فَاسْتَوتْ بِهِ،
    فَمَا دُونَها مِنْ غِيلِهَا مُتَلاَحِزُ
    ـ فَمازَالَ يَنْجُو كُلَّ رَطبٍ وَيَابِس
    وَيَنْغَلُّ..، حَتَّى نَالـَهَا وَهْوَ بَارِزُ
    ـ فأَنْحَى عَلَيْها ذَاتَ حَدّ، غُرَابُهَا
    عَدُوٌّ لأِوْسَاط العِضَاهِ مُشَارِزُ
    ـ فَلما اطْمَأَنَّتْ في يَديْهِ..، رَأَى غِنًى
    أحَاطَ بِهِ، وَأَزْوَرَّ عَمَّنْ يحُاَوِزُ

    56 ـ تَخَّيرهَا بَائِسٌ، لَمْ يزل يُمَارِسُ أَمْثَالهَا مُذْ عَقَلْ
    57 ـ تَبَيَّنَهَا وَهْيَ مَحْجُوَبةٌ، وَمِنْ دُونِها سِتْرُهَا المُنْسَدِلْ(78)
    58 ـ حَمَاهَا العُيُونَ فأَخْطَأنَهَا، إلىَ أنْ أَتَاهَا خَبِيٌر عَضِلْ(79)
    59 ـ رَأَى غَادَةَ نُشَّئَتْ في الـظِّلاَل، ظِلالِ النعيِم، فَصَلَّى(80) وهَلّ
    60 ـ فَنَادَتْه مِنْ كِنِّهَا(81) فَاسْتَجَابَ: لَبَّيْكِ! [يَاقَدَّها المُعتَدلْ]
    61 ـ سُتُورٌ مُهَدَّلَةٌ(82) دُونَهَا، وَحُرَّاسُها كَرِمَاِح الأَسَلْ
    62 ـ يَبيسٌ(83) ورَطْبٌ وَذُو شَوكة فأَشَرطَها نَفْسَهُ.. لمُ يَبلْ
    63 ـ وَسلَّ لِسَاناً من الباتِرَاتِ،... وَانَغلَّ(84) عاشِقُها اُلمخْتَبَلْ!!
    64 ـ يَحُتُّ اليَبِيسَ(85)، ويُرْدِي الرِّطَابَ، ويُغْمِضُ في ظُلَمات تُضِلْ
    65 ـ فَهَتَّكَ أَسْتَارَهَا بَارِزاً إلى الشَّمْسِ.. قد نَالَها! حَيَّهَلْ(86)!!
    66 ـ فَأَنْحَى إلَيْها الِّلسَان الحَدِيدَ يَبْرُقُ..، وَهْوَ خَصِيمٌ جَدِلْ
    67 ـ عَدُوٌّ شرِيس(88)، لَه سَطْوَةٌ بكُلِّ عَتِيٍ قَدِيِمِ الأَجَلْ
    68 ـ فَأَثْكل أُمّا غذَتْها النَّعيمَ، ورَاحَ بِهاَ وَهْوَ بَادِي الجَذَلْ(89)
    69 ـ فَلَمَّا اُطْمَأَنَّتْ على رَاحَتَيِه، وَعَيْنَاهُ تَسْتَرِقَانِ(90) القَبَلْ
    70 ـ رَقَاهَا، فأَحْيَى صَبَابَاتِها بتَعْوِيذَةٍ مِنْ خَفِيِّ الغَزَلْ
    71 ـ فَنَاجَتْه..، فَاهتَّز من صَبْوةٍ، وَمِن فَرَح بِالغِنَى المُقْتَبَلْ(91)
    72 ـ وَأَعْرَضَ عَنْ كُلّ ذِي خَلّةِ (92)، غِنىً بالّتيِ حَازَهَا... وَانْفَتَلْ...

    ـ فَمَظَّعَهَا عَامَيْن ِمـَاءَ لحَائِهَا
    وَيَنْظُرُ منهَا : أَيَّهـَا هُو غَامِزُ
    ـ أَقَامَ الثِّقافُ وَالطَّرِيدَةُ دَرْأَهَا،
    كَمَا قَوَّمتْ ضِغْنَ الشَّمُوسِ المَهَامِزُ

    73 ـ مَعَ الشَّمْسِ عَامَيْنِ.. حَتَّى َتِجفَّ وَتَشْرَبَ مَاءَ لِحَاءِ(93) خَضلْ
    74 ـ وَفِي البُؤسِ عَامَيْنِ... يَحْيَى لَهَا، وَيُحْييه منها: الغنَى وَالأَمَلْ
    75 ـ تَردَّدَ عَامَيْنِ... مِنْ كَهْفِهِ إلَى مَهْدِهَا، عِنْدَ سَفْحِ الجَبَلْ
    76 ـ يُغَنِّي لَهَا، وَهُوَ بَادِي الشَّقاءِ، بَادِي البَذاذةِ(94)، حَتَّى هُزِلْ
    77 ـ يُقلبها بِيَديْ مُشْفِقٍ لَهِيف (95)، لطِيف، رَفِيق، وَجِلْ
    78 ـ يُعَرِّضَها لِلَهيبِ الهَجِيِر، رَؤُوفاً بِهَا، عَاكِفاً لا يَمَلْ
    79 ـ فَلَمَّا تَمَحَّصَ(96) عَنْهَا النَّعِيمُ، وَاْشْتَدَّ أُمْلُودُهَا، وَاْنْفَتَلْ
    80 ـ عَصَتْهُ، وَسَاءتْهُ أَخْلاَقُهَا نُشُوزا(97)ً.. فَلَمَّا اْلتَوَتْ كَالمُدلْ
    81 ـ أَعَدَّ الثِّقَافَ (98) لَهَا عاشِقٌ يُؤدِّبُها أَدَبَ المُمْتَثِلْ
    82 ـ وَعَضَّ عَلَيْها.. فَصَاحَتْ لَهُ، فَأَشْفَقَ إشْفَاقَةً، وَانْجَفَلْ(99)
    83 ـ فَجَسَّ، فَغَاظَتْهُ وَاْسْتَغْلَظَت ْ، فَعَضَّ بأُخْرَى، فَلَمْ تَمْتَثِلْ
    84 ـ فَأَلْقَى الثِّقَافَ...، وَأَوْصى الطَّرِيدَةَ(100) أَنْ تَسْتَبِدَّ بِهَا، لاَ تَكِلْ
    85 ـ وَألْقَمَهَا قَدَّها، فَانْبَرَتْ تُخَاشِنُها بغَلِيظٍ مَحِلْ(101)
    86 ـ يُجَرِّدُهَا مِنْ ثِيَابِ العِنَادِ، وَمِنْ دِرْعِها الصَّعْبِ، حَتَّى تَذِلْ
    87 ـ فَلمَّا تَعَرَّتْ لَهُ حُرَّةً وَمَمْشُوقَةَ القدَّ رَيَّا(102)، جَفَلْ
    88 ـ وَسَبَّحَ لَمَّا اسْتَهَلَّتْ لَهُ، وَلاَنَ لَهُ ضِغْنُهَا(103)... وَابْتَهَلْ

    ـ وذَاَقَ..، فَأَعْطَتْهُ مِنَ الَّلينِ جَانباً
    كَفَى ـ وَلََهَا أَنْ يُغْرِقَ السَّهْمَ حَاجِزُ
    ـ إذَا أَنْبَضَ الرَّامُونَ عَنْهَا، تَرَنَّمَتْ
    تَرَنُّمَ ثَكْلَى أَوْجَعَتْهَا اَلجنَائـزُ
    ـ هَتُوفٌ..، إذَا ماخَالطَ الظَّبْيَ سَهْمُهَا!
    وَإنْ رِيعَ مِنْهَا أَسْلَمَتْه النَّوَاقِز

    89 ـ أَطَاعَتْهُ مِنْ بَعْدِ أَنْ لَوَّعَتْهُ بَالوجْدِ عَامَيْنِ حَتَّى نَحلْ
    90 ـ يُزَلْزِلُهُ أَمَلٌ يَسْتَفِزُّ فِي قَيْدِ بُؤْسٍ يُميِتُ الأَمَلْ
    91 ـ فَلَمَّا أَذَاقَتْهُ، إذْ ذَاقَهَا، هَوًى أَضَمَرْتهَُ لَهُ لَمْ يَزَلْ
    92 ـ تَبَّينَ إذْ رَامَهَا، حُرَّةً حَصَاناً(104)، تَعِفُّ فَلاَ تُبْتَذلْ
    93 ـ تَلِينُ لأِنْبلِ عُشَّاقِهَا، وَتَأْبَى عَلَيْهِ إذَا مَا جَهِلْ(105)
    94 ـ فَأَغْضى حَيَاءً..، وَأَفْضَى بِهَا إلَى كَهْفِهِ خَاطِفًا، قدْ عَجِلْ
    95 ـ فَأَهْدَى لَهَا حِلْيةً صَاغَهَا بِكَفَّيْهِ، وَهْوَ الرَّفِيقُ العَمِلْ(106)
    96 ـ تَخَيَّرَهَا مِنْ حَشَا أَذْؤبٍ (107)، رَآهَا لَدى أَمِّها تَسْتظِلْ
    97 ـ أَعَدَّ لَهَا وَتَراً كَالشُّعاعِ حُرَّا..، عَلَى أَرْبَعٍ(108) قَدْ فُتِلْ
    98 ـ فَلَمَّا تَحَلتْ بِهِ، مَسَّهَا فَحَنَّتْ(109) حَنِينَ المَشُوقِ المُضِلْ
    99 ـ فَكَفَّلَهَا(110) مِنْ بَنِي أُمِّها صَغِيراً، تَرَدى بِرِيشٍ كَمَلْ
    100 ـ لَهُ صَلعَةٌ كَبَصِيصِ الَّلهِيبِ مِنْ جَمْرةٍ حَيَّةٍ تَشْتَعِلْ
    101 ـ فَضَمَّتْ عَلَيْه الَحشَا رَحْمَةً وَكَادَتْ تُكَلِّمُهُ.. لَوْ عَقَلْ!
    102 ـ فَجُنَّ جُنُونُ المُحبِّ الغَيُورِ..! فَأَنْبَضَ(111) عَنْها أَبِيٌّ بَطَل!ّْ
    103 ـ أرَنَّتْ(112) تُبَكِّي أَخَاهَا الصَّغِيرَ: وَيْحِي!! أَخِي!! وَيْلَهُ!! أَيْنَ ضَلّْ
    104 ـ فَظَلَّ يُفَجِّعُها(113) : أَنْ تَرى جَنَائِزَ إخْوَتِها... وَآ ثَكَلْ!
    105 ـ فأَعْرَضَ ظَبْيٌ(114) فَنَادَى بِهِ أَخُوهَا..، وَنَادَتْهُ: هَا! قَدْ قُتِل
    106 ـ وَقَفَّاهُ(115) ظَبْيٌ فَصَاحَتْ بِهِ..، فَخَارَتْ قَوَائِمُهُ.. ، فَاضْمَحَلّْ
    107 ـ فَآبَا.. يَسَائُلهَا: هَلْ رَضِيتِ بثُكلِ الأَحَبَّةِ؟ قَالَتْ : أَجَلْ
    108 ـ فَبَاتَا بلَيْلِة مَعْشُوقَةٍ تُباذِلُ عَاشََقَها مَا سَأَلْ

    ـ كـَأَنَّ عَلَيْهَـا زَعْفَرَانَاً تَميرُهُ
    خـَوَازِنُ عَطـَّارٍ يَمـَان كَوَانِزُ
    ـ إذَا سَقَط الأَنْدَاءُ، صِينَتْ وأُشْعرِتْ
    حَبِيرًا، وَلَمْ تُدْرَجْ عَلَيهَا المَعَاوِزُ

    109 ـ يُغَازِلُهَا، وَهْيَ مُصْفَرَّةٌ، عَلَيْها بَقِيَّةُ حُزْنٍ رَحَلْ
    110 ـ تُنَاسِمُهُ(116) عِطْرَها، وَالشَّذَا شَذَا زَعْفَرانٍ عَتِيقِ الأَجَلْ
    111 ـ تَوَارَثْنَهُ الغِيدُ يَكْنِزْنَهُ لِزِينَتِهنَّ، خَفِيَّ المَحَلّْ
    112 ـ فَسَاهَرهَا(117) يَزْدَهِيِه الجَمَالُ وَيُسكِرُهُ العَرْفُ، حَتَّى ذَهَلْ
    113 ـ فَنَادَتْهُ : وَيْحَكَ! أَهَلَكْتَنِي! أَغِثْنِي... هَذَا النَّدَى قَدْ نَزَلْ
    114 ـ فَطَارَ إلَى عَيْبَة(118) ضُمِّنَتْ حَرِيرًا مُوَشَّى نَقِيَّ الخَمَلْ
    115 ـ كَسَاهَا حَفِيّ بهَا عَاشِقٌ! إذَا أَفْرَطَ الحُبُّ يَوْمًا قَتَلْ
    116 ـ فَأَلْبَسَها الدِّفْءَ ضِنَّا بِها... وَبَاتَ قَرِيرًا(119).. عَلَيْه سَمَلْ!!

    ـ فَوَافى بِهَا أَهْلَ المَوَاسِم، فاْنْبَرَى
    لَهَا بَيِّع يُغْلي بِهَا السَّوْم رَائِزُ
    ـ فَقَالَ لَهُ : هَلْ تَشْتَرِيهَا؟! فَإِنَّهَا
    تَبُاَعُ بِمَا بِيعَ التِّلاِدُ الحَرَائِزُ
    ـ فَقـَالَ : إِزَارٌ شَرْعَبِيٌّ، وَأَرْبَعٌ
    منَ السَّيَرَاءِ، أَوْ أَوَاقٍ نَوَاجِزُ
    ـ ثَمَانٍ مِنَ الكُورِيِّ، حُمْرٌ، كَأنَّها
    مِنَ الجَمْرِ مَا أَذْكَى عَلَى النَّارِ خَابِزُ
    ـ وَبُرْدَانِ مِن خـَالٍ، وَتِسْعونَ دِرْهَمًا،
    عَلَى ذاكَ مَقْروظٌ مِنَ الجـِلْدِ مَاعِزُ

    117 ـ تَمَتَّع دَهْرًا بأَيَّامِهَا وَلَيْلاَتِهَا نَاعِماً قِدْ ثَمِلْ(120)
    118 ـ يَرَاهَا، عَلَى بُؤْسِهِ، جَنَّة تَدَلَّتْ بِأَثْمَارِهَا، فَاسْتَظَلّْ
    119 ـ تُصَاحِبُهُ فِي هَجِير القِفَارِ، وَفِي ظُلَم الَّليْلِ أَنَّى نَزَلْ
    120 ـ فَيَحْرُسُهَا وَهْو فِي أَمْنَةٍ(121)، وَتَحْرُسُهُ فِي غَوَاشِي الوَجَلْ
    121 ـ يَجُوبُ الوِهادَ(122)، وَيَعَلُو النِّجادَ، وَيَأْوِي الكَهُوفَ، وَيَرْقَى القُلَلْ
    122 ـ ويُفْضي إلَى مُسْتَقَّر الحُتُوفِ: فِي دَارِ نِمْرِ، وَذِئْبٍ، وَصِلّْ(123)
    123 ـ مَنَازِلَ عَادٍ، وَأَشْقى ثَمُودَ، وَحِمْيَرَ، وَالبَائِدَاتِ(1 24) الأُوَلْ
    124 ـ مَجَاهِلَ مَا إنْ بِهَا مِنْ أَنِيسٍ، وَلاَ رَسْم دَارٍ يُرَى أَوْ طَلَلْ
    125 ـ يُعَلِّمُهَا كَيْفَ كَانَ الزَّمَانُ، وَمَجْدُ القَدِيم، وَكَيْف انَتَقَلْ!
    126 ـ وَكَيْفَ تَسَاقَى بِهَا الأَوَّلُونَ رَحِيقَ الحَيَاةِ وَخَمْرَ الأَمَلْ!
    127 ـ وَأَيْنَ الأَخِلاَّء كَانُوا بِها يَجُّرونَ ذَيْلَ الهَوَى وَالغَزَلْ!
    128 ـ وَملْكٌ تَعَالَى، وَطَاغٍ عَتَا، وَحُر أَبَى وَحَرِيصٌ غَفَلْ!
    129 ـ فَدَمْدَمَ(125) بَيْنَهُمُ صَارِخٌ: بَقَاء قَلِيلٌ!! وَدُنْيَا دُوَلْ!!
    130 ـ فَعَرْشٌ يَخِرُّ، وَسَاعٍ يَقَرُّ(126)، وَسَاقٍ يَمِيلُ.. وَنَجْمٌ أَفَلْ!!
    131 ـ زَهِدْتُ إليْك وَفَارَقْتُهُمْ أَخِلاَّءَ عَهْدِ الصِّبَا وَالجَذَلْ
    132 ـ فَنِعْمَ الصَّدِيقُ! وَنِعْمَ الخَلِيلُ وَنِعْمَ الأَنِيسُ.. وَنَعْمَ البَدَلْ!!
    133 ـ صَدِيقٌ(127) صَدَاقَتُها حُرَّةٌ، وََخِل خِلاَلَتُهَا لاَ تُمَلّْ
    134 ـ وَغَابَا مَعًا عَنْ عُيُونِ الخُطُوبِ، وَعَنْ كَلِّ وَاشٍ وَشى أَوْ عَذَلْ
    135 ـ وَعَنْ فِتْنَةٍ تُذْهِلُ العَاشِقَيْن، تُضِيءُ الدُّجَى لِدَبِيبِ المَلَلْ
    136 ـ وَطَالَ الزَّمَانُ، فَحَنَّتْ بِهِ إلى الحَجِّ دَاعِيَةٌ تَسْتَهلّ(128)
    137 ـ آَذَانٌ مِنَ اللّْهِ! كَيْفَ القَرَارُ؟ وَأَيْنَ الفِرَارُ؟ وَكَيْفَ المَهَلْ(129)
    138 ـ تُرَدِّدُهُ البَيدُ بَيْنَ الفِجَاجِ، وَفَوْقَ الجِبَالِ، وَعِنْدَ السُّبُلْ
    139 ـ أَصَاخَ لَهُ، وَأصَاخَتْ لَهُ، وَلَبَّتْهُ فَاْمْتَثَلتْ، وَامْتَثَلْ
    140 ـ وَطَارَا معًا كَظِمَاءِ القَطَا(130)، إلَى مَوْرِدٍ زَاخِرٍ مُحْتَفِلْ
    141 ـ فَوَافى المَوَاسِم. فَاسْتَعْجَلتْ تُسَائلُهُ: مَنْ أَرَى؟.. أَيْن ضَلْ؟
    142 ـ أَسَرَّ إلَيْها: أولاَكِ الحَجِيجُ!! فَلَبَّى لِرَبٍ تَعَالَى وَجَلْ
    143 ـ وَنَادَتْهُ جَافِلَةً(131): مَا تَرَى! أَجَذْوَة نَارٍ أَرَى أَمْ مُقَلْ؟
    144 ـ فَمَا كَادَ... حَتَّى رَأَى كَاسِرًا(132) تَقَاذَف مِن شَعَفَاتِ الجَبّلْ
    145 ـ يُدَانِي الخُطَا، وَهْوَ نَارٌ تَؤُجُّ(133)، وَيُبْدِي أَنَاةً تَكْفُّ العَجَلْ
    146 ـ وَمَدَّ يَدا لا تَرَاها العُيُونُ، أَخْفَى إذَا مَا سَرَتْ مِنْ أجَلْ
    147 ـ وَنَظْرَةَ عَيْنٍ لَهَا رَوْعَةٌ، تُخَالُ صَلِيلَ سُيُوفٍ تُسَلّْ
    148 ـ فَلَمَّا أَهَلَّ وَأَلْقَى السَّلاَمَ، واْفتر عَنْ بَسْمِة المخْتَتِلْ(134)
    149 ـ وَقَالَ : أذِنْتَ؟! وَيُمنَى يَدَيْه تَمَسُّ أَنَامِلُهَا مَا سَأَلْ
    150 ـ رَأَى بَائسا مَالهُ حُرْمةٌ تَكُفُّ أَذىً عنه..، بُؤْسٌ وذُلْ
    151 ـ وَقَالَ : فَدَيْتُكَ! مَاذَا حَمَلتَ؟ وَمَاذَا تَنَكَّبْتَ(135) ياَذَا الرِجُلْ؟!
    152 ـ وَأَفْدِي الَّذِي قَدْ بَرَى عُودَهَا، وَقَوَّمَ مُنْآدَها(136)، وَاعْتَمَلْ!!
    153 ـ فَهَزَّتْهُ مَا كِرَةٌ، (137)لم يَزَلْ يَتِيهُ بِهَا السَّمْعُ، حَتَّى غَفَلْ
    154 ـ فَأَسْلمَهَا لِشَدِيد المِحَالِ(138)، ذَلِيقِ الِّلسَانِ، خَفِيِّ الحِيَلْ
    155 ـ فَلَمَّا تَرَامَتْ عَلَى رَاحَتَيْه، وَرَازَ(139) مَعَاطِفَهَا وَالثِّقَلْ
    156 ـ دَعَتْ: يَاخَلِيليَ! مَاذَا فَعَلْتَ؟! أَأَسْلَمْتَني؟ ! لِسَوَاكَ الهَبَلْ(140)!!
    157 ـ فَخَالَسَهَا (141) نَظْرَةً خَفَّضَتْ غَوَارِبَ جَأْشٍ غَلاَ بِالوَهَلْ
    158 ـ وَقَالَ : لَكَ الخَيْرُ! فَدَّيْتَنِي بنَفْسِكَ!!

    ـ بَارِي قِسِيّ!
    ـ أَجَلْ!!

    159 ـ فَبِعْنِي إذَنْ!!
    ـ هِيَ أغـْلَى عَلَّي، إذَا رُمْتَهَا، مِنْ تِــلاَد(142)ٍ جـــَلَلْ!
    160 ـ فَقَالَ : نَعَمْ! لَكَ عِنْدِي الرِّضى، وَفَوْقَ الرِّضَى!
    ـ [وَيْلهُ مَنْ مُضِلْ!]
    161 ـ فَهَلْ تَشْتَرِيهَا(143) !..

    ـ نَعَمْ أَشْتَرِي!
    ـ لَكَ الوَيْلُ مِثْلُك يَوْمًا بَخِلْ!

    162 ـ فَدَيْتُكَ!! أَعْطَيْتُ مَا تَشْتَهِيهِ!.. مَابِيَ فَقْرٌ ولا بِي بَخَلْ(144)!
    163 ـ فَنَادَتْهُ، وَيْحَكَ! هَذَا الَخِبيثُ! خُذْنِي إَليْكَ، وَدَعْ مَا بَذَلْ
    164 ـ فَبَاسَمَها(145) نَظْرَةً..، ثُمَّ رَدَّ إلَى الشَّيْخِ نَظْرَةَ سُخْرٍ مُطِلّْ:
    165 ـ بكَمْ تَشْتَرِيها؟!..
    فَصَاحَتْ بِهِ : حـَذَارِ! حـَذَارِ! دَهَـاكَ الخَبَلْ!!
    166 ـ لَهُ رَاحَةٌ نَضَحَتْ(146) مَكْرهَاَ عَلَي، فَدَع عَنْكَ! لاَ تُغْتَفَلْ
    167 ـ فَقَالَ : إزَارٌ مِنْ الشَّرْعَبِيِّ(1 47) وَأَرْبَعُ مِنْ سِيَرَاءِ الحُلَلْ
    168 ـ بُرُودٌ تَضِنُّ بِهِنَّ التِّجَارُ(148) إذَا رَامَهُنَّ مَلِيكٌ أَجَلّْ
    169 ـ وَمِنْ أَرْضِ قَيْصَرَ : حُمْرٌ ثَمَانٍ جَلاَهَا (149) الهِرَقْلِيُّ، مِثْلُ الشُّعَلْ
    170 ـ ثَمَان تُضيءُ عَليكَ الدُّجَى! إذا عَمِيَ النَّجْمُ، نعمَ البَِدلْ
    171 ـ وَبُرْدَانِ من نَسْجِ خَالٍ(150)، أَشَف وَأَنْعَمُ مِنْ خَدِّ عَذْرَاءَ..، بَلْ
    172 ـ إذَا بُسِطَا َتْحَتَ شَمْسِ النَهارِ، فَالشَّمْسُ تَحْتَهُمَا..، لَيْسَ ظِلّْ
    173 ـ وَتِسْعُون مِثْلُ عُيُونِ الجَرَادِ..، بَرَّاقَةٌ كَغَدِيرِ(151) الوَشَلْ
    174 ـ كَمِرْآةِ حَسْنَاءَ مَفْتُونٍة، كَرَأْسِ سِنَانٍ حَدِيثٍ صُقِلْ
    175 ـ أَجَلْ..!! وَأَدِيمٌ(152) كَمِثْلِ الحَرِيرِ، يُطْوَى وَيُرْسَلُ مثْلَ الخَصَلْ
    176 ـ وَحَوْلَهُمَا زَفَرَاتُ الزِّحَامِ، وَأَذْنٌ تَمِيلُ، وَرَأْسٌ يُطِلّْ
    177 ـ وَغَمْغَمَةٌ(153) وَحَدِيثٌ خَفِيٌ وَنَغْيَةُ زَارٍ، وآتٍ سَأَلْ
    178 ـ وَعَاشِقةٌ في إِسَارِ(154) السوَامِ!! وَعَاشقُها في الشَرَاكِ اُحْتُبِلْ
    179 ـ تُنَادِيه مَلْهُوفَة تَسْتَغِيثُ، ضَائَعَةُ الصَّوْتِ..، عَنْهَا شُغِلْ

    ـ فَظَلَّ يُنَاجِي نَفْسَهُ وَأمِيرِهَا
    أيَـأْتِي الَّذِي يُعْطى بِهـَا أَمْ يُجـَاوزُ
    ـ فَقـَالوا لـهُ : بَايِعْ أَخـَاكَ.. وَلا يَكُنْ
    لَكَ اليَوْمَ عَنْ رِبْحٍ مِنَ البَيْعِ لاَهِزُ

    180 ـ [أَعُوذُ بِرَبِّي وَرَبّ السَمَاء وَالأرْض!.. مَاذَا يَقْولُ الرَّجُلْ؟!
    181 ـ أَجُنَّ؟! نَعَمْ.. لاَ!.. أَرَى سُورةً(155) مِنْ العَقْل، لاَخَلجَاتِ الخَبَلْ!
    182 ـ وَعَيْنَيْ صَفَاءِ كَمَاء القلاَتَ(156)، وَعِرْنِينَ أَنْفٍ سَمَا وَاعتَدَلْ
    183 ـ وَجَبْهَةَ زَاك (157)، نَمَاهُ النَّعِيمُ في سُؤْدُدٍ وَسَرَاءٍ نَبُلْ
    184 ـ أَيُعْطِي بِهَا المَالَ؟! هَذَا الخَبَالُ! قَوْس وَمَالٌ كَهَذَا؟ ثُكِلْ!!
    185 ـ وَيَارَبِّ! يـَارَبِّ! مَاذْا أقَولُ؟.. أقَولُ نَعَـمْ!.لا فَهَذَا خَطَلْ
    186 ـ أَبِيعُ!! وَكَيْفَ!.. لَقَدْ كَادَنِي(158) بِعَقْلِي هَذَا الخَبيثُ الَمِحْل
    187 ـ أُفَارِقُها! وَيْكَ(159)!! هَذَا السَّفَاهُ! قَوْسِيَ! كَلاَ! خَدَيني وَخِلّْ!!
    188 ـ أَجَلْ!! بَلْ هُوَ البؤْسُ بَادٍ عَليَّ! فأَغْراهُ بي! وَيْحَهُ! مَا أَضَلّْ!!
    189 ـ يُسَاوِمُنِي المَالَ عَنهَا؟! نَعَمْ!.. إذَا لَبِسَ البُؤْسُ حُرَّا أَذَلّْ
    190 ـ إذَا مَا مَشَى تَزْدَرِيِه العُيُونُ، وَإنْ قَالَ رُدّ كَأَنْ لَمْ يَقُلْ
    191 ـ نَعَمْ! إنَّهُ البُؤْسُ!! أَيْنَ المَفَرُّ مِنْ بَشَرٍ كَذِئَاب الجَبَلْ؟!
    192 ـ ثَعَالبُ نُكْرٍ(160) تُجِيدُ النِّفَاقَ حَيْثُ تَرَى فُرْصةً تُهْتَبَلْ
    193 ـ كلاَبٌ مُعَوَّدَةٌ لِلهَوَانِ تُبَصْبِصُ بَيْنَ يَدَيْ مَنْ بَذلْ
    194 ـ فَوَيْحِي مِنَ البُؤْسِ!.. وَيْلٌ لَهُمْ!!. أَرى المَالَ نُبْلاً يُعَلي السِّفَلْ(161)
    195 ـ فَخُذْ مَا أَتَيِتَ بِهِ..!! إِنَّه مَلِيك يُخَافُ، وَرَبٌ يُجَلّْ
    196 ـ وَسُبْحَانَ رَبِّي! يَدِي! مَا يَدِي؟! بَرِيْتُ القِسِيَّ بها لم أَمَلْ!
    197 ـ حَبَاني(162)ِ به فاطِرُ النَيِرِّات وَبَاري النَّباتِ وَمُرْسِي الجَبَلْ!
    198 ـ وَأَوْدَعَهَا سِرَّهَا عَالِم خَبِيرٌ بَمكْنُونِها لَمْ يَزَلْ!
    919 ـ وَفِي المَالِ عَوْنٌ عَلى مِثْلِها! وَفِي البُؤْسِ هُونٌ(163)، وَذُلٌّ، وَقُلّْ!]
    200 ـ تَنَادَوْا بِهِ : أنْتَ؟! مَاذَا دَهَاكَ؟! مَالكَ يَا شَيْخُ؟! قُلْ يَا رَجُلْ!
    201 ـ وَآتٍ يَُصِيحُ، وَكَفٌّ تُشِيرُ، وَصَوْتٌ أَجَشُّ(164)، وَصَوْتٌ يَصِلّْ!
    202 ـ وَطَنَّتْ مَسَامِعُهُ طَنَّةً..، وَزَاغَتْ نَوَاظِرُهُ وَاخْتُبِلْ
    203 ـ .. وَأَفْضَى إِلَيْهِ كَهَمْسِ المَرِيضِ أَشْفَى(165) عَلَى المَوْتِ مَا يَسْتَقِلّْ..
    204 ـ تُنَادِيِه: وَيْحَكَ! وَيحِي!! هَلَكْتُ!! أَتَوْكَ بَقَاصِمَةٍ! وَآثَكَلْ!
    205 ـ تَلَفتَ يَصْغِي..، وَمِثْلُ الَّلهيبِ ضَوْضَاءُ وَعْوَعَةٍ(166) فِي زَجَلْ
    206 ـ فَهَذَا يُؤُجُّ(167)..، وَهـَذَا يَعَجُّ..، وَهَذَا يَخُورُ..، وَهَذَا صَهَلْ!
    207 ـ وَدَان يُسِرُّ..، وَدَاعٍ يَحُثُّ..، وَكَفٌّ تُرَبِّتُ: بِعْ يَا رَجُلْ!
    208 ـ لَقَدْ بَاعَ! بْع! بَاعَ! لاَ لَمْ يَبِعْ! غِنَى المالِ! وَيْحَكَ! بعْ يَا رَجْل!
    209 ـ [وَحَشْرجَةُ(168) الموْتِ: خُذْنِي.. إلِيكَ!!

    ـ لَبِّيْكِ!! لَبِّيْكِ!]
    بِعْ يَا رَجُلْ!!

    210 ـ [أَغِثْنِي!. أَجَلْ!]
    بَاعَ! مَاذَا؟! أَبـَاعَ؟! نَعْم بَاعَ قَدْ بـَاعَ! حَقّاً فَعَلْ؟!
    211 ـ [أَغِثْنِي! أَغِثْنِي! نَعَمْ!]

    قَدْ رَبِحْتَ!!.. بــُورِكَ مــَالُكَ!
    أَيْنَ الرَّجـــــــُل ْ؟!

    112 ـ مَضَى!.. أَيْنَ!.. لاَ، لَسْتُ أَدْرِي!.. مَتَى؟

    لَقَدْ بِعْتَ ؟!.. كــَلاّ وَكَــلاّ.. أَجَلْ!

    213 ـ لَقَدْ بِعْتَ! قَدْ بِعْتَ!

    ـ كــَلاّ! كَذَبْتَ!
    لَقَدْ بِعْتَ! قَدْ بــــَاعَ!
    ـ وَيْحِي! أَجـــَلْ

    214 ـ لَقَدْ بِعْتُهَا.. بِعْتُهَا.. بِعْتُهَا.. جُزِيتُمْ بَخْيرِ جَزَاء، أَجَلْ!!..
    215 ـ أَجَلْ بِعْتُهَا.. بِعْتُهَا. بِعْتُهَا!! أَجَلْ بِعْتُهَا!! لا،َ أَجَلْ لا،َ أَجَلْ

    فَلَمَّاَ شَرَاهَا فَاضَتِ العَيْنُ عَبْرَةً،
    وَفِي الصَّدرِ حَزَّازٌ مِنَ الوَجْدِ حَامِزُ

    216 ـ [أَجَلْ.. لاَ أَجَلْ بِعْتُهَا! بِعْتُهَا!. أَجَلْ بعتها! بِعْتُهَا!.. لاَ أَجَلْ
    217 ـ وفَاضَتِ دُمُوعٌ كَمِثْلِ الحَمِيم(169)، لَذَّاعَةٌ، نَارُها تَسْتَهِلّْ
    118 ـ بُكَاء مِنَ الجَمْرِ جَمْرِ القُلُوبِ، أَرْسَلهَا لاَعِجٌ(170) مِنْ خَبَلْ
    219 ـ وَغَامَتْ بِعَيْنَيْهَ، وَاْسْتَنْزَفَت ْ دَمَ القَلْبِ يَهْطِلُ فِيما هَطَل
    220 ـ وَخَانِقَةٌ ذَبَحَتْ صَوْتَهُ، وَهيضَ(171) اللِّسَانُ لَهَا وَاعْتقِلْ
    221 ـ وَأَغْضَى عَلى ذِلَّة مُطْرِقًا، عَلْيه مِنْ الهَمِّ مِثْلُ الجَبلْ
    222 ـ أَقَامَ..، وَمَا إِنْ بِهِ مِنْ حَرَاكٍ، تَخَاذلُ (172) أَعَضَاؤُهُ كَالأَشَلّْ
    223 ـ وَفِي أُذَنْيهِ ضَجِيجُ الزِّحَامِ، وَ«بعْ بَاعَ، بعْ بَاعَ، بعْ يَا رَجُلْ»!
    224 ـ وَأَخْلَدَ فِي حَيْثُ طَارَ السوَامُ(173) بِمُهْجَتِهِ، كَأرُومٍ مَثَلْ
    225 ـ كَأَنْ صَخْرةٌ نَبَتَتْ، حَيْثُ قَامَ، تِمثَال حُزْنٍ صَلُودٍ(174) عُتُلْ
    226 ـ وَمِنْ حَوْلِهِ النَّاسُ مِثْلُ الدَّبَى(175) عِجَالاً تَنَزى، دَهَاهُنَّ طلْ
    227 ـ فَمِنْ قَائِلٍ : فَازَ! رَدَّت عَلَيْهِ قَائِلَةٌ : لَيْتَهُ مَا فَعَلْ!
    228 ـ وَمِنْ هَامِسٍ: وَيْحَهُ مَادَهَاهُ! وَمِنْ مُنْكِرٍ: كَيْفَ يَبْكِي الرَّجُلْ!
    229 ـ وَمِنْ ضَاحِكٍ كَرْكَرَتْ(176) ضَحْكَةٌ لَهُ مِنْ مَزُوحٍ خَبِيثٍ هَزَلْ
    230 ـ ومِنْ سَاخِر قَالَ : يَا آ كِلاً! تَلَّبسَ فِي سَمْتِ(177) مِنْ قَدْ أُكِلْ!
    231 ـ وَمِنْ بَاسـِطٍ كَفَهُ كَالمُعَزِّي وَهَيْنمَةٍ(178) غَمْغَمَتَ لَمْ تُقَلْ
    232 ـ وَمِنْ مَشْفِقٍ سـَاقَ إِشْفَاقَهُ وَوَلَّى، وَمُلْتَفِتٍ لَمْ يُوَلّ
    233 ـ وَسَالَت جُمُوعُهُمُ فِي الرِّمَالِ.. وَمَاتَ الوَغَى(179).. غَيْرَ حِسّ يَصِلّْ
    234 ـ وَأَسْـفَرَ(180) وَانْجَابَ دَاجِي السَّوَادِ عَنْ مُخْبتٍ خَاشِع كَالمُصَلّْ
    235 ـ وَظَلَّ طَوِيلاً.. لَهُ سَبْتَةٌ(181) وَإطْرَاقَةٌ، وَأَسىً يَنْهَمِلّْ
    236 ـ أَفَاقَ وَقَيذَاً(182)، بَطِيءَ الإِفَاقَةِ.. يَرْفَعُ مِنْ رَأْسِهِ كَالمُطِلّْ
    237 ـ وَقَلّبَ عَيْنِيهِ: ماذَا يَرى؟ وَأَيْنَ الزِّحَامُ؟ وَأيْنَ الرَّجُلْ!
    238 ـ رَأَى الأرْضَ تَمْشِي بِهِم كَالخَيَال، أَشَبْاحُهُمْ خُشُبٌ تَنْتَقِلْ
    239 ـ وَهَامٌ(183) مُحَّلقَةٌ رُجـَّفٌ، وأُخْرى بَدَتْ كَنَزِيعِ البَصَلْ
    240 ـ وَأَغْربةٌ (184): بَعْضُها جَاثِم يُحَرِّك رَأْسًا، وَبَعْضٌ حَجَلْ
    241 ـ وَحَيَّاتُ وَادٍ، لِشَمْسِ الضُّحَى تُلوّي حَيَازَيمَها(185) والقُلَلْ
    242 ـ وَأَزْفَلَةٌ(186) مِنْ ضِبَاع الفَلاَة تَخْمَعُ مِنْ حَوْلِ قتْلَى هَمَلْ
    243 ـ وَهَنَّا وَهَنَّا ضِبَابٌ(187) مَرَقْن مِنْ كُلّ جُحْر لسَيْل حَفَلْ
    244 ـ وَثَوْبٌ يََطِيرُ بِلاَ لاَبِسٍ، يَمِِيلُ مَعَ الرِّيحِ أَنَّى تَمِلْ
    245 ـ تَمَطّى بِهِ البعْثُ مِنْ نَعْسَةٍ، ومِنْ سِنة كَفُتُورِ الكَسَلْ
    246 ـ وَدَبَّتْ إِليْه بَقَايَا الحَياةِ، فَرَفَّعَ أَعْطَافَهُ(188) وَاعْتَدَلْ
    247 ـ وَظَلَّ يُنَازِعُ كَبْلَ(189) الذُّهُول وَيَحْتَلِجُ النَّفْسَ مِنْ أَسْرِ غُلْ
    248 ـ كَنَاشِطِ(190) ثِقْلٍ طَوِيلِ الرِّشَاِء مِنْ هُوّة في حَضِيض الجَبَلْ
    249 ـ رُوَيْدَا رُوَيْدَا فَثابَتْ لَهُ مُلَجْلَجَةً(191) يَعْتَرِيهَا هَلَلْ
    250 ـ وَمِثْلَ الحَمَامَة بَيْنَ الضّلُوعِ قَدْ انْتَفَضَتْ مِنْ غَواشِي بَلَلْ
    251 ـ يُقَلِّبُ جمْجُمَةً، خَالهَا كَجُلمُودِ صَخْرٍ رَكين(192)ٍ حَمَلْ
    252 ـ فَلأياً بِلأَي(193)ٍ وَآبَتْ لَهُ مُبَعْثَرَة مِنْ أَقَاصِي العِلَلْ
    253 ـ وَنَفَّسَ عَنْ صَدْرِهِ زَفْرَةً، وَخَامَرَهُ(194) البُرْءُ حَتَّى أَبَلّْ
    254 ـ أَحَسَّ بكَالجَمْر فِي رَاحَتَيْه: سَعِير تَوَقّد!! مَاذَا احْتَمَل؟
    255 ـ وَيَبْسُطُ كَفَيهِ: مَاذَا أَرى جَوَابٌ حَثِيثٌ وَلوْ لَمْ يَسَلْ!!
    256 ـ عُيُونٌ تُحَمْلِقُ فِي وَجْهِه، مِنْ الخُبْثِ تَزْهَرُ(195) أَوْ تأتَكِلْ!!
    257 ـ [أَجَلْ بِعْتُهَا! بِعْتُهَا بِعْتُهَا!.. بَقَاءٌ قَلِيلٌ وَدُنْيَا دُوَلْ!]
    258 ـ وَألْقَى الغَنىِ لِلثَّرى! وَانَتَحَى(196) وَنفَّض كَفَيْهِ: [حَسْبي! أَجَلْ]
    259 ـ وَألْقَى إلَى غَالِيَاتَ الثِّيَابِ وَالبَزِّ نَظْرَةَ لاَ مُحْتَفلْ!
    260 ـ وَوَلى كَئيبًا ذَلِيلَ الخُطَا، بَعيدَ الأَنَاةِ، خَفَّيِ الغُلَلْ(197)!
    261 ـ وَأَوْغل فِي مُضْمرَاتِ(198) الغُيُوبِ يَطْوِي البَلاَبلَ طَيَّ السِّجِلّْ
    262 ـ أرَادَ لِيَنْسَى وَبَيْنَ الضُّلوُعِ نَوَافِذ مِنْ ذِكَرٍ تَنْتَضِلْ
    663 ـ فَأَحْيَتْ صَبَابتَهُ، وَالجِرَاحُ دِمَاءٌ مُفَزَّعَةٌ لَمْ تَسِلْ
    264 ـ تُرِيهِ الرُّؤَى وَهْوَ حَيُّ النَّهارِ، وَتسْري بِهِ وَهْوَ لَمْ يَنْتَقِلْ
    266 ـ وَيَبْسُطُ كَفَّيه مُسْتَغْرِقًا، فَتَحْسَبُهُ قَارِئًا قَدْ ذَهِلْ
    267 ـ يَرَى نِعْمَة لَبِسَتْ نِقْمةً، وَنُورًا تَدَجَّى(199)، وَسِحْرا بَطَلْ
    268 ـ وَآيَتَهُ(200) عَاثَ فِيهَا الشُّحُوبُ فَأنَكَرَ مِنْ لَوْنِها مَا نَصَلْ
    269 ـ وَأسَرارَهَا(201) فَضَّهَا طَائف لَهُ سَطْوَة وأَذى حَيْثُ حَلْ
    270 ـ وَسَحْقَ(202) غِشَاءِ عَلَى أَعْظُمُُ، تَهَّتَك مثْلَ الأدِيم النَّغِلْ
    271 ـ وَمَستْ أَنامِلَهُ رَجْفَةٌ، تَسَاقَطَ عَنَها سَنَاهَا(203) وَزَل
    272 ـ وَأَفْضَى بَنظْرَتِهِ نَافِذًا إلى غَيْبِ مَاضٍ بَهَيمِ(204) السُبُل
    273 ـ تَلاَوَذُ(205) أَشباحُهُ، كَالذَّليلِ، بِلُغْزِ نَخِيلٍ، وَدَاجِي دَغَلْ
    274 ـ وَأَسْوِدَةً خَطِفَتْ فِي الظلاَم هَارِبة مِنْ صَيُودٍ خَتَلْ
    275 ـ وَطْيرًا مُرَوَّعَةً أَجْفَلَت، وَآمِنَ طَيْرٍ وَدِيعٍ هَدَلْ(206)
    276 ـ وَشقَّت لَهُ السُّدَفَ(207) الغَاشِيَاتِ حَسْنَاء ضالٍ عَلَيهْا الحُلَلْ
    277 ـ أَضَاءَ الظَلاَمُ لَهَا بَغْتَةً، وَقَوَّضَ خَيْمتَهُ وَاُرْتَحَل
    278 ـ أَطَلَّتْ لَهُ مِنْ خِلاَل الغُصُونِ عَذْرَاء مَكْنُونَة لَمْ تُنَلْ
    279 ـ «رَأى غَادَةً نُشّئَتْ فِي الظِّلاَلِ، ظِلاَل النَّعِيم»، عَلَيْهَا الكللْ(208)
    280 ـ عَروسٌ تَمَايَلُ مُخْتَالَةً، تُمِيتُ بدَلّ، وَتُحْيِي بِدَلَ
    281 ـ وَنَادَتْه، فَاَرَتـَدَّ مُسْتَوفِزًا(209) بَجُرْحٍ تَلَظى وَلمْ يَنْدمِلْ:
    282 ـ أفِق! قَدْ أَفَاقَ بِها العَاشِقُون قَبْلَكَ، بَعْدَ أَسىً قَدْ قَتَلْ!
    283 ـ أَفِقْ! يَا خَلِيلِي! أفِق! لاَ تَكُنْ حَلِيف الهُمُومِ، صَرَيع العِلَلْ
    284 ـ فَهَذَا الزَّمَانُ، وَهَذِي الحيَاةُ، عَلّمْتِِنيها قَدِيمًا: دُوَلْ!!
    285 ـ أَفِقْ! لاَ فَقَدْتُكَ! مَاذَا دَهَاكَ؟! تَمَّتعْ! تَمَتَّع! بِهَا! لاَ تَبلْ!
    286 ـ بِصُنْع يديْك تَرَاني لَدَيْكَ، فِي قَد أخْتِي! وَنِعْمَ البَدَلْ!
    287 ـ صَدَقْتِ! صَدَقْتِ!. وَأَيْنَ الشبَابُ؟ وَأَيْنَ الوَلْوعُ؟ وَأَيْنَ الأَمَلْ
    288 ـ صَدَقْتِ صَدَقْتِ!!.. نَعْمَ قَدْ صَدَقْتِ! وَسِر يَدَيْك كَأنْ لَمْ يَزَلْ
    289 ـ حَبَاكَ بِهِ فَاطِر النَيِّراتِ، وَبَارِي النَّبَاتِ، وَمَرْسِي الجَبلْ
    290 ـ فَقُمْ! وَاسْتَهِلَّ(210) وَسَبِّحْ لَهُ! وَلبّ لِرَبٍ تَعالىَ وَجَلّْ


    .... وَأستغْفِر اللَّه، فإلا تكنْ رَضيتَ فقد أَمْلَلْتك، وَإذَا أنا قد أسأتُ من حيثُ أردْتُ الإحسان.. ولكنَّكَ بعثتَ كَوامِنَ نفسِي مُنْذ رأيتُك، فتوَسَّمْتُ وَجْهك، وعرفتُ فيه شيئًا أخطأتُه في وُجوه كثير من أهلِ زَماننا، فأحببتُ أن أعِظك وَأعظَ نفسي بِنْعمة اللَّه عَلَى عباده، إذ جَعَل بعضَهم لبعضٍ قُدوة ًوَعِبْرَةً، وَآتاهُم من مكنونِ عِلْمه مالا يغُفلُ عَنْه إلاّ هالكٌ، ولا يُضَّيعه إلاّ مُسْتَهينٌ لا يبالي. وقد بلّغنَا رسولُ اللَّه عن ربهِّ بلاغًا يُضيء لكَل حَيِّّ نَهْجَ حياتِه، ويُمْسِكُ عليه هَدْي فِطْرته، إذ قال: «إنّ اللَّه يُحِبُّ إذَا عَمِل أَحَدُكُم عملاً أن يُتْقِنَه» وقال: «إنّ اللَّه كتَبَ الإحْسانَ على كُلِّ شيء، فإذَا قَتَلْتم فأحسِنُوا القِتلة، وإذا ذَبَحْتُم فأَحْسِنُوا الذِّبْحة، وَليُحدَّ أحدُكُمْ شَفْرتَه، ولْيُرِحْ ذَبِيحتَه» فَانْظُر إلى أين كتب اللَّه عَلَينا أن نبلُغَ في إتقان ما نَصْنع، وإحسانِ ما نَعْمَل!
    اللهُم إنَّا نسألُك الثباتَ في الأمر، والعزيمةَ على الرُّشْد، والإتقَان في العَمَل، وَالإحسانَ فيما نأتي وما نَذر. وَنسْأَلُكَ منْ خير ما تَعْلم، ونعوذُ بك من شَرّ ما تَعْلم. وَنسألُك قَلْبا سَلِيمَا، ولسانًا صادقًا، وعملاً صالحًا، وسَداداً في الخير. والسلامُ على مِنْ اتَّبَع الهُدَى.

    من أخيك..
    محمود محمد شاكر
    القاهرة: 17 ربيع الآخر سنة 1371هـ
    15 يناير سنة 1952م

    ـــــــــــــــ ــــــــــــــ

  13. #133
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    124

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    حلم مزعج
    قالت : غفوتُ هنيهة في حضن ليلٍ مُعتمِ
    فرأيتُ في فمي يداً سرقت طعامي من فمي
    ولهذه اليد ألفُ ظُفرٍ مثل ظُفر الضّيغم
    نهشتْ بها لحمي وعظمي نهش جبّارٍ عَمِ
    ولها فمٌ يسعُ الورى طُرّاً به شربت دمي
    وظننتُ أنّ مدينتي بدأت مراسمَ مأتمي
    فإذا بها تلقى معي نفس المصير المؤلمِ
    فصرختُ أيّتها اليدُ اجتنبي سياطَ تظلُّمي
    فرمتْ إليّ بعظمةٍ في خفيةٍ وتكتّم
    فقبلتُ عظمتها ولم أحفل بخسّةِ مغنمي
    مهما فعلتُ فما لمثلي غيرُها من مطعم
    حتى هممتُ بأخذها فإذا بها من أعظُمي
    قل لي أفي تأويلها بشرى بخيرٍ مُقدِم ؟
    أم أنّها نقمٌ ستولدُ في طريقي المظلمِ ؟
    فأجبتها : لا شيئ في رؤياكِ كي تستفهمي ؟
    رؤياكِ صورةُ حالنا المألوفِ دون تبرُّمِ
    ونُقبّلُ الكفَّ التي نبتتْ بمعصمِ مُجرمِ
    وتمُصُّ مصَّ الأفعوانِ دمَ الفقير المُعدمِ
    وعلى جماجمنا يكونُ صعودها للأنجُمِ
    فمضتْ وأعينُها تقول بلهجةِ المتهكّمِ
    إن كان ذاحقّاً فأنتم في عدادِ النُّوَّمِ
    عاطف عكاشة

  14. #134
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    بارك الله في الإخوة المباركين جميعًا "الأنصاري، الواحدي، صالح، عبدالقادر، الشهري، العاصمي" إضاءتهم الموضوع بمشاركاتهم اللطيفة النافعة .. ونأمل منهم المزيد

    وقال الأحيمر السعدي:

    عَوى الذِئبُ فَاِستَأنَستُ بِالذِئبِ إِذ عَوى وَصَوَّتَ إِنسانٌ فَكِدتُ أَطيرُ
    يَـرى اللهُ إِنّي لِلأَنيـسِ لَكـارِهٌ وَتُبغِضُهُـم لي مُقلَـةٌ وَضَمـيرُ
    فَلِلَّيـلِ إِن واراني اللَيـلُ حكمُهُ وَلِلشَمسِ إِن غابَت عَلَيَّ نُـذورُ
    وَإِنّي لَأستَحيـي مِـنَ اللهِ أَن أُرى أُجَرِّرُ حَبـلاً لَيسَ فيـهِ بَعيرُ
    وَأَن أَسأَلَ المَـرءَ اللَئيـمَ بَعيرَهُ وَبَعـرانُ رَبّي في البِـلادِ كَثيرُ
    لَئِن طالَ لَيلـي بِالعِـراقِ لَرُبَّما أَتى لِيَ لَيـلٌ بِالشَـآمِ قَصيرُ
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  15. #135
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    100

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أحسنت في نسبة الأبيات للأحيمر ، فبعضهم ينسبه للمجنون ، ولكن نسبته للأحيمر أصح ، وهو شاعر فصيح محتجّ بشعره ، له قصائد في الحماستين الكبرى والصغرى ، وفي نوادر أبي زيد إذ لم تخنّي الذاكرة .

  16. #136
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    بارك الله فيك، ونفع بك ..
    ومن شعر الأحيمر السَّعدي:

    أَرَانِى وذِئْبَ القَفْرِ إِلْفَيْنِ بَعْدَما بَدَأنا كِلاَنا يَشْمَئِزُّ ويُذْعَرُ
    تَأَلَّفَني لَمَّا دَنَـا وأَلِفْتُهُ وأَمْكَنَنى للرَّمْـىِ لَوْ كُنْتُ أَغْدِرُ
    ولكِنَّني لم يَأْتَمِنِّي صاحِبٌ فيَرْتـابَ بي ما دام لا يَتَغَيَّرُ !

  17. #137
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    956

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    يقول الأخطل الصغير:

    شكت فقرها فبكت لؤلؤا تساقط من جفنها وانتشر
    فقلت وعيني على دمعها أفقر وعندك هذي الدرر

  18. #138
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    100

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    أخذه من قول الوأواء الدمشقي (وقد سُبِقَ ) :
    قالتْ وَقَـدْ فَتَكَتْ فينَا لَـوَاحِظُهَا """ كَمْ ذَا أَمَا لِقَتِيْلِ اللّحْظِ منْ قَوَدِ
    وأَمطَرَتْ لُؤْلُؤاً مِنْ نَرْجسٍ وسَقَتْ """ وَرْدَاً وعَضَّتْ على العُنَّابِ بِالبَرَدِ

  19. #139
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    بارك الله فيك، لستُ ناقدًا .. ولكن لم يظهر لي سرقة هذا المعنى من الوأواء، إذ غاية ما يربط بينهما تشبيه الدمع باللُّؤلؤ، وبس، وهذا القدر لا يرتقي كونه أخذًا. والله أعلم.

  20. #140
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    وعلى ذكر اللُّؤلؤ فقد تذكَّرتُ أبيات البارودي الرَّائعة في الحكمة، وأكثر ديوانه حكمة:

    أَمطِري لُؤلُؤاً جِبالَ سَرَنديـ ـبَ وَفيضي آبارُ تَكرورَ تِبْرا
    أَنا إِن عِشتُ لَستُ أَعدَمُ قوتاً وَإِذا مُتُّ لَستُ أَعدَمُ قَبْرا
    هِمَّتي هِمَّةُ المُلـوكِ وَنَفسي نَفسُ حُرٍّ تَرى المَذَلَّةَ كُفْـرا
    وَإِذا ما قَنِعـتُ بِالقوتِ عُمري فَلِماذا أَزورُ زَيداً وَعَمْرا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •