من عيون الشعر. - الصفحة 14
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 14 من 46 الأولىالأولى ... 456789101112131415161718192021222324 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 261 إلى 280 من 903
2اعجابات

الموضوع: من عيون الشعر.

  1. #261
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    584

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    مضى عجب من أمر ما كان بيننا***وما نحن فيه بعد من ذاك أعجب
    بجر جناة الشر من بعد ألفة *** رجعنا وفينا فرقة وتحزب
    سُبْحَانَ رَبّكَ رَبّ الْعِزّةِ عَمّا يَصِفُونَ * وَسَلاَمٌ عَلَىَ الْمُرْسَلِينَ * وَالْحَمْدُ للّهِ رَبّ

  2. #262
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: من عيون الشعر.


    بَكى أَهلُ مِصرٍ بِالدُموعِ السَواجِمِ • • غَداةَ غَدا مِنِها الأَغَرُّ اِبنُ حاتِمِ
    حَلَفتُ يَميناً غَيرَ ذي مَثنَوِيَّةٍ • • يَمينَ اِمرِئٍ آلى بِها غَيرِ آثِمِ
    لِشَتّانَ ما بَينَ اليَزيدَينِ في النَدى • • يَزيدِ سُلَيمٍ وَالأَغَرَّ اِبنِ حاتِمِ
    يَزيدُ سُلَيمٍ سالَمَ المالَ وَالفَتى • • أَخو الأَزدِ لِلأَموالِ غَيرُ مُسالِمِ
    فَهَمُّ الفَتى الأَزدِيِّ إِتلافُ مالِهِ • • وَهَمُّ الفَتى القَيسِيِّ جَمعُ الدَراهِمِ
    فَلا يَحسَبِ التَمتامُ أَنّي هَجَوتُهُ • • وَلَكِنَّني فَضَّلتُ أَهلَ المَكارِمِ
    فَيا أَيَّها السَّاعي الَّذي لَيس مُدرِكاً • • بِمَسعاتِهِ سَعيَ البُحورِ الخَضارِمِ
    سَعَيتُ وَلَم تُدرِك نَوالَ اِبنِ حاتِمِ • • لِفَكِّ أَسيرٍ وَاِحتِمالِ العَظائِمِ
    كَفاكَ بِناءَ المَكرُماتِ اِبنُ حاتِمٍ • • وَنِمت وَما الأَزدِيُّ عَنها بِنائِمِ
    فَيا اِبنِ اُسَيدٍ لا تُسامِ اِبنَ حاتِمٍ • • فَتَقرَعَ إِن سامَيتَهُ سِنَّ نادِمِ
    هُوَ البَحرُ إِن كَلَّفتَ نَفسَكَ خَوضَهُ • • تَهالَكتَ في آذِيِّهِ المُتَلاطِمِ
    تَمَنَّيتَ مَجداً في سُلَيمِ سَفاهَةً • • أَماني خالٍ أَو أَماني حالِمِ
    أَلا إِنَما آلُ المُهَلَّبِ غُرَّةٌ • • وَفي الحَربِ قاداتٌ لَكُم بِالخَزائِمِ
    هُمُ الأُنفُ في الخُرطومِ وَالناسُ َبَعدَهُم • • مَناسِمُ وَالخُرطومُ فَوقَ المَناسِمِ
    قَضَيتُ لَكُم آلَ المُهَلَّبِ بِالعُلا • • وَتَفضيلُكُم حَقٌّ عَلى كُلِّ حالِمِ
    لَكُم شِيَمٌ لَيسَت لِخَلقٍ سِواكُمُ • • سَماحٌ وَصِدقُ البَأسِ عِندَ المَلاحِمِ
    مُهينونَ لِلأَموالِ فيما يَنوبُكُم • • مَناعيشُ دَفّاعونَ عَن كُلِّ جارِمِ


  3. #263
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,543

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمد العمري مشاهدة المشاركة
    ومن العجائب والعجائب جمة*تقليد أهل الغرب مذهب مالك
    معْ نهيه عن ذاك نهيا أكدت*آثاره في الكتْب عند السالك
    لمْ لا يقلد مالك في نهيه*عن قفوه عند انعدام مدارك
    والخطب عام في المذاهب كلها*تقليدها من فاعل أو تارك
    فكأنها وحي فقبحا للهوى*كم ذا يجر إلى وخيم مهالك
    تالله ما الإسلام يرجع مجده*حتى يعاد إلى قويم مسالك
    تحكيم وحي الله في خلف وفي*كل الأمور وفي نظام ممالك
    شعر الشيخ العلامة محمد بوخبزة التطواني الحسني حفظه الله

    إن كان بقصد التقليد المذموم المساوي للتعصب ونحوه فالأبيات موافقة للكتاب والسنة والإجماع وهذا الظن به ويدل عليه قوله: "فكأنها وحي.." فمعلوم أن تنزيل المذهب منزلة الوحي وقع من بعض الأفراد ممن غلب عليهم الجهل والمذاهب وأئمتها وأهلها منهم براء

    وإن كان يقصد أصل التمذهب فتلك الأبيات مخالفة للكتاب والسنة والإجماع والعقل السليم كما تقرر في كتب علماء الإسلام على مر الأزمان
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  4. #264
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    589

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    ( ربيعة الرقي )
    يزيدَ الأزدِ إنّ يزيد قومي

    سميك لا يجود كما تجودُ

    شبيهك في الولادة والتسمي

    ولكن لا يجود كما تجود

    يقود جماعة ً وتقود أخرى

    فترزقُ من تقودُ ومنْ يقود

    فما تسعونَ يحقرها ثلاثٌ

    يقيمُ حسابها رجلٌ شديدُ

    وكفًّ شثنهٌ جمعتْ لوجءٍ

    بأنكدَ من عطائكَ يا يزيدُ
    لااله الا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير

  5. #265
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    584

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    ظرت في نسبة الكرام فما *** فيها لكم ناقة ولا جمل
    قوم لئام أعراضهم هدف *** فيها سهام الهجاء تنتضل
    لا يستجيبون إن دعوتهم *** إن لم تقل في الدعاء يا سفل
    سُبْحَانَ رَبّكَ رَبّ الْعِزّةِ عَمّا يَصِفُونَ * وَسَلاَمٌ عَلَىَ الْمُرْسَلِينَ * وَالْحَمْدُ للّهِ رَبّ

  6. #266
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    124

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    إكرام النّفس ,, لابنِ مُطَير



    ومَنْ يَتَّبعْ ما يُعجِبُ النّفسَ لمْ يَزَلْ ** مُطِيعاً لها في فعلِ شيئٍ يَضيرُها

    فنَفْسَكَ أكْرِمْ مِنْ أمُورٍ كَثيرَةٍ ** فمَالكَ نَفْسٌ بعدَها تَستَعيرُها

  7. #267
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    589

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم معاذة مشاهدة المشاركة
    ظرت في نسبة الكرام فما *** فيها لكم ناقة ولا جمل
    قوم لئام أعراضهم هدف *** فيها سهام الهجاء تنتضل
    لا يستجيبون إن دعوتهم *** إن لم تقل في الدعاء يا سفل
    احسن الله اليك هذا ليس من عيون الشعر
    بل هو شعر رديء ان وجد غيرك من ينسبه الى الشعر

    هلا أفدتنا من أنشأه حتى ننصرف عن جهله بالشعر فهو لايعذر بتاتا
    لااله الا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير

  8. #268
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    25

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    هل لي من الكبر المبين طبيب؟؟/ الاخيف بين مليك
    هلْ لي من الِكَبرِ المُبينِ طبيبُ
    فأعودُ شاباً والشبابُ عجيبُ
    ذهبتْ لدِاتي والشبابُ فليس لي
    فيمَنْ بقِي في الغابرينَ ضَريبُ
    ذهبوا وخلّفني المُخلفُ بعدَهم
    فكأنني فيمنْ بَقِيتُ غريبُ
    أُسقى وألعب قاعداً في قُبّة
    فَمِنَ ايْنَ يبلُغني هناكَ لُغوبُ
    وإذا تكلَّفْتُ القيامَ لحاجة
    عرَضَتْ فمشْيِي إن مَشَيْت دَبيبُ
    وإذا نهضُتُ إلى القيامِ بأربَعٍ
    فأقومُ أرعدُ للفؤادِ وَجيبُ
    ويْلى بَليتُ وكلُّ صاحبِ لذة
    لِبلَىً يصيرُ وذلك التَّتْبيبُ
    وإذا السنونُ طلبْنَ تَهْريمَ الفتى
    لَحِقَ السنونُ وأُدْرِكَ المطلوبُ
    حتى يصيرَ إلى البِلَى وكأنه
    في الكفِّ أَفْوَقُ ناصِلٌ مَعْصوبُ
    مَرِطُ القَذاذِ فليسَ فيه مصنَعٌ
    لا الرّيشُ ينفعُه ولا التَّعْقيبُ
    لا الموتُ محتقِرُ الصغير فعادلٌ
    عنه ولا كِبَرُ الكبير مُهيبُ
    يسعى الفتى لينالَ أقصْى عِيشَةٍ
    هيهاتَ ذلك دونَ ذاك خُطوبُ
    يسعى ويأملُ والمنيّةُ إِثْرُهُ
    فوق الإِكامِ لها عليه رَقيبُ

  9. #269
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    175

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    ............. عتنريات ..............

    هل غادرَ الشُّــعَرَاءُ مِنْ مُتَرَدِّمِ "؟
    أَعِـدِ السُّؤَالَ .. كَأَنَّـنِي لَمْ أَفْهَمِ
    هَلْ غَـادَرَ الشُّــعَرَاءُ مِنْ مُتَرَدِّمِ "؟
    أَعِـدِ السُّؤَالَ عَلــيَّ دُونَ تَلَعْثُمِ
    أَعِـدِ السُّـؤَالَ "أَبَا المُغَـلِّسِ"
    إِنَّـنِي مِنْ مِحـْنَتِي مِـثْلَ الأَّصَـمِّ الأَبْكَمِ
    أُنْبِيكَ أَنَّ الشِّـعْرَ صَـوَّحَ رَوْضَهُ الـقُدْسِي
    وَ الشُّــعَرَاءُ مَحْـــــــــــ ـــضُ تَوَهُّمِ
    وَلََّـى اليَسَـارُ مَعَ "اليَسَارِ" فَأَيْسَـرُوا
    جِهَـةَ اليَـمِينِ وَرَاءَ رَنَّــةِ دِرْهَمِ
    يَتَــقَيَّؤُون َ ـ حَاشَاكَ ـ شِعْرًا غَائِمًا "
    مُــرٌّ مَــذَاقَـتُهُ كَـطَعْمِ العَلْقَمِ
    بِاسْمِ الحَــدَاثَةِ هَـدَّمُوا وَ تَـهَدَّمُوا
    وَ تَبَـخَّرُوا وَسَـطَ الْكَلاَمِ الْمُـعْتَمِ
    وَ تَـوَقَّحُوا بِاسْمِ الحَدَاثَةِ ..وَيْحَـهُمْ
    لَمْ يَبْقَ شَـيْءٌ عِنْـدَهُمْ بِمُــحَرَّمِ
    يَتَنَـاقَدُونَ .. وَ مَا حَقِيقَــةُ نَـقْدِهِمْ
    إِلاَّ كَـمَا يُـثْنِـي العَمِيُّ عَلَى العَمِيْ
    وَ الإِنْتِمَــاءُ بِلاَ انْــتِمَاءٍ وَاضِـحٍ
    وَ الشِّعْرُ ـ جَلَّ الشِّعْرُ ـ لَعْقٌ بِالفَمِ
    وَ الفَحْلُ عِــنِّينٌ يَنُبُّ مُـــشَاغِبًا
    وَ فَصِيحُهُمْ يَهْـذِي "كَأَعْجَمَ طَمْطَمِ
    إِمَّا تَــرَاهُ .. تَــرَاهُ يَسْحَبُ ظِـلَّهُ
    مُـتَثَـاقِلاً .. مُـتَمَـايِلاً كَـمُنَوَّمِ
    كَالدُّونْكِشُو تَ .. وَ سَـــيْفُهُ أَوْهَامُهُ
    يَخْشَى الوَغَى ،وَ يَـعُفُّ عِـنْدَ المَغْرَمِ
    أَهْدَى القِيَانَ قَصِيدَةً ، وَ الشَّـعْبُ
    يَمْــــــضَغُ جُـوعَهُ فِـي حَـسْرَةٍ وَ تَأَلُّمِ
    وَ أَعَـادَ هَـيْكَلَةَ انْتِمَـاءٍ زَائِـــفٍ
    وِفْقَ اتْجَــاهٍ سَائِلٍ وَ مُــــعَوَّمِ
    أََوَ بَعْـدَ ذَا سَتَظَلُّ حَـائِـــــرًا :
    "هَلْ غَادَرَ الشُّـعَرَاءُ مِـنْ مُـتَرَدِّمِ
    مَــا ضَـرَّ وَجْـهُكَ أَنَّ لَوْنَكَ أَسْـوَدٌ
    و الطَّـعْنُ أَبْيَضٌ ، وَ اللِّسَانُ كَمِخْدَمِ
    وَ السَّـيْفُ أَنْصَعُ مِنْ ضُحَى مِلْءَ اليَمِيــنِ
    يُرَتِّــلُ الـثَّارَاتِ دُونَ تَلَعْثُمِ
    وَ يَرُدُّ عَنْ بِيـضِ الوُجُـوهِ الضَّـارِعِيـنَ
    وَ قَدْ أُذِلُّوا :"وَيْكَ عَــنْتَرَ أَقْدِمِ
    قَـدْ كَانَ أَوْلَـى أَنْ تَقُولَ شَمَــاتَةً: ـ
    لاَ لَسْتُ أُحْسِنُ غَيْرَ رَعْـيِ الأَنْعُمِ
    لاَ شَـأْنَ لِـي بِالـطَّعْنِ أَوْ رَدِّ الـعِدَا ..
    لاَ شَأْنَ لِـي بِالفَـارِسِ المُسْتَلْئِمِ
    لاَ شَـأْنَ لِـي .. يَا أَيّـُهَا البِيضُ الكِرَا مُ
    تَـقَدَّمُوا .. أَنَا لَـسْتُ بِالمُــتَقَدِّ مِ
    لَكِــنَّ آفَـةَ كُـلَّ حُــرٍّ أَنَّــهُ
    لاَ تَـسْتَقِيمُ لَـهُ الشَّمَاتَـةُ بِالفَـمِ
    إِيهٍ عَلَيْكَ ـ أَبَا المُغَـلِّسِ ـ لَـوْ تَرَى
    زَمَـنًا تَسَرْبَـلَ بِالفَـجَائِعِ وَ الدَّمِ
    مَا دَارُ "عَـبْلَةَ" .. مَا "الجَوَاءُ" ،
    وَ هَاهُنَا وََطَنٌ يَــجُوزُ بِـهِ الوُقُوفُ كَأَرْسُمِ
    وَطَـنٌ ـ تَدَارَكَـهُ الإِلَـهُ بِرَحْمَةٍ ـ "
    لاَ يَـشْتَكِي الطَّعَنَاتِ غَيْرَ تَحَمْحُمِ
    أشْـلَى عَـلَيْهِ الحَـــاقِدُونَ كِلاَبَهُمْ "
    سُودًا كَخَـافِيَةِ الغُـرَابِ الأَسْحَمِ
    فَــتَعَاوَرُوه ُ بِمِخْلَبِ قَــــرِمٍ
    وَ نَا بٍ أَحْــمَرٍ أَلِـفَ الـدِّمَاءَ مُسَمَّمِ
    فَتَفَتَّحَتْ أَزْهَــارُ جُرْحِهِ كَالشُّــرُو قِ
    إِذَا تَـبَسَّمَ خَلْفَ لَـيْلٍ مُـظْلِمِ

    وَطَــنِي الَّذِي قَدْ أَسْـرَجَتْ أَمْجَادُهُ
    ظَهْرَ الـزَّمَانِ وَ رَائِعَــاتِ الأَنْجُمِ
    وَ تُـرَابُهُ الشُّــهَدَاءُ .. هَلْ وَطَنٌ سِوَا هُ
    مِـنْ رُفَاتِ الثَّائِـرِينَ وَ أَعْــظُمِ
    وَطَنِي .. وَ كَمْ أَخْـفَيْتُ عَنْكَ مَوَاجِعِي زَمَنًا
    ، وَ كَمْ أَخْفَى دُمُـوعِي مَبْسَمِي
    وَ كَمِ احْتَرَقْتُ وَ أَنْتَ تَنْعَمُ فِي الظـِّلاَ لِ
    وَ فِي الغِلاَلِ وَ فِـي النَّعِـيمِ المُبْهَمِ
    وَ صَبَرْتُ وَ الغَصَّاتُ تَنْــخُرُ مِفْصَلِي
    وَ البُؤْس يَرْقُصُ ضَاحِكًا فِي مَأْتَـمِي

    وَطَنِي وَ أَنْتَ تَعُبُّ مِنْ نَفْـطِ الصَّـحَا رَى
    لاَهِـيًا عَنْ عِــلَّتِي وَ تَأَلُّـمِي
    وَ نَسَيْتُ أَنِّـي صَـابِرٌ وَ مُصَـــابِرٌ "
    سَمْحٌ مُخَــالَقَتِي إِذَا لَمْ أُظْـلَمِ
    وَطَنـِي وَ لََــــمَّا رَأَيْتُكَ سَـادِرًا
    أَقْفَلْتَ سَمْعَكَ دُونَ رَأْيِــي الْمُحْكَمِ
    قَطَعْتُ شِرْيَــانِي عَلَى كُــرْهٍ
    لِتَفْــــــهَم َ عِلـَّتِي وفتحت شلال الدم
    فَتَحَطَّمَ القَيْـــدُ الَّذِي كَابَــدْتُهُ
    وَ تَفَــجَّرَ الصَّبْرُ الَّــذِي لَمْ يُفْهَمِ
    هَــذِي جِرَاحِي فَـتَّحَتْ أَفْــوَافَهَا
    فَتَـــفَرَّجِي يَا أُمَّـنَا وَ تَأَلَّــمِي
    أَوْ زَغْـرِدِي .. أَوْ عَـِّدِي .. أَوْ نَدِّدِي
    وَ تَوَعَّدِي ، وَ إِنْ جُنِنْتِ تَبَسَّــمِي
    شَـرُّ البَلِــيَّةِ مَا يُدَغْـدِغُ مَـبْسَمًا
    يَا وَيْـحَ أُمٍّ دَمْـعُهَا فِـي الْـمَبْسَمِ
    قَـدْ أَتْـأَمَتْ بِقَـتِيلِ وَعْـدٍ رَائِــعٍ
    وَ بِقَاتِـلِ .. يَا لَـيْتَهَا لَمْ تُــتْئـَمِ
    حُــيِّيْتَ مِنْ وَطَـنٍ تَــقَادَمَ عَهْدُهُ
    قَدْ كَانَ لِلْأَمْــجَادِ مِثْلَ التَّــوْأَمِ
    نَارُ الطَّهَــارَةِ فَـتَّحَتْ أَكْمَــامَهَا فِيهِ
    ، فَفَكَّ الْقَيْــدَ كُلُّ مُكَــمَّمِ
    مِـنْ كُلِّ جُـرْحٍ سَوْفَ يَمْرُقُ كَوْكَبٌ
    يَهْدِي بِـلاَدِي لِلطَّرِيقِ الأَقْـــوَمِ
    لَمْ يَحْـلُ بَعْـدَ اللهِ ثُـمَّ مُـــحَمَّدٍ إِسْمٌ
    سِوَى إِسْمُ " الْجَزَائِر" فِي فَـمِي
    قَـدْ كُنْتَ يَا وَطَـنِي وَ مَا يَأْتِيـكَ
    مَنْ يَأْتِيكَ إِلاَّ فِـي ثِيَابِ الْـــمُحْرِمِ
    فَهُـنَا طَـوَافُ الثَّـائِرِينَ ،وَ هَا هنا
    رُكْنُ الإِبَـاءِ .. هُنَا رَوَائِـحُ "زَمْـزَمِ
    فِـي كُلِّ شِـبْرٍ مِـنْ بِـلاَدِي بَـصْمَةٌ
    لِلْــحُزْن فَالــصَّمَّانِ فَالْـمُتَـثَلّ ِمِ
    فِـي كُلِّ دَارٍ "عَـبْلَـةٌ" مَـفْجُوعَـةٌ
    بِـأَبٍ وَ إِخْــوَانٍ وَ زَوْجٍ أَوْ عَـمِ
    مَا "عَبْلَةٌ" ـ لَـوْ زَانَـهَا نُورُ الهُدَى ـ
    إِلاَّ حَــرَائِرُ مَـوْطِنِي فِـي مَـوْسِمِ
    هُنَّ الْمَـــرَايَا لِلْـجَمَالِ وَ لِلْعَفَــا فِ
    وَ لِلتُّقَى .. وَ أَكْـرِمْ بِـهِنَّ وَ أََنْعِمِ
    إِنِّــي لأشْهَــدُ أَنَّـهُنَّ الــوَالِدَا تُ
    وَ إِنَّمَا اسْتَـــرْضَعْن َ "أُمَّ القَشْعَمِ
    كَيْفَ الْمَزَارُ ؟ .. وَ مَا مَـزَارُ مُحَارِبٍ "
    لاَ مُمْعِنٍ هَـرَبًا وَ لاَ مُـــسْتَسْلِمِ "
    أُنْبِئْتُ أَنَّ "عُنَيْــزَتَيْ ِ" مُـــحَاصَرٌ
    وَ الْجَيْشُ يَرْصُـدُ مَـقْدَمِي فِي "الغَيْلَمِ
    وَ يَلُــومُنِي أَنِّي أُكَـابِرُ مُــعَشَّرٌ ..
    يَا رَبِّ لاَ قَـرَّتْ عُــيُونُ اللُّـــوَّمِ
    سَـأَظَلُّ أَنْحَتُ بِالأَظَافِـرِ مِــحْنَتِي
    وَ أَفُـض أَغْـلاَقَ الْمَـآسِي عَنْ فَمِي
    حَـــتَّى أَصِيـحَ بِسَـادِرِينَ وَ تَائِهِيــــنَ
    وَ مُدْلِجِينَ وَرَا السَّــرَابِ وَ نُوَّمِ
    هُــبُّوا .. فَـهَا نُـورُ النُّـبُوَّةِ دَافِقٌ
    يَهْدِي الغُــوَاةَإِلَ ى الْمَـصِيرِ الأَسْلَمِ
    خَيْلُ الفُتُوحِ أَكَــادُ أَسْـمَعُ ضَبْحَهَا
    وَ صَهِيلَهَ مِثْلَ البِشَــارَةَ فِي دَمِــي
    أَنَـا لَـسْتُ بِدْعًـا مِنْ كُـوَامٍ قُتِّلُوا "
    لَيْـسَ الْـكَرِيمُ عَلَى الـقَنَا بِمُحَرَّمِ
    لَكِنَّ لِـي فِي "آلِ أَحْـمَدَ" أُسْــوَةً
    مِنْهُــمْ قَـبَسْتُ شَهَامَتِي وَ تَكَرُّمِي
    نَـبَتَتْ سُيُــوفُ الْحَقِّ فِي قَبَضَاتِهِمْ
    مِثْلَ الأَصَـابِعِ أَعْرَقَتْ فِي الـمِعْصَمِ
    وَ لَقَـدْ ذَكَـرْتُكَ وَ القَـذَائِفُ حَوْلَنَا
    أَوْ فَـوْقَنَا مِثْلَ انْــدِفَاقِ جَهَـنَّمِ
    وَ الطَّــائِرَاتُ تَفُحُّ فُضْلَةَ سُــؤْرِهَا
    نَارًا تَلَــظى مِـثْلَ لَـوْنِ الـعَنْدَمِ
    وَ "الهَـَاوْنُ" يُرْعِشُ فَوْقَنَا سُحُبَ
    الفَضَاء "غَــرِدًا كَـفِعْلِ الـشَّارِبِ المُتَرَنِّمِ
    وَ الزَّاحِفُونَ يُحَاصِرُونَ فَيَرْجُـفُ
    الصَّـــــبْرُ المُرَاغِمُ فِي الضُّلُوعِ وَ فِي الـدَّمِ
    وَ يَكَاُد يَجْهَشُ بِالبُــكَاءِ وَ يَقُولُ لِي : ـ
    ضَاقَ الفَضَاء..يَا صَاحِبِي فَاسْتَسْلِمِ
    فَـأَهُــزُّهُ وَيْـلُمِّهِ .. أَوَ مَـا تَــرَا هُــمْ
    يَـقْتَفُونَ وَرَاءَنَا عَبَقَ الـدَّمِ
    مَـا أَنْـتَ أَوَّلُ مَنْ يُـزَغْرِدُ فَــوْقَهُ
    سِـرْب الــرَّصَاصِ بِلاَ لِسَانٍ أَوْ فَمِ
    أَيْنَ الرِّمَاحُ ـ أَبَا الْـمُغَلِّسِ ـ مِنْ قَـنَا بِلَ
    هَا هُـنَا بَيْنَ الأَصَــابِعِ تَرْتَـمِي
    وَ تَـكَادُ تَـلْعَقُ كِـبْرِيَاءَ جِـــبَاهِنَا
    فَـنَنُشُّهَا مِـثْلَ الـذُّبَابِ المَـوْسِمِي
    أََيْنَ الشَّــبِيهُ أَبَا المُغَلِّسِ ـ هَا هُــنَا:
    فِي خَـدِّهَا ؟ .. أَمْ ثَـغْرِهَا الْمُتَبَسِّمِ ؟
    أَيْنَ التَّشَــابُهُ بَيْنَ طَـلْقَةِ مِـــدَفَعٍ
    وَ "مُـنَوَّرٍ عَـذْبٍ لَـذِيذِ الْمَطْعَمِ" ؟
    كُلُّ الشُّــهُورِ ـ وَ لاَ أَعُدُّ نُفَمْبَرَا ـ
    يَـا أَيُّـهَا العَـبْسَيُّ ضَـرَّجَهَا دَمِـي
    نَحْنُ الأُلَـى مَا صِيحَ فِـي سَمْعِ الدُّنَـى : ـ
    يَا غَـارَةَ اللهِ ارْكَـبِي وَ تَقَـدَّمِي
    لاَ نَـحْتَمِي مِنْ طَـعْنَةٍ إِلاَّ بِشَهْقَةِ
    طَلْقَــــةٍ وبغيرها لا نحتمي ،
    مَـا عَـزَّ مَنْ حَـقَدَتْ عَلَيْهِ صُـدُورُنَا
    حَــتَّى وَ لَوْ نَالَ السَّمَـاءَ بِــسُلَّمِ


    للشاعر / الدكتور عبد الله عيسى لحيلح...جامعة جيجل الجزائر

  10. #270
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    584

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي الغامدي مشاهدة المشاركة
    احسن الله اليك هذا ليس من عيون الشعر
    بل هو شعر رديء ان وجد غيرك من ينسبه الى الشعر
    هلا أفدتنا من أنشأه حتى ننصرف عن جهله بالشعر فهو لايعذر بتاتا

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هو عمرو المخلخل، مولى ثقيف، بصري، قال هذه الأبيات وهو يهجو عمراً الخاركي الأعور، نقلته من كتاب "من إسمه عمرو من الشعراء" لصاحبه "محمد بن داود بن الجرّاح" وكذا كتاب " فاكهة الخلفاء ومفاكهة الظرفاء " لنفس الكاتب.
    من الموسوعة الشاملة.
    فقط ملاحظة وهي أن أول كلمة من الأبيات " نظرتُ"
    سؤال:- ماذا يعني أن يكون الشعر من عيونه، أو بمعنى آخر كيف نحكم على أبيات ما أنها من عيون الشعر ؟
    بارك الله فيكم.
    سُبْحَانَ رَبّكَ رَبّ الْعِزّةِ عَمّا يَصِفُونَ * وَسَلاَمٌ عَلَىَ الْمُرْسَلِينَ * وَالْحَمْدُ للّهِ رَبّ

  11. #271
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    589

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    سامة بن لؤي

    عين فابكي لسامة بن لؤي * علقت ساق سامة العلاقه

    لا أرى مثل سامة بن لؤي * يوم حلوا به قتيلا لناقه

    بلغا عامرا وكعبا رسولا * أن نفسي إليهما مشتاقه

    إن تكن في عمان داري فإني * غالبي ، خرجت من غير فاقه

    رب كأس هرقت يا ابن لؤي * حذر الموت لم تكن مهراقه

    أما السؤال بارك الله فيك

    فمنزلة عيون الشعر من الشعر في منزلة العين من الجسد

    والمسأله متعلقه بوقع القصيد على المشاعر وجمال التعبير له تأثير يجعل من الشعر وقراءته كجمال العين وقراءتها
    لااله الا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير

  12. #272
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    وقال أبوالعتاهية:

    الحِرصُ داءٌ قَد أَضَرَّ • • بِمَن تَرَى إِلّا قَليلا
    كَم مِن عَزيزٍ قَد رَأَيـ • • ـتُ الحِرصَ صَيَّرهُ ذَليلا
    فَتَجَنَّبِ الشَهَواتِ وَاحْـ • • ـذَرْ أَن تَكونَ لَها قَتيلا
    فَلَرُبَّ شَهوَةِ ساعَةٍ • • قَد أَورَثَت حُزناً طَويلا
    مَن لَم يَكُن لَكَ مُنصِفاً • • في الوُدِّ فَاِبغِ بِهِ بَديلا
    وَتَوَقَّ جَهدَكَ أَن تَكو • • نَ لِكُلِّ ذي سُخفٍ دَخيلا
    وَعَلَيكَ نَفسَكَ فَارْعَها • • وَاِكسِب لَها فِعلاً جَميلا
    وَلَقَلَّ ما تَلقى اللَّئيـ • • ـمَ عَلَيكَ إِلّا مُستَطيلا
    وَالمَرءُ إِن عَرَفَ الجَميـ • • ـلَ وَجَدتَهُ يَبغي الجَميلا


  13. #273
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    584

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    دَعِ العَدُوَّ وكنْ ما عشتَ ذا حَذَرٍ ... من الصَّديقِ الذي زُورٌ تَوَدُّدُه
    وليسَ فتكةُ مَن بالذمِّ تقصِده ... كفَتكةٍ من حَميمٍ أنتَ تحمَدُه
    سُبْحَانَ رَبّكَ رَبّ الْعِزّةِ عَمّا يَصِفُونَ * وَسَلاَمٌ عَلَىَ الْمُرْسَلِينَ * وَالْحَمْدُ للّهِ رَبّ

  14. #274
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    المتنبي:

    وَالهَجرُ أَقتَلُ لي مِمّا أُراقِبُهُ أَنا الغَريقُ فَما خَوفي مِنَ البَلَلِ
    قَد ذُقتُ شِدَّةَ أَيّامي وَلَذَّتَها فَما حَصَلتُ عَلى صابٍ وَلا عَسَلِ
    وَقَد أَراني الشَبابُ الروحَ في بَدَني وَقَد أَراني المَشيبُ الروحَ في بَدَلي
    لا أَكسِبُ الذِكرَ إِلّا مِن مَضارِبِهِ أَو مِن سِنانٍ أَصَمِّ الكَعبِ مُعتَدِلِ
    خُذ ما تَراهُ وَدَع شَيئاً سَمِعتَ بِهِ في طَلعَةِ الشَمسِ ما يُغنيكَ عَن زُحَلِ!
    لَعَلَّ عَتبَكَ مَحمودٌ عَواقِبُهُ فَرُبَّما صَحَّتِ الأَجسامُ بِالعِلَلِ

  15. #275
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    584

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    حسن قول نعم من بعد لا *** وقبيح قول لا بعد نعم
    إن لا بعد نعم فاحشة ***فبلا فابدأ إذا خفت الندم
    وإذا قلت نعم فاصبر لها *** بنجاح الوعد إن الخلف ذم
    سُبْحَانَ رَبّكَ رَبّ الْعِزّةِ عَمّا يَصِفُونَ * وَسَلاَمٌ عَلَىَ الْمُرْسَلِينَ * وَالْحَمْدُ للّهِ رَبّ

  16. #276
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    584

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أفسدت بالمن ما أصلحت من يسر *** ليس الكريم إذا أسدى بمنان
    سُبْحَانَ رَبّكَ رَبّ الْعِزّةِ عَمّا يَصِفُونَ * وَسَلاَمٌ عَلَىَ الْمُرْسَلِينَ * وَالْحَمْدُ للّهِ رَبّ

  17. #277
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: من عيون الشعر.


    بنى مسجداً بنيانُه من خيانةٍ • • لَعَمري لَقِدماً كنتَ غير مُوفَّقِ
    كصاحبة الرُّمَّان لمَّا تصدّقت • • جَرت مثلاً للخائِن المتصدِّقِ
    يقولُ لها أهلُ الصلاح نَصيحةً • • لكِ الويلُ لا تزني ولا تتصدّقي

  18. #278
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    همَّام بن غالب "الفرزدق":

    وَكانَ يُجيرُ الناسَ مِن سَيفِ مالِكٍ ••• فَأَصبَحَ يَبغي نَفسَهُ مَن يُجيرُها
    فَكانَ كَعَنزِ السوءِ قامَت بِظِلفِها ••• إِلى مُديَةٍ وَسطَ التُرابِ تُثيرُها
    سَتَعلَمُ عَبدُ القَيسِ إِن زالَ مُلكُها ••• عَلى أَيُّ حالٍ يَستَمِرُّ مَريرُها

  19. #279
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    253

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    وقال أخو مالك بن نويرة يرثي أخاه مالكاً :

    وكُنا كـندماني جذيمة بُرهةً .. من الدهرِ حتى قيلَ لن يتصدعا
    فلما تفرقنا كأني ومالكاً .. لطولِ اجتماعٍ لم نَبِتْ ليلةً معا

    ولندماني جذيمة معه قصة ، وهي - فيما أذكر - أن جذيمة هذا كان ملكا وكان له ابن أختٍ أحبه حبا شديدا ، فضاع ، فحزن عليه ، ثم وجده رجلان يُقال لأحدهما مالك وللآخر عقيل ، فأتوا به إلى الملك فسُر به سرورا ، فسألهم أي شيء يريدون جزاءا لهم؟ فقالوا : نريد أن ننادمك وتنادمنا ما حييتَ وحيينا ، فيُقال أنهم تنادموا اربعين سنة .
    ( هذا فيما أذكر ، فقد قرأت القصة منذ فتره )

  20. #280
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    805

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان البخاري مشاهدة المشاركة

    بنى مسجداً بنيانُه من خيانةٍ • • لَعَمري لَقِدماً كنتَ غير مُوفَّقِ
    كصاحبة الرُّمَّان لمَّا تصدّقت • • جَرت مثلاً للخائِن المتصدِّقِ
    يقولُ لها أهلُ الصلاح نَصيحةً • • لكِ الويلُ لا تزني ولا تتصدّقي
    وأحسن منه قول الشاعر:
    كسارقةِ الرُّمَّانِ مِنْ كَرْمِ جارِها ---- تَعُودُ بِه الـمَرْضى، وتَطْمَعُ في الأجْرِ!

    ويروى: وتطمع في الفضْلِ
    وهو الأصح.. من أبيات للأبيوردي ترجم فيها جملة من الأمثال الفارسية.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •