كلام مهم للبقاعي رحمه الله في قوله تعالى " ألم تر إلى الذين يزعمون انهم امنوا بما انزل اليك ...." الاية
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: كلام مهم للبقاعي رحمه الله في قوله تعالى " ألم تر إلى الذين يزعمون انهم امنوا بما انزل اليك ...." الاية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    1,020

    افتراضي كلام مهم للبقاعي رحمه الله في قوله تعالى " ألم تر إلى الذين يزعمون انهم امنوا بما انزل اليك ...." الاية

    قوله تعالى:
    {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آَمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلَالًا بَعِيدًا (60)}
    .مناسبة الآية لما قبلها:
    قال البقاعي:
    ولما كان التقدير- كما أفهمه آخر الآية وأشعر به أولها بعد أن جمع الخلق على طاعته بالطريق الذي ذكره: فمن أبى ذلك فليس بمؤمن، دل عليه بقوله معجبًا مخاطبًا لأكمل الخلق الذي عرفه الله المنافقين في لحن القول:
    {ألم تر}
    وأشار إلى بعدهم عن على حضرته بقوله:
    {إلى الذين}
    وإلى كذبهم ودوام نفاقهم بقوله:
    {يزعمون أنهم آمنوا}
    أي أوجدوا هذه الحقيقة وأوقعوها في أنفسهم
    {بما أنزل إليك}
    ودل على أن هذا الزاعم المنافق كان من أهل الكتاب قبل ادعاء الإسلام بقوله:
    {وما}
    أي ويزعمون أنهم آمنوا بما
    {أنزل من قبلك}
    أي من التوراة والإنجيل، قال الأصبهاني: ولا يستعمل- أي الزعم- في الأكثر إلا في القول الذي لا يتحقق، يقال: زعم فلان- إذا شك فيه فلم يعرف كذبه أو صدقه، والمراد أن هؤلاء قالوا قولًا هو عند من لا يعلم البواطن أهل لأن يشك فيه بدليل أنهم
    {يريدون أن يتحاكموا}
    أي هم وغرماؤكم
    {إلى الطاغوت}
    أي إلى الباطل المعرق في البطلان
    {وقد}
    أي والحال أنهم قد
    {أمروا}
    ممن له الأمر
    {أن يكفروا به}
    في كل ما أنزل من كتابك وما قبله،
    ومتى تحاكموا إليه كانوا مؤمنين به كافرين بالله
    وهو معنى قوله:
    {ويريد الشيطان}
    بإرادتهم ذلك التحاكم
    {أن يضلهم}
    أي بالتحاكم إليه
    {ضلالًا بعيدًا}
    بحيث لا يمكنهم معه الرجوع إلى الهدى.
    وهذه الآية سبب تسمية عمر رضي الله عنه بالفاروق لضربه عنق منافق لم يرض بحكم رسول الله صلى الله عليه وسلم في قصة ذكرها الثعلبي من رواية الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس رضي الله عنهما. اهـ.

    الحاوي في تفسير القرآن الكريم


    http://www.al-eman.com/%D8%A7%D9%84%...3&d835765&c&p1

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    782

    افتراضي

    بارك الله فيك! نقل موفق.
    أرجو تصحيح الآية في العنوان "ألم ترى" .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    صححت نفع الله بكما .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •