بطلان فتوى دار الافتاء المصرية بجواز التسمي بعبد النبي وعبد الرسول
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 8 من 8
5اعجابات
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 2 Post By حسن المطروشى الاثرى

الموضوع: بطلان فتوى دار الافتاء المصرية بجواز التسمي بعبد النبي وعبد الرسول

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,707

    افتراضي بطلان فتوى دار الافتاء المصرية بجواز التسمي بعبد النبي وعبد الرسول

    صدر عن دار الإفتاء المصرية جواز التسمي بعبد النبي وعبد الرسول، وهذا بطل لا شك فيه، قال أبو محمد بن حزم الإمام المشهور: (اتفقوا العلماء على تحريم كل اسم معبد لغير الله كعبد عمرو وعبد الكعبة وما أشبه ذلك، حاشا عبد المطلب).
    فلا يجوز التسمي بمثل عبد الرسول وعبد النبي وما شابههما من الأسماء التي تتضمن التعبيد لغير الله عز وجل، لما فيها من غلو في الرسول صلى الله عليهه وسلم وإعطائه حقاً من حقوق الله عز وجل، وهو العبودية.
    أما ما جاء في حديث:
    (أنا النبى لا كذب، أنا ابن عبد المطلب ...)، فقد فرق العلماء بين التأسيس والإنشاء وما بين الشهرة والتعريف، فقالوا لا يجوز الابتداء بالتسمية؛ لكن لو عُرِف بهذا واشتهر فلا بأس بالاستعمال كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم؛ لأنه عُرِفَ بهذا.
    أما قولهم أن العبد بمعنى:
    (الطاعة، والخدمة، والرق، والولاء)، فنقول المعروف المشهور عند العلماء تقديم المعنى الشرعي على المعنى اللغوي عند التعارض، فلا وجه لهم في هذا، فالحقائق الشرعية مقدمة على الحقائق اللغوية والعرفية.
    أما قولهم اشتهر هذا وتعارف عند الناس على مرِّ العصور نقول الشرع حكم على أفعال الناس وتصرفاتهم لا عكس، كما لا يجوز الاحتجاج بأفعال العلماء إذا ما خالفت الشرع فما بالكم بالعوام والأصل فيهم الجهل بأحكام الشريعة.
    هذا والله أعلم.

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد ابو انس
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,552

    افتراضي

    حكم التسمية بعبد الرسول وعبد النبي وعبد الحسن وغيرها
    س: نسمع أن هناك أناسا سموا أبناءهم عبد الرسول وعبد النبي وعبد الحسن فما التوجيه؟
    ج: التعبيد لا يجوز إلا لله سبحانه، قال أبو محمد بن حزم الإمام المشهور: (اتفقوا العلماء على تحريم كل اسم معبد لغير الله كعبد عمرو وعبد الكعبة وما أشبه ذلك، حاشا عبد المطلب). انتهى.
    ولا يجوز التسمية بالتعبيد لغير الله كعبد النبي وعبد الكعبة وعبد علي وعبد الحسن وعبد الحسين ونحو ذلك، أما عبد المحسن فلا بأس به؛ لأن المحسن من أسماء الله سبحانه وتعالى.
    وأحب الأسماء إلى الله عبد الله وعبد الرحمن، وأصدقها حارث وهمام؛ كما روي عن ابن عمر مرفوعا: ((أحب الأسماء إلى الله تعالى عبد الله وعبد الرحمن)) رواه مسلم وأبو داود والترمذي، وفي رواية الطبراني عن ابن مسعود قال صلى الله عليه وسلم: ((أحب الأسماء إلى الله ما تعبد له وأصدق الأسماء همام وحارث)).
    ((مجموع فتاوى العلامة عبد العزيز بن باز رحمه الله)) (5/ 358).
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,552

    افتراضي

    حكم التسمية بـ( عبد المطلب)
    السؤال:
    رزقت في الأيام الماضية بولد...اخترت له اسم "عبد المطلب "...لكن بعض الناس قالوا لي إن هذا الاسم غير جائز شرعاً ...أفيدوني أفادكم الله .
    الجواب:
    الحمد لله
    اتفق العلماء على تحريم كل اسم معبد لغير الله ، كعبد المسيح وعبد الكعبة ونحو ذلك ، ولم يختلفوا إلا في عبد المطلب .
    نقل الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله عن ابن حزم قوله : " اتفقوا على تحريم كل اسم معبد لغير الله ، كعبد عمرو ، وعبد الكعبة ، وما أشبه ذلك ، حاشا عبد المطلب "
    قوله : " حاشا عبد المطلب " هذا مستثنى من الإجماع على تحريمه ، فهو مختلف فيه ، فقال بعض أهل العلم : بجواز التسمية بعبد المطلب ، واستدلوا بقول الرسول صلى الله عليه وسلم قال : ( أنا النبي لا كذب ، أنا ابن عبد المطلب ) .
    وهذا استعمال من النبي صلى الله عليه وسلم لهذا الاسم وإقرار له ، فيدل على جوازه .
    وذهب آخرون من العلماء إلى تحريم التسمي بـ "عبد المطلب" , لأنه تعبيد لغير الله تعالى ، وأجابوا عن قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( أنا ابن عبد المطلب ) بأن هذا ليس إقراراً من النبي صلى الله عليه وسلم لهذا الاسم ، وإنما هو مجرد إخبار أن جد النبي صلى الله عليه وسلم يسمى عبد المطلب ، بقطع النظر ، هل هذا الاسم يجوز أم لا .
    قال ابن القيم في "تحفة المولود" (ص79) : " أما قوله : ( أنا ابن عبد المطلب ) فهذا ليس من باب إنشاء التسمية بذلك ، وإنما هو باب الإخبار بالاسم الذي عرف به المسمى دون غيره ، والإخبار بمثل ذلك على وجه تعريف المسمى لا يحرم ، ولا وجه لتخصيص أبي محمد بن حزم ذلك بعبد المطلب خاصة ، فقد كان الصحابة يسمون بني عبد شمس وبني عبد الدار : بأسمائهم ، ولا ينكر عليهم النبي صلى الله عليه وسلم فباب الإخبار أوسع من باب الإنشاء ، فيجوز فيه ما لا يجوز في الإنشاء " انتهى .
    وقال الشيخ ابن عثيمين : " الصواب : تحريم التعبيد للمطلب ، فلا يجوز لأحد أن يسمي ابنه عبد المطلب ، وأما قوله صلى الله عليه وسلم : ( أنا ابن عبد المطلب ) ، فهو من باب الإخبار وليس من باب الإنشاء ، فالنبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن له جداً اسمه عبد المطلب ، ولم يرد عنه صلى الله عليه وسلم أنه سَمَّى عبد المطلب ، أو أنه أذن لأحد صحابته بذلك ، ولا أنه أقر أحداً على تسميته عبد المطلب ، والكلام في الحكم لا في الإخبار ، وفرق بين الإخبار وبين الإنشاء والإقرار ، ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( يا بني عبد مناف ) ولا يجوز التسمي بعبد مناف .
    وقد قال العلماء : إن حاكي الكفر ليس بكافر ، فالرسول صلى الله عليه وسلم يتكلم عن شيء قد وقع وانتهى ومضى ، فالصواب أنه لا يجوز أن يعبد لغير الله مطلقاً ، لا بعبد المطلب ولا غيره ، وعليه فيكون التعبيد لغير الله من باب الشرك " انتهى "القول المفيد" (3/64) .
    وقال الشيخ بكر أبو زيد في " معجم المناهي اللفظية " (ص383) : " والصواب في عبد المطلب : المنع " انتهى .
    وعلى هذا فيجب على السائل أن يغير هذا الاسم إلى اسم حسن كعبد الله وعبد الرحمن .
    والله أعلم .
    https://islamqa.info/ar/75556
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,552

    افتراضي

    لا يجوز التسمية بعبد النبي وما شابهه
    السؤال:
    ما حكم الشرع في الأسماء مثل: عبد النبي، وعبد الرسول؟
    الإجابــة:
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
    فلا يجوز التسمي بمثل عبد الرسول وعبد النبي وما شابههما من الأسماء التي تتضمن التعبيد لغير الله عز وجل، لما فيها من غلو في الرسول صلى الله عليهه وسلم وإعطائه حقاً من حقوق الله عز وجل، وهو العبودية.
    ومن كان اسمه معبداً لغير الله فالواجب عليه تغييره إلى اسم مشروع ما أمكنه ذلك، وقد حكى الإمام ابن حزم رحمه الله في مراتب الإجماع تحريم كل اسم معبد لغير الله.... إلخ.
    وانظر أيضاً: معجم المناهي اللفظية للشيخ بكر أبو زيد ص:380 وراجع الجوابين: 126149253
    والله أعلم.
    http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...twaId&Id=20130
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة

    أما قولهم اشتهر هذا وتعارف عند الناس على مرِّ العصور
    سبحانك هذا بهتان عظيم !
    أي عرف هذا ، كونه ينتشر في أوساط الجهلاء من غوغاء العامة ، أيعتبر هذا عرفا ؟!
    ولو اعتبر عرفا ، وقد خالف الشرع ، أيقر مثل هذا ؟!
    إذن ففعل الشركيات من طواف القبور وغير ذلك عند الروافض والصوفية يعتبر عرفا على منهجهم العقيم !!
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    9,189

    افتراضي

    وفقكم الله

    وجزاكم الله خيرا

    ويرى المنع جمع من أهل العلم

    كما ذكر الشيخ العلامة بكر أبو زيد رحمه الله

    وفقنا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه وزادكم من فضله علما ونفعا .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,707

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن المطروشى الاثرى مشاهدة المشاركة
    وفقكم الله

    وجزاكم الله خيرا

    ويرى المنع جمع من أهل العلم

    كما ذكر الشيخ العلامة بكر أبو زيد رحمه الله

    وفقنا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه وزادكم من فضله علما ونفعا .
    آمين وإياكم
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •