الحُكْمُ المعلَّق بِسَبَبٍ إِذا تأخَّرَ عن سببه سقط ، ممكن أمثلة .
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الحُكْمُ المعلَّق بِسَبَبٍ إِذا تأخَّرَ عن سببه سقط ، ممكن أمثلة .

  1. #1

    افتراضي الحُكْمُ المعلَّق بِسَبَبٍ إِذا تأخَّرَ عن سببه سقط ، ممكن أمثلة .

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ((الحُكْمُ المعلَّق بِسَبَبٍ إِذا تأخَّرَ عن سببه سقط([1])))

    قال الشيخ بن عثيمين رحمه الله: ((وصَحَّ عن عبد الله بنِ عُمَر رضي الله عنه أنه كان يَسْجُدُ للتِّلاوة بلا وُضُوء؛ ولا رَيْبَ أنَّ الأفضل أن يتوضَّأ، ولا سيَّما أن القارئ سوف يَتْلُو القرآن، وتِلاوَةُ القرآن يُشْرَعُ لها الوُضُوء، لأنها مِنْ ذِكْرِ الله، وكلُّ ذكر لله يُشرع له الوُضُوء.
    أمَّا اشتراط الطَّهارة لِسُجُودِ الشُّكر فَضَعيف؛ لأنَّ سَبَبَهُ تَجدُّد النِّعَمِ، أو تجدُّد اندفاع النِّقَمِ، وهذا قد يَقَعُ للإِنسان وهو مُحْدِث.
    فإن قلنا: لا تَسْجُدُ حتّى تَتَوَضَّأ؛ فرُبَّما يطول الفصل، والحُكْمُ المعلَّق بِسَبَبٍ إِذا تأخَّرَ عن سببه سقط، وحينئذٍ إِمّا أن يُقال: اسْجُدْ على غير وُضُوء، أو لا تسجد، لأنه قد لا يَجِدُ الإِنسانُ ماءً يتوضَّأ منه سريعاً ثمَّ يَسْجُد([2])))اهـ.

    [1])) ذكرها الشيخ (1/ 327).

    [2])) (1/ 327).

    ممكن عدة أمثلة لهذه القاعدة لتتضح أكثر ؟



  2. #2

    افتراضي

    هذه القاعدة التي ذكر الشيخ تشبه إلى حد ما قاعدة: (فوات السنن بفوات محلها الزماني أو المكاني)، فمن دخل مثلا الخلاء ونسي الدعاء الوارد في الدخول فلا يقال له اخرج لتقوله ثم ادخل ثانية لأنها سنة فات محلها حيث شرعت لسبب الدخول وهكذا السنن النوافل قولية كانت او فعلية، هذا الذي ظهر لي أخي الفاضل فإن كان من تعقيب فحيهلا.

  3. #3

    افتراضي

    جزاك الله خيرا وبارك فيك
    أثم توضيح آخر

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •