كتاب عصمة الأنبياء تحقيق الخلاف فيها، ورد الشبهات حولها .
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 4 من 4
4اعجابات
  • 1 Post By أبو عمار الفيديميني
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة
  • 1 Post By أبو عمار الفيديميني
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة

الموضوع: كتاب عصمة الأنبياء تحقيق الخلاف فيها، ورد الشبهات حولها .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    8

    Arrow كتاب عصمة الأنبياء تحقيق الخلاف فيها، ورد الشبهات حولها .

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم المرسلين .
    أما بعد :
    إن الله سبحانه وتعالى قد خلق عباده لعبادته وإمتثال أوامره وطاعة فقال: (وما خلقت الجن والإنس إلا يعبدون ) الذاريات: ٥٦ ، وقد سخر لهم كل ما خلق لتنفيذ ما أمر، وزود الله الإنسان من وسائل المعرفة ، إلا أنه لا يستطيع الإحاطة بكل شيء.
    ولما كان الإنسان مفطورا على عبادة الله تعالى كما أنه مأمور بذلك وجوبا، لزم أن تكون تلك العبادة على علم بالمعبود وهو الله تعالى وهذا العلم لا يمكن الوصول إليه مفصلاً بالعقول المجردة، كما أن العبادة لا يمكن معرفة كيفيتها بالعقول المجردة، وبذلك يكون الإنسان بحاجة دائمة إلى خبر من مصدر موثوق يمكنه من معرفة الله تعالى وكيفية عبادته.
    لذا كان من عظيم كرم الله تعالى أن قدر للإنسان الأول أن يكون رسولا يوحى إليه، هو آدم عليه السلام أبو البشر والناس أجمعين، فمنه خرجت زوجته حواء، ومن آدم وحواء تناسل الناس وعمر الكون، وتكاثرت القبائل والشعوب، وتكونت الأمم والأوطان.
    ومن اللحظة الأولى لوجود آدم عليه السلام كان وحي الله، وكان دينه، وكانت ضخامة المسئولية التي تحملها الإنسان، ( إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وحملها الإنسان ) الأحزاب: ٧٢ .
    ثم اصطفى الله تعالى من ذرية آدم الأنبياء والمرسلين، قال تعالى:( إن الله اصطفى آدم ونوح وآل إبراهيم وآل عمران على العالمين ) آل عمران: ٣٣ .
    وقال تعالى: ( أولئك الذين أنعم الله عليهم من ذرية آدم وممن حملنا مع نوح ومن ذرية إبراهيم وإسرائيل وممن هدينا واجتبينا ) مريم: ٥٨ .
    وقد جعل الله تعالى مهمة هؤلاء الرسل البلاغ عنه سبحانه وتعالى، وتبشير الناس بوعد الله وإنذارهم وعيده كما قال تعالى: ( رسلا مبشرين ومنذرين لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل ) النساء: ١٦٥ .
    وقد صان الله تعالى أنبياءه ورسله عن الرزائل والقبائح ، فعصمهم من ذلك كما عصمهم من الخطأ في الرسالة والبلاغ فلا ينسون شيئاً، ولا ينقصون شيئاً، فيصل الوحى من الله إلى عباده وافياً كاملاً كما أراده الله جل وعلا، وهذه العصمة لا تلازمهم في كلّ أمورهم فقد تقع منهم المخالفة الصغيرة، بحكم كونهم بشراً، غير أن الله تعالى لا يقرهم على ذنب ويتداركهم بالتوبة، وهم بعد التوبة أكمل منهم قبلها.
    ولما كان باب النبوات من أعظم أبواب العقيدة وقعت منه مسألة العصمة هذا الموقع فكانت من أعظمه.
    لذا فقد أدرجها العلماء في أصول الدين لتعلقها بالنبوة والنبوات، وقد أردجها الأصوليين في مصنفاتهم لتعلقها بأفعال الرسول ﷺ وأقواله .
    وقد اتفقت جميع طوائف الأمة على أن الأنبياء والرسل معصومون في تحمل الرسالة والتبليغ عن الله فلا ينسون شيئاً إلا ما قد نسخ، ولا يكتمون شيئاً مما أوحاه الله.
    ثم وقع الخلاف بينهم فيما سوا ذلك وتعددة أقوالهم وتشعبت، كما أنهم اختلفوا في مفهوم العصمة ومعناها.
    وقد طعن بعض أهل الأهواء وأعداء الإسلام في عصمة الأنبياء مستندين في ذلك إلى بعض النصوص القرآنية التى قد يُتوهم من ظاهرها خلاف العصمة.
    وانتشر ذلك بين شباب المسلمين مما أثر في جهالهم، فتعصبوا لما أشربوا في قلوبهم ودافعوا عنه دون أثارة من علم أو قبس من نور الوحى .
    فاقترح علينا أحد الأخوة الكتابة في هذا الموضوع فاستعنت بالله وعزمت على التصنيف حيث أنني لم أجد في موضوع العصمة بحثاً وافياً أو كتاباً شاملاً، غير مواضيع متناثرة في بطون الكتب، وبعض المؤلفات في رد الشبهات، وليس معنى كلامي التقليل من شأنها أعوذ بالله من ذلك فلا غنى للباحث عن مثلها وقد استفدت من جميعها قديمها وحديثها، فالله أسأل أن يجازي خيراً من كتبها أو سطر سطرها في
    الرد على شبهاتها، كما أسأله تعالى التوفيق والسداد، والأصابة في رد الشبهات.
    وقد جاء البحث في مقدمة وثلاثة فصول وخاتمة، سطرتها على النحو التالي:
    الفصل الأول: تعريف العصمة والنبوة، وما يتعلق بهما، ويشتمل على ثلاثة أبواب كل باب اشتمل على عدة مباحث .
    الباب الأول : تعريف العصمة ، ونشأة مفهومها .
    الباب الثاني : تعريف النبوة ، والفرق بين النبي والرسول .
    الباب الثالث : بشرية الرسل والنبيين ، وبيان صفات الأنبياء .
    الفصل الثاني: تحقيق الخلاف الواقع في العصمة، ويشتمل على بابين كل باب اشتمل على عدة مباحث .
    الباب الأول : العصمة بين الفرق الإسلامية، وتحقيق الخلاف فيها .
    الباب الثاني : عصمة الأنبياء عند اليهود والنصارى ، وإظهار قبيح قولهم ليحذر أمرهم .
    الفصل الثالث: النصوص التي يوهم ظاهرها خلاف العصمة، ورد الشبهات حوها.
    وقد اشتمل هذا الفصل آيات القرآن في قصص الأنبياء والتي توهم خلاف العصمة، والرد على الشبهات المطروحة حول الآية، قد تكلمت في قصة كل نبي على حده إبتداءً بآدم عليه السلام إلى محمد ﷺ .
    الخاتمــــة : فيها أهم النتائج .
    ثم أنهيت البحث بفهرس لأهم المصادر والمراجع، وآخر لموضوعات البحث.
    وقد وسمت بحثي هذا بعنوان «عصمة الأنبياء تحقيق الخلاف فيها، ورد الشبهات حولها»، وحرصت فيه على عزو النقل إلى مصدره، وتخريج الآيات والأحاديث، كل ذلك في حاشية البحث السفليه .
    هذا وما كان من توفيق وسداد فمن الله وحده لا شريك له، وما كان من خطأ أو زلل فمن نفسي ومن الشيطان، والله ورسوله منه براء ، وإني لأرجوا من الله تعالى لهذا العمل القبول، وحيث أنه عمل من أعمال البشر فالنقص رفيقه والتقصير ملازمه، وهكذا شأن المرء فيما يكتبه ، لا يكتب شيئاً في يومه إلا ويرى فيه خللاً في غده ، وهذا من أعظم العبر على استيلاء النقص على جملة البشر، فإذا كان هذا شأن المرء مع ما يكتبه وشأنه التقصير فما بال ناقده والناقد بصير، فليتلطف الناظر فيه مع غض البصر، وليوسع العذر إن اللبيب من عذر ، ولست أزجيه للناس بشرط البراءة من العيب فإن الإنسان محل النقصان بلا ريب ، ويأبى الله العصمة لكتاب غير كتابه ، والمنصف من اغتفر قليل خطأ المرء في كثير صوابه .
    وفى الختام أسأل الله تعالى أن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل وأن يهدينا جميعاً إلى سواء السبيل وأن يوفقنا للعمل بكتابه وسنة نبيه الكريم ﷺ، وأن يعصمنا من الزلل ومن شر العمل، إنه خير معصوم به، وأحسن مرجواً فيه.
    والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات .
    كتـــبه
    الفقير إلى رحمه مولاه/ أبو عمار محمد بن عبد الستار الفيديمينى
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,681

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمار الفيديميني مشاهدة المشاركة
    فاقترح علينا أحد الأخوة الكتابة في هذا الموضوع فاستعنت بالله وعزمت على التصنيف حيث أنني لم أجد في موضوع العصمة بحثاً وافياً أو كتاباً شاملاً، غير مواضيع متناثرة في بطون الكتب، وبعض المؤلفات في رد الشبهات، وليس معنى كلامي التقليل من شأنها أعوذ بالله من ذلك فلا غنى للباحث عن مثلها وقد استفدت من جميعها قديمها وحديثها، فالله أسأل أن يجازي خيراً من كتبها أو سطر سطرها في
    جزاك الله خيرًا

    إعلام المسلمين بعصمة النبيين

    إسحاق بن عقيل عزوز المكي

    http://waqfeya.net/book.php?bid=1856

    عصمة الأنبياء للإمام فخر الدين الرازي

    http://www.4shared.com/file/20979786...19d/

    عصمة الأنبياء لمحمد أمين شيخو
    http://www.amin-sheikho.com/home.php?page=25&id=5

    كتاب: بين العصمة والإزدراء الأنبياء في القرآن والكتاب المقدس


    تأليف: د. محمد عمارة



    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    8

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، أخي / أبو البراء .
    شكر الله لك وجزاك خيرا على الاهتمام .
    أما ما ذكرت من مصنفات فقد اطلعت عليها واستفدت منها وعزوت إليها ، والحقيقة أنها كما ذكرت في مقدمتي التي اقتبستها فضيلتك .
    ولعلك إن طالعت ما كتبناه يكن لك رأي آخر، وأستفيد من ملاحظاتك .
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,681

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمار الفيديميني مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، أخي / أبو البراء .
    شكر الله لك وجزاك خيرا على الاهتمام .
    أما ما ذكرت من مصنفات فقد اطلعت عليها واستفدت منها وعزوت إليها ، والحقيقة أنها كما ذكرت في مقدمتي التي اقتبستها فضيلتك .
    ولعلك إن طالعت ما كتبناه يكن لك رأي آخر، وأستفيد من ملاحظاتك .
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    وفيك بارك الله، إنما أردت إتمام الفوائد والحسن
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو عمار الفيديميني
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •