مشكل الوقف والابتداء للشيخ جمال القرش
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: مشكل الوقف والابتداء للشيخ جمال القرش

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2016
    المشاركات
    502

    افتراضي مشكل الوقف والابتداء للشيخ جمال القرش

    مشكل الوقف والابتداء للشيخ جمال القرشالحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده
    أما بعد فمنذ ثلاث سنوات تقريبا ظهر لي أن أخرج كتابا محررا في الوقف والابتداء يكون جامعا لمسائل الخلاف ، وكنت مترددا في تسميته بين
    مسك الختام في معرفة الوقف والابتداء
    أو مسك الختام في معرفة مشكل الوقف والابتداء
    وبعد مرور ثلاث سنوات تقريبا رأيت أن يخرج كتابان
    الأول : (( مسك الختام في معرفة الوقف والابتداء)) يكون في المسائل الخلافية عامة
    الثاني : ((مشكل الوقف والابتداء)) أقتصر فيه على المواضع التي يكثر السؤال عنها ، وتشكل على طلبة هذا الفن
    وهذا الأخير أتوقع أنه من البحوث الجديدة في الطرح خاصة في هذا الفن، ومازال العمل في إخراج البحث أسأل الله أن يتمه على خير وأن يرشدنا إلى ما فيه الخير والصلاح وأن يرزقنا وإياكم العلم النافع والقلب الخاشع ، وأن يجمعنا في مستقر رحمته في ظل عرشه مع النيين والصدقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.
    وسأقول بحول الله بانتقاء المسائل التي أرى من وجهة نظري أنها من المشكل، والله المستعان وعليه اعتمادنا ، هو نعم المولى ونعم النصير ، إن إريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا الله عليه توكلت وإليه أنيب.
    أهداف البحث
    · التعرف على أهمية معرفة الوقف والابتداء لقارئ القرآن.
    · بيان خصائص الباحث في علم الوقف والابتداء
    · بيان أسباب الاختلاف في الوقف والابتداء
    · بيان حكم التقيد بعلامات المصاحف الموجودة.
    · التطبيق على نماذج متنوعة على مشكل الوقف والابتداء.
    · فروض البحث
    1. ما أهمية دراسة علم الوقف وما أقسامه؟
    2. ما سبب الاختلاف في الوقف والابتداء؟
    3. ما سبب اختلاف رموز المصاحف؟
    4. ما حكم التقيد بعلامات المصاحف؟
    5. ما أبرز المسائل المشكلة في الوقف والابتداء؟
    الدراسات السابقة ومنهج البحث
    بعد الاطلاع على العديد من مراكز البحوث والدراسات كمركز الملك فيصل وجامعة الإمام بن سعود الإسلامية وغيرها لم أجد كتابا بهذا المسمى، لكن لا شك أن كثير من هذه المسائل تم طرقها في بحوث مختلفة .
    منهج البحث
    اشتمل على المنهج النقدي:
    وبه توصلت إلى إجراء دراسة نقدية ترجيحية لمشكل الوقف والابتداء، ومقارنة بين بعض المصاحف المختارة مع بيان العلة في سبب الاختلاف.
    وقد اتبعت الخطوات الآتية: -
    - قمت بإعطاء مقدمة موجزة عن البحث
    - قمت بإعطاء مقدمة عن الوقف والابتداء وأهميته
    - قمت بتعريف موجز عن كتب الوقف وأبرز علماء أهل الوقف
    - قمت بترجمة أبرز الرواة في أخر البحث
    - قمت باختيار أربع مصاحف وهي كما يلي:
    1- مصحف « الحرمين» الشمرلي بالديار المصرية.
    2- مصحف « المدينة المنورة « بالديار الحجازية .
    3- مصحف « غار حراء» بالديار الشامية .
    4- مصحف « الباكستاني» بالديار الباكستانية (دمشق ) .
    فمن المسائل التي تم تحريرها بفضل الله تعالى :
    1. الوقف على قوله: (وَالَّذِينَ آَمَنُوا) البقرة: 9
    2. الوقف على قوله: (فَزَادَهُمُ اللّهُ مَرَضاً) البقرة: 10
    3. الوقف على قوله: (أن يضرب مثلا) البقرة: 26
    4. الوقف على قوله: ( مثلا ما) البقرة: 26
    5. الوقف على قوله: بهذا مَثَلاً [ البقرة: 26 ].
    6. الوقف على قوله: (على حياة) البقرة:96
    7. الوقف على: لفظ الجلالة: [إلا اللَّهُ] (آل عمران: 7)
    8. الوقف على قوله: مُّحْضَراً [ آل عمران: 30 ].
    9. الوقف على قوله: ( ابن مريم) النساء: 157.
    10. الوقف على قوله: (وَجَعَلَكُمْ مّلُوكاً) المائدة: 30
    11. الوقف على قوله: (أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ) الأنعام آية 151
    12. الوقف على قوله: أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُواْ الأعراف184
    13. الوقف على: [سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ] التوبة: 40
    14. الوقف على قوله: (وَالأَنْعَامَ خَلَقَهَا) النحل: 5
    15. الوقف على قوله : (أَدْعُو إلى الله) يوسف: 108
    16. الوقف على قوله: (شَهَادَةً أَبَداً) النور: 4
    17. الوقف على قوله: (لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ ) الأحزاب : 32.
    18. الوقف على قوله: (ذَلِكَ * وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانتَصَرَ مِنْهُمْ) محمد 4
    19. الوقف على قوله: ( رَأْفَةً وَرَحْمَةً ) الحديد 27
    20. الوقف على قوله: (فَكَفَرُوا وَتَوَلَّوا ) التغابن 6
    21. الوقف على قوله: (فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلاهُ) التحريم:4
    22. الوقف على قوله: (مِّن كُلِّ أَمْرٍ سلام) [القدر: 4-5]
    وقد تزلت بعضا من هذه البحوث في هذا الملتقى المبارك أسأل الله أن يبارك فيه ومنسوبيه والقائمين عليه .
    وسيكون البحث على النحو التالي: ( باختصار)
    1. ابتدئ غالبا ببيان أراء النحاة على الجملة التي تلي الكلمة التي يحكم بالوقف عليها
    2. اذكر أقوال أهل الوقف والابتداء، ونوع الوقف عند كل واحد منهما
    3. أبين الموازنة والدراسة بين أقوال النحاة وأهل الوقف والتفسير.
    4. أشرح علة كل وقف بناء على ما فهمته من تبريراتهم، و تعريفاتهم للمصطلحات التي اعتمدوها.
    5. اربط بين مصحف المدينة والأزهر، والشام، والباكستاني، وقد اخترت تلك المصاحف لشهرتها في بلادها وسعة انتشارها
    6. من يتتبع المصاحف يلاحظ أن غالبها لا يشر فيها على رأس الآية بعلامة وقف سوى مصحف الباكستاني .
    7. من يتتبع كتب علماء الوقف يلاحظ أنهم لا يذكرون الوقف القبيح غالبا، لكثرته، وخشية تشويش القراء فيكتفون بذكر القواعد العامة في بداية مؤلفاتهم، كما هو معلوم عدم جواز الفصل بين المتعلقات اللفظية، فلا يفصل بين الفعل وفاعله، والمبتدأ وخبره ÷ والصفة والموصوف، .. إلخ ).
    يستثنى مما سبق ما يلي:
    (أ)- المواضع التي تحتمل الوقف وعدمه، فيذكرها علماء الوقف.
    مثال الوقف على + غلام" في قوله تعالى: + يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ اسْمُهُ يَحْيَى لَمْ نَجْعَل لَّهُ مِن قَبْلُ سَمِيّاً مريم7" [سورة مريم: 7]، قال السجاوندي: (لا وقف) لأن الجملة بعده صفة (غلام) وقد يوقف [على استئناف] (لم نجعل) ولا يحسن
    (ب)- المواضع التي يكون فيها خلاف بين جواز الوقف وعدمه يعلق عليها، كما في قوله تعالى: + قَالَ رَبِّ اجْعَل لِّي آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَ لَيَالٍ سَوِيّاً مريم10" [سورة مريم: 10]
    قال النحاس: « قال أحمد بن موسى: (ثلاث ليال". تمام، ثم قال تعالى: +سويا" أي [أنت سوي ليس بك مرض] قال أبو جعفر النحاس: « ليس بتمام، ولوكان كما قال لكان +سويا" مرفوعا، والقول كما قال الأخفش وأبوحاتم: إن في الكلام تقديما وتأخيرا، أي [لا تكلم الناس سويا ثلاث ليال ] (1)
    قال الأشموني: « ووقف بعضهم على ثلاث ليال ثم قال سوياً أي أنَّك ليس بك خرس ولا علة (2)
    وإن ترجح عدم الوقف في الغالب لا يعلق عليه علماء الوقف، كما هو ملاحظ في هذا الموضع لم يذكر ابن الأنباري والداني والسجاوندي والأنصاري وقفًا.
    8. من يتتبع كتب علماء الوقف يلاحظ أن أكثرهم لا يذكرون مصطلح (حسن) الذي يعنى جواز الوقف مع عدم جواز الابتداء، لكثرته، وخشية التشوش على القراء، خلافا لمصطلح (حسن) الذي يعنى الكافي كما عند الأشموني، أو التمام كما عند الأنصاري فهذا يذكر.
    9. إذا قيل: [لا وقف] على رأس الآية فهو من حيث النظر إلى صناعة الوقف والتعلق اللفظي، إما باعتباره أنه رأس أية فيجوز لفعل النبي : ذلك.
    10. إذا قلت للاتصال اللفظي، فمعناه: للاتصال اللفظي والمعنوي لأنه إذا اتصل لفظا فقد اتصل معنا، بخلاف الاتصال في المعنى، فلا يعنى الاتصال في اللفظ، كالوقف الكافي.
    11. لا يعني قول العلماء (لا وقف) عدم الوقف بالكلية، فقد يكون الوقف حسنا، أي يؤدي معنى صحيحا، مع تعلقه لفظا، فيكون المراد الوقف الذي يترتب عليه ابتداء بعد الوقف.
    والله الهادي إلى سواء السبيل
    (1) انظر: القطع والائتناف: (ص: 314 ).(2) انظر: منار الهدى: (ص: 476 ).
    وكتبه الفقير الى ربه المنان/ جمال بن إبراهيم القرش الرياض الثاني من شهر ذي القعدة 1437 هـ
    تابع الرابط:
    http://vb.tafsir.net/tafsir47934/#.V6bto9QrLeF

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2016
    المشاركات
    502

    افتراضي

    الوقف على قوله: ( مثلا ما) البقرة: 26

    من قوله تعالى:إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا البقرة26
    التوجيه النحوي:
    توجيه الوقف على ما يكون بالنظر إلى إعراب ( بعوضة) بالنصب.
    وفيها أقوال: أن تكون (بعوضة) [1] :
    1. صفة لـ «ما»
    2. بدلا من «مثلًا»، أو عطف بيان منه.
    3. مفعولا لـ «يضرب».
    4. مفعولا ثانيًا لـ «يضرب».
    5. منصوبة على إسقاط «بين»
    6. منصوبة بفعل محذوف، أعنى بعوضة.
    مناقشة التوجيهات:
    وتوجيه الإعراب السابق بالنظر إلى التقدير التالي:
    الأول: يضرب مثلًا شيئاً من الأشياءِ، بعوضة فما فوقها.
    الثاني: يضرب مثلا بعوضة.
    الثالث: يمثل مثلا، كما يقال: إِنَّ مَعْنَى ضَرَبْتُ لَهُ مَثَلًا، مَثَّلْتُ لَهُ مَثَلا[2]، وتكون «مثلًا» حال تقدمت عليها.
    الرابع: تكون ما نكرة موصوفة في تقدير شيء. ويضرب بمعنى يجعل: أي: يجعل مثلا شيئا من الأشياء [3]
    الخامس: ويُعْزى هذا للكسائي والفراء وغيرِهم من الكوفيين، أي : ما بين بعوضة، وتكون َفيه الْفَاءُ بِمَعْنَى إِلَى، أَيْ إِلَى مَا فَوْقَهَا، وأنكر أبو العباس وابن أبي الربيع هذا الوجه[4]
    السادس: أي: أعني بعوضة.
    قال القاضي أبو محمد عبد الحق: والذي يترجح أن ما صلة مخصصة كما تقول جئتك في أمر ما فتفيد النكرة تخصيصا وتقريبا، وبعوضة على هذا مفعول ثان[5]
    قال أبو حيان (745هـهـ) « وَالْأَصَحُّ أَنَّ ضَرَبَ لَا يَكُونُ مِنْ بَابِ ظَنَّ وَأَخَوَاتِهَا، فَيَتَعَدَّى إِلَى اثْنَيْنِ، وَبُطْلَانُ هَذَا الْمَذْهَبِ مَذْكُورٌ فِي كُتُبِ النَّحْوِ . [6]
    قال ابن كثير (ت:774هـ) : « فقوله: (مثلاً ما بعوضة) الصحيح فيه أن بعوضة بدل من (ما) أو وصف لـ (ما). [7]
    وتوجيه ( يضرب ) لها توجيهان أن تتعدي:
    الأول: أن تتعدى لمفعول واحد على معنى: يُبَيِّنُ، أو يَذْكُرُ، أو يَضَعُ كقوله: ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّة
    الثاني: أن تتعدى لمفعولين: على معنى يجعل أو يصيركقوله: ضَرَبْتُ الطِّينَ لَبِنًا.
    قال السمين الحلبي (756 هـ: « والصوابُ من ذلك كلّهِ أن يكونَ «ضَرَبَ» متعدياً لواحدٍ بمعنى بَيَّن، و «مثَلاً» مفعولٌ به، بدليلِ قولِه: ضُرِبَ مَثَلٌ [الحج: 73]، و «ما» صفةٌ للنكرة، و «بعوضةً» بدلٌ لا عطفُ بيان، لأن عطفَ البَيان ممنوعٌ عند جمهور البصريين في النكراتِ».[8]
    أقوال علماء الوقف:
    الأول : كاف، وهو قول الأشموني[9]
    الثاني: حسن، وهو قول أحمد بن جعفر الدينوري، وأحمد بن محمد النحاس. [10]
    الثالث: جائز، وهو قول الأنصاري [11]
    الرابع: لا وقف، وهو قول الداني[12].
    مناقشة الاختيارات:
    يمكن أن نقسم الاختيارات السابقة إلى قسمينن
    الأول : من جوز
    الثاني : من منع.
    على التفصيل التالي:
    الأول : من جوز واختار أن يكون الوقف الكافي. نظر إلى التقدير الأخير، على تقدير أعنى بعوضة.
    ومن اختار الوقف الحسن الذي هو في مرتبة الكافي، فيكون على نفس التقدير السابق|.
    وضعفه الداني قال: وليس كما قالوا لأن ((ما)) زائدة مؤكدة، فلا يبتدأ بها، ولأن ((بعوضة)) بدل من قوله: ((مثلاً)) فلا يقطع منه [13].
    وضعفه الأنصاري، قال: وليس بحسن فمثلا مفعول يضرب وما صفة لمثلا زادت النكرة شياعا وبعوضة بدل من ما »[14].
    وقال أبو جعفر النحاس:، والقطع على ما : لعمري حسن، كما قال : لشيء ما يود ما يود، ولكن الائتناف بما بعدها قبيح لأنه منصوب مردود على ما قبله أو بمعنى ما بين بعوضة » [15]
    الثاني: من اختار عدم الوقف: نظر إلى التعلق اللفظي لـ ( بعوضة) بما قبلها، وهذا يظهر في الأوجه الإعرابية الخمسة الأولى فكلها ترتبط بما قبلها من جهة الإعراب فلا يفصل بين الصفة والموصوف والبدل والمبدل منه، والفعل، ومفعوله، ولا بين الجار المسقط ومعموله
    ترجيح الاقوال:
    بعد استعراض الأقوال يظهر أن الأولى والأحسن هو عدم الوقف لما يلي :
    1. أن التوجيهات الخمسة الأولى في الإعراب كلها تحتاج إلى ما سبق، لشدة تعلق ما بعدها بما قبلها، فلا يفصل بنها وبين ما قبلها.
    2. ترجيح السمين الحلبي لوجه الإعراب وهو أن تكون «ما» صفةٌ للنكرة، و «بعوضةً» بدلٌ» وعليه فلا يفصل بينها وبين ما قبلها لأنه لا يفصل بين البدل والمبدل منه[16]
    3. جوز الأشموني الوقف على ( مثلا ما) والابتداء بـ (بعوضة)، على تقدير: أعني بعوضة، ولم يصرح بهذا التوجيه أكثر علماء الوقف كابن الأنباري والنحاس، والداني، والسجاوندي، والأنصاري، ما يظهر ذلك أن ذلك الوجه مرجوحا.
    4. قال الأخفش: إن شئت وقفت مثلا ما بعوضة، وقال أبو حاتم : فما فوقها، قال أبو جعفر النحاس: وهذا أصح الأقوال ))[17]
    5. أكثر المصاحف الممختارة لم ترمز لعلامة وقف على ( مثلا ما) مما يؤيد ترجيح ارتباط العلاقة اللفظية.
    [1] انظر الأوجه في البحر المحيط: 1/ 197-199، و تفسير ابن عطية: 110، المنار بتخليص المرشد: 14
    [2] تفسير القرطبي: 1/243
    [3] تفسير القرطبي: 1/243
    [4] تفسير ابن عطية: 110، وتفسير الكتاب العزيز وإعرابه للإشبيلي: 347
    [5] تفسير ابن عطية: 110
    [6] البحر المحيط: 1/ 197
    [7] ابن كثير 24 /6
    [8] الدر المصون: 1/ 223- 226
    [9] المنار بتخليص المرشد: 14
    [10] القطع والإتناف: 47
    [11] المنار بتخليص المرشد: 14
    [12] المكتفى: 20
    [13] المكتفى: 20
    [14] المنار بتخليص المرشد: 14
    [15] القطع والإتناف: 47
    [16] الدر المصون: 1/ 223- 226
    [17] القطع والإتناف: 47



  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2016
    المشاركات
    502

    افتراضي رد: مشكل الوقف والابتداء للشيخ جمال القرش


    حمل كتب الشيخ جمال القرش

    https://www.jamaa.net/books.library/...8%E6+%DA%C8%CF
    أكاديمية تأهيل المجازين للاستفسار واتس 00201127407676

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •