إشكال في القضية المنفصلة مانعة جمع
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: إشكال في القضية المنفصلة مانعة جمع

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    Algeria
    المشاركات
    110

    افتراضي إشكال في القضية المنفصلة مانعة جمع

    السلام عليكم
    أشكل عليّ الأمثلة التي يذكرونها بخصوص القضية المنفصلة مانعة جمع, و هي التي يستحيل اجتماعهما و يجوز ارتفاعهما
    فمثلا يذكرون: إما أن يكون الجسم أبيض أو أسود, فيقولون أنه لا يمكن أن يجتمع البياض و السواد, و لكن يمكن أن يرتفعا بأن يكون الجسم أحمر,
    فالإشكال الذي و قع لي هو أن هذا المثال هو عبارة عن قضية كاذبة, إذ لا يمكن أن يكون الجسم أبيض أو أسود,
    فالذي يطرح قضية و يقول : أن الجسم أبيض أو أسود , فقضيته مانعة جمع و خلو,
    أما مانعة جمع فيكون في البياض و السواد في جسم معين ,و لا يكون في قضية كاذبة إما أن يكون الجسم ابيض أو أسود
    أظن أنكم فهمتم ما أقصده فأرجوا أن تزيلوا عني هذا الاشكال
    الرجال يعرفون بالحق


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    Algeria
    المشاركات
    110

    افتراضي

    الذي يظهر أنه ينظر إلى حقيقة العلاقة التي تكون بين الموضوع و المحمول و ليس إلى القضية التي تكون بأيدينا
    الرجال يعرفون بالحق


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,368

    افتراضي

    بارك الله فيك
    هذا ما يسميه الأصوليون اجتماع الضدين , وهو غير ممكن
    والضدان هما صفتان تتعاقبان على محل واحد يستحيل اجتماعهما في وقت واحد ويمكن ارتفاعهما معا
    ومثاله اللونان المختلفان
    بخلاف المتناقضان فانهما متقابلان من كل وجه ولا يجتمعان ولا يرتفعان معا
    كالحياة والموت والحركة والسكون
    فالجسم اما متحرك واما ساكن , ولا يمكن أن يكون غير متحرك وغير ساكن
    ومثال الأول الماء , فاما أن يكون طهورا أو نجسا
    ويمكن أن لا يكون طهورا ولا نجسا فيكون طاهرا , أي لا يصلح لأن يتطهر به للصلاة , فهو غير نجس ولا طهور

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    Algeria
    المشاركات
    110

    افتراضي

    بارك الله فيك أخي الكريم,
    إشكالي هو لماذا في المنطق يقولون أن من أقسام القضية المنفصلة هو ما ماكان مانعة جمع فقط.و يضربون هذا المثال "أما أن يكون الجسم أبيض أو أسود", و هذه ليست قضية منفصلة مانعة جمع, و الذي يظهر أن القضية المنفصلة لا تكون أبدا مانعة جمع فقط
    الرجال يعرفون بالحق


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,368

    افتراضي

    وفيك بارك الله
    هم يقصدون بالقضية المنفصلة التي يكون فيها انفصال بين شيئين أي عدم اجتماعهما في وقت واحد
    فيكفي فيها هذا الشرط أي عدم اجتماهعما ولا يشترط تحقق الشرط الثاني وهو عدم الخلو
    لذلك يمثلون بهذا المثال لأنه مثال سهل يفهمه كل أحد , ولا يمكن اجتماع الوصفين في محل واحد , فيكونان دائما منفصلين
    اما الأبض أو الأسود ولا يكون الشيء أبيضا وأسودا
    وعكس مانعة الجمع هي مانعة الخلو
    فلا يخلو الامر ان يكون كذا أو كذا او يكون كذا و كذا في نفس الوقت
    مثاله (الجكم يثبت بالكتاب أو السنة )
    فهذه القضية مانعة خلو وليست مانعة جمع , لأن الحكم قد يثبت بالكتاب والسنة جميعا
    ولو كانت مانعة جمع لما أمكن اجتماع الكتاب والسنة على اثبات الحكم ,لذلك فليست قضية منفصلة
    لكن لو مثلوا بأمثلة أخرى غير هذا المثال لكان أدق
    مثل أن يقال أن العدد اما زوجي أو فردي ولا يمكن أن يكون زوجيا وفرديا ,فهذه قضية منفصلة وفيها تحقق الشرطين
    وهي سالمة من كل اعتراض , لكن المثال الأول لا يسلم من الاعتراض لأنه يمكن أن يكون في ثوب واحد اللونان الأبيض والأسود
    أو يكون للشيء وجهان , وجه أبيض واذا أدرته كان لونه أسودا
    فيجتمع اللونان في محل واحد

    والله اعلم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •