الإضافة لكتاب ( من الزيادات الضعيفة في المتون الصحيحة ) للسدحان - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 30 من 30

الموضوع: الإضافة لكتاب ( من الزيادات الضعيفة في المتون الصحيحة ) للسدحان

  1. #21
    عبد الله المزروع غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    663

    افتراضي رد: الإضافة لكتاب ( من الزيادات الضعيفة في المتون الصحيحة ) للسدحان

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله المزروع مشاهدة المشاركة
    11 – زيادة : " على صدره " في حديث وائل بن حجر – رضي الله عنه – في موضع اليدين أثناء القيام .
    المراجع : زيادة الثقة في الأسانيد والمتون ( ص 124 ) لعمرو عبد المنعم سليم .
    فائدة : ذكرتني هذه الزيادة تخريج الشيخ محمد بن عبد الله – وفقه الله – لحديث وائل بن حجر ، وما فيه من الزيادات والألفاظ ، فقد أطال الكلام ، وحرر القول فيه ؛ فلينظر على هذا الرابط :
    قال ابن المنذر في الأوسط ( 3 / 94 ) : ليس في المكان الذي يضع عليه اليد خبر يثبت عن النبي ...
    وهكذا الواقع في الحقيقة : أنه ما اتهم أحد دليلا للدين إلا وكان المتهم هو الفاسد الذهن ، المأفون في عقله وذهنه ؛ فالآفة من الذهن العليل لا في نفس الدليل .
    وإذا رأيت من أدلة الدين ما يشكل عليك ، وينبو فهمك عنه ؛ فاعلم أنه لعظمته وشرفه استعصى عليك ، وأن تحته كنزًا من كنوز العلم ولم تؤت مفتاحه بعد - هذا في حق نفسك - .
    وأما بالنسبة إلى غيرك : فاتهم آراء الرجال على نصوص الوحي ، وليكن ردها أيسر شيء عليك للنصوص ؛ فما لم تفعل ذلك فلست على شيء ولو .. ولو ..
    مدارج السالكين 2 / 334

  2. #22
    عبد الله المزروع غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    663

    افتراضي رد: الإضافة لكتاب ( من الزيادات الضعيفة في المتون الصحيحة ) للسدحان

    وهكذا الواقع في الحقيقة : أنه ما اتهم أحد دليلا للدين إلا وكان المتهم هو الفاسد الذهن ، المأفون في عقله وذهنه ؛ فالآفة من الذهن العليل لا في نفس الدليل .
    وإذا رأيت من أدلة الدين ما يشكل عليك ، وينبو فهمك عنه ؛ فاعلم أنه لعظمته وشرفه استعصى عليك ، وأن تحته كنزًا من كنوز العلم ولم تؤت مفتاحه بعد - هذا في حق نفسك - .
    وأما بالنسبة إلى غيرك : فاتهم آراء الرجال على نصوص الوحي ، وليكن ردها أيسر شيء عليك للنصوص ؛ فما لم تفعل ذلك فلست على شيء ولو .. ولو ..
    مدارج السالكين 2 / 334

  3. #23
    عبد الله المزروع غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    663

    افتراضي رد: الإضافة لكتاب ( من الزيادات الضعيفة في المتون الصحيحة ) للسدحان

    40 – يضاف للحديث ( 371 ) : قال الإمام مسلم في التمييز ( 214 ) : فأما الأحاديث التي ذكرناها من قبل أنَّ النبي – صلى الله عليه وسلم – وَقَّتَ لأهل العراق ذاتَ عرق ، فليس منها شيءٌ يثبت .
    وقال ابن خزيمة في صحيحه ( 4 / 160 ) : قد روي في ذات عرق أنه ميقات أهل العراق أخبار غير ابن جريج لا يثبت عند أهل الحديث شيءٌ منها ، قد خرجتها في كتابي الكبير .
    وقال الشافعي في مسنده ( 525 الشاملة ) : أخبرنا مسلم بن خالد ، عن ابن جريج ، عن ابن طاووس ، عن أبيه : قال لم يوقت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ذات عرق ، ولم يكن حينئذ أهل مشرق ، فوقت الناس ذات عرق . قال الشافعي - رضي الله عنه - : ولا أحسبه إلا كما قال طاووس . والله أعلم .

    41 – يضاف للحديث ( 376 ) : قال أبو زرعة – كما في العلل لابن أبي حاتم 3 / 201 – : أخطأ أبو معاوية في هذه اللفظة : " إلا أن يكون غسيلاً " .

    42 – عن عبد الله بن الزبير قال : قال رجل : يا رسول الله ، إن أبي أدركته فريضة الحج ، فمات ولم يحج ؛ أفأحجٌّ عنه ؟ قال : " إن كنت أكبر ولد أبيك ، فَحُجَّ عنه " .
    قال أبو حاتم – كما في العلل لابن أبي حاتم 3 / 250 – : ليس في شيءٍ من الحديث : " أكبر ولد أبيك " غير هذا الحديث .
    وهكذا الواقع في الحقيقة : أنه ما اتهم أحد دليلا للدين إلا وكان المتهم هو الفاسد الذهن ، المأفون في عقله وذهنه ؛ فالآفة من الذهن العليل لا في نفس الدليل .
    وإذا رأيت من أدلة الدين ما يشكل عليك ، وينبو فهمك عنه ؛ فاعلم أنه لعظمته وشرفه استعصى عليك ، وأن تحته كنزًا من كنوز العلم ولم تؤت مفتاحه بعد - هذا في حق نفسك - .
    وأما بالنسبة إلى غيرك : فاتهم آراء الرجال على نصوص الوحي ، وليكن ردها أيسر شيء عليك للنصوص ؛ فما لم تفعل ذلك فلست على شيء ولو .. ولو ..
    مدارج السالكين 2 / 334

  4. #24
    عبد الله المزروع غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    663

    افتراضي رد: الإضافة لكتاب ( من الزيادات الضعيفة في المتون الصحيحة ) للسدحان

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله المزروع مشاهدة المشاركة
    قال ابن المنذر في الأوسط ( 3 / 94 ) : ليس في المكان الذي يضع عليه اليد خبر يثبت عن النبي ...
    وقد بيَّن خطأ هذا النقل الشيخ أشرف بن محمد في المشاركة رقم ( 16 ) وما بعدها على هذا الرابط : http://majles.alukah.net/showthread....E1%E3%E4%D0%D1
    وهكذا الواقع في الحقيقة : أنه ما اتهم أحد دليلا للدين إلا وكان المتهم هو الفاسد الذهن ، المأفون في عقله وذهنه ؛ فالآفة من الذهن العليل لا في نفس الدليل .
    وإذا رأيت من أدلة الدين ما يشكل عليك ، وينبو فهمك عنه ؛ فاعلم أنه لعظمته وشرفه استعصى عليك ، وأن تحته كنزًا من كنوز العلم ولم تؤت مفتاحه بعد - هذا في حق نفسك - .
    وأما بالنسبة إلى غيرك : فاتهم آراء الرجال على نصوص الوحي ، وليكن ردها أيسر شيء عليك للنصوص ؛ فما لم تفعل ذلك فلست على شيء ولو .. ولو ..
    مدارج السالكين 2 / 334

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الدولة
    مصر - محافظة الشرقية - مدينة الإبراهيمية
    المشاركات
    1,501

    افتراضي رد: الإضافة لكتاب ( من الزيادات الضعيفة في المتون الصحيحة ) للسدحان

    بارك الله فيكم على هذا التقصي، والتحرير.

  6. #26
    عبد الله المزروع غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    663

    افتراضي رد: الإضافة لكتاب ( من الزيادات الضعيفة في المتون الصحيحة ) للسدحان

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو رقية الذهبي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم على هذا التقصي، والتحرير.
    وفيك بارك ، ونفع بك
    وليس هناك تقصي ولا تحرير ؛ بل ما وقع عرضًا أورده هنا .
    وهكذا الواقع في الحقيقة : أنه ما اتهم أحد دليلا للدين إلا وكان المتهم هو الفاسد الذهن ، المأفون في عقله وذهنه ؛ فالآفة من الذهن العليل لا في نفس الدليل .
    وإذا رأيت من أدلة الدين ما يشكل عليك ، وينبو فهمك عنه ؛ فاعلم أنه لعظمته وشرفه استعصى عليك ، وأن تحته كنزًا من كنوز العلم ولم تؤت مفتاحه بعد - هذا في حق نفسك - .
    وأما بالنسبة إلى غيرك : فاتهم آراء الرجال على نصوص الوحي ، وليكن ردها أيسر شيء عليك للنصوص ؛ فما لم تفعل ذلك فلست على شيء ولو .. ولو ..
    مدارج السالكين 2 / 334

  7. #27
    عبد الله المزروع غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    663

    افتراضي رد: الإضافة لكتاب ( من الزيادات الضعيفة في المتون الصحيحة ) للسدحان

    51 – حديث أبي بكر الصديق – رضي الله عنه – في أَمْرِهِ – صلى الله عليه وسلم – لامرأتِهِ النفساء أنْ تغتسل ، ثم تهل بالحج ، وأن تفعل ما يفعل الناس إلا أنها لا تطوف بالبيت .
    انظر : حجة الوداع لابن حزم ( 414 – 419 ) وحكم على هذه الزيادة بالنكارة ، فهذا الأمر محفوظ في أمرهِ – صلى الله عليه وسلم – لعائشة إذ حاضت .
    وهكذا الواقع في الحقيقة : أنه ما اتهم أحد دليلا للدين إلا وكان المتهم هو الفاسد الذهن ، المأفون في عقله وذهنه ؛ فالآفة من الذهن العليل لا في نفس الدليل .
    وإذا رأيت من أدلة الدين ما يشكل عليك ، وينبو فهمك عنه ؛ فاعلم أنه لعظمته وشرفه استعصى عليك ، وأن تحته كنزًا من كنوز العلم ولم تؤت مفتاحه بعد - هذا في حق نفسك - .
    وأما بالنسبة إلى غيرك : فاتهم آراء الرجال على نصوص الوحي ، وليكن ردها أيسر شيء عليك للنصوص ؛ فما لم تفعل ذلك فلست على شيء ولو .. ولو ..
    مدارج السالكين 2 / 334

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    116

    افتراضي رد: الإضافة لكتاب ( من الزيادات الضعيفة في المتون الصحيحة ) للسدحان

    هذه بعض الزيادات من كتاب زيادة الثقة بين القبول والرد

    ـ
    " إنما جعل الإمام ليؤتم به فإذا كبر فكبروا ، وإذا قرأ فأنصتوا "
    أعل زيادة " وإذا قرأ فأنصتوا " جماعة من النقاد منهم:

    - يحيى بن معين، حيث كان " يقول في حديث ابن عجلان " وإذا قرأ فأنصتوا ": ليس بشيء (1)" .
    - وقال أبو حاتم الرازي : " ليست هذه الكلمة محفوظة ، هي من تخاليط ابن عجلان(2) "
    - وقال أبو داود : " وهذه الزيادة : " وإذا قرأ فأنصتوا " ليست بمحفوظة، الوهم عندنا من أبي خالد (3)"
    - وقال النسائي : " لا نعلم أحدا تابع ابن عجلان على قوله : " وإذا قرأ فأنصتوا (4)" .
    ..............
    " من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر ومن قام ليلـة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه (10) "
    فزاد قوله في الصوم : " وما تأخر "
    قال ابن عبد البر : " وهي زيادة منكرة في حديث الزهري " .
    هذا على الرغم من أن حامدا بن يحيى من الحفاظ الثقات ، وقد " أفنى عمره بمجالسة ابن عيينة ، وكان من أعلم أهل زمانه بحديثه(1) " .
    وقد ذهب الحافظ ابن حجر في " الفتح " إلى قبول هذه الزيادة وقال ( بعد ذكر رواية حامد بن يحيى ) : " أخرجه ابن عبد البر في " التمهيد " واستنكره ، وليس بمنكر(2) " .
    وذكر أن ممن تابع حامدا عليها : قتيبة بن سعيد عند النسائي(3) .
    والذي في النسخة المطبوعة من " سنن النسائي " تكرار رواية قتيبة في ثلاثة مواضع ( موضعين متتالين في كتاب الصيام ، وواحد في كتاب الإيمان ) من غير زيادة ، وكذا أخرجه في " السنن الكبرى " عن قتيبة في كتاب الاعتكاف ، من غير زيادة (4).
    ...............
    ما أخرجه البيهقي في كتاب العدد من " السنن الكبرى(3) " بسنده إلى يحيى بن آدم عن عمار بن رزيق عن أبي إسحاق عن الشعبي عن فاطمة بنت قيس قالت : " طلقني زوجي ثلاثا ، فأردت النقلة ، فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقال : انتقلي إلى بيت ابن أم مكتوم " قال إسحاق : فلما حدث به الشعبي حصبه الأسود وقال ويحك تحدث أو تفتي بمثل هذا ، قد أتت عمر فقال : " إن جئت بشاهدين يشهدان أنهما سمعاه من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وإلا لم نترك كتاب الله بقول امرأة وهـو قول الله : "لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة (4) " .
    ثم أخرجه في كتاب النفقات بسنده(1) ، عن أبي أحمد الزبيري عن عمار بن رزيق بنحوه ، وفيه قال عمر : " لا نترك كتاب الله وسنة نبينا صلى الله عليه وسلم لقول امرأة لا ندري حفظت أم نسيت ، لها السكنى والنفقة قال الله تعالى : " لا تخرجوهن من بيوتهن … الآية ".
    والفرق بين الروايتين كما يرى البيهقي ـ أن رواية يحيى بن آدم في النقلة دون النفقة ، وأنه لم يقل فيه " وسنة نبينا " وقد قال فيه علي بن عمر الحافظ ( يعني الدار قطني ) : " هذا أصح من الذي قبله ، لأن هذا الكلام لا يثبت ، ويحيى بن آدم أحفظ من أبي أحمد الزبيري وأثبت منه والله أعلم(2) " .
    ...............
    ما أخرجه ( البيهقي ) بسنده(1) عن شعبة عن أبي فروة الهمداني قال : " سمعت أبا عمرو الشيباني قال : كان عبد الله بن مسعود رضي الله عنه يرخص في رجل تزوج امرأة فماتت قبل أن يدخل بها أن يتزوج أمها ، قال : فأتى المدينة فكأنه لقي عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ قال فرجع " .
    قال البيهقي : " كذا رواه شعبة عن أبي فروة " في الموت " وخالفه سفيان الثوري فرواه عن أبي فروة " في الطلاق " ، وإذا اختلف سفيان وشعبة فالحكم لرواية سفيان لأنه أحفظ وأفقه " .
    المصدر
    ــــــــــــ
    (10) أخرج هذه الرواية ابن عبد البر في التمهيد ( 7/105 )

    (1)
    ابن حبان : الثقات (8/218)

    (2)
    فتح الباري ( 4/116 - 252 )

    (3)
    المرجع السابق

    (4)
    سنن النسائي ( كتاب الصيام 4/156 برقم 2202 ، 2203 وفي الإيمان 8/117 برقم 5024 والسنن الكبرى ( الاعتكاف 2/276 برقم 3419 )

    (3)
    السنن الكبرى ( كتاب العدد 7/431 )

    (4)
    الطلاق (1)

    (1)
    السنن الكبرى ( كتاب النفقات 7/475 - 476 ) وأخرجه مسلم في صحيحه ( الطلاق 10/354 برقم 1480 )

    (2)
    العلل للدارقطني ( 2/141 ) وقد نقله البيهقي هنا بمعناه

    (1)
    السنن الكبرى ( كتاب النكاح 7/159 - 160 )


    (1)
    السنن الكبرى للبيهقي ( 2/157 ) .

    (2)
    المصدر السابق ( 2/157 )

    (3)
    سنن أبي داود (1/165 )

    (4)
    السنن الكبرى ( 1/320 )

  9. #29
    عبد الله المزروع غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    663

    افتراضي رد: الإضافة لكتاب ( من الزيادات الضعيفة في المتون الصحيحة ) للسدحان

    52 – حديث أبي هريرة – رضي الله عنه – قال : قضى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في الجنين بغرةِ عبدٍ أو أمةٍ أو فرسٍ أو بغلٍ .
    قال ابن المنذر في الأوسط ( 13 / 376 ) : وأنا أخشى أن يكون زيادة الفرس والبغل غلطًا من عيسى بن يونس ؛ لأن حديث أبي هريرة قد رواه الحفاظ فلم يذكر أحد منهم في حديثه الفرس والبغل ، وقد غلط عيسى بن يونس في غير شيء ..
    وذكر المحقق في الحاشية : السنن الكبير للبيهقي ( 8 / 115 ) ، والبغوي في شرح السنة ( 10 / 209 ) ، والخطابي في معالم السنن ( 4 / 33 ) ، والحافظ في الفتح ( 12 / 260 ) .

    53 – حديث أبي هريرة – رضي الله عنه – مرفوعًا : " إذا اختلفتم في الطريق الميتاء فاجعلوه سبعةَ أذرع " متفق عليه .
    قال الحافظ في الفتح ( 5 / 142 ) ، وانظر هذا الرابط .

    54 – حديث عائشة – رضي الله عنها – في قصة المخزومية ، وفيه : أنها كانت تستعير المتاع وتجحده .
    قال أبو نعيم الأصبهاني في ( جامع الصحيحين ) ( 3 / 201 ) بعدما رواه بلفظ ( السرقة ) قال : إلا ما في رواية شعيب بن أبي حمزة ، عن الزهري ... وكذلك قال معمر ، عن الزهري : كانت امرأةً مخزوميةً تستعير المتاع وتجحده .
    ورواية الجماعةِ أولى من اللذين تفردا ؛ أعني : شعيبًا ومعمرًا .
    وهكذا الواقع في الحقيقة : أنه ما اتهم أحد دليلا للدين إلا وكان المتهم هو الفاسد الذهن ، المأفون في عقله وذهنه ؛ فالآفة من الذهن العليل لا في نفس الدليل .
    وإذا رأيت من أدلة الدين ما يشكل عليك ، وينبو فهمك عنه ؛ فاعلم أنه لعظمته وشرفه استعصى عليك ، وأن تحته كنزًا من كنوز العلم ولم تؤت مفتاحه بعد - هذا في حق نفسك - .
    وأما بالنسبة إلى غيرك : فاتهم آراء الرجال على نصوص الوحي ، وليكن ردها أيسر شيء عليك للنصوص ؛ فما لم تفعل ذلك فلست على شيء ولو .. ولو ..
    مدارج السالكين 2 / 334

  10. #30
    عبد الله المزروع غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    663

    افتراضي رد: الإضافة لكتاب ( من الزيادات الضعيفة في المتون الصحيحة ) للسدحان

    55 – حديث عبد الله بن أنيس – رضي الله عنه – في رؤية النبي – صلى الله عليه وسلم – لليلة القدر ... فمطرنا ليلة ثلاثٍ وعشرين .
    قال أبو نعيم في ( جامع الصحيحين ) ( 2 / 205 ) : عندي أنها وهم ، لأنها بخلاف ما قبله ، والمستفيض أنها كانت ليلة إحدى وعشرين .
    56 – حديث علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – قال : أمرني رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أَنْ أتصدَّقَ بجلال البُدْنَ التي نُحِرَت وبجلودها . وفي رواية أخرى : في المساكين .
    قال أبو نعيم في ( جامع الصحيحين ) ( 2 / 334 ) : ولا أدري هي محفوظة أم لا ؟
    57 – حديث البراء بن عازب – رضي الله عنه – ؛ وفيه أنَّ شريكًا باع بالكوفة دراهم بدراهم بينهما فضلٌ ، فقال له أبو المنهال : ما أرى هذا يصلح . فقال : لقد بعتها في السوق ، فما عاب ذلك عليَّ أحد . فأتى أبو المنهال البراء بن عازب فسأله . فقال : قدم النبي – صلى الله عليه وسلم – المدينةَ وتجارتنا هكذا ، فقال : " ما كان يدًا بيدٍ فلا بأس ... " . قال الحميدي : هذا منسوخٌ ، ولا يؤخذ بهذا .
    قال أبو نعيم في ( جامع الصحيحين ) ( 2 / 460 ) : قوله : ( قدم المدينة وتجارتنا هكذا ) يدل على أنه أمرٌ حَدَثَ بعدَهُ ما هو بخلافِهِ ؛ لإجماع جماهير الصحابة على خلاف هذا ، وقد بيَّنَهُ الحُميدي – وراوي الحديث أعلمُ به – ، ورواية شعبة أضبطُ تدل على أنَّ الرواية المتقدمة غير مضبوطة . اهـ .
    ورواية شعبة ذكرها بعد ذلك أبو نعيم : حدثنا ... سمعتُ أبا المنهال يقول : سألتُ زيدَ بن أرقم والبراء بن عازب عن الصرف ، وكلُّ واحدٍ منهما يقول : هذا خيرٌ ؛ فكلاهما يقول : نهى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – عن بيعِ الذهب بالوَرِقِ دينًا ...
    58 – حديث ابن عمر – رضي الله عنهما – أنَّ رسول الله – صلى الله عليه وسلم – لبس خاتم فضة ، ثم رمى به ، ورمى الناس ..
    بيَّنَ أبو نعيم في ( جامع الصحيحين ) ( 3 / 302 ) أنَّ هذا شبه الوهم ، والمحفوظ : أنه تختَّمَ بخاتمٍ من ذهب ... إلخ .
    وهكذا الواقع في الحقيقة : أنه ما اتهم أحد دليلا للدين إلا وكان المتهم هو الفاسد الذهن ، المأفون في عقله وذهنه ؛ فالآفة من الذهن العليل لا في نفس الدليل .
    وإذا رأيت من أدلة الدين ما يشكل عليك ، وينبو فهمك عنه ؛ فاعلم أنه لعظمته وشرفه استعصى عليك ، وأن تحته كنزًا من كنوز العلم ولم تؤت مفتاحه بعد - هذا في حق نفسك - .
    وأما بالنسبة إلى غيرك : فاتهم آراء الرجال على نصوص الوحي ، وليكن ردها أيسر شيء عليك للنصوص ؛ فما لم تفعل ذلك فلست على شيء ولو .. ولو ..
    مدارج السالكين 2 / 334

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •