يا ليل يردده البعض في بعض الحالات وهو اسم صنم جاهلي قديم ، فوجب التنبيه والحذر
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 30
16اعجابات

الموضوع: يا ليل يردده البعض في بعض الحالات وهو اسم صنم جاهلي قديم ، فوجب التنبيه والحذر

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    551

    Lightbulb يا ليل يردده البعض في بعض الحالات وهو اسم صنم جاهلي قديم ، فوجب التنبيه والحذر

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،

    يردد البعض ( ياليل ) في حالة الحزن أو الضيق أو ما شابه ذلك ، والغريب أن بعضهم يررد ( ياليل ياهادي ) فهل الهادي هو الليل ، أم أن الهادي هو خالق الليل سبحانه وتعالى ،

    وصرح قدامى المؤرخين أن ( ياليل ) اسم صنم جاهلي قديم ومنه اسم ( عبد ياليل ) .

    والله أعلم ،،

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    نفع الله بكم .
    تنبيه مهم .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة طويلب علم مبتدىء

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    مجموع فتاوى العثيمين
    المناهي اللفظية :
    103- سئل فضيلة الشيخ: ما رأيكم في قول بعض الناس ( يا هادي ، يا دليل ؟ .
    فأجاب بقوله : ( يا هادي ، يا دليل ) لا أعلمهما من أسماء الله ، فإن قصد به الإنسان الصفة فلا بأس كما يقول اللهم يا مجري السحاب ، يا منزل الكتاب وما أشبه ذلك ، فإن الله يهدي من يشاء و(الدليل) هنا بمعنى الهادي .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,368

    افتراضي

    بارك الله فيكم
    الهادي هو من أسماء الله عزوجل و في الآية (وان الله لهاد الذين آمنوا )
    و( وكفى بربك هاديا ونصيرا )
    فلا شك أن النصير من أسمائه , وقد ذكر معه مقرونا فدل على أنه مثله
    وفي الموطأ عن عبد الله بن الزبير قال في خطبته (إن الله هو الهادى والفاتن)
    وقد ورد هذا الاسم في الحديث المشهور الذي سردت فيه الأسماء وان كان ذكر الأسماء فيه مدرج , لكن تلقاه العلماء بالقبول
    وقد أثبت هذا الاسم جماعة من السلف , منهم ابن خزيمة والدارمي والبيهقي وابن تيمية وابن القيم
    ومن المعاصرين السعدي وابن باز وغيرهم
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ماجد مسفر العتيبي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    2,908

    افتراضي

    من يقول يا (ليل) يقصد بذلك الليل الفترة الزمانية التي يعرفها كل احد ولا يقصد صنم (ياليل)

    ولو جمعنا نداء الشعراء لليل لجاء في ديوان لطيف
    الليبرالية: هي ان تتخذ من نفسك إلهاً ومن شهوتك معبوداً
    اللهم أنصر عبادك في سوريا وأغفر لنا خذلاننا لهم

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    551

    افتراضي

    صحيح أخي الفاضل، لكنهم يقولون (ياليل ياهادي) في الدعاء والرجاء، وهذا ليس من أقوال الشعراء، فهو في تصوري شرك، لا كما ينطقه الشعراء . والأصح أن يقال يا لله أو أحد أسمائه الحسنى، لا ليل ولا نهار ولا غيره. والله أعلم، قد أكون على خطإ.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,368

    افتراضي

    بارك الله فيكم
    ينبغي التفريق بين الكلمتين (يا ليل ) و (ياليل)
    فالأولى مركبة من حرف النداء و كلمة الليل المعروفة
    والثانية ليست مركبة وهي باللام المكسورة وليست اللام المفتوحة
    و هي اسم علم يمكن أن تكون اسم صنم او اسم لشخص
    و اسم الشخص الثقفي (وقيل أنه أسلم ) الذي عرض عليه النبي عليه السلام نفسه في حادثة الطائف هو عبد ياليل بن عبد كلال (أو ابن عبد ياليل)
    وهذه كانت عادة العرب ينسبون أنفسهم الى الأصنام التي يعظمونها أو الى بعض الأشخاص المعظمين
    مثل عبد العزى و عبد مناف , عبد المطلب , عبد يزيد بن عمرو (من الصحابة ) و عبد عمرو بن يزيد , عبد عوف بن عبد الحارث ,
    وهؤلاء هم من الصحابة ومنهم من غير اسمه بعد اسلامه
    و القائل (يا ليل ) أظن أن مقصوده هذا الليل المعروف
    والله أعلم

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد القلي مشاهدة المشاركة
    وفي الموطأ عن عبد الله بن الزبير قال في خطبته (إن الله هو الهادى والفاتن)
    وقد ورد هذا الاسم في الحديث المشهور الذي سردت فيه الأسماء وان كان ذكر الأسماء فيه مدرج , لكن تلقاه العلماء بالقبول
    هناك خلاف بين العلماء في الهادي ، هل هو من أسمائه .
    وخبر ابن الزبير يحتمل على الإخبار لا الاسم ، لأن ذكر الفاتن يشكل عليه.
    وأما تلقي العلماء الحديث المشار إليه بالقبول ، نعم تلقاه كثيرون ولم يقبله البعض فليس عيه إجماع .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,368

    افتراضي

    اثباتها ليس مقثصرا على الاجماع , بل يكفي في ذلك ورود النص مع قول بعض العلماء
    وقد ثبت بالآية , وبالحديث -وان كان تعداد الأسماء مدرجا من بعض شيوخ الوليد بن مسلم الشاميين- وبأثر ابن الزبير وباقرار جماعة من أئمة الحديث
    وخبر ابن الزبير يحتمل على الإخبار لا الاسم ، لأن ذكر الفاتن يشكل عليه.
    الفاتن لم يذكر في نصوص أخرى فيتوقف فيه أما الهادي فقد علم بنصوص صريحة وهذا الأثر يعضده ويدعمه
    و يكفي أن الأئمة المتقدمين كالدارمي وابن خزيمة اعتمدوا هذا الاسم وأقروه
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ماجد مسفر العتيبي

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد القلي مشاهدة المشاركة
    وقد ثبت بالآية , وبالحديث -وان كان تعداد الأسماء مدرجا من بعض شيوخ الوليد بن مسلم الشاميين- وبأثر ابن الزبير وباقرار جماعة من أئمة الحديث

    الفاتن لم يذكر في نصوص أخرى فيتوقف فيه أما الهادي فقد علم بنصوص صريحة وهذا الأثر يعضده ويدعمه
    أولا : بالنسبة للآية، فعمدة من نفى أن يكون الهادي من أسماء الله أنه لم يأت في الآية على وجه الاسمية ولم تتوافر فيه علامات الاسم كأن يكون معرفا مثلا ، لذا رده جماعة من العلماء .
    ثانيا : الحديث لم يثبت ، فكيف تحتج به ، وذكر الأسماء مدرج من الوليد وليس من كلام النبي صلى الله عليه وسلم ؟!
    ثالثا : الفاتن ليس اسما من أسمائه تعالى قولا واحدا ، ولا يتوقف في ذلك ، فلم يأت به نص عن الله أو رسوله ، فانتبه لذلك !
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد ابو انس

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,368

    افتراضي

    بارك الله فيك شيخنا أبا مالك


    أولا : بالنسبة للآية، فعمدة من نفى أن يكون الهادي من أسماء الله أنه لم يأت في الآية على وجه الاسمية ولم تتوافر فيه علامات الاسم كأن يكون معرفا مثلا ، لذا رده جماعة من العلماء .

    بل أن هذه الصيغة
    ( وكفى بربك هاديا ونصيرا ) هي من أًصرح الصيغ التي تثبت بها الأسماء
    ومثلها كثير في القرآن (
    وكفى بربك بذنوب عباده خبيرا بصيرا---وكفى بربك وكيلا--- وَكَفى بِاللَّهِ حَسِيباً ---وكفى بالله وليا وكفى بالله نصيرا--وكفى بالله عليما-- وكفى بالله شهيدا--)

    وكذلك يقال في الآية الثانية فقد ورد بسياقها عدة صفات مجمع عليها
    ثانيا : الحديث لم يثبت ، فكيف تحتج به ، وذكر الأسماء مدرج من الوليد وليس من كلام النبي صلى الله عليه وسلم ؟!
    لم أحتج به استقلالا بل تبعا واستئناسا , وقد صححه الحاكم وحسنه النووي
    وقبله الدارمي في تعداد الأسماء ومنها هذا الاسم , وكذا فعل ابن حبان في صحيحه و ذكره على سبيل الجزم في تعداد الاسماء
    ولذلك قبله جمهور العلماء وانما اختلفوا في بعض الأسماء التي لم يرد نص صحيح بها
    وليس الادراج من الوليد بن مسلم بل من شيوخه الشاميين الذين اجتهدوا في جمع الأسماء التسعة والتسعين
    وهذا الاسم قد قبله جماعة من المتقدمين , والأكثر على قبوله
    ولا أعلم لمن رده مع قلتهم حجة قائمة
    ثالثا : الفاتن ليس اسما من أسمائه تعالى قولا واحدا ، ولا يتوقف في ذلك ، فلم يأت به نص عن الله أو رسوله ، فانتبه لذلك !
    شكرا جزيلا على التنبيه
    لكن الفاتن هنا بمعنى المضل والمضل من الأسماء المذكورة في حديث أبي هريرة , وقد أثبته الصحابي عبد الله بن الزبير وهو أعلم ممن بعده بما يجوز على الله وقد كان يقوله على المنبر وقد احتج به مالك على القدرية الذين ينفون أن يكون الله هو الهادي وهو الفاتن
    وانما حذر ابن القيم وغيره من الحاق مثل هذا الاسم لأجل الافراد و لذلك لا يوصف الله تعالى به الا مقرونا بضده
    فيقال (الهادي المضل (الفاتن) , والمعز والمذل ...)
    لذلك ذكره ابن الزبير مقرونا

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    وفيك بارك الله أخانا الفاضل .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد القلي مشاهدة المشاركة
    لم أحتج به استقلالا بل تبعا واستئناسا , وقد صححه الحاكم وحسنه النووي
    وقبله الدارمي في تعداد الأسماء ومنها هذا الاسم , وكذا فعل ابن حبان في صحيحه و ذكره على سبيل الجزم في تعداد الاسماء
    وليس الادراج من الوليد بن مسلم بل من شيوخه الشاميين الذين اجتهدوا في جمع الأسماء التسعة والتسعين

    لكن الفاتن هنا بمعنى المضل والمضل من الأسماء المذكورة في حديث أبي هريرة , وقد أثبته الصحابي عبد الله بن الزبير وهو أعلم ممن بعده بما يجوز على الله وقد كان يقوله على المنبر وقد احتج به مالك على القدرية الذين ينفون أن يكون الله هو الهادي وهو الفاتن
    وانما حذر ابن القيم وغيره من الحاق مثل هذا الاسم لأجل الافراد و لذلك لا يوصف الله تعالى به الا مقرونا بضده
    فيقال (الهادي المضل (الفاتن) , والمعز والمذل ...)
    لذلك ذكره ابن الزبير مقرونا
    الحديث أخرجه الترمذي ( 3574 ) ، وابن حبان ( 2384 ) ، والحاكم 1 / 16، والبيهقي في السنن 10 / 27 ، وفي الأسماء والصفات ص 15، وفي الاعتقاد ص50 ، وغيرهم من طريق الوليد بن مسلم أخبرنا شعيب بن أبي حمزة، عن أبي الزناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة به ...
    قال الترمذي عقيب الحديث: هذا حديث غريب, حدثنا به غير واحد عن صفوان بن صالح, ولا نعرفه إلا من حديث صفوان ابن صالح, وهو ثقة عند أهل الحديث، وقد روي هذا الحديث من غير وجه عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم, ولا نعلم في كبير شيء من الروايات ذكر الأسماء إلا في هذا الحديث، وقد روى آدم بن أبي إياس هذا الحديث بإسناد غير هذا عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم, وذكر فيه الأسماء وليس له إسناد صحيح اهـ.

    ولم ينفرد به صفوان بن صالح ،كما قال الترمذي، فقد أخرجه البيهقي في الأسماء والصفات ص 15 من طريق موسى بن أيوب النصيبي، عن الوليد بن مسلم.
    وقال البيهقي في الأسماء والصفات ص19:
    ويحتمل أن يكون التفسير وقع من بعض الرواة, وكذلك في حديث الوليد بن مسلم, ولهذا الاحتمال ترك البخاري ومسلم إخراج حديث الوليد في الصحيح اهـ.

    ونقل الحافظ في التلخيص 4 / 173 عن ابن العربي قوله: لا نعلم هل تفسير هذا الأسامي في الحديث أو من قول الراوي.
    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في مجموع الفتاوى 6 / 379 :
    فالحديث الذي فيه ذكر ذلك - أي الأسماء الحسنى - هو حديث الترمذي روى الأسماء الحسنى في (جامعه) من حديث الوليد بن مسلم عن شعيب عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة, ورواها ابن ماجه في سننه من طريق مخلد بن زياد القطواني عن هشام بن حسان بن محمد بن سيرين عن أبي هريرة، وقد اتفق أهل المعرفة بالحديث على أن هاتين الروايتين ليستا من كلام النبي صلى الله عليه وسلم, وإنما كل منهما من كلام بعض السلف، فالوليد ذكرها عن بعض شيوخه الشاميين كما جاء مفسراً في بعض طرق حديثه.
    وقال ابن كثير في تفسيره 2 / 269 : والذي عول عليه جماعة من الحفاظ أن سرد الأسماء في هذا الحديث مدرج فيه، وإنما ذلك كما رواه الوليد بن مسلم وعبد الملك بن محمد الصنعاني عن زهير أنه بلغه عن غير واحد من أهل العلم أنهم قالوا ذلك.
    أي أنهم جمعوها من القرآن، كما روى عن جعفر بن محمد, وسفيان بن عيينة, وأبو زيد اللغوي والله أعلم) اهـ.
    وقال الحافظ في الفتح 11 / 215 : واختلف العلماء في سرد الأسماء هل هو مرفوع أو مدرج في الخبر عن بعض الرواة، فمشى كثير منهم على الأول، واستدلوا به على جواز تسمية الله تعالى بما لم يرد في القرآن بصيغة الاسم, لأن كثيراً من هذه الأسماء كذلك، وذهب آخرون إلى أن التعيين مدرج لخلو أكثر الروايات عنه, ونقله عبد العزيز النخشبي عن كثير من العلماء.

    وذكر الحافظ ما يدل على الإدراج، وهو ما أخرجه عثمان الدارمي في الرد على المريسي عن هشام بن عمار عن الوليد فقال عن خليد بن دعلج عن قتادة عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة فذكره بدون التعيين، قال الوليد: وحدثنا سعيد بن عبد العزيز مثل ذلك وقال: (كلها في القرآن (هو الله الذي لا إله إلا هو الرحمن الرحيم) وسرد الأسماء).

    وقال ابن حجر في بلوغ المرام ص254 : والتحقيق أن سردها إدراج من بعض الرواة اهـ.
    وقال الصنعاني في سبل السلام 4 / 108 : اتفق الحفاظ من أئمة الحديث أن سردها إدراج من بعض الرواة اهـ.
    هذه الزيادة مدرجة في الحديث وعليه فلا يحتج بمثله إلا ما دل الدليل عليه من كتاب أو سنة صحيحة.
    والحاصل أن الفاتن أو المضل ليس من أسمائه تعالي إذ لم يرد في الكتاب أو السنة الصحيحة ، ويمكن أن يكون قول ابن الزبير على سبيل الإخبار وبابها أوسع من الأسماء - كما تعلم - وذكره رضي الله عنه مقيدا ( مقرونا ) دليل على عدم تسميته بالإطلاق.

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,368

    افتراضي

    بارك الله فيك
    نعم لا شك أن سرد الأسماء مدرج , وقد سبقت الاشارة عدة مرات الى ذلك , مع أن هؤلاء الأئمة قد جمعوا الأسماء من النصوص ,وقبلها أكثر أهل العلم
    أما (الفاتن ) فلم أثبته ولم أنفه فقد توقفت فيه لأن الصحابي ذكره بصيغة تفيد التسمي وليس في سياق الفعل والا لقال
    (ان الله يهدي من يشاء ويفتن من يشاء ) بل قال (ان الله هو ..)
    وهذه الصيغة لا تحتمل الا اضافة الاسم الى الله تعالى ومثلها كثير في القرآن
    ومعناه (المضل ) ولا يذكر الا مقرونا بالاسم الذي يدل على الخير كما قال ابن الزبير

    قال شيخ الاسلام (وكذلك الأسماء التي فيها ذكر الشر، لا تذكر إلا مقرونة، كقولنا: " الضار النافع، المعطى المانع، المعز المذل " أو مقيدة، كقوله: {إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنتَقِمُونَ} )

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    الفاتن ليس اسما من أسمائه جزما ، وليس هناك دليل من الكتاب أو السنة عليه .

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد القلي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك شيخنا أبا مالك
    بل أن هذه الصيغة
    ( وكفى بربك هاديا ونصيرا ) هي من أًصرح الصيغ التي تثبت بها الأسماء
    ليست من أصرح الصيغ ، بل هو وصف لله تعالى ، وقد وقع مقيدا وليس مطلقا ، ولم يرد في الكتاب إلا مطلقا .

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,368

    افتراضي

    ليست من أصرح الصيغ ، بل هو وصف لله تعالى ، وقد وقع مقيدا وليس مطلقا ، ولم يرد في الكتاب إلا مطلقا .
    أنت تقصد (ولم يرد في الكتاب الا مقيدا )
    حبذا لو ذكرت لنا هذا القيد ,

    و قد ذكرت لك من القرآن عدة أسماء للمولى ثبتت بهذه الصيغة , وكفى بهذه الصيغة اثباتا لاسم المولى
    وحبذا أيضا لو استخرت من تلك الآيات القيود التي وردت على اسم (الخبير -العليم -البصير -الشهيد -الوكيل -الحسيب -النصير )

    ثم ألم يكفك تصحيح من صحح الحديث ؟
    ثم قول عبد الله بن الزبير وهو من أهل السان وهو أعلم من كل من جاء بعده بلغته وبما يجوز على الله وما لا يجوز

    ثم قول هؤلاء الأئمة الذين وافقوه ولم يخالفوه في اثبات هذا الاسم ؟
    ومن نفى أنه اسم لله عزوجل فليس معه دليل راجح , ومن عنده دليل فليبرزه وليكشفه ولينشره

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,681

    افتراضي

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,681

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    ليست من أصرح الصيغ ، بل هو وصف لله تعالى ، وقد وقع مقيدا وليس مطلقا ، ولم يرد في الكتاب إلا مطلقا .
    بالفعل ورد مقيدًا، يقول الدكتور محمد خليفة التميمي: (الهادي : دليله : قوله تعالى : (وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِياً وَنَصِيراً) الفرقان/31، ورد مقيَّدًا ، لم يرد بصورة الاسم . أما مَن ذَكَرَه : ورد في طريق الوليد بن مسلم ، وطريق عبد الملك بن محمَّد الصَّنعانيِّ ، وطريق عبد العزيز بن الحصين الترجمان . وفي جمع : جعفر الصَّادق ، وسفيان بن عيينة ، والخطابي ، وابن منده ، والحليمي ، والبيهقي ، وابن العربي ، والقرطبي ، وابن الوزير ، وابن حجر ، والسعدي ، والقحطاني ، والحمود ، والشرباصي " انتهى بتصرف يسير من " معتقد أهل السنة والجماعة في أسماء الله الحسنى " (ص/186)
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,368

    افتراضي

    كذلك أثبته ابن خزيمة والدارمي والبيهقي وابن القيم وغيرهم
    ودليلهم الآياتان السابقتان
    وحديث أبي هريرة بادراج الأسماء فيه , وقد فبله كثير من العلماء

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد القلي مشاهدة المشاركة
    كذلك أثبته ابن خزيمة والدارمي والبيهقي وابن القيم وغيرهم
    ودليلهم الآياتان السابقتان
    وحديث أبي هريرة بادراج الأسماء فيه , وقد فبله كثير من العلماء

    ثم ألم يكفك تصحيح من صحح الحديث ؟
    ونحن نقول : يا أخي ألم يكفك أن حفاظ الحديث لم يصححوه وقالوا بل هو مدرج ليس من كلام النبي صلى الله عليه وسلم ، ألم يكفك هذا :
    قال شيخ الإسلام : وقد اتفق أهل المعرفة بالحديث على أن هاتين الروايتين ليستا من كلام النبي صلى الله عليه وسلم,
    وقال ابن حجر في بلوغ المرام ص254 : والتحقيق أن سردها إدراج من بعض الرواة اهـ.
    وقال الصنعاني في سبل السلام 4 / 108 :
    اتفق الحفاظ من أئمة الحديث أن سردها إدراج من بعض الرواة اهـ.

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •