يا ليل يردده البعض في بعض الحالات وهو اسم صنم جاهلي قديم ، فوجب التنبيه والحذر - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 30 من 30
16اعجابات

الموضوع: يا ليل يردده البعض في بعض الحالات وهو اسم صنم جاهلي قديم ، فوجب التنبيه والحذر

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد القلي مشاهدة المشاركة

    وحديث أبي هريرة بادراج الأسماء فيه , وقد فبله كثير من العلماء
    لابد أن تفرق أخي الكريم بين التصحيح والاحتجاج ، فباب الاحتجاج عند العلماء أوسع من باب التصحيح !
    الحديث لا يصح ، وعليه فليس هناك دليل ، وإن كان لديك دليل واضح صريح - فيه نص بالاسمية مطلقا وليس مقيدا أو مقرونا ، وليس مشتقا ولا مصدرا - من الكتاب والسنة فلتبرزه لنا .

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,368

    افتراضي

    لابد أن تفرق أخي الكريم بين التصحيح والاحتجاج ، فباب الاحتجاج عند العلماء أوسع من باب التصحيح !
    الحديث لا يصح ، وعليه فليس هناك دليل ، وإن كان لديك دليل واضح صريح - فيه نص بالاسمية مطلقا وليس مقيدا أو مقرونا ، وليس مشتقا ولا مصدرا - من الكتاب والسنة فلتبرزه لنا
    أخي المكرم , بارك الله فيك لم أقل أنهم صححوه بل قبلوه واحتجوا به , وهذا كاف واف في اثبات التسمي بهذا الاسم الكريم
    هذا بالنسبة لمن اعتمد على الحديث وحده , وهم أكثر العلماء
    ولقد كتبت لك في أول مشاركة أن سرد الأسماء مدرج
    وكتبت أنت سابقا نقلا عن الحافظ
    وقال الحافظ في الفتح 11 / 215 : واختلف العلماء في سرد الأسماء هل هو مرفوع أو مدرج في الخبر عن بعض الرواة، فمشى كثير منهم على الأول،
    فأكثرهم على أن سردها مرفوع , وهذا وحده كاف فاذا انضم اليه مفهوم الآيتين و قول الصحابي قوي واشتد واعتضد
    وشيخ الاسلام الذي نقلت كلامه في أنه مدرج , قد اعتمد هذا الاسم وقبله
    أما مطالبتك بالدليل , فينبغي أن يكون العكس , فأنت مطاب بذكر من رد التسمي بهذا الاسم الكريم , وما هي حجته في رده ؟
    ومع ذلك فقد سبق ذكر الآيتين
    (وكفى بربك هاديا ونصيرا )
    ولا أدري الى حد الساعة أين التقييد في كون أن الله تعالى هو الهادي وهو النصير ؟
    فاالآية فيها تخصيص الهداية والنصرة بالله عزوجل ,
    ومثاله (وكفى بالله وكيلا )
    هل اسم الوكيل مقيد في هذه الآية ؟
    فمن يتوكل على الله فهو حسبه , وهو كافيه
    وان ينصركم الله فلا غالب لكم وان يخذلكم فمن ذا الذي ينصركم من بعده , فهو وحده النصير وكفى به نصيرا
    ومن يضلل الله فلا هادي له ومن يهده فلا مضل له وكفى به هاديا
    وفي تفسير ابن الجوزي
    ( قال الزجاج: والباء في قوله: بِرَبِّكَ زائدة فالمعنى: كفى ربُّك هاديا ونصيرا.))
    فعلى هذا المعنى فالله هو الهادي وهو النصير , فأين التقييد ؟
    ولعل من قال ذلك يقصد الآية ( وان الله لهاد اللذين آمنوا الى صراط مستقيم )
    فقيدت الهداية بالمؤمنين فلا يصح اطلاق اسم ( الهادي ) الا مقيدا بهم
    وهذا أيضا مدفوع
    فالله اسمه ( الغفور ) وهو لا يغفر الا للمؤمنين ولا يغفر للكافرين ومع ذلك فقد تسمى بهذا الاسم على الاطلاق وبدون تقييد
    وشيخ الاسلام لما رد التسمي باسم (المنتقم ) احتج أنه ورد في الآية مقيدا (انا من المجرمين منتقمون )
    فالله ينتقم من المجرمين فلا يقال ان الله هو المنتقم ويسكت , بل يقيد هذا بمن يستحق ذلك
    ومثله وصف المخادعة فلا يطلق ويقال ان الله يخادع , بل يقيد ذلك مثلما ورد في الآية بأن المخادعة للمنافقين (ان المنافقين يخادعون الله وهو خادعهم )
    لأن الاطلاق لا يدل على الكمال , لكن اسم (الهادي ) يدل على الكمال المطلق , فهو يهدي من يشاء
    ويهدي الضالين , ( ووجدك ضالا فهدى )
    قال الامام البيهقي في الأسماء والصفات
    (.... عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ , رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَوْلَهُ : { اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ }يَقُولُ : اللَّهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى هَادِي أَهْلِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ...
    وَمِنْهَا « الْهَادِي » قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ : { إِنَّ اللَّهَ لَهَادِ الَّذِينَ آمَنُوا إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ } وَهُوَ فِي خَبَرِ الْأَسَامِي مَذْكُورٌ ,..) انتهى ويقصد بخبر الأسامي حديث أبي هريرة الذي فيه تعداد الأسماء
    وتوجد آية أخرى قد تكون دليلا قويا في هذه المسألة
    ( انما أنت منذر ولكل قوم هاد )
    وفيها عدة أقوال ومنها أن الله هو الهادي
    قال الطبري ( وقال آخرون: عنى بـ" الهادي " في هذا الموضع : الله .
    ذكر من قال ذلك :
    حدثنا أبو كريب قال : حدثنا وكيع، عن سفيان، عن عطاء بن السائب، عن سعيد بن جبير: ( إنما أنت منذر ولكل قوم هاد ) قال: محمد"المنذر" ، والله"الهادي" )) انتهى
    وهذا قول فاصل من ابن جبير , والاسناد اليه صحيح لأن سفيان سمع من عطاء قديما قبل الاختلاط
    وكذلك رواه الطبري عن مجاهد .
    عن قيس، عن مجاهد في قوله: ( إنما أنت منذر ولكل قوم هاد ) ، قال:" المنذر "، النبي صلى الله عليه وسلم = ( ولكل قوم هاد ) قال : الله هادي كل قوم. )
    وكذلك عن الضحاك , (قال: سمعت الضحاك يقول: ( إنما أنت منذر ولكل قوم هاد ) ،"المنذر": محمد صلى الله عليه وسلم، و"الهادي": الله عز وجل. ))
    وحكاه عن ابن عباس لكن باسناد يبدو لي أنه ضعيف
    والله هو الهادي الى سواء السبيل

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,678

    افتراضي

    المطلق: ما دلَّ على الحقيقة بلا قيد.
    المقيد: ما دلَّ على الحقيقة بقيد.
    والسؤال:
    هل الهادي لابد أن يهدي للخير مطلقًا؟
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,368

    افتراضي

    قال ابن عباس (اللَّهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى هَادِي أَهْلِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ...)
    فالهداية نوعان , عامة وخاصة
    فالعامة تشمل كل الخلائق التي فطرها الله تعالى وهداها الى ما يصلح به معاشها وتقوم به حياتها
    (الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى )
    (الذي خلق فسوى والذي قدر فهدى )
    والهداية الخاصة ’ تخص أهل الهدى من المؤمنين , فقد هداهم الى ما يصلح به معاشهم ومعادهم
    ودلهم على سبيل النجاة وأخرجهم من الظلمات الى النور , وهذه هي الهداية التي يطلبها العبد من مولاه في كل ركعة
    (وان الله لهاد الذين آمنوا ..)
    (ومن يؤمن بالله يهد قبله ) , (يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام ويخرجهم من الظلمات الى النور ...)

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد القلي مشاهدة المشاركة

    وكتبت أنت سابقا نقلا عن الحافظ

    فأكثرهم على أن سردها مرفوع , وهذا وحده كاف فاذا انضم اليه مفهوم الآيتين و قول الصحابي قوي واشتد واعتضد
    نظرت إلى " كثير" في الموضع الأول ، ولم تنظر إلى " كثير" في الموضع الثاني :
    وقال الحافظ في الفتح 11 / 215 : واختلف العلماء في سرد الأسماء هل هو مرفوع أو مدرج في الخبر عن بعض الرواة، فمشى
    كثير
    منهم على الأول، واستدلوا به على جواز تسمية الله تعالى بما لم يرد في القرآن بصيغة الاسم, لأن كثيراً من هذه الأسماء كذلك، وذهب آخرون إلى أن التعيين مدرج لخلو أكثر الروايات عنه, ونقله عبد العزيز النخشبي عن
    كثير
    من العلماء.
    وقال ابن حجر في بلوغ المرام ص254 : والتحقيق أن سردها إدراج من بعض الرواة اهـ.
    وقال الصنعاني في سبل السلام 4 / 108 :
    اتفق الحفاظ من أئمة الحديث أن سردها إدراج من بعض الرواة اهـ.

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,368

    افتراضي

    نظرت إلى " كثير" في الموضع الأول ، ولم تنظر إلى " كثير" في الموضع الثاني :
    لأنه بكل بساطة كثير الأولى التي أبصرتها عيني من قول الحافظ نفسه
    و(كثير ) الثانية التي كلت عنها عيني ليست من قوله بل من قول غيره , وتأمل بعيني الحقيقة :
    فمشى
    كثير
    منهم على الأول

    فهؤلاء هم من الطائفة الأولى القائلة بالرفع , ثم قال
    وذهب آخرون إلى أن التعيين مدرج لخلو أكثر الروايات عنه

    فهذه المجموعة الثانية , ولا يخفى على ناظريك أنه لم يصفهم بكثرة ولا بقلة , لكنه نقل بعد ذلك قول من قال انهم كثير
    وهذا لا يضر , ولا ينفع فسواء أكانوا كثيرين أم قليلين فلن يغني ذلك عن الحق شيئا
    وكذلك صرح العلامة ابن الوزير حين قال في ايثار الحق على الخلق
    (
    وَعَادَة بعض الْمُحدثين أَن يوردوا جَمِيع مَا ورد فِي الحَدِيث الْمَشْهُور فِي تعدادها مَعَ الِاخْتِلَاف الشهير فِي صِحَّته وحسبك ان البُخَارِيّ وَمُسلمًا تركا تَخْرِيجه مَعَ رِوَايَة أَوله واتفاقهما عَليّ ذَلِك يشْعر بِقُوَّة الْعلَّة فِيهِ كَمَا أوضحته فِي العواصم وَلَكِن الاكثرين اعتمدوا ذَلِك تعرضا لفضل الله الْعَظِيم ..) انتهى
    فتأمل, الأكثرون اعتمدوا (وانظر فقد قال اعتمدوا ) ذلك
    وأعيد لك كتابة ما خطته يمينك تصديقا لاثبات الكثرة السابقة
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    .

    وأما تلقي العلماء الحديث المشار إليه بالقبول ، نعم تلقاه كثيرون ولم يقبله البعض فليس عيه إجماع .
    مع أني طالبتكم ولا زلت بهؤلاء البعض الذين ردوا ذلك ولم يقبلوه
    والآن , هذا نقل عن بعض أئمة الدين في اثبات التمسي بهذا الاسم , اضافة الى ما سبق
    قال الامام أبو سعيد الدارمي في الرد على المريسي الجهمي بعد أن سرد الأسماء
    (..النُّورُ، الْهَادِي، الْبَدِيعُ، الْغَنِيُّ، الْبَاقِي، الْوَارِثُ، الرَّشِيدُ، الصَّبُورُ فَهَذِهِ كُلُّهَا، أَسْمَاءُ اللَّهِ لَمْ تَزَلْ لَهُ كَمَا لم يزَلْ بِأَيِّهَا دَعْوَتَ فَإِنَّمَا تَدْعُو اللَّهَ نَفْسَهُ. ) انتهى
    وقال الامام ابن خزيمة في كتاب التوحيد
    (وَرَبُّنَا جَلَّ وَعَلَا الْهَادِي، وَقَدْ سَمَّى بَعْضَ خَلْقِهِ هَادِيًا، فَقَالَ عَزَّ وَجَلَّ لِنَبِيِّهِ: {إِنَّمَا أَنْتَ مُنْذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ} ، فَسَمَّى نَبِيَّهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هَادِيًا، وَإِنْ كَانَ الْهَادِي اسْمًا لِلَّهِ عَزَّ وَجَلَّ ) انتهى
    وابن حبان في صحيحه , بوب قائلا (ذِكْرُ تَفْصِيلِ الْأَسَامِي الَّتِي يُدْخِلُ اللَّهُ مُحْصِيهَا الْجَنَّةَ)
    ثم ذكر الحديث وسرد فيه الأسماء وفيها اسم الهادي

    وقال الزجاج في تفسير أسماء الله
    ( الْهَادِي هُوَ الَّذِي هدى خلقه إِلَى مَعْرفَته وربوبيته وَهُوَ الَّذِي هدى عباده إِلَى صراطه الْمُسْتَقيم كَمَا قَالَ تَعَالَى {يهدي من يَشَاء إِلَى صِرَاط مُسْتَقِيم}) انتهى
    وابن منده في كتاب التوحيد قال
    (وَمِنْ أَسْمَاءِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ: الْهَادِي قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: {وَلَوْ شَاءَ لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ} وَفِي حَدِيثِ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمْ فِي أَسْمَاءِ اللَّهِ: الْهَادِي) انتهى

    والحاكم في المستدرك سرد الأسماء وفيها (الهادي ) وصحح الحديث
    والبيهقي في (الأسماء والصفات ) , قال
    (وَمِنْهَا «الْهَادِي» قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: {إِنَّ اللَّهَ لَهَادِ الَّذِينَ آمَنُوا إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ} وَهُوَ فِي خَبَرِ الْأَسَامِي مَذْكُورٌ ) انتهى


    وقال شيخ الاسلام (هذا كلفظ النصر والرزق والهُدى، فاللهُ هو الهادي النصير الرازق، وليس هذا النعتُ على الإطلاق لأحدِ إلاّ لله وحدَه،)
    وقال (فَجِمَاعُ الْأَمْرِ: أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْهَادِي وَهُوَ النَّصِيرُ {وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِيًا وَنَصِيرًا} )
    وقال (وَهِدَايَتُهُ وَدَلَالَتُهُ مِنْ مُقْتَضَى اسْمِهِ الْهَادِي ) انتهى

    والسعدي في كتابه تفسير الأسماء الحسنى (الهادي:
    "الهادي أي الذي يهدي ويرشد عباده إلى جميع المنافع وإلى دفع المضار، ويعلمهم ما لا يعلمون ويهديهم بهداية التوفيق والتسديد ويلهمهم التقوى ويجعل قلوبهم منيبة إليه منقادة لأمره)
    وفي فتاوى اللجنة الدائمة
    لسؤال الأول من الفتوى رقم (18511)
    س1: ما حكم التسمي باسم (عبد الهادي) ؟
    ج1: يجوز التسمي باسم عبد الهادي؛ لأن الهادي من أسماء الله عز وجل.
    وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء)) انتهى
    ويوجد غير هؤلاء , من العلماء الأجلاء , وهذا كلام أخير لابن الوزير

    قال ابن الوزير(فالهداية من الله تَعَالَى وَهُوَ الْهَادِي باجماع الْمُسلمين وَقد خرج اسْم الْهَادِي التِّرْمِذِيّ وَابْن مَاجَه وَالْحَاكِم وَغَيرهم فِي حَدِيث الاسماء الْحسنى فالتفسير بهَا صَحِيح) انتهى

    باجماع المسلمين ...
    هؤلاء بعض من الكثير الذين قبلوا واعتمدوا
    فهاتوا بعض الكثير أو اليسير ممن اعترضوا وردوا

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    May 2015
    المشاركات
    50

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    بالفعل ورد مقيدًا، يقول الدكتور محمد خليفة التميمي: (الهادي : دليله : قوله تعالى : (وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِياً وَنَصِيراً) الفرقان/31، ورد مقيَّدًا ، لم يرد بصورة الاسم .
    هل من تحديد لهذا القيد؟ بارك الله فيكم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أحمد القلي
    ((إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا))[الأحزاب:56]

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,368

    افتراضي

    المناهي اللفظية :
    103- سئل فضيلة الشيخ: ما رأيكم في قول بعض الناس ( يا هادي ، يا دليل ؟ .
    فأجاب بقوله : ( يا هادي ، يا دليل ) لا أعلمهما من أسماء الله ، فإن قصد به الإنسان الصفة فلا بأس كما يقول اللهم يا مجري السحاب ، يا منزل الكتاب وما أشبه ذلك ، فإن الله يهدي من يشاء و(الدليل) هنا بمعنى الهادي

    للشيخ قول آخر حكى فيه الخلاف في اثبات اسم الهادي , حيث قال

    ((وأما المنتقم فليس من أسماء الله؛ لأن الله تعالى لم يذكر هذا الوصف لنفسه إلا مقيدا، وكل وصف جاء مقيدا فهو ليس من أسماء الله؛ لأن أسماء الله كمال على الإطلاق لا تحتاج إلى تقييد، والله سبحانه وتعالى إنما ذكر المنتقم في مقابلة الإجرام فقال: {إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنْتَقِمُونَ} وحينئذ لا يكون المنتقم من أسماء الله.

    أما "الهادي" فبعض العلماء أثبته من أسماء الله وبعضهم قال: بل هذا من أوصاف الله وليس اسما.)) انتهى
    ولم يرجح , وفي كلامه دليبل أيضا على أنه لم ينف كونه اسما لأجل التقييد
    ولو كان الأمر كذلك لذكره كما ذكره في نفي التسمي باسم (المنتقم )
    وعلى كل حال فلن يبلغ أن يكون هذان اللفظان (الهادي والدليل ) من المناهي اللفظية
    فالأول أجماعا بين المسلمين
    والثاني قد نقل شيخ الاسلام عن الامام أحمد أنه كان يدعو به ويحتمل أن يكون ذلك على وجه الاتصاف وليس التسمي كما قال الشيخ رحمه الله تعالى وان كان شيخ الاسلام يميل الى أنه من أسمائه عزوجل
    قال في الفتاوى (وَقَدْ قَالَ الْإِمَامُ أَحْمَدُ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - لِرَجُلٍ وَدَّعَهُ قُلْ: يَا دَلِيلَ الْحَائِرِينَ دُلَّنِي عَلَى طَرِيقِ الصَّادِقِينَ، وَاجْعَلْنِي مِنْ عِبَادِك الصَّالِحِينَ.

    وَقَدْ أَنْكَرَ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكَلَامِ، كَالْقَاضِي أَبِي بَكْرٍ، وَأَبِي الْوَفَا بْنِ عَقِيلٍ أَنْ يَكُونَ مِنْ أَسْمَائِهِ (الدَّلِيلُ) لِأَنَّهُمْ ظَنُّوا أَنَّ الدَّلِيلَ هُوَ الدَّلَالَةُ الَّتِي يُسْتَدَلُّ بِهَا، وَالصَّوَابُ مَا عَلَيْهِ الْجُمْهُورُ؛ لِأَنَّ الدَّلِيلَ فِي الْأَصْلِ هُوَ الْمُعَرِّفُ لِلْمَدْلُولِ، وَلَوْ كَانَ الدَّلِيلُ مَا يُسْتَدَلُّ بِهِ فَالْعَبْدُ يُسْتَدَلُّ بِهِ أَيْضًا، فَهُوَ دَلِيلٌ مِنْ الْوَجْهَيْنِ جَمِيعًا.))انتهى
    وقال (وَهِدَايَتُهُ وَدَلَالَتُهُ مِنْ مُقْتَضَى اسْمِهِ الْهَادِي وَفِي الْأَثَرِ الْمَنْقُولِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ أَنَّهُ أَمَرَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ: يَا دَلِيلَ الْحَيَارَى دُلَّنِي عَلَى طَرِيقِ الصَّادِقِينَ وَاجْعَلْنِي مِنْ عِبَادِك الصَّالِحِينَ. ))

    وهذا الأثر رواه عن أحمد أبو القاسم اللالكائي
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    4,621

    افتراضي

    موضوع ذا صلة -فى إثبات إسم الهادى-.............................. ...................... [ إسم الهادي و ماحكم صحة نسبته للبارى] ............................إضغط هنا
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد القلي مشاهدة المشاركة

    للشيخ قول آخر حكى فيه الخلاف في اثبات اسم الهادي ,

    بارك الله فيكم ونفع بكم .
    هذا صحيح ، لكن مذهب الشيخ نفسه أنه ليس من أسمائه تعالى .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أحمد القلي

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •