تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا

  1. #1

    افتراضي وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته؛

    في بعض الأقطار المسلمة وفي صلاة التراويح سميت كل أربع ركعات منها باسم معين:فالأربع الأولى سميت باسم الرسول صلى الله عليه وسلم والتالية باسم أبي بكر الصديق وهكذا--
    السؤال:هل يجوز ذكر الصلاة باسم غير الله عز شأنه في المساجد؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    16,392

    افتراضي

    لا شك أن هذا الأمر بدعة منكرة.
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,800

    افتراضي

    نعم هذه من البدع .

  4. #4

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    لا شك أن هذا الأمر بدعة منكرة.

    الأستاذ الكريم أبو البراء محمد علاوة

    جزاكم الله عنا خيرا وبارك بكم
    وكيف التعامل مع إمام الجامع الذي لا يمنع هذه البدعة وهو يحمل شهادة الماجستير في العلوم الإسلامية؟

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    16,392

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالستارالنعيم ي مشاهدة المشاركة

    الأستاذ الكريم أبو البراء محمد علاوة

    جزاكم الله عنا خيرا وبارك بكم
    وكيف التعامل مع إمام الجامع الذي لا يمنع هذه البدعة وهو يحمل شهادة الماجستير في العلوم الإسلامية؟
    وجزاك، وفيك بارك الله

    انصحه وبيِّن له السنة برفق ولين، إن استجاب فبها ونعمت، وإن أبى واستكبر: فانظر إلى حالك وما تستطيعه في منعه وما يترتب من مفاسد، وإن لم تستطع منعه ولم يكن لك في منعه قوة فلا تصلي معه وابحث لك عن مسجد يقيم فيه إمامه السنة.

    للفائدة: انظر هذه الفتوى:
    في التعامل مع إمام مبتدع

    السـؤال:
    في مسجد حَيِّنَا إمامٌ مبتدع، كيف نتعامل معه؟ أفيدونا جزاكم الله خيرًا.
    الجـواب:
    الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمّا بعد:
    أمّا التعاملُ مع أهل البِدْعَةِ فيختلف المقامُ باختلاف حال الضعف وحال القوة، وبين المُسْتَتِرِ ببدعته والمظهر لها الداعي إليها، أمّا في حالة الضعف وظهور أهل البدعة فالواجب أن يداريهم ويصبرَ عليهم، ولا يبدي لهم مواقف قد تشجِّعهم على الاستبداد وقهر أهل السُّنَّة وإبعادهم من المسجد وتطويق نشاطهم، مع القيام بالواجب اتجاه أهل البدع ببيان حالهم والتحذير منهم وإظهار السُّنَّة وتعريف المسلمين بها، أمّا إذا كان أهل السُّنَّة لهم الشوكة والقوَّة فينبغي قمع البدع بما يوجبه الشرعُ من ضوابطَ بالغِلظة والشِّدَّة والهجر -إن اقتضى المقام ذلك- حتى يعودوا إلى السَّدَاد وهو مقتضى أوامر الشرع ونواهيه، ولَمَّا كان السالكون لطريقها مؤيّدون، فمقتضى تعاليم السيرة النبوية تدفعنا إلى أن نسلك معهم سبيل المداراة من غير مداهنة، مع القيام بواجب البيان والتحذير.
    أمّا المستتر ببدعته فَنَكِلُ سريرتَه إلى الله تعالى كذا كان يعامل النبي صَلَّى الله عليه وآله وسَلَّم وصحبه المنافقين في زمانه وزمن الصحابة الكرام.
    والعلمُ عند الله تعالى، وآخر دعوانا أنِ الحمد لله ربِّ العالمين، وصلى الله على نبيّنا محمّد وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، وسلّم تسليمًا.
    http://ferkous.com/home/?q=fatwa-258
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

  6. #6

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    وجزاك، وفيك بارك الله

    انصحه وبيِّن له السنة برفق ولين، إن استجاب فبها ونعمت، وإن أبى واستكبر: فانظر إلى حالك وما تستطيعه في منعه وما يترتب من مفاسد، وإن لم تستطع منعه ولم يكن لك في منعه قوة فلا تصلي معه وابحث لك عن مسجد يقيم فيه إمامه السنة.

    للفائدة: انظر هذه الفتوى:
    في التعامل مع إمام مبتدع

    السـؤال:
    في مسجد حَيِّنَا إمامٌ مبتدع، كيف نتعامل معه؟ أفيدونا جزاكم الله خيرًا.
    الجـواب:
    الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمّا بعد:
    أمّا التعاملُ مع أهل البِدْعَةِ فيختلف المقامُ باختلاف حال الضعف وحال القوة، وبين المُسْتَتِرِ ببدعته والمظهر لها الداعي إليها، أمّا في حالة الضعف وظهور أهل البدعة فالواجب أن يداريهم ويصبرَ عليهم، ولا يبدي لهم مواقف قد تشجِّعهم على الاستبداد وقهر أهل السُّنَّة وإبعادهم من المسجد وتطويق نشاطهم، مع القيام بالواجب اتجاه أهل البدع ببيان حالهم والتحذير منهم وإظهار السُّنَّة وتعريف المسلمين بها، أمّا إذا كان أهل السُّنَّة لهم الشوكة والقوَّة فينبغي قمع البدع بما يوجبه الشرعُ من ضوابطَ بالغِلظة والشِّدَّة والهجر -إن اقتضى المقام ذلك- حتى يعودوا إلى السَّدَاد وهو مقتضى أوامر الشرع ونواهيه، ولَمَّا كان السالكون لطريقها مؤيّدون، فمقتضى تعاليم السيرة النبوية تدفعنا إلى أن نسلك معهم سبيل المداراة من غير مداهنة، مع القيام بواجب البيان والتحذير.
    أمّا المستتر ببدعته فَنَكِلُ سريرتَه إلى الله تعالى كذا كان يعامل النبي صَلَّى الله عليه وآله وسَلَّم وصحبه المنافقين في زمانه وزمن الصحابة الكرام.
    والعلمُ عند الله تعالى، وآخر دعوانا أنِ الحمد لله ربِّ العالمين، وصلى الله على نبيّنا محمّد وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، وسلّم تسليمًا.
    http://ferkous.com/home/?q=fatwa-258









    بوركت أخي المكرم وجوزيت خيرا
    تحيتي وتقديري لكم

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    16,392

    افتراضي

    آمين وإياك.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •