حكم السلف على مقالة الجهمية بالكفر هل يلزم منها تكفير قائلها بعينه ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 5 من 5
2اعجابات
  • 1 Post By محمدعبداللطيف
  • 1 Post By محمدعبداللطيف

الموضوع: حكم السلف على مقالة الجهمية بالكفر هل يلزم منها تكفير قائلها بعينه ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    901

    افتراضي حكم السلف على مقالة الجهمية بالكفر هل يلزم منها تكفير قائلها بعينه ؟

    معذرة يا كرام فمنذ مدة و انا اقرا في كتب السنة و التوحيد لائمة السلف و دائما تستوقفني عباراتهم و احكامهم على الزنادقة و الجهمية فاخرج بجزم و يقين على ان هذه النحلة الخبيثة و الطائفة المشينة ليس هم من الاسلام في شيء
    و ان كلام السلف يشملهم زرافات و وحدانا لم يسلم من صوارم السنتهم ولا مداد قراطيسهم احد ممن رضي بمذهبهم او صار في ركبهم


    لكن المشكلة تكمن فيمن تاخر عنهم بزمن غير يسير فخرج كلامهم على خلاف ما يتبادر في ذهن القارئ لكلامهم من الحكم على اعيانهم فضلا ان يكونوا مجتمعين


    تجد الامام ابن المبارك يقول/ الجهمية كفار بلغوا نساءهم انهن طوالق . لا يصلى خلفهم و لا عليهم

    و تجد الامام مالك يقول / الجهمية كفار لا يصلى خلفهم و لا تحضر جنائزهم و لا تؤكل ذبائحهم


    و تجد البخاري يقول / لا تاكل ذبائحهم و لا يسلم عليهم ولا يتزوج منهم و لا يزوجوا



    و هذه عينة من كلام السلف و الا فكلامهم طافح فيهم و في بيان حالهم و حكمهم


    لكن المشكلة تكمن فيمن تاخر فيوجه كلام السلف انه مقصود به العموم لا التعيين
    بمعنى ان المقالة كفر لكن القائل ليس بكافر حتى....


    بالله عليكم دعونا نعيش مع كلام السلف


    الامام ابن المبارك يقول
    " بلغوا نسائهن انهن طوالق "
    يامر ابن المبارك الحضور ان يذهبوا لنساء الجهمية فيخبروهن انهن طوالق
    فيا من تدعي ان كلام السلف عام و ليس في المعين
    على رايك اتطلق النساء فالجهمي المعين لا يزال عندك مسلم ما دام ان الحجة لم تقم عليه


    الائمة يقولون لا تصلوا على جنائزهم و لا يدفنوا في مقابر المسلمين
    و انت تقول لا و لما حتى تقوم الحجة عليهم
    اما دريت ان هذه الاحكام تابعة للحكم بالكفر على المعين


    لا تكون قبل عدم تكفيره


    اما دريت ان المجلس من مجالس هؤلاء الائمة كان يغص بالحضور يحضره الكبير و الصغير العامي و العالم الذكي و البليد
    افتراهم يفهمون من كلام الائمة انهم يقصدون العموم وعدم تكفيره بعينه بقوله له لا تزوجه لا تؤاكله لا تصلي خلفه لا تصلي عليه


    و ما بالهم لم يختلفوا في زمانهم في كلام ائمتهم اهو على العموم ام على التعيين
    اتراهم كلهم عن بكرة ابيهم فهموا العموم و الاطلاق
    و هو على التعيين كالشمس في رائعة النهار

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    901

    افتراضي

    ومن العجب ان يخرج المرء الجهمية من فرق الامة و يقر انهم ليسوا من امة محمد صلى الله عليه وسلم كما قال ابن المبارك رحمه الله

    لكنه يحكم باسلام اعيانهم قبل قيام الحجة عليهم

    و غفل المسكين ان مقالة الجهمية اخرجتهم من الوعيد الى ما هو محقق و اشنع منه
    مع ان من فرق الامة من تجد عندها مقالة الكفر
    لكن فرق بين كفر ابقاك في امة محمد صلى الله عليه وسلم داخل في الفرق
    و بين كفر اخرجك من ملة محمد و طرحك خارج فرق الامة

    فلو سويت بين معين تلبس بكفر و هو لا يزال داخل في فرق الامة مع معين اتى بكفر خرج بسببه من فرق الامة فما عدلت
    فالاول هو الذي تقام عليه الحجة فان لم يرجع و الا خرج من الملة ما دام انه داخل في الفرق
    اما الثاني فهو ليس بمسلم لانه ليس من اهل السلامة و لا هو من اهل الوعيد

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    901

    افتراضي

    النصارى كفروا بقولهم ان الله حل في عيسى عليه السلام تعالى الله عن قولهم علوا كبيرا
    فيلزمك ان لا تكفر النصراني بهذا القول حتى تقيم عليه الحجة
    لان الجهمية قولهم اشنع من قول النصارى
    فانا نستطيع ان نحكي قول النصارى و اليهود و لا نستطيع ان نحكي كلام الجهمية
    فالعدل العدل


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    3,879

    افتراضي

    يقول الشيخ سليمان بن سحمان فى كتاب ]كشف الاوهام ]--------------------كلام أهل العلم في الجهمية مشهور ومعروف وذكر من صنف في السنة تكفيرهم عن عامة أهل العلم ذكر منه شيخ الإسلام ابن تيمية قدس الله روحه بعض أقوال أهل العلم في الرسالة الحموية وذكر طرفا منه في التدمرية واستوفى الكلام فيه في موافقة العقل الصحيح للنقل الصريح وفي التسعينية وذكر ذلك في غالب مصنفاته وذكر ابن القيم منه بعضا في الجيوش الإسلامية وفي الكافية الشافية في
    ..............................
    الانتصار للفرقة الناجية وفي غالب مصنفاته وذكر عبد الله ابن الإمام أحمد رحمه الله ما يشفي العليل ويروي الغليل في كتاب السنة وكذلك الإمام عبد العزيز بن يحيى الكناني صاحب الحيدة والإمام عثمان بن سعيد الدارمي وذكر من صنف في السنة تكفيرهم عن عامة أهل العلم والأثر ومن آخر من ذكر ذلك عنهم شيخنا وقدوتنا الشيخ عبد اللطيف ----------------ويقول ايضا------وقد ذكر أهل العلم تكفير الجهمية ولم يختلفوا في تكفيرهم وأنهم ضلال زنادقة فمن ذكر عنهم غير ذلك فقد كذب عليهم وافترى فلو ذكر من أئمة المسلمين عددا يبلغ معشار ما ذكره أهل العلم في عدم تكفيرهم لكان ذلك كافيا وجوابا شافيا لكنه لم يذكر ولو رجلين من أئمة الإسلام وهداة الأنام يصرحون بعدم تكفير الجهمية وأنهم مسلمون
    وأما ما فهمه هذا الغبي من قول ابن القيم رحمه الله تعالى
    ولقد تقلد كفرهم خمسون في ... عشر من العلماء في البلدان
    فهو مفهوم فاسد ولا يدري كلام ابن القيم إلا أهل العلم فإن هذا الجاهل زعم أن ما عدى هذا العدد المذكور في كلام ابن القيم


    ..............................
    ونحوهم لا يكفرون الجهمية وإنما كفرهم جمهور أهل العلم ولم يكفرهم الباقون وهذا المفهوم يرده صريح منطوق ما ذكره العلماء من أهل التحقيق الذين هم أعلم بالله وبدينه وشرعه وبكلام أهل العلم من هؤلاء المتعمقين المتمعلمين الصعافقة الذين تكلفوا أن يتجرؤا فينا بلا أثمان
    قال شيخنا الشيخ عبد اللطيف بن الشيخ عبد الرحمن في جواب سؤال ورد عليه من ساحل عمان وجواب هذا لو سلم من أوضح الواضحات عند طلبة العلم وأهل الأثر وذلك أن الإمام أحمد وأمثاله من أهل العلم والحديث لا يختلفون في تكفير الجهمية وأنهم ضلال زنادقة وقد ذكر من صنف في السنة تكفيرهم عن عامة أهل العلم والأثر وعد اللالكائي رحمه الله تعالى منهم عددا يتعذر ذكرهم في هذه الرسالة وكذلك ابن الإمام أحمد رحمه الله تعالى في كتاب السنة والخلال في كتاب السنة وابن أبي مليكة في كتاب السنة وإمام الأئمة ابن خزيمة قد قرر كفرهم ونقله عن


    ..............................
    أساطين الأئمة وقد حكى كفرهم شمس الدين ابن القيم رحمه الله تعالى في كافيته عن خمسمائة من أئمة المسلمين وعلمائهم
    والصلاة خلفهم لا سيما الجمعة لا تنافي القول بتكفيرهم لكن تجب الإعادة حيث لا تمكن الصلاة خلف غيرهم
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة الطيبوني

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    3,879

    افتراضي

    قال الشيخ عبد الله ابن الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى في جواب سؤال ورد عليه فاعلم ألهمك الله للصواب وأزال عنك ظلم الشك والارتياب أن الذي عليه المحققون من العلماء أن أهل البدع كالخوارج والمرجئة والقدرية ونحوهم لا يكفرون وذلك أن الكفر لا يكون إلا بإنكار ما علم بالضرورةوأما الجهمية فالمشهور من مذهب أحمد رحمه الله وعامة أئمة السنة تكفيرهم فإن قولهم صريح في مناقضة ما جاءت به الرسل من الكتاب والسنة وحقيقة قولهم جحود الصانع وجحود ما أخبر به عن نفسه وعلى لسان رسوله بل وجميع الرسل ولهذا قال عبد الله بن المبارك إنا لنحكي كلام اليهود والنصارى ولا نستطيع أن نحكي كلام الجهمية
    وبهذا كفروا من يقول القرآن مخلوق وأن الله لا يرى في الآخرة وأن الله ليس على العرش وأنه ليس له علم ولا قدرة ولا رحمة ولا غضب ولا غير ذلك من صفاته
    وهم عند كثير من السلف مثل ابن المبارك ويوسف بن أسباط وطائفة من أصحاب أحمد ليسوا من الثلاث وسبعين فرقة التي افترقت عليها الأمة انتهى
    [كشف الاوهام]

    ..............................
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة الطيبوني

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •