هل يطلق الشيء على الله تعالى
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 4 من 4
3اعجابات
  • 1 Post By أبو المجد الفراتي
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By أبو مالك المديني

الموضوع: هل يطلق الشيء على الله تعالى

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    4,621

    افتراضي هل يطلق الشيء على الله تعالى

    هل يطلق الشيء على الله تعالى------------------ الاجابة--------الشيء يساوي الموجود لغة وعرفا كما قال ابن حجر في الفتح، وقد بوب البخاري على هذه المسألة فقال: باب: قل أي شيء أكبر شهادة قل الله ـ فسمى الله تعالى نفسه شيئا.
    قال ابن حجر في الفتح: وذكر قوله: قل أي شيء أكبر شهادة ـ وحديث سهل بن سعد بعد أثري أبي العالية ومجاهد في تفسير استوى على العرش: ووقع عند الأصيلي وكريمه: قل أي شيء أكبر شهادة ـ سمى الله نفسه شيئا قل الله، والأول أولى وتوجيه الترجمة أن لفظ أي إذا جاءت استفهامية اقتضى الظاهر أن يكون سمي باسم ما أضيف إليه فعلى هذا يصح أن يسمى الله شيئا وتكون الجلالة خبر مبتدأ محذوف أي ذلك الشيء هو الله ويجوز أن يكون مبتدأ محذوف الخبر، والتقدير الله أكبر شهادة والله أعلم، قوله: وسمى النبي صلى الله عليه وسلم القرآن شيئا وهو صفة من صفات الله ـ يشير إلى الحديث الذي أورده من حديث سهل بن سعد وفيه أمعك من القرآن شيء وهو مختصر من حديث طويل في قصة الواهبة تقدم بطوله مشروحا في كتاب النكاح وتوجيهه أن بعض القرآن قرآن، وقد سماه الله شيئا، والشيء يساوي الموجود لغة وعرفا، وأما قولهم فلان ليس بشيء فهو على طريق المبالغة في الذم فلذلك وصفه بصفة المعدوم، وأشار ابن بطال إلى أن البخاري انتزع هذه الترجمة من كلام عبد العزيز بن يحيى المكي فإنه قال في كتاب الحيدة سمى الله تعالى نفسه شيئا إثباتا لوجوده ونفيا للعدم عنه وكذا أجرى على كلامه ما أجراه على نفسه ولم يجعل لفظ شيء من أسمائه، بل دل على نفسه أنه شيء تكذيبا للدهرية ومنكري الإلهية من الأمم وسبق في علمه أنه سيكون من يلحد في أسمائه ويلبس على خلقه ويدخل كلامه في الأشياء المخلوقة فقال ليس كمثله شيء فأخرج نفسه وكلامه من الأشياء المخلوقة ثم وصف كلامه بما وصف به نفسه فقال وما قدروا الله حق قدره إذ قالوا ما انزل الله على بشر من شيء ـ وقال تعالى: أو قال أوحي إلي ولم يوح إليه شيء ـ فدل على كلامه بما دل على نفسه ليعلم أن كلامه صفة من صفات ذاته فكل صفة تسمى شيئا بمعنى أنها موجودة، وحكى ابن بطال أيضا أن في هذه الآيات والآثار ردا على من زعم أنه لا يجوز أن يطلق على الله شيء كما صرح به عبد الله الناشئ المتكلم وغيره، وردا على من زعم أن المعدوم شيء وقد أطبق العقلاء على أن لفظ شيء يقتضي إثبات موجود وعلى أن لفظ لا شيء يقتضي نفي موجود إلا ما تقدم من إطلاقهم ليس بشيء في الذم فإنه بطريق المجاز. اهـ.
    وقال العلامة عبد الله الغنيمان في شرح كتاب التوحيد من صحيح البخاري: باب قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادةً قُلِ اللّهِ ـ فسمى الله تعالى نفسه شيئاً، وسمى النبي صلى الله عليه وسلم القرآن شيئاً، وهو صفة من صفات الله وقال: كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلاَّ وَجْهَهُ ـ يريد بهذا أن يطلق على الله تعالى أنه شيء، وكذلك صفاته، وليس معنى ذلك أن الشيء من أسماء الله الحسنى، ولكن يخبر عنه تعالى بأنه شيء، وكذا يخبر عن صفاته بأنها شيء، لأن كل موجود يصح أن يقال: إنه شيء، قال الحافظ: الشيء يساوي الموجود، لغةً، وعرفاً، وأما قولهم: فلان ليس بشيء فهو على طريق المبالغة في الذم، فلذلك وصف بصفة العدم. اهـ.
    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوى: ويفرق بين دعائه والإخبار عنه، فلا يدعى إلاَّ بالأسماء الحسنى، وأما الإخبار عنه، فلا يكون باسم سيئ، لكن قد يكون باسم حسن، أو باسم ليس بسيئ، وإن لم يحكم بحسنه، مثل اسم شيء، وذات، وموجود.
    وقال ابن القيم في بدائع الفوائد: ما يطلق عليه في باب الأسماء والصفات توقيفي، وما يطلق عليه من الأخبار لا يجب أن يكون توقيفيَّاً، كالقديم، والشيء، والموجود.

    وفي شرح العقيدة الطحاوية للدكتور سفر الحوالي: إن كلمة: شيء ـ هي أعم كلمة، لأنها تشتمل أدق وأدنى ما يسمى، أو ما يرى، أو ما يكون في حيز الوجود وكذلك أعظم ما في الوجود يسمى شيء، كما في قوله تعالى: قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلِ اللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ {الأنعام:19} فكلمة: شيء ـ عامة تطلق عَلَى الكبير والصغير، فإذا قلنا: أي شيء، فهم منه أن الكلمة هي أعم الكلمات، فالله تعالى يطلق عليه شيء. اهـ.
    وأما عن الاحتجاج بقوله تعالى: الله خالق كل شيء ـ فقد أجاب عنه الأصوليون بأن هذا من التخصيص بالعقل كما قال المرداوي: من المخصصات المنفصلة العقل ضروريا كان أم نظريا، فالضروري كقوله تعالى:
    الله خالق كل شيء {الرعد: 16} فإن العقل قاض بالضرورة أنه لم يخلق نفسه الكريمة، ولا صفاته.

    وقال العطار في حاشيته على جمع الجوامع: يجوز التخصيص بالحس كما في قوله تعالى في الريح المرسلة على عاد: تدمر كل شيء ـ أي تهلكه، فإنا ندرك بالحس أي المشاهدة ما لا تدمير فيه كالسماء والعقل كما في قوله تعالى: الله خالق كل شيء ـ فإنا ندرك بالعقل ضرورة أنه تعالى ليس خالقا لنفسه.
    والله أعلم.[اسلام ويب]



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2016
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    166

    افتراضي

    أيضاَ، قد أطلق الإمام أحمد ~رضي الله عنه وأرضاه~ لفظ الشيء على ربنا سبحانه، حيث قال في معرض الرد على الجهمية(1):
    فإذا سألهم الناس عن قول الله: {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ} يقولون: ليس كمثله شيء من الأشياء، وهو تحت الأرضين السبع، كما هو على العرش، ولا يخلو منه مكان، ولا يكون في مكان دون مكان، ولم يتكلم، ولا يتكلم، ولا ينظر إليه أحد في الدنيا، ولا في الآخرة، ولا يوصف ولا يعرف بصفة، ولا يفعل ولا له غاية، ولا له منتهى. ولا يدرك بعقل، وهو وجه كله، وهو علم كله .. وكل ما خطر على قلبك أنه شيء تعرفه فهو على خلافه(2).
    قال أحمد: وقلنا: هو شيء.
    فقالوا: هو شيء لا كالأشياء.
    فقلنا: إن الشيء الذي لا كالأشياء قد عرف أهل العقل، أنه لا شيء.
    فعند ذلك، تبين للناس أنهم لا يؤمنون بشيء ولكن يدفعون عن أنفسهم الشنعة بما يقرون من العلانية
    (3).



    (1): كتاب الرد على الجهمية والزنادقة للإمام أحمد.

    (2) قال ابن تيمية في بيان تلبيس الجهمية "315/1": وهذا معنى قول المؤسس وذويه: إنه على خلاف الحس والخيال أو العقل.
    (الشاملة).

    (3) قال ابن تيمية -رحمه الله- في بيان تلبيس الجهمية "352/2": والمقصود أنه بَيَّنَ أن وصفه بأنه لا يعرف بشيء من الحواس هو أصل كلامه الذي لزمه به التعطيل، وأنه لا يثبت شيئًا، لأن ما لا يكون كذلك لا يكون شيئًا.
    وهذا أمر مستقر في فطر المؤمنين لا يشكون في أن الله تعالى قادر على أن يريهم نفسه، وإنما يشُكُّون هل يكون ذلك أو لا يكون؟ كما سأل المؤمنون النبي -صلى الله عليه وسلم- هل نرى ربنا يوم القيامة؟ فقال: "نعم، هل تضارون في رؤية الشمس" وهذا ثابت في الأحاديث الصحيحة المستفيضة المتواترة، فإنما كانوا شاكين: هل يرون ربهم؟ لم يكونوا شاكين: هل يقدر على أن يريهم نفسه؟

    (الشاملة).
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف
    الرَّد على الزَّنادقة والجهمية لللإمام أحمد بن محمد بن حنبل:
    http://www.ajurry.com/vb/attachment....8&d=1370176387

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    وينظر هنا :
    http://majles.alukah.net/t153020/
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •