ما صحة هذا الحديث ومعناه؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: ما صحة هذا الحديث ومعناه؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    275

    افتراضي ما صحة هذا الحديث ومعناه؟

    عن أبي سعيد الخدري قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال في خطبته: «ألا إني أوشك أن أدعى فأجيب، فيليكم عمال من بعدي، يعملون ما تعلمون، ويعملون ما تعرفون، وطاعة أولئك طاعة، فتلبثون كذلك زمانا، ثم يليكم عمال من بعدهم، يعملون بما لا يعلمون، ويعملون بما لا تعرفون، فمن فادهم وناصحهم فأولئك قد هلكوا وأهلكوا، وخالطوهم بأجسادكم، وزايلوهم بأعمالكم، واشهدوا على المحسن أنه محسن، وعلى المسيء أنه مسيء»

    ما صحة هذا الحديث؟
    وما معنى ما لونه أحمر؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    المشاركات
    21

    افتراضي

    قال الهيثمي في مجمع الزوائد ج 5 ص 237 حديث 9201 رَوَاهُ الطَّبَرَانِيُّ فِي الْأَوْسَطِ عَنْ شَيْخِهِ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ الْمَرْوَزِيِّ، وَهُوَ ضَعِيفٌ.،،

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,220

    افتراضي

    قال الشيخ الألباني في الصحيحة :
    457 - " ألا إني أوشك أن أدعى فأجيب ، فيليكم عمال من بعدي ، يقولون ما يعلمون ويعملون بما يعرفون ، وطاعة أولئك طاعة ، فتلبثون كذلك دهرا ، ثم يليكم
    عمال من بعدهم يقولون ما لا يعلمون ، ويعملون ما لا يعرفون فمن ناصحهم ووازرهم و شد على أعضادهم فأولئك قد هلكوا و أهلكوا خالطوهم بأجسادكم وزايلوهم بأعمالكم واشهدوا على المحسن بأنه محسن وعلى المسيء بأنه مسيء " .

    قال الألباني في "السلسلة الصحيحة" 1 / 740 :

    رواه الطبراني في " الأوسط " ( 1 / 196 / 2 ) والبيهقي في " الزهد الكبير "
    ( 22 / 1 ) والسياق له عن حاتم بن يوسف حدثنا عبد المؤمن بن خالد الحنفي -
    قاضي مرو - قال : سمعت عبد الله بن بريدة يحدث عن يحيى بن يعمر عن أبي سعيد
    الخدري قال :" قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم خطيبا ، فكان من خطبته أن قال " ، فذكره .
    وقال الطبراني :" لم يروه عن يحيى إلا ابن بريدة ، و لا عنه إلا عبد المؤمن تفرد به حاتم " .
    قلت : و هو ثقة ، و كذلك من فوقه ، فالسند صحيح .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,220

    افتراضي

    ولعل المعنى يتضح من لفظ البيهقي في الزهد :
    فمن ناصحهم ووازرهم وشد على أعضادهم فأولئك قد هلكوا وأهلكوا ..

    يشير إلى أن من لازمهم وعاونهم وقواهم بمشورته الجائرة فقد هلك وأهلك .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •