من يشرح لنا..إن هذه الأحزاب كالميزاب جمع الماء كدرا و فرّقه هدرا فلا الزلال جمع و لا الأرض نفع ..!!
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 3 من 3
2اعجابات
  • 1 Post By أبو بكر العروي
  • 1 Post By عزالدين بن يحي بحاش

الموضوع: من يشرح لنا..إن هذه الأحزاب كالميزاب جمع الماء كدرا و فرّقه هدرا فلا الزلال جمع و لا الأرض نفع ..!!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2014
    المشاركات
    20

    افتراضي من يشرح لنا..إن هذه الأحزاب كالميزاب جمع الماء كدرا و فرّقه هدرا فلا الزلال جمع و لا الأرض نفع ..!!

    قال الشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه المولى عز وجل:
    إن هذه الأحزاب كالميزاب جمع الماء كدرا و فرّقه هدرا فلا الزلال جمع و لا الأرض نفع ..!!
    وقال :
    أي أبنائي!
    إني أنا الأم الولود المنجبــــة،،،، ،،، للطرف الغرّ الحسان المعجبة،،،،
    فلم غدت محاسني محجبة؟
    ولدت الغرّ الميامين، من آبائكم الأولين، فأوسَعوني برًّا وتكرمة، وكافَأوني وفاء وإحساناً. وفد عليّ الإسلام فكنت له حصناً، ووفدت معه اللغة العربية فقلت لها حسناً. ثم اتخذتهما مفخرتي دهري، ووضعتهما بين سحري ونحري، وأقسمت أن أتقلب بهما طول عمري. ألا لستم لي حتى ترعوا عهدي برعاية عهدهما، وتحققوا وعدي بالاستماتة في سبيلهما.
    أنا الأم، ومن حق الأم أن تسمي ولدها، وقد سميتكم العرب المسلمين وأشهدت التاريخ فسجل. فلستم مني إن عققتموني بتبديل الاسم أو تفريق المسمّى.
    إني قريرة العين بيومكم هذا إذ وسمتموه بوسمي، وسميتموه باسمي، وشرفتموه بالإسلام، وزنتموه بالعروبة. الآثار(1/230).

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    805

    افتراضي

    وفقك الله.
    شبّه الشيخ -رحمه الله -الأحزاب السياسية التي كانت في زمانه (الاستعمار الفرنسي)- والتي لم تكن تهتم بتعليم الشرع- بالميزاب، وهو أنبوب معلق في السطح لتتجمع فيه مياه الأمطار و من ثَمّ تصب في الأرض.
    ومعلوم أن مياه السطوح كدرة لما يعلق بها من الأوساخ، وهي مع كدارتها تُترك تجري على الأرض، فلا تُخزّن ولاتساق إلى البساتين لينتفع بها النبات. (كان ذلك في أيّامه رحمه الله. أما الآن فقد اخترعت لها مخازن تسقى منها البساتين، بل وتستعمل في المراحيض)
    والمعنى، أن الأحزاب المقصودة جمعت طوائف من الجهال، (كدرا) وضيعت وقتا كبيرا فيما لافائدة فيه (هدرا). ومصداق هذا قوله : " وفي باب الأعمال، لم نر منهم إلا عملا واحدا: هذا الذي سمّيناه جناية الحزبية على التعليم والعلم.هؤولاء القوم قطعوا الأعوام الطوال في الأقوال والجدال وجمع الأموال وتعليل الأمة بالخيال. "
    والله تعالى أعلم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عزالدين بن يحي بحاش

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2014
    المشاركات
    20

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو بكر العروي مشاهدة المشاركة
    وفقك الله.
    شبّه الشيخ -رحمه الله -الأحزاب السياسية التي كانت في زمانه (الاستعمار الفرنسي)- والتي لم تكن تهتم بتعليم الشرع- بالميزاب، وهو أنبوب معلق في السطح لتتجمع فيه مياه الأمطار و من ثَمّ تصب في الأرض.
    ومعلوم أن مياه السطوح كدرة لما يعلق بها من الأوساخ، وهي مع كدارتها تُترك تجري على الأرض، فلا تُخزّن ولاتساق إلى البساتين لينتفع بها النبات. (كان ذلك في أيّامه رحمه الله. أما الآن فقد اخترعت لها مخازن تسقى منها البساتين، بل وتستعمل في المراحيض)
    والمعنى، أن الأحزاب المقصودة جمعت طوائف من الجهال، (كدرا) وضيعت وقتا كبيرا فيما لافائدة فيه (هدرا). ومصداق هذا قوله : " وفي باب الأعمال، لم نر منهم إلا عملا واحدا: هذا الذي سمّيناه جناية الحزبية على التعليم والعلم.هؤولاء القوم قطعوا الأعوام الطوال في الأقوال والجدال وجمع الأموال وتعليل الأمة بالخيال. "
    والله تعالى أعلم.
    سددكم الله وزادكم بركة وعلما
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو بكر العروي

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •