أحوال العالم الإسلامي والجزيرة العربية في القرن الثاني عشر الهجري
عيد فطر مبارك
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 4 من 4
5اعجابات
  • 2 Post By أبو مالك المديني
  • 2 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By أم رفيدة المسلمة

الموضوع: أحوال العالم الإسلامي والجزيرة العربية في القرن الثاني عشر الهجري

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي أحوال العالم الإسلامي والجزيرة العربية في القرن الثاني عشر الهجري

    أحوال العالم الإسلامي والجزيرة العربية في القرن الثاني عشر الهجري

    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده .
    الحلقة الأولى :
    لقد كان القرن الثاني عشر الهجري الموافق للقرن الثامن عشر الميلادي يعد حقيقةً من أعظم عصور الانحطاط التي مرت على العالم الإسلامي من جميع نواحيه الدينية والسياسية والعلمية والاجتماعية، فكانت الدولة العثمانية تعيش مرحلة شيخوختها، وكان العدو المتربص من الدول الاستعمارية ( وهي أحق أن توصف بالاستدمارية ) النصرانية ينتظر وفاة من أسمته " بالرجل المريض" وقد بلغ المرض شأواً عظيماً بهذا الشيخ الهرم بعد هزيمته أمام النمسا وروسيا والبندقية وغيرها من الدول النصرانية بتوقيعهم ما يسمى " صلح كارلو فتسي" عام 1110هـ ( 1699م ) وهو وثيقة انهزامهم عن حماية بلدانهم الإسلامية من هذه الدول النصرانية ، فضعف نفوذهم واستغل الأمر بعض الوزراء الذين كان أصلهم من عناصر أجنبية أوروبية من يهود الدونمه وماسون سالونيكا المتظاهرين بالإسلام ومن المعجبين بكفر النصارى وإلحاد القوميين والعلمانيين ، حتى انقلبت الدولة العثمانية إلى مطايا استبداد وفوضى واغتيال، وقام كثير من الولاة والأمراء بالخروج عليها وتكوين حكومات مستبدة وضعيفة، لا تستطيع إخضاع من في حكمها ، فكثر السلب النهب وفد الأمن. (1)

    -
    فكانت الدولة الصفوية الرافضية خجرا مسموما يطعن ويحارب الدولة العثمانية؛ لأنها منسوبة إلى السنية بتحريض من الإنجليز.

    -
    وفي الهند كانت الدولة المغولية التي كانت تجمع بين الرفض والتصوف الغالي وقد قام فيها الشاه ولي الله الدهلوي ( ت 1176 هــ ) بجهود إصلاحية كبيرة .
    لكن سرعان ما طمعت فيها البرتغال وأشعلت فيها الحروب الداخلية بسبب فساد ملوكها حتى تغلب فيها الهندوس واستعمرتها شركة الهند الشرقية الإنجيزية سنة 1175هــ.
    (2)

    -
    وفي المغرب الأقصى قامت دولة العلويين عام 1075هــ لكنها دولة إقليمية محدودة انتشرت فيها الفتن بسبب الحرببين العرب والبربر وانتشرت فيها الصوفية على الطريقة الشاذلية .

    -
    وفي غرب إفريقيا كانت مجموعات إمارات الهوسا المتناحرة وفي أواسط آسيا كانت روسيا النصرانية قد استولت على تركستان الشرقية وإمارات وادي نهر سيحون .

    -
    أما الصين فقد شقي من فيها من المسلمين على أيدي أسرة "المانشو" إرضاء للبوذيين.

    -
    أما أندونيسيا فكانت ممالك صغيرة سادتها الخلافات الداخلية وانتشرت فيها البدع ومخلفات جاهلية الهند والصين الخرافية القديمة وتغلبت على مقدراتهم الشركة الهولندية.(3)

    - أما الجزيرة العربية فلم تكن أحسن حالا من تلك الأمصار :
    فأواسط الجزيرة والأقاليم النجدية التي نشأ فيها الشيخ لم تشهد نفوذا للدولة العثمانية، وما امتد إليها سلطانها، ولا أتى إليها ولاة عثمانيون.(4)
    وإنما كانت ممزقة بين إمارات صغيرة متعادية ومتفككة؛ في كل قرية أمير، وفي نفس الوقت يتهدده طامع في إمارته وربما يكون أقرب أقربائه، فكان كل أمير يتربص بالآخر ويتحين فرص الوثوب عليه، وقد وصل الحال إلى أن القرية الواحدة تتمزق بين أميرين متعاديين أو ثلاثة أو أكثر كل يدعي لنفسه الولاية.
    (5)

    -
    أما الحجاز فقد كان يحكمه الأشراف تحت سلطان الدولة العثمانية لكن كان هؤلاء الأشراف في منازعات بينهم وحروب كانت تقوم بين الأخ وأخيه والعم وابن أخيه وتهدر فيها الدماء وتستحل الحرمات فكان معدل ولاية الأمير على مكة سنة أو سنتين لكثرة الغدر والإغتيال والخلاف، وكان من هوانهم على السلطان العثماني أنه يوكل أمرهم أحيانا إلى واليه على مصر، وكان والي مصر يولي من يشاء ويعزل من يشاء باسم السلطان، ولقد تعاقب على إمارة مكة خلال القرن الثاني عشر وحده ثلاثون شريفا لم ينعم واحد منهم بالاستقرار، وصارت السلطة مثار نزاع لا نهاية له. (6)

    -
    وكذلك الأحساء كانت تحت الهيمنة التركية حتى انقطع ذلك باستقلال زعيم بني خالد براك بن غرير بالأحساء عن الدولة العثمانية سنة 1080هــ .(7)
    أم رفيدة المسلمة و رضا الحملاوي الأعضاء الذين شكروا.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    الحلقة الثانية :
    لقد كانت معظم البلاد الإسلامية بصورة عامة تعيش أوضاعا سيئة في جميع الجوانب الدينية والدنيوية، وظهرت غربة الإسلام التي أخبر عنها النبي صلى الله عليه وسلم:"بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا فطوبى للغرباء"
    .(8)
    فانتشر الجهل وقل العلم وكثرت البدع والخرافات، وشاع التقليد الأعمى والتعصب المذهبي ،
    يصور لنا هذه الحالة أحد الغربيين، والتاريخ شاهد على صحة ما ذكر، وهو ( لوثروب ستودارد) الأمريكي في كتابه"حاضر العالم الإسلامي" بعد أن ذكر صورا من التضعضع والانحطاط السياسي والاجتماعي، فيقول: ( وأما الدين فقد غشيته غاشية سوداء فألبست الوحدانية التي علمها صاحب الرسالة الناس سجفا من الخرافات، وفشت الصوفية وخلت المساجد من أرباب الصلوات، وكثر عدد الأدعياء الجهلاء، وطوائف الفقراء والمساكين يخرجون من مكان إلى مكان؛ يحملون في أعناقهم التمائم والتعاويذ والسبحات، ويوهمون الناس بالباطل والشبهات، ويرغبونهم في الحج إلى قبور الأولياء، ويزيدون للناس التماس الشفاعة من دفناء القبور ... ) إلى أن قال : ( وعلى الجملة فقد بدل المسلمون غير المسلمين، وهبطوا مهبطا بعيد القرار ، فلو عاد صاحب الرسالة إلى الأرض في ذلك العصر ورأى ما كان يدهى الإسلام لغضب وأطلق اللعنة على من استحقها من المسلمين كما يُلعن المرتدون وعبدة الأوثان ).(9)

    وما كان صلى الله عليه وسلم باللعان ولا بالطعان.

    وهذه كما قال الشيخ العلامة عبد الله خياط رحمه الله - إمام الحرم المكي الشريف في حينه:
    " شهادة حق من عدو منصف لم يعرف عنه الدخول في الإسلام يصف واقع الإسلام والمجتمع الإسلامي في القرن الثاني عشر الهجري وما وصل إليه من الانحطاط والتدني.
    (10)
    ويقول الأمير شكيب أرسلان عن كلام هذا المؤرخ : "لو أن فيلسوفا من فلاسفة الإسلام أو مؤرخا عبقريا بصيرا بجميع أمراضه الاجتماعية أراد تشخيص حالته في هذه القرون الأخيرة ما أمكنه أن يصيب المحزَّ، وأن يطبق المفصل تطبيق هذا الكاتب الأمريكي.(11)

    - وقد حظيت نجد بنصيب وافر من هذه الصورة القاتمة، فيصور لنا المؤرخ النجدي حسين بن غنام الأحسائي ثم النجدي ( ت 1225 هــ ) والمعاصر لدعوة الشيخ منذ بدايتها، فيذكر أن في (الجبيلة) كان يعبد قبر زيد بن الخطاب رضي الله عنه، وفي (الدرعية) كانت توجد بعض القبور والمشاهد التي تنسب إلى بعض الصحابة رضي الله عنهم الذين استشهدوا يوم اليمامة في جهادهم لمسيلمة الكذاب، وفي (شعيب غبيرا) يزعمون أن فيه قبر ضرار بن الأزور رضي الله عنه - وهو مكذوب - يأتون من المنكر عنده ما لا يعهد مثله، وكان الرجال والنساء يأتون بليدة (الفدا) لفحل النخل الذي فيها، ويفعلون عنده أقبح الأفاعيل، ويتبركون به ويعتقدون فيه، فكانت المرأة إذا تأخرت عن الزواج تأتيه فتضمه بيديها ترجو أن يفرج عنها كربها؛ تقول : يا فحل الفحول أريد زوجا قبل الحول !!

    وهناك شجرة الطرفية يتبركون بها ، ويعلقون الخرق عليها، وفي أسفل الدرعية غار كبير يتبركون به ويرسلون له النذور، وعندهم رجل يزعمونه من الأولياء اسمه "تاج" سلكوا فيه سبيل الطواغيت؛ فصرفوا إليه النذور وتوجهوا إليه بالدعاء، واعتقدوا فيه النفع والضر، وكانوا يأتونه لقضاء شؤونهم ويقدمون له النذور والخراج.
    (12)

    بل وصل الأمر إلى وجود دعاة وأتباع لمذهب غلاة الصوفية من الاتحادية وغيرهم فيقول الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله : "
    ( وكذلك أيضا من أعظم الناس ضلالا متصوفة في معكال وغيره مثل ولد موسى بن جوعان وسلامة بن مانع وغيرهما يتبعون مذهب ابن عربي وابن الفارض ...).(13)

    وهذه الصورة السوداء من تاريخ أمتنا المجيد كانت منتشرة في أرجاء الجزيرة الأخرى : في الحجاز واليمن وغيرهما، وفي كثير من بلاد المسلمين الأخرى، ولا يزال في بعضها لها وجود حتى الآن ، والله المستعان.

    ومع هذا فقد كان هناك في نجد وغيرها فطاحل من العلماء ولكن كان جل اهتمامهم العناية بكتب الفقه ومختصراته وحواشيه والأدب واللغة والنحو والفرائض والتفسير والحديث ، أما عنايتهم بالعقيدة فكانت قليلة وما وجد منها فعلى طريقة المتكلمين الجامدة، ولذلك قلت عنايتهم بتوحيد العبادة على وجه الخصوص، وبالدعوة إلى الله تعالى والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والجهاد في سبيل الله ، وإن وجد ذلك من بعض أفرادهم ففي محيط ضيق وأثر محدود.
    (14)

    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ــ
    (1) انظر : عقيدة الشيخ محمد بن عبد لوهاب السلفية وأثرها في اعلم الإسلامي د. صالح العبودص 25 ، وكتاب : انتشار دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب خارج الجزيرة العربية لمحمد كمال جمعة ص 26 .
    (2) ينظر كتاب انتشار دعوة الشيخ ص 24 ، وعقيدة الشيخ ص 27 .
    (3) المصدر السابق ص 36 - 38 ، وعقيدة الشيخ ص 28 - 29.
    (4) تاريخ البلاد العربية السعودية د. منير العجلاني ص 28 ، وانظر عقيدة الشيخ ص 23، وحركة التجديد والإصلاح في نجد د. عبد الله بن محمد العجلان ص 20 .
    (5) ينظر مثالا على ذلك: عنوان المجد لابن بشر 1 / 124 ، 159 - 160.
    (6) عقيدة الشيخ محمد بن عبد الوهاب ص 24 .
    (7) إسلامية لا وهابية د. ناصر العقل ص 18.
    (8) أخرجه مسلم ( 145) من حديث أبي هريرة.
    (9) حاضر العالم الإسلامي 1 / 259 - 260 ، تعريب عجاج نويهض ، تعليق شكيب أرسلان.
    (10) ضمن مقالات نشرت في جريدة عكاظ في جمادى الأولى 1404هــ.
    (11) تعليق على حاضر العالم الإسلامي 1 / 260 .
    (12) تفصيل ذلك في روضة الأفكار لابن غنام 1 / 5 - 25 ، ومجموعة التوحيد الرسالة الثالثة للشيخ محمد بن عبد الوهاب ص 252 - 253.
    (13) روضة الأفكار 1 / 175.
    (14) من الأئمة المعاصرين للشيخ الذين قاموا بالدعوة ونبذوا الشرك وحاربوا القبورية في الجزيرة العربية الأمير محمد بن إسماعيل الصنعاني ت 1182 هــ الذي عاصر الشيخ وأثنى عليه بقصيدة مطلعها :
    سلام على نجد ومن حل في نجد ... وإن كان تسليمي على البعد لا يجدي
    ومهم الشيخ محمد بن مهدي النعمي ت 1187 هــ
    وفي الهند العلامة المحدث ولي الله الدهلوي ت 1176هــ.
    أم رفيدة المسلمة و رضا الحملاوي الأعضاء الذين شكروا.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    المشاركات
    623

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا ، وبارك فيكم .
    اللهم احفظ بلاد المسلمين من كيد الأعداء الغاصبين واجعل كيدهم في نحرهم .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    اللهم آمين ، شكر الله لكم مروركم وبارك فيكم.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •