سؤال عن التقوية بالمتابعات الضعيفة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 13 من 13
3اعجابات
  • 2 Post By علي أحمد عبد الباقي
  • 1 Post By عبد الباسط آل القاضي

الموضوع: سؤال عن التقوية بالمتابعات الضعيفة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2015
    المشاركات
    110

    افتراضي سؤال عن التقوية بالمتابعات الضعيفة

    السلام عليكم..
    بالنسبة إلى تقوية الحديث بالمتابعات الضعيفة، هل يشترط أن يختص الضعف بموضع المتابعة فقط؟ أم لا بأس أن يكون الطريق المتابِع فيه أكثر من موطن ضعف محتمل؟
    وشكراً..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    15,358

    افتراضي

    شريطة أن يكون الضعف محتمل.
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2015
    المشاركات
    110

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    شريطة أن يكون الضعف محتمل.
    جزاك الله خيراً شيخنا أبا البراء..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    15,358

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جهاد عمران مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيراً شيخنا أبا البراء..
    وجزاك مثله.
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,876

    افتراضي

    موضوع المتابعات موضوع مهم وجليل ، وقع التساهل فيه بصورة كبيرة في العصور المتأخرة ، من أجل ذلك يجب توخي الحذر والحيطة فيه.
    ويجب أن يعلم طالب العلم أن بعض الروايات لا تنجبر أصلًا ولا يعتد بها في هذا الباب، لأنها رواية خطأ ينبغي التنبيه عليها ، وهو ما قصده العلماء بقولهم : (المنكر أبدًا منكر).
    فالرواية التي تصلح للتقوية هي رواية راوٍ غير متهم ، غير فاحش الخطأ ، وكذلك لا يعتبر برواية الكذاب والمتهم في دينه.
    هذا من جهة ، ومن جهة أخرى ينبغي التأكد من صحة الإسناد إلى الراوي المتابِع قبل اعتبار روايته في هذا الباب.
    وهو المبحث الذي تناوله الشيخ طارق عوض الله في كتاب الإرشادات ( ص 121 ) تحت عنوان (التَّنقية قبل التقوية) ، فليراجع فإنه مفيد في توضيح هذه المسألة.
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    7,269

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي أحمد عبد الباقي مشاهدة المشاركة
    موضوع المتابعات موضوع مهم وجليل ، وقع التساهل فيه بصورة كبيرة في العصور المتأخرة ، من أجل ذلك يجب توخي الحذر والحيطة فيه.
    بارك الله فيكم، وهذا مشاهد حيث البعض تطاول على بعض علماء الحديث. الله المستعان
    اللهمَّ اجعلْ ابني عمر لنا سلَفًا وفَرَطًا وأجرًا، اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين.


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,876

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم علي طويلبة علم مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم، وهذا مشاهد حيث البعض تطاول على بعض علماء الحديث. الله المستعان
    وفيكم بارك الله.
    أما التطاول على العلماء فمرده قلة الفهم وقلة العلم وضعف الديانة.
    والعلماء من الناس يصيبون ويخطئون ، ومخالفة عالم في مسألة من المسائل لا تبرر التطاول عليه ، بل الواجب حفظ هيبة العلماء والدعاء لهم حتى مع المخالفة في الرأي.
    رزقنا الله وإياكم العلم النافع والعمل الصالح.
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    7,269

    افتراضي

    اللهم آمين ، قلت لبعض الأخوات -أثناء نقاش في مسألة اجتهادية- : علينا احسان الظن بالعلماء، وأنهم أهل علم.
    فكان الرد: هم رجال ونحن رجال!!!
    اللهمَّ اجعلْ ابني عمر لنا سلَفًا وفَرَطًا وأجرًا، اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين.


  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,876

    افتراضي

    تلك مقولة حقٍّ يراد بها باطل في هذا السياق ، وقد كان أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم رجالًا ، وفي النَّاس بعدهم رجال ، فهل يسوِّغُ ذلك أن نقبل أن يستطيلَ النَّاسُ في أعراض الصحابةِ ودياناتهم ، كذلك العلماء بعدهم يحملون الدين وينفون عنه انتحال المبطلين وتأويل الجاهلين.
    ولا ندعي العصمة لأحد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم فمن خالف الحقَّ خالفناه بالدليل وحفظنا له مكانته وسبقه ودفاعه عن الدين ولا نتعرض لشخصه.
    وإن وسعنا بيان الحق الذي نعتقده دون ذكر المخالف من أهل العلم ودون التعرض له كان ذلك أولى وأحفظ لهيبة العلماء وأصلح لدين المرء.
    وكما قلت لك مرد ذلك إلى مبلغ دين المرء وعلمه وعقله، فالعاقل العالم صاحب الدين يعرف للمسلمين - ناهيك عن العلماء - حقوقهم وينزلهم منازلهم ، أمَّا الجهَّال فحسبهم الجهل، عافانا الله وإياكِ وجميع المسلمين!
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2015
    المشاركات
    110

    افتراضي

    جزاك الله خيراً أخي علي أحمد عبد الباقي..
    ولكن لماذا لا نجيز ذلك بحجّة أنّ الحديث الحسن لغيرة حجّة عند المحدّثين، ومعلوم أنّ الحديث "الحسن لغيره" يطلق على الحديث الوارد بطرق محتملة الضعف؛ وبالتالي ما المانع من أن يعضّد أحد الطريقين الطريق الآخر، وإن كانا يحتويان على أكثر من موطن من مواطن الضعف المحتمل؟! خاصة وأنّ المتابعة لا تنحصر بالمتابعة التّامة، وعليه فكل راوٍ ضعيف كان أو مجهول، فهو متابعٌ متابعة قاصرة في شيخه أو شيخ شيخه وهكذا.
    وشكراً..



  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,876

    افتراضي

    الأخ الفاضل جهاد عمران ، لا أنفي وجود الحديث الحسن لغيره ولا أنفي إمكانية تحسين بل تصحيح بعض الأحاديث لوجود متابع ، فقط أردت التنبيه إلى أن للباب ضوابط ينبغي التنبه لها ، وأنه ليس كل إسناد يصلح للاعتبار ، وأن كثيرًا مما يطلق عليه بعض الباحثين متابعات لا يصلح لذلك لأنه روايات خطأ أو لأن إسناده للمتابع لا يصح أصلًا فهو في حكم المعدوم فكيف نقوي به إسنادًا آخر ؟!
    جهاد عمران و عبد الباسط آل القاضي الأعضاء الذين شكروا.
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jun 2015
    المشاركات
    110

    افتراضي

    جزاك الله خيراً..

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    المشاركات
    185

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي أحمد عبد الباقي مشاهدة المشاركة
    الأخ الفاضل جهاد عمران ، لا أنفي وجود الحديث الحسن لغيره ولا أنفي إمكانية تحسين بل تصحيح بعض الأحاديث لوجود متابع ، فقط أردت التنبيه إلى أن للباب ضوابط ينبغي التنبه لها ، وأنه ليس كل إسناد يصلح للاعتبار ، وأن كثيرًا مما يطلق عليه بعض الباحثين متابعات لا يصلح لذلك لأنه روايات خطأ أو لأن إسناده للمتابع لا يصح أصلًا فهو في حكم المعدوم فكيف نقوي به إسنادًا آخر ؟!
    السلام عليكم ورحمته وبركاته
    صدقتَ يا اخي فليس كل متابعةٍ تصلحُ للأعتبارِ في " الحسن لغيره " لشدة ضعف الطرقِ المتابعة ..وهذا ما يحتاج إلى بسط وتحرير ليس هذا موضعه ولست انا بصاحبه والله اعلم
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة جهاد عمران

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •