ما رأيكم في فتوى بيع الذنوب و السيئات
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 12 من 12

الموضوع: ما رأيكم في فتوى بيع الذنوب و السيئات

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    7

    افتراضي ما رأيكم في فتوى بيع الذنوب و السيئات

    ثارت فتوى فقيه ووزير سابق حول “بيع الذنوب” جدلا كبيرا في موريتانيا بسبب غرابتها ومكانة الفقيه الذي أفتى بها. وقد أفتى الفقيه ووزير الشؤون الإسلامية أحمد ولد النيني بجواز بيع الذنوب.
    وقال في فتواه: “هناك بعض الفقهاء يقولون بصحة بيع الذنوب، فيتفق شخص مع آخر بأن يبيعه سيئاته مقابل المال”، وأضاف: “السيئات يصح بيعها لكن الحسنات لا تباع، لأنه ليس معروفاً ما هو مقبول منها وما هو غير مقبول”.
    وأوضح: “السيئات أعمال مخالفة للشرع يصح بيعها… لكن أهم شيء يجب الاهتمام به هو الابتعاد عن المعاصي والسيئات”، وشدد الفقيه على أن من يريد التأكد أو التوسع في الموضوع فعليه مراجعة تفسير القرطبي وكتاب النهر الجاري.

    وأثارت الفتوى لغطاً كبيرا في أوساط المثقفين وعلى مواقع التواصل الاجتماعي التي تباينت عليها الآراء بين من يدعو لاحترام الفقيه وما ذهب إليه، ومن هاجمه وعلّق بسخرية على فتواه.
    وقال أحد المعلقين على “فيسبوك”: “لا أبيع ذنوبي فلي معها ذكريات جميلة ولي رب غفور رحيم”.

    وكتب آخر: “نكتة العام… في آخر ديسمبر المقبل ستقرؤون عنها في مجلة غرائب مضحكة”. وعلق أحد المدونين قائلا: “أول مرة اقتنع أننا يمكن أن نكون قوة اقتصادية عظمى شكرا لمعالي الفقيه أحمد ولد النيني” في إشارة إلى أن الذنوب كثيرة وبيعها سيكون له مردود مالي كبير.

    الأمر أنه إن كان جائزاً بيع الذنوب، فمن هو الذي يشتري ذنوب غيره؟ إذ يؤكد الشيخ أنه يمكن عرض السيئات على شخص مقابل مبلغ مالي، واشتراط أن يتولى المشتري السيئات عن البائع ويحملها.




    وقد تراجع عن الفتوى ولكن صيغة التراجع يبدو فيها نوع من المكابرة ( او هكذا بدا لي)

    وهذا خبر تراجعه عن الفتوى


    الفقيه ولد النيني يتراجع عن "فتوى بيع الذنوب" و"مراسلون" تنشر بيانا صادرا عنه (حصري)


    خاص - مراسلون: تراجع الفقيه الموريتاني المعروف أحمد ولد النيني عن فتواه بشأن بيع الذنوب معللا ذلك بالخوف من أن يرتكب الناس المعاصي تحت ذريعتها حسب ما ذكر في اتصال هاتفي مع "مراسلون"، وقال في بيان أرسله إلى "رئيس التحرير" إنه "يبرأُ إلى الله تعالى ويتوب إليه ويستغفره مما قاله بشأن بيع الذنوب، الذي لا يصح شرعا ومن قال به فقد أخطأ خطأ كبيرا عظيما".

    وفرق الفقيه بين ما يقدم في حلقات التدريس والمذاكرات و ما يقدم في الإفتاء والقضاء، حيث قد يرد في التدريس القول بالضعيف والشاذ، ولعل ما نسب إليه في هذه المسألة يندرج في ذلك الإطار.

    وهذا نص البيان الذي أملاه أحد تلامذة الشيخ على رئيس تحرير "مراسلون":

    "بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على النبي الكريم

    توبة واستغفار ورجوع عن ما قلته بشـأن "بيع الذنوب"

    فمن المعروف أن ما يتم تناوله في حلقات التدريس والمذاكرات يختلف تماما عما يتم تقديمه في مجال الإفتاء والقضاء، ولا يعني ذلك إطلاقا أن المتحدث في الأمور الشرعية يطلق له العنان فيهذي بما لا يعرف، بل إن مجالي التدريس والمذاكرة قد يرد فيهما ذكر الشاذ والضعيف وغير المألوف.

    ولعل ما نسب إلي بشأن هذه المسألة "بيع الذنوب" يندرج في ذلك.

    والآن و قد بدا لي في ظل انتشار المعاصي وعدم المبادرة بالتوبة النصوح غالبا: خطر الموضوع، وأنه قد يتذرع به البعض إلى اقتراف المعاصي والذنوب بحجة التخلص منها بطريقة أو بأخرى، وقد رأيت أنه من الواجب علي شرعا، أن أتبرأ منها وعليه: فإنني أشهد الله تعالى غفار الذنوب وأشهدكم جميعا قبل فوات الأوان بمباغتة الموت أني أبرأُ إلى الله تعالى وأتوب إليه وأستغفره مما قلته بشأن بيع الذنوب الذي لا يصح شرعا، ومن قال به فقد أخطأ خطأ كبيرا عظيما ولله در القائل:

    ليس من أخطأ الصواب بمخط .... إن يؤب لا ولا عليه ملامه

    إنما المخطئ المسي من إذا ما .... ظهر الحق لج يحمي كلامه

    و لا يفوتني أن أشكر كل من نصحني بشأن هذا الموضوع مهما كانت نيته.

    والله من وراء القصد

    الإمضاء : أحمد ولد النيني

    16/01/2016".

    انا لست طالب علم لكني اعتقد ان هذا الفقيه قد اخطأ خطأ شنيعا

    اي بيع هذا الذي لا سلعة فيه

    وان وجدت فهي سلعة خبيثة وهل المذنب مالك لذنوبه اصلا حتى يبيعها

    وكيف تزر وازرة وزر اخرى و هل من ضمن مكفرات الذنوب بيعها

    فما رأي الاخوة الافاضل من طلبة العلم



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    16,525

    افتراضي

    هذا كلام باطل لا يستحق مجرد التفكير لا الرد.
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    16,525

    افتراضي

    هذا الكلام يشبه عقيدة النصارى في غفران الذنوب بالذهاب إلى الكنيسة والاعتراف، أما نحن فلنا رب يعفر الذنب جميعًا شريطة التوبة النصوح لا بالبيع والشراء.
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    16,525

    افتراضي

    أين هو من قول الله: (الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ)
    وقوله:
    (كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ).

    وقوله في الحديث القدسي كما عند مسلم: (2577)، من حديث أبي ذر: (يَا عِبَادِي إِنَّمَا هِيَ أَعْمَالُكُمْ أُحْصِيهَا لَكُمْ، ثُمَّ أُوَفِّيكُمْ إِيَّاهَا، فَمَنْ وَجَدَ خَيْرًا، فَلْيَحْمَدِ اللهَ وَمَنْ وَجَدَ غَيْرَ ذَلِكَ، فَلَا يَلُومَنَّ إِلَّا نَفْسَهُ).

    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    7

    افتراضي

    السلام عليكم اخي ابو البراء


    ربما اكون سمعت خطأ لانه يخلط بين العامية والفصحى في كلامه

    لكن اظنه نسب هذا القول لبعض الفقهاء

    وانشد بيت شعر

    السيئات بيعها مما يصح **** وذاك في النهر حكم متضح


    وقال بان النهر المذكور في هذا البيت هو كتاب محمد محمد سالم في شرح صحيح البخاري

    واحال ايضا على الجامع لاحكام القران للقرطبي

    في تفسير قول الله تعالى (أفرأيت الذي تولى وأعطى قليلا وأكدى)


    والتسجيل موجود في اليتيوب

    وشكرا على وقتك اخي الفاضل

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    16,525

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مجدي ابراهيم مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم اخي ابو البراء


    واحال ايضا على الجامع لاحكام القران للقرطبي

    في تفسير قول الله تعالى (أفرأيت الذي تولى وأعطى قليلا وأكدى)

    وهذا من فرط جهله فالقرطبي حكى بعضًا من قول الوليد بن المغيرة، وهو يتحجج لكفار قريش على اتباعه للنبي صلى الله عليه وسلم، انظر قوله في الجامع لأحكام القرآن: (17/ 88): (لَمَّا بَيَّنَ جَهْلَ الْمُشْرِكِينَ فِي عِبَادَةِ الْأَصْنَامِ ذَكَرَ وَاحِدًا مِنْهُمْ مُعَيَّنًا بِسُوءِ فِعْلِهِ. قَالَ مُجَاهِدٌ وَابْنُ زَيْدٍ وَمُقَاتِلٌ: نَزَلَتْ فِي الْوَلِيدِ بْنِ الْمُغِيرَةِ، وَكَانَ قَدِ اتَّبَعَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى دِينِهِ فَعَيَّرَهُ بَعْضُ الْمُشْرِكِينَ، وَقَالَ: لِمَ تَرَكْتَ دِينَ الْأَشْيَاخِ وَضَلَّلْتَهُمْ »، وَزَعَمْتَ أَنَّهُمْ فِي النَّارِ؟ قَالَ: إِنِّي خَشِيتُ عَذَابَ اللَّهِ، فَضَمِنَ لَهُ إِنْ هُوَ أَعْطَاهُ شَيْئًا مِنْ مَالِهِ وَرَجَعَ إِلَى شِرْكِهِ أَنْ يَتَحَمَّلَ عَنْهُ عَذَابَ اللَّهِ، فَأَعْطَى الَّذِي عَاتَبَهُ بَعْضَ مَا كَانَ ضَمِنَ [لَهُ] ثُمَّ بَخِلَ وَمَنَعَهُ فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى هَذِهِ الْآيَةَ. وَقَالَ مقاتل: كال الْوَلِيدُ مَدَحَ الْقُرْآنَ ثُمَّ أَمْسَكَ عَنْهُ فَنَزَلَ: (وَأَعْطى قَلِيلًا) أَيْ مِنَ الْخَيْرِ بِلِسَانِهِ (وَأَكْدى) أَيْ قَطَعَ ذَلِكَ وَأَمْسَكَ عَنْهُ. وَعَنْهُ أَنَّهُ أَعْطَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَقْدَ الْإِيمَانِ ثُمَّ تَوَلَّى فَنَزَلَتْ: (أَفَرَأَيْتَ الَّذِي تَوَلَّى) الْآيَةَ.). انتهى.

    لذا لو تأملت باق الآيات لعلمت أن القرآن أبطل هذا الزعم الباطل، قال تعالى:
    (أَعِنْدَهُ عِلْمُ الْغَيْبِ فَهُوَ يَرَى (35) أَمْ لَمْ يُنَبَّأْ بِمَا فِي صُحُفِ مُوسَى (36) وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى (37) أَلَّا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى (38) وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى (39) وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى (40)
    أي لا تحمل نفس حاملة حمل نفس أخرى. والمعنى: لا تؤخذ نفس بإثم غيرها. وفي هذا إبطال قول من ضمن للوليد بن المغيرة أن يحمل عنه الإثم.
    وانظر تفسير شيخ المفسرين -الطبري-: (22/ 543): (وقوله (أَعِنْدَهُ عِلْمُ الْغَيْبِ فَهُوَ يَرَى) يقول تعالى ذكره: أعند هذا الذي ضمن له صاحبه أن يتحمل عنه عذاب الله في الآخرة علم الغيب، فهو يرى حقيقة قوله، ووفائه بما وعده.
    وقوله (أَمْ لَمْ يُنَبَّأْ بِمَا فِي صُحُفِ مُوسَى) يقول تعالى ذكره:
    أم لم يُخَبَّرْ هذا المضمون له، أن يتحمل عنه عذاب الله في الآخرة، بالذي في صحف موسى بن عمران عليه السلام.
    وقوله (وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى) يقول: وإبراهيم الذي وفى من أرسل إليه ما أرسل به.
    ثم اختلف أهل التأويل في معنى الذي وفى، فقال بعضهم: وفاؤه بما عهد إليه ربه من تبليغ رسالاته، وهو (أَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى) .
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    7

    افتراضي


    شكرا اخي الفاضل على التوضيح

    وحفظك الله وبارك في علمك وعملك



  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    16,525

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مجدي ابراهيم مشاهدة المشاركة

    شكرا اخي الفاضل على التوضيح

    وحفظك الله وبارك في علمك وعملك


    آمين، وإياك.
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,205

    افتراضي

    سبحان الله !
    من ذا الذي يستطيع أن يتحمل ذنوب نفسه وعذاب الله عليها ، فضلا عن أن يتحمل ذنوب غيره ، ولو كان ذلك بمال الدنيا كلها .
    عفوك ربنا .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    16,525

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    سبحان الله !
    من ذا الذي يستطيع أن يتحمل ذنوب نفسه وعذاب الله عليها ، فضلا عن أن يتحمل ذنوب غيره ، ولو كان ذلك بمال الدنيا كلها .
    عفوك ربنا .

    آمين
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    3,367

    افتراضي

    مثل هذه الهفوات تطوى ولا تروى
    قال الشهاب الخفاجي في ريحانة الألبا:"فائدة مهمة: سئلت عنها في حال تحريري هذه (الريحانة)، وهي أنه منع بعض علماء المالكية من الألقاب المضافة للدين، كسعد الدين، وعز الدين. فقلت: قال العارف بالله ابن الحاج في كتابه المسمى بـ(المدخل) الذي استقصى فيه أنواع البدع، ما نصه: فصل، من ارتكب بدعه ينبغي له إخفاؤها؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: من ابتلى منكم بشيء من هذه القاذورات فليستتر. والعالم يجب عليه التستر أكثر من غيره؛ لأنه ربما يقال: عنده علم بجواز ما ارتكبه، فيقتدي به غيره، كما قال أبو منصور الدمياطي، في قصيدة له:
    أيها العالم إياك الزلل ... وأحذر الهفوة فالخطب جلل
    هفوة العالم مستعظمة ... إن هفا أصبح في الخلق مثل
    وعلى هفوته عمدتهم ... وبه يحتج من أخطا وزل
    فهو ملح الأرض ما يصلحه ... إن بدا فيه فساد أو خلل

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    16,525

    افتراضي

    أمَا وقد انتشرت ...
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •