وصف بالسلفي حينًا وبالمفوّض حينًا، فأيهما الصحيح ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 14 من 14
3اعجابات
  • 1 Post By أبو أمينة المصري
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By أبو أمينة المصري

الموضوع: وصف بالسلفي حينًا وبالمفوّض حينًا، فأيهما الصحيح ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2015
    المشاركات
    205

    افتراضي وصف بالسلفي حينًا وبالمفوّض حينًا، فأيهما الصحيح ؟

    بسم الله، أمّا بعد، فقد وُصِف أبو يعلى بالمفوض حينًا وبالسلفي حينًا، فأيهما الصحيح، وما عقيدة ابنه ابن أبي يعلى ؟ وما شاهد ذلك ؟

    1- أرجو عدم الإحالة إلى روابط .
    2- أرجو الاختصار حتى تصل المعلومة للإخوة .
    من أقوالي: ليس موضعُ الفائدة= مجالاً للتحقيق

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2016
    المشاركات
    133

    افتراضي

    أبو يعلى على طريقة الكلابية يثبت العلو والصفات الذاتية إثباتا غير سلفيا (اليد ليست جارحة وأن الله ليس بجسم ولا جوهر إلخ) ويفوض معاني كثير من الصفات وينكر الصفات الاختيارية لشبهة حلول الحوادث

    والرجل مولع بعلم الكلام المذموم

    وتحريره لمذهب أحمد في الفقه ضعيف جدا فد يجعل في المسألة كثيرا من الروايات وما فيه لأحمد إلا قول واحد لكن يحتاج إلى تحرير وجمع وهو لا يحسنه
    وقد رد عليه كثير من محققي علمائنا كابن رجب وابن القيم وابن تيمية في كثير من المسائل الفقهية والأصولية

    وفي الحديث هو صفر لا يميز بين الصحيح والسقيم ولا بين الثابت والمنكر
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الله بن عبد الخالق

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2015
    المشاركات
    205

    افتراضي

    جزاك الله خيرًا، وماذا عن ابنه ؟
    من أقوالي: ليس موضعُ الفائدة= مجالاً للتحقيق

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2016
    المشاركات
    133

    افتراضي

    ابنه نسخة عن أبيه

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2015
    المشاركات
    205

    افتراضي

    هل من نصوص تؤيد ما ذكرت عن ابنه ؟
    من أقوالي: ليس موضعُ الفائدة= مجالاً للتحقيق

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    يقول د. أحمد القاضي في كتابه " مذهب أهل التفويض في نصوص الصفات " عن كتاب أبي يعلي " إبطال التأويلات لأخبار الصفات "، ص 207 :
    وقد أراد أبو يعلى رحمه الله ابطال طريقة اهل التأويل , وتقرير مذهب السلف في الاثبات , فوفق في تحقيق الهدف الاول , ووجهت اليه بعض الانتقادات في الثاني . وتنحصر هذه الانتقادات في :
    رواية بعض الاحاديث الواهية
    واعتمادها في الدلالة على صفات الله
    وشيء من التأويل والتفويض . اهـ


    ثم نقل كلام ابن تيمية عنه حيث قال :
    ونوع ثالث سمعوا الأحاديث والآثار وعظموا مذهب السلف وشاركوا المتكلمين الجهمية في بعض أصولهم الباقية ولم يكن لهم من الخبرة بالقرآن والحديث والآثار ما لأئمة السنة والحديث لا من جهة المعرفة والتمييز بين صحيحها وضعيفها ولا من جهة الفهم لمعانيها وقد ظنوا صحة بعض الأصول العقلية للنفاة الجهمية ورأوا ما بينهما من التعارض وهذا حال أبي بكر ابن فورك والقاضي أبي يعلى وابن عقيل وأمثالهم , ولهذا كان هؤلاء تارة يختارون طريقة أهل التأويل كما فعله ابن فورك وأمثاله في الكلام على مشكل الآثار , وتارة يفوضون معانيها ويقولون تجري على ظواهرها كما فعله القاضي أبو يعلى وأمثاله في ذلك .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الله بن عبد الخالق

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    ـ[الاعتقاد]ـ
    المؤلف: أبو الحسين ابن أبي يعلى، محمد بن محمد (المتوفى: 526هـ)
    المحقق: محمد بن عبد الرحمن الخميس
    الناشر: دار أطلس الخضراء
    الطبعة: الأولى، 1423 هـ - 2002
    مقدمة المحقق
    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.......
    وبعد؛ فهذه رسالة نفيسة للإمام أبي الحسين محمد بن محمد بن حسين الفراء الحنبلي البغدادي، ابن القاضي أبي يعلى، صاحب كتاب طبقات الحنابلة. وهي وإن كانت صغيرة الحجم، فهي غزيرة الفائدة، وتكشف عن كون الإمام المصنف على عقيدة السلف الصالح، كما تبين مدى جهاده وذبه عن هذه العقيدة، فقد عهده الناس فقيهاً مؤرخاً من خلال كتابه طبقات الحنابلة وهو في كتابه هذا يبين عقيدة السلف في الإيمان، والتوحيد، والصفات، والقدر، والبعث والصراط، والنبوة، وحقوق النبي صلى الله عليه وسلم، والصحابة، وغيرها، كما يبين فيه الواجب فعله تجاه المبتدعة المخالفين لعقيدة السلف.
    (أ) - أسباب تحقيق الكتاب:
    ? أنَّ المصنف من العلماء الحنابلة الذين تمسكوا بعقيدة الإمام أحمد في الأصول، كما هم على مذهبه في الفروع.
    ? بيان المؤلف في هذا الكتاب لعقيدته، عقيدة السلف، مما يدل على إحاطة المؤلف بمذهب أهل السنة العقدي، ومعرفته بأقاويل الفرق المبتدعة.
    ? أن الكتاب لم يطبع من قبل.
    .....
    ج - ثناء العلماء عليه:
    قال عنه الذهبي: (الإمام العلاّمة الفقيه القاضي أبو الحسين محمد بن القاضي الكبير أبي يعلى) .
    وقال عنه الذهبي في موضع آخر: (كان مفتياً مناظراً عارفاً بالمذهب ودقائقه، صلباً في السنة، كثير الحط على الأشاعرة) .
    وقال عنه ابن رجب: (برع في الفقه وأفتى وناظر، وكان عارفاً بالمذهب متشدداً في السنة) .
    وقال عنه السلفي: (وكان كثيرا ما يتكلم في الأشاعرة، ويسمعهم، لا تأخذه في الله لومة لائم، وله تصانيف في مذهبه، وكان دينا ثقة ثبتاً، سمعنا منه) ....
    وفي نهاية الكتاب قال المصنف :
    خاتمة المؤلف:فهذا اعتقادي وما أدين به لربي، وهو الذي مضى عليه والدي رحمه الله، والحمد لله وصلى على محمد وعلى آله أجمعين.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2015
    المشاركات
    205

    افتراضي

    يعني هو يختلف عن أبيه أم ماذا ... نريد تحقيقا ؟
    أقصد هل سلم من بدعة التفويض ؟
    من أقوالي: ليس موضعُ الفائدة= مجالاً للتحقيق

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2016
    المشاركات
    133

    افتراضي

    لا يختلف عن أبيه

    قال ابن أبي يعلى في الطبقات ناقلا عن أبيه راضيا به:

    "ولا يجوز عليه ما يجوز عليهم من التغير من حال إلى حال ليس بجسم ولا جوهر ولا عرض.. "

    وقال: "فأما الرد على المجسمة لله: فيرده الوالد السعيد بكتاب وذكره أيضاً في أثناء كتبه فقال: لا يجوز أن يسمى الله جسماً .
    قال أحمد: لا يوصف الله تعالى بأكثر مما وصف به نفسه .
    قال الوالد السعيد: فمن اعتقد أن الله سبحانه جسم من الأجسام وأعطاه حقيقة الجسم من التأليف والانتقال: فهو كافر لأنه غير عارف بالله "
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الله بن عبد الخالق

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2015
    المشاركات
    205

    افتراضي

    ابن أبي يعلى .. أليس هو من يقول في نهاية كتابه (الاعتقاد):
    "(هجر أهل البدع) :ويجب هجران أهل البدع والضلال كالمشبهة (7) والمجسمة والأشعرية (1)
    والمعتزلة (2)والرافضة (1)
    والمرجئة (2) والقدرية (3)والجهمية (1) والخوارج (2)
    والسالمية (3) والكراميّة (4) وبقية الفرق المذمومة.خاتمة المؤلف:
    فهذا اعتقادي وما أدين به لربي، وهو الذي مضى عليه والدي رحمه الله، والحمد لله وصلى على محمد وعلى آله أجمعين.
    من أقوالي: ليس موضعُ الفائدة= مجالاً للتحقيق

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Dec 2015
    المشاركات
    205

    افتراضي

    أليس هو القائل :
    الصفات الثابتة لله تعالى:
    ثم الإيمان بأنَّ الله جل ذكره واحد لا يشبهه شيء. ولا نشبه صفاته، ولا نكيفه، ولا يُكيف صفاته وهم، وأن ما وقع في الوهم فالله وراء ذلك.
    وأنه حي بحياة. عالم بعلم. قادر بقدرة. سميع بسمع. بصير ببصر. متكلم بكلام. مريد بإرادة. آمر بأمر. ناهي (2) بنهي. ونقرّ بأنه خلق آدم بيده لقوله تعالى: {مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ} [ص: 75] . وقال: {بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ} [المائدة:64] . وأن له يميناً بقوله: {وَالسَّمَاوَات مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ} [الزمر: 6] وإن له وجها بقوله: {كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلاَّ وَجْهَهُ} [القصص: 88] وقوله: {وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالإكْرَامِ} [الرحمن: 27] وأن له قدماً بقول النبي صلى الله عليه وسلم: "حتى يضع الرب فيها قدمه" يعني: جهنم. رواه أحمد (1) والبخاري ومسلم وأبو عيسى الترمذي وغيرهم.
    وأنه ينزل كل ليلة إلى سماء الدنيا بقول رسول الله صلى الله عليه: "ينزل ربنا كل ليلة إلى سماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر" (2) وهذا لفظ البخاري. وقد روى حديث النزول أحمد ومالك والبخاري ومسلم وأبو عيسى الترمذي وأبو داود وابن خزيمة والدارقطني وأئمة المسلمين. وأنه يضحك إلى عبده المؤمن بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:"يضحك الله إلى رجلين قتل أحدهما الآخر كلاهما يدخل الجنة: يقاتل هذا في سبيل الله فيقتل. ثم يتوب الله على القاتل، فيقاتل في سبيل الله، فيستشهد" (3) رواه البخاري وغيره ونقر بأن لله نفساً لا كالنفوس بقوله: {وَيُحَذِّرُكُم اللَّهُ نَفْسَهُ} [آل عمران: 28] . وقوله: {وَاصْطَنَعْتُك لِنَفْسِي} [طه:41] . وروى البخاري بإسناده عن ...إلخ )
    من أقوالي: ليس موضعُ الفائدة= مجالاً للتحقيق

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Dec 2015
    المشاركات
    205

    افتراضي

    هل هناك شاهد واحد على أنّ ابن أبي يعلى كان يفوّض بعض الصفات ؟
    من أقوالي: ليس موضعُ الفائدة= مجالاً للتحقيق

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Dec 2015
    المشاركات
    205

    افتراضي

    وأما ابن كلابٍ فجاء ببدعةٍ *** وجعدٌ وجهمٌ والمريسي ذوو الدبر
    من أقوالي: ليس موضعُ الفائدة= مجالاً للتحقيق

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jan 2016
    المشاركات
    133

    افتراضي

    يا أخي عامة الكلابية يثبتون الصفات الذاتية لكن على الطريقة البدعية يعني الله ليس بجسم ولا جوهر ولا عرض واليد ليست جارحة إلخ

    ويثبتون الصفات الإختيارية على أنها لا تتعلق بالذات لكن يقولون الاستواء فعل فعله الله في العرش إلخ على أصلهم في أن ما حل فيه الحوادث فهو حادث والله قديم منزه عن حلول الحوادث والصفات الاختيارية حوادث عندهم

    وكونه يهجر الأشعرية لا يمنع ذلك فعامة الحنابلة المتكلبين يهجرون الأشعرية لأنهم لا يثبتون الحرف والصوت ويتأولون الصفات الذاتية ومع ذلك يشتركون معهم في بعض أصولهم الجهمية

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •