استفسار عن ثلاث مسائل في الصفات
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 12 من 12
1اعجابات
  • 1 Post By عبد الله بن عبد الخالق

الموضوع: استفسار عن ثلاث مسائل في الصفات

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    1,466

    افتراضي استفسار عن ثلاث مسائل في الصفات

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هذا استفسار عن ثلاث مسائل في الصفات:

    1- الأولى: إذا كان تفسير "أيد" بمعنى القوة في قوله تعالى: "والسماء بنيناها بأيدٍ"، فكيف يتوافق هذا التفسير -والمفترض فيه الاضطراد- مع قوله تعالى: "أم لهم أيدٍ يبطشون بها"؟

    2- الثانية: صح أنَّ السموات السبع بالنسبة للكرسي حلقة في فلاة، وأنَّ الكرسي بالنسبة للعرش حلقة في فلاة، وفي آية الكرسي "وسع كرسيه السمواتِ والأرضَ"، فالكرسي يحوي السموات والأرض، والكرسي يحتويه العرش. والسؤال: هل الكرسي كروي والعرش يحيط به؟ إن كان الأمر كذلك -والله فوق العرش- بكيفية لا يعلمها إلا هو (ولكنه فوق العرش)، فهل يصح أن يقال: إن الله يحيط بالكل؟

    3- الثالثة: قول الإمام ابن القيم في نونيته:
    ولهم عبـارات عليـها أربـع *** قد حصلت للفارس الطعان
    وهي استقر وقـد علا وكذلك *** ارتفع الذي ما فيه نكـران
    وكذاك قد صعد الذي هو رابع *** وأبو عبيدة صاحب الشيباني
    يختار هذا القـول في تفسـيره *** أدرى من الجهمي بالقـرآن
    فقوله هنا:
    وكذاك قد صعد الذي هو رابع
    فأين -في النصوص الشرعية- النص الذي فيه هذا المعنى لكلمة "استوى"؟

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2015
    الدولة
    تونس
    المشاركات
    38

    افتراضي

    1 "(والسماء بنيناها بأيدٍ)" أي بقوة (راجع كتاب أضواء البيان)
    2 ابن عباس فسر الكرسي بالعلم
    3 لا دليل على الصعود و لا على الجلوس و لا على استعمال كلمة "بذاته" في هذا الموضع

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    1,466

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفداء المالكي مشاهدة المشاركة
    1 "(والسماء بنيناها بأيدٍ)" أي بقوة (راجع كتاب أضواء البيان)
    2 ابن عباس فسر الكرسي بالعلم
    3 لا دليل على الصعود و لا على الجلوس و لا على استعمال كلمة "بذاته" في هذا الموضع
    بوركتَ يا غالي
    1- لا أختلف معك في رقم (1)، وليس الإشكال فيه، وإنما في بقية نفس السؤال رقم (1).
    2- تفسير (الكرسي) بأنه (العلم) لا يصلح، لأنَّ الآية فيها أنه وسع السموات والأرضَ، وجاء أنه موضع القدمين!
    3- أنا لم أتكلم بشيء عن كلمة الجلوس ولم أكتب ولم أرَ شيئًا عنها، وإذا لم يكن ثمة دليل على لفظة الصعود فمن اين اتى بها ابن القيم رحمه الله تعالى في كلامه السابق الذي اعتمده أهل السنة؟

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2015
    المشاركات
    205

    افتراضي

    قال الشوكاني: قوله : { وسع كرسيه } الكرسي الظاهر أنه الجسم الذي وردت الآثار بصفته كما سيأتي بيان ذلك وقد نفى ودوده جماعة من المعتزلة وأخطئوا في ذلك خطأ بينا وغلطوا غلطا فاحشا وقال بعض السلف : إن الكرسي هنا عبارة عن العلم قالوا : ومنه قيل للعلماء الكراسي ومنه الكراسة التي يجمع فيها العلم ومنه قول الشاعر : ( تحف بهم بيض الوجوه وعصبة ... كراسي بالأخبار حين تنوب )
    ورجح هذا القول ابن جرير الطبري وقيل كرسيه : قدرته التي يمسك بها السموات والأرض كما يقال : اجعل لهذا الحائط كرسيا : أي ما يعمده وقيل : إن الكرسي هو العرش وقيل : هو تصوير لعظمته ولا حقيقة له وقيل : هو عبارة عن الملك والحق القول الأول ولا وجه للعدول عن المعنى الحقيقي إلا مجرد خيالات تسببت عن جهالات وضلالات والمراد بكونه وسع السموات والأرض أنها صارت فيه وأنه وسعها ولم يضق عنها لكونه بسيطا واسعا

    قال الدارمي:
    باب ما جاء في العرش
    ثم انتدبت أيها المريسي مكذبا بعرش الله وكرسيه مطنبا في التكذيب بجهلك متأولا في تكذيبه بخلافة ما تعقله العلماء فرويت عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال وسع كرسيه السماوات والأرض وعلمه قلت فمعنى الكرسي العلم فمن ذهب إلى غير العلم أكذبه كتاب الله تعالى
    فيقال لهذا المريسي أما ما رويت عن ابن عباس فإنه من رواية جعفر الأحمر وليس جعفر ممن يعتمد على روايته إذ قد خالفته الرواة الثقات المتقنون وقد روى مسلم البطين عن سعيد بن جبير عن ابن عباس في الكرسي خلاف ما ادعيت على ابن عباس
    حدثناه يحيى وأبو بكر بن أبي شيبة عن وكيع عن سفيان عن عمار الدهني عن مسلم البطين عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما قال الكرسي موضع القدمين والعرش لا يقدر قدره إلا الله
    فأقر المريسي بهذا الحديث وصححه وزعم أن وكيعا رواه إلا أن تفسير القدمين هاهنا في دعواه الثقلين قال يضع الله علمه وقضاءه للثقلين يوم القيامة فيحكم به فيهم فهل سمع سامع من العالمين بمثل ما ادعى هذا المريسي ويلك عمن أخذته ومن أي شيطان تلقيته فإنه ما سبقك إليها آدمي نعلمه
    أيحتاج الرب عز و جل أن يضع محاسبة العباد على كتاب علمه وأقضيته يحكم بما فيه بينهم ولا أراك مع كثرة جهلك إلا وستعلم أنك احتججت بباطل جعلته أغلوطة تغالط بها أغمار الناس وجهالهم
    وقد روي عن ابن عباس أيضا عن النبي قال آتى باب الجنة فأقرعه فيفتح لي فأرى ربي وهو على كرسيه فيتجلى لي فأخر ساجدا فهل يجوز لك في تأويلك أنه يأتي ربه وهو على علمه إذ ادعيت أن من زعم أن الكرسي غير العلم أكذبه القرآن بما رويت فيه عن ابن عباس فهذا ابن عباس يخبر عن رسول الله وعن نفسه خلاف ما رويت فيه فكيف تحيد عن هذا المشهور عن ابن عباس إلى المغمور عنه إلا من ظنة وريبة
    وأما قولك من ذهب في الكرسي إلى غير العلم أكذبه كتاب الله ويلك وأي آية من كتاب الله تكذبه أأنزل على غياث اليهودي في تكذيبه آية لم تنزل على محمد
    ويلك وهل بقى أحد من نساء المسلمين وصبيانهم إلا وقد عقل أمر العرش والكرسي وآمن بهما إلا أنت ورهطك وليس العرش والكرسي مما ينبغي أن يسند في تثبيتهما الآثار ويؤلف فيهما الأخبار لولا أغلوطاتك هذه لما أن علمهما والإيمان بهما خلص إلى النساء والصبيان إلا إليك وإلى أصحابك طهر الله منكم بلاده وأراح منكم عباده
    والعجب من استطالتك بجهالتك هذه وأغلوطاتك إذ تقول لمن هو أعلم بالله وبكتابه منك إن لم تعلموا تفسير ما قلنا وإلا فسلوا العلماء ولا تعجلوا بالقضاء
    ويلك أيها المريسي قد سألنا العلماء وجالسنا الفقهاء فوجدناهم كلهم على خلاف مذهبك فسم عالما ممن مضى وممن غبر يحتج بمثل هذه العمايات ويتكلم بها حتى نعرفه فنسأله فإنا ما رأينا متكلما ينتحل الإسلام أظهر كفرا وأسمج كلاما وأقل إصابة في التأويل منك
    وقد عرضنا كلامك على كلام من مضى ومن غبر من العلماء فما فوجدنا أحدا على مذهبك وعرضناه على لغات العرب والعجم فلم يحتمل شيء منها شيئا من كلامك ولو كان عندك من ينصحك لحجر عليك الكلام فضلا أن يفتخر بحسن الكلام وسنذكر لك آثارا مما جاء عن رسول الله وأصحابه في الكرسي لتنظر في ألفاظها هل تدل على شيء من أغلوطاتك هذه ...إلخ
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو الفداء المالكي
    من أقوالي: ليس موضعُ الفائدة= مجالاً للتحقيق

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2015
    المشاركات
    50

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يحيى صالح مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    1- الأولى: إذا كان تفسير "أيد" بمعنى القوة في قوله تعالى: "والسماء بنيناها بأيدٍ"، فكيف يتوافق هذا التفسير -والمفترض فيه الاضطراد- مع قوله تعالى: "أم لهم أيدٍ يبطشون بها"؟



    3- الثالثة: قول الإمام ابن القيم في نونيته:

    فقوله هنا:

    فأين -في النصوص الشرعية- النص الذي فيه هذا المعنى لكلمة "استوى"؟


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    (الأيد) و (الأيدي) كلمتان مختلفتان من حيث المعنى ولا يُتوقع أن يكون بينهما اضطراد كما تقول وتستشكل.
    (صعد) من معاني علا وارتفع قال في اللسان:
    فهذا قوله عز وجل: ثم (اسْتَوى إلى السماء) قال الفراء: وقال ابن عباس ثم استَوى إلى السماء صعدَ.
    والله أعلى وأعلم.
    ((إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا))[الأحزاب:56]

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2015
    المشاركات
    205

    افتراضي

    قال الشنقيطي: ((قوله تعالى في هذه الآية الكريمة: {بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ}، ليس من آيات الصفات المعروفة بهذا الاسم، لأن قوله: {بِأَيْدٍ} ليس جمع يد: وإنما الأيد القوة، فوزن قوله هنا بأيد فعل، ووزن الأيدي أفعل، فالهمزة في قوله: {بِأَيْدٍ} في مكان الفاء والياء في مكان العين، والدال في مكان اللام. ولو كان قوله تعالى: {بِأَيْدٍ} جمع يد لكان وزنه أفعلا، فتكون الهمزة زائدة والياء في مكان الفاء، والدال في مكان العين والياء المحذوفة لكونه منقوصا هي اللام.والأيد، والآد في لغة العرب بمعنى القوة، ورجل أيد قوي، ومنه قوله تعالى: {وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ} [البقرة:87] أي قويناه به، فمن ظن أنها جمع يد في هذه الآية فقد غلط فاحشا، والمعنى: والسماء بنيناها بقوة)).
    من أقوالي: ليس موضعُ الفائدة= مجالاً للتحقيق

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2015
    المشاركات
    205

    افتراضي

    أسماء مؤلفات شيخ الإسلام ابن تيمية تأليف الإمام ابن قيم الجوزية ( 82 - رسالة في العرش والعالم هل هو كروي الشكل أم لا ؟)
    من أقوالي: ليس موضعُ الفائدة= مجالاً للتحقيق

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,554

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يحيى صالح مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هذا استفسار عن ثلاث مسائل في الصفات:

    1- الأولى: إذا كان تفسير "أيد" بمعنى القوة في قوله تعالى: "والسماء بنيناها بأيدٍ"، فكيف يتوافق هذا التفسير -والمفترض فيه الاضطراد- مع قوله تعالى: "أم لهم أيدٍ يبطشون بها"؟

    يَد: ( اسم )
    الجمع : اليد : أَيْدٍ ، و يدِيٌّ ، و أيادٍ
    يَدّ ، يَد
    اليَدُ : من أَعضاء الجسد ، وهي من المنكب إِلى أَطراف الأَصابع [ مؤنثة ]
    اليَدُ من كلِّ شيءٍ : مَقْبَضُه
    اليَدُ من الثَّوب ونحوه : كُمُّه
    اليَدُ : النِّعمةُ والإِحسان تصطنعهما
    اليَدُ : السُّلطانُ
    اليَدُ : القُدرة
    اليَدُ : القُوَّة
    اليَدُ : الجماعةُ
    هم يَدُهُ : أَنصاره
    وهم يدٌ على غيرهم : مجتمعون متَّفقون
    اليَدُ : المِلْكُ
    اليَدُ : الكَفالةُ في الرَّهن
    اليَدُ : الطاعةُ والانقياد والاستسلام
    وأَعطى بيده : استسلم وخَضَع
    أَعطى الجزيةَ عن يد : عن ذلٍّ واستسلام
    ضرب يَدَهُ في يَدِ كذا : شرع فيه
    اليد العُليا خيرٌ من اليد السُّفلى : أَي المعطيةُ خيرٌ من الآخذة
    خرج من تحت يده فلانٌ : خَرَّجَهُ وعلَّمه وربّاه
    الأَمرُ بِيَدِ فلانٍ : في تصرُّفه
    هو طويل اليد : سَخِيّ ؛ كطويل الباع ، واستعمله المولَّدون بمعنى المختلس
    هو أَطولُ يدًا منه : أَكرمُ وأَجود
    مشى بين يديه : قُدَّامَهُ
    وسُقِطَ في يده ، أَو في يديه : نَدِمَ وتحسَّر ، أَو أَخذ يقلِّب كفَّيه على ما فات
    جاءَ فلانٌ بما أَدَّتْ يَدٌ إِلى يد : مُخفِقًا خائبًا ،
    ولقيتُه أَوَّل ذات يدين : أَوّلَ شيءٍ : وابْتَعْتُ الغنمَ ونحوَها اليدين ، أَو باليدين : بثمنين مختلفين : غالٍ ورخيص
    وباعها اليَدَانِ : أَسلمها بيدٍ وأَخذ ثمنَها بيدٍ
    أَعطاه مالاً عن ظهر يدٍ : تفضُّلاً ، ليس من بيعٍ ولا قَرْضٍ ولا مكافأَة
    بعتُه يدًا بيدٍ : حاضرًا بحاضر
    لا أَفعلهُ يَدَ الدَّهْر : أَبدًا
    غسل يديه من المسئوليّة : تبرَّأ منها ،
    حقيبة يد : حقيبة صغيرة تحمل في اليد ،
    : دعاء عليهم بالبخل والعجز
    أخَذ بهم يد البحر : طريقه ،
    أخَذ بيده / أعطى يده لفلان : أعانه ، ساعده ،
    أخَذ على يديه / ضرب على يديه : منعه من التصرُّف ،
    اليَد السُّفلى : الآخذة ،
    اليَد الطُّولى : الفضل الكبير والعظيم ،
    اليَد العاملة : العمَّال المشتغلون بأجسامهم لا بعقولهم ،
    اليَد العُليا : المعطية ،
    بَسيط اليَدين / رحب اليَدين / سبط اليَدين / طلق اليَد / طلق اليَدين : كريم ، سمح ، سخيّ ،
    تبادلته الأيدي : انتقل من شخص إلى آخر ،
    تداولته الأيدي : أقبل عليه الناسُ ، ذاع وانتشر ،
    لَهُ فيِ كُلِّ مُنَاسَبَةٍ كَرِيمَةٍ يَدٌ : إِحْسَانٌ
    رَجُلٌ يَدُهُ قَصِيرَةٌ : أَيْ عَاجِزٌ غَيْرُ قَادِرٍ عَلَى شَيْءٍ الْعَيْنُ بَصِيرَةٌ وَالْيَدُ قَصِيرَةٌ.
    http://www.almaany.com/ar/dict/ar-ar...4%D9%8A%D8%AF/
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,554

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يحيى صالح مشاهدة المشاركة

    2- الثانية: صح أنَّ السموات السبع بالنسبة للكرسي حلقة في فلاة، وأنَّ الكرسي بالنسبة للعرش حلقة في فلاة، وفي آية الكرسي "وسع كرسيه السمواتِ والأرضَ"، فالكرسي يحوي السموات والأرض، والكرسي يحتويه العرش. والسؤال: هل الكرسي كروي والعرش يحيط به؟ إن كان الأمر كذلك -والله فوق العرش- بكيفية لا يعلمها إلا هو (ولكنه فوق العرش)، فهل يصح أن يقال: إن الله يحيط بالكل؟

    هذه غيبيات لا يُسأل عنها؛ لأنه لم يطلع عليها أحد، وعقولنا عاجزة عن إدراك ذلك.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,554

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يحيى صالح مشاهدة المشاركة

    3- الثالثة: قول الإمام ابن القيم في نونيته:
    ولهم عبـارات عليـها أربـع *** قد حصلت للفارس الطعان
    وهي استقر وقـد علا وكذلك *** ارتفع الذي ما فيه نكـران
    وكذاك قد صعد الذي هو رابع *** وأبو عبيدة صاحب الشيباني
    يختار هذا القـول في تفسـيره *** أدرى من الجهمي بالقـرآن
    فقوله هنا:

    فأين -في النصوص الشرعية- النص الذي فيه هذا المعنى لكلمة "استوى"؟

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لأن استوى تأتي بجميع هذه المعاني في لغة العرب، ونحن - بلا شك - نفهم القرآن بلغة العرب.
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Dec 2015
    المشاركات
    205

    افتراضي

    نؤمن بأنّ الله فوق العالم بائن من خلقه مستوٍ على عرشه، ليس فوقه شيء، ونؤمن بأنّ له كرسيّا وسع السماوات والأرض، ونؤمن بكل ما أخبر به هو وأوحاه إلى نبيه من أسمائه الحسنى وصفاته العليا، والحمد لله رب العالمين .
    من أقوالي: ليس موضعُ الفائدة= مجالاً للتحقيق

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    1,466

    افتراضي

    جزاكم الله خيرًا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •