ثمرات التوحيد - الصفحة 32
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 32 من 83 الأولىالأولى ... 22232425262728293031323334353637383940414282 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 621 إلى 640 من 1652
42اعجابات

الموضوع: ثمرات التوحيد

  1. #621
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    مقالات
    شرك العبادة
    الشيخ الدكتور لطف الله خوجه
    جزاه الله تعالى خيرًا
    http://justpaste.it/og7c
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    1- بين السنة والمرجئة :

    ولما كان الكفر ضد الإيمان،

    ففيه الخلاف نفسه بين الفريقين؛

    فالكفر عند السنة: بالقول والعمل

    ( قول القلب واللسان، وعمل القلب والجوارح ).


    وعند المرجئة:

    لا يكون الكفر بالعمل في ذاته،

    بل بالاعتقاد وحده.

    الحمد لله رب العالمين

  2. #622
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    مقالات
    شرك العبادة
    الشيخ الدكتور لطف الله خوجه
    جزاه الله تعالى خيرًا
    http://justpaste.it/og7c
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    1- بين السنة والمرجئة :


    فالبحث إذن في العمل:


    هل يقع كفر بنفسه،
    أم يشترط له الاعتقاد؟.

    هذه المسألة فيها خلط أورث تداخلاً في الحكم،

    فمن الحسَن تحليلها لتمييزها عن بعضها،

    وذلك بدراستها في حالين:

    في العمل نفسه بقطع النظر عن فاعله،

    ثم حين يتصل بالفاعل.

    الحمد لله رب العالمين

  3. #623
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    مقالات
    شرك العبادة
    الشيخ الدكتور لطف الله خوجه
    جزاه الله تعالى خيرًا
    http://justpaste.it/og7c
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    1- بين السنة والمرجئة :

    فالله جعل للذنوب مراتب وأوصافًا ثابتة؛
    لتعرف مرتبة كل ذنب في التحريم،
    وهي:

    الصغائر مثل اللمم.

    والكبائر كالزنا والربا،
    وفيها حدّ أو عذاب.

    والنواقض وهي: الكفر والشرك الأكبر
    والنفاق العقدي.

    وبهذا أمكن تصنيف الذنوب
    بقطع النظر عن مرتكبيها.

    تلك المراتب تتنزل عليها الحركات
    بأقسامها الثلاثة المتعلقة:
    بالقلب، واللسان، والجوارح.

    فكل مرتبة لها من كل قسم نصيب.

    ثم يأتي بعد هذا الحكم على الفاعل غير المعين:

    فمن فعل صغيرة فالفرائض تكفرها.

    والكبيرة تكفرها التوبة أو الحسنات العظيمة،
    أو يكون تحت المشيئة.

    والنواقض تجب لها التوبة، أو يخلد في النار.

    هذا فيما بينه وبين الله،
    الحمد لله رب العالمين

  4. #624
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    مقالات
    شرك العبادة
    الشيخ الدكتور لطف الله خوجه
    جزاه الله تعالى خيرًا
    http://justpaste.it/og7c
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    1- بين السنة والمرجئة :

    أمّا في أحكام الدنيا،
    لتنزيل الحكم على المعين،

    فيشترط في العمل الظاهر الناقض
    إقامة الحجة؛
    للتحقق من انشراح الصدر بالكفر؛

    لأن الكفر في حقيقته مرتبط بالقلب،

    لقوله تعالى:

    { مَن كفرَ باللهِ مِن بعد إيمانِهِ
    إلاّ مَن أُكره وقلبُه مطمئنٌ بالإيمانِ

    ولكنْ مَن شرحَ بالكفرِ صدرًا
    فعليهم غضبٌ مِن اللهِ
    ولهم عذابٌ عظيمٌ
    }.

    فاشترط الانشراح ،

    الحمد لله رب العالمين

  5. #625
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    مقالات
    شرك العبادة
    الشيخ الدكتور لطف الله خوجه
    جزاه الله تعالى خيرًا
    http://justpaste.it/og7c
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    1- بين السنة والمرجئة :

    لكن أليس قد رجعنا بهذا إلى قول المرجئة:

    أن الكفر لا يكون إلاَّ بالقلب؟

    كلا ،
    فاتفاقهم على كفر القلب شرط لتكفير المعين،

    لا يعني اتفاقهم في كل شيء،

    فالنصوص أثبتت الكفر العملي
    والمرجئة نفوه،

    هذا أولاً.
    الحمد لله رب العالمين

  6. #626
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    مقالات
    شرك العبادة
    الشيخ الدكتور لطف الله خوجه
    جزاه الله تعالى خيرًا
    http://justpaste.it/og7c
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    1- بين السنة والمرجئة :

    وثانيًا:

    قالوا: الفعل نفسه ليس بكفر مطلقًا،

    حتى لو سبَّ اللهَ ورسولَه،

    أو داسَ المصحفَ،

    أو صلّى لغيرِ الله،

    إلاّ إن أعربَ بلسانه عن تكذيب قلبه.

    فمنعوا اتصاف أعمال بالكفر،
    لا تتأتى بوصف دون ذلك.

    الحمد لله رب العالمين

  7. #627
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    مقالات
    شرك العبادة
    الشيخ الدكتور لطف الله خوجه
    جزاه الله تعالى خيرًا
    http://justpaste.it/og7c
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    1- بين السنة والمرجئة :


    وثالثًا:

    قالوا: ليس في الذنوب العملية ما هو كفر،

    وعليه:
    فلا حاجة إلى إقامة حجة
    ولا استتابة
    إلاّ إن أعرب.

    الحمد لله رب العالمين

  8. #628
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    مقالات
    شرك العبادة
    الشيخ الدكتور لطف الله خوجه
    جزاه الله تعالى خيرًا
    http://justpaste.it/og7c
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    1- بين السنة والمرجئة :

    وكل هذه خالفهم فيها السنة،

    وقالوا بالتلازم بين الظاهر والباطن،

    ففي الحالة السوية:
    لا يتصور كفر عملي يخلو من اعتقاد.

    وفي غير السوية
    ممكن،
    لفوات شرط أو حصول مانع؛

    لذا شُرعت إقامة الحجة للتحقق.

    الحمد لله رب العالمين

  9. #629
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    مقالات
    شرك العبادة
    الشيخ الدكتور لطف الله خوجه
    جزاه الله تعالى خيرًا
    http://justpaste.it/og7c
    @khojah10
    https://twitter.com/khojah10
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    1- بين السنة والمرجئة :

    لكن المرجئة فرضوا إمكان وجود حالة سوية،

    تقترف العمل الكفري وقلبها مطمئن بالإيمان،

    بناء على نفي وجود عمل كفري في ذاته،

    هذا التناقض لم يقبل به السنة
    لمخالفته للفطرة ونصوص التلازم،

    فالعمل الكفري إمّا أنه علة الكفر وسببه،
    فيبتدئ ويطرأ من الظاهر،
    ثم ينتقل إلى الباطن،
    فهو مورث محدث للكفر،

    أو العكس فهو كاشف عن كفر الباطن،

    فحقيقة التلازم:

    هو أثر أحدهما في الآخر:

    (إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد

    (لتسوون صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم).

    فهذه أربعة أوجه للخلاف.

    الحمد لله رب العالمين

  10. #630
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    مقالات
    شرك العبادة
    الشيخ الدكتور لطف الله خوجه
    جزاه الله تعالى خيرًا
    http://justpaste.it/og7c
    @khojah10
    https://twitter.com/khojah10
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    2- الكفر منوط بالانشراح :


    فكرة الإناطة مبنية على أن:
    القلب هو الموجه للحركات الظاهرة،

    ففي الأحوال المعتادة:
    لا تصدر حركة إلا عن إرادة،
    ولا إرادة إلا عن عقيدة،

    أما غيرها فاستثناء له حكمه الخاص
    لا ينفي الأصل،

    وقد أشارت إليهما
    - وإلى تقرير أن مناط الكفر: الانشراح -
    الآية:
    {من كفر بالله من بعد إيمانه
    إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان
    ولكن من شرح بالكفر صدرا
    فعليهم غضب من الله
    ولهم عذاب عظيم


    وفيها جملتان لحالين
    تداخلتا بوساطة أداة الاستثناء "إلا
    والاستدراك "لكن

    فالاستثناء للمكره ألا يُحكم بكفره،

    والاستدراك لبيان أن
    المختار يشترط لكفره: "الانشراح".


    الحمد لله رب العالمين

  11. #631
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    مقالات
    شرك العبادة
    الشيخ الدكتور لطف الله خوجه
    جزاه الله تعالى خيرًا
    http://justpaste.it/og7c

    https://twitter.com/khojah10
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    2- الكفر منوط بالانشراح :

    فلو انحلتا إلى جملتين منفصلتين
    بـإزالة أداة الاستدراك،

    فالأولى في الفاعل للكفر الظاهر باختياره،
    بدليل استثناء "المكره" بعد ذلك،

    وصورتها:
    (من كفر بالله من بعد إيمانه)،
    (وشرح بالكفر صدرا)،
    (فعليهم غضب ولهم عذاب عظيم)،

    فهذه ثلاثة أمور مرتبطة:
    كفر الظاهر (كفر بالله)،
    وكفر الباطن (شرح بالكفر صدرا)،
    والعقوبة (غضب وعذاب)..

    الحمد لله رب العالمين

  12. #632
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    مقالات
    شرك العبادة
    الشيخ الدكتور لطف الله خوجه
    جزاه الله تعالى خيرًا
    http://justpaste.it/og7c

    https://twitter.com/khojah10
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    2- الكفر منوط بالانشراح :

    وفق هذا الارتباط:
    فكفر الباطن (الانشراح
    شرط للعقوبة وليس كفر الظاهر وحده..

    يؤكد هذا الجملة الثانية:
    { إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان }..

    فهذه فيها أمران:
    كفر الظاهر (أكره
    وإيمان الباطن (مطمئن).

    هنا نرى أمرين أيضا:
    مخالفة الظاهر للباطن،
    والخلو من العقوبة وعلتهما: الإكراه،

    فاستفيد منه:
    إمكانية الكفر على الجوارح مع إيمان القلب،
    لكن ليست هذه بالحالة المعتادة بل استثناء؛
    لذا لا عقوبة لأجل هذا العذر،

    وتلحق به في المعنى أعذار مشابهة كـ :
    الجهل، والاشتباه، والجنون،

    فوجه تأكيد الجملة على الشرط:
    أنه لم يعتدّ بكفر الظاهر وحده،
    لإيقاع الكفر على المعين؛
    للعذر (الإكراه)
    الكاشف عن سلامة الباطن من الانشراح،

    وبهذا فسر أهل اللغة والتفسير والصحابة الآية؛

    قال بعض نحويي البصرة:
    "صار قوله: { فعليهم }، خبرا لقوله:
    { ولكن من شرح
    وقوله : { من كفر بالله }،

    فأخبرهم بخبر واحد،
    فـ"من" في الموضعين لواحد لا اثنين،
    فالأول حال كفره ظاهرا،
    والثاني حال كفره باطنا.
    الحمد لله رب العالمين

  13. #633
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    مقالات
    شرك العبادة
    الشيخ الدكتور لطف الله خوجه
    جزاه الله تعالى خيرًا
    http://justpaste.it/og7c

    https://twitter.com/khojah10
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    2- الكفر منوط بالانشراح :


    قال ابن جرير:

    "الرافع لـ (من) من الأولى والثانية
    قوله : (فعليهم غضب من الله

    والعرب تفعل ذلك في حروف الجزاء،
    إذا استأنفت أحدهما على الآخر"،

    وقال ابن عباس:
    "فأما من أكره فتكلم به لسانه،
    وخالفه قلبه بالإيمان
    لينجو بذلك من عدوه،
    فلا حرج عليه؛
    لأن الله سبحانه إنما يأخذ العباد
    بما عقدت عليه قلوبهم"..

    [تفسير ابن جرير]

    الحمد لله رب العالمين

  14. #634
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    مقالات
    شرك العبادة
    الشيخ الدكتور لطف الله خوجه
    جزاه الله تعالى خيرًا
    http://justpaste.it/og7c

    https://twitter.com/khojah10
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    2- الكفر منوط بالانشراح :


    فتأمل:
    "عقدت.. إلخ"
    يؤيده سبب النزول في عمار لما أكره..

    إن الكفر كفران:
    الباطن، والظاهر،

    فكفر الباطن يبتدئ منه ويسري إلى الظاهر،
    وهذا الكفر الاعتقادي (قول وعمل القلب)،

    وكفر الظاهر يبتدئ منه ويسري إلى الباطن،

    وهذا الكفر العملي (قول اللسان وعمل الجوارح)
    الذي ينكره المرجئة،

    هذا الحكم فيما ليس فيه عذر وهو الأصل،
    والذي فيه العذر -وهو الاستثناء-
    فباطن لا ظاهر له،
    وظاهر لا باطن له،

    فهذه أورثت إشكالا عند بعضهم،

    ولا ينحل إلا بهذه القسمة:
    أصل هو الحال المعتاد،
    واستثناء هو الحال غير المعتاد،

    وفي المحصلة:
    لا كفر يؤاخذ عليه إلا كفر الباطن،
    بدأ منه أو سرى إليه من الظاهر

    الحمد لله رب العالمين

  15. #635
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    مقالات
    شرك العبادة
    الشيخ الدكتور لطف الله خوجه
    جزاه الله تعالى خيرًا
    http://justpaste.it/og7c

    https://twitter.com/khojah10
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    3- حد التكفير :

    في عملية التكفير ثلاثة أطراف:

    العمل، والعامل، والعقوبة.

    وتبيين حقيقة كل طرف في نفسه،

    وفي علاقته بالأخرى:

    يجلي عن حد التكفير؛

    متى يكون،

    ومتى ُيمنع ؟.

    الحمد لله رب العالمين

  16. #636
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    مقالات
    شرك العبادة
    الشيخ الدكتور لطف الله خوجه
    جزاه الله تعالى خيرًا
    http://justpaste.it/og7c

    https://twitter.com/khojah10
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    3- حد التكفير :

    فالكفر العملي على قسمين:
    منه ما لا يتأتى إلاّ كفرًا من كل وجه،
    وهذا الكفر المطلق،

    ومنه الذي له وجهان: كفري، وغير كفري.
    فهذا الكفر المقيد.

    والفرق في الأثر:
    أن المطلق لا يشترط له ما يشترط للمقيد.
    الحمد لله رب العالمين

  17. #637
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    مقالات
    شرك العبادة
    الشيخ الدكتور لطف الله خوجه
    جزاه الله تعالى خيرًا
    http://justpaste.it/og7c

    https://twitter.com/khojah10
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    3- حد التكفير :

    وأمّا العامل فلا يكفر عينا إلاّ بشروط هي:

    "العقل" يقابله الجنون
    وما في حكمه كالوسواس القهري،

    و"العمد" (الاختيار) يقابله الإكراه،

    و"الذِكر" يقابله النسيان،

    و"العلم" يقابله الجهل،

    و"التبيّن" (تحقيق المسألة) يقابله التأول والاشتباه.

    فهذه الشروط وموانعها،
    لا يثبت على أحد كُفر إلاّ بها،
    وهذا بالإجمال،
    الحمد لله رب العالمين

  18. #638
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    مقالات
    شرك العبادة
    الشيخ الدكتور لطف الله خوجه
    جزاه الله تعالى خيرًا
    http://justpaste.it/og7c

    https://twitter.com/khojah10
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    3- حد التكفير :


    وعند التفصيل يتبين:

    أن بعضها شرط دائم.
    لأن الشروط هي آلة التحقق
    من وجود الإيمان أو عدمه،

    وفي حالاتٍ،
    بعض الشروط كافية للتحقق.

    فمن أتى العمل الكفري المطلق،
    لم يشترط له سوى ثلاثة:
    العقل، العَمْد، الذِكر.

    فيكفر بها ولو تخلف في حقه:
    العلم، والتبيّن.

    أي لو قصد الفعل دون الكفر
    (قصد الكفر يحصل مع العلم)؛

    لأن الإيمان يزول بـ : العمل الكفري المطلق
    مع الشروط الثلاثة الآنفة.

    ذلك أن بتحقق الشروط الثلاثة،
    تتحقق الإرادة الحرة و الإدراك للفعل،

    فإذا نتج عنها عمل كفري مطلق،
    أزاحت الإيمان كليا؛
    لأنهما لا يجتمعان.

    الحمد لله رب العالمين

  19. #639
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    مقالات
    شرك العبادة
    الشيخ الدكتور لطف الله خوجه
    جزاه الله تعالى خيرًا
    http://justpaste.it/og7c

    https://twitter.com/khojah10
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    3- حد التكفير :


    وأمّا العقوبة
    فبين دنيوية من اختصاص الحاكم،
    فلا تثبت إلاّ بتلك الشروط،
    فإن ثبتت استتيب،
    وإلاّ فالحد.

    وأخروية أمرها إلى الله تعالى،

    والفرْق:
    أن الدنيوية لا يُفتش عنها
    ولا تقع إلاّ بإظهار العامل لكفره،
    فلو استتر تُرِك.
    الحمد لله رب العالمين

  20. #640
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    مقالات
    شرك العبادة
    الشيخ الدكتور لطف الله خوجه
    جزاه الله تعالى خيرًا
    http://justpaste.it/og7c

    https://twitter.com/khojah10
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    3- حد التكفير :

    ولنضرب مثلاً نوضح به أطراف عملية التكفير،

    هو: السب أو الاستهزاء بالله ورسوله وآياته
    وإهانة المصحف.
    هذا من الكفر المطلق؛
    إذ لا يحتمل غير ذلك،
    لأنه دال على الاستخفاف مطلقًا،
    فلا يصدر من قلب معظّم ألبتة،

    كما قال الرازي:

    "الاستهزاء بالدين كيف كان كفرًا بالله؛
    وذلك لأن الاستهزاء يدل على الاستخفاف،
    والعمدة الكبرى في الإيمان
    تعظيم الله بأقصى الإمكان ،
    والجمع بينهما محال".

    [التفسير 16/124]
    الحمد لله رب العالمين

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •