ثمرات التوحيد - الصفحة 27
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 27 من 83 الأولىالأولى ... 17181920212223242526272829303132333435363777 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 521 إلى 540 من 1652
42اعجابات

الموضوع: ثمرات التوحيد

  1. #521
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    `````````````````````````````` ````````````````
    الجـوهـرة الفـريـدة في
    تحقيـق العقيـدة

    http://up.ahlalalm.info/dldujc28343.doc.html
    http://waqfeya.com/book.php?bid=10463
    `````````````````````````````` ````````````````

    35- مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ قَدْ أَضْحَى زَنَادِقَةٌ

    كَثِيْرُهُمْ لِسَبِيْلِ الغَيِّ قَدْ قَصَدُوا


    36- يَرَوْنَ أَنْ تَبْرُزَ الأُنْثَى بِزِيْنَتِهَا

    وَبَيْعَهَا الْبُضْعَ تَأْجِيْلاً وَتَنْتقِدُ


    37- مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ بِالإِفْرَنْجِ قَدْ شُغِفُوْا

    بِهُمْ تَزَيّوا وَفي زَيّ التُّقى زَهِدُوا


    38- وَبِالْعَوَائِد ِ مِنْهُمْ كُلِّهَا اتّصَفُوا

    وَفِطْرَةَ اللهِ تَغَييراً لَهَا اعْتَمَدُوا


    39- عَلَى صَحَائِفِهِمْ يَا صَاحِ قَدْ عَكَفُوا

    وَلَوْ تَلَوْتَ كِتَابَ اللهِ مَا سَجَدُوا
    الحمد لله رب العالمين

  2. #522
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    `````````````````````````````` ````````````````
    الجـوهـرة الفـريـدة في
    تحقيـق العقيـدة

    http://up.ahlalalm.info/dldujc28343.doc.html

    http://waqfeya.com/book.php?bid=10463
    `````````````````````````````` ````````````````


    40- وَعَنْ تَدَبُّرِ حُكْمِ الشَّرعِ قَدْ صُرِفُوا

    وَفي الْمَجَلاَّتِ كُلَّ الذّوْقِ قَدْ وَجَدُوا


    41- وَللشَّوَارِبِ أَعْفُوا واللِّحَى نَتَفُوا

    تَشَبُّهَاً وَمَجَارَاةً وَمَا اتَّأَدُوا


    42- قالوا رُقِيَّاً فَقُلْنَا لِلْحَضِيْضِ نَعَمْ

    تُفْضُوْنَ مِنْهُ إِلَى سِجِّيْنَ مُؤْتَصَدُ


    43- ثَقَافَةٌ مِنْ سَمَاجٍ سَاءَ مَا أَلِفُوا

    حَضَارَةٌ مِنْ مُرُوْجٍ هُمْ لَهَا عَمَدُوا


    44- عَصْرِيَّةٌ عَصَرَتْ خُبثَاً فَحَاصِلُهَا

    سُمٌّ نَقِيْعٌ وَيَا أَغْمَارُ فازْدَرِدُوا

    الحمد لله رب العالمين

  3. #523
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    `````````````````````````````` ````````````````
    الجـوهـرة الفـريـدة في
    تحقيـق العقيـدة

    http://up.ahlalalm.info/dldujc28343.doc.html

    http://waqfeya.com/book.php?bid=10463
    `````````````````````````````` ````````````````

    45- مَوْتٌ وَسَمُّوْهُ تَجْدِيْدَ الْحَيَاةِ فَيَا

    ليْتَ الدُعَاةَ لَهَا في الرَّمْسِ قَدْ لُحِدُوا


    46- دُعَاةُ سُوْءٍ إِلَى السَّوْأى تَشَابَهَتِ الْـ قُلُوْبُ مِنْهُمْ و في الإضْلاَلِ قَدْ جَهِـدُوا


    47 – مَا بَيْنَ مُسْتَعْلِنٍ مِنْهُمْ وَمُسْتَتِرٍ

    وَمُسْتَبِدٍّ وَمَنْ بِالْغَيْرِ مُحْتَشِدُ


    الحمد لله رب العالمين

  4. #524
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    `````````````````````````````` ````````````````
    الجـوهـرة الفـريـدة في
    تحقيـق العقيـدة

    http://up.ahlalalm.info/dldujc28343.doc.html

    http://waqfeya.com/book.php?bid=10463
    `````````````````````````````` ````````````````

    48- لَهُمْ إِلَى دَرَكَاتِ الشَّرِّ أَهْوِيَةٌ

    لَكِنْ إِلَى دَرَجَاتِ الخَيْرِ مَا صَعَدُوا



    49- وَ في الضَّلاَلاَتِ والأَهْوَا لَهُمْ شُبَهٌ


    وَعَنْ سَبِيْلِ الْهُدَى والحَقِّ قَدْ بَلِدُوا



    50- صُمٌّ وَلَوْ سَمِعُوْا بُكْمٌ وَلَوْ نَطَقُوا


    عُمْيٌ وَلَوْ نَظَرُوا بُهْتٌ بِمَا شَهِدُوا



    51- عَمُوا عَنْ الحقَّ صُمُّوا عَنْ تّدَبُّرِهِ


    عَنْ قَوْلِهِ خَرِسُوْا في غَيِّهم سَمَدُوا



    52- كَأَنَّهُمْ إِذْ تَرَى خُشْبٌ مُسَنَّدَةٌ


    وَتَحْسَبُ الْقَوْمَ أيْقَاظاً وَقَدْ رَقَدُوا



    53- بَاعُوا بِهَا الدِّيْنَ طَوْعاً عَنْ تَرَاضِ وَمَا


    بَالَوا بِذَا حَيْثُ عِنْدَ اللهِ قَدْ كَسَدُوا

    الحمد لله رب العالمين

  5. #525
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    `````````````````````````````` ````````````````
    الجـوهـرة الفـريـدة في
    تحقيـق العقيـدة

    http://up.ahlalalm.info/dldujc28343.doc.html

    http://waqfeya.com/book.php?bid=10463
    `````````````````````````````` ````````````````

    54- يَا غُرْبَةَ الدِّيْنِ والمُسْتـَمْسِك يْنَ بِهِ

    كَقَابِضِ الْجَمْرِ صَبْرَاً وَهْوَ يَتَّقِدُ


    55- المُقْبِلِيْنَ عَلَيْهِ عِنْدَ غُرْبَتِهِ

    وَالمُصْلِحِيْن َ إِذا مَا غَيْرُهُمْ فَسَدُوا


    56- إِنْ أَعْرَضَ النَّاسُ عَنْ تِبْيَانِهِ نَطَقُوا

    بِهِ وَإِنْ أَحْجَمُوا عَنْ نَصْرهِ نَهَدُوا


    57- هَذَا وَقَـدْ آنَ نَظْمُ الْعِقْـدِ مُعْتَصِمَاً

    بِاللهِ حَسْبي عَليْـهِ جـَلَّ أَعْتَمِـدُ
    الحمد لله رب العالمين

  6. #526
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    `````````````````````````````` ````````````````
    الجـوهـرة الفـريـدة في
    تحقيـق العقيـدة

    http://up.ahlalalm.info/dldujc28343.doc.html

    http://waqfeya.com/book.php?bid=10463
    `````````````````````````````` ````````````````
    أَبـوابُ أُمُـور الـدِّين.


    58- والدِّيْنُ قَوْلٌ بِقَلْبٍ واللِّسَانِ وأعْـ ـمَالٌ بِقَلْبٍ وَبِالأَرْكَانِ مُعْتَمِدُ


    59- يَزْدَادُ بالذِّكْرِ وَالطَّاعَاتِ ثُمَّ لَهُ

    بِالذَّنْبِ وَالْغَفْلةِ النُّقْصَانُ مُطَّرِدُ


    60- وَ أَهْلُهُ فِيْهِ مَفْضُوْلٌ وَفَاضِلُهُ

    مِنْهُمْ ظَلُومٌ وَسَبَّاقٌ وَمُقْتَصِدُ


    61- وَ هَاكَ مَـا سَأَلَ الـرُّوْحُ الأَمِيْنُ رَسُـوْ لَ اللهِ عَنْ شَرْحِهِ وَالصَّحْبُ قَدْ شَهِـدُوا


    62- فَكَانَ ذَاكَ الْجَـوَابُ الدِّيْنَ أَجْمَعَـهُ

    فَافْهَمْـهُ عِقْدَاً صَفَا ما شَابَهُ عُقَـدُ

    الحمد لله رب العالمين

  7. #527
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    `````````````````````````````` ````````````````
    الجـوهـرة الفـريـدة في
    تحقيـق العقيـدة

    http://up.ahlalalm.info/dldujc28343.doc.html

    http://waqfeya.com/book.php?bid=10463
    `````````````````````````````` ````````````````
    بَابُ الإيمانِ باللهِ تعالى
    وأَسمائهِ وَصِفَاتِهِ



    63- باللهِ نُؤْمِنُ فَرْدٌ وَاحِدٌ أَحَدٌ

    وَلَمْ يَلِدْ لاَ وَلَمْ يُولَدْ هُوَ الصَّمَدُ


    64- وَلاَ إِلَهَ وَلاَ رَبَّ سِوَاهُ وَلَمْ

    يَكُنْ لَهُ كُفُوَاً مِنْ خَلْقِهِ أَحَدُ


    65- حَيٌّ سَمِيْعٌ بَصِيْرٌ جَلَّ مُقْتَدِرٌ

    عَدْلٌ حَكِيْمٌ عَليْمٌ قَاهِرٌ صَمَدُ


    66- هُوَ الْعَليُّ هُوَ الأَعْلى هُوَ المُتَعَا لي كُلُّ مَعْنَى عُلُوِّ اللهِ نَعْتَقِدُ


    67- قَهْراً وَقَدْرَاً وَذَاتَاً جَلَّ خَالِقُنَا

    مَا حَلَّ فِينَا وَلاَ بالْخَلْقِ مُتَّحِدُ

    الحمد لله رب العالمين

  8. #528
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    `````````````````````````````` ````````````````
    الجـوهـرة الفـريـدة في
    تحقيـق العقيـدة

    http://up.ahlalalm.info/dldujc28343.doc.html

    http://waqfeya.com/book.php?bid=10463
    `````````````````````````````` ````````````````

    68- في سَبْعِ آيٍ مِنَ القُرآنِ صَرَّحَ بِاسْـ ـتَوَى عَلَى العَرْشِ رَبّي فَهْوَ مُنْفَرِدُ


    69- وَلَفْظُ فوقٍ أتَى مَعَ الاقْتـِرانِ بِمِنْ

    وَدُوْنَهَا لِمُرِيْدِ الحَقِّ مُسْتَنَدُ


    70- وَفي السَّماءِ اتلُهَا في المُلْكِ وَاضِحَةً

    وَكَمْ حَدِيْثاً بِهَا يَعْلُوا بِهِ السَّنَدُ


    71- وَتَعْرُجُ الرُّوْحُ وَالأَمْلاكُ صَاعِدَةً

    أمَا إلى رَبِّهِمْ نَحْوَ الْعُلى صَعَدُوا


    72- وَهَكذَا يَصْعَدُ المَقْبُوْلُ مِنْ عَمَلٍ

    مِنَ العِبَادِ لِمَنْ إيّاهُ قَدْ عَبَدُوا


    73- كَذا عُرُوْجُ رَسُولِ اللهِ حِيْنَ سَرَى

    قُلْ لي إلى مَنْ لَهُ قَدْ كَانَ مُصْطَعدُ ؟


    74- وَحِيْنَ خُطْبَتِهِ في جَمْع حَجَّتِهِ

    أَشَارَ رَأْسٌ لَهُ نَحْوَ العُلَى وَيَدُ


    75- أَلَيْسَ يَشْهَدُ رَبُّ الْعَرْشِ جَلَّ عَلَى

    تَبْلِيْغِهِ ثُمَّ أَهْلُ الجَمْعِ قَدْ شَهِدُوا


    76- وَسَنَّ رَفْعَ المَصَلِّي في تَشَهُّدِهِ

    سبَّاحَةً لِعُلُوِّ اللهِ يَعْتَقِدُ


    77- وَكُلُّ دَاعٍ إِلى مَنْ رَافعٌ يَدَهُ ؟*

    إِلاّ إلى مَنْ يَجِي مِنْ عِنْدِهِ المَدَدُ


    78- وَكَمْ لِهَذَا برَاهِيْنَاً مُؤَيِّدَةً

    وَحِيْنَ يَسْمَعُهَا الجَهْميُّ يَرْتَعِدُ
    الحمد لله رب العالمين

  9. #529
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    `````````````````````````````` ````````````````
    الجـوهـرة الفـريـدة في
    تحقيـق العقيـدة

    http://up.ahlalalm.info/dldujc28343.doc.html

    http://waqfeya.com/book.php?bid=10463
    `````````````````````````````` ````````````````

    79- وَنَحْنُ نُثْبتُ مَا الْوَحْيَانِ تُثْبِتُهُ

    مِنْ أَنَّ ذَا الْعَرْشِ فَوْقَ الْعَرْشِ مُنْفَرِدُ


    80- يَدْنـُوَ كَمَا شَاءَ مِمَّنْ شَا وَيَفْعَلُ مَا

    يَشَا وَلاَ كَيْفَ في وَصْفٍ لَهُ يَرِدُ


    81- وَكُلُّ أَسْمَائهِ الحُسْنَى نُقِرُّبِهَا

    مِمَّا عَلِمْنَا وَ مِمَّا اسْتأْثَرَ الأَحَدُ


    82- مُسْتَيْقِينِيْ نَ بِمَا دَلَّتْ عَلِيْهِ وَمِنْ

    ثَلاثَةِ الأوْجُهِ اعْلمْ ذِكْرَها يَرِدُ


    83- دَلَّتْ عَلَى ذَاتِ مَوْلاَنَا مُطَابقةً

    بِهِ تَليْقُ بِهَا الرَّحْمنُ مُنْفَرِدُ


    84- كَذَا تَضَمَّنَتِ الْمُشْتَقَّ مِنْ صِفَةٍ

    نَحْوَ الْعَلِيْمِ بِعِلْمٍ ثُمَّ تَطَّرِدُ


    85- كَذَلِكَ اسْتَلْزَمَتْ بَاقي الصِّفَاتِ كَمَا

    لِلْقُدْرَةِ اسْتَلْزَمَ الرَّحْمنُ وَالصَّمَدُ


    86- وَكُلُّ مَا جَاءَ في الْوحْيـَيْنِ مِنْ صِفَةٍ

    للهِ نُثْبِتُهَا والنَّصَّ نَعْتَمِدُ


    87- صِفَاتُ ذَاتٍ وَأَفْعَالٌ نُمِرُّ وَلاَ

    نَقُوْلُ كَيْفَ وَلاَ نَنْفي كَمَنْ جَحَدُوا


    88- لَكِنْ عَلَى مَا بِمَوْلاَنَا يَليْقُ كَمَا

    أرَادَهُ وَعَناَهُ اللهُ نَعْتَقِدُ


    89- وَفي الشَّهادَةِ عِلْمُ القَلْبِ مُشْتَرَطٌ

    يَقِيْنُهُ اُنْقَدْ قَبُوْلٌ لَيْسَ يُفْتَقَدُ


    90- إِخْلاصُكَ الصِّدْقُ فِيْهَا مَعْ مَحَبَّتِهَا

    كَذَا الْوَلاَ وَالْبَرا فيها لَهَا عُمُدُ


    91- فيهِ تُوالي أولى التّقْوَى وَتنْصُرُهُمْ

    وَكُلُّ أَعْدائـهِ إِنَّـا لَهُـمْ لَعَـدُو

    الحمد لله رب العالمين

  10. #530
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    `````````````````````````````` ````````````````
    الجـوهـرة الفـريـدة في
    تحقيـق العقيـدة

    http://up.ahlalalm.info/dldujc28343.doc.html

    http://waqfeya.com/book.php?bid=10463
    `````````````````````````````` ````````````````

    فَصْــلٌ

    [في بيان الشرك بالله سبحانه وتعالى ]*


    92- والشِّرْكُ جَعْلُكَ نِدّاً لِلإِلهِ وَلَمْ

    عَلَى يُشارِكِ اللهَ في تَخْليْقِنَا أَحَدُ


    93- تَدْعُوْهُ تَرْجُوْهُ تَخْشَاهُ وَتَقْصِدُهُ


    لِدَفْعِ شَرٍّ وَمِنهُ الْخَيْرَ تَرْتَفِدُ


    94- وَعِلْمُهُ بِكَ مَعْ سَمْعِ الدُّعَاءِ وَقُدْ رَةٍ وسُلْطَانِ غَيْبٍ فيْهِ تَعْتَقِدُ


    95- مَثْلَ الأُلى بِدُعَا الأَمْوَاتِ قَدْ هَتَفُوا

    يَرْجُوْنَ نَجْدَتَهُمْ مِنْ بَعْدِ مَا لُحِدُوا


    96- وَكَمْ نُذُوْرَاً وَقُرْبَانَاً لَهَا صَرَفوا

    ظُلْمَاً وَمِنْ أَنْفَسِ الْمَنْقُوْشِ كَمْ نَقَدُوا



    97- وَكَمِ قِبَابَاً عَلِيْهَا زُخْرِفَتْ وَلَهَا

    أُعْلِي النَّسِيْجُ كِسَاءً لَيْسَ يُفْتَقَدُ



    98- فَهُمْ يَلُوْذُوْنَ في دَفْعِ الشُّرُورِ بِهَا

    كَمَا لَهَا في قَضَا الْحَاجَاتِ قَدْ قَصَدُوا



    99- وَيَصْرِفُونَ لَهَا كُلَّ الْعِبَادَةِ دُوْ نَ اللهِ جَهْرَاً وَلِلتّوحِيْد قَدْ جَحَدُوا



    100- إِنْ لَمْ تَكُنْ هَذِهِ الأَفْعَالُ يَا عُلَمَا

    شِرْكَاً فَمَا الشِّرْكُ ؟ قولوا لي أَوِ ابْتَعِدُوا



    101- إِنْ لَمْ تَكُنْ هَـذِهِ شِرْكَاً فَليْسَ

    وَجْـهِ الْبَسِيْطَةِ شِرْكٌ قَـطُّ يُنْتَقَـدُ



    * من إضافة المحقق للتوضيح.

    الحمد لله رب العالمين

  11. #531
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    `````````````````````````````` ````````````````
    الجـوهـرة الفـريـدة في
    تحقيـق العقيـدة

    http://up.ahlalalm.info/dldujc28343.doc.html

    http://waqfeya.com/book.php?bid=10463
    `````````````````````````````` ````````````````

    بابُ الإِيمـانِ بالمـلائكـة

    102- وَبِالْمَلاَئِك َةِ الرُّسْلِ الْكِرامِ عِبَا دِ اللهِ نُؤْمِنُ خَابوا مَنْ لَهُمْ عَبَدُوا


    103- مِنْ دُوْنِ رَبِّي تَعَالَى وَالتَّبَابُ لِمَنْ

    كَانُوا لَهُ وَلَهُمْ والْمُرْسَليْنَ عَدُو


    104- بَلْ هُمْ عِبَادٌ كِرَامٌ يَعْمَلَوْنَ بِأَمْـ ـرِ اللهِ ليْسَ لَهُ نِدٌّ وَلاَ وَلَدُ


    105- مِنْهُمْ أَميْنٌ لِوَحْيِ اللهِ يُبْلِغُهُ

    لِرُسْلِهِ وَهْوَ جِبْرِيْلٌ بِهِ يَفِدُ


    106- وَللرِّيَاحِ وَقَطْرٍ وَالسَّحَابِ فَمِيْـ ـكَالٌ بِذَاكَ إِليْه‎ِ الْكِيْلُ وَالْعَدَدُ


    107- كَذَاكَ بالصُّوْرِ إِسْرافيْلُ وُكِّلَ وَهْـ ـوَ الآنَ مُنْتَظِرٌ أَنْ يَأْذَنَ الصَّمَدُ


    108- وَحَامِلُوا الْعَرْشِ مَعْ مَنْ حَوْلَهُمْ ذُكِرُوا

    وَزَائِرُوا بَيْتِهِ الْمَعْمُوْرِ مَا افْتُقِدُوا


    109- والحَافِظُوْنَ عَليْنَـا الكَاتِبُوْنَ لِمَا

    نَسْعَـَى وفي الْحَشْرِ إِذْ يُؤْتَى بِهِمْ شَهِدُوا


    110- وَآخَرُوْنَ بِحِفْظِ العَبْدِ قَدْ وُكِلُوا

    حَتَّى إِذا جَاءهُ المَقْدُورُ لَمْ يَفِدُوا


    111- وَالْمَوْتُ وُكِّلَ حَقَّاً بِالْوَفَاة لِرُو حِ الْعَبدِ قَبْضاً إذَا مِنْها خلا الجَسَدُ


    112- وَمُنْكَرٌ وِنَكِيْرٌ وُكِّلاَ بِسُؤَا لِ العَبْدِ في القَبْرِ عَمَّا كَانَ يَعْتَقِدُ


    113- كَذَاكَ رِضْوَانُ في أَعْوَانِهِ خَزَنُوا

    لِجَنَّةِ الخُلْدِ بُشْرَى مَنْ بِهَا وُعِدُوا


    114- كَذَا زَبَانِيَةُ النِّيْرَانِ يَقْدُمُهُمْ

    في شَأْنِهَا مَالِكٌ بِالْغيْظِ يَتَّقِدُ


    115- وَآخَرُوْنَ فَسَيَّاحُوْنَ حَيْثُ أَتوَا

    مَجَالِسَ الذِّكْرِ حَفُّوا مَنْ بِهَا قَعَدُوا


    116- وَغَيْرُهُمْ مِنْ جُنُوْدٍ لَيْسَ يَعْلمُهَا

    إِلاَّ الْعَـلِيْـمُ الْخَبِـيرُ الْوَاحِـدُ الأَحَـدُ


    الحمد لله رب العالمين

  12. #532
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    `````````````````````````````` ````````````````
    الجـوهـرة الفـريـدة في
    تحقيـق العقيـدة

    http://up.ahlalalm.info/dldujc28343.doc.html

    http://waqfeya.com/book.php?bid=10463
    `````````````````````````````` ````````````````

    بَابُ
    الإيمانِ بِكُتْبِ اللهِ المُنْزَلَة



    117- وَكُتْبُهُ بِالْهُدَى وَالْحَقِّ مُنْزَلَةٌ

    نُوْرَاً وَذِكْرَىً وَبُشْرَى للّذِيْنَ هُدُوا


    118- ثُمَّ القُرَآن‎ُ كَلاَمُ اللهِ لَيْسَ كَمَا

    قَالَ الَّذيْنَ عَلى الإِلْحَادِ قَدْ مَرَدُوا


    119- جَعْدٌ وَجَهْمٌ وَبِشْرٌ ثُمَّ شِيْعَتُهُمْ

    أَلاَ فَبُعْدَاً لَهُمْ بُعْدَاً وَقَدْ بَعِدُوا


    120- تَكَلَّـمَ اللهُ رَبُّ العَالَميْنَ بِهِ

    قَوْلاً وَ أَنْزَلَهُ وَحْيَاً بِهِ الرَّشَدُ


    121- نَتْلُوْهُ نَسْمَعُهُ نَرَاهُ نَكْتُبـُهُ

    خَطّاً وَنَحْفَظُهُ بِالْقَلْبِ نَعْتَقِدُ


    122- وَكُلُّ أَفْعَالِنَا مَخْلُوْقَةٌ وَكَذَا

    آلاتُنَا الرَّقُّ والأَقْلامُ وَالْمُدَدُ


    123- وَلَيْسَ مَخْلُوْقَاً الْقُرآنُ حَيْثُ تُلِي

    أَوْ خُطَّ فَهْوَ كَلاَمُ اللهِ مُسْتَرَدُ


    124- وَالْوَاقِفُوْن َ فَشَرٌّ نِحْلَـةً وَكَـذَا

    لَفْظِيَّةٌ سَاءَ مَا رَاحُوا وَمَا قَصَـدُوا

    الحمد لله رب العالمين

  13. #533
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    `````````````````````````````` ````````````````

    الجـوهـرة الفـريـدة في
    تحقيـق العقيـدة

    http://up.ahlalalm.info/dldujc28343.doc.html

    http://waqfeya.com/book.php?bid=10463
    `````````````````````````````` ````````````````

    بَابُ الإيمانِ بالرُّسُلِ، عَليْهِمُ السّلام


    125- وَالرُّسْلُ حَقٌّ بِلاَ تَفْرِيْقَ بَيْنَهُمُ

    وَكُلُّهُمْ لَلصِّرَاطِ الْمُسْتَقِيْمِ هُدُوا


    126- وَبِالْخَوَارِق ِ وَالإِعْجَازِ أَيَّدَهُمْ

    رَبِّي عَلَى الْحَقِّ مَا خَانُوْا وَمَا فَنَدُوا


    127- وَفَضَّلَ اللهُ بَعْضَ الْمُرْسَلِيْنَ عَلَى

    بَعْضٍ بِمَا شَاءَ في الدُّنْيَا وَمَا وُعِدُوا


    128- مِنْ ذَاكَ أَعْطَى لإِبْرَاهِيْمَ خُلَّتَهُ

    كَذَا لأَحْمَدَ لَمْ يَشْرُكْهُمَا أحَدُ


    129- وَكَلَّمَ اللهُ مُوْسَى دُوْنَ وَاسِطَةٍ

    حَقَّاً وَخَطَّ لَهُ التَّوْرَاةَ فاعْتَمِدُوا


    130- وَكَانَ عِيْسَى بإِذْنِ اللهِ يُبْرِئُ مِنْ

    عَلاَّتِ سُوْءٍ ويُحْيي الْمَيْتَ قَدْ فُقِدُوا


    131- والكُلُّ في دَعْوةِ التَّوْحِيْدِ مَا اخْتَلَفُوا


    أَمَّا الْفُرُوْعُ فَفِيْهَا النَّسْخَ قَدْ تَجِدُ


    132- إِلاَّ شَرِيْعَتَنَا الْغَرَّا فَلَيْسَ لَهَا

    مِنْ نَاسِخٍ مَا رَسَى في أرْضِهِ أُحُدُ


    133- إِذْ كَانَ أَحْمـدُ خَتْمَ الْمُرْسَلِيْنَ فَمَنْ

    مِنْ بَعْدِهِ رَامَ وَحْيَاً كَاذِبٌ فَنِدُ


    134- وكَانَ بـِعْثَتُهُ لـِلْخَلْقِ قَاطِبَةً

    وَشَرْعُهُ شَامِلٌ لَمْ يَعْدُهُ أَحَدُ


    135- وَلَـمْ يَسـَعْ أَحَـدًا عَنْها الخـروْجُ وَلَـوْ

    كَـانَ النَّبيونَ أَحْيَاءً لَهَا قَصَـدُوا
    الحمد لله رب العالمين

  14. #534
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    `````````````````````````````` ````````````````
    الجـوهـرة الفـريـدة في
    تحقيـق العقيـدة

    http://up.ahlalalm.info/dldujc28343.doc.html

    http://waqfeya.com/book.php?bid=10463
    `````````````````````````````` ````````````````
    بَابُ الإِيمَانِ باليومِ الآخر


    136- وَالْيَوْمُ الآخِرُ حَقٌّ ثُمَّ سَاعَتُهُ

    بِمُنْتَهى عِلْمِهَا الرَّحْمنُ مُنْفَرِدُ


    137- وَالْمَوْتُ حَقٌّ وَمَنْ جَاءَتْ مَنِيَّتُهُ

    بأَيِّ حَتْفٍ فَبِالْمَقْدُوْ رِ مُفْتَقَدُ


    138- مَا إِنْ لَهُ عَنْهُ مِنْ مُسْتَأْخِرٍ أَبَدَاً

    كَلاَّ وَلاَ عَنْهُ مِنْ مُسْتَقْدِمٍ يَجِدُ


    139- كُلٌّ إِلى أَجَلٍ يَجْرِي عَلَى قَدَرٍ

    مَا لاِمْرئٍ عَنْ قَضَاءِ اللهِ مُلْتَحَدُ


    140- وَفِتْنَةُ الْقَبْرِ حَقّ‎ٌ وَالْعَذَابُ بِهِ

    لِكَافِرٍ وَنَعِيْمٌ لِلأُلى سَعِدُوا
    الحمد لله رب العالمين

  15. #535
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    `````````````````````````````` ````````````````
    الجـوهـرة الفـريـدة في
    تحقيـق العقيـدة

    http://up.ahlalalm.info/dldujc28343.doc.html

    http://waqfeya.com/book.php?bid=10463
    `````````````````````````````` ````````````````


    141-
    وَللْقِيَامَةِ آيَاتٌ إِذَا وَجَبَتْ


    فَليْسَ مِنْ تَوْبَةٍ تُجْدِي وَتَلْتَحِدُ


    142- مِنْ ذَاكَ أَنْ تَسْتَبينَ الشَّمْسُ طَالِعَةً

    مِنْ حَيْثُ مَغْربُهَا والخلْقُ قَدْ شَهِدُوا


    143- كَذَاكَ دَابَّةُ أَرْضٍ أَنْ تُكَلِّمَهُمْ ( 1 )

    جَهْرَاً وَتَفْرُقَ بِالتَّمْييزِ مَنْ تَجِدُ


    144- نُزُوْلُ عِيْسَى لِدَجَّالٍ فَيَقْتُلَهُ

    وَفَتْحُ سَدِّ عِبَادٍ مَا لَهُمْ عَدَدُ


    145- كَذَا الدُّخَانُ وَرِيْحٌ وَهْيَ مُرْسَلَةٌ

    لَقَبْضِ أَنْفُسِ مَنْ للدَّيْنِ يَعْتَقِدُ


    146- وَغَيْرُهَا مِنْ أُمُوْرٍ في الْكِتَابِ جَرَتْ

    ذِكْرَى وَصَحَّ بِهَا في السُّنَّةِ السَّنَدُ



    ([1]) في الأصل: كذاك دابة للأرض تكلمهم، وهو مكسور وزناً،
    ولا شك أنه من الطابع، فلذلك عدلته. ( المحقق )

    الحمد لله رب العالمين

  16. #536
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    `````````````````````````````` ````````````````
    الجـوهـرة الفـريـدة في
    تحقيـق العقيـدة

    http://up.ahlalalm.info/dldujc28343.doc.html

    http://waqfeya.com/book.php?bid=10463
    `````````````````````````````` ````````````````


    147- وَالنَّفْخُ‎ في الصُّوْرِ حَقٌّ أَوَّلاً فَزَعٌ

    فَصَعْقَةٌ فَقِيَامٌ بَعْدَ مَا رَقَدُوا


    148- وَالْوَزْنُ بِالْقِسْطِ وَالأَعْمَالُ مُحْضَرَةٌ

    في الصُّحْفِ تُنْشَرُ وَالأَشْهَادُ قَدْ شَهِدُوا


    149- وَالْجِسْرُ مَا بَيْنَ ظَهْرَانِي الْجَحِيْمِ كَمَا

    في النَّصِّ إِنْ أَحَدٌ إِلاَّ لَهَا يَرِدُ


    150 - يَجُوْزُهُ النَّاسُ بِالأَعْمَالِ تَحْمِلُهُمْ

    عَلَيْهِ لَيْسَ الْقُوى وَالْعَدُّ وَالْعُدَدُ


    151- كَالْبَرْقِ والطَّرْفِ أَوْ مَرِّ الرِّيَاحَ وَكَالْـ
    ـجِيَادِ أَوْ كَرِكَابِ النُّوْقِ تَنْشَرِدُ


    152- وَذَاكَ يَعْدُو وَذَا يَمْشِي عَليْهِ وَذَا

    زَحْفَاً وَذَا كُبَّ في نَارٍ بِهِ تَقِدُ


    153- وَالنَّارُ حَقٌّ وَجَنَّاتُ النَّعِيْمِ وَلاَ

    نَقُوْلُ تَفْنَى وَلاَ ذَا الآنَ تُفْتَقَدُ


    154- هَذي لأَعْدائهِ قَدْ أُرْصِدَتْ أَبَدَاً

    وَذِي لأَحْبابِهِ وَالْكُلُّ قَدْ خَلَدُوا

    الحمد لله رب العالمين

  17. #537
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    `````````````````````````````` ````````````````
    الجـوهـرة الفـريـدة في
    تحقيـق العقيـدة

    http://up.ahlalalm.info/dldujc28343.doc.html

    http://waqfeya.com/book.php?bid=10463
    `````````````````````````````` ````````````````


    155- وَحَوْضُ أَحْمَدَ قَدْ أَعْطَاهُ خَالِقُهُ

    غَوْثاً لأُمَّتِهِ في الْحَشْرِ إِذْ تَرِدُ


    156- وَالرُّسْلُ تَحْتَ لَوَاءِ الْحَمْدِ تُحْشَرُ إِذْ

    ذَاكَ اللِّوَا لِخِتَامِ الرُّسْلِ يَنْعَقِدُ



    157- كَذَا المَقَامُ لَهُ الْمَحْمُودُ حَيْثُ بِهِ

    في شَأْنِهِ كُلُّ أَهْلِ الْجَمْعِ قَدْ حَمِدُوا


    158- وَهْوَ الشَّفَاعَةُ في فَصْلِ الْقَضَاءِ وفي

    فَتْحِ الْجِنَانِ لأهْلِيْهاِ إِذَا وَفَدُوا


    159- وَفي عُصَاةِ أُولي التَّوْحِيْدِ يُخْرِجُهُمْ

    مِنَ الْجَحِيْمِ وَيُدْرِيْهِمْ بِمَا سَجَدُوا


    160- وَبَعْدَهُ يَشْفَعُ الأَمْلاَكُ وَالشُّهَدَا

    وَالأَنْبِيَاءُ وَأَتْبَاعٌ لَهُمْ سَعِدُوا


    161- فَيُخْرجُوْنَهُ مو فَحْمَاً قَدِ امْتَحَشُوا

    مِنَ الجَحِيْمِ قَدِ اسّودُّوا وَقَدْ خَمَدُوا


    162- فَيُطْرَحُوْنَ بِنَهْرٍ يَنْبُتُونَ بِهِ

    نَبْتَ الْحُبُوبِ بِسَيْلٍ جَاءَ يَطَّرِدُ


    163- ثُمَّ الشَّفَاعَةُ مُلْكٌ للإِلَهِ وَلاَ

    شَرِيْكَ جَلَّ لَهُ في مُلْكِهِ أَحَدُ


    164- فَلَيْسَ يَشْفَعُ إِلاَّ مَنْ يَشَاءُ وَفي

    مَنْ شَاءَ حِيْنَ يَشَاءُ الْوَاحِدُ الصَّمَدُ


    165- وَيُخْرِجُ اللهُ أَقْوَامَاً بِرَحْمَتِهِ

    بِلاَ شَفَاعَةَ لاَ يُحْصَى لَهُمْ عَدَدُ


    166- وَلَيْسَ يَخْلُدُ في نَارِ الجَحيْمِ سِوَى

    مَنْ كَانَ بالكُفْرِ عَنْ مَوْلاَهُ يَبْتَعِدُ


    167- يَا عُظْمَ مَا رَكِبـوا يـَا سُـوْءَ مـَا نَكَبُـوا

    عَنْ رَبِّهِمْ حُجِبُوا مِنْ فَضْلِهِ بُعِـدُوا


    الحمد لله رب العالمين

  18. #538
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    `````````````````````````````` ````````````````
    الجـوهـرة الفـريـدة في
    تحقيـق العقيـدة

    http://up.ahlalalm.info/dldujc28343.doc.html

    http://waqfeya.com/book.php?bid=10463
    `````````````````````````````` ````````````````


    بَابُ الإيمَانِ بالنظرِ إلى اللهِ عزَّ وَجلَّ
    في الدارِ الآخِرَة



    168- وَالْمُؤْمِنُوْ نَ يَرَوْنَ اللهَ خَالِقَهُمْ

    يَوْمَ اللِّقَا وَعْدُهُ الصِّدْقُ الذِي وُعِدُوا


    169- يَرَوْنَهُ في مَقَامِ الْحَشْرِ حِيْنَ يُنَا
    دِيْهِمْ لِيَتَّبِعِ الأَقْوَامُ مَا عَبَدُوا


    170- فَيَتْبَعُ الْمُجْرِمُ الأَنْدَادَ تَقْدُمُهُمْ

    إِلى جَهَنَّمَ وِرْدَ اً سَاءَ مَا وَرَدُوا


    171- وَالْمُؤْمِنُوْ نَ لِمَوْلاَهُمْ قَدِ انْتَظَرُوا

    إِذَا تَجَلَّى لَهُمْ سُبْحَانَهُ سَجَدُوا


    172- إِلاَّ الْمُنَافَقُ يَبْقَى ظَهْرُهُ طَبَقَاً

    إِذْ في الْحَيَاةِ إِذَا قِيْلَ اسْجُدُوا مَرَدُوا


    173- كَذَا الزِّيَادَةُ في يَوْمِ الْمَزِيْدِ إِذَا

    عَلَى النَّجَائِبِ للرَّحْمَانِ قَدْ وَفَدُوا


    174- فَالأَنبِيَاءُ كَذَا الصِّدِّيْقُ وَالشُّهَدَا

    عَلَى مَنَابِرَ نُوْرٍ في الْعُلا قَعَدُوا


    175- وَغَيْرُهُمْ مِنْ أُولى التقْوَى مَجَالِسُهُمْ

    كُثْبَانُ مِسْكٍ أَلاَ يَا نِعْمَتِ الْمُهُدُ


    176- مِنْ فَوْقِهِمْ أَشْرَفَ الرَّحْمَنُ جَلَّ وَنَا
    دَاهُمْ سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ كُلُّهم شَهِدُوا


    177- يَرَوْنَهُ جَهْرَةً لاَ يَمْتَرُوْنُ كَمَا

    للشَّمسِ صَحْوَاً يَرَى مَنْ مَا بِهِ رَمَدُ


    178- هُنَاكَ يَذْهَلُ كُلٌّ عَنْ نَعِيْمِهِمُ

    بِذَا النَّعِيْمِ فَيَا نُعْمَى لَهُمْ حُمِدُوا


    179- وَذَا لَهُمْ أَبَـدَاً في كـُلِّ جُمْعَتِهِـمْ

    بُشْرَى وَطُوْبَى لِمَنْ في وَفْدِهِمْ يَفِدُ


    الحمد لله رب العالمين

  19. #539
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    `````````````````````````````` ````````````````
    الجـوهـرة الفـريـدة في
    تحقيـق العقيـدة

    http://up.ahlalalm.info/dldujc28343.doc.html

    http://waqfeya.com/book.php?bid=10463
    `````````````````````````````` ````````````````


    بابُ الإيمانِ بالقدرِ خَيْرِهِ وَشَرِّهِ

    180-كَذَاكَ بَالْقَدَرِ الْمَقْدُوْرِ نُؤْمِنُ مِنْ

    خَيْرٍ وَشَرٍّ وَذَا في دِيْنِنَا عُمُدُ


    181- وَلاَ مُنَافَاةَ بَيْنَ الشَّرْعِ وَالْقَدَرِ الْـ
    ـمَحْتُومِ لَكِنْ أُوْلُوا الأَهْوَاءِ قَدْ مَرَدُوا


    182- فَإِنَّ الإِيْمَانَ بِالأَقْدَارِ مُرْتَبِطٌ

    بِالشَّرْعِ ذَا دُوْنَ هَذَا لَيْسَ يَنْعَقِدُ


    183- إِيَّاهُ نَعْبُدُ إِذْعَانَاً لِشِرْعَتِهِ

    بِالنَّهْيِّ مُنْزَجِرِيْنَ الأَمْرَ نَعْتَمِدُ


    184- وَنَسْتَعِيْنُ عَلى كُلِّ الأُمُوْر بِهِ

    إِذْ كُلُّهَا قَدَرٌ مِنْ عِنْدِهِ تَرِدُ


    185- أَحَاطَ عِلْمَاً بِهَا رَبِّي وَقَدَّرَهَا

    في اللَّوْحِ جَفَّتْ بِهَا الأَقْلاَمُ وَالْمُدَدُ


    186- مِنْ قَبْلِ إِيْجَادِهَا حَقَّاً وَسَطَّرَهَا

    دِقَّاً وَجُلاًّ وَمَنْ يَشْقَى وَمَنْ سَعِدُوا


    187- كَيْفيّةٌ وَزَمَانٌ وَالْمَكَانُ فَلاَ

    يَعْدُو امْرُؤٌ مَا قَضَاهُ الْوَاحِدُ الصَّمَدُ


    188- بِقَوْلِ كُنْ مَا يَشَا أَمْضَى بِقُدْرَتِهِ

    بِالْخَلْقِ وَالأَمْرِ ربُّ الْعَرْشِ مُنْفَرِدُ


    189- وَقُدْرَةُ الْعَبْدِ حَقَّاً مَعْ مَشِيْئَتِهِ

    لَكِنْ لِمَا شَاءَ مِنْهُ اللهُ نَعْتَقِدُ


    190- إِذْ كَانَ ذَاتَاً وَفِعْلاً كُلُّهُ عَدَمٌ

    إِلاَّ إِذَا جَاءَهُ مِنْ رَبِّهِ الْمَدَدُ


    191- مَنْ يَهْـدِهِ اللهُ فَهْوَ الْمُهْتدي وَكَـذَا

    مَـنْ شَـاءَ إِضْـلاَلَـهُ أَنّى لَـهُ الرَّشَـدُ


    الحمد لله رب العالمين

  20. #540
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    `````````````````````````````` ````````````````
    الجـوهـرة الفـريـدة في
    تحقيـق العقيـدة

    http://up.ahlalalm.info/dldujc28343.doc.html

    http://waqfeya.com/book.php?bid=10463
    `````````````````````````````` ````````````````


    مجمل‎ُ أرْكَانِ الإِسلام


    192- هَذَا وَقَدْ بُنِيَ الإِسْلاَمُ فَادْرِ عَلَى

    خَمْسِ دَعَائِمَ فَاحْفَظْ إِنَّها العُمُدُ


    193- هِيَ الشَّهَادَةُ فَاعْلَمْ وَالصّلاَةُ مَعَ الزَّ كَاةِ وَالصَّوْمِ ثُمَّ الحَجِّ فَاعْتَمِدُوا


    194- وَذَرْوةُ الدِّيْنِ أَعْلاَهَا الْجِهَـادُ حِمَىً

    لِحَقِّهِ وَلأَهْلِ الْكُفْر‎ِ مُضْطَهَـدُ


    الحمد لله رب العالمين

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •