ثمرات التوحيد - الصفحة 26
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 26 من 83 الأولىالأولى ... 16171819202122232425262728293031323334353676 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 501 إلى 520 من 1652
42اعجابات

الموضوع: ثمرات التوحيد

  1. #501
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    *****************************
    نورالتوحيد
    وظلمات الشرك

    في ضوء الكتاب والسنة
    http://islamhouse.com/ar/books/1941/

    *****************************

    10 ـ الزيارة البدعية للقبور من وسائل الشرك؛

    لأن زيارة القبور نوعان:

    النوع الأول:

    زيارة شرعية
    يقصد بها السلام عليهم
    والدعاء لهم،

    كما يقصد الصلاة على أحدهم
    إذا مات صلاة الجنازة،

    ولتذكر الموت
    بشرط عدم شدِّ الرِّحال

    ولاتباع سنة النبي صلّى الله عليه وسلّم.

    النوع الثاني:

    زيارة شركية وبدعية ([1])،

    وهذا النوع ثلاثة أنواع:

    أ ـ من يسأل الميت حاجته،
    وهؤلاء من جنس
    عُبَّاد الأصنام.
    ب ـ من يسأل الله تعالى بالميت،
    كمن يقول:
    أتوسل إليك بنبيك،
    أو
    بحق الشيخ فلان،
    وهذا من البدع المحدثة في الإسلام،

    ولا يصل إلى الشرك الأكبر،
    فهو لا يُخرج عن الإسلام
    كما يُخرِج الأول
    .

    ج ـ من يظنّ أن الدعاء عند القبور مُستجاب،
    أو أنه أفضل من الدعاء في المسجد،
    وهذا من المنكرات بالإجماع ([2]).

    ************************
    ([1]) انظر: فتاوى ابن تيمية 1/233، والبداية والنهاية 14/123.
    ([2]) انظر: الدرر السنية في الأجوبة النجدية 6/165-174.

    الحمد لله رب العالمين

  2. #502
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    *****************************
    نورالتوحيد
    وظلمات الشرك

    في ضوء الكتاب والسنة
    http://islamhouse.com/ar/books/1941/

    *****************************

    11 ـ الصلاة عند طلوع الشمس وعند غروبها
    من وسائل الشرك؛

    لِمَا في ذلك من التشبه
    بالذين يسجدون لها في هذين الوقتين،

    قال صلّى الله عليه وسلّم:


    لا تحروا بصلاتكم طلوع الشمس ولا غروبها

    فإنها تطلع بين قرني شيطان([1]).

    والخلاصة:

    أن وسائل الشرك التي توصل إليه:
    هي كل وسيلة وذريعة
    تكون طريقًا إلى الشرك الأكبر،

    ومن الوسائل التي لم تذكر هنا:

    تصوير ذوات الأرواح،
    والوفاء بالنذر في مكان يُعبد فيه صنم
    أو يقام فيه عيد من أعياد الجاهلية،
    وغير ذلك من الوسائل ([2]).

    ************************
    ([1]) صحيح مسلم، كتاب صلاة المسافرين،
    باب الأوقات التي نهي عن الصلاة فيها، 1/568، برقم 828.

    ([2]) انظر: الإرشاد إلى صحيح الاعتقاد،
    للعلامة الدكتور صالح الفوزان، ص54-70، 113-152.

    الحمد لله رب العالمين

  3. #503
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    *****************************
    نورالتوحيد
    وظلمات الشرك

    في ضوء الكتاب والسنة
    http://islamhouse.com/ar/books/1941/

    *****************************

    المطلب السادس:

    أنواع الشرك وأقسامه:

    أولاً: الشرك أنواع، منها:

    النوع الأول: شرك أكبر يخرج من الملة؛

    لقوله تعالى:
    { إِنَّ اللَّهَ
    لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ

    وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ
    وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ
    فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيدًا } ([1])،


    وهو أربعة أقسام:

    1 ـ شرك الدعوة:

    لقوله تعالى:


    { فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ
    دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ
    فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ
    إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ }([2]).

    2 ـ شرك النية والإرادة والقصد:

    لقوله تعالى:
    { مَن كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا
    نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا
    وَهُمْ فِيهَا لاَ يُبْخَسُونَ،
    أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ إِلاَّ النَّارُ
    وَحَبِطَ مَا صَنَعُواْ فِيهَا
    وَبَاطِلٌ مَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } ([3]).

    3 ـ شرك الطاعة:

    وهي طاعة الأحبار والرهبان وغيرهم
    في معصية الله تعالى،


    قال سبحانه:
    { اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ
    أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللَّهِ
    وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ

    وَمَا أُمِرُواْ إِلاَّ
    لِيَعْبُدُواْ إِلَـهًا وَاحِدًا
    لاَّ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ
    سُبْحَانَهُ
    عَمَّا يُشْرِكُونَ
    } ([4]).

    4 ـ شرك المحبة:

    لقوله تعالى:
    { وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللَّهِ
    أَندَادًا يُحِبُّونَهُمْ
    كَحُبِّ اللَّهِ
    } ([5]).

    والخلاصة:

    أن الشرك الأكبر
    هو صرف شيء من أنواع العبادة لغير الله عز وجل:

    كأن
    يدعو غير الله،
    أو
    يذبح لغير الله،
    أو
    ينذر لغير الله،
    أو
    يتقرَّب لأصحاب القبور،
    أو الجن والشياطين
    بشيء من أنواع العبادة ،
    أو
    يخاف الموتى أن يضروه،
    أو
    يرجو غير الله فيما لا يقدر عليه إلا الله
    من
    قضاء الحاجات
    وتفريج الكربات
    ،

    وغير ذلك من أنواع العبادة
    التي لا تُصرف
    إلا لله عز وجل ([6]).

    ************************
    ([1]) سورة النساء، الآية: 116.

    ([2]) سورة العنكبوت، الآية: 65،
    وانظر: الجواب الكافي لابن القيم ص230-244،
    ومدارج السالكين، لابن القيم 1/339-346.

    ([3]) سورة هود، الآيتان: 15، 16، وانظر: سورة الإسراء، الآية: 8،
    وسورة الشورى، الآية: 20.

    ([4]) سورة التوبة، الآية: 31.
    ([5]) سورة البقرة، الآية: 165.

    ([6]) انظر: كتاب التوحيد للعلامة الفوزان ص11.
















    الحمد لله رب العالمين

  4. #504
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    *****************************
    نورالتوحيد
    وظلمات الشرك

    في ضوء الكتاب والسنة
    http://islamhouse.com/ar/books/1941/

    *****************************

    النوع الثاني:

    شرك أصغر لا يخرج من الملة
    ومنه يسير الرياء،

    قال تعالى:
    { فَمَن كَانَ يَرْجُواْ لِقَاءَ رَبِّهِ
    فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحًا
    وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا } ([1])،

    ومنه الحلف بغير الله؛

    لقوله صلّى الله عليه وسلّم:
    من حلف بغير الله
    فقد
    كفر أو أشرك([2])،

    ومنه قول الرجل:
    لولا الله وأنت،
    أو ما شاء الله؛
    وشئت.

    ومن أنواع الشرك: شرك خفي:
    الشرك في هذه الأمة
    أخفى من دبيب النملة السوداء
    على صفاة سوداء في ظلمة الليل
    ([3])،

    وكفارته هي أن يقول العبد:
    اللهم إني أعوذ بك
    أن أشرك بك شيئًا وأنا أعلم،
    وأستغفرك من الذنب الذي لا أعلم
    ([4])،

    قال ابن عباس رضي الله عنهما

    في قوله تعالى:
    { فَلاَ تَجْعَلُواْ لِلّهِ أَندَادًا
    وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ }([5])،

    قال:
    الأنداد هو الشرك أخفى من دبيب النمل
    على صفاة سوداء في ظلمة الليل

    وهو أن يقول:
    والله وحياتِك يا فلان، وحياتي،

    ويقول: لولا كلبة هذا لأتانا اللصوص البارحة،

    ولولا البط في الدار لأتى اللصوص

    وقول الرجل لصاحبه: ما شاء الله وشئت،

    وقول الرجل: لولا الله وفلان ([6]).

    وقول النبي صلّى الله عليه وسلّم:
    من حلف بغير الله
    فقد
    كفر أو أشرك ([7])،

    قال الترمذي
    فُسِّرَ عند بعض أهل العلم أن قوله:
    فقد كفر أو أشرك على التغليظ

    والحجة في ذلك حديث ابن عمر
    أن النبي صلّى الله عليه وسلّم:

    سمع عمر يقول: وأبي وأبي،

    فقال صلّى الله عليه وسلّم:
    ألا إن الله ينهاكم
    أن تحلفوا بآبائكم([8]).

    وحديث أبي هريرة رضي الله عنه
    عن النبي صلّى الله عليه وسلّم أنه قال:
    من قال في حلفه باللات والعزى
    فليقل
    لا إله إلا الله([9]).

    ولعل الشرك الخفي يدخل في الشرك الأصغر
    فيكون الشرك شركان:

    شرك أكبر وشرك أصغر،

    وهذا الذي أشار إليه ابن القيم
    رحمه الله
    (
    [10]
    ).

    ************************
    ([1]) سورة الكهف، الآية: 110.

    ([2]) رواه الترمذي وحسنه عن ابن عمر رضي الله عنهما، في كتاب النذور والأيمان،
    باب: ما جاء في كراهية الحلف بغير الله، 4/110،
    وصححه الألباني في صحيح سنن الترمذي 2/99.

    ([3]) أخرجه الحكيم الترمذي، انظر: صحيح الجامع 3/233،
    وتخريج الطحاوية للأرنؤوط ص83.

    ([4]) أخرجه الحكيم الترمذي، وانظر: صحيح الجامع 3/233،
    ومجموعة التوحيد لمحمد بن عبد الوهاب، وابن تيمية ص6.

    ([5]) سورة البقرة، الآية: 22.

    ([6]) ذكره ابن كثير في تفسيره، 1/56، وعزاه إلى ابن أبي حاتم.

    ([7]) رواه الترمذي عن ابن عمر 4/110، وتقدم تخريجه ص76.

    ([8]) رواه الترمذي عن ابن عمر رضي الله عنهما، في كتاب النذور والأيمان،
    باب: ما جاء في كراهية الحلف بغير الله، 4/110، وانظر: صحيح الترمذي 2/92.

    ([9]) رواه الترمذي عن أبي هريرة في الكتاب والباب المشار إليهما آنفًا 4/110،
    وانظر: صحيح الترمذي 2/92.

    ([10]) انظر: الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي ص233 .




    الحمد لله رب العالمين

  5. #505
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    *****************************
    نورالتوحيد
    وظلمات الشرك

    في ضوء الكتاب والسنة
    http://islamhouse.com/ar/books/1941/

    *****************************

    والخلاصة:

    أن الشرك الأصغر قسمان:

    القسم الأول: شرك ظاهر،

    وهو: ألفاظ وأفعال:

    فالألفاظ:
    كالحلف بغير الله،
    وقول: ما شاء الله
    وشئت،

    أو لولا الله وأنت،
    أو هذا من الله
    ومنك،

    أو هذا من بركات الله وبركاتك
    ونحو ذلك.


    والصواب أن يقول:
    ما شاء الله وحده
    أو ما شاء الله
    ثم شئت،

    ولولا الله وحده،
    أو لولا الله
    ثم أنت،

    وهذا من الله وحده،
    أو هذا من الله
    ثم منك.

    والأفعال:
    مثل:
    لبس الحلقة والخيط لرفع البلاء أو دفعه،

    وتعليق التمائم خوفًا من العين أو الجن،

    فمن فعل ذلك يعتقد
    أن هذه الأشياء ترفع البلاء بعد نزوله،

    أو تدفعه قبل نزوله فقد
    أشرك شركًا أكبر،


    وهو شرك في الربوبية

    حيث اعتقد شريكًا مع الله في الخلق والتدبير،

    وشرك في العبودية

    حيث تألف لذلك وعلق به قلبه طمعًا ورجاء لنفعه،

    وإن اعتقد أن الله عز وجل
    الدافع للبلاء والرافع له وحده،

    ولكن اعتقدها سببًا يستدفع بها البلاء،

    فقد جعل ما ليس سببًا شرعيًا ولا قدريًا سببًا
    وهذا محرم وكذب على الشرع وعلى القدر:

    أما الشرع فإنه نهى عن ذلك أشد النهي،
    وما نهى عنه فليس من الأسباب النافعة،

    وأما القدر: فليس هذا من الأسباب المعهودة
    ولا غير المعهودة التي يحصل بها المقصود،
    ولا من الأدوية المباحة النافعة،

    وهو من جملة وسائل الشرك؛
    فإنه لابد أن يتعلق قلب متعلقها بها،
    وذلك نوع شرك ووسيلة إليه.




    الحمد لله رب العالمين

  6. #506
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    *****************************
    نورالتوحيد
    وظلمات الشرك

    في ضوء الكتاب والسنة
    http://islamhouse.com/ar/books/1941/

    *****************************

    القسم الثاني من الشرك الأصغر:

    شرك خفي
    وهو الشرك في الإرادات، والنيات، والمقاصد،

    وهو نوعان:

    النوع الأول: الرياء، والسمعة،

    والرياء: إظهار العبادة لقصد رؤية الناس لها، فيحمدوه عليها،

    والفرق بين الرياء والسمعة:

    أن الرياء لِمَا يُرى من العمل:
    كالصلاة، والصدقة، والحج، والجهاد،

    والسمعة لِمَا يُسمع:
    كقراءة القرآن، والوعظ، والذكر،

    ويدخل في ذلك
    تحدث الإنسان عن أعماله وإخباره بها.


    النوع الثاني: إرادة الإنسان بعمله الدنيا:

    وهو إرادته بالعمل الذي يُبتغى به وجه الله
    عرضًا من مطامع الدنيا،
    وهو
    شرك في النيات والمقاصد
    وينافي كمال التوحيد
    ويحبط العمل الذي قارنه ([1]).

    نسأل الله العفو والعافية
    في الدنيا والآخرة.


    ************************
    ([1]) انظر: القول السديد في مقاصد التوحيد، للسعدي، ص43،
    والجواب الكافي لمن سأل عند الدواء الشافي، لابن القيم، ص240،
    وكتاب التوحيد للعلامة الدكتور صالح بن فوزان الفوزان، ص11-12،
    والإرشاد إلى صحيح الاعتقاد له، ص134-143.


    الحمد لله رب العالمين

  7. #507
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    *****************************
    نورالتوحيد
    وظلمات الشرك

    في ضوء الكتاب والسنة
    http://islamhouse.com/ar/books/1941/

    *****************************

    ثانيًا: الفرق بين الشرك الأكبر والأصغر:

    1 ـ الشرك الأكبر يخرج من الإسلام
    والأصغر لا يخرج من الإسلام.

    2 ـ الشرك الأكبر يخلد صاحبه في النار،
    والأصغر لا يخلد صاحبه في النار إن دخلها.

    3 ـ الشرك الأكبر يحبط جميع الأعمال،
    والشرك الأصغر لا يحبط جميع الأعمال

    وإنما يحبط الرياء والعمل للدنيا العمل الذي خالطه.

    4 ـ الشرك الأكبر يبيح الدم والمال،
    والأصغر ليس كذلك([1]).

    5 ـ الشرك الأكبر يوجب العداوة بين صاحبه وبين المؤمنين،
    فلا يجوز للمؤمنين موالاته،
    ولو كان أقرب قريب،


    وأما الشرك الأصغر فإنه لا يمنع الموالاة مطلقًا،
    بل صاحبه يحب ويُوالَى بقدر ما معه من التوحيد،
    ويبغض ويُعادَى بقدر ما فيه من الشرك الأصغر([2]).

    ************************
    ([1]) انظر: كتاب التوحيد، للعلامة الدكتور صالح الفوزان، ص12.
    ([2]) انظر: المرجع السابق، ص15.

    الحمد لله رب العالمين

  8. #508
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    *****************************
    نورالتوحيد
    وظلمات الشرك

    في ضوء الكتاب والسنة
    http://islamhouse.com/ar/books/1941/

    *****************************

    المطلب السابع:

    أضرار الشرك وآثاره

    الشرك له آثار خطيرة، ومفاسد جسيمة، وأضرار مهلكة،
    منها على سبيل الاختصار والإجمال، ما يأتي:

    1 ـ شر الدنيا والآخرة من أضرار الشرك وآثاره.

    2 ـ الشرك هو السبب الأعظم لحصول الكربات في الدنيا والآخرة.

    3 ـ الشرك يسبب الخوف وينزع الأمن في الدنيا والآخرة.

    4 ـ يحصل لصاحب الشرك الضلال في الدنيا والآخرة،

    قال الله عز وجل:

    { وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ
    فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيدًا
    }([1]).


    5 ـ الشرك الأكبر لا يغفره الله
    إذا مات صاحبه قبل التوبة،


    قال الله عز وجل:

    { إِنَّ اللَّهَ لاَ يَغْفِرُ
    أَن يُشْرَكَ بِهِ
    وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء
    وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ
    فَقَدِ
    افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا }([2]).

    6 ـ الشرك الأكبر يحبط جميع الأعمال،

    قال الله عز وجل:
    { وَلَوْ أَشْرَكُواْ
    لَحَبِطَ عَنْهُم

    مَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ
    } ([3])،


    وقال تعالى:
    { لَئِنْ أَشْرَكْتَ
    لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ

    وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ }([4]).

    7 ـ الشرك الأكبر يوجب الله لصاحبه النار
    ويحرم عليه الجنة،


    فعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه
    أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال:


    من مات لا يشرك بالله شيئًا
    دخل الجنة،

    ومن مات يشرك بالله شيئًا
    دخل النار
    ([5]).


    وقد قال الله عز وجل:

    { إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ
    فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ
    وَمَأْوَاهُ النَّارُ
    وَمَا
    لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ }([6]).

    8 ـ الشرك الأكبر يُخلِّد صاحبه في النار،

    قال الله عز وجل:
    { إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ
    وَالْمُشْرِكِين َ
    فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا
    أُوْلَئِكَ هُمْ
    شَرُّ الْبَرِيَّةِ }([7]).

    9 ـ الشرك أعظم الظلم والافتراء،

    قال الله سبحانه وتعالى يحكي قول لقمان لابنه:

    { يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ
    إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ }([8])،

    وقال سبحانه:
    { وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ
    فَقَدِ
    افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا }([9]).

    ************************
    ([1]) سورة النساء، الآية: 116.
    ([2]) سورة النساء، الآية: 48.
    ([3]) سورة الأنعام، الآية: 88.
    ([4]) سورة الزمر، الآية: 65.

    ([5]) صحيح مسلم، كتاب الإيمان،
    باب من مات لا يشرك بالله شيئًا دخل الجنة، ومن مات مشركًا دخل النار، 1/94، برقم 93.

    ([6]) سورة المائدة، الآية: 72.
    ([7]) سورة البينة، الآية: 6.
    ([8]) سورة لقمان، الآية: 13.
    ([9]) سورة النساء، الآية: 48.
    الحمد لله رب العالمين

  9. #509
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    *****************************
    نورالتوحيد
    وظلمات الشرك

    في ضوء الكتاب والسنة
    http://islamhouse.com/ar/books/1941/

    *****************************

    10 ـ الله تعالى بريء من المشركين ورسولُهُ صلّى الله عليه وسلّم،

    قال عز وجل:

    { وَأَذَانٌ مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الأَكْبَرِ
    أَنَّ اللَّهَ بَرِيءٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ } ([1]).

    11 ـ
    الشرك هو السبب الأعظم في نيل غضب الله وعقابه،
    والبعد عن رحمته
    نعوذ بالله من كل ما يغضبه.

    12 ـ الشرك يطفئ نور الفطرة؛
    لأن الله عز وجل فطر الناس على
    توحيده وطاعته،
    قال سبحانه:

    { فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا
    لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ

    ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ

    وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ }([2]).

    قال النبي صلّى الله عليه وسلّم:
    ما من مولود إلا يولد على الفطرة ،
    فأبواه يهوِّدانه،
    أو ينصرانه،
    أو يمجسانه
    ([3])،


    وفي الحديث القدسي

    أن النبي صلّى الله عليه وسلّم قال
    فيما يرويه عن ربه تعالى:


    إني خلقت عبادي حنفاء كلهم
    وإنهم أتتهم الشياطين فاجتالتهم عن دينهم،
    وحرمت عليهم ما أحللتُ لهم،
    وأمرتهم أن يشركوا بي
    ما لم أُنزل به سلطانًا
    ([4]).


    13 ـ يقضي على الأخلاق الفاضلة،
    لأن أخلاق النفس الفاضلة من الفطرة
    وإذا كان الشرك يقضي على الفطرة
    فمن باب أولى أن يقضي على ما انبنى على فطرة الله
    من الأخلاق الطيبة الحسنة.

    14 ـ يقضي على عزة النفس؛
    لأن المشرك يذل لجميع طواغيت الأرض كلها؛
    لأنه يعتقد أنه لا معتصم له إلا هم،
    فيذل ويخضع
    لمن لا يسمع
    ولا يرى،
    ولا يعقل،

    فيعبد غير الله،
    ويذل له،

    وهذا غاية الإهانة والتعاسة،
    نسأل الله العافية.

    15 ـ الشرك الأكبر يبيح الدم والمال؛
    لقوله صلّى الله عليه وسلّم:
    أمرت أن أقاتل الناس
    حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله
    وأن محمدًا رسول الله،

    ويقيموا الصلاة، ويؤتوا الزكاة،
    فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم
    إلا بحق الإسلام وحسابهم على الله([5]).

    16 ـ الشرك الأكبر يوجب العداوة
    بين صاحبه وبين المؤمنين،

    فلا يجوز لهم موالاته
    ولو كان أقرب قريب.


    17 ـ الشرك الأصغر ينقص الإيمان،
    وهو من وسائل الشرك الأكبر.

    18 ـ الشرك الخفي وهو شرك الرياء والعمل لأجل الدنيا
    يحبط العمل الذي قارنه،
    وهو أخوف من المسيح الدجال؛

    لعظم خفائه،
    وخطره على أمة محمد صلّى الله عليه وسلّم.

    فاحذر يا عبدَ الله
    الشرك كله:
    كبيره وصغيره ،
    نعوذ بالله منه
    ،


    ونسأل الله السلامة والعفو والعافية
    في الدنيا والآخرة.

    وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد
    وعلى آله وأصحابه
    ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

    ************************
    ([1]) سورة التوبة، الآية: 3.
    ([2]) سورة الروم، الآية: 30.

    ([3]) متفق عليه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه:
    البخاري، كتاب الجنائز، باب إذا أسلم الصبي فمات هل يصلى عليه، 2/119، برقم 1358،
    ومسلم، كتاب القدر، باب معنى كل مولود يولد على الفطرة، 4/2047، برقم 2658.

    ([4]) مسلم، كتاب الجنة، باب الصفات التي يعرف بها أهل الجنة وأهل النار، 1/2197، برقم 2865.

    ([5]) متفق عليه: البخاري، كتاب الإيمان،
    باب {فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ}، 1/14، برقم 25،
    ومسلم، كتاب الإيمان، باب الأمر بقتال الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله، 1/53، برقم 20.

    الحمد لله رب العالمين

  10. #510
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    *****************************
    نورالتوحيد
    وظلمات الشرك

    في ضوء الكتاب والسنة
    http://islamhouse.com/ar/books/1941/

    *****************************

    الفهـرس


    المقدمة

    المبحث الأول:
    نور التوحيد


    المطلب الأول: مفهوم التوحيد

    المطلب الثاني: البراهين الساطعات في إثبات التوحيد

    1- قال تعالى: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ}

    2- قال تعالى: {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولًا...}

    3- قال تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ...}

    4- قال تعالى: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَي نِ إِحْسَانًا...}

    5- قال تعالى: {يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ}

    6- قال تعالى: {وَمَا أُمِرُواْ إِلا لِيَعْبُدُواْ اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ}

    7- قال تعالى: {قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ...}

    8- حق الله على عباده أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئًا

    9- فإن الله حرم على النار من قال: لا إله إلا الله


    المطلب الثالث: أنواع التوحيد


    1 ـ التوحيد الخبري العلمي الاعتقادي

    2 ـ التوحيد الطلبي القصدي الإرادي

    أنواع التوحيد على التفصيل ثلاثة أنواع

    النوع الأول: توحيد الربوبية

    النوع الثاني: توحيد الأسماء والصفات

    النوع الثالث: توحيد الألوهية



    المطلب الرابع: ثمرات التوحيد وفوائده


    1- خير الدنيا والآخرة من فضائل التوحيد

    2- التوحيد هو السبب الأعظم لتفريج كربات الدنيا والآخرة

    3- التوحيد الخالص يثمر الأمن التام في الدنيا والآخرة

    4- يحصل لصاحبه الهدى الكامل والتوفيق لكل أجر وغنيمة

    5- يغفر الله بالتوحيد الذنوب ويكفر به السيئات

    6- يُدخل الله به الجنة

    7- التوحيد يمنع دخول النار بالكلية إذا كمل في القلب

    8- يمنع الخلود في النار إذا كان في القلب منه أدنى حبة

    9- التوحيد هو السبب الأعظم في نيل رضا الله وثوابه

    10- جميع الأعمال متوقفة في قبولها وفي كمالها على التوحيد

    11- يُسهل على العبد فعل الخيرات وترك المنكرات

    12- التوحيد إذا كمل في القلب حبب الله لصاحبه الإيمان

    13- التوحيد يخفف عن العبد المكاره ويهوِّن عليه الآلام

    14- يحرِّر العبد من رق المخلوقين والتعلق بهم

    15- التوحيد إذا كمل في القلب وتحقق يصير به القليل

    16- تكفَّل الله لأهل التوحيد بالفتح، والنصر في الدنيا

    17- الله عز وجل يدافع عن الموحدين



    المبحث الثاني: ظلمات الشرك


    المطلب الأول: مفهوم الشرك

    المطلب الثاني: البراهين الواضحات في إبطال الشرك

    1- قال تعالى: {إِنَّ اللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ}

    2- قال تعالى: {أَمِ اتَّخَذُوا آلِهَةً مِّنَ الأَرْضِ هُمْ يُنشِرُونَ}

    3- من المعلوم أن كل ما عُبد من دون الله من الآلهة ضعيف

    4- ما يعبده المشركون من دون الله:

    الأنبياء أو الصالحين
    في شغل شاغل عنهم باهتمامهم بالافتقار إلى الله بالعمل

    5- ما عُبد من دونه قد توفرت فيهم جميع أسباب العجز

    6- قال تعالى: {قُلْ أَفَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ...}

    7- قال تعالى: {وَلاَ تَدْعُ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لاَ يَنفَعُكَ وَلاَ يَضُرُّكَ}

    8- قال تعالى: {وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّن يَدْعُواْ مِن دُونِ اللَّهِ...}

    9- ضرب الأمثال من أوضح وأقوى أساليب الإيضاح

    (*أ) قال تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ}

    (*ب) قال تعالى: {مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ...}

    (*ج) قال تعالى: {ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً رَّجُلاً فِيهِ شُرَكَاءُ مُتَشَاكِسُونَ.. .}

    10- الذي يستحق العبادة وحده من يملك القدرة على كل شيء

    (*أ) التفرد بالألوهية

    (*ب) وهو الإله الذي خضع كل شيء لسلطانه

    (*ج) وهو الإله الذي بيده النفع والضر

    (*د) وهو القادر على كل شيء

    (*ه) إحاطة علمه بكل شيء



    المطلب الثالث: الشفاعة


    أولاً: مفهوم الشفاعة لغة

    واصطلاحًا

    ثانيًا: يرد على من طلب الشفاعة من غير الله بالأقوال الحكيمة الآتية:

    1 ـ ليس المخلوق كالخالق

    الوسائط بين الملوك وبين الناس على وجوه ثلاثة

    الوجه الأول: الإخبار عن أحوال الناس بما لا يعرفونه

    الوجه الثاني: أو يكون الملك عاجزًا عن تدبير رعيته

    الوجه الثالث: أو يكون الملك لا يريد نفع رعيته

    2 ـ الشفاعة: شفاعتان

    ( أ ) الشفاعة المثبتة وهي التي تطلب من الله ولها شرطان:

    الشرط الأول: إذن الله للشافع أن يشفع

    الشرط الثاني: رضا الله عن الشافع والمشفوع له

    ( ب ) الشفاعة المنفية: وهي التي تطلب من غير الله

    3 ـ الاحتجاج على من طلب الشفاعة من غير الله



    المطلب الرابع: مسبغ النعم المستحق للعبادة

    أولاً: على وجه الإجمال

    ثانيًا: على وجه التفصيل



    المطلب الخامس: أسباب ووسائل الشرك


    1- الغلو في الصالحين هو سبب الشرك بالله تعالى

    2- الإفراط في المدح والتجاوز فيه والغلو في الدين

    3- بناء المساجد على القبور وتصوير الصور فيها

    4- اتخاذ القبور مساجد

    5- إسراج القبور وزيارة النساء لها

    6- الجلوس على القبور والصلاة إليها

    7- اتخاذ القبور عيدًا وهجر الصلاة في البيوت

    8- الصور وبناء القباب على القبور

    9- شد الرحال إلى غير المساجد الثلاثة

    10- الزيارة البدعية للقبور، وزيارة القبور نوعان

    النوع الأول: زيارة شرعية

    النوع الثاني: زيارة شركية وبدعية وهذا النوع ثلاثة أنواع:

    (*أ) من يسأل الميت حاجته

    (*ب) من يسأله الله تعالى بالميت

    (*ج) من يظن أن الدعاء عند القبور مستجاب

    11- الصلاة عند طلوع الشمس وعند غروبها



    المطلب السادس: أنواع الشرك وأقسامه


    أولاً: الشرك أنواع منها:

    النوع الأول: شرك أكبر وهو أربعة أقسام

    1- شرك الدعوة

    2- شرك النية والإرادة والقصد

    3- شرك الطاعة

    4- شرك المحبة


    النوع الثاني: شرك أصغر لا يخرج من الملة

    الشرك الأصغر قسمان:

    القسم الأول: شرك ظاهر، وهو ألفاظ وأفعال

    القسم الثاني: شرك خفي وهو الشرك في الإرادات وهو نوعان:

    النوع الأول: الرياء، والسمعة

    النوع الثاني: إرادة الإنسان بعمله الدنيا


    ثانيًا: الفرق بين الشرك الأكبر والأصغر

    1- الشرك الأكبر يخرج من الإسلام

    2- الشرك الأكبر يخلد صاحبه في النار

    3- الشرك الأكبر يحبط جميع الأعمال

    4- الشرك الأكبر يبيح الدم والمال

    5- الشرك الأكبر يوجب العداوة بين صاحبه وبين المؤمنين



    المطلب السابع: أضرار الشرك وآثاره


    1- شر الدنيا والآخرة من أضرار الشرك وآثاره

    2- الشرك هو السبب الأعظم لحصول الكربات في الدنيا والآخرة

    3- الشرك يسبب الخوف وينـزع الأمن في الدنيا والآخرة

    4- يحصل لصاحب الشرك الضلال في الدنيا والآخرة

    5- الشرك الأكبر لا يغفره الله إذا مات صاحبه قبل التوبة

    6- الشرك الأكبر يحبط جميع الأعمال

    7- الشرك الأكبر يوجب الله لصاحبه النار ويحرم عليه الجنة

    8- الشرك الأكبر يخلد صاحبه في النار

    9- الشرك أعظم الظلم والافتراء

    10- الله تعالى بريء من المشركين وَرَسُولُهُ صلّى الله عليه وسلّم

    11- الشرك هو السبب الأعظم في نيل غضب الله وعقابه

    12- الشرك يطفئ نور الفطرة

    13- يقضي على الأخلاق الفاضلة

    14- يقضي على عزة النفس

    15- الشرك الأكبر يبيح الدم والمال

    16- الشرك الأكبر يوجب العداوة بين صاحبه وبين المؤمنين

    17- الشرك الأصغر ينقص الإيمان

    18- الشرك الخفي وهو شرك الرياء والعمل لأجل الدنيا



    والحمد لله
    الذي بنعمته تتم الصالحات


    الحمد لله رب العالمين

  11. #511
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    الحمد لله رب العالمين

  12. #512
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي









    الحمد لله رب العالمين

  13. #513
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    الحمد لله رب العالمين

  14. #514
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    `````````````````````````````` ````````````````
    الجـوهـرة الفـريـدة
    في
    تحقيـق العقيـدة


    نظم
    العـلاّمة الشيخ حافظ أحمـد بن علي الحكمي
    (1342هـ -1377هـ)
    http://up.ahlalalm.info/dldujc28343.doc.html
    http://waqfeya.com/book.php?bid=10463
    `````````````````````````````` ````````````````
    1- الحَمْدُ للهِ لا يُحْصَى لَهُ عَدَدُ

    ولا يُحِيْطُ بِهِ الأَقْلامُ والمُدَدُ


    2- حَمْدَاً لِرَبِّي كَثيراً دَائماً أبَدَاً

    في السِّرِّ والْجَهْرِ في الدَّارَيْنِ مُسْتَرَدُ


    3- مِلْءَ السَّمواتِ وَالأَرْضِيْنَ أَجْمَعِهَا

    وَمِلْءَ مَا شَاءَ بَعْدُ الْوَاحِدُ الصَّمَدُ


    4- ثُمَّ الصَّلاةُ عَلى خَيْرِ الأَنَامِ رَسُو **** لِ اللهِ أَحْمَدَ مَعْ صَحْبٍ بِهِ سَعِدوا


    5- وأَهْلِ بَيْتِ النَّبِيْ وَالآلِ قاطِبَةً

    وَالتَّابعينَ الأُلَى للدِّيْنِ هُمْ عَضُدُ


    6- وَالرُّسْلِ أجْمَعِهِمْ وَالتَّابِعِيْن َ لَهُمْ

    مِنْ دُوْنِ أَنْ يَعْدِلوا عَمَّا إليهِ هُدُوا


    7- أَزْكَى صَلاةٍ مَعَ التّسْليْمِ دَائِمَةً

    مَا إِنْ لَهَا أَبَدَاً حَدٌّ وَلاَ أَمَدُ

    الحمد لله رب العالمين

  15. #515
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    `````````````````````````````` ````````````````
    الجـوهـرة الفـريـدة في
    تحقيـق العقيـدة

    http://up.ahlalalm.info/dldujc28343.doc.html

    http://waqfeya.com/book.php?bid=10463
    `````````````````````````````` ````````````````

    8- وَبَعْدُ ذِي في أُصُوْلِ الدِّيْنِ ( جَوهَرةٌ

    فَرِيْدَةٌ ) بِسَنَا التَّوحِيْدِ تَتَّقِدُ


    9- بِشَرْحِ كُلِّ عُرَى الإِسْلامِ كَافِلةٌ

    وَنَقْضِ كُلِّ الذي أَعْداؤهُ عَقَدُوا


    10- وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي مِنْ لَوازِمِهَا

    وَ أَحْمَدُ اللهَ مِنْهُ الْعَوْنُ والرَّشَدُ


    11- وَاللهَ أَسْـأَلُ مِنْـهُ رَحْمَـةً وهُـدىً

    فَضْـلاً وَمَـا لِيَّ إِلاَّ اللهُ مُسْتَنَـدُ

    الحمد لله رب العالمين

  16. #516
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    `````````````````````````````` ````````````````
    الجـوهـرة الفـريـدة في
    تحقيـق العقيـدة

    http://up.ahlalalm.info/dldujc28343.doc.html

    http://waqfeya.com/book.php?bid=10463
    `````````````````````````````` ````````````````


    مقدمةٌ


    في براءةِ المتَّبِعيْن.
    مِنْ جَرَاءَةِ المبدِّعين. وافتراءَاتِ المبتدعين.




    12- إِنّي بَرَاءٌ مِنَ الأَهْوا وَمَا وَلَدَتْ



    وَوَالدِيْها الحَيَارى سَاءَ مَا وَلَدُوا



    13- وَاللهِ لَسـْتُ بِجَهْمِيٍّ أَخَا جَدَلٍ



    يَقُوْلُ في اللهِ قَوْلاً غَيْرَ مَا يَرِدُ



    14- يُكَذِّبُونَ بِأَسْمَاءِ الإِلهِ وَأوْ *** صَافٍ لَهُ بَلْ لِذاتِ اللهِ قَدْ جَحَدُوا



    15- كَلَّا وَلسْتُ لِرَبِّي مِنْ مُشَبِّهَةٍ


    إِذْ مَنْ يُشَبِّهُهُ مَعْبوْدُهُ جَسَدُ

    الحمد لله رب العالمين

  17. #517
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    16- وَلاَ بِمُعْتَزليٍّ أَوْ أَخَا جَبَرٍ

    في السَّيئاتِ عَلى الأَقْدَارِ يَنْتَقِدُ


    17- كَلّا وَلَسـْتُ بِشيْعيٍّ أَخَا دَغَلٍ

    في قَلْبِهِ لِصِحَابِ الْمُصْطَفَى حُقَدُ


    18- كَلاّ وَلاَ نَاصِبيٍّ ضِدَّ ذَلِكَ بَلْ

    حُبُّ الصَّحَابَةِ ثُمَّ الآلِ نَعْتَقِدُ

    الحمد لله رب العالمين

  18. #518
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    `````````````````````````````` ````````````````
    الجـوهـرة الفـريـدة في
    تحقيـق العقيـدة

    http://up.ahlalalm.info/dldujc28343.doc.html
    http://waqfeya.com/book.php?bid=10463
    `````````````````````````````` ````````````````
    19- وَمَا أَرِسْطُو وَلاَ الطُّوْسِيْ أئمَّتَنَا

    وَلاَ ابنُ سَبْعِيْنَ ذَاكَ الْكاَذِبُ الفَنِدُ


    20- وَلاَ ابنُ سِيْنَا وَفَارَابِيْهِ قُدْوَتَنَا

    وَلاَ الّذِي لِنُصُوصِ الشَّرِّ يَسْتَنِدُ


    21- مُؤَسِّسُ الزَّيْغِ وَالإِلْحَادِ حَيْثُ يَرَى

    كُلَّ الْخَلائقِ بِالْبَارِي قَدِ اتّحدوا


    22- مَعْبُودُهُ كُلُّ شَيءٍ في الْوُجُوْدِ بَدَا

    الكَلْبُ وَالقِرْدُ وَالخِنْزِيْرُ وَالأَسَدُ

    الحمد لله رب العالمين

  19. #519
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    `````````````````````````````` ````````````````
    الجـوهـرة الفـريـدة في
    تحقيـق العقيـدة

    http://up.ahlalalm.info/dldujc28343.doc.html

    http://waqfeya.com/book.php?bid=10463
    `````````````````````````````` ````````````````
    23- وَلاَ الطَّرَائقُ وَالأَهْوَاءُ وَالْبدعُ الـ ـضُّلاَّلُ مِمَّنْ عَلَى الوَحْيَيْنِ يَنْتَقِدُ


    24-
    وَلاَ نُحَكِّمُ في النّصِّ الْعُقُوْلَ وَلاَ

    نَتَائِجَ الْمَنْطِقِ المْمحُوْقِ نَعْتَمِدُ


    25- لَكِنْ لَنَا نَصُّ آيَاتِ الْكِتَابِ وَمَا

    عَنِ الرَّسُوْلِ رَوَى الأَثْبَاتُ مُعْتَمَدُ


    26- لَنَا نُصُوْصُ الصَّحِيْحَيْنِ اللّذَيْنِ لَهَا

    أَهْلُ الوِفَاقِ وَأهْلُ الخُلْفِ قَدْ شَهِدُوا


    27- وَالأَربَعُ السُّنَنُ الغُرُّ التي اشْتَهَرَتْ

    كُلٌّ إلَى المُصْطَفى يَعْلو لَهُ سَنَدُ


    28- كَذَا الْمُوَطّا مَعَ المُسْتَخْرَجَا تِ لَنَا

    كَذَا المَسَانِيْدُ للْمُحْتَجِّ مُسْتَنَدُ


    29-
    مُسْتَمْسِكِيْن َ بِهَا مُسْتسْلِمِيْنَ لَهَا

    عَنْهَا نَذُبُّ الْهَوَى إِنّا لَهَا عَضُدُ



    الحمد لله رب العالمين

  20. #520
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,300

    افتراضي

    `````````````````````````````` ````````````````
    الجـوهـرة الفـريـدة في
    تحقيـق العقيـدة
    http://up.ahlalalm.info/dldujc28343.doc.html

    http://waqfeya.com/book.php?bid=10463
    `````````````````````````````` ````````````````

    30- وَلاَ نُصـِيْخُ لِعَصْرِيٍّ يَفُوْهُ بِمَـا

    يُنَاقِـضُ الشَّـرْعَ أوْ إيَّـاهُ يَعْتَقِـدُ


    31- يَرَى الطَّبيِعَةَ في الأَشْيَا مُؤثِّرَةً

    أَيْنَ الطَّبِيعَةُ يَا مَخْذُوْلُ إِذْ وُجِدُوا ؟


    32- وَمَا مَجَلَّاتُهُمْ وِرْدِي وَلاَ صَدَرِي

    وَمَا لِمُعْتَنِقِيْه َا في الفَلاَحِ يَدُ


    33- إِذْ يُدْخِلُوْنَ بِهَا عَادَاتِهِمْ وَسَجَا يَاهُمْ وحكمَ طَوَاغِيْتٍ لَهُمْ طَرَدوا


    34- مُحَسِّنِيْنَ لَهَا كيما تَرُوْجُ عَلَى

    عُمْي الْبَصَائِرِ مِمَّن فَاتَهُ الرَّشَدُ
    الحمد لله رب العالمين

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •