اسْتكْثِروا منَ الأصْدِقاءِ المُؤمنِين ؛ فإنّ لهُم شفَاعةً يومَ القيَامة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 17 من 17
11اعجابات
  • 1 Post By احمد ابو انس
  • 1 Post By عبد الباسط آل القاضي
  • 1 Post By عبد الرحمن هاشم بيومي
  • 1 Post By احمد ابو انس
  • 1 Post By عبد الرحمن هاشم بيومي
  • 1 Post By احمد ابو انس
  • 1 Post By عبد الرحمن هاشم بيومي
  • 1 Post By احمد ابو انس
  • 1 Post By احمد ابو انس
  • 1 Post By عبد الرحمن هاشم بيومي
  • 1 Post By احمد ابو انس

الموضوع: اسْتكْثِروا منَ الأصْدِقاءِ المُؤمنِين ؛ فإنّ لهُم شفَاعةً يومَ القيَامة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,469

    افتراضي اسْتكْثِروا منَ الأصْدِقاءِ المُؤمنِين ؛ فإنّ لهُم شفَاعةً يومَ القيَامة

    قالَ الحسنُ البصْريّ : { اسْتكْثِروا منَ الأصْدِقاءِ المُؤمنِين ؛ فإنّ لهُم شفَاعةً يومَ القيَامة }
    ما صحة هذا الأثر؟
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو زيد البصري

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    المشاركات
    185

    افتراضي

    هذا قول منسوب الى الحسن البصري وقد ذكره البغوي في تفسيره ولقد رأيت ان هناك من يسنده من حديث انس بن مالك والظاهر عليه الضعف الشديد ولكن الاثر مشهور بالحسن البصري
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد ابو انس

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,469

    افتراضي

    بارك الله فيكم . هل الأثر مسند؟

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,469

    افتراضي

    للرفع.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,469

    افتراضي رد: اسْتكْثِروا منَ الأصْدِقاءِ المُؤمنِين ؛ فإنّ لهُم شفَاعةً يومَ القيَامة

    يرفع .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,604

    افتراضي رد: اسْتكْثِروا منَ الأصْدِقاءِ المُؤمنِين ؛ فإنّ لهُم شفَاعةً يومَ القيَامة

    ذكره البغوي في تفسيره فقال :
    [876] أَخْبَرَنَا أَبُو سَعِيدٍ الشُّرَيْحِيُّ، أَخْبَرَنَا أَبُو إِسْحَاقَ الثَّعَلِبِيُّ، أَخْبَرَنِي الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ فَنْجَوَيْهِ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحُسَيْنِ الْيَقْطِينِيُّ ، أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ يَزِيدُ الْعُقَيْلِيُّ، حَدَّثَنَا صَفْوَانُ بْنُ صَالِحٍ، حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ بْنُ مُسْلِمٍ، حَدَّثَنَا مَنْ سَمِعَ أَبَا الزُّبَيْرِ، يَقُولُ: أَشْهَدُ لَسَمِعْتُ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ، يَقُولُ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ:
    " إِنَّ الرَّجُلَ لَيَقُولُ فِي الْجَنَّةِ مَا فَعَلَ صَدِيقِي فُلانٌ؟ وَصَدِيقُهُ فِي الْجَحِيمِ، فَيَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى: أَخْرِجُوا لَهُ صَدِيقَهُ إِلَى الْجَنَّةِ.

    فَيَقُولُ مَنْ بَقِيَ: فَمَا لَنَا مِنْ شَافِعِينَ { 100 } وَلا صَدِيقٍ حَمِيمٍ { 101 }.
    قَالَ الْحَسَنُ: اسْتَكْثِرُوا مِنَ الأَصْدِقَاءِ الْمُؤْمِنِينَ، فَإِنَّ لَهُمْ شَفَاعَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ ".

    أولًا الحديث ضعيف ومعلل بعلل منها :
    - أوضحها جهالة من روى عن جابر.
    - صفوان بن صالح وهو الثقفي من الطبقة 10 متوفي 238 هـ يحتاج لأن يدرك الوليد ط 5 طبقتين.
    فالإسناد ساقط ولا عجب أن قال عنه الحافظ ابن حجر في التقريب : ثقة وكان يدلس تدليس التسوية.
    - حتى وإن كان الإسناد كله مصرح بالتحديث فالإسناد ضعيف به مجهولان هما:
    أحمد بن عبد الله العقيلي وهو أحمد بن عبد الواحد العقيلي، وإن قال عنه الحافظ : مستور، إلا أنه يبقى فيه جهالة ولم يتابع عليه.
    وأبو سعيد الشريحي وهو أحمد بن إبراهيم الخوارزمي.
    فلعله من وهم أحدهما أو كلاهما.
    والله أعلم.
    أما قول الحسن البصري
    : { اسْتكْثِروا منَ الأصْدِقاءِ المُؤمنِين ؛ فإنّ لهُم شفَاعةً يومَ القيَامة }.

    قلت: هو من قول مقاتل بن سليمان في تفسيره أسند قوله في كتابه :
    حدثنا أبو محمد، قال: حدثني الْهُذَيْلِ، قال: قال مُقَاتِلُ: استكثروا من صداقة المؤمنين، فإن المؤمنين يشفعون يوم القيامة.

    وقال أَبُو الحارث الجوزجاني : حكي لي عَن الشافعي ، أنه قال : الناس كلهم عيال على ثلاثة على : فذكر منهم مقاتل فِي التفسير.

    وروي عَن الربيع بْن سليمان ، قال : سمعت الشافعي ، يقول : من أراد التفسير ، فعليه بمقاتل بْن سليمان.

    ويروي نحوه الكلاعي في مسلسلات من الأحاديث والأثار بإسناد جيد مسلسل بالمساءلة إلا أن به ثلاثة مجاهيل أحدهم توبع وبقي ءاخران مجهولان لم يتابعا عليهما،
    فقال : قال أنس: لقيت النبي صلى الله عليه وسلم فسألني كما سألتك [عن اسمه، وكنيته، ونسبه، وبلده، وأين ينزل]، وقال:
    " يا أنس، أكثر من الأصدقاء، فإنكم شفعاء بعضكم على بعض ".
    ورواه بإسنادٍ ءاخر تالفٌ، وضعف هذا الحديث الشوكاني في الفوائد المجموعة وقال فيه محمد بن النضر وليس بثقة.
    قلتُ: لم أقفُ على إسناد فيه محمد بن النضر.
    قال السخاوي في المقاصد الحسنة
    [ ج 1 : ص 350 ]:
    يروى [أي عن أنس] : أكرموا الغرباء، فإن لهم شفاعة يوم القيامة، لعلكم تنجون بشفاعتهم.
    قلتُ : لم أقفُ عليه، والله أعلم.
    أما الذي يقال عن الحسن البصري ما جاء في تفسير القرطبي بعد إيراده حديث جابر (13/118) :
    ما اجتمع ملأ على ذكر الله، فيهم عبد من أهل الجنة إلا شفعه الله فيهم، وإن أهل الإيمان ليشفع بعضهم في بعض وهم عند الله شافعون مشفعون ". اهـ.

    ويروى نحوه من حديث أنس رضي الله عنه في مسند أحمد بسندٍ حسن بشواهده.
    عَنْ أَنَسٍ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ:
    " مَا مِنْ قَوْمٍ اجْتَمَعُوا يَذْكُرُونَ اللَّهَ، لا يُرِيدُونَ بِذَلِكَ إِلا وَجْهَهُ، إِلا نَادَاهُمْ مُنَادٍ مِنَ السَّمَاءِ أَنْ: قُومُوا مَغْفُورًا لَكُمْ، قَدْ بَدَّلْتُ سَيِّئَاتِكُمْ حَسَنَاتٍ ".

    ويروى من حديث ابن مسعود رضي الله عنه موقوفًا عليه بإسناد فيه تدليس أبي إسحاق السبيعي في السنن البيهقي [3 : 229] وفي الزهد لأبي داود واللفظ له :

    عن ابن مسعود، قال : " لا عَلَيْكَ أَنْ تَصْحَبَ ، إِلا مَنْ أَعَانَكَ عَلَى ذِكْرِ اللَّهِ عز وجل ". اهـ.

    ويروى من حديث أم الدراداء رضي الله عنها في الزهد والرقائق لابن المبارك [ ج 1 : ص 303 ] :

    عَنْ أُمِّ الدَّرْدَاءِ، أَنَّهُ قِيلِ لَهَا: " مَا كَانَ أَكْثَرُ عَمَلِ أَبِي الدَّرْدَاءِ؟ قَالَتْ: التَّفَكُّرُ "، قَالَتْ: " نَظَرَ يَوْمًا إِلَى ثَوْرَيْنِ يَخُدَّانِ فِي الأَرْضِ مُسْتَقِلَّيْنِ بِعَمَلِهِمَا إِذْ عَنَتَ أَحَدُهُمَا،
    فَقَامَ الآخَرُ، فَقَالَ أَبُو الدَّرْدَاءِ: فِي هَذَا تَفَكُّرٌ، اسْتَقَلا بِعَمَلِهِمَا وَاجْتَمَعَا، فَلَمَّا عَنَتَ أَحَدُهُمَا قَامَ الآخَرُ، كَذَلِكَ المتعاونين* عَلَى ذِكْرِ اللَّهِ عز وجل ". اهـ.


    ويروى من حديث مقطوع في الحلية لأبي نعيم :
    كَانَ خُلَيْدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْعَصْرِيُّ، يَقُولُ: " لِكُلِّ بَيْتٍ زِينَةٌ، وَزِينَةُ الْمَسَاجِدِ رِجَالٌ يَتَعَاوَنُونَ عَلَى ذِكْرِ اللَّهِ ". اهـ.

    ويروى في صحيح مسلم :
    من حديث أَبِي هُرَيْرَةَ وَأَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ أَنَّهُمَا شَهِدَا عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ: " لَا يَقْعُدُ قَوْمٌ يَذْكُرُونَ اللَّهَ عز وجل إِلَّا حَفَّتْهُمُ الْمَلَائِكَةُ ... إلخ ".

    والله أعلم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد ابو انس

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,469

    افتراضي رد: اسْتكْثِروا منَ الأصْدِقاءِ المُؤمنِين ؛ فإنّ لهُم شفَاعةً يومَ القيَامة

    جزاكم الله خيراً.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,604

    افتراضي رد: اسْتكْثِروا منَ الأصْدِقاءِ المُؤمنِين ؛ فإنّ لهُم شفَاعةً يومَ القيَامة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيراً.
    تم التعديل.
    وجزاكم ... آمين.

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد ابو انس

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,469

    افتراضي رد: اسْتكْثِروا منَ الأصْدِقاءِ المُؤمنِين ؛ فإنّ لهُم شفَاعةً يومَ القيَامة

    يرفع للفائدة .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,469

    افتراضي رد: اسْتكْثِروا منَ الأصْدِقاءِ المُؤمنِين ؛ فإنّ لهُم شفَاعةً يومَ القيَامة


  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,469

    افتراضي رد: اسْتكْثِروا منَ الأصْدِقاءِ المُؤمنِين ؛ فإنّ لهُم شفَاعةً يومَ القيَامة

    يقول الحسن البصري :
    " استكثروا من الأصحاب الصالحين في الدنيا ، فإنهم ينفعون يوم القيامة ،

    قالو له : كيف ؟ ، قال : إن اهل النار بينما هم فيها وقد شفع الأنبياء ، وشفع الشهداء
    وشفعت الملائكة وإذا بأهل الجنة
    يتحدثون فيقول قائل من اهل الجنة
    مافعل صديقي فلان ؟
    فلا يجده في الجنة ويسأل عنه ...فيقال هو في النار
    فيقول المؤمن : ياربي لا تكتمل لذتي في الجنة الا بوجود صديقي فلان
    عندها يأمر الله تعالى فيخرج صديقه من النار الى الجنه
    فإذا أخرج الى الجنة سأل اهل النار بعضهم بعضا
    من شفع له؟
    نبي من الأنبياء ؟ فيقال لا ..
    شهيد من الشهداء ؟ لا
    له عمل صالح ؟ فيقال لا
    إذن من شفع له؟ !!
    فيقال شفع له : صديقه فلان

    عندها يقول أهل النار : { فما لنا من شافعين ولا صديق حميم فلو أنّ لنا كرّةً فنكون من المؤمنين }



    هذا يذكره بعض الدعاة .
    ترجوا التعليق عليه.؟!

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,604

    افتراضي رد: اسْتكْثِروا منَ الأصْدِقاءِ المُؤمنِين ؛ فإنّ لهُم شفَاعةً يومَ القيَامة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن هاشم بيومي مشاهدة المشاركة
    ذكره البغوي في تفسيره فقال :
    [876] أَخْبَرَنَا أَبُو سَعِيدٍ الشُّرَيْحِيُّ، أَخْبَرَنَا أَبُو إِسْحَاقَ الثَّعَلِبِيُّ، أَخْبَرَنِي الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ فَنْجَوَيْهِ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحُسَيْنِ الْيَقْطِينِيُّ ، أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ يَزِيدُ الْعُقَيْلِيُّ، حَدَّثَنَا صَفْوَانُ بْنُ صَالِحٍ، حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ بْنُ مُسْلِمٍ، حَدَّثَنَا مَنْ سَمِعَ أَبَا الزُّبَيْرِ، يَقُولُ: أَشْهَدُ لَسَمِعْتُ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ، يَقُولُ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ:
    " إِنَّ الرَّجُلَ لَيَقُولُ فِي الْجَنَّةِ مَا فَعَلَ صَدِيقِي فُلانٌ؟ وَصَدِيقُهُ فِي الْجَحِيمِ، فَيَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى: أَخْرِجُوا لَهُ صَدِيقَهُ إِلَى الْجَنَّةِ.

    فَيَقُولُ مَنْ بَقِيَ: فَمَا لَنَا مِنْ شَافِعِينَ { 100 } وَلا صَدِيقٍ حَمِيمٍ { 101 }.
    قَالَ الْحَسَنُ: اسْتَكْثِرُوا مِنَ الأَصْدِقَاءِ الْمُؤْمِنِينَ، فَإِنَّ لَهُمْ شَفَاعَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ ".
    أولًا الحديث ضعيف ومعلل بعلل منها :
    - أوضحها جهالة من روى عن جابر.
    - صفوان بن صالح وهو الثقفي من الطبقة 10 متوفي 238 هـ يحتاج لأن يدرك الوليد ط 5 طبقتين.
    قلتُ: أخطأت هنا، فقد ظننت أن الوليد هذا هو العنبري لكن الصواب أنه الوليد بن مسلم القرشي الشامي.
    فعلى هذا يكون الإسناد قد سلم من الانقطاع، وأما بشأن شيخ البغوي فقد تابعه الواحدي في الوسيط (3/357) دون ذكر قول الحسن البصري وفي هذا دليل على أن قوله مدرج في المتن.
    وأما بشأن شيخ الوليد بن مسلم المبهم اسمه، فأظنه عبد الله بن المؤمل فهو الذي يقول عنه الوليد في إسناده أنه سمع أبا الزبير.
    وهذا كما أخرج ابن ماجه في سننه [3062] فقال: حَدَّثَنَا هِشَامُ بْنُ عَمَّارٍ، حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ بْنُ مُسْلِمٍ ، قَالَ: قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْمُؤَمَّلِ أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا الزُّبَيْرِ ، يَقُولُ: سَمِعْتُ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ.
    وعبد الله بن المؤمل "ضعيف" كذا قال الحافظ ابن حجر في التقريب، فقد توبع على لفظ الحسن البصري مرفوعًا، كما في إثبات الشفاعة للذهبي (1/58) حعله من مسند عبد الرحمن بن أبي الزناد القرشي قال:
    عن موسى بن عقبة، عن أبي الزبير، عن جابر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((استكثروا من الإخوان، فإن لكل مؤمنٍ شفاعةً يوم القيامة)). اهـ.
    قال الذهبي: "إسناده جيد". اهـ.
    قلتُ: هذا معلق، ولم أقفُ على من خرجه موصولًا، ولكن فيه عبد الرحمن بن أبي الزناد "صدوق تغير حفظه لما قدم بغداد ، وكان فقيها"، كذا قال الحافظ ابن حجر.
    وقد توبع أبو الزبير فأخرج أبو نعيم في الحلية
    [6018] فقال: حَدَّثَنَا أَبُو إِسْحَاقَ بْنُ حَمْزَةَ، قَالَ: حَدَّثَنِي أَبُو جَعْفَرٍ زُهَيْرٌ التُّسْتَرِيُّ، قَالَ: ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى بْنِ أَبِي بُكَيْرِ، قَالَ: ثنا يَحْيَى بْنُ أَبِي بُكَيْرٍ، قَالَ:
    ثنا سَلامُ بْنُ سُلَيْمٍ الْخُرَاسَانِيّ ُ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ حَيَّانَ، عَنْ مُقَاتِلِ بْنِ حَيَّانَ، عَنِ الشَّعْبِيِّ، عَنْ جَابِرٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: إِنَّ النَّاسَ لَيَمُرُّونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى الصِّرَاطِ، وَإِنَّ الصِّرَاطَ دَحْضُ مَزَلَّةٍ، فَيَتَكَفَّأُ بِأَهْلِهِ، وَالنَّارُ تَأْخُذُ مِنْهُمُ الْمَأْخَذَ، وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَتَنْطِفُ عَلَيْهِمْ مِثْلَ الثَّلْجِ إِذَا وَقَعَ لَهَا زَفِيرٌ وَشَهِيقٌ، فَبَيْنَا هُمْ كَذَلِكَ إِذْ جَاءَهُمْ نِدَاءٌ مِنَ الرَّحْمَنِ: " عِبَادِي، مَنْ كُنْتُمْ تَعْبُدُونَ فِي دَارِ الدُّنْيَا؟ فَيَقُولُونَ: رَبَّنَا، أَنْتَ أَعْلَمُ أَنَّا إِيَّاكَ نَعْبُدُ، فَيجِيبُهُمْ بِصَوْتٍ لَمْ يَسْمَعِ الْخَلائِقُ مِثْلَهُ قَطُّ: عِبَادِي، حَقٌّ عَلَيَّ أَنْ لا أَكِلَكُمُ الْيَوْمَ إِلَى أَحَدٍ غَيْرِي، فَقَدْ عَفَوْتُ عَنْكُمْ، وَرَضِيتُ عَنْكُمْ، فَتَقُومُ الْمَلائِكَةُ عِنْدَ ذَلِكَ بِالشَّفَاعَةِ، فَيُنَجُّونَ مِنْ ذَلِكَ الْمَكَانِ، فَيُنَادِي الَّذِينَ مِنْ تَحْتِهِمْ فِي النَّارِ فَمَا لَنَا مِنْ شَافِعِينَ وَلا صَدِيقٍ حَمِيمٍ فَلَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فَكُبْكِبُوا فِيهَا هُمْ وَالْغَاوُونَ ". اهـ.
    قال أبو نعيم: "غَرِيبٌ مِنْ حَدِيثِ الشَّعْبِيِّ، تَفَرَّدَ بِهِ مُقَاتِلٌ، وَالْحَمْلُ فِيهِ عَلَى سَلامٍ فَإِنَّهُ مَتْرُوكٌ". اهـ.
    قلتُ: ومن دلائل نكارة سلام أنه قد مر أنه من كلام مقاتل نفسه.
    وأما حديث أنس رضي الله عنه الذي أخرجه الكلاعي من طريق الخطيب البغدادي فقال:
    لقيت أبا مسلم غالب بن علي بن محمد بن إبراهيم، بنيسابور، فسألني عن اسمي، وكنيتي، ونسبي، وبلدي، وأين أنزل، فأخبرته، فقال لي: لقيت أبا بكر محمد بن عيسى بن وهسودان الجيلي، بالري، فسألني عن اسمي، وكنيتي، ونسبي، وبلدي، وأين أنزل، فأخبرته بذلك، فقال لي: لقيت أبا عبد الله الحسين بن علي بن يزيد الرفاعي الموصلي، بالأهواز، فسألني عن اسمي، وكنيتي، ونسبي، وبلدي، وأين أنزل، فأخبرته، فقال: لقيت هدبة بن خالد القيسي، فسألني كما سألتك، قال هدبة: لقيت حماد بن سلمة، فسألني كما سألتك، وقال لي حماد: لقيت ثابتا البناني، فسألني كما سألتك، وقال لي ثابت: لقيت أنسا فسألني كما سألتك، قال أنس: لقيت النبي صلى الله عليه وسلم فسألني كما سألتك، وقال: " يا أنس، أكثر من الأصدقاء، فإنكم شفعاء بعضكم على بعض ". اهـ.
    قلتُ: بين الخطيب البغدادي وهدبة بن خالد مسلسل بالمجاهيل.
    وأخرجه من طريق ءاخر تالف فيه أصرم بن حوشب "كذاب خبيث"، كذا قال يحيى بن معين.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    يقول الحسن البصري :
    ...
    عندها يقول أهل النار : { فما لنا من شافعين ولا صديق حميم فلو أنّ لنا كرّةً فنكون من المؤمنين }
    هذا يذكره بعض الدعاة .
    ترجوا التعليق عليه.؟!
    قلتُ: ورد نحوه من رواية الحسن البصري مرفوعًا.
    أسنده الحسين صاحب ابن المبارك في الزهد
    [1271]، فقَالَ: أَخْبَرَنَا الْهَيْثَمُ بْنُ جَمِيلٍ، قَالَ: أَخْبَرَنَا هُذَيْلُ بْنُ بِلالٍ الْمَدَائِنِيُّ ، قَالَ: حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الزُّبَيْدِيُّ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، قَالَ:
    " أَوَّلُ مَنْ يَأْذَنُ اللَّهُ تَعَالَى لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِي الْكَلامِ وَالشَّفَاعَةِ مُحَمَّدٌ صلى الله عليه وسلم فَيُقَالُ: قُلْ يُسْمَعْ، وَسَلْ تُعْطَهْ، فَيَخِرُّ سَاجِدًا، فَيُثْنِي عَلَى اللَّهِ ثَنَاءً لَمْ يُثْنِهِ عَلَيْهِ أَحَدٌ، فَيُقَالُ لَهُ: ارْفَعْ رَأْسَكَ، فَيَرْفَعُ رَأْسَهُ، فَيَقُولُ: يَا رَبِّ، أُمَّتِي أُمَّتِي، فَيُخْرَجُ لَهُ ثُلُثُ مَنْ فِي النَّارِ مِنْ أُمَّتِهِ، ثُمَّ يُقَالُ لَهُ: قُلْ يُسْمَعْ، وَسَلْ تُعْطَهْ، فَيَخِرُّ سَاجِدًا، وَيُثْنِي عَلَى اللَّهِ ثَنَاءً لَمْ يُثْنِهِ عَلَيْهِ أَحَدٌ، فَيُقَالُ لَهُ: ارْفَعْ رَأْسَكَ، وَقُلْ يُسْمَعْ، فَيَرْفَعُ رَأْسَهُ، فَيَقُولُ: يَا رَبِّ، أُمَّتِي أُمَّتِي، فَيُخْرَجُ لَهُ ثُلُثٌ آخَرُ مِنْ أُمَّتِهِ، ثُمَّ يُقَالُ لَهُ: قُلْ يُسْمَعْ، وَسَلْ تُعْطَهْ، فَيَخِرُّ سَاجِدًا، وَيُثْنِي عَلَى اللَّهِ ثَنَاءً لَمْ يُثْنِهِ عَلَيْهِ أَحَدٌ، فَيُقَالُ لَهُ: ارْفَعْ رَأْسَكَ، قُلْ يُسْمَعْ، فَيَرْفَعُ رَأْسَهُ، فَيَقُولُ: يَا رَبِّ، أُمَّتِي أُمَّتِي، فَيُخْرَجُ لَهُ الثُّلُثُ الْبَاقِي،
    قَالَ: فَقِيلَ لِلْحَسَنِ: إِنَّ أَبَا حَمْزَةَ يُحَدِّثُ بِكَذَا وَكَذَا، فَقَالَ الْحَسَنُ: يَرْحَمُ اللَّهُ أَبَا حَمْزَةَ نَسِيَ الرَّابِعَةَ، قُلْنَا: وَمَا الرَّابِعَةُ؟ قَالَ: مَنْ لَيْسَتْ لَهُ حَسَنَةٌ إِلا لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ، فَيَقُولُ: يَا رَبِّ، أُمَّتِي أُمَّتِي، فَيُقَالُ: يَا مُحَمَّدُ، هَؤُلاءِ يُنْجِيهِمُ اللَّهُ بِرَحْمَتِهِ حَتَّى لا يَبْقَى أَحَدٌ مِمَّنْ قَالَ: لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ، فَعِنْدَهَا، يَقُولُ أَهْلُ جَهَنَّمَ: {فَمَا لَنَا مِنْ شَافِعِينَ { 100 } وَلا صَدِيقٍ حَمِيمٍ { 101 } فَلَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَكُونَ من المؤمنين}، وَقَوْلُهُ:{رُبَ مَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ كَانُوا مُسْلِمِينَ} ". اهـ.
    وهذا إسناد ظاهره انقطاع بين سعيد الزبيدي وأنس رضي الله عنه.
    إلا أنه في آخر المتن بين أنه يرويه عن أبي حمزة وهو
    عبد العزيز بن صهيب البناني مولى أنس رضي الله عنه وهو ثقة، وأيضًا أكمل الحسن البصري الحديث.
    وفيه هذيل بن بلال الفزاري وثقه البعض كأحمد بن حنبل وضعفه الأكثرون.
    حتى قال ابن حبان: "كان ممن يقلب الأسانيد ويرفع المراسيل على قلة روايته فلما كثر مخالفته الثقات فيما يرويه عن الأثبات خرج عن حد العدالة إلى الجرح وصار في عداد المتروكين ممن لا يحتج به". اهـ.
    قلتُ: هو حسن لغيره ففي صحيح البخاري بعضه [4476] إلا أنه قال بدلًا من القول الأخير في المتن،
    " فَأَقُولُ: مَا بَقِيَ فِي النَّارِ إِلَّا مَنْ حَبَسَهُ الْقُرْآنُ وَوَجَبَ عَلَيْهِ الْخُلُودُ"،
    قَالَ أَبُو عَبْد اللَّهِ البخاري: "إِلَّا مَنْ حَبَسَهُ الْقُرْآنُ يَعْنِي قَوْلَ اللَّهِ تَعَالَى: {خَالِدِينَ فِيهَا}". اهـ.
    وورد في تفسير الطبري
    [17 : 600] قال: حَدَّثَنِي زَكَرِيَّا بْنُ يَحْيَى بْنِ أَبِي زَائِدَةَ، قال: ثنا إِسْحَاقُ بْنُ سَعِيدٍ الْبَصْرِيُّ الْمِسْمَعِيُّ، عَنْ أَخِيهِ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ الْمِسْمَعِيِّ، قَالَ:
    " كَانَ قَتَادَةُ إِذَا قَرَأَ: "فَمَا لَنَا مِنْ شَافِعِينَ { 100 } وَلا صَدِيقٍ حَمِيمٍ { 101 }". قَالَ: يَعْلَمُونَ وَاللَّهِ أَنَّ الصَّدِيقَ إِذَا كَانَ صَالِحًا نَفَعَ، وَأَنَّ الْحَمِيمَ إِذَا كَانَ صَالِحًا شَفَعَ ". اهـ.

    والله أعلم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد ابو انس

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,469

    افتراضي رد: اسْتكْثِروا منَ الأصْدِقاءِ المُؤمنِين ؛ فإنّ لهُم شفَاعةً يومَ القيَامة

    بارك الله فيكم ونفع بكم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,469

    افتراضي رد: اسْتكْثِروا منَ الأصْدِقاءِ المُؤمنِين ؛ فإنّ لهُم شفَاعةً يومَ القيَامة

    هل من تعليق على بقية المتن وخصوصا لفظ ياربي لا تكتمل لذتي في الجنة الا بوجود صديقي فلان....
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,604

    افتراضي رد: اسْتكْثِروا منَ الأصْدِقاءِ المُؤمنِين ؛ فإنّ لهُم شفَاعةً يومَ القيَامة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم ونفع بكم.
    وفيكم بارك الله وجزاكم الله خيرا.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    هل من تعليق على بقية المتن وخصوصا لفظ ياربي لا تكتمل لذتي في الجنة الا بوجود صديقي فلان....
    ورد في جواب موقع الكلام دا صح؟
    هل حديث النبي فيما معناه ان يارب لا تكتمل لذتي ف الجنه الا بوجود فلان صديقي فيأمر الله ان يخرج صديقه من النار صحيح
    ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم كما في الصحيحين أنه قال : (.....حَتَّى إِذَا خَلَصَ الْمُؤْمِنُونَ مَنَ النَّارِ، فَوَ الَّذِي نَفْسِى بِيَدِهِ، مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ بِأَشَدَّ مُنَاشَدَةً للهِ، فِي اسْتِقْصَاءِ الْحَقِّ، مِنَ الْمُؤمِنِينَ للهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، لإِخْوَانِهِمُ الَّذِينَ فِي النَّارِ، يَقُولُونَ: رَبَّنا، كَانُوا يَصُومُون مَعَنَا، وَيُصَلَّونَ، وَيَحُجُّونَ. فَيُقَالُ لَهُمْ: أَخْرِجُوا مَنْ عَرَفْتُمْ، فَتُحَرَّمُ صُوَرُهُمْ عَلَى النَّارِ، فَيُخْرِجُونَ خَلْقاً كَثِيراً..) الحديث.
    وعند مسلم من حديث أبي سعيد رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:( يُدْخِلُ الله أهْلَ الجَنَّة الجَنَّةَ، يُدْخِلُ مَنْ يَشَاءُ بِرَحْمَتِهِ، وَيُدْخِلُ أَهْلَ النَّارِ النَّارَ، ثُمَّ يَقُولُ: انْظُرُوا مَنْ وَجَدْتُمْ فِي قَلْبِهِ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ مِنْ إِيِمَانٍ، فَأَخْرِجُوه، فَيَخْرُجُونَ مِنْهَا حُمْمًا..) الحديث.
    والله تعالى أعلم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد ابو انس

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,469

    افتراضي رد: اسْتكْثِروا منَ الأصْدِقاءِ المُؤمنِين ؛ فإنّ لهُم شفَاعةً يومَ القيَامة

    جزاكم الله خيرا .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,604

    افتراضي رد: اسْتكْثِروا منَ الأصْدِقاءِ المُؤمنِين ؛ فإنّ لهُم شفَاعةً يومَ القيَامة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا .
    وجزاكم الله خيرا وبارك فيك ونفع بك.
    طلبنا العلم لغير الله فأبى أن يكون إلا لله

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •