هل هذا التفسير صواب .
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 3 من 3
2اعجابات
  • 1 Post By مريم ياسين
  • 1 Post By أبو مالك المديني

الموضوع: هل هذا التفسير صواب .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,611

    افتراضي هل هذا التفسير صواب .

    قال الله سبحانه وتعالى : ( فإن يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوما ليسوا بها بكافرين ) إن فرط العرب في التمسك بالإسلام فإن العجم سيحفظونه ويرفعهم الله به
    هل هذا التفسير صواب .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    257

    افتراضي

    يقول الإمام طنطاوي في الوسيط :
    والمراد بالقوم الذين وكلوا بالقيام بحق هذه الرسالة ووفقوا للإيمان بها أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم من المهاجرين والأنصار مطلقا، لأنهم هم الذين دافعوا عن دعوة الإسلام وبذلوا في سبيل إعلانهم نفوسهم وأموالهم، ويدخل معهم كل من سار على نهجهم في كل زمان ومكان.
    وقد قال القرطبي رحمه الله :
    قوما ليسوا بها بكافرين يريد الأنصار من أهل المدينة والمهاجرين من أهل مكة . وقال قتادة : يعني النبيين الذين قص الله عز وجل . قال النحاس : وهذا القول أشبه بالمعنى ; لأنه قال بعد : أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده . وقال أبو رجاء : هم الملائكة . وقيل : هو عام في كل مؤمن من الجن والإنس والملائكة . والباء في " بكافرين " زائدة على جهة التأكيد .
    أما شيخ المفسرين فيقول في جامع البيان :
    أولى هذه الأقوال في تأويل ذلك بالصواب, قولُ من قال: عنى بقوله: " فإن يكفر بها هؤلاء "، كفار قريش =" فقد وكلنا بها قومًا ليسوا بها بكافرين "، يعني به الأنبياء الثمانية عشر الذين سماهم الله تعالى ذكره في الآيات قبل هذه الآية. وذلك أن الخبر في الآيات قبلها عنهم مضى، وفي التي بعدها عنهم ذكر, فما بينها بأن يكون خبرًا عنهم، (62) أولى وأحق من أن يكون خبرًا عن غيرهم.
    فتأويل الكلام، إذ كان ذلك كذلك: فإن كفر قومك من قريش، يا محمد، بآياتنا, (63) وكذبوا وجحدوا حقيقتها, فقد استحفظناها واسترعينا القيام بها رُسلَنا وأنبياءنا من قبلك، الذين لا يجحدون حقيقتها، ولا يكذبون بها, ولكنهم يصدقون بها ويؤمنون بصحتها .
    وقال السعدي والبغوي رحمهما الله بما يقارب ذلك .
    فكما تري أخي .. لم يذكر أحد المفسرين فكرة العرب والعجم مطلقاً ... ولكن النفس تميل لقول من قال بأن المقصودين هم المهاجرون والأنصار .. وكل من سار على نهجهم .. سواءاً أكانوا إنساً أم جناً ..عرباً أم عجماً .. والله أعلم .

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم أروى المكية

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    وقال الحافظ المفسر ابن كثير رحمه الله في تفسيره :
    وقوله: { أُولَئِكَ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ } أي: أنعمنا عليهم بذلك رحمة للعباد بهم، ولطفا منا بالخليقة، { فَإِنْ يَكْفُرْ بِهَا } أي: بالنبوة. ويحتمل أن يكون الضمير عائدا على هذه الأشياء الثلاثة: الكتاب، والحكم، والنبوة.
    وقوله: { هَؤلاءِ } يعني: أهل مكة. قاله ابن عباس، وسعيد بن المُسَيَّب، والضحاك، وقتادة، والسُّدِّي. { فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْمًا لَيْسُوا بِهَا بِكَافِرِينَ } أي: إن يكفر بهذه النعم من كفر بها من قريش وغيرهم من سائر أهل الأرض، من عرب وعجم، ومليين وكتابيين، فقد وكلنا بها قوما { آخَرِينَ } يعني: المهاجرين والأنصار وأتباعهم إلى يوم القيامة، { لَيْسُوا بِهَا بِكَافِرِينَ } أي: لا يجحدون شيئا منها، ولا يردون منها حرفًا واحدًا، بل يؤمنون بجميعها محكمها ومتشابهها، جعلنا الله منهم بمنه وكرمه وإحسانه..اهـ
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد حامد الشافعى

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •