قصتان حدثتا في حياة النبي صلى الله عليه وآله وسلم قد يُفهم منهما خطًأ ما ذكرته في عنوان هذه المقالة :
القصة الأولى : عن أبي واقد الليثي: (( أنهم خرجوا عن مكة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى حنين، قال: وكان للكفار سدرة يعكفون عندها، ويعلقون بها أسلحتهم، يقال لها: ذات أنواط، قال: فمررنا بسدرة خضراء عظيمة، قال: فقلنا:
يا رسول الله، اجعل لنا ذات أنواط فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " قلتم والذي نفسي بيده كما قال قوم موسى: {اجعل لنا إلها كما لهم آلهة قال إنكم قوم تجهلون} إنها السنن، لتركبن سنن من كان قبلكم سنة سنة " )) .
أخرجه أحمد 5/ 218 , والترمذي (2180) وقال : " حسن صحيح "، وابن أبي شيبة 15/ 101 , وعبد الرزاق في "المصنف" (20763) , وابن أبي عاصم في "السنة" (76) , وأبو يعلى في "مسنده" (1441) .


القصة الثانية : عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما، قال: (( كنا في غزاة فكسع رجل من المهاجرين رجلا من الأنصار، فقال الأنصاري: يا للأنصار، وقال المهاجري: يا للمهاجرين، فسمعها الله رسوله صلى الله عليه وسلم قال: «ما هذا؟»
فقالوا كسع رجل من المهاجرين رجلا من الأنصار، فقال الأنصاري : يا للأنصار، وقال المهاجري: يا للمهاجرين، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «دعوها فإنها منتنة» قال جابر: وكانت الأنصار حين قدم النبي صلى الله عليه وسلم أكثر،
ثم كثر المهاجرون بعد، فقال عبد الله بن أبي: أوقد فعلوا، والله لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل، فقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: دعني يا رسول الله أضرب عنق هذا المنافق، قال النبي صلى الله عليه وسلم:
«دعه لا يتحدث الناس أن محمدا يقتل أصحابه» )).
أخرجه البخاري (4905) و(4907) , ومسلم (2584).


قال شيخ الإسلام في "الإقتضاء" 2/ 157 - طبعة عالم الكتب ,الطبعة السابعة : " ولما كان للمشركين شجرة يعلقون عليها أسلحتهم ويسمونها ذات أنواط فقال بعض الناس : ( يا رسول الله اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط. فقال :
الله أكبر قلتم كما قال قوم موسى لموسى : (اجعل لنا إلها كما لهم آلهة إنها السنن لتركبن سنن من كان قبلكم )، فأنكر النبي صلى الله عليه وسلم مجرد مشابهتهم للكفار في اتخاذ شجرة يعكفون عليها معلقين عليها سلاحهم .
فكيف بما هو أعظم من ذلك من مشابهتهم المشركين أو هو الشرك بعينه ؟".
وتنبّه - يارعاك الله - لكلمة شيخ الإسلام (( فأنكر النبي صلى الله عليه وسلم مجرد مشابهتهم للكفار في اتخاذ شجرة يعكفون عليها معلقين عليها سلاحهم
فكيف بما هو أعظم من ذلك من مشابهتهم المشركين أو هو الشرك بعينه )) .
لقد أنكر النبي صلى الله عليه وآله وسلم على الصحابة رضي الله تعالى عنهم طلبهم الذي طلبوه وشبّهه بطلب قوم موسى (اجعل لنا إلهاً )،أي : أنهم شابهوهم في المقولة , في طلبهم أن يجعل لهم ذات أنواط : و"ذات أنواط": هي اسم شجرة بعينها كانت
للمشركين، وسميت بذلك لأنهم كانوا ينوطون بها سلاحهم، أي: يعلقونه بها، وأنواط: جمع نوط، وهو مصدر سمي به المنوط. انظر "النهاية" 5 /128 , وإن النبي صلى الله عليه وآله وسلم
أخبر وخبره الصدق أنهم سيتبعون سنن من قبلهم , فهل ياترى أن الصحابة اتبعوا سنن الأمم الماضية - حاشا وكلا -,أم أنهم كانوا على هدى من ربهم فلاشك أنهم كانوا على هدى من ربهم ولم يقعوا في الشرك , والنبي صلى الله عليه وآله وسلم
يستخدم ألفاظًا عامة يقصد بها تعليم الأمة ويحذّرها فقد كان يقول " ما بال أقوام يقولون كذا وكذا " ينكر عليهم قولهم على منبره حتى يتعلم مَنْ لا يعلم ...
ومن فوائد هذا الحديث التحذير من الشرك ، وأن الإنسان قد يستحسن شيئا يظن أنه يقربه إلى الله ، وهو أبعد ما يبعده من رحمة ربه ، ويقربه من سخطه , فالمقصود أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم اشتد عليهم بالنكير خشية
الوقوع فيما وقع فيه المشركون , ولا يُقال إن الصحابة وقعوا في الشرك إنما القصد المشابهة وهذا يُؤخذ من قوله صلى الله عليه وآله وسلم (( كما )) التي تفيد التشبيه لا الوقوع في الشيء وهذا واضح بيّن لا يخفى بأدنى تأمل !
نعم العبرة بالمعاني ، وليس بالألفاظ ؛ فالنبي صلى الله عليه وآله وسلم شبّه قولهم بقول بني إسرائيل ، مع أنهم لم يطلبوا إلها من دون الله صراحة ولكن من خشية النبي على الأمة وحرصه عن الابتعاد عن هذه المواطن التي تُفضي إلى الشرك
يستخدم هذه الألفاظ يحذّر ما صنع المشركون, وهذا كله خرج منه مخرج الخبر عن وقوع ذلك، والذم لمن يفعله، كما كان يخبر عما يفعله الناس بين يدي الساعة من الأشراط والأمور المحرمات
ومن الأصل الأصيل قاعدة :(( سد الذرائع ))
وجملة القول أن الصحابة لم يقعوا في شرك أبدًا ولم يتلبسوا به لحظة من يوم ما علموا خطورته, ولم يتحزبوا ولم تكن عندهم أي عصبية جاهلية كما سيأتي بيانه...
قال الشيخ سليمان بن عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب في "تيسير العزيز الحميد" (ص:147) :" قال أبو السعادات سألوه أن يجعل لهم مثلها فنهاهم عن ذلك , وأنواط جمع نوط، وهو مصدر سمي به المنوط.
قوله: (فقلنا: يا رسول الله اجعل لنا ذات أنواط) . أي. شجرة مثلها نعلق عليها، ونعكف حواليها، ظنوا أن هذا أمر محبوب عند الله فقصدوا التقرب إلى الله بذلك، وإلا فهم أجل قدرًا، وإن كانوا حديثي عهد بكفر عن قصد مخالفة النبي صلى الله عليه وسلم ..
وقال : قوله: "قلتم والذي نفسي بيده كما قالت بنو إسرائيل لموسى: اجعل لنا إلها. إلخ". أخبر صلى الله عليه وسلم أن هذا الأمر الذي طلبوه منه، وهو اتخاذ شجرة للعكوف عندها، وتعليق الأسلحة بها تبركاً كالأمر الذي طلبه بنو إسرائيل من موسى عليه السلام
حيث قالوا: (اجعل لنا إلهًا كما لهم آلهة) ، فإذا كان اتخاذ شجرة لتعليق الأسلحة، والعكوف عندها، اتخاذ إله مع الله مع أنهم لا يعبدونها، ولا يسألونها، فما الظن بما حدث من عباد القبور من دعاء الأموات، والاستغاثة بهم، والذبح، والنذر لهم،
والطواف بقبورهم، وتقبيلها، وتقبيل أعتابها وجدرانها، والتمسح بها، والعكوف عندها، وجعل السدنة والحجاب لها؟! وأي نسبة بين هذا، وبين تعليق الأسلحة على شجرة تبركًا؟! ".
وهذا الحديث ذكره الشيخ محمد بن عبدالوهاب تحت : (( باب من تبرك بشجرة أو حجر ونحوهما )) وذكر الشيخ عبد الله بن محمد بن أحمد الدويش , فوائد هذا الباب بقوله :
فيه مسائل:
الأولى: تفسير آية النجم.
الثانية: معرفة صورة الأمر الذي طلبوا.
الثالثة: كونهم لم يفعلوا.
الرابعة: كونهم قصدوا التقرب إلى الله بذلك، لظنهم أنه يحبه.
الخامسة: أنهم إذا جهلوا هذا فغيرهم أولى بالجهل.
السادسة: أن لهم من الحسنات والوعد بالمغفرة ما ليس لغيرهم.
السابعة: أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يعذرهم، بل رد عليهم بقوله: "الله أكبر إنها السنن، لتتبعن سنن من كان قبلكم" فغلظ الأمر بهذه الثلاث.
الثامنة: الأمر الكبير، وهو المقصود: أنه أخبر أن طلبتهم كطلبة بني إسرائيل لما قالوا لموسى: {اجعل لنا إلها} .
التاسعة: أن نفي هذا معنى "لا إله إلا الله) ، مع دقته وخفائه على أولئك.
العاشرة: أنه حلف على الفتيا، وهو لا يحلف إلا لمصلحة.
الحادية عشرة: أن الشرك فيه أكبر وأصغر، لأنهم لم يرتدوا بهذا.
الثانية عشرة: قولهم: "ونحن حدثاء عهد بكفر" فيه أن غيرهم لا يجهل ذلك.
الثالثة عشرة: التكبير عند التعجب، خلافا لمن كرهه.
الرابعة عشرة: سد الذرائع.
الخامسة عشرة: النهي عن التشبه بأهل الجاهلية.
السادسة عشرة: الغضب عند التعليم.
السابعة عشرة: القاعدة الكلية، لقوله "إنها السنن".
الثامنة عشرة: أن هذا علم من أعلام النبوة، لكونه وقع كما أخبر .
التاسعة عشرة: أن كل ما ذم الله به اليهود والنصارى في القرآن أنه لنا.
العشرون: أنه متقرر عندهم أن العبادات مبناها على الأمر، فصار فيه التنبيه على مسائل القبر. أما "من ربك ؟ فواضح، وأما "من نبيك؟ فمن إخباره بأنباء الغيب، وأما "ما دينك ؟ فمن قولهم: {اجعل لنا إلها} إلخ.
الحادية والعشرون: أن سنة أهل الكتاب مذمومة كسنة المشركين.
الثانية والعشرون: أن المنتقل من الباطل الذي اعتاده قلبه لا يؤمن أن يكون في قلبه بقية من تلك العادة لقولهم: ونحن حدثاء عهد بكفر.
فتدبر - يارعاك الله - أن العلماء يحملوا كلام النبي صلى الله عليه وآله وسلم على تحذير الأمة من هذه الوسائل ...
قال الشيخ الالباني : " هذا يذكِّرُنا بما هو أقل من ذلك، وقد أنكره الرسول عليه الصلاة والسلام؛ حينما كان في طريق في سفر فمرُّوا بشجرةٍ ضخمة للمشركين؛ كانوا يعلِّقون عليها أسلحتهم؛ فقالوا كلمة بريئة جدًّا؛ ولكنها في مشابهة لفظيَّة قالوا:
“يَا رَسُولَ اللَّهِ! اجْعَلْ لَنَا ذَاتَ أَنْوَاطٍ كَمَا لَهُمْ ذَاتُ أَنْوَاطٍ؛ قال عليه السلام: ((اللَّهُ أَكْبَرُ! هَذِهِ السُّنَنُ، لَقَدْ قُلْتُمْ كَمَا قَالَ قَوْمُ مُوسَى لِمُوسَى: اجْعَلْ لَنَا إِلَهًا كَمَا لَهُمْ آلِهَةً)).
قد يستغرب الإنسان كيف الرسول عليه السلام يقتبس من هذه الآية حجة على هؤلاء الذين ما قالوا: أجعل لنا إلهاً كما لهم آلهة؛ وإنما قالوا: اجعل لنا شجرة نعلِّق عليها أسلحتنا، كما لهم شجرة؛ فقال: ((اللَّهُ أَكْبَرُ! هَذِهِ السُّنَنُ))؛
يعني بدأتم تسلكون سنن من قبلكم كما في الأحاديث الصحيحة، ((قلتم كما قال قوم موسى لموسى: اجعل لنا إلهاً كما لهم آلهة)).
فكيف بمن يقول اليوم صراحة؟ النَّصارى يحتفلوا بعيساهم نحن ما نحتفل بنبينا عليه السلام؟! الله أكبر! هذه السَنَن، وصدق الرسول صلى الله عليه وسلم؛ حين قال: ((لَتَتَّبِعُنَّ سَنَنَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ شِبْرًا بِشِبْرٍ وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ حَتَّى لَوْ دَخَلُوا جُحْرَ
ضَبٍّ لَدَخَلْتُمُوهُ ؛ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ! اليَهُودُ وَالنَّصَارَى هُمْ؟ قَالَ: فَمَنْ)) انتهى .
ثم لي أن أسأل , هل اعتقد الصحابة حلول البركة من هذه الشجرة أم اعتقدوا أنها نافعة بذاتها ؟!
فإذا كان الاعتقاد بأن البركة ليس في ذات الشجرة ، ولكن بأن الله ينزل من عنده هذه البركة وهذا الفضل من عند الله وحده فهذا ليس شركا , ولكن هو ذريعة ووسيلة إليه .
قال علماء اللجنة :
" الاستعانة بقبور الأولياء ، أو النذر لهم ، أو اتخاذهم وسطاء عند الله بطلب ذلك منهم : شرك أكبر مخرج من الملة الإسلامية ، موجب للخلود في النار لمن مات عليه.
أما الطواف بالقبور وتظليلها : فبدعة يحرم فعلها ، ووسيلة عظمى لعبادة أهلها من دون الله ، وقد تكون شركا إذا قصد أن الميت بذلك يجلب له نفعا ، أو يدفع عنه ضرا أو قصد بالطواف التقرب إلى الميت " .
انتهى من "فتاوى اللجنة الدائمة" 1/ 186.
وإن خشية النبي صلى الله عليه وآله وسلم على أمته وحرصه عليهم عن الابتعاد عن هذه المواطن التي تُفضي إلى الشرك
يستخدم هذه الألفاظ يحذّر ما صنع المشركون, وهذا كله خرج منه مخرج الخبر عن وقوع ذلك، والذم لمن يفعله , والصحابة لم يفعلوا أي شيء من ذلك مطلقًا , فهذا يشبه تلك القصة التي قال فيها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم " أبدعوى
الجاهلية وأنا بين أظهركم " يحذّر من هذه الدعوى الخبيثة التي تفرّق المسلمين , فقالوا: يا رسول الله! أي دعوى جاهلية ونحن قد أسلمنا؟! ثم قال النبي عليه الصلاة والسلام: (دعوها)، أي: دعوى الجاهلية، (فإنها منتنة)، ثم تركهم وانصرف، وسار
كل قوم إلى خيامهم، وهم يعلمون علم اليقين أن ما كانوا عليه في الجاهلية هو خلق ذميم، أي: أن تنصر العشيرة ولدها في حالة ظلمه أو في حالة ظلامته، في حالة أن يكون له الحق أو عليه، ولذلك أرسى النبي صلى الله عليه وآله وسلم القاعدة الأم في
النصرة فقال: "انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً ".
قالوا: يا رسول الله! ننصره مظلوماً، فكيف ننصره ظالماً؟! فقال صلى الله عليه وآله وسلم: أن تكفه عن الظلم، فذاك نصرك إياه)،وإذا ذكرنا القصة التي تطابق قصة رد النبي صلى الله عليه وآله وسلم على المهاجري والأنصاري فقال فيها
الرسول صلى الله عليه وآله وسلم نحوًا من هذا الحديث سيزول كثير من الغبش وستتضح الرؤيا
ويتبيّن أنهم لم يتعصبوا ولم يقعوا في هذه الدعوى وحاشاهم من ذلك , فأقول : " روي أن شاس بن قيس اليهودي وكان عظيم الكفر شديد العداوة للمسلمين مر يوما على نفر من الأنصار من الأوس والخزرج في مجلس يتحدثون فغاظه ذلك حيث تآلفوا
واجتمعوا بعد العداوة فأمر شابا من اليهود أن يجلس إليهم ويذكرهم يوم بعاث وينشدهم ما قيل فيه من الأشعار وكان يوما اقتتلت فيه الأوس والخزرج وكان الظفر فيه للأوس ففعل فتشاجر القوم وتنازعوا وقالوا السلاح السلاح
فبلغ النبي صلى الله عليه وسلم فخرج إليهم فيمن معه من المهاجرين والأنصار فقال أتدعون الجاهلية وأنا بين أظهركم بعد إذ أكرمكم الله بالإسلام وقطع به عنكم أمر الجاهلية وألف بينكم فعرف القوم أنه نزعة من الشيطان وكيد من
عدوهم فألقوا السلاح وبكوا وعانق بعضهم بعضا ثم انصرفوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فما كان يوم أقبح أولا وأحسن آخرا من ذلك اليوم
قلت رواه الطبري في تفسيره عن زيد بن أسلم من طريقين :
أحدهما ثنا يونس بن عبد الأعلى الصفدي أنا عبد الله بن وهب أنا عبد الرحمن ابن زيد بن أسلم عن أبيه قال مر شاس بن قيس اليهودي ... فذكره بلفظ المصنف سواء
والثاني حدثنا ابن حميد ثنا سلمة عن محمد بن إسحاق حدثني الثقة عن زيد بن أسلم قال مر شاس بن قيس اليهودي وكان شيخا عظيم الكفر شديد الضغن على المسلمين كثير الحسد لهم على نفر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم
من الأوس والخزرج في مجلس قد جمعهم يتحدثون فيه فغاظه ما رأى من جماعتهم وألفتهم على الإسلام بعد الذي كان بينهم من العداوة في الجاهلية فأمر شابا من يهود أن يجلس إليهم ويذكرهم يوم بعاث وينشدهم ما كانوا يقولون فيه من الأشعار وكان
يوم بعاث يوما اقتتلت فيه الأوس والخزرج وكان الظفر فيه للأوس على الخزرج ففعل فتنازع القوم عند ذلك وتفاخروا حتى تواثب رجلان من الحيين على الركب فتقاولا وغضب الفريقان جميعا وقالوا السلاح السلاح موعدكم الظاهرة والظاهرة
الحرة فخرجوا إليها وبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فخرج إليهم فيمن معه من المهاجرين من أصحابه حتى جاءهم فقال يا معشر الأنصار الله الله أبدعوى الجاهلية وأنا بين أظهركم بعد إذ هداكم الله للإسلام وقطع به عنكم أمر الجاهلية
وألف به بينكم ترجعون إلى ما كنتم عليه كفارا فعرف القوم أنها نزعة من الشيطان وكيد من عدوهم فألقوا السلاح من أيديهم وبكوا وعانق بعضهم بعضا ثم انصرفوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم سامعين مطيعين وأنزل الله في شاس بن قيس
وما صنع يأهل الكتاب لم تصدون عن سبيل الله من آمن تبغونها عوجا ... الآية انتهى
وذكره ابن هشام في السيرة من قول ابن إسحاق لم يجاوزه وزاد في آخره وكان يومئذ على الأوس حضير بن سماك الأشهلي وهو أبو أسيد بن الحضير وكان على الخزرج عمرو بن النعمان البياضي فقتلا جميعا قال وأنزل الله في شاس بن قيس
{ يأيها الذين آمنوا إن تطيعوا فريقا من الذين أوتوا الكتاب } إلى قوله {أولئك لهم عذاب عظيم } انتهى
وذكره الثعلبي في تفسيره عن زيد بن أسلم من غير سند وكذلك الواحدي في أسباب النزول له وزاد في آخره قال فما رأيت قط يوما أقبح أولا وأحسن آخرا من ذلك اليوم انتهى
وكلهم قالوا فيه أبدعوى الجاهلية ليس عند أحد منهم أتدعون " انتهى من تخريج أحاديث الكشاف للزيلعي .
وإن المهاجريّ والأنصاري كانا غلامين , كما في "صحيح مسلم" (2584) : " اقتتل غلامان غلام من المهاجرين، وغلام من الأنصار، فنادى المهاجر أو المهاجرون، يا للمهاجرين ونادى الأنصاري يا للأنصار، فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم،
فقال: «ما هذا دعوى أهل الجاهلية» قالوا: لا يا رسول الله إلا أن غلامين اقتتلا فكسع أحدهما الآخر، قال: «فلا بأس ولينصر الرجل أخاه ظالما أو مظلوما، إن كان ظالما فلينهه، فإنه له نصر وإن كان مظلوما فلينصره».
قال شيخ الإسلام ابن تيمية في "الإقتضاء" 1/ 241 : " لما دعا كل منهما طائفة منتصرا بها أنكر النبي صلى الله عليه وسلم ذلك وسماها دعوى الجاهلية حتى قيل له: إن الداعي بها إنما هما غلامان لم يصدر ذلك من الجماعة فأمر بمنع الظالم،
وإعانة المظلوم ليبين النبي صلى الله عليه وسلم أن المحذور إنما هو تعصب الرجل لطائفته مطلقا فعل أهل الجاهلية، فأما نصرها بالحق من غير عدوان فحسن واجب أو مستحب ".
فهذان الغلامان , هما اللذان استخدما هذين اللفظين الشرعيين في غير موضعهما , لأن
التمييز بين الوصف الشرعي الصحيح والراية الباطلة مهم جدًا , فإن وصف (المهاجرين والأنصار) وصفان شرعيان صحيحان ، لكن لما استعملا في سياق عصبية لغير الحق، سماها النبي دعوى الجاهلية!
وهذان الداعيان إلى التفريق بين جماعة المسلمين وُصفا بأنهما غلامان, فكان الرد الحازم من النبي صلى الله عليه وآله وسلم بنص عام " أبدعوى الجاهلية ؟! " ,فلما تنادوا فيما يزيد التفرقة، غضب النبي صلى الله عليه وسلم وقال: أبدعوى الجاهلية
وأنا بين أظهركم؟ دعوها فإنها منتنة) والمهاجري والأنصاري اسمان إسلاميان، لكن لما كان هناك تحزب، وتعصب غضب النبي صلى الله عليه وآله وسلم وقال: (أبدعوى الجاهلية وأنا بين أظهركم؟ دعوها فإنها منتنة)
وهو شبيه بقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم لأبي ذر الغفاري رضي الله تعالى عنه
" إنك امرئ فيك جاهلية " لم يقل أنت جاهلي , ومعناه أن فيك جزئية منهم وشابتهم بهذه المقولة إذ عيّرتَ بلالا بأمه , وبوّب البخاري على هذا الحديث بقوله: ( المعاصي من أمر الجاهلية ).
ولذلك كل من فيه معصية واحدة ففيه خلق من أخلاق الجاهلية، وإذا كان اثنتان فاثنتان، وعشر فعشر، ومن شاء أن يستزيد زاد، ومن شاء أن يستقل استقل، ففي كل خُلق من أخلاق الجاهلية على قدر ما فيه من المعاصي التي حرمها الله تعالى
ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم ,فالنبي صلى الله عليه وآله وسلم يعلّم أمته ويحذّرهم من الوقوع في هذه الدعاوي , " دعوها فإنها منتة" لأنها تشق العصا نصفين فتكون الفرقة والإختلاف
لأن المهاجري قال : يا للمهاجرين، وقال الأنصاري: يا للأنصار، أي: ان هذا يستنصر بمن هم معه من المهاجرين، وذاك يستنصر بمن هم معه من الأنصار.
فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (دعوها فإنها منتنة).فالإنسان المؤمن لا ينتصر لصاحبه لكونه من أهله أو من قبيلته أو من بلده، فإن هذه من دعوى الجاهلية.
وإنما ينصر أخاه ظالماً أو مظلوماً، فإذا كان له الحق أخذ له، وإذا كان عليه الحق أخذه منه؛ فيكون مع الحق دائماً، ولا يكون مع فلان لأنه من بلده، أو قبيلته أو حيه، أو شارعه، فإن هذه من دعوى الجاهلية؛ لأنه ينصر صاحبه ولو كان على الباطل
فنستطيع أن نخصص ولا نعمم هذا القول على كل الصحابة فحاشاهم أن يكونوا في صف الباطل , فجاء اللفظ عام تحذير لكل الأمة , وإن كان الداعيان معروفيين , فإلصاق التهمة بهما أولى من تعميم الأمر على الصحابة لأن النداء بالقومية
العصبية مذموم , وقد قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : "إذا الرجل تعزى بعزاء الجاهلية، فأعضوه بهن أبيه، ولا تكنوا " رواه أحمد 5/ 136 وغيره , وهو حديث حسن لغيره .
لكن قد تقول : فكيف تجاوب الصحابة مع هذين الغلامين في دعوتهم العصبية المذمومة ؟!
فأقول : إن الإنسان مجبول على نصرة أخيه وقبيلته فلهذا قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم "انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً " قالوا: يا رسول الله! ننصره مظلوماً، فكيف ننصره ظالماً؟! فقال صلى الله عليه وآله وسلم: "أن تكفه عن الظلم، فذاك نصرك إياه "
فنستخلص مما تقدم أن التخصيص أولى من التعميم , فإن العمومات يستخدمها أصحاب النفوس الضعيفة للطعن في سادتنا , وإن واجبنا تجاه خير القرون أن نذب عنهم بكل ما أوتينا من قوة ونمنع من أي شبهة تُستخدم ضدهم ونغلق الباب في وجوههم مطلقًا
ولا ندع لهم أي منفذ ينفذون منه للطعن في خير القرون ولو بأدنى إشارة ولو بكلمة فيها أي إساءة ظن بهم , وهذا أقل حق من حقوقهم علينا فإن الله حفظ بهم الدين وأمرنا باتباع سبيلهم فهم القوم لا يشقى مَنْ تابعهم ,
وتبقى سيرتهم منار هدي وإصلاح لمن سلك ذلك السبيل، ورضي بذلك النهج القويم والحمدلله رب العالمين .


تنبيه : لا أستطيع الجزم بأن اللذين تناديا (( ياللأنصار , وياللمهاجرين)) غلامان غير بالغيين إذ هما كانا في غزاة مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم فالظاهر أنهما بالغان وهما في جهاد , لكن بعض الصحابة قد يرتكب معصية
من سرقة أو زنى فتكون التهمة ملصقة به ولا تتعداه إلى غيره وهذا هو الإنصاف ...
قال الشيخ ربيع بن هادي المدخلي في "كشف أكاذيب وتحريفات وخيانات فوزي" : " ان النبي - صلى الله عليه وسلم - لما سمع قائلاً يقول: (يا للمهاجرين)، وآخر يقول: (يا للأنصار)، قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:
(أبدعوى الجاهلية؛ وأنا بين أظهركم)، وقال - صلى الله عليه وسلم -: (دعوها؛ فإنها منتنة)، فلم يعتقد الرسول - صلى الله عليه وسلم -، ولا غيره من الصحابة، ولا غيرهم من علماء الإسلام في هذين الصحابيين أنهما قد صارا من أهل الجاهلية،
ولم يعتقد رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، ولا أصحابه، ولا العلماء بعدهم أنّ من تشبّه بالكفار في بعض أعمالهم وأخلاقهم أنه قد صار كافرًا ".


وكتب
أبو سامي العبدان
( حسن التمام )
21 من شهر الله المحرم 1437 من هجرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم