إشكال في باب الاستصلاح من مذكرة الشنقيطي
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 4 من 4
2اعجابات
  • 1 Post By محمد طه شعبان
  • 1 Post By أبو محمد المأربي

الموضوع: إشكال في باب الاستصلاح من مذكرة الشنقيطي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2015
    المشاركات
    443

    Post إشكال في باب الاستصلاح من مذكرة الشنقيطي

    جعل الشنقيطي مصلحة درء المفاسد التي تتحقق بها الضروريات ستة وهي: درء المفسدة عن الدين، أو النفس، أو العقل، أو النسب، أو المال، أو العرض، وقال بعدها:" وقد جعلها المؤلف (ابن قدامة) خمساً بحذف العرض، وإتيانه فيها لابد منه" ولم يوضح الشيخ مراده، فنرجو الإفادة يا أهل الأصول.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,132

    افتراضي

    من جعلها خمسًا، ضم العرض للنسب، ومن جعلها ستًّا فرق بين العرض والنسب.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عمر عباس الجزائري
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2015
    المشاركات
    443

    افتراضي

    جزاك الله خيرا ولكن ليس عن هذا سألت وقد جاء موضحا في سياق الكلام، لماذا غاير البعض بينهما وأدرجها بعضهم ؟.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    430

    افتراضي

    الظاهر أن السبب في المغايرة أمران:
    الأول: أن الأصوليين اختلفوا في المقصد الرابع هل هو النسب أو النسل أو حفظ البضع؟ كما اختلفوا في المقصد الخامس هو حفظ العرض فمنهم من اعتبره من الضروريات ومنهم من نازع في ذلك وأسقطه منها ولعلّ منهم الشيخ أبو محمد ابن قدامة رحمه الله تبعا للغزالي الذي لم يعتبره في المستصفى من الصروريات.
    الثاني: السبب في ذلك أن الأعراض تتفاوت فمنها الأنساب وحفظ الأنساب أرفع رتبة من الأموال ولذلك حفظ النسب بتحريم الزنا وبتحريم القذف المؤدي إلى الطعن في النسب والشك في نسبتهم إلى آبائهم فحفظ الأنساب مقدّم على حفظ الأموال.
    فمن أسقط العرض، مع اعتبار النسب من الضروريات فإنه قد رأى أن قذف العرض ليس في رتبة تلك الخمسة (الدين، النفس، العقل، والنسب، والمال) بل حفظ العرض من القذف من الحاجيات وإن اهتم الشارع له بشرع الحدّ فيه.
    الخلاصة: من العلماء من اعتبر العرض من المقاصد الضرورية، ومنهم من أسقطه منها جملة، ومنهم من نظر إلى تفاوت الأعراض في الاعتبار كما سبقت الإشارة إليه.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عمر عباس الجزائري

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •