الإلزام والمسؤولية الخلقية عند المعتزلة والأشاعرة .. طلب مراجع
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: الإلزام والمسؤولية الخلقية عند المعتزلة والأشاعرة .. طلب مراجع

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    84

    افتراضي الإلزام والمسؤولية الخلقية عند المعتزلة والأشاعرة .. طلب مراجع

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ياكرام .. أحتاج مراجع على وجه الضرورة تتكلم عن الإلزام والمسؤولية عند المعتزلة والأشاعرة ..
    شكر الله لكم .
    ..لا إله إلا الله..
    من تفقّه في شبابه, تعلّقت السياده في أهدابه.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,844

    افتراضي

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    ماذا تقصدين بـ"الإلزام" ، و"المسؤولية الخلقية" ؟
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,298

    افتراضي

    نرجو التوضيح
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2015
    المشاركات
    97

    افتراضي

    هذا للمشاركة فقط بالتوفيق
    http://raissouni.ma/index.php/articles/32/32.html

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    84

    افتراضي

    شكر الله للجميع ....

    بالنسبة للإلزام الخُلقي والمسؤولية الخلقية:
    * الإلزام الخلقي: هو القوة التي لها السلطة على نفس الانسان ويصدر من خلالها أفعاله الحسنة.
    أما المسئولية الخلقية: فهي كما عرّفها مقداد يالجن : تحمّل الشخص نتيجة التزاماته وقراراته واختياراته العملية من الناحية الإيجابية والسلبية أمام الله في الدرجة الأولى وأمام ضميره في الدرجة الثانية وأمام المجتمع في الدرجة الثالثة.
    وكل مسؤولية فإنها موقوفة على الإلزام الذي يتقدمها، ويكون عنها جزاء، فالإلزام أولا ثم المسؤولية ثم الجزاء، فمن أثبت الجزاء فقد أثبت الكل، ومن أثبت الإلزام لزمه إثبات المسؤولية والجزاء، ومن أثبت المسؤولية فقد أثبت الإلزام، ولزمه إثبات الجزاء، وكل هذا بحسب الأصل والمشهور عندهم.

    مثال للتوضيح: عند المعتزلة الإلزام الخُلقي لديهم العقل، لأنهم قدّموا العقل على النقل، فنظروا لحسن الأشياء وقبحها وفقًا للعقل
    فالأحكام لديهم ثابتة قبل ورود الشرع بالتالي يتحمل المرء نتيجة فعله على ذلك ويترتب الجزاء في الآخرة.
    فالكذب قبيح بالعقل وقبل ورود الشرع ويجازى المرء على كذبه حتى قبل ورود الشرع، أتمنى أن أكون وفقت في ايضاح الفكرة هذا والله أعلم.
    ..لا إله إلا الله..
    من تفقّه في شبابه, تعلّقت السياده في أهدابه.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •