المغاربيون والتصوف.. هذه أبرز الطرق الصوفية هناك
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 11 من 11
10اعجابات
  • 1 Post By رضا الحملاوي
  • 1 Post By أبو سيرين الوهراني
  • 1 Post By رضا الحملاوي
  • 2 Post By أبو سيرين الوهراني
  • 1 Post By ماجد مسفر العتيبي
  • 2 Post By أبو مالك المديني
  • 2 Post By عمر عباس الجزائري

الموضوع: المغاربيون والتصوف.. هذه أبرز الطرق الصوفية هناك

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    2,913

    افتراضي المغاربيون والتصوف.. هذه أبرز الطرق الصوفية هناك

    المغاربيون والتصوف.. هذه أبرز الطرق الصوفية هناك

    “إذا كانت أرض المشرق هي بلاد الأنبياء، فإن أرض المغرب هي بلاد الأولياء”، أو هكذا يقال عن الطرق الصوفية المتشعبة المنتشرة بكثافة بالمنطقة المغاربية، وقبل أيام فقط قامت وزارة الصحة المغربية بترحيل مئات “المرضى” من ضريح “بويا عمر”، حيث يعتكفون هناك لطلب الشفاء لعل بركات الأولياء بالضريح تلبي لهم حاجتهم، ورغم انتقاد المنظمات الحقوقية المتكرر للدولة المغربية التي اتهموها “بتشجع الناس على العلاج بالخرافات”، إلا أنها لم تستطع إغلاق ذلك الضريح من بين مئات الأضرحة الأخرى الموجودة إلا مؤخرًا، مما ينم عن قوة الوجود الصوفي في الذاكرة الشعبية المغربية.
    بالتأكيد يتجذر التصوف بنوعيه الشعبي والروحي في الثقافة المغاربية منذ قرون، حيث كانت الزوايا تاريخيًّا بالفعل جزءًا رئيسًا في النظام الاجتماعي والاقتصادي آنذاك، كما أنها كانت تمثل قوة روحية وسياسية تجعل مختلف السلاطين يبغون رضاها بالعطايا والعناية، وفي فترة الاستعمار لعبت الزوايا دورًا محوريًّا في مقاومة المستعمر.
    ثم بعد ذلك عرفت خفوتًا في نهايات القرن الماضي، لكن مع بداية القرن الألفية الجديدة وما تمخض عنها من تحولات جذرية وأحداث صادمة عادت الطرق الصوفية بقوة إلى الوجدان الشعبي المغاربي، كمنبع للسكون الروحي بعيدًا عن السياسة وأهوالها، كما أضحى التدين الصوفي اليوم مطلوبًا بشدة من طرف السلطات المغاربية لمحاربة خطر الفكر المتطرف الذي يهدد كيانها، لنتعرف على أبرز هذه الطرق الصوفية بالمنطقة المغاربية.

    الطريقة القادرية البودشيشية
    يقال إن اسمها استقي من الشيخ سيدي علي بن محمد الملقب بالبودشيشي لكونه كان يطعم الناس بزاويته أيام المجاعة طعام “الدشيشة”، وقد نشأت هذه الطريقة الصوفية أول الأمر في القرن الخامس الهجري مع عبد القادر الجيلاني.
    تنتشر الطريقة البودشيشية في المغرب، ولها أتباع من كل بقاع العالم، شهدت في السنوات الأخيرة مع شيخها سيدي حمزة نقلة نوعية في الانتشار والتميز، وأصبحت المواسم التي تقام بزواياها محط إقبال مئات الآلاف من المريدين منهم أطر ومهندسين، كما تحظى بعناية خاصة من قبل السلطة.
    عادة ما يدعي أهل التصوف أن طرقهم التربوية غير قابلة للوصف، وأن انكشافها عن طريق التجربة هو وحده يمكنك من معرفة أسرار كل طريقة، بيد أنه كما يبدو تنتهج الطريقة البودشيشية أسلوب التيسير والتحبيب كمنهج للارتقاء الروحاني، الذي يشرف عليه حافظ السر سيدي حمزة.
    يقول شيخ الطريقة سيدي حمزة: “إن من أهل الله من يدعو إلى التخلي قبل التحلي، ومنهم من يدعو إلى التحلي قبل التخلي. ودعوتنا تبدأ بالتحلي ثم التخلي. ومعنى التحلي تذوق حلاوة كل عبادة، والنفوذ إلى أسرار كل قربة يتقرب بها إلى الله، وتذوق الحلاوة يقابله وجود المرارة أو انعدام الطعم، وما لا طعم له لا يترك إلا لما هو حلو، وما هو أحلى يقدم على غيره. وهكذا تتفاضل الأعمال حسب أثرها في ذوق الإيمان، إلى أن يجد المدعو نفسه قد تخلى عن كل عمل قبيح، وتلبس بكل عمل مليح، عن طريق الذوق والتجربة المعيشية، وليس بمجرد التخمين والتقليد”.

    الطريقة التيجانية
    تنتسب الطريقة إلى أبي العباس التيجاني (1737- 1815)، الذي ولد في قرية بالأغواط في الجزائر، وارتحل متنقلًا لدراسة العلوم الشرعية بين فاس، وتلمسان، وتونس، والقاهرة، ومكة، والمدينة المنورة، وبغداد.
    التقى شيخ الطريقة التيجانية أبو العباس العارف ابن عربي الأندلسي بفاس وأخذ منه الكثير من علمه الروحي.
    تنتشر هذه الطريقة الصوفية حاليًا بقوة في المغرب والجزائر، ولها امتداد في المشرق وأفريقيا.
    يتنافس المغرب والجزائر حول من يملك الطريقة التيجانية، حتى أن السلطات السياسية للبلدين تروج لهذه الطريقة في البلدان الأفريقية مثل مالي والسنغال، كنوع من التوظيف للتصوف الديني في المصالح الإستراتيجية.

    الطريقة العيساوية

    يعود أصل الفرقة الصوفية إلى سيدي محمد بن سليمان الجزولي، وأخذت اسمها من أحد شيوخها المؤسسين وهو سيدي محمد بن عيسى المغربي.
    ولد سيدي محمد بن عيسى المغربي بفاس وعاش ومارس نشاطه التصوفي بمكناس، التي يوجد بها ضريحه “الشيخ الكامل”، هذا المقام الذي يحيي إلى يومنا هذا احتفالات شعبية تمزج بين الأمداح النبوية والأناشيد الصوفية والطرب بالبندير والنفير ورقصة “الجذبة”.
    تتخلل مواسم الطريقة العيساوية ممارسات غريبة وقاسية تجمع بين التقاليد الشعبية المتجذرة والإيمان المطلق بقدرات أوليائها الخارقة، كما يختلط فيها الإيمان مع الطموح إلى إظهار صفات الشجاعة وقهر الطبيعة، وإرادة التعامل مع أرواح العالم غير المرئي، نذكر من هذه الممارسات التي ما زالت تقام إلى يومنا هذا في المواسم أمام العموم، حيث يتجمع أتباع العيساوية بلباسهم الشعبي وهم يرددون نداءات استعانة لأوليائهم المتوفين مع ضربات الطبل والبندير، فيتم قذف “خروف أسود” ليتلقفه الأتباع فيأكلونه حيًّا ويشربون دمه بعد أن يقطعوه فقط بأيديهم شدًّا وجذبًا كطقس للتقرب إلى أوليائهم!
    توصف الطريقة العيساوية بأنها موجهة للطبقات الشعبية الغارقة في الشعبوية والتقليد، وبأنها تتضمن طقوس سحر وشعوذة تخولهم القيام بأشياء غريبة، غير أن أتباعها ينفون ذلك ويقولون إن قواهم التي تأتي في لحظات “جذبهم” هي من بركات أوليائهم.

    الطريقة العلاوية

    تنتسب الطريقة إلى الشيخ أحمد العلاوي، تتميز هذه الفرقة الصوفية بأن مريديها يتبعون الشيخ وهو حي ويأخذون منه طريق النور إلى سماء الروحانيات.
    تنتشر الطريقة العلاوية في الجزائر وتونس بالخصوص، ويقرأ أتباعها بشكل يومي وردًا دينيًّا تركه شيخهم أحمد العلاوي.
    وقد وصلت هذه الطريقة إلى مناطق بشمال المغرب عبر هجرات بعض المريدين المغاربة، حيث كان يهاجر المئات منهم إلى الجزائر للعمل في حقول المناجم والفلاحة لدى المستعمر، لينقلوا بعد ذلك تجربتهم الصوفية العلاوية الجزائرية إلى مناطق عيشهم بالمغرب.

    الزاوية القدورية الكركرية

    ويطلق عليها أيضًا الزاوية الدرقاوية، أسسها الفقيه والمتصوف أحمد بن قدور، الذي ارتحل متنقلًا لتلقي “العلوم الشرعية” عن طريق العديد من الفقهاء في منطقة سوس بالمغرب.
    وحين عودته بعد حين إلى مسقط رأسه تفرغ للتربية الروحية وتلقين أوراد الذكر للمترددين على زاويته بجبل كركر، وأقام زاويته الخاصة هناك، حيث ستتفرع إلى زوايا متشعبة بمدن أخرى.
    كانت إذن الزوايا بمنطقة المغرب العربي لها أدوار تاريخية واجتماعية واقتصادية بالإضافة إلى الوظائف الروحية التي تقوم بها. غير أنها أيضًا تخضع للتوظيف السياسي، سواء لمواجهة التطرف أو لمنافسة التدين المشرقي.

    منقول
    الليبرالية: هي ان تتخذ من نفسك إلهاً ومن شهوتك معبوداً
    اللهم أنصر عبادك في سوريا وأغفر لنا خذلاننا لهم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2015
    المشاركات
    145

    افتراضي

    الطرق الصوفية منتشرة كذلك في المشرق بقوة، ولعل من أبرزها الشاذلية والنقشبندية وغيرها.

    وهي منتشرة في أفغانستان وباكستان والهند وإفريقيا.

    ولم يكد يسلم من انتشارها الكبير إلا دول الخليج، وعلى وجه الخصوص السعودبة التي فيها أقليات صوفية.

    فأرى أن المقال فيه نوع تحامل على المغرب العربي.

    والقبورية المصرية أعظم وأخطر من القبورية المغاربية، فأعظم المشاهد في العالم لعباد القبور تقع في مصر وإيران والعراق ودول آسيا.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,909

    افتراضي

    السلام عليكم ... أخونا ماجد لا يقصد التحامل على المغرب العربي ألبتة .. بارك الله فيك أخي الحبيب أبا سيرين لكني أتكلم عن معرفة بالرجل
    كما أعلم من أخي الحبيب ماجد محبته للمسلمين جميعا وأعلم منه أنه يعرف الطرق الصوفية في جل البلاد الإسلامية ..

    هذا وأذكر أن هناك ( الطريقة الرحمانية ) كذلك في تلك البلاد المغاربية
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ماجد مسفر العتيبي
    لا إله إلا الله
    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2015
    المشاركات
    145

    افتراضي

    لم أقصد الإساءة إلى الأخ الفاضل جزاه الله خيرا.

    ولكن قول القائل:أرض المشرق أرض الأنبياء، وأرض المغرب أرض الأولياء فيه كثير من اللاموضوعية.

    وأنى أتت ثقافة الأولياء وتعظيمهم إلى المغرب إلا عن طريق المشرق.

    وأذكرك بقبور:زينب والحسين والبدوي والخميني وإلياس وعدي بن مسافر وأضرحة الشيعة وحسينياتهم التي لا وجود لها في المغرب، بينما هي معترف بها في كثير من دول المشرق وآسيا.

    كما أذكرك بأن من أكبر الطرق الصوفية عبر العالم الطريقة النقشبندية والشاذلية والسهروردية وغيرهن.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة رضا الحملاوي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,909

    افتراضي

    جزاك الله خيرا يا شيخ أبا سيرين وبارك الله فيك وزادك علما. آمين
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو سيرين الوهراني
    لا إله إلا الله
    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2015
    المشاركات
    145

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رضا الحملاوي مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا يا شيخ أبا سيرين وبارك الله فيك وزادك علما. آمين

    وإياك أخي الكريم، أشكركم على حسن ظنكم بي، ولكنني لست شيخا.
    رضا الحملاوي و ماجد مسفر العتيبي الأعضاء الذين شكروا.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,909

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سيرين الوهراني مشاهدة المشاركة
    وإياك أخي الكريم، أشكركم على حسن ظنكم بي، ولكنني لست شيخا.
    بارك الله فيك حبيبنا ووفقك لكل خير. آمين
    لا إله إلا الله
    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    2,913

    افتراضي

    الاخوان المغربيان الفاضلان أبو سيرين الوهراني ورضا الحملاوي حياكما الله وبارك الله فيكما
    بداية هذا الموضوع ليس من انشائي وانما نقلته كما وجدته وهو فيهاختصار لعدد من طوائف الصوفية في المغرب وقد نقلته من موقع عام واعتقد ان كاتبه مغربي والله أعلم.
    وهذا الموضوع لا ينفي وجود الطرق الصوفية في بقية البلدان بل وللأسف لا اظن بلد تسلم منهم هداهم الله ولا حتى مكة والمدينة فما بالك بسواهما

    ثانياً: كلمة "المشرق ارض الأنبياء والمغرب أرض الاولياء"
    من عرف الصوفية ادرك ان هذه الكلمة لها معنى باطني فالصوفية يرون ان الاولياء اعظم قدراً من الأنبياء وهم ينقلون في كتبهم:
    مقام النبوة في البرزخ *** فويق الرسول ودون الولي
    وهذا رابط لموضوع يتحدث عن هذه البدعة الشنيعة عند الصوفية
    :http://www.dorar.net/enc/firq/2316




    الليبرالية: هي ان تتخذ من نفسك إلهاً ومن شهوتك معبوداً
    اللهم أنصر عبادك في سوريا وأغفر لنا خذلاننا لهم

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    2,913

    افتراضي

    اخي رضا الحملاوي لا عدمت الاخوان في الله من امثالك
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة رضا الحملاوي
    الليبرالية: هي ان تتخذ من نفسك إلهاً ومن شهوتك معبوداً
    اللهم أنصر عبادك في سوريا وأغفر لنا خذلاننا لهم

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    بارك الله في الإخوان .
    نعم ، الطرق الصوفية منتشرة في المشرق والمغرب ، وغلوها واضح للجميع ، نسأل الله السلامة .
    ومن عجيب ما رأيت وسمعت من رجل على الطريقة البرهانية ، عندما سألته : أين الله ؟
    فقال لي : هنا - وأشار إلي . فقلت متعجبا : في أنا !! قال : نعم . فعلمت جهل الرجل ، وأنه يعتقد اعتقاد الحلولية والاتحادية ، ويبدو أن كثيرين من أتباع الصوفية يعتقدون مثل هذا ، والله المستعان ، والحكام - إلا من رحم الله - يروج ويشجع لمثل هذه المعتقدات لخدمة السياسة ، فالصوفية الغلاة لا دين لهم ، فهم مع الساسة أينما حلوا ، ليخدموا مآربهم أيضا.
    رضا الحملاوي و ماجد مسفر العتيبي الأعضاء الذين شكروا.

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    May 2015
    المشاركات
    443

    افتراضي

    ـألف العلامة تقي الدين الهلالي رسالة نفيسةً كشف فيها عن الطريقة التيجانية التي نشات في الجزائر وترعرت في المغرب الشقيق وفصل ذلك تفصيلَ خبيرٍ بالقوم وقد كان واحدا منهم قبل ان يمن الله جل وعلا عليه بالهداية إلى الحق المبين، وسمى كتابه "الهدية الهادية إلى الطريقة التجانية" ويمكن تحميلها من هذا الرابط: الهدية الهادية إلى الطائفة التيجانية - عربي - تقي الدين الهلالي
    http://islamhouse.com/ar/books/343863/
    رضا الحملاوي و أبو مالك المديني الأعضاء الذين شكروا.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •