موجز عن الأسرة ( الكتانية ) المغربية .. مع طلب من إخواني المغاربة - الصفحة 3
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 89

الموضوع: موجز عن الأسرة ( الكتانية ) المغربية .. مع طلب من إخواني المغاربة

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    187

    افتراضي رد: موجز عن الأسرة ( الكتانية ) المغربية .. مع طلب من إخواني المغاربة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حمزة الكتاني مشاهدة المشاركة
    وقد قال الإمام الباقر الكتاني في "التاج" ج1ص85: "وأذكر مسجدا كان بجانب ضريح القطب المذكور، ...الخ ...
    الاعتقاد بوجود أقطاب بالمعنى الشائع لدى الصوفية ( أي يتحكمون في الكون بأرواحهم ...الخ هذا الهراء ) كفر أكبر مخرج من الملة . فتنبه .




    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حمزة الكتاني مشاهدة المشاركة
    قال صاحب الكتاب: "والحديث عن الزاوية الحملاوية يجرنا إلى الحديث عمن درّس بها؛ فمن الطلبة الذين حفظوا القرآن أو جزءا منه، وتلقوا بها دراستهم الأولى؛ نذكر: عبد المجيد الشافعي، والعربي سعدوني، وتركي رابح، وسليمان بشنون، ومحمد بوخروبة المعروف بهواري بومدين الرئيس الجزائري الراحل...".
    و هل هواري بومدين - العلماني الإشتراكي - ممن يفرح أو يتكثر بهم ؟!!

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    276

    افتراضي رد: موجز عن الأسرة ( الكتانية ) المغربية .. مع طلب من إخواني المغاربة

    ابن سودة أيضا ليس حجة عندنا، فقد كان بينه وبين الشيخ عبد الحي ما كان، حدثني الشيخ عبد الرحمن بن عبد الحي الكتاني قال: "كان عبد السلام ابن سودة عاقا لوالده عبد القادر، وقام بينهما شجار وصل إلى أن طرد عبد السلام والده من بيته، ما اضطره أن يجلس عندنا بالبيت نحوا من ثلاث سنوات"...إلخ.

    قلت وابن سودة أثنى في كتبه كثيرا على موظفي فرنسا ودعاتها في المغرب، ولا أرى كلامه هنا إلا من حظ النفس.

    وإن كان البعض طعن في الحافظ عبد الحي الكتاني رحمه الله، فبالمقابل أثنى عليه طائفة عظمى من أهل العلم، أكثر منهم عددا، وعلما وفضلا، وانظر تقاريظ كتبه، فقد أثنى عليه فيها من علماء المغرب: محمد بن عبد الرحمن البريبري الرباطي، ومحمد المكي البطاوري، وأبو شعيب الدكالي، ومحمد بن الحسن الحجوي، وعبد الحفيظ الفاسي، ومحمد بن أحمد الرافعي الجديدي، ومحمد بن الصديق الغماري، بل سماه: "إمام السنة"، ومحمد بن كبور المراكشي، ومحمد بن اليمني الناصري دفين مكة المكرمة، ومحمد بن أحمد الكانوني، وأحمد ابن العياشي سكيرج...وغيرهم الكثير.

    ومن غير أهل المغرب: الطاهر ابن عاشور، والفاضل ابن عاشور، ومحمد بخيت المطيعي، ومحمود شاكر ألف فيه مقالا طنانا، وأحمد رافع الطهطاوي، ومحمد النجار، ومحمد راغب الطباخ والف فيه مقالا طنانا أيضا، ومحمد العربي العزوزي، ومحمد المكي ابن عزوز، وجل علماء الحجاز، وأحمد محمد شاكر، وغيرهم كثير جدا جدا...

    فما السبب أن غلبتم كفة على أخرى؟..

    إن كان بالوقائع، فنحن في الطريق تمهل علينا، ولا أظن أن صاحب "التراتيب الإدارية في الحكومة النبوية" و"مفاكهة ذوي النبل والإجادة" في وجوب الجهاد ونواقض البيعة، و"تبليغ الأمانة في مضار الإسراف والتبرج والكهانة" وغيرها، يحتاج إلى مزيد إثبات لدينه ووطنيته...

    وقولكم - يا ابن عبد الكريم - بأن بومدين لا يفتخر به لأنه علماني، العبرة عندنا هنا بمقاومة الاستعمار لا بمن هو علماني أم لا؛ لأمور:

    الأولى: أن ابن البشير الإبراهيمي الطالب الإبراهيمي، هو كذلك علماني، ولا أجدني مضطرا لإثبات ذلك...فهل يضر ذلك في وطنية والده وإخلاصه؟..

    الثانية: جل رجالات الحركة الوطنية المغربي، الذين انتقدوا الشيخ عبد الحي، وأشاعوا عليه الإشاعات القبيحة، علمانيون أو يساريون أو شيوعيون، وأمثلهم طريقة كانوا على مذهب محمد عبده وجمال الدين الأفغاني، بجميع شطحاتهما...

    بل الأكثر من ذلك؛ أنهم ما زالوا يمدحون موظفي فرنسا ودعاتها كأبي شعيب الدكالي، ومحمد بلعربي العلوي، وعبد الله القباج، ومحمد بن مصطفى بوجندار، وعبد الرحمن ابن القرشي الإمامي...وغيرهم الكثير. حتى إذا وقفوا عند الشيخ عبد الحي الذي لم يتقاض منصبا قط من فرنسا، ولا تولى لها وظيفا، بل حاربها في جميع مشاريعها الاجتماعية والثقافية، ومن قبل السياسية والعسكرية، حتى إذا وصلوا إليه كالوا له جميع التهم الرخيصة والمكذوبة، ولا شك أن في الأمر شيئا...

    وهو ما صرحتُ به سابقا، من أن أعداء فرنسا سياسيا كانوا أعوانها ثقافيا وحضاريا، ولذلك كان المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي - رحمه الله تعالى - يكرههم ويمقتهم، ولا يجتمع بهم إلا لماما، فهم حاربوا الشيخ عبد الحي ليس لأنه "عميل لفرنسا" وحاشاه، ولكن لأنه كان ضدهم ثقافيا ودينيا، ويجاهر بتضليلهم وزندقتهم كما هو معروف...

    ورحم الله قاضي فاس العلامة عباس التازي الذي قال فيه ممتثلا:

    لعبد الحي فضل ليس يخفى===تضيء به الليالي المدلهمة
    يريد الحاسدون ليطفئوه===ويأبى الله إلا أن يتمه

    أما كلام تقي الدين الهلالي فليس مقبولا عندنا لأمور:

    -الأولى: أن كلامه مناف للواقع..فإن جل من نعرفه من رجالات الطرق الصوفية ما تركوا لأبنائهم شيئا، وأن بيوتهم كانت مفتوحة لإعالة الناس وتعليمهم وإرشادهم، لا جمع الأموال...وها هو الشيخ عبد الحي نفسه ما ترك لأبنائه شيئا، حتى في حياته، فقد أوقف بيته على مكتبته، وأوقف مكتبته على عموم المسلمين، وعاش أبناؤه متوسطي الحال، يرتزقون من وظائفهم وأعمالهم..ونفس الأمر مع محمد بن عبد الكبير الكتاني، وأبنائه، بل محمد بن عبد الكبير الكتاني لم يبن بيتا لنفسه ولأولاده، ولما استشهد إنما أعالتهم قرابتهم، فأين جمع الأموال والدجل وما شابهه؟...

    -الثانية: مازالت علاقة الشيخ عبد الحي بالتيجانية - العلماء منهم - حسنة طيبة، خاصة مع شيخهم أحمد بن العياشي سكيرج، وذلك إلى وفاته، ولا يعرف شنآن قط وقه بينهم...نعم المصلحون والصادقون منهم، إذ كل الطوائف قد دخلها الغث والسمين، وللعلامة المهدي الكتاني كتاب يتبرأ من أتباع الطريقة الكتانية الذين لا يتمسكون بالكتاب والسنة، والدخن عم الجميع كما لا يخفى.

    -الثالثة: للشيخ عبد الحي الكتاني مؤلفات قيمة في نصرة الطريقة الكتانية والتصوف، طبع بعضها في حياته، كالسر الحقي الامتناني الواصل إلى ذاكر الراتب الكتاني، وقد طبع حديثا أيضا في نحو 350 صفحة بدار الكتب العلمية، احتج فيه لكل صغيرة وكبيرة، وله مختصره، وله كتاب في دور الزوايا الإصلاحي في المغرب عبر القرون، وله الكثير غير ذلك، فكيف يزعم الهلالي أن الشيخ عبد الحي قال له ما قال؟.....

    -الرابعة؛ قد عُلم من الشيخ الهلالي قسوته البالغة على التصوف وعلى رجال المذهب، وكتبه فيها دعاوى على علماء تطوان وغيرهم لا يقبلها العقل، وقديما قيل: "إذا كان المحدث أحمق فليكن السامع عاقلا"..وانظر قصته حول إمام تطوان أحمد بن محمد الرهوني، وأنه حج في سطح بيته...إلخ، وكفى المرء إثما أن يحدث بكل ما سمع. في وقت له قصائد طويلة في مدح الملوك والرؤساء، حتى من لم يحكم بما أنزل الله، وذلك ممبثوث في كتبه ومقالاته في مجلة "دعوة الحق" المغربية وغيرها...فليراجع ذلك..فبان أن مواقفه لم تكن عن غيرة إيمانية، إنما عن حظ نفس.

    على أنه لا يُعرف له موقف ظاهر ضد الاستعمار، بل أشغل الناس عن الجهاد والكفاح في أمور خلافية لا تقبلها تلك الفترة، بل كان متفرنجا حليقا حتى عاب عليه ذلك أحمد الغماري كما في كتابه في "الدعوة إلى الله"...وأهل تطوان يحكون عنه أمورا كثيرة في الجاسوسية لألمانيا...والله أعلم بالخفايا...وما زواجه في كل بلد ورميه أبناءه فيها بالهين..ولا دعوته لهدم القبة النبوية بالمدينة المنورة بالمقبول، وله في ذلك مواقف بئيسة، ولا دعواه الشرف الحسيني، وقد نص المؤرخون أن الشرف الحسيني في المغرب منحصر في العراقيين والصقليين والمسفريين....وعل ى كل؛ فقد أفضى إلى ما قدم، رحمه الله وغفر له، وستر عيبه وعيبنا بمنه وكرمه..

    ...إلى أمور كثيرة يرد بها قول الهلالي ولا نقبله، ويرد بها كلام غيره..

    وأنا لا أدعي أن الشيخ عبد الحي نبي أو معصوم، بل يخطيء ويصيب، وخطأه إن شاء الله أكثر من صوابه، وأسوأ ما يمكن أن يقال فيه: إنه اجتهد وأخطأ...أما أنا فأقول فيه: إنه الإمام الفرد، أعجوبة الزمان، ومفخرة العصر رحمه الله ونور ضريحه بمنه وكرمه...

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    276

    افتراضي رد: موجز عن الأسرة ( الكتانية ) المغربية .. مع طلب من إخواني المغاربة

    ابن سودة أيضا ليس حجة عندنا، فقد كان بينه وبين الشيخ عبد الحي ما كان، حدثني الشيخ عبد الرحمن بن عبد الحي الكتاني قال: "كان عبد السلام ابن سودة عاقا لوالده عبد القادر، وقام بينهما شجار وصل إلى أن طرد عبد السلام والده من بيته، ما اضطره أن يجلس عندنا بالبيت نحوا من ثلاث سنوات"...إلخ.

    قلت وابن سودة أثنى في كتبه كثيرا على موظفي فرنسا ودعاتها في المغرب، ولا أرى كلامه هنا إلا من حظ النفس.

    وإن كان البعض طعن في الحافظ عبد الحي الكتاني رحمه الله، فبالمقابل أثنى عليه طائفة عظمى من أهل العلم، أكثر منهم عددا، وعلما وفضلا، وانظر تقاريظ كتبه، فقد أثنى عليه فيها من علماء المغرب: محمد بن عبد الرحمن البريبري الرباطي، ومحمد المكي البطاوري، وأبو شعيب الدكالي، ومحمد بن الحسن الحجوي، وعبد الحفيظ الفاسي، ومحمد بن أحمد الرافعي الجديدي، ومحمد بن الصديق الغماري، بل سماه: "إمام السنة"، ومحمد بن كبور المراكشي، ومحمد بن اليمني الناصري دفين مكة المكرمة، ومحمد بن أحمد الكانوني، وأحمد ابن العياشي سكيرج...وغيرهم الكثير.

    ومن غير أهل المغرب: الطاهر ابن عاشور، والفاضل ابن عاشور، ومحمد بخيت المطيعي، ومحمود شاكر ألف فيه مقالا طنانا، وأحمد رافع الطهطاوي، ومحمد النجار، ومحمد راغب الطباخ والف فيه مقالا طنانا أيضا، ومحمد العربي العزوزي، ومحمد المكي ابن عزوز، وجل علماء الحجاز، وأحمد محمد شاكر، وغيرهم كثير جدا جدا...

    فما السبب أن غلبتم كفة على أخرى؟..

    إن كان بالوقائع، فنحن في الطريق تمهل علينا، ولا أظن أن صاحب "التراتيب الإدارية في الحكومة النبوية" و"مفاكهة ذوي النبل والإجادة" في وجوب الجهاد ونواقض البيعة، و"تبليغ الأمانة في مضار الإسراف والتبرج والكهانة" وغيرها، يحتاج إلى مزيد إثبات لدينه ووطنيته...

    وقولكم - يا ابن عبد الكريم - بأن بومدين لا يفتخر به لأنه علماني، العبرة عندنا هنا بمقاومة الاستعمار لا بمن هو علماني أم لا؛ لأمور:

    الأولى: أن ابن البشير الإبراهيمي الطالب الإبراهيمي، هو كذلك علماني، ولا أجدني مضطرا لإثبات ذلك...فهل يضر ذلك في وطنية والده وإخلاصه؟..

    الثانية: جل رجالات الحركة الوطنية المغربي، الذين انتقدوا الشيخ عبد الحي، وأشاعوا عليه الإشاعات القبيحة، علمانيون أو يساريون أو شيوعيون، وأمثلهم طريقة كانوا على مذهب محمد عبده وجمال الدين الأفغاني، بجميع شطحاتهما...

    بل الأكثر من ذلك؛ أنهم ما زالوا يمدحون موظفي فرنسا ودعاتها كأبي شعيب الدكالي، ومحمد بلعربي العلوي، وعبد الله القباج، ومحمد بن مصطفى بوجندار، وعبد الرحمن ابن القرشي الإمامي...وغيرهم الكثير. حتى إذا وقفوا عند الشيخ عبد الحي الذي لم يتقاض منصبا قط من فرنسا، ولا تولى لها وظيفا، بل حاربها في جميع مشاريعها الاجتماعية والثقافية، ومن قبل السياسية والعسكرية، حتى إذا وصلوا إليه كالوا له جميع التهم الرخيصة والمكذوبة، ولا شك أن في الأمر شيئا...

    وهو ما صرحتُ به سابقا، من أن أعداء فرنسا سياسيا كانوا أعوانها ثقافيا وحضاريا، ولذلك كان المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي - رحمه الله تعالى - يكرههم ويمقتهم، ولا يجتمع بهم إلا لماما، فهم حاربوا الشيخ عبد الحي ليس لأنه "عميل لفرنسا" وحاشاه، ولكن لأنه كان ضدهم ثقافيا ودينيا، ويجاهر بتضليلهم وزندقتهم كما هو معروف...

    ورحم الله قاضي فاس العلامة عباس التازي الذي قال فيه ممتثلا:

    لعبد الحي فضل ليس يخفى===تضيء به الليالي المدلهمة
    يريد الحاسدون ليطفئوه===ويأبى الله إلا أن يتمه

    أما كلام تقي الدين الهلالي فليس مقبولا عندنا لأمور:

    -الأولى: أن كلامه مناف للواقع..فإن جل من نعرفه من رجالات الطرق الصوفية ما تركوا لأبنائهم شيئا، وأن بيوتهم كانت مفتوحة لإعالة الناس وتعليمهم وإرشادهم، لا جمع الأموال...وها هو الشيخ عبد الحي نفسه ما ترك لأبنائه شيئا، حتى في حياته، فقد أوقف بيته على مكتبته، وأوقف مكتبته على عموم المسلمين، وعاش أبناؤه متوسطي الحال، يرتزقون من وظائفهم وأعمالهم..ونفس الأمر مع محمد بن عبد الكبير الكتاني، وأبنائه، بل محمد بن عبد الكبير الكتاني لم يبن بيتا لنفسه ولأولاده، ولما استشهد إنما أعالتهم قرابتهم، فأين جمع الأموال والدجل وما شابهه؟...وهو يؤلف المؤلفات في الطرق الصوفية وإصلاحها.

    -الثانية: مازالت علاقة الشيخ عبد الحي بالتيجانية - العلماء منهم - حسنة طيبة، خاصة مع شيخهم أحمد بن العياشي سكيرج، وذلك إلى وفاته، ولا يعرف شنآن قط وقه بينهم...نعم المصلحون والصادقون منهم، إذ كل الطوائف قد دخلها الغث والسمين، وللعلامة المهدي الكتاني كتاب يتبرأ من أتباع الطريقة الكتانية الذين لا يتمسكون بالكتاب والسنة، والدخن عم الجميع كما لا يخفى.

    -الثالثة: للشيخ عبد الحي الكتاني مؤلفات قيمة في نصرة الطريقة الكتانية والتصوف، طبع بعضها في حياته، كالسر الحقي الامتناني الواصل إلى ذاكر الراتب الكتاني، وقد طبع حديثا أيضا في نحو 350 صفحة بدار الكتب العلمية، احتج فيه لكل صغيرة وكبيرة، وله مختصره، وله كتاب "المظاهر السامية في النسبة الشريفة الكتانية" أسهب في دورها العلمي والإصلاحي، وكتاب في دور الزوايا الإصلاحي في المغرب عبر القرون، وله الكثير غير ذلك، فكيف يزعم الهلالي أن الشيخ عبد الحي قال له ما قال؟.....

    -الرابعة؛ قد عُلم من الشيخ الهلالي قسوته البالغة على التصوف وعلى رجال المذهب، وكتبه فيها دعاوى على علماء تطوان وغيرهم لا يقبلها العقل، وقديما قيل: "إذا كان المحدث أحمق فليكن السامع عاقلا"..وانظر قصته حول إمام تطوان أحمد بن محمد الرهوني، وأنه حج في سطح بيته...إلخ، وكفى المرء إثما أن يحدث بكل ما سمع. في وقت له قصائد طويلة في مدح الملوك والرؤساء، حتى من لم يحكم بما أنزل الله، وذلك ممبثوث في كتبه ومقالاته في مجلة "دعوة الحق" المغربية وغيرها...فليراجع ذلك..فبان أن مواقفه لم تكن عن غيرة إيمانية، إنما عن حظ نفس.

    على أنه لا يُعرف له موقف ظاهر ضد الاستعمار، بل أشغل الناس عن الجهاد والكفاح في أمور خلافية لا تقبلها تلك الفترة، بل كان متفرنجا حليقا حتى عاب عليه ذلك أحمد الغماري كما في كتابه في "الدعوة إلى الله"...وأهل تطوان يحكون عنه أمورا كثيرة في الجاسوسية لألمانيا...والله أعلم بالخفايا...وما زواجه في كل بلد ورميه أبناءه فيها بالهين..ولا دعوته لهدم القبة النبوية بالمدينة المنورة بالمقبول، وله في ذلك مواقف بئيسة، ولا دعواه الشرف الحسيني، وقد نص المؤرخون أن الشرف الحسيني في المغرب منحصر في العراقيين والصقليين والمسفريين....وعل ى كل؛ فقد أفضى إلى ما قدم، رحمه الله وغفر له، وستر عيبه وعيبنا بمنه وكرمه..

    ...إلى أمور كثيرة يرد بها قول الهلالي ولا نقبله، ويرد بها كلام غيره..

    وأنا لا أدعي أن الشيخ عبد الحي نبي أو معصوم، بل يخطيء ويصيب، وخطأه إن شاء الله أكثر من صوابه، وأسوأ ما يمكن أن يقال فيه: إنه اجتهد وأخطأ...أما أنا فأقول فيه: إنه الإمام الفرد، أعجوبة الزمان، ومفخرة العصر رحمه الله ونور ضريحه بمنه وكرمه...

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    43

    افتراضي رد: موجز عن الأسرة ( الكتانية ) المغربية .. مع طلب من إخواني المغاربة

    قصة حج الرهوني فوق سطح بيته يؤكدها ابو خبزة وهو ممن التقا بالرهوني والقصة مشهورة عند عامة اهل تطوان

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    43

    افتراضي رد: موجز عن الأسرة ( الكتانية ) المغربية .. مع طلب من إخواني المغاربة

    قصة حج الرهوني فوق سطح بيته يؤكدها ابو خبزة وهو ممن التقا بالرهوني, والقصة مشهورة عند عامة اهل تطوان

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,409

    افتراضي رد: موجز عن الأسرة ( الكتانية ) المغربية .. مع طلب من إخواني المغاربة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عزالدين المعيار مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    لست أدري ما المانع من الترحم على أبي بكرمحمد بن علي الحاتمي المعروف بمحيي الدين بن عربي{ت 638هـ}وهو القائل :
    يامن يراني عاصيا * * * ولا أراه آخذا
    كم ذا أراك منعما* * * ولا تراني لائذا
    وقد حفظ القرآن الكريم حفظا متقنا وهو صبي واشتغل بالحديث ودراسة السيرة النبوية وكان لا يقبل من المذاهب الفقهية إلا ما وافق الكتاب والسنة وأعرض عن كتب الرأي كما عبر عن ذلك بصريح العبارات في " رسالة المبشرات " وكان محافظا على صلواته في خلواته وجلواته وحج بيت الله الحرام والله أعلم بخاتمته فكيف نخرجه من رحمة الله ونحاسبه بأشياء قد لا تصح عنه ؟ وليس لأحد إلا الله عز وجل أن يوزع المقاعد في الأخرةفريق في الجنة و فريق في السعير .
    وقد شهد الشعراني أن النسخ التي كانت في مصر في عصره من الفتوحات المكية كلها كتبت من النسخة التي دسوا فيها على ابن عربي ما يخالف عقائد أهل السنة والجماعة كما وقع له ذلك في كتاب الفصوص وغيره " وهو يقول في الفتوحات في سياق ما يمكن أن يوصف به الله عز وجل:
    "وفيما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك كفاية لهم ... "
    ولا شك أن خصوم ابن عربي أضافوا إلى مؤلفاته زيادات كثيرة وأنطقوه بما لم يقل ليصرفوا الناس عن حسن الظن به
    بارك الله فيكم ...
    من يقرأ ويتأمل النفس الفقهى والأصولى عند ابن عربي يعتقد تماماً بكذب ما نسب ودس عليه أو أنه قد جُن في آخر عمره إن كان حقاً هو كاتب ما نسب إليه... فتعظيمه لنصوص الوحيين لا يمكن بعده أن ينحرف المسلم ليصير إلى ما هو منسوب إلى ابن عربي
    أبو محمد المصري

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    526

    افتراضي رد: موجز عن الأسرة ( الكتانية ) المغربية .. مع طلب من إخواني المغاربة

    الحمد لله الذي أنطقك بالحق - الذي من باب ( السماء فوقنا ) !!! - :
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حمزة الكتاني مشاهدة المشاركة
    وأنا لا أدعي أن الشيخ عبد الحي نبي أو معصوم ، بل يخطيء ويصيب ، وخطأه إن شاء الله أكثر من صوابه ، وأسوأ ما يمكن أن يقال فيه : إنه اجتهد وأخطأ...
    وقولك هنا : ( إن شاء الله ) للتحقيق وليست للتعليق ، أسأل الله - لي ولك - السداد والتوفيق ...

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    276

    افتراضي رد: موجز عن الأسرة ( الكتانية ) المغربية .. مع طلب من إخواني المغاربة

    عفوا الخطا مني. بل المراد: وصوابه ان شاء الله اكثر من خطئه...فليتنبه.

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    93

    افتراضي رد: موجز عن الأسرة ( الكتانية ) المغربية .. مع طلب من إخواني المغاربة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمد العمري مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم ...
    من يقرأ ويتأمل النفس الفقهى والأصولى عند ابن عربي يعتقد تماماً بكذب ما نسب ودس عليه أو أنه قد جُن في آخر عمره إن كان حقاً هو كاتب ما نسب إليه... فتعظيمه لنصوص الوحيين لا يمكن بعده أن ينحرف المسلم ليصير إلى ما هو منسوب إلى ابن عربي
    أخي الكريم عن أي ( ابن عربي ) تتحدث!!!!!!

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    867

    افتراضي رد: موجز عن الأسرة ( الكتانية ) المغربية .. مع طلب من إخواني المغاربة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمد العمري مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم ...
    من يقرأ ويتأمل النفس الفقهى والأصولى عند ابن عربي يعتقد تماماً بكذب ما نسب ودس عليه أو أنه قد جُن في آخر عمره إن كان حقاً هو كاتب ما نسب إليه... فتعظيمه لنصوص الوحيين لا يمكن بعده أن ينحرف المسلم ليصير إلى ما هو منسوب إلى ابن عربي
    فاعتقده أيضا في الحلاج و ابن الراوندي و القصيمي فقد كانوا أكثر تعظيما لهما و لكن ان ضممت الى معرفة ذلك معرفة خطورة النفاق و عداوة النفس لنفسها و غرورها و ظلمها و جهلها و صعوبة حملها على الاخلاص و الذل و شدة تطلبها للذكر و الشهرة و السمعة و الرياء ثم لاحظت أثر ذلك في كتابات هؤلاء و مقالاتهم....لاستو ت عندك كفتا الميزان آنئذ و علمت لم كان الصحابة رضي الله عنهم يخافون على أنفسهم النفاق ولم أمنه هؤلاء ولعلمت لم تنكر لهم أئمة الطريق قبل غيرهم..و لعلمت لم تسقط أمة كما يسقط الفرد..

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,409

    افتراضي رد: موجز عن الأسرة ( الكتانية ) المغربية .. مع طلب من إخواني المغاربة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن الرومية مشاهدة المشاركة
    فاعتقده أيضا في الحلاج و ابن الراوندي و القصيمي فقد كانوا أكثر تعظيما لهما و لكن ان ضممت الى معرفة ذلك معرفة خطورة النفاق و عداوة النفس لنفسها و غرورها و ظلمها و جهلها و صعوبة حملها على الاخلاص و الذل و شدة تطلبها للذكر و الشهرة و السمعة و الرياء ثم لاحظت أثر ذلك في كتابات هؤلاء و مقالاتهم....لاستو ت عندك كفتا الميزان آنئذ و علمت لم كان الصحابة رضي الله عنهم يخافون على أنفسهم النفاق ولم أمنه هؤلاء ولعلمت لم تنكر لهم أئمة الطريق قبل غيرهم..و لعلمت لم تسقط أمة كما يسقط الفرد..
    صدقت....اللهم أسن خاتمتنا..
    أبو محمد المصري

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    31

    افتراضي رد: موجز عن الأسرة ( الكتانية ) المغربية .. مع طلب من إخواني المغاربة

    هل لأسرة الكتاني جهود بارزة في نصرة التوحيد والرد على أهل البدع من القبورية والصوفية ، وما موقفهم من دعوة الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى.

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    536

    افتراضي رد: موجز عن الأسرة ( الكتانية ) المغربية .. مع طلب من إخواني المغاربة

    في كتاب الشيخ تقي الدين الهلالي "الهدية الهادية إلى الطائفة التجانية " ذكر الشيخ الدكتور الهلالي في مقدمة الكتاب سبب توبته من الطريقة التجانية ...وقصة توبته وقعت في مدينةفاس والكتاب ليس بين يدي الآن لكي أنقل القصة بنصها ولكن الدكتور -رحمه الله تعالى- قال ما معناه:( أنه سأل عبد الحي الكتاني عن حقيقة التصوف ،فأسر إليه الشيخ الكتاني قائلا : أن هذه الصوفية إنما هي مطية نبلغ بها حاجتنامن استغلال عقول الدهماء ،والاستحواذ على أموال الناس ،ونصحه بالسير على نهج السلف من الاخذ بالقرآن والسنة بفهمهم،واجتناب الصوفية وخرافتها وتراهتها...) هذا ما أستحضره الآن من كلام الشيخ عبد الحي الكتاني، ومن أراد نص كلامه فلريجع إلى مقدمة الكتاب المذكور .

  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    536

    افتراضي رد: موجز عن الأسرة ( الكتانية ) المغربية .. مع طلب من إخواني المغاربة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رياض بن عبدالمحسن بن سعيد مشاهدة المشاركة
    هل لأسرة الكتاني جهود بارزة في نصرة التوحيد والرد على أهل البدع من القبورية والصوفية ، وما موقفهم من دعوة الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى.
    ليس لديهم أدنى جهود في سبيل نشر العقيدة الصحيحة ومنهج السلف الصالح ،بل هم يدافعون عن القبورية ويحاولون أن يجدوا لهم منافذ لكي يقيموا لهم العذر على ما يرتكبون من مخالفات شرعية وبدع شركية.

  15. #55
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    218

    افتراضي رد: موجز عن الأسرة ( الكتانية ) المغربية .. مع طلب من إخواني المغاربة

    السلام عليكم انقل لكم كلام الشيخ العلامة السلفي تقي الدين الهلالي عن الشيخ عبد الحي الكتاني ولكم التعليق
    "لقد كنت في غمرة عظيمة وضلال مبين وكنت ارى خروجي من الطريقة التجانية كالخروج من الاسلام ولم يكن يخطر ببال ان اتزحزح عنها قيد شعرة وكان الشيخ عبد الحي الكتاني عدوا للطريقة التيجانية.... ففي ربيع الاول من سنة اربعين من هذا القرن
    الهجري سافرت فاس ودعيت في اليوم السابع منه لحضور حفل الطريقة الكتانية فامتنعت من مشاركتهم لان من شروط التيجاني
    المخلص ان لا يذكر مع اهل طريقة اخرى ذكرهم وان لا يرقص معهم ولكن الجماعة الحو وجروني جرا حتى اوقفوني في حلقتهم فرايت افواها مفغورة من وجوه بعضها في لحية سوداء وبعضها فيه لحية خطها الشيب وبعضها امرد ليس ........وسمعت اصواتا
    تنبعث من تلك الافواه ليس لها معنى في اي لغة كانت بعضها أأأ وأه أه أه و اح اح اح فاستنكرت تلك الهيئة وقلت في نفسي :ان الله لا يرضى بهذه الحالة ان تكون عبادة له لبشاعتها ثم ندمت على ذلك ندامة الكعسي.
    وقلت في نفسي:كيف يسوغ لي ان انكر شيءا حضر مثله خاتم الاولياء القطب سيدي احمد التيجاني فتبت من ذلك الخاطر ولكن
    جاءني امتحان اخر ان الشيخ عبد الحي الكتاني قال لي منتقدا:ان الطريقة التيجانية مبنية على شفا جرف وانه لا ينبغي لعاقل التمسك بها .
    فقلت له:والكريقة الكتانية التي انت شيخها؟ فقال لي :كل الطرائق باطلة وانما هي صناعة للاحتيال على اكل اموال الناس بالباطل
    وتسخيرهم واستعبادهم.
    قال الهلالي: اذن انت تستحل اموال الناس بالباطل وتسخرهم وتستعبدهم؟ قال :انا لم اِسس الطريقة وانما اسسها غيري وهذه الاموال التي اخذها منهم انفقها في مصالح لا ينفقونها هم فيها.
    ثم قال الهلالي:وما حملك على الطعن في الطرائق وما دليلك على بطلانها ؟فقال لي:ادعاء كل من الشيخين ان النبي صلى الله عليه وسلم يحضر بذاته وظيفة اصحابه حين يذكرونها وهذه قلة حياء منهما وعدم تعطيم للنبي صلى الله عليه وسلم ...............
    فقال الهلالي :اذن انت لا تعتقد صحة طريقتك؟فقال الكتاني: لا اعتقدها ابدا وقد اخبرتك انها اكل اموال الناس بالباطل وازيدك
    على ذلك ان اعتماد طريقتكم على كتاب (جواهر المعاني) الذي تزعمون ان شيخكم احمد التجاني املاه على حرازم مسروق فاحد
    المجلدين وهو الاول مسروق بالحرف وهو تاليف لمحمد عبد الله المدفون بكذا وكذا من فاس ............... وانا قابلت الكتابين فوجدت المجلد الاول من جواهر المعاني مسروقا كله من كلام الشيخ ....."
    المرجع كتاب سبيل الرشاد الصفحة 31 ;32 المجلد الاول
    وهذا الكلام موجود ايضا في كاتب الهدية الهادية ص 9
    ولعل ما قاله هذا الشيخ شبيه بما قاله هذا القطب السوداني في هذه المحاضرات المرئية التي وضح فيها بعد ان تاب الدجل واكل اموال الناس بالباطل وارتباط الطرقية بالسحر وخدمة الجن والمحاضرات يمكن مشاهدتها مباشرة بدون تحميل
    http://sihr.blip.tv/#794281

  16. #56
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    110

    افتراضي رد: موجز عن الأسرة ( الكتانية ) المغربية .. مع طلب من إخواني المغاربة

    بسم الله الرحمن الرحيم.يجب الحذر من تدليس وتزييف الحقائق التاريخية الذي هو منهج الصوفية.فالزاوي الكتانية قد كانت أكبر حاضن ومدافع عن المستعمر الفرنسي. وقد تورط كثير من مشايخها في خدمة المستعمر الفرنسي .كمحمد عبد الحي الكتاني
    وشقيقه محمد بن عبد الكبير .ولما أغلقت الزاوية الكتانية بأمر من سلطان البلاد بعد اكتشاف خيانتها.فأول من فتحها وبارك عليها العدو الفرنسي.وقد تورطت مجموعة كبيرة من الطوائف الصوفية في مساعدة المستعمر الفرنسي ومنها الطريقة الدرقاوية والطريقة البودشيشية والطريقة التيجانية في كل من المغرب والجزائر والطريقة العليوية كذلك. وما تزييف الحقائق الا ذر للرماد في العيون.وأعظم من تحدث عن هذا الأمر دعاة السلفية المشاركون في الحركة الوطنية الجهادية التي كان يمثلها كثير من المتأثرين بالمنهج السلفي كمحمد بن العربي العلوي وعلال الفاسي وغيرهم.ومن يريد التشكيك في سلفية جمعية العلماء الجزائريين
    ورؤساء الحركة الوطنية يسعى لضرب عصفورين بحجر واحد.فهو يشيع عن هؤلاء المخلصين أنهم كانوا من الحركة الماسونية لكي يتسنى له أن يقول للناس هؤلاء مجرمون لا يوثق في قولهم في فضحهم لمخططات الصوفية مع المحتل الفرنسي.
    وأمر اخر وهو ضرب السلفيين بعضهم ببعض حتى يتسنى لهم بث السموم. فمتى تدركون أيها السلفيون المخدوعون أن المخططات تقام للتقليل من شأن علمائكم ومجاهديكم وتشويه تاريخكم المجيد الحافل بالبطولات فان الصوفية يستحلون الكذب في نصر باطلهم.فلما كان السلفيون يحملون السلاح في وجه المحتل الغاشم فان الصوفية كانوا منشغلين بحلقات الذكر والحضرة والكساكس والأحلام .
    ولقد أحسن مؤرخ الدولة العلوية أبو القاسم الزياني عند تحدثه عن الطائفة التيجانية في كتابه " الترجمانة" حيث قال في ما معناه
    " وتراهم يظهرون التواجد عند ذكر الله فاذا حضرت الكساكس لا ترى واجدا ولا متواجداّ".والكسك س وجبة مغربية .
    وقول ابن البناء السرقسطي في نقد بعض مظاهر التصوف:
    ولو لم يكن بعضهم لبعض منافس +++++ لما لقبوا بعصبة الكساكس.
    الا أننا نستثني بعض الطرق الصوفية التي اهتمت بالجهاد كالحركة السنوسية في ليبيا. وحركة ماء العينين الشنقيطي وان كان معتقد
    هذه الأخيرة من أغلى المعتقدات الصوفية المتمثل بوحدة الوجود.ولن ينفعهم الجهاد وهو يشركون برب العباد.
    أما حركة عبد القادر الجزائري فلم تكن لنصرة دين الله بل كانت لغرض دنيوي بحيث أن الأمير عبد القادر الجزائري كانت يريد
    أن يكون أميرا على تلك البلاد .وقد ظهر ذلك بعدما انضم هذا الأمير الى الحركة الماسونية واستسلم للقوات الفرنسية وأصبح من المتعاونين مع الفرنسيين.وهذا الكلام ذكرناه مجملا ومن أراد التفصيل والأدلة فلن نبخل عليه.

  17. #57
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    276

    افتراضي رد: موجز عن الأسرة ( الكتانية ) المغربية .. مع طلب من إخواني المغاربة

    مشاركاتك تنم عن جهل بالتاريخ أو تدليس يا أبا الوليد، وليتني أتعرف إليك شخصيا، خاصا وأنك مغربي، قد نلتقي وأصحح الكثير من معلوماتك الخاطئة.

    محمد بن عبد الكبير الكتاني، هو أول من حارب ضد فرنسا، وجميع كتب المقاومة المغربية طافحة بجهوده وجهود تلامذته..

    والملك الذي اعتقله وقتله هو: السلطان عبد الحفيظ. وهو موقع عقد الحماية، الذي أدخل به الاستعمار...

    ومحمد بن العربي العلوي الذي تنافح عنه، هو من ولته فرنسا قضاء فاس، ثم جعلته وزيرا لها نحوا من عشرين عاما...وهو أول من طعن في أحاديث الصحيحين، ورد عليه محمد بن الحسن الحجوي في كتابه "دفاعا عن الصحيحين" المطبوع بدار ابن حزم، وهو أول من أفتى بسفور المرأة وتبرجها، وكان يدخن جهارا أمام الناس، وصوره بالتلفزيون معروفة شهيرة في المثلين الأخيرين...وأزيد فائدة أخيرة: هو أحد مؤسسي حزب الاتحاد الاشتراكي؟؟؟؟؟. فكيف يكون سلفيا؟.

    وعلال الفاسي، من عائلتنا، نقدره ونحترمه، ولكنه كان من سلفية محمد عبده، لا سلفية ابن عبد الوهاب، وله دراسة مطولة في التصوف، أثنى فيها على قرابته عبد القادر بن أبي جيدة الفاسي، وذكر أنه كان على طريقة ابن عربي الحاتمي وأضرابه، وهي مطبوعة..راجعها تستفد.

    ومن سبر تاريخ المغرب الأقصا، علم أنه ما حارب فرنسا إلا الزاوية الكتانية، ممثلة في شيخها محمد بن عبد الكبير الكتاني الشهيد، وتلامذته كمحمد أو حمو الزياني، وعبد السلام بن الفاضل العلوي، ومحمد بن عبد الكريم الخطابي..

    والزاوية الدرقاوية، ممثلة في مولاي أحمد بن ريسون، ومحمد بن أحمد السبعي، وأضرابهم.

    والزاوية المعينية، ممثلة في ماء العينين الشنقيطي وأحمد الهيبة وأبنائهم وإخوانهم...

    فتحقق من معلوماتك أخي الكريم...

  18. #58
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    276

    افتراضي رد: موجز عن الأسرة ( الكتانية ) المغربية .. مع طلب من إخواني المغاربة

    وأحيل على كتاب عظيم في جهاد الأسرة الكتانية والطريقة الكتانية ضد الاستعمار الفرنسي، وهو: "ترجمة الشيخ محمد الكتاني الشهيد" للإمام محمد الباقر الكتاني، طبع بدار ابن حزم، بتحقيق خالتنا الدكتورة نور الهدى الكتاني.

    وكذلك المجلد الثاني من كتاب: "مظاهر يقظة المغرب الحديث". بقلم الأستاذ محمد المنوني، فقد خصص المجلد الثاني في جهاد الطريقة الكتانية الإصلاحي السياسي قبل الاستعمار، وهو مطبوع أيضا.

  19. #59
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    276

    افتراضي رد: موجز عن الأسرة ( الكتانية ) المغربية .. مع طلب من إخواني المغاربة

    شهادة المجاهد الكبير محمد بن عبد الكريم الخطابي حول
    جهاد الأسرة والطريقة الكتانية ضد الاستعمار الفرنسي


    هذه شهادة لرجل أجمع الشرق والغرب على فضله وجهاده، وهو خريج الزاوية والأسرة الكتانية، حول جهاد الكتانيين ودورهم من أجل دفع الاستعمار، كتبها بعد خروج الاستعمار، وهي مقدمته لكتاب: "ترجمة الشيخ محمد الكتاني الشهيد" للإمام محمد اباقر الكتاني

    إذا قالت حذام فصدقوها====فإن القول ما قالت حذام

    قال رحمه الله:

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وتابعيه أجمعين إلى يوم الدين.

    وبعد؛ فقد كان يهمني أن تتاح لي فرصة لأقول كلمة في قضية الشهيد، الشيخ المربى، والمرشد السالك العالم سيدي محمد بن سيدي عبد الكبير الكتاني؛ فقد اقترن استشهاد هذا العالم الجليل باستشهاد أمة كاملة؛ وهي: أمة المغرب، كما هو معلوم عند كل أحد من المغاربة المعاصرين مثلي للشيخ الشهيد، وللقضية بأكملها.

    وقد أتيحت لي هذه الفرصة باطلاعي على الكتاب الذي ألفه نجل الشيخ؛ وهو: العلامة سيدي محمد الباقر، في حق والده المترجم لـه، وقد تصفحت كل ما دونه في تاريخ هذه القضية، ووجدت في الكتاب غالب ما كنت أعرفه عن هذه القضية، وما عرفته وأنا في مدينة فاس أيام دراستي، وما سمعته وقرأته عنها وأنا في الريف، مسقط رأسي.

    بل وجدت في الكتاب زيادة عن ذلك، ولكن هذه الزيادة لا تمس جوهر القضية في شيء؛ إذ الأمر لا يعدو أن يتعلق بسيرة الشيخ الخاصة. أما ما يتعلق بالقضية الكبرى وأسباب المحنة، وعلاقتها بالاحتلال الفرنسي والسلطان عبد الحفيظ الذي بايعه المغاربة على شرط أن يدافع عن استقلال المغرب، ويكافح ضد الاحتلال الأجنبي؛ فقد كان المؤلف موفقا وأمينا في نقل الحقائق في جميع أجزاء القضية، لا تحيز ولا انحراف ولو بقيد أنملة. بل إني لاحظت أن المؤلف كان متحفظا وبالغ في التحفظ مع أن الأمر كان واضحا في أن الشيخ الشهيد على حق، وأي حق، وأن خصومه كانوا على الباطل وكانوا على خطأ في حقه وحق البلاد.

    وليس من الغريب في حق مثل هذا الشيخ الشهيد، أن يقف مثل هذا الموقف من الفرنسيس، ومن السلطان عبد الحفيظ، ومن العلماء الذين كانوا يقفون في وجهه ويعاكسونه في دعواه للكفاح على الرغم من الخطر الذي كان يهدد بلادهم.

    إنما الغريب هو موقف العلماء وعبد الحفيظ الذين كانوا مسؤولين كل المسؤولية في التهاون بقضية الدفاع عن البلاد وعدم استجابتهم لما يدعو إليه الشيخ من الكفاح، وكان معنى هذا كله: التآمر على الوطن، وإتمام رغبة الفرنسيين الذين كانوا قد أخذوا في غزو المغرب؛ في وجدة ونواحيها وفي الدار البيضاء ونواحيها، حيث قوبل الفرنسيس بمقاومة شديدة في هاتين الناحيتين من طرف الأهالي والقبائل المجاورة.

    أما موقف شيخنا الشهيد الكتاني؛ فكان هو القيام بالواجب وتأييد المكافحين والمناضلين، فلو توفق السلطان عبد الحفيظ، ولو اهتدى علماء المغرب الذين كانوا يخاصمون الشيخ ويخالفونه، لو كان هؤلاء اهتدوا لما كان يدعو إليه الشيخ؛ لكانت الأمة المغربية كلها من ورائهم بلا شك ولا جدال.

    والحق يقال؛ فما كان يصح للسلطان عبد الحفيظ وما كان يجوز لعلماء المغرب في هذا الوقت أن يختلفوا مع الشيخ في أداء هذا الواجب المقدس والنضال ضد المحتل الغاصب الذي كان بداخل البلاد يصول ويجول، ويهدد بزحف جديد والتوغل في داخل البلاد.

    أقول لو كان هؤلاء كلهم متفقين؛ لاتحدت الأمة المغربية كلها معهم في أداء هذه المهمة – مهمة الدفاع عن الوطن – ولانهزم الفرنسيس، ولما جرأ بعد ذلك على احتلال فاس - العاصمة - ثم احتلال المغرب كله، ولكانت هذه الأحداث والكوارث التي حلت بالمغرب وبأبناء المغرب ما وقعت وما حدثت.

    بينما كان الواجب الوطني وواجب الشرف والكرامة والرجولة، يقضي على خصوم الشيخ بتلبية نداء الواجب الوطني؛ وقع العكس..، وكانت الكارثة..، باستشهاد الشيخ ظلما، وفتح الباب على مصراعيه لاحتلال الفرنسيين لبلادنا..

    ومما يؤيد تأييدا واضحا قاطعا أن الحق كان في جانب الشيخ، والباطل كان في جانب الآخرين: ما كانت تكتبه جريدة "السعادة" - لسان حال المستعمر التي كنت أقرؤها - تنتقد الشيخ الشهيد، وتطعن في أنصاره من كبار المغرب الذين كانت الغيرة الوطنية لا تسمح لهم بالتهاون في القضية، وكانت تنسب للشيخ القصور وعدم المعرفة والإطلاع، أما خصومه؛ فكانت تنعتهم بأنهم عقلاء متزنون..

    كانت هذه الحقيقة الواقعة في قضية الشيخ الشهيد، وكان ما كتبناه أمرا لا يمكن أن يختلف فيه اثنان، لأن وقائع التاريخ تشهد بذلك، والمنطق السليم يؤيده، وقد وقع ما وقع، والواقع لا يرتفع.

    وكانت الكارثة بسبب التهاون الواضح الذي حدث من السلطان عبد الحفيظ وأتباعه من العلماء الذين انحازوا إليه، وكان الشيخ الشهيد ضحية في سبيل أداء الواجب، وغالب خصومه اليوم قد رحلوا عن هذه الدنيا، فهناك عند ربهم يختصمون !..

    قد احتل الفرنسيون المغرب، وقاسينا - نحن معشر المغاربة - ما قاسيناه وما يعلمه كل أحد، فهل اتعظنا اليوم..؟

    إن السلطان عبد الحفيظ قد بايعه المغاربة على الشرط الذي أشرنا إليه سابقا، ولكن السلطان عبد الحفيظ لم يقم بالواجب، ولم يدافع عن البلاد، ولم يقم بواجبه أيضا بالنسبة لداخل البلاد، فهو لم يعمل ولم يسْعَ لتأليف مجلس للأمة في البلاد كما كان واجبا ليشارك في القيام بالواجب، مع أن الظروف التي بويع فيها السلطان كانت تقتضي ذلك، وكان الواجب على عبد الحفيظ أن يجعل الأمة المغربية التي قد تكون ممثلة في مجلسها – لو فعل – أمام مسؤولياتها في الواجبات وفي الحقوق، إن عبد الحفيظ لم يفعل شيئا من هذا، كما أن عبد الحفيظ كسلطان مسؤول عن الأمة، لم يقف في وجه العدو المحتل – كما قلنا سابقا – لتكون الأمة من ورائه، وكانت ستكون من ورائه بلا شك لو قام بواجبه وذهب إلى الميدان..

    وقضى عبد الحفيظ فترة ما بين 1908 / 1912 في القيل والقال، والنزاع والخصام، في التوافه والبطالة، ونحن اليوم في سنة 1962، وبيننا وبين ذلك العهد خمسون سنة، فهل تغير الوضع الآن..؟.

    إن الأمة المغربية ما فتئت بعيدة كل البعد عن المشاركة في إدارة شؤون البلاد، رغما عن المشاكل الكبيرة التي تجتازها بلادنا، ولم يفكر أحد من المسؤولين في إنشاء مجلس شرعي يمثل الأمة تمثيلا صحيحا نزيها، لتحل المشاكل المتراكمة، الخارجية والداخلية للبلاد .. ولا يزال القانون هو المتحكم..كما لا يزال العلماء في سباتهم العميق، ولا يفكرون في واجبهم على الإطلاق، كأنهم غير مسؤولين عن شيء مما تتخبط فيه البلاد من الفوضى والفساد...بل لا يزال كل شيء يدعو إلى اليأس لولا النظرية القائلة: ليس في الدنيا شيء اسمه المستحيل..

    فيا أبناء المغرب؛ عليكم أن تعلموا أنكم أنتم وحدكم المسؤولون عما جرى في الماضي وفي الحال والاستقبال، فعليكم أن تعلموا هذه الحقيقة وتعالجوا الأمور بما تستحقه من الاهتمام، وتتحملوا القيام بواجبكم، وتعملوا وتعجلوا في التفكير بما يجب عمله.

    وأول شيء هو: إنشاء "مجلس للأمة" لحل المشاكل المتراكمة المستعجلة، والقضاء على الفساد والفوضى التي حلت بالبلاد، والتي كانت السبب فيما مضى لاحتلال الأجنبي الذي دام على البلاد خمسين سنة...ولا يزال هذا الإحتلال بكل معانيه قائما، والذي يجب أن ينتهي بسرعة.. ويجب أن يمحى من عقولنا أيضا، قبل أن يقضي علينا تماما كما قضى على اللغة العربية...أما بقاء الوضع كما هو الآن؛ فمعناه: الإنتحار، ومعناه: العار والشنار، ومعناه: مخالفة شريعة الإله ومبارزته بالمعاصي..

    إن الوطن - يا أبناء المغرب - يناديكم بالتعجيل لتخليصه من الحالة السيئة التي مرت عليها أكثر من قرن وهو يعانيها.. وأنتم قد شاهدتم – وأعني: الجيل الحاضر – قد شاهدتم بأنفسكم هذه المآسي.. وهي نفس المآسي التي عاشها آباؤكم وأجدادكم، وذلك بسبب التخاذل والتواكل الذي كان ولا يزال يعيشه المغرب وأبناؤه..

    إن الواجب يقضي على الرجال والنساء الموجودين في هذه الدنيا أن ينتبهوا ويعملوا بسرعة لإنقاذ المغرب من الحالة التعسة والمظالم التي يعيشها أبناء المغرب بسبب تفريطهم وتواكلهم، وعدم اهتمامهم.. إذ كل واحد منهم – فيما مضى- كان ولا يزال يعتقد أنه غير مسؤول، وغير مكلف بالاهتمام بشأن أمته.. وكلٌ منغمس في البحث على العيش فقط، من غير أن يهتم بالآخرين، ومن غير أن يفكر في الحالة العامة.. وهذا هو السبب في هذه الحالة التعسة..

    وفقنا الله جميعا .. والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.
    تحريرا في 30/06/1962م.

    محمد بن عبد الكريم الخطابي
    كان الله له

  20. #60
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    110

    افتراضي رد: موجز عن الأسرة ( الكتانية ) المغربية .. مع طلب من إخواني المغاربة

    بسم الله الرحمن الرحيم. أرى أنك تحاول الدفاع عن قرابتك بالحق والباطل .ونحن نعترف أن الشيخ ابن العربي العلوي قد وقع في أخطاء فكيف نجمع بين قولك في ذمه وبين قول شقيقك حسن الكتاني الذي ذكر جزءا مما نقلت بعد فوله حسن الكتاني
    "ومن أشهر أصحاب أبي شعيب الدكالي، وحاملي رايته من بعده: العلامة الشريف محمد بن العربي العلوي، رحمه الله تعالى، وقد ذكرته في هذا القسم لأنه كان مداخلا للدولة، وتولى الوزارة في ظل المحتل مدة من الزمان، غير أنه لما نفي السلطان محمد بن يوسف سنة 1373هـ وبويع ابن عمه محمد بن عرفة، قام في ذلك قياما عظيما، وكان يفتي خلايا الوطنيين بالقتال، قتال المناهضين لمحمد الخامس، وجاهر المحتل بالعداوة فنفوه للصحراء، ونالته جملة من المحن. والتف حوله الوطنيون بعد وفاة الدكالي، وجعلوه شيخا للإسلام بالمغرب.
    وقد كان ابن العربي العلوي أشد في نقده للصوفية من شيخه الدكالي. ولما استقل المغرب اعتزل بُعَيْد ذلك لكونه رأى ما لا يسره من انحراف الحكم عن الإسلام، إلى أن توفي سنة 1384، ولم يصنف شيئا.".
    فكيف يوصف بهذه الأوصاف من اعتزل الحكم انتصارا لشريعة الله.ليعيش حياة الكفاف فلو كان كما زعمت وزعم أخوك وجل صوفية المغرب فلم لم يبق في سدة الحكم.وقد ذكر أحد قرابته في مقال نشر أنه اعتزل الحكم لما رأى الحكم انحرف عن الاسلام
    ليعيش ببيع البيض والحليب ولما مات أوصى بأن لا يبنى على قيره.
    وقد مدحه علامة المغرب محمد تقي الدين الهلالي ولو كان كما زعمتم فان الهلالي رحمه الله لن يتوانى في الرد عليه وقد كان أقرب الناس اليه .وما علمنا أن الشيخ انتقده خصوصا في أعماله وأشرطته المتأخرة.
    فكيف نتق فيمن يستحل الكذب ويطعن في أئمة أهل السنة ويترك أبعد الناس عن هذا.ولي كلام معك لعله يطول لأنقض ما قلته نقضا.

صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •