الراء في القرآن .
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 4 من 4
1اعجابات
  • 1 Post By أم علي طويلبة علم

الموضوع: الراء في القرآن .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    1,424

    افتراضي الراء في القرآن .

    جاء في " المذكرة في شرح المقدمة " لسليمان الحربي .
    ( المقدمة الجزرية ) لشمس الدين محمد بن الجزري - رحمه الله .

    • قال الناظم رحمه الله :-
    باب الراءات :
    ورَقِّقِ الراءَ إذا ما كُسِرَتْ كذاكَ بَعْدَ الكَسْرِ حيثُ سَكَنَتْ
    إن لم تكنْ من قبلِ حَرْفِ اسْتِعْلاَ أو كانتِ الكَسْرةُ ليستْ أَصْلاَ
    والخُلْفُ في ( فِرْقٍ ) لكسرٍ يوجدُ وأَخْفِ تَكْرِيْراً إذا تُشَدَّدُ


    • الشرح :
    قبل هذا الباب ذكر الناظم الترقيق وبعد هذا الباب ذكر التفخيم ومناسبة هذا الباب بينهما أن الراء ليس لها حالة واحدة بل أحياناً ترقق وأحياناً تفخم .

    أولاُ : حالات ترقيق الراء :
    1- إذا كانت الراء مكسورة ونطقنا بالكسرة كقوله تعالى { رِحلة } وقوله عز وجل { القارِعة }
    وإلى هذا أشار الناظم بقوله ( ورَقِّقِ الراءَ إذا ما كُسِرَتْ ) .
    وقولنا [ ونطقنا بالكسرة ] ليخرج الراء المتطرفة فلها أحكام عند الوقف عليها .
    2- إذا كانت الراء ساكنة وقبلها كسر أصلي وليس بعدها حرف استعلاء :كقوله تعالى { فِرْعون } وإلى هذا أشار الناظم بقوله ( كذاكَ ) أي ترقيق الراء ( بَعْدَ الكَسْرِ حيثُ سَكَنَتْ ) بشرط وهو ( إن لم تكنْ من قبلِ حَرْفِ اسْتِعْلاَ ) أي أن لا يكون بعدها حرف مستعل وهناك شرط آخر وهو ( أو كانتِ الكَسْرةُ ليستْ أَصْلاً ) أي أن لا تكون الكسرة التي قبل الراء الساكنة غير أصلية فإن كانت غير أصلية فإن الراء تفخم .
    3- إذا كانت الراء ساكنة وقبلها ساكن وقبل الساكن مكسور مثل { السِحْرْ } { الذِكْرْ } .
    4- إذا كانت الراء ساكنة وقبلها ياء ساكنة [ سواءً كانت الياء مدية أو لا ] . مثل { الخَيرْ }
    { السَيْرْ } عند الوقف .

    ثانياُ : حالات تفخيم الراء :-
    وهي عكس الحالات السابقة وهي كما يلي :-
    1- إذا كانت الراء مفتوحة أو مضمومة [ ونطقنا بالفتحة أو الضمة ] مثل { رَبك } { رُزقوا }
    2- إذا كانت الراء ساكنة وقبلها فتح أو ضم مثل { مَرْيم } { والمُرْسلات } .
    3- إذا كانت الراء ساكنة وقبلها كسر أصلي وبعدها حرف استعلاء مثل { قِرْطاس }
    4- { لبالمِرْصاد } { مِرْصاداً } { فِرْقة } .
    5- إذا كانت الراء ساكنة وقبلها كسر عارض [ سواءً كان الكسر العارض متصلاً أم منفصلاً ] مثل { لمنِ ارْتضى } { أمِ ارْتابوا } { اِرْجعي } [ وهذه الحالة الرابعة يلاحظ فيها أن الراء بعد همزة وصل دائماً فإذا كانت الراء بعد همزة وصل فإنها تفخم وهذا الضابط يصلح أن يقال لتدريس طلاب المرحلة الابتدائية ]
    6- إذا كانت الراء ساكنة وقبلها ساكن وقبل الساكن مفتوح أو مضموم مثل { الفَجْرْ } { الوَتْرْ } { العُسْرْ } .
    7- إذا كانت الراء ساكنة وقبلها ألف أو واو مدية مثل { النَارْ } { الغفُورْ } وذلك كله عند الوقف .

    ثالثاُ : حالات يجوز فيها تفخيم الراء وترقيقها :-
    1- كلمة { فِرْقٍ } في قوله تعالى { فكان كل فرقٍ كالطود العظيم } فيجوز فيها الوجهان سواءً في حالة الوصل أو الوقف والأصل هو التفخيم لأنها ساكنة قبلها كسر وبعدها حرف استعلاء , وجاز الترقيق لوجود الكسر في حرف الإستعلاء كما أشار إليه الناظم بقوله ( والخلف ) أي وقع الخلاف ( في ) كلمة ( فرقٍ ) فالراء تفخم ويجوز أن ترقق والسبب في الترقيق ( لكسر يوجد ) أي في حرف الإستعلاء [ القاف ] . والراجح هو التفخيم تبعاً للأصل
    2- كلمة { مِصْر } وكلمة { القِطْر } فيجوز الوجهان في حالة الوقف والأصل الترقيق لأن الراء ساكنة وقبلها ساكن وما قبل الساكن مكسور ويجوز التفخيم لأن ما قبل الراء حرف استعلاء والراجح هو التفخيم فيهما .
    3- كلمة { يَسْرِ } وكلمة { أَسْرِ } وذلك عند الوقف عليهما فالأصل التفخيم لأن الراء ستكون ساكنة لأجل الوقف وقبلها ساكن وقبل الساكن مفتوح ويجوز الترقيق وذلك لبيان الياء المحذوفة فإن أصلها [ يسري ] [ أسري ] والراجح الترقيق فيهما .
    4- كلمة { ونُذُرِ } في قوله تعالى { فكيف كان عذابي ونذر } وقوله سبحانه { فذوقوا عذابي ونذر } وذلك عند الوقف عليهما فالأصل التفخيم لأنها ساكنة وقبلها مضموم ويجوز الترقيق وذلك لبيان الياء المحذوفة فإن أصلها [ نذري ] والراجح التفخيم فيها لقرب الضمة قبلها ولأن التفخيم هو الأسهل .

    ثم ختم الناظم باب الراءات بقوله: ( وأخف تكريراً إذا تشدد ) أي أخف أيها القارئ تكرير الراء خاصة ً إذا ما كانت الراء مشددة فإن التكرير يظهر فيها أكثر . أ هـ

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    1,424

    افتراضي

    قلت : انظري كتاب "غيث النفع في القراءات السبع"
    لعلي بن محمد بن سالم النوري الصفاقسي المقرئ المالكي ت 1118هـ

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    7,113

    افتراضي

    جزاكِ الله خيرا ، شرح واضح وسهل نفع الله بك
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم أروى المكية
    اللهمَّ اجعلْ ابني عمر لنا سلَفًا وفَرَطًا وأجرًا، اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين.


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    1,424

    افتراضي

    وجزاك مثله ، أشكرك على مرورك واهتمامك .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •