قولك : ( أنت شاطر ) أمدح أم ذم ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 3 من 3
2اعجابات
  • 1 Post By أم علي طويلبة علم
  • 1 Post By أم أروى المكية

الموضوع: قولك : ( أنت شاطر ) أمدح أم ذم ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    1,424

    افتراضي قولك : ( أنت شاطر ) أمدح أم ذم ؟

    قولك : ( أنت شاطر ) أمدح أم ذم ؟
    فقد قالوا في معنى الشاطرِ :
    · رجلٌ شاطِرٌ وقد شَطَرَ شُطُوراً وشَطارةً وشِطاراً وهو الّذي أَعْيَى أهلَه ومُؤَدِّبَهُ خُبْثا , وشَطَرَ بَصَرَه يَشْطُرُه شُطُوراً وشَطْراً وهو الذي
    كأنّه يَنْظُر إليك وإلى آخر( كتاب العين للفراهيدي)
    · وقول الناس: فلان شاطِرٌ، معناه، أنه قُدَّ في نحو غير الاستواء، ولذلك قيل له شاطِرٌ، لأنه تباعد عن الاستواء. (تهذيب اللغة للأزهري)
    · قولُ الناس : فلانٌ شاطرٌ : معناه أنه آخذٌ في نحوٍ غيرِ الأستواءِ ولذلك قيل له : شاطرٌ لأنه تباعدَ عن الأستواءِ . والشطيرُ كأمير : البعيدُ يقال : منزلٌ شطيرٌ وحي شَطيرٌ وبلدٌ شَطيرٌ . الشَّطِيرُ : الغريبُ والجمع الشُطُرُ بضمتين قال امرؤ القيس :
    أشاقكَ بينَ الخَليطِ الشُّطُرْ ... وفيمنْ أقامَ من الحيِّ هِرْ .
    أرادَ بالشاطرِ هنا المُتغربينَ وهو نعتُ الخليطِ .
    ويقالُ للغريب : شَطيرٌ لتباعده عن قومه قال :
    لا تدعني فيهمُ شَطيرا ... إني إذاً أهلكَ أو أطيرا
    أي :غريباً وقال غسانُ بنُ وعلة :
    إذا كُنتَ في سعدٍ وأمكَ مِنهمُ ..شَطيراً فلا يَغرُرْكَ خالكَ من سَعْدِ
    (تاج العروس باب شطر)
    · شطر يقال ( شَطَرَ ) فلان على أهله ( يَشْطُرُ ) من باب قتل إذا ترك موافقتهم وأعياهم لؤما وخبثا وهو ( شَاطِرٌ ) و ( الشَّطَارَةُ ) اسم منه
    قولهم : فلان يتشطّر. وفلان شاطر.(المصباح المنير)
    · قال الأصمعي: الشاطر: الذي شطر عن الخير، أي بعُد عنه. ومنه نوىً شُطُرٌ أي بعيدة. (الفاخر المفضل )
    جاء في مقامات الزّمخشري (ص37 المقامة الرّابعة/الارْعِواء):
    ( يا أبا القاسم شَهوَتُكَ يَقْظَى فأَنِمْها. وشَبابُكَ فُرْصةٌ فاغتَنِمْها.قبل أن تقولَ قد شابَ القَذالْ. وسكتَ العُذّالْ.اُكفُ ْ قليلاً مِنْ غَرْبِ شَطارَتِكْ. واِنْتَهِ عنْ بعضِ شَرارَتِكَ ).
    قال ابنُ الأثير في المثل السّائر (1/ 188) تعليقا على قول أبي نوّاس:
    ومُلِحَّةٍ بالعَذلِ تَحسَبُ أنّني بالجهلِ أتركُ صُحبةَ الشُّطّارِ
    ( وقد استعمل لفظة الشّاطِر،والشّا طِرَة،والشُّطّا ر كثيرا،وهي من الألفاظ [الّتي] ابتذلَها العامّةُ حتّى سَئِمت من اِبتِذالِها ).
    يعني أنّهم أنزلوها غير منزلتها،واستعمل وها في غير دلالتها الّتي وَضَعَتها لها العربُ، قال في اللّسان (4/ 408 شطر): (وشَطَرَ عن أهلِهِ ... أَعياهُمْ خُبْثًا،والشّاط ِرُ مأخوذٌ منه،وأُراه مُولّدًا.وقد شَطَرَ شُطورًا،وشَطارَ ةً وهو الّذي أَعيا أهلَه ومُؤَدِّبَه خُبثًا ... قال أبو إسحاق:قولُ النّاس:فلانٌ شاطِرٌ معناه:أنّه أخَذَ في نحوٍ غير الاستواءِ؛ولذلك قيل له:شاطرٌ؛لأنّه تباعَدَ عن الاستواءِ ) .
    وجاء في الصِّحاح (2/ 599)،ومعجم المقاييس (ص525)،والعين (6/ 234)، والمغرب (1/ 267) أنّ الشّاطِرَ هو الّذي أَعْيا أهلَهُ خُبثًا،ووردَ نحوه في القاموس المحيط (1/ 533)،وتاج العروس (3 /299)،وفي مفردات الرّاغب (ص261 شطر/تح:كيلاني):( والشّاطر أيضا لمَن يتباعدُ عن الحقِّ ).
    قال أصحاب الفضيلة في المعجم الوسيط (ص482): ( الشّاطِرُ:الخبي ُ الفاجرُ ...)،وفي تصحيح القاموس المحيط (ص12): ( الشّاطرُ هو الماكِرُ الخبيثُ الفاتِكُ ).
    وقد خطّأ هذا الاستعمالَ المولَّدَ الّذي دَرَجَ عليه العامّةُ قديما،وحديثا العدنانيُّ في معجم الأخطاء الشّائعة (ص130 – 131) قال: ( ماهِرٌ لا شاطِرٌ:ويقولون هذا شابٌّ شاطِرٌ،والصّواب ُ:هذا شابٌّ ماهِرٌ أو بارعٌ أو حاذقٌ ...).
    استطراد : للصُّوفيّين اصطلاحٌ خاصٌّ يتداولونه،ففي تفسير القرطبي (2/ 159): ( وسُئِلَ بعضُهم عن الشّاطرِ؛فقال:ه مَن أخذَ في البُعدِ عمّا نهى اللّه عنه ).وجاء في طبقات الصّوفيّة (1/ 149): ( وسُئِلَ رُوَيْم عن الشّاطر؛فقال:مَ شَطَرَتْ نفسُه عن الباطلِ )،وفي المعجم الوسيط (ص482): ( ... وعند الصّوفية:السّاب ُ المسرِعُ إلى اللّهِ ).
    قال العلاّمة بكر بن عبد اللّه أبو زيد في معجم المناهي اللّفظيّة (ص314):
    ( الشّاطِرُ:هو بمعنى قاطع الطّريق،وبمعنى الخبيث الفاجر.وإطلاقُ المدرِّسين له على المُتفَوِّق في الدّرس خطأٌ؛فليُتنبَّه .
    نعم:" الشّاطِرُ " في اصطلاح الصّوفيّة هو:" السّابقُ المُسْرِعُ إلى اللّه "،فانظر كيف سرى هذا الاصطلاح الصّوفي إلى تلقينه للطلاّب ) .




    http://www.ahlalloghah.com/showthread.php?t=9801

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    7,118

    افتراضي

    يبدو أنه يجمع بين الذم والمدح!
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم أروى المكية
    اللهمَّ اجعلْ ابني عمر لنا سلَفًا وفَرَطًا وأجرًا، اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين.


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    1,424

    افتراضي

    قال أبو بكر ابن الأنباري في الزاهر فى معانى كلمات الناس 1 / 115 :
    - وقولهم فلانٌ شاطِرٌ
    قال أبو بكر : فيه قولان ، قال الأصمعي : معناه في كلام العرب : المتباعد من الخير أخذ من قولهم نوى ً شُطْرٌ أي بعيدة واحتج بقول امرى ء القيس
    وشَاقَكَ بينُ الخليطِ الشُّطُرْ
    وفيمن أقامَ معَ الحيِّ هِرّ
    وقال أبو عبيدة : الشاطر معناه في كلامهم الذي شطر نحو الشر وأراده من قول الله - عز وجل - ( فوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ المسجدِ الحرامِ ) ( 195 ) معناه نحو المسجد الحرام قال الشاعر :
    ( إنَّ العَسِيرَ بها داءٌ مُخامِرُها فَشَطْرَها نظرُ العينينِ محسورُ )
    معناه فنحوها والعسير الناقة التي لم ترض .
    وقال الآخر :
    ( وفيمن أقام من الحي هر أم الظاعنون بها في الشطر ) أهــ

    وفي معجم اللغة العربية المعاصرة
    د أحمد مختار عبد الحميد عمر . ومساعدوه
    2821 - ش ط ر
    شاطِر [مفرد]: ج شاطِرون وشُطّار:
    1 - اسم فاعل من شطَرَ وشطُرَ.
    2 - حادّ الفهم، سريع التصرُّف.
    3 - داهية، مكير، خبيثٌ ماكر.
    4 - لِصّ.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •