شرح حديث ( الشؤم في المرأة والدار والفرس )
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 12 من 12
12اعجابات
  • 3 Post By محمد طه شعبان
  • 1 Post By محمد عبد الأعلى
  • 1 Post By أم علي طويلبة علم
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By أبو عبد البر طارق
  • 1 Post By أم علي طويلبة علم
  • 1 Post By محمد طه شعبان
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By محمد طه شعبان
  • 1 Post By احمد ابو انس

الموضوع: شرح حديث ( الشؤم في المرأة والدار والفرس )

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,660

    افتراضي شرح حديث ( الشؤم في المرأة والدار والفرس )

    السؤال:
    ما المقصود في الحديث الذي يقول إن هناك فأل شر في المرأة والحصان ؟ هل المقصود أنه يوجد الشر في المرأة والحصان على العموم ؟
    الجواب:
    الحمد لله
    الثابت في السنة هو النهي عن التشاؤم - التطير - والتحذير منه ، والإخبار بأنه شرك ، ومن ذلك ما رواه البخاري (5776) ومسلم (2224) عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَال : "َ لا عَدْوَى وَلا طِيَرَةَ وَيُعْجِبُنِي الْفَأْلُ قَالُوا وَمَا الْفَأْلُ قَالَ كَلِمَةٌ طَيِّبَةٌ" .
    وروى أحمد (4194) وأبو داود (3910) والترمذي (1614) وابن ماجه (3538) عن عبد الله بن مسعود قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " الطيرة شرك " وصححه الألباني في صحيح أبي داود .
    وروى أحمد (7045) والطبراني عن عبد الله بن عمرو قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من ردته الطيرة من حاجة فقد أشرك" قالوا يا رسول الله ما كفارة ذلك ؟ قال : " أن يقول أحدهم : اللهم لا خير إلا خيرك ولا طير إلا طيرك ولا إله غيرك" [ حسنه الأرناؤوط وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم 6264 ].
    وروى الطبراني في الكبير عن عمران بن حصين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : "ليس منا من تطيَّر ولا من تُطيّر له أو تَكهن أو تُكهن له أو سَحر أو سُحر له " وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم 5435
    قال النووي رحمه الله في شرح مسلم :
    ( والتطير : التشاؤم ، وأصله الشيء المكروه من قول أو فعل أو مرئي وكانوا يتطيرون بالطيور فإن أخذت ذات اليمين تبركوا بها ومضوا في سفرهم وحوائجهم ، وان أخذت ذات الشمال رجعوا عن سفرهم وحاجتهم وتشاءموا بها فكانت تصدهم في كثير من الأوقات عن مصالحهم ، فنفى الشرع ذلك وأبطله ونهي عنه ، وأخبر أنه ليس له تأثير بنفع ولا ضر فهذا معنى قوله صلى الله عليه وسلم "لاطيرة " وفى حديث آخر "الطيرة شرك" أي اعتقاد أنها تنفع أو تضر إذا عملوا بمقتضاها معتقدين تأثيرها فهو شرك لأنهم جعلوا لها أثرا في الفعل والإيجاد ) أ.هـ بتصرف .
    هذا هو الأصل في مسألة التشاؤم (التطير) ، ثم جاءت أحاديث تفيد أن الشؤم قد يكون في المرأة والدار والفرس ، روى البخاري (5093) ومسلم (2252) عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ الشُّؤْمُ فِي الْمَرْأَةِ وَالدَّارِ وَالْفَرَسِ".
    وروى البخاري (5094) ومسلم (2252) عَنْ ابْنِ عُمَرَ قَالَ ذَكَرُوا الشُّؤْمَ عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : "إِنْ كَانَ الشُّؤْمُ فِي شَيْءٍ فَفِي الدَّارِ وَالْمَرْأَةِ وَالْفَرَسِ".
    وروى أبوداود (3924) عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ : قَالَ رَجُلٌ : يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا كُنَّا فِي دَارٍ كَثِيرٌ فِيهَا عَدَدُنَا وَكَثِيرٌ فِيهَا أَمْوَالُنَا فَتَحَوَّلْنَا إِلَى دَارٍ أُخْرَى فَقَلَّ فِيهَا عَدَدُنَا وَقَلَّتْ فِيهَا أَمْوَالُنَا ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ذَرُوهَا ذَمِيمَةً " والحديث حسنه الألباني في صحيح أبي داود.
    وقد اختلف العلماء في فهم هذه الأحاديث والتوفيق بينها وبين أحاديث النهي عن التطير، فمنهم من حملها على ظاهرها ، ورأى أن هذا مستثنى من الطيرة ، أي الطيرة منهي عنها إلا أن يكون له دار يكره سكناها أو امرأة يكره صحبتها أو فرس أو خادم فليفارق الجميع بالبيع ونحوه وطلاق المرأة .
    وقال آخرون شؤم الدار ضيقها وسوء جيرانها وأذاهم ، وشؤم المرأة عدم ولادتها وسلاطة لسانها وتعرضها للريب، وشؤم الفرس أن لا يغزى عليها وقيل حرانها وغلاء ثمنها ، وشؤم الخادم سوء خلقه وقلة تعهده لما فوض إليه. (شرح النووي على مسلم) .
    والصحيح أن الطيرة مذمومة كلها ، وأنه ليس شيء من النساء أو الدور أو الدواب تضر أو تنفع إلا بإذن الله ، فهو سبحانه خالق الخير والشر ، وقد يبتلي العبد بامرأة سيئة الخلق ، أو دار يكثر فيها العطب ، فيشرع للعبد التخلص من ذلك ، فرارا من قدر الله إلى قدر الله، وحذرا من الوقوع في التشاؤم المذموم .
    قال ابن القيم رحمه الله :
    ( وقالت طائفة أخرى : الشؤم في هذه الثلاثة إنما يلحق من تشاءم بها وتطير بها فيكون شؤمها عليه ومن توكل على الله ولم يتشاءم ولم يتطير لم تكن مشؤومة عليه. قالوا ويدل عليه حديث أنس" الطيرة على من تطير" وقد يجعل الله سبحانه تطير العبد وتشاؤمه سببا لحلول المكروه به كما يجعل الثقة والتوكل عليه وإفراده بالخوف والرجاء من أعظم الأسباب التي يدفع بها الشر المتطير به .
    وسر هذا أن الطيرة إنما تتضمن الشرك بالله تعالى والخوف من غيره وعدم التوكل عليه والثقة به ، فكان صاحبها غرضا لسهام الشر والبلاء فيتسرع نفوذها فيه لأنه لم يتدرع من التوحيد والتوكل بجنة واقية وكل من خاف شيئا غير الله سلط عليه كما أن من أحب مع الله غيره عذب به ومن رجا مع الله غيره خذل من جهته وهذه أمور تجربتها تكفي عن أدلتها ، والنفس لا بد أن تتطير ولكن المؤمن القوي الإيمان يدفع موجب تطيره بالتوكل على الله فإن من توكل على الله وحده كفاه من غيره قال تعالى : " فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم إنه ليس له سلطان على الذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون إنما سلطانه على الذين يتولونه والذين هم به مشركون" ولهذا قال ابن مسعود : "وما منا إلا يعني من يقارب التطير ولكن الله يذهبه بالتوكل" ... قالوا فالشؤم الذي في الدار والمرأة والفرس قد يكون مخصوصا بمن تشاءم بها وتطير وأما من توكل على الله وخافه وحده ولم يتطير ولم يتشاءم فان الفرس والمرأة والدار لا يكون شؤما في حقه ).
    ثم قال : ( فمن اعتقد أن رسول الله نسب الطيرة والشؤم إلى شيء من الأشياء على سبيل أنه مؤثر بذاته دون الله فقد أعظم الفرية على الله وعلى رسوله وضل ضلالا بعيدا... وبالجملة فإخباره بالشؤم أنه يكون في هذه الثلاثة ليس فيه إثبات الطيرة التي نفاها ، وإنما غايته أن الله سبحانه قد يخلق منها أعيانا مشؤومة على من قاربها وسكنها وأعيانا مباركة لا يلحق من قاربها منها شؤم ولا شر، وهذا كما يعطي سبحانه الوالدين ولدا مباركا يريان الخير على وجهه ويعطى غيرهما ولدا مشؤوما نذلا يريان الشر على وجهه ، وكذلك ما يعطاه العبد ولاية أو غيرها فكذلك الدار والمرأة والفرس ، والله سبحانه خالق الخير والشر والسعود والنحوس فيخلق بعض هذه الأعيان سعودا مباركة ويقضى سعادة من قارنها وحصول اليمن له والبركة ويخلق بعض ذلك نحوسا يتنحس بها من قارنها وكل ذلك بقضائه وقدره كما خلق سائر الأسباب وربطها بمسبباتها المتضادة والمختلفة فكما خلق المسك وغيره من حامل الأرواح الطيبة ولذذ بها من قارنها من الناس وخلق ضدها وجعلها سببا لإيذاء من قارنها من الناس والفرق بين هذين النوعين يدرك بالحس فكذلك في الديار والنساء والخيل فهذا لون والطيرة الشركية لون آخر )
    وقال في أمر النبي صلى الله عليه وسلم أهل الدار بالتحول عنها في الحديث الذي تقدم ذكره :
    ( فليس هذا من الطيرة المنهي عنها وإنما أمرهم بالتحول عنها عند ما وقع في قلوبهم منها لمصلحتين ومنفعتين :
    إحداهما : مفارقتهم لمكان هم له مستثقلون ومنه مستوحشون لما لحقهم فيه ونالهم ليتعجلوا الراحة مما داخلهم من الجزع في ذلك المكان والحزن والهلع لأن الله عز وجل قد جعل في غرائز الناس وتركيبهم استثقال ما نالهم الشر فيه وإن كان لا سبب له في ذلك وحب ما جرى لهم على يديه الخير وإن لم يردهم به، فأمرهم بالتحول مما كرهوه لأن الله عز وجل بعثه رحمة ولم يبعثه عذابا وأرسله ميسرا ولم يرسله معسرا فكيف يأمرهم بالمقام في مكان قد أحزنهم المقام به واستوحشوا عنده لكثرة من فقدوه فيه لغير منفعته ولا طاعة ولا مزيد تقوى وهدى لاسيما وطول مقامهم فيها بعد ما وصل إلى قلوبهم منها ما وصل قد يبعثهم ويدعوهم إلى التشاؤم والتطير ، فيوقعهم ذلك في أمرين عظيمين :
    أحدهما مقارنة الشرك .
    والثاني : حلول مكروه أحزنهم بسبب الطيرة التي إنما تلحق المتطير فحماهم بكمال رأفته ورحمته من هذين المكروهين بمفارقة تلك الدار والاستبدال بها من غير ضرر يلحقهم بذلك في دنيا ولا نقص في دين ) مفتاح دار السعادة 2/258
    والله أعلم .
    http://islamqa.info/ar/27192
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    3,367

    افتراضي

    بارك الله فيكم
    وهذا توجيه طيب نقله ابن القيم:
    وقالت طائفة أخرى : الشؤم في هذه الثلاثة إنما يلحق من تشاءم بها وتطير بها فيكون شؤمها عليه ومن توكل على الله ولم يتشاءم ولم يتطير لم تكن مشؤومة عليه. قالوا ويدل عليه حديث أنس" الطيرة على من تطير" وقد يجعل الله سبحانه تطير العبد وتشاؤمه سببا لحلول المكروه به كما يجعل الثقة والتوكل عليه وإفراده بالخوف والرجاء من أعظم الأسباب التي يدفع بها الشر المتطير به .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمد طه شعبان

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    7,112

    افتراضي

    في الحديث " الشؤم في المرأة" المراد الزوجة فقط ؟
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمد طه شعبان
    اللهمَّ اجعلْ ابني عمر لنا سلَفًا وفَرَطًا وأجرًا، اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين.


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    من أحسن ما جمع في هذا :
    كتاب : "معنى حديث الشؤم في ثلاثة ومباينته للطيرة الشركية".
    د . محمد بن عبد العزيز بن أحمد العلي - أستاذ العقيدة والمذاهب المعاصرة في كلية أصول الدين بجامعة الإمام بالرياض .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,504

    افتراضي

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم
    اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    7,112

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني
    اللهمَّ اجعلْ ابني عمر لنا سلَفًا وفَرَطًا وأجرًا، اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين.


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,660

    افتراضي

    بارك الله فيكم
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    من أحسن ما جمع في هذا :
    كتاب : "معنى حديث الشؤم في ثلاثة ومباينته للطيرة الشركية".
    د . محمد بن عبد العزيز بن أحمد العلي - أستاذ العقيدة والمذاهب المعاصرة في كلية أصول الدين بجامعة الإمام بالرياض .
    أحسن الله إليكم .
    وقد رجح فيه : وجود الشؤم في تلك الثلاثة ، بمعنى أن الله تعالى قد يخلق الشؤم في بعض أفرادها بقضائه وقدره ؛ لحكم يريدها سبحانه ، لا بمعنى أنها مؤثرة بذاتها فاعلة بنفسها ، وبذلك تكون الثلاثة مستثناة من عموم النفي ، وعليه فيباح ترك أي واحد من الثلاثة المذكورة أو كلها ، عند حدوث ضرر منها ؛ لاعتقاد ما قد يجعله الله من شؤم فيها ، وذكر ما يدل على ذلك من الأدلة وكلام أهل العلم ، ومنها أقوال بعض المعاصرين كابن باز وابن عثيمين.
    سئل شيخنا العلامة ابن باز رحمه الله - كما في مجموع فتاوى ومقالات متنوعة ص 142 - :
    سئل عن التوفيق بين قوله : لا طيرة ولا هامة . وقوله :إن كانت الطيرة ففي الدار والمرأة والفرس ؟
    فأجاب رحمه الله بقوله : الطيرة نوعان :
    الأولى : من الشرك ؛ وهي التشاؤم من المرئيات أو المسموعت ، فهذه يقال لها : طيرة ، وهي من الشرك ولا تجوز .
    الثانية : مستثناة ، وهذه ليست من الطيرة الممنوعة ؛ ولهذا جاء في الحديث الصحيح : الشؤم في ثلاث : في المرأة ، وفي الدار ، وفي الدابة . وهذه هي المستثناة وليست من الطيرة الممنوعة ؛ لأن بعضهم يقول : إن بعض النساء أو ادواب فيهن شؤم وشر بإذن الله ، وهو شر قدري ، فإذا ترك البيت الذي لم يناسبه ، أو طلق المرأة التي لم تناسبه، أو الدابة أيضا التي لا تناسبه ، فليس هذا من الطيرة .أهـ

    وسئل شيخنا العلامة ابن عثيمين رحمه الله - كما في المجموع الثمين 1 / 61 -
    : عن شخص سكن في دار، فأصابته الأمراض، وكثير من المصائب مما جعله يتشاءم هو وأهله من هذه الدار؛ فهل يجوز له تركها لهذا السبب؟
    فأجاب رحمه الله بقوله : ربما يكون بعض المنازل ، أو بعض المركوبات ، أو بعض الزوجات مشؤوماً يجعل الله بحكمته مع مصاحبته إما ضرراً ، أو فوات منفعة ، أو نحو ذلك ؛ وعلى هذا فلا بأس ببيع هذا البيت، والانتقال إلى بيت غيره ؛ ولعل الله أن يجعل الخير فيما ينتقل إليه؛ وقد ورد عن النبي ، صلى الله عليه وسلم ، أنه قال : "الشؤم في ثلاث: الدار ، والمرأة ، والفرس" فبعض المركوبات يكون فيها شؤم ، وبعض الزوجات يكون فيهن شؤم، وبعض البيوت يكون فيها شؤم، فإذا رأى الإنسان ذلك فليعلم أنه بتقدير الله - عز وجل -، وأن الله - سبحانه وتعالى - بحكمته قدر ذلك لينتقل الإنسان إلى محل آخر - والله أعلم -.أهـ
    -------
    وأما العلامة الألباني رحمه الله فقد قال في الصحيحة تحت حديث :
    442 - " إن يك من الشؤم شيء حق ففي المرأة و الفرس و الدار " .
    والحديث يعطي بمفهومه أن لا شؤم في شيء ، لأن معناه : لو كان الشؤم ثابتا في شيء ما ، لكان في هذه الثلاثة ، لكنه ليس ثابتا في شيء أصلا .
    وعليه فما في بعض الروايات بلفظ " الشؤم في ثلاثة " . أو " إنما الشؤم في ثلاثة " فهو اختصار ، وتصرف من بعض الرواة . و الله أعلم .أهـ
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمد طه شعبان

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,660

    افتراضي

    شرح حديث: الشؤم في ثلاثة: المرأة، والفرس، والدار
    السؤال:
    ما معنى حديث: الشؤم في ثلاثة: المرأة، والفرس، والدار؟ وما درجته؟
    الإجابــة:
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فالحديث مخرج في الصحيحين عن عبد الله بن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إنما الشؤم في ثلاثة: في الفرس، والمرأة، والدار.
    وقال النووي ـ رحمه الله تعالى ـ في بيان معناه: اختلف العلماء في معنى هذا الحديث، فقال مالك وطائفة: هو على ظاهره، وأن الدار قد يجعل الله تعالى سكناها سبباً للضرر، أو الهلاك، وكذا اتخاذ المرأة المعينة.
    وقال الخطابي وكثيرون: هو بمعنى الاستثناء من الطيرة أي الطيرة منهي عنها إلا أن يكون له دار يكره سكناها، أو امرأة يكره صحبتها فليفارق الجميع بالبيع ونحوه وطلاق المرأة.
    وقال آخرون: شؤم الدار ضيقها وسوء جيرانها، وشؤم المرأة عدم ولادتها وسلاطة لسانها وتعرضها للريب. اهـ.
    وقال الإمام ابن حجر العسقلاني في فتح الباري: قال عبد الرزاق في مصنفه عن معمر: سمعت من يفسر هذا الحديث يقول: شؤم المرأة إذا كانت غير ولود، وشؤم الفرس إذا لم يغز عليه، وشؤم الدار جار السوء.
    وروى أبو داود في الطب عن ابن قاسم عن مالك أنه سئل عنه فقال: كم من دار سكنها ناس فهلكوا ـ قال ابن العربي: لم يرد مالك إضافة الشؤم إلى الدار، وإنما هو عبارة عن جري العادة فيها، فأشار إلى أنه ينبغي للمرء الخروج عنها صيانة لاعتقاده عن التعلق بالباطل ـ قلت ـ والقائل هو ابن حجر ـ وما أشار إليه ابن العربي في تأويل كلام مالك أولى وهو نظير الأمر بالفرار من المجذوم مع صحة نفي العدوى، والمراد بذلك حسم المادة وسد الذريعة، لئلا يوافق شيء من ذلك القدر، فيعتقد من وقع له أن ذلك من العدوى، أو من الطيرة فيقع في اعتقاد ما نهي عن اعتقاده فأشير إلى اجتناب مثل ذلك، والطريق فيمن وقع له ذلك في الدار مثلا أن يبادر إلى التحول منها، لأنه متى استمر فيها ربما حمله ذلك على اعتقاد صحة الطيرة والتشاؤم.
    والله أعلم.
    http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...waId&Id=143575
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد طه شعبان مشاهدة المشاركة
    قالوا ويدل عليه حديث أنس" الطيرة على من تطير"
    http://islamqa.info/ar/27192
    حديث أنس أخرجه ابن حبان ( 6123 ) :
    أخبرنا أحمد بن يحيى بن زهير قال : حدثنا يوسف بن موسى القطان قال : حدثنا مالك بن إسماعيل قال : حدثنا زهير بن معاوية : عن عتبة بن حميد قال : حدثني عبيد الله بن أبي بكر أنه سمع أنس بن مالك يقول قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( لا طيرة والطيرة على من تطير وإن تك في شيء ففي الدار والفرس والمرأة ) .
    وفي سنده عتبة بن حميد ، وقد تكلم فيه ، وحسن الألباني الحديث في الصحيحة ( 789 ) .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    وحديث أنس الآخر : " ذَرُوهَا ذَمِيمَةً " . قال البخاري : " في إسناده نظر " .
    انظر الصحيحة ( 790 ) .

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,467

    افتراضي رد: شرح حديث ( الشؤم في المرأة والدار والفرس )

    حديث: «الشؤم في الدار والمرأة والفرس» تفسير ومناقشة



    قد يعجب المرء حينما يرى إجمال المصطفى صلى الله عليه وسلم وبيانه لطرائق أهل البدع في رد الحق، واحتيالهم لدفعه وصدِّ الناس عنه؛ حيث يقول صلى الله عليه وسلم: «يَحْمِلُ هَذَا الْعِلْمَ مِنْ كُلِّ خَلَفٍ عُدُولُهُ؛ يَنْفُونَ عَنْهُ تَحْرِيفَ الْغَالِينَ، وَانْتِحَالَ الْمُبْطِلِينَ، وَتَأْوِيلَ الْجَاهِلين»([1]).
    فهذه الأمور الثلاثة -أعني: التحريف، والانتحال، والتأويل- هي طرق أهل الزيغ ومسالك أهل الأهواء قديمًا وحديثًا في رد أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد قيَّض الله تعالى لهذه الأمة علماء عدولًا ينافحون ويدافعون عن الحق وأهله.
    وبين أيدينا حديث لطالما تشدَّق به أهل الباطل؛ محاولين الطعن فيه، وتأطيره تحت ظلال العقل القاصر([2])، ثم تصدير فهمهم الخاطئ للناس؛ تزهيدًا في الاحتجاج بالسنة المطهرة وفي العمل بها.
    نص الحديث:
    عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الشُّؤْمُ فِي الدَّارِ، وَالْمَرْأَةِ، وَالْفَرَسِ»([3]).
    درجة الحديث:
    هذا الحديث صحيح في أعلى درجات الصحة؛ حيث رواه البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث ابن عمر وسهل بن سعد([4])، وفي صحيح مسلم عن جابر بن عبد الله([5])، بألفاظ متقاربة، ولم يتعقبهما الحفاظ، بل أقروا بصحته. كما ثبت خارج الصحيحين من حديث أبي هريرة، ومعاوية بن حكيم، وأم سلمة -رضي الله عنهم أجمعين-.
    وأما معارضة أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- لحديث أبي هريرة في هذا المعنى -وذلك فيما رواه أبو حسان قال: دخل رجلان من بني عامر على عائشة فأخبراها أن أبا هريرة يحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «الطِّيَرَةُ فِي الدَّارِ، وَالْمَرْأَةِ، وَالْفَرَسِ»، فغضبت، فطارت شقة منها في السماء، وشقة في الأرض، وقالت: والذي أنزل الفرقان على محمد، ما قالها رسول الله صلى الله عليه وسلم قطّ، إنما قال: «كان أهل الجاهلية يتطيَّرون من ذلك»([6])– فقد وجَّهه حُفَّاظ الحديث، وبيَّنوا أن قول أم المؤمنين عائشة اجتهادٌ مرجوح، لا يقوى على معارضة الأحاديث الصحيحة الثابتة في ذلك، يقول الحافظ ابن القيم: “ولكن قول عائشة هذا مرجوح، ولها -رضي الله عنها- اجتهاد في رد بعض الأحاديث الصحيحة، خالفها فيه غيرها من الصحابة، وهي -رضي الله عنها- لما طنت أن هذا الحديث يقتضي إثبات الطيرة التي هي من الشرك، لم يسعها غير تكذيبه وردِّه، ولكن الذين رووه ممن لا يمكن رد روايتهم، ولم ينفرد بهذا أبو هريرة وحده، ولو انفرد به فهو حافظ الأمة على الإطلاق، وكل ما رواه عن النبي صلى الله عليه وسلم فهو صحيح، بل قد رواه عن النبي عبد الله بن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- وسهل بن سعد الساعدي، وجابر بن عبد الله الأنصاري، وأحاديثهم في الصحيح، فالحق أن الواجب بيان معنى الحديث، ومباينته للطيرة الشركية“([7]).
    وهو ما سنعرض له -بحول الله تعالى- في الفقرة التالية.
    بيان معنى الحديث والرد على مزاعم من طعن فيه:
    التشاؤم والتطير شيء واحد، وأصله: الشيء المكروه من قول أو فعل أو مرئي.
    وقد كانوا في الجاهلية يتشاءمون بالسَّوانح والبَوارح([8]) من الطير والظباء وغيرهما، فإن أخذت ذات اليمين تبركوا بها ومضوا في حوائجهم، وإن أخذت ذات الشمال تشاءموا وانصرفوا عن قصدهم؛ فكان ذلك يصدهم عن مقاصدهم ومصالحهم، فنفاه الشرع وأبطله ونهى عنه، وأخبر أنه ليس له تأثير في جلب نفع أو دفع ضر([9]).
    وقد خصت هذه الثلاثة -المرأة والدار والفرس- بالذكر على جهة العادة، لا على جهة الخِلقة، بمعنى: أنه ليس كل امرأة أو دار أو دابة تكون مشؤومة، وإنما يقع ذلك في العادة من بعض النساء أو بعض الدور أو بعض الدواب، وليس هو صفة ملازمة لها؛ يقول القاضي ابن العربي المالكي: “حصر الشؤم في الدار والمرأة والفرس، وذلك حصر عادة لا خلقة”([10]).
    وقد تفنَّن الإمام البخاري في إبراز هذا المعنى، حيث قال في ترجمته لهذا الحديث: “باب ما يُتَّقى من شؤم المرأة، وقوله تعالى: {إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلاَدِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ} [التغابن: 14]”([11])؛ يقول الحافظ ابن حجر: “كأنه يشير إلى اختصاص الشؤم ببعض النساء دون بعض، مما دلت عليه الآية من التبعيض”([12]).
    وقال بعض العلماء: إنما خُصّت هذه الثلاثة -المرأة والدار والفرس- بالذكر؛ لطول ملازمة المرء لها([13]).
    شبهة المعارضة بين الحديث ونهيه صلى الله عليه وسلم عن الطيرة:
    ادَّعى بعض الملاحدة معارضة حديث: «الشُّؤْمُ فِي الدَّارِ، وَالْمَرْأَةِ، وَالْفَرَسِ» لحديث: «لا طِيَرة»([14]).
    الجواب عن هذه الشبهة:
    قد تنوَّعت أنظارُ العلماء في بيان المراد بالشؤم من هذه الثلاثة، وأنه لا تعارض بينه وبين أحاديث نهي رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الطيرة، كما في قوله: «لَا عَدْوَى، وَلَا طِيَرَةَ، وَيُعْجِبُنِي الْفَأْلُ: الْكَلِمَةُ الْحَسَنَةُ، الْكَلِمَةُ الطَّيِّبَةُ»([15])، وإخباره صلى الله عليه وسلم بأن الطيرة من الشرك بقوله: «الطِّيَرَةُ شِرْكٌ، الطِّيَرَةُ شِرْكٌ» ثَلَاثًا([16])، أي: اعتقاد أنها تنفع أو تضر إذا عملوا بمقتضاها معتقدين تأثيرها فهو شرك؛ لأنهم جعلوا لها أثرًا في الفعل والإيجاد([17]).
    يقول ابن قتيبة: “ونحن نقول: إنه ليس في هذا اختلاف، ولكل معنى منها وقت وموضع، فإذا وضع بموضعه زال الاختلاف”([18]).
    ويمكن إجمال الجواب عن تلك الشبهة في عدة اتجاهات ذكرها العلماء، ومن أشهرها ما يأتي:
    الاتجاه الأول: الحديث يفسِّر بعضه بعضًا:
    من المقرَّر عند علماء الحديث وحفاظه: أنه لا تتم دراسة الحديث وفهمه على وجهه إلا بعد جمع طرقه، والنظر فيها؛ يقول الإمام أحمد بن حنبل: “الحديث إذا لم تجمع طرقه لم تفهمه، والحديث يفسِّر بعضه بعضًا”([19]).
    وبالنظر في ألفاظ هذا الحديث نجد أنها قد جاءت على وجهين:
    أحدهما: بصيغة الجزم، عن ابن عمر -رضي الله عنهما- مرفوعًا: «الشُّؤْمُ فِي الدَّارِ، وَالْمَرْأَةِ، وَالْفَرَسِ».
    والثاني: بصيغة الشرط، وذلك في الصحيحين من رواية ابن عمر مرفوعًا: «إِنْ يَكُنْ مِنَ الشُّؤْمِ شَيْءٌ حَقٌّ فَفِي الْفَرَسِ، وَالْمَرْأَةِ، وَالدَّارِ»([20])، ومن رواية سهل بن سعد -رضي الله عنه- مرفوعًا: «إِنْ كَانَ فِي شَيْءٍ فَفِي المَرْأَةِ، وَالفَرَسِ، وَالمَسْكَنِ» -يعني الشؤم-([21]).
    ولهذا ذهبت طائفة من أهل العلم إلى احتمال وقوع الخطأ في رواية الجزم، يقول الحافظ ابن القيم: “قالوا: ولعل الوهم وقع من ذلك، وهو أن الراوي غلط، وقال: «الشؤم في ثلاثة»، وإنما الحديث: «إن كان الشؤم في شيء ففي ثلاثة»، قالوا: وقد اختلف على ابن عمر، والروايتان صحيحتان عنه، قالوا: وبهذا يزول الإشكال، ويتبين وجه الصواب”([22]).
    وبناء على هذا: فليس في الحديث ما يثبت صحة الطيرة المنهي عنها، بل هو إلى نفي الطيرة أقرب؛ يقول الإمام أبو جعفر الطبري: “وأما قوله صلى الله عليه وسلم: «إن كان الشؤم في شيء ففي الدار والمرأة والفرس»، فإنه لم يثبت بذلك صحة الطيرة، بل إنما أخبر صلى الله عليه وسلم أن ذلك إن كان في شيء ففي هذه الثلاث، وذلك إلى النفي أقرب منه إلى الإيجاب؛ لأن قول القائل: إن كان في هذه الدار أحد فزيد، غير إثبات منه أن فيها زيدًا، بل ذلك من النفي أن يكون فيها زيد أقرب منه إلى الإثبات أن فيها زيدًا”([23]).
    الاتجاه الثاني: الحديث مستثنى من النهي عن الطيرة:
    ذهب جماعة من أهل العلم ومنهم الإمام الخطابي إلى أن هذا الحديث مستثنى من أحاديث النهي عن الطيرة، أي: الطيرة منهيّ عنها إلا أن يكون له دار يكره سكناها، أو امرأة يكره صحبتها، أو فرس، فليفارق الجميع بالبيع ونحوه، وطلاق المرأة، ولا يقيم على الكراهة والتأذي به، فإنه شؤم([24]).
    الاتجاه الثالث: تفسير الشؤم بعدم الموافقة وسوء الطباع:
    قال بعض العلماء: شؤم الدار: ضيقها وسوء جيرانها وأذاهم، وشؤم المرأة: عدم ولادتها وسلاطة لسانها وتعرضها للريب، وشؤم الفرس: أن لا يُغزى عليها، وقيل: حرانها وغلاء ثمنها([25]).
    ويؤيده ما جاء في حديث سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أَرْبَعٌ مِنَ السَّعَادَةِ: الْمَرْأَةُ الصَّالِحَةُ، وَالْمَسْكَنُ الْوَاسِعُ، والجار الصالح، والمركب»([26]).
    ومما يستفاد من هذا الحديث: أن النبي صلى الله عليه وسلم قد جعل المرأة والمسكن والمركب من أسباب السعادة، وهذا يؤكد أنها ليست هي في ذاتها أسبابًا للشقاء، وأنه يختص ببعض أنواع الأجناس المذكورة دون بعض، وقد يكون لقوم دون قوم، وذلك كله بقدر الله تعالى([27]).
    مما تقدَّم يتَّضح جليًّا: أن إخباره صلى الله عليه وسلم بالشؤم في هذه الثلاثة -المرأة والدار والفرس- ليس فيه إثبات الطيرة التي نفاها صلى الله عليه وسلم وأخبر بأنها شرك.
    وإنما غاية ما يستفاد منه: أن الله تعالى قد يخلق أعيانًا تكون مشؤومة على من قاربها وسكنها، كما يخلق سبحانه أعيانًا أخرى تكون مباركة على من قاربها وسكنها، كما يعطي الله سبحانه وتعالى الوالِدَين ولدًا مباركًا، يريان الخير والنفع على وجهه، وقد يعطي غيرهما ولدًا مشؤومًا يريان الشر والضر على وجهه، فكذلك الدار والمرأة والفرس، وهو سبحانه خالق الخير والشرّ، فيخلق بعض الأعيان سعودًا مباركة على من قارنها، ويخلق بعضها نحوسًا على من قارنها واختلط بها، وكل ذلك بقضائه وقدره، وهو الفعال لما يريد([28]).
    اللهم ازرقنا فهمًا يزيل عنا شبهات الغواية، وهداية تدفع بها عنا زيغ الضلالة، وصلى الله وسلم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه.
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــ
    (المراجع)
    ([1]) أخرجه ابن وضاح في البدع (1/ 25)، والآجري في الشريعة (1/ 268)، وابن بطة في الإبانة الكبرى (1/ 198)، والبيهقي في السنن الكبرى (10/ 353)، من حديث إبراهيم بن عبد الرحمن العذري رضي الله عنه. وصححه الألباني في تحقيقه لمشكاة المصابيح (1/ 82).
    ([2]) حيث جعله جمال البنا ضمن الأحاديث التي تسيء إلى المرأة، ينظر: كتابه تجريد البخاري ومسلم من الأحاديث التي لا تلزم (ص: 304).
    ([3]) أخرجه البخاري (5093)، ومسلم (2225)، واللفظ لمسلم.
    ([4]) سيأتي تخريجه.
    ([5]) أخرجه مسلم (2227) مرفوعًا بلفظ: «إِنْ كَانَ فِي شَيْءٍ فَفِي الرَّبْعِ، وَالْخَادِمِ، وَالْفَرَسِ».
    ([6]) أخرجه أحمد (43/ 158-159)، والطحاوي في شرح مشكل الآثار (786).
    ([7]) مفتاح دار السعادة ومنشور ولاية العلم والإرادة (2/ 254).
    ([8]) البَوارح: جمع بارح، والسَّوانح: جمع سانح، فالسانح: الذي يأتيك من يمينك، فتلي مياسره مياسرك، وهو يتشاءم به، والبارح: كلُّ ما أتاك عن يسارك، فوالى ميامنه ميامنك. قاله أبو بشر في التقفية في اللغة (ص: 288).
    ([9]) ينظر: النهاية في غريب الحديث والأثر لابن الأثير (3/ 152)، وشرح النووي على صحيح مسلم (14/ 218-219).
    ([10]) المسالك في شرح موطأ مالك (7/ 545).
    ([11]) صحيح البخاري (7/ 8).
    ([12]) فتح الباري (9/ 137-138).
    ([13]) ينظر: فتح الباري لابن حجر (6/ 61).
    ([14]) ينظر: تأويل مختلف الحديث لابن قتيبة (ص: 168).
    ([15]) أخرجه البخاري (5756)، ومسلم (2224)، من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه.
    ([16]) أخرجه أبو داود (3910)، وابن ماجه (3538)، وأحمد (6/ 213)، وصححه الألباني في صحيح الأدب المفرد (ص: 337).
    ([17]) ينظر: النهاية في غريب الحديث والأثر لابن الأثير (3/ 152)، وشرح النووي على صحيح مسلم (14/ 218-219).
    ([18]) تأويل مختلف الحديث (ص: 168).
    ([19]) ينظر: الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع (2/ 212).
    ([20]) أخرجه البخاري (5094)، ومسلم [117- (2225)]، واللفظ لمسلم.
    ([21]) أخرجه البخاري (2859)، ومسلم [119- (2226)]، واللفظ لمسلم.
    ([22]) مفتاح دار السعادة (2/ 255).
    ([23]) تهذيب الآثار -مسند علي- (3/ 34).
    ([24]) ينظر: معالم السنن للخطابي (4/ 236)، والنهاية في غريب الحديث والأثر لابن الأثير (2/ 510-511)، وشرح النووي على صحيح مسلم (14/ 221).
    ([25]) شرح النووي على صحيح مسلم (14/ 221-222)، وفتح الباري لابن حجر (6/ 62-63).
    ([26]) أخرجه ابن حبان (4032- الإحسان)، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة (1/ 571).
    ([27]) ينظر: إكمال المعلم لعياض (7/ 148)، وفتح الباري لابن حجر (6/ 63).
    ([28]) ينظر: مفتاح دار السعادة (2/ 257).



    https://salafcenter.org/3510/
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمد طه شعبان

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •