صدر حديثاً : تحقيق نهاية التدريب نظم غاية التقريب (مقابل على خمس نسخ خطية وأصله متن أبي شجاع)
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: صدر حديثاً : تحقيق نهاية التدريب نظم غاية التقريب (مقابل على خمس نسخ خطية وأصله متن أبي شجاع)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    9

    Lightbulb صدر حديثاً : تحقيق نهاية التدريب نظم غاية التقريب (مقابل على خمس نسخ خطية وأصله متن أبي شجاع)

    بفضل الله وكرمه
    صدور (نهاية التدريب نظم غاية التقريب) عن (دار الكتب العلمية)
    تحقيق : د.عبد الكريم محمد جراد
    ميزة هذا التحقيق :
    ١- المقابلة على خمس نسخ خطية.
    ٢- المقابلة على أصله متن أبي شجاع (مع اثبات الفروقات).
    ٣- دراسة مستفيضة عن العمريطي.
    ٤-دراسة مستفيضة عن النظم ومنهج العمريطي فيه.
    ٥- من المقدمة : (وليسَ بخافٍ على طالبِ العلمِ ما يتميَّزُ بِهِ النَّظمُ مِنْ سهولةٍ في الحفظِ ، واستدامةٍ في الذِّهنِ ، وعذوبةٍ في السَّمعِ ، وسلاسةٍ في العرضِ ، واستقامةٍ معَ الفهمِ ، وسرعةِ استحضارٍ عندَ الطَّلبِ ، فقدْ قيلَ : مَنْ حفظَ المتونَ حازَ الفنونَ ، ومَنْ حفظَ المنظوماتِ بلغَ المقاماتِ ، وقالَ الرَّحبيُّ في الفرضيَّةِ : ‹… فاحفظْ فكلُّ حافظٍ إمام›).
    ٦-(المبحثُ الرابعُ : قيمةُ النَّظمِ العلميَّةُ :
    لأهميَّةِ هذَا النَّظمِ سبكَاً وعلمَاً ، فقدْ صُدِّرَتْ نُسَخُهُ بقولِ أحدِهِمْ :
    يَا طَالِبَ العِلْمِ خُذْ أُرْجُوزَةً نُظِمَتْ
    نَظْمَ اللَّآَلِي بِأَسْلَاكٍ مِنَ الذَّهَبِ

    فَهِيَ التِي تَمْنَحُ الطُّلَّابَ مَعْرِفَةً
    وَحِفْظُ أَبْيَاتِهَا يُغْنِيكَ عَنْ كُتُبِ

    وتبرزُ قيمةُ نظمِ العمريطيِّ في جوانبَ متعددةٍ غايةٍ في الأهميَّةِ :
    1- ‹نهايةُ التَّدريبِ› نَظمٌ لمتنٍ اتفق الأعلامُ على اختصارِ محتواهُ وغزارةِ فحواهُ ، ودقَّةِ عبارتِهِ ، وعظيمِ معناهُ ، وأنْ لا نظيرَ لهُ ، ولا خارجةَ عنهُ ، فعكفُوا على درسِهِ وشرحِهِ وعملِ الحواشي عليهِ ، وجعلوهُ منهجَاً مقرَّراً ، فعظمَ نفعُهُ بينَ طلبةِ العلمِ ، وانتشرتْ شهرتُهُ في الآفاقِ.
    ونظمُ ‹نهايةِ التَّدريبِ› مُكتسِبٌ لهذِهِ القيمةِ مِنْ أصلِهِ وزيادَةٍ لاستيفائِهِ لمبناهُ ، ولما تضمَّنَهُ مِنْ زيادةٍ على معناهُ.
    2- وثمَّةَ مسألةٌ أخرى يفضُلُ بهَا نظمُ ‹نهايةِ التَّدريبِ› حتَّى على أصلِهِ ، وهوَ أنَّ أبَا شجاعٍ رحمهُ اللهُ تعالى ‹ت593ﻫ› مُتقدِّمُ الوفاةِ على كلٍّ مِنَ الرَّافعيِّ ‹ت623ﻫ› والنَّوويِّ ‹ت676ﻫ› رحمهُمَا اللهُ تعالى ، ومِنَ المعلومِ أنَّ المعتمدَ في الفقهِ الشَّافعيِّ ما اتَّفقَ عليهِ الشيخان ‹الرَّافعيُّ والنَّوويُّ› ، ثمَّ ما جزمَ بهِ النَّوويُّ ، فالرَّافعيُّ ، فمَا رجَّحَهُ الأكثرُ ، فالأعلمُ والأورعُ( ). وقدْ كثُرتِ المسائلُ المضعَّفةُ في متنِ أبي شجاعٍ ، والتي استبدلَهَا العمريطيُّ في نظمِهِ بالمفتى بِهِ والمعتمدِ في المذهبِ ، وهوَ شرطُهُ الذي ذهبَ إليهِ بقولِهِ :
    وَحَيثُ جَاءَ الحُكْمُ فِي كِتَابِهِ
    مُضَعَّفَاً أَتَيتُ بِالمُفْتَى بِه).
    الصور المرفقة الصور المرفقة
    • نوع الملف: jpg 001.jpg‏ (86.2 كيلوبايت, 2 مشاهدات)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •