مَا اسْتَجَارَ عَبْدٌ مِنَ النَّارِ سَبْعَ مَرَّاتٍ........
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: مَا اسْتَجَارَ عَبْدٌ مِنَ النَّارِ سَبْعَ مَرَّاتٍ........

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,515

    افتراضي مَا اسْتَجَارَ عَبْدٌ مِنَ النَّارِ سَبْعَ مَرَّاتٍ........

    فتحُ الرحيمِ الغفارِ بصحة حديثِ ما استجار عبدٌ من النارِ
    ""مَا اسْتَجَارَ عَبْدٌ مِنَ النَّارِ سَبْعَ مَرَّاتٍ ، إِلا قَالَتِ النَّارُ : يَا رَبِّ ، إِنَّ عَبْدَكَ فُلانًا اسْتَجَارَكَ مِنِي فَأَجِرْهُ ، وَلا يَسْأَلُ اللَّهَ الْجَنَّةَ سَبْعَ مَرَّاتٍ ، إِلا قَالَتِ الْجَنَّةُ : يَا رَبِّ ، إِنَّ عَبْدَكَ فُلانًا سَأَلَنِي فَأَدْخِلْهُ""
    __________
    روي عن أبي هريرة وأنس بن مالك - .
    أولاً : حديث أبي هريرة .
    روى هذا الحديث يونس بن خباب وقد اختلف عليه على وجهين :
    (الوجه الأول) عن يونس عن أبي علقمة عن أبي هريرة (مرفوعاً وموقوفاً)
    (الوجه الثاني) عن يونس عن أبي حازم عن أبي هريرة .
    أما ( الوجه الأول )
    رواية أبي علقمة وقد اختُلف عليه :
    ( مرفوعاً )
    رواها عنه يونس بن خباب وعنه :
    1- شعبة بن الحجاج
    أخرجه أبو نعيم في (صفة الجنة)(66) . وأخرجه الطيالسي عنه (2579),
    2- بشر بن عقبة
    بلفظ "من قال كل يوم سبعين أو سبع اللهم أجرني من النار أجاره الله"
    أخرجه الخطيب في " تالي تلخيص المتشابه"( )(211)(1/348)
    3- شُعَيبُ بن صَفْوان
    ذكره الدارقطني في " العلل" "2213"
    4- عَمرُو بن مُجَمِّعٍ
    ذكره الدارقطني في " العلل" "2213"
    5- منصور بن المُعْتَمِر
    وقد اختُلف عليه على وجهين :
    (الوجه الأول ) عن منصور عن يونس عن أبي هريرة مرفوعاً .
    (الوجه الثاني) عن منصور عن يونس عن ابي هريرة موقوفاً .
    (أما الوجه الأول)
    فقد رواه عنه :
    أ- سفيان الثوري
    أخرجها الدارقطني في " العلل" "2213"
    (والوجه الثاني)
    فقد رواه عنه :
    أ- شيبان بن عبد الرحمن التميمي .
    ذكره الدارقطني في " العلل" "2213"
    قلتُ : وهذان الاثنان من الثقات الأثبات والحمل هنا فيه على يونس بن خباب ...
    (وموقوفاً )
    رواها عنه يَعْلَى بنُ عَطَاء
    وعنه :
    شُعبة بن الحجاج
    أخرجه أبو داود الطيالسي (2579) عنه .
    (الوجه الثاني)
    رواية أبي حازم سلمان الأشجعي
    فقد رواها عنه :
    ليثُ بن أبي سليم
    وعنه :
    جرير بن عبد الحميد الضبي
    أخرجه إسحاق بن راهوية في " مسنده "( ) (213), وأبو يعلى في " مسنده "( ) (ص 1092), صفة الجنة لأبي نعيم (3/ق90), والبيهقي في (الدعوات الكبير) ( )(296),والبزار (4/51)
    قلتُ : الصحيح هو رواية أبي علقمة الموقوفة ( ) لأن مدار رواية الرفع ( بوجهيها ) على يونس بن خباب وهو منكر الحديث كما قال البخاري ورافضي خبيث .
    وانما صححنا وجه الوقف لرواية يعلى بن عطاء التى تابع بها يونس بن خباب ولكن وقفاً على أبي هريرة , ويعلى بن عطاء ثقة وروايته مُقدَمةٌ , وقد صحح الدارقطني هذا الوجه
    فقد قال الدارقطني في " العلل" "س 2213 - وسُئِل عَن حَدِيثِ أَبِي حازِمٍ الأَشجَعِيِّ ، عَن أَبِي هُرَيرة ، قال : ما استَجار عَبدٌ مِن النّارِ سَبع مَرّاتٍ فِي يَومٍ إِلاّ قالَتِ النّارُ : يا رَبِ ، إِنّ فُلاَنًا عَبدَك قَدِ استَجار مِنِّي فَأَجِرهُ ، ولا يَسأَلُ الله الجَنَّة ... الحَدِيثَ.
    فَقال : يَروِيهِ يُونُسُ بن خَبابٍ ، واختُلِف عَنهُ ؛ فَرَواهُ لَيثُ بن أَبِي سُلَيمٍ ، عَن يُونُس بنِ خَبابٍ ، عَن أَبِي حازِمٍ ، عَن أَبِي هُرَيرةَ.
    قالَهُ جَرِيرُ بن عَبدِ الحَمِيدِ ، عَنهُ.
    وَخالَفَهُ شُعَيبُ بن صَفوان ، وعَمرُو بن مُجَمِّعٍ ، وشُعبَةُ ، فَرَوَوهُ عَن يُونُس بنِ خَبابٍ ، عَن أَبِي عَلقَمَة ، عَن أَبِي هُرَيرة ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى الله عَلَيه وسَلم ، رَفَعَهُ عَبد الصَّمَدِ ، عَن شُعبَة ، ووَقَفَهُ غَيرُهُ.
    وَرَواهُ الثَّورِيُّ ، عَن مَنصُورٍ ، عَن يُونُس بنِ خَبابٍ ، عَن أَبِي عَلقَمَة ، عَن أَبِي هُرَيرة مَرفُوعًا ، قال ذَلِك الأَشجَعِيُّ ، عَن سُفيانَ. حَدَّثنا بِهِ أَبُو مُحَمدِ بن صاعِدٍ ، إِملاَءً ، حَدَّثنا إِبراهِيمُ بن يُوسُف الكِندِيُّ ، حَدَّثنا عُبَيد الله الأَشجَعِيُّ ، عَن سُفيان ، عَن مَنصُورٍ.
    وَرَواهُ شَيبانُ ، عَن مَنصُورٍ, عَن يُونُس بنِ خَبابٍ ، عَن أَبِي عَلقَمَة ، وأَحسَبُهُ مَولَى بني هاشِمٍ ، حَدَّثنا بِهِ عَن أَبِي هُرَيرة مَوقُوفًا.
    وقال فاضل : مولى أبي عُيَينة عن يونس بن خباب قال : حدثني علقمة بين زمزم والمقام عن أبي هريرة موقوفا.
    وَقال عَمرو بن قَيسٍ المُلاَئِيُّ : عَن يُونُس بنِ خَبابٍ ، عَن يَزِيد بنِ عَلقَمَة ، عَن أَبِي هُرَيرة مَوقُوفًا أَيضًا.
    والأَشبَهُ بِالصَّوابِ مِن ذَلِك قَولُ مَن قال عَن أَبِي عَلقَمَة ، عَن أَبِي هُرَيرةَ.""أهـ
    قلتُ : فالدارقطني رحمه الله قد رجح وجه الوقف , وهذا هو الصحيح لما تقدم .
    وقد زعم الشيخُ مَشهور حسن في " تالي تلخيص المتشابه " للخطيب البغدادي "1/349" : أن يونس هنا هو ابن يزيد الأيلي , مقلِداً في قوله هذا الشيخ الألباني ( ) - رحمه الله - فيما أظن وهذا فيه نظر للآتي :
    1- ذكر الدارقطني في العلل كما سبق أنه يونس بن خباب .
    2- لم أجد رواية لليث بن أبي سليم عن يونس بن يزيد وانما هو يروي عن يونس بن خباب .
    3- لم يفطن الشيخ مشهور للسقط الحادث بين جرير ويونس فقال : وأخرجه أبو يعلى ومن طريقه الضياء المقدسي في " صفة الجنة" .... من طريق جرير عن يونس عن أبي حازم , وهذا طريق آخر غير السابق , وأخطأ من ظن ابن خباب الوارد في الحديث السابق ....أهـ
    قلتُ :بسبب هذا السقط كان هذا الظن, فالحديث يُعرفُ من طريق جرير بن عبد الحميد عن ليث بن أبي سليم عن يونس بن خباب ,.
    قلت : وقد ذكر الشيخ الألباني في " الصحيحة"(2506) أن جريراً الذي يروي عنه أبو خيثمة هو ابن حازم الثقة , ولكني لم أجد روايةً واحدةً - فيما وقفتُ عليه - لأبي خيثمة زهير بن حرب عن جرير بن حازم , بل وجدته يروي عن جرير بن عبد الحميد ,
    ثم سبرت روايات أبي خيثمة في مسند أبي يعلى فوجدت أنه يروي عن جرير بن حازم بواسطة وهذا بيانه :
    1- أن جرير بن حازم يذكره بأبيه ويروي عنه بواسطة ..
    (106) -قال أبو يعلى حدثنا أبو خيثمة حدثنا يونس بن محمد حدثنا جرير بن حازم حدثنا الزبير بن الخريت عن أبي لبيد قال : خرج رجل من الأسر....
    فهنا واسطة بينه وبين جرير بن حازم وهو يونس بن محمد .
    2- أما جرير بن عبد الحميد فهو يروي عنه بغير واسطة وبيانه من وجهين :
    (الوجه الأول)
    فيما صرح فيه أبو خيثمة باسم أبيه ويروي عنه من غير واسطة .
    وذلك في (143 , 581, 780, 1159, 1662, 1888 ,2742, 2749, 5135, 5378 , 6968 )( )
    قلتُ : فهنا يروي عن جرير بن عبد الحميد من غير واسطة , فدل على أن ما يأتي من ذكر جرير من غير واسطة فهو ابن عبد الحميد .
    (الوجه الثاني)
    فيما لم يصرح فيه أبو خيثمة باسم أبيه ويروي عنه من غير واسطة والدليل على أنه جرير بن عبد الحميد الضبي وذلك عن طريق الشيوخ .
    أ- (132) - حدثنا أبو خيثمة حدثنا جرير عن اسماعيل بن أبي خالد ..
    قلتُ : وجرير هنا هو ابن عبد الحميد الضبي , لأن جرير بن حازم لم أجد له روايةً عن إسماعيل بن خالد ..
    ب - ( 214) - حدثنا أبو خيثمة حدثنا جرير عن عاصم الأحول .....
    قلت : وجرير هنا هو ابن عبد الحميد الضبي ,.لأنه ليس لجرير بن حازم رواية عن عاصم الأحول .

    ج - (368) - حدثنا أبو خيثمة حدثنا جرير عن منصور عن عبد الملك ...
    (583)- حدثنا أبو خيثمة حدثنا جرير عن منصور ...وأيضاً (586 , 884 , 5387).
    قلت : وجرير هنا هو ابن عبد الحميد الضبي , لأنه ليس لجرير بن حازم رواية عن منصور بن المعتمر ....
    د- 457 - حدثنا أبو خيثمة حدثنا جرير عن يزيد بن أبي زياد ...
    قلتُ : وجرير هنا هو ابن عبد الحميد الضبي , وليس لجرير بن حازم رواية عن يزيد بن أبي زياد .
    ه- 592 - حدثنا أبو خيثمة حدثنا جرير عن مغيرة عن ...
    قلتُ : وجرير هنا هو ابن عبد الحميد , وليس لجرير بن حازم رواية عن مغيرة بن مقسم .
    و- 779 - حدثنا أبو خيثمة حدثنا جرير عن عطاء بن السائب ...
    قلتُ : : وجرير هنا هو ابن عبد الحميد , وليس لجرير بن حازم رواية عن عطاء بن السائب ز- 873 - حدثنا أبو خيثمة حدثنا جرير عن ليث ...
    قلتُ : وجرير هنا هو ابن عبد الحميد , وليس لجرير بن حازم رواية عن ليث بن أبي سليم .
    ح- 1177 - حدثنا أبو خيثمة حدثنا جرير عن سليمان التيمي عن أبي نضرة ....
    قلتُ : وجرير هنا هو ابن عبد الحميد , وليس لجرير بن حازم رواية عن سليمان التيمي .
    ط- 6960 - حدثنا أبو خيثمة حدثنا جرير بن عبد الحميد عن هشام......
    قلتُ : وجرير هنا هو ابن عبد الحميد , وليس لجرير بن حازم رواية عن هشام بن عروة .
    وهناك شيوخٌ اشترك فيها جرير بن حازم وجرير بن عبد الحميد لأنهما تقاربا في الطبقات .
    فالخلاصة
    أن أبا خيثمة يروي عن جرير بن عبد الحميد من غير واسطة لأنه سَمِع منه , وأما جرير بن حازم يروي عنه بغير واسطة لأنه لم يَسمع منه أصلاً .
    وأختم هذا المبحث بترجمة لكل منهما من تهذيب التهذيب ليُعلمَ صحةُ ما ذكرتُ
    (*)""فأما جرير بن عبدالحميد بن قرط الضبي أبو عبد الله الرازي القاضي.
    ولد بقرية من قرى اصبهان ونشأ بالكوفة ونزل الري.
    روى عن عبدالملك بن عمير وأبي إسحاق الشيباني ويحيى بن سعيد الانصاري وسليمان التيمي والاعمش وعاصم الاحول وسهيل بن أبي صالح وعبد العزيز بن رفيع وعمارة ابن القعقاع واسماعيل بن أبي خالد ومنصور بن المعتمر ومغيرة بن مقسم ويزيد بن أبي زياد وأبي حيان التميمي وعطاء بن السائب وخلق كثير.
    وعنه إسحاق بن راهويه وابنا أبي شيبة وقتيبة وعبدان المروزي وأبو خيثمة ومحمد بن قدامة بن أعين المصيصي ومحمد ابن قدامة الطوسي ومحمد بن قدامة بن اسماعيل السلمي النجاري وعلي بن المديني ويحيى بن معين ويحيى بن يحيى ويوسف بن موسى القطان وأبو الربيع الزهراني وعلى ابن حجر وجماعة.""
    قلتُ : فلاحظْ ما تحتَه خَط تعلَمُ ما قررناه .
    (*)جرير بن حازم بن عبدالله بن شجاع الازدي ثم العتكي وقيل الجهضمي
    أبو النضر البصري والد وهب.
    روى عن أبي الطفيل وأبي رجاء العطاردي والحسن وابن سيرين وقتادة وأيوب وثابت البناني وحميد بن هلال وحميد الطويل والاعمش وابن إسحاق وطاوس وعطاء وقيس بن سعد ويونس بن يزيد وشعبة وهو اصغر منه وجماعة.
    وعنه الاعمش وأيوب شيخاه وابنه وهب وحسين بن محمد وابن المبارك وابن وهب والفريابي ووكيع وعمرو بن عاصم وعبد الرحمن بن مهدي والقطان وابن لهيعة ويزيد ابن أبي حبيب وابن عون وهم أكبر منه وأبو نعيم وحجاج بن منهال ومسلم بن ابراهيم وأبو الربيع الزهراني وشيبان بن فروخ خاتمة اصحابه وأبو نصر التمار وهدبة ابن خالد وغيرهم.


    ثانياً : حديث أنس بن مالك
    بلفط " مَا اسْتَجَارَ عَبْدٌ مِنَ النَّارِ ثَلَاثَ مِرَارٍ إِلَّا قَالَتِ النَّارُ: اللهُمَّ أَجِرْهُ مِنِّي، وَلَا يَسْأَلُ الْجَنَّةَ إِلَّا قَالَتِ الْجَنَّةُ: اللهُمَّ أَدْخِلْهُ إِيَّايَ"
    رواه عنه :
    بُريد بن أبي مريم
    وعنه :
    يونس بن أبي إسحاق وأبو إسحاق السبيعي
    (1) أما رواية يونس بن أبي إسحاق
    فقد رواها عنه :
    1- محمد بن فضيل
    أخرجه أبو يعلى في " مسنده" (3682) و (3683), أبو بكر بن أبي شيبة في " مصنفه " عنه (29221)( )
    2- قُرَّانُ بْنُ تَمَّامٍ
    أحمد في " مسنده" (12170).
    3- أبو قتيبة سلم بن قتيبة
    المنتخب من معجم شيوخ السمعاني ( ) (2/629) , وشرح السنة للبغوي ( )(1365)
    4 - أبو نعيم الفضلُ بن دُكين
    علي بن الحسن الخلعي في " العشرون من الخلعيات"(38) , الطبراني في " الدعاء "(1312)( )
    5- محمدُ بنُ بِشْر
    ابن حبان في " صحيحه"(2413)
    قلتُ : وبريد بن أبي مريم ثقة , وأما يونس بن أبي إسحاق فهو حسن الحديث .
    وأما رواية أبي إسحاق السبيعي
    فقد رواها عنه :
    (1) إسرائيل بنُ يونُس بنِ أبي إسحاق
    فقد رواها عنه
    1- حُجَيْنُ بْنُ الْمُثَنَّى
    أخرجها أحمد في " مسنده " (13173) , والضياء في " المختارة"(1436), الطبراني في " الدعاء" (1310)
    2- عُبيدُ اللهِ بنُ مُوسى
    أخرجها الحاكم في " المستدرك " (1/717)(1960/160)وقال : هذا حديثٌ صحيح الإسناد ولم يخرجاه .
    (2) أبو الأحوص سلام بن سليم
    ابن بشران في " أماليه" (355) , هناد بن السري في " الزهد "( ) (173) , وابن ماجه من طريقه (4340), والترمذي من طريقه أيضاً عن هناد (2572) , وكذلك النسائي من طريقه في " الكبرى" (9858) , وأيضاً من طريق قتيبة بن سعيد حدثنا أبو الأحوص (7907) , وفي " الصغرى" (5521) , الضياء في " المختارة" (4/1559 ).والذهبي في " معجم الشيوخ" من طريق ابن ماجه (1/47), تمام في " فوائده"(694), وابن حبان - موارد الظمآن (2433), الشريعة للآجري (943), الطبراني في " الدعاء " (1311) , وأبو طاهر المخلص في " سبعة مجالس أملاها " (80), الخطيب في تاريخه "(11/378)


    (3) _ أبو بكر بن عياش
    الدِّينوري في " المجالسة وجواهر العلم "( ) (3564)
    قلتُ :
    وأبو إسحاق السبيعي ثقة لكنه اختلط بآخرة , ويُخشى من تدليسه هنا , وعلى كل حال فقد تابعه ابنه يونس وقد صرح بالتحديث من بُريد في هذا الحديث في رواية الطبراني في " الدعاء
    وأما قول الترمذي"2572" ": هَكَذَا رَوَى يُونُسُ بْنُ أَبِي إِسْحَاق ، عَنْ أَبِي إِسْحَاق هَذَا الْحَدِيثَ ، عَنْ بُرَيْدِ بْنِ أَبِي مَرْيَمَ ، عَنْ أَنَسٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَحْوَهُ ، وَقَدْ رُوِيَ عَنْ أَبِي إِسْحَاق ، عَنْ بُرَيْدِ بْنِ أَبِي مَرْيَمَ ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ مَوْقُوفًا أَيْضًا .,""
    فلم أقف على هذه الرواية والله أعلم .
    فالخلاصة في هذا الحديث :
    1- أن المرفوع من رواية أبي هريرة لا يصح وأنه صح موقوفاً عنه , .
    2- أنه قد صح من طريق أنس بن مالك .
    فالحديث إسناده حسن إن شاء الله تعالى .
    وقد صححه عدد من أهل العلم وجعلوه على شرط الشيخين منهم :
    1- المنذري في " الترغيب والترهيب ""4/330"
    2- الدمياطي في " المتجر الرابح " "241".
    3- ابن القيم في " حادي الأرواح " "85" .
    قلتُ : فيه نظر , لأنه اعتمدوا أن جريراً في هذا السند هو جرير بن حازم , والظاهر أن ليث بن أبي سليم سقط من كتابهم أيضاً ,فظنوا أن الراوي عن أبي حازم هو جرير بن حازم .

    ومنهم من جعله على شرط مسلم
    كابن كثير في " البداية والنهاية " "2/319" ( )
    ومنهم من صححه :
    1- كالشيخ الألباني في " الصحيحة "2506" , وفي " صحيح الترغيب " 3653". وفي " تخريج مشكاة المصابيح" "2412"
    2- السيوطي في " الجامع الصغير""8728" ( )
    3- مقبل الوادعي " في الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين " 134"( )
    هذا والله تعالى أعلم
    وكتبه
    أبو الحسن محمود آل عبيد المصري

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,515

    افتراضي

    الكلام على حديث : ( ما استجار عبد من النار سبع مرات في يوم إلا....)


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه
    أما بعد :



    قال أبو يعلى في مسنده 6192 : حدثنا أبو خيثمة حدثنا جرير عن يونس عن أبي حازم عن أبي هريرة قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه و سلم ـ :
    ما استجار عبد من النار سبع مرات في يوم إلا قالت النار : يا رب إن عبدك فلانا قد استجارك مني فأجره ولا يسأل الله عبد الجنة في يوم سبع مرات إلا قالت الجنة : يا رب إن عبدك فلانا سألني فأدخله


    في سند أبي يعلى سقط فإن بين جرير ويونس ليث بن أبي سليم


    قال إسحاق بن راهوية في مسنده :
    أخبرنا جرير عن ليث بن أبي سليم عن يونس عن أبي حازم عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ما استجار عبد من النار سبع مرات إلا قالت النار يا رب إن عبدك فلان استجارك مني فأجره ابن يسأل الله الجنة سبع مرات إلا قالت الجنة يا رب إن عبدك فلان سألني فأدخله


    وقال البيهقي في الدعوات الكبير 255 : أخبرنا أبو عبد الله الحافظ ، حدثنا علي بن عيسى بن إبراهيم ، حدثنا جعفر بن محمد بن الحسين ، حدثنا إسحاق بن إبراهيم ، أخبرنا جرير ، عن ليث ، عن يونس ، عن أبي حازم ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    ما استجار عبد من النار سبع مرات إلا قالت النار : رب ، إن عبدك فلانا قد استجارك مني فأجره . ولا سأل عبد الجنة في يوم سبع مرات إلا قالت الجنة : رب إن عبدك فلانا قد سألني فأدخله »


    وليث لا يخفى ضعفه


    وجاء في علل الدارقطني :" س 2213 : وسُئِل عَن حَدِيثِ أَبِي حازِمٍ الأَشجَعِيِّ ، عَن أَبِي هُرَيرة ، قال : ما استَجار عَبدٌ مِن النّارِ سَبع مَرّاتٍ فِي يَومٍ إِلاّ قالَتِ النّارُ : يا رَبِ ، إِنّ فُلاَنًا عَبدَك قَدِ استَجار مِنِّي فَأَجِرهُ ، ولا يَسأَلُ الله الجَنَّة ... الحَدِيثَ.
    فَقال : يَروِيهِ يُونُسُ بن خَبابٍ ، واختُلِف عَنهُ ؛ فَرَواهُ لَيثُ بن أَبِي سُلَيمٍ ، عَن يُونُس بنِ خَبابٍ ، عَن أَبِي حازِمٍ ، عَن أَبِي هُرَيرةَ.
    قالَهُ جَرِيرُ بن عَبدِ الحَمِيدِ ، عَنهُ.
    وَخالَفَهُ شُعَيبُ بن صَفوان ، وعَمرُو بن مُجَمِّعٍ ، وشُعبَةُ ، فَرَوَوهُ عَن يُونُس بنِ خَبابٍ ، عَن أَبِي عَلقَمَة ، عَن أَبِي هُرَيرة ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى الله عَلَيه وسَلم ، رَفَعَهُ عَبد الصَّمَدِ ، عَن شُعبَة ، ووَقَفَهُ غَيرُهُ.
    وَرَواهُ الثَّورِيُّ ، عَن مَنصُورٍ ، عَن يُونُس بنِ خَبابٍ ، عَن أَبِي عَلقَمَة ، عَن أَبِي هُرَيرة مَرفُوعًا ، قال ذَلِك الأَشجَعِيُّ ، عَن سُفيانَ.
    حَدَّثنا بِهِ أَبُو مُحَمدِ بن صاعِدٍ ، إِملاَءً ، حَدَّثنا إِبراهِيمُ بن يُوسُف الكِندِيُّ ، حَدَّثنا عُبَيد الله الأَشجَعِيُّ ، عَن سُفيان ، عَن مَنصُورٍ.
    وَرَواهُ شَيبانُ ، عَن مَنصُورٍ, عَن يُونُس بنِ خَبابٍ ، عَن أَبِي عَلقَمَة ، وأَحسَبُهُ مَولَى بني هاشِمٍ ، حَدَّثنا بِهِ عَن أَبِي هُرَيرة مَوقُوفًا.
    وقال فاضل : مولى أبي عُيَينة عن يونس بن خباب قال : حدثني علقمة بين زمزم والمقام عن أبي هريرة موقوفا.
    وَقال عَمرو بن قَيسٍ المُلاَئِيُّ : عَن يُونُس بنِ خَبابٍ ، عَن يَزِيد بنِ عَلقَمَة ، عَن أَبِي هُرَيرة مَوقُوفًا أَيضًا.
    والأَشبَهُ بِالصَّوابِ مِن ذَلِك قَولُ مَن قال عَن أَبِي عَلقَمَة ، عَن أَبِي هُرَيرةَ"


    فالدارقطني يميل إلى ترجيح الموقوف والموقوف والمرفوع مدارهما على يونس بن خباب وهو ضعيف


    قال المزي في تهذيب الكمال :" قال على ابن المدينى ، عن يحيى بن سعيد القطان : ما تعجبنا الرواية عن يونس بن خباب .
    و قال عبد الله بن أحمد بن حنبل ، عن أبيه : كان عبد الرحمن بن مهدى لا يحدث عن يونس بن خباب .
    و قال أبو موسى محمد بن المثنى : ما سمعت يحيى و لا عبد الرحمن يحدثان عن سفيان عن يونس بن خباب .
    و قال إسحاق بن منصور ، عن يحيى بن معين : لا شىء .
    و قال عباس الدورى ، عن يحيى بن معين : يونس بن خباب رجل سوء ، كان يشتم عثمان .
    و قال إبراهيم بن يعقوب الجوزجانى : كذاب مفترى .
    و قال أبو حاتم : مضطرب الحديث ، ليس بالقوى .
    و قال البخارى : منكر الحديث .
    و قال أبو عبيد الآجرى : سمعت أبا داود يقول : يونس بن خباب شتام لأصحاب
    رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    قال أبو داود : و حدثنى من سمع عليا ، قال : لا أحدث عنه حتى أتوسد يمينى .
    قال أبو داود : و قد رأيت أحاديث شعبة عنه مستقيمة و ليس الرافضة كذلك .
    و قال النسائى : ليس بالقوى ، مختلف فيه .
    و قال فى موضع آخر : ليس بثقة "


    فمثله ضعيف إن لم يكن ضعيفاً جداً فالخبر لا يصح .
    وقد ضعف سنده المعلق على مسند أبي يعلى ومحقق كتاب الدعوات للبيهقي
    هذا وصل اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم


    - See more at: http://alkulify.blogspot.com/2013/10....V7EhcouM.dpuf

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,515

    افتراضي

    2506 - " ما استجار عبد من النار سبع مرات في يوم إلا قالت النار : يا رب إن عبدك
    فلانا قد استجارك مني فأجره ، و لا يسأل الله عبد الجنة في يوم سبع مرات إلا
    قالت الجنة : يا رب ! إن عبدك فلانا سألني فأدخله الجنة " .


    قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " 6 / 22 :


    أخرجه أبو يعلى في " مسنده " ( 4 / 1472 - 1473 ) و الضياء أيضا في " صفة الجنة
    " ( 3 / 89 / 1 ) : حدثنا أبو خيثمة أخبرنا جرير عن يونس عن أبي حازم عن أبي
    هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فذكره . و قال الضياء : "
    هذا الحديث عندي على شرط الصحيحين " . و كذا قال المنذري قبله في " الترغيب " (
    4 / 222 ) و تبعهما ابن القيم في " حادي الأرواح " ( 1 / 148 ) و هو كما قالوا
    ، و بيان ذلك : 1 - أبو حازم هو سلمان الأشجعي الكوفي ، و هو ثقة بلا خلاف ،
    قيل : إنه مات في خلافة عمر بن عبد العزيز . 2 - يونس هو ابن يزيد الأيلي ، قال
    الذهبي : " ثقة حجة شذ ابن سعد في قوله : ليس بحجة ... " . و قال الحافظ : "
    ثقة إلا أن في روايته عن الزهري وهما قليلا ، و في غير الزهري خطأ " . 3 - جرير
    هو ابن حازم الأزدي البصري ، قال الذهبي : " أحد الأئمة الكبار الثقات ، و لولا
    ذكر ابن عدي له لما أوردته " . و قال الحافظ : " ثقة ، لكن فى حديثه عن قتادة
    ضعف ، و له أوهام إذا حدث من حفظه " . قلت : و ليس هذا من حديثه عنه ، و إنما
    عن يونس الأيلي ، و قد ذكروه في شيوخه . 4 - أبو خيثمة هو زهير بن حرب الحرشي
    النسائي ، ثقة اتفاقا . و قال الحافظ : " ثقة ثبت ، روى عنه مسلم أكثر من ألف
    حديث " . و بالجملة ، فالحديث صحيح بلا ريب ، و ما في بعض رواته من الكلام فهو
    يسير لا يضر في صحته - كما هو ظاهر - و الله أعلم . ( فائدة ) : لقد اعتاد بعض
    الناس في دمشق و غيرها التسبيع المذكور في هذا الحديث جهرا و بصوت واحد عقب
    صلاة الفجر ، و ذلك مما لا أعلم له أصلا في السنة المطهرة ، و لا يصلح مستندا
    لهم هذا الحديث لأنه مطلق ، ليس مقيدا بصلاة الفجر أولا ، و لا بالجماعة ، و لا
    يجوز تقييد ما أطلقه الشارع الحكيم ، كما لا يجوز إطلاق ما قيده ، إذ كل ذلك
    شرع يختص به العليم الحكيم . فمن أراد العمل بهذا الحديث ، فليعمل به في أي
    ساعة من ليل أو نهار ، قبل الصلاة ، أو بعدها . و ذلك هو محض الاتباع ، و
    الإخلاص فيه . رزقنا الله تبارك و تعالى إياه . و أما حديث : " إذا صليت الصبح
    فقل قبل أن تتكلم : " اللهم أجرني من النار " سبع مرات .. " الحديث ، فهو ضعيف
    كما تراه محققا في " الضعيفة " ( 1624 ) فلا تغتر بمن حسنه ، فإنها زلة عالم ،
    و لا بمن قلده ، فإنه لا علم عنده . ثم طبع " مسند أبي يعلى " بتحقيق الأخ حسين
    سليم أسد ، فإذا به يضيف حديث الترجمة ! و يقول في التعليق عليه : " إسناده
    ضعيف ، يونس هو ابن خباب ، قال يحيى بن سعيد : كان كذابا .. " . ثم أفاض في نقل
    أقوال الأئمة في تضعيف يونس هذا ، ثم نقل عن " مجمع الزوائد " ( 10 / 171 ) أنه
    قال : " رواه البزار ، و فيه يونس بن خباب ، و هو ضعيف " . قلت : أصاب البزار ،
    و أخطأ المعلق المشار إليه خطأ فاحشا ، و خلط خلطا قبيحا بين راويين ، أحدهما
    ثقة ، و هو يونس بن يزيد الأيلي في إسناد أبي يعلى ، و الآخر واه ، و هو يونس
    بن خباب ، و ذلك لمجرد التقائهما في الاسم و الطبقة ، و إن اختلف شيوخهما و
    الرواة عنهما ! و الواجب في مثل هذا التأني و التحري في شأنهما حتى يتمكن من
    التعرف على شخصيتهما ، و إلا وقع في الخطأ و لابد ، كما حصل للمشار إليه ذلك
    لأن البزار رحمه الله قد ساق الحديث بأسانيد له عن يونس بن خباب كما في " كشف
    الأستار " ( 4 / 51 ) منها قوله : و حدثنا يوسف بن موسى : حدثنا جرير بن عبد
    الحميد عن ليث عن يونس بن خباب عن أبي علقمة عن أبي هريرة به . و من هذا الوجه
    أخرجه أبو نعيم في " صفة الجنة " ( 1 / 9 / 68 ) من طريق أخرى عن جرير به ، إلا
    أنه وقع فيه : " أبي حازم بن يونس " . و أظن أن قوله : " ابن يونس " خطأ من
    الناسخ أو الطابع ، فإنه في " حادي الأرواح " على الصواب من الطريق نفسها . على
    أن قول يونس بن خباب : " عن أبي حازم " غير محفوظ عن يونس و الظاهر أنه من
    تخاليط ليث ، و هو ابن أبي سليم ، كان تارة يرويه هكذا ، و تارة عن أبي علقمة ،
    كما في رواية البزار ، و هو الصواب عن يونس ، لأنه كذلك هو في الطرق و الأسانيد
    المشار إليها عند البزار . و يؤيده طريق أخرى عند الطيالسي في " مسنده " قال (
    2579 ) : حدثنا شعبة عن يعلى بن عطاء قال : سمعت أبا علقمة - قال شعبة : حدثني
    يونس بن خباب سمع أبا علقمة عن أبي هريرة - و لم يرفعه يعلى إلى أبي هريرة قال
    : قال : " من سأل الله الجنة سبعا قالت الجنة .. " الحديث . فقد دارت الطرق
    الصحيحة على يونس بن خباب عن أبي علقمة عن أبي هريرة ، بينما طريق أبي يعلى
    تدور على جرير بن حازم الذي لم يذكر في تلك الطرق عن يونس ، فتبادر في ذهن ذلك
    المعلق أن يونس في هذه الطريق هو يونس بن خباب في تلك الطرق ، و ليس كذلك ،
    لاحتمال أن يكون راويا آخر متابع ، و هذا هو الراجح ، لأن جرير ابن حازم من
    المعروف من ترجمته أنه يروي عن يونس بن يزيد الأيلي كما تقدم ، فهذا هو ملحظ
    أولئك الحفاظ الذين صرحوا بصحة الحديث ، و أنه على شرط الصحيحين . فهل خفي هذا
    على ذاك المعلق فوقع في الخطأ ، أم أصابه غرور بعض الشباب بما عندهم من علم ضحل
    بهذا الفن الشريف ؟! ذلك ما لا أدريه ، و لكنني فوجئت بمعلق آخر اطلع على تصحيح
    الحفاظ المشار إليهم ، و هم ضياء الدين المقدسي ، و المنذري ، و ابن القيم ، بل
    و أضاف إليهم رابعا ، و هو الحافظ ابن كثير ! ثم أخذ يرد عليهم بأن يونس بن
    خباب ليس من رجال الشيخين ، و بأنه متكلم فيه ، قال : " فالإسناد ضعيف واه " !
    ذلك هو المعلق على كتاب أبي نعيم المتقدم ذكره : " صفة الجنة " . لقد كان يكفي
    لردع هذا الشاب عن تسرعه في الرد على أولئك الحفاظ و تخطئتهم ، أن يفكر قليلا
    في السبب الذي حملهم على تصحيح الحديث ، إنه لو فعل ذلك لوجد أن الصواب معهم ،
    و أنه هو المخطىء في مخالفتهم ، و لكن المصيبة إنما هي التزبب قبل التحصرم . و
    الله المستعان ، و لا حول و لا قوة إلا بالله .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,515

    افتراضي

    ماهو القول الراجح في هذا الحديث ؟

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,515

    افتراضي

    للرفع

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •