حكم بل الأصابع بالريق لتقليب أوراق المصحف ( فهل عندكم علم زائد ) فالأمر جلل
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 19 من 19
6اعجابات
  • 2 Post By أبو البراء محمد علاوة
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة
  • 2 Post By ابن يحيى

الموضوع: حكم بل الأصابع بالريق لتقليب أوراق المصحف ( فهل عندكم علم زائد ) فالأمر جلل

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,463

    افتراضي حكم بل الأصابع بالريق لتقليب أوراق المصحف ( فهل عندكم علم زائد ) فالأمر جلل

    الحمد لله وبعد
    وجدت هذه فدهشت
    حكم بل الأصابع بالريق لتقليب أوراق المصحف
    ���������� ��
    نص المالكية والشافعية على تحريم بلّ الأصابع بالريق لتقليب أوراق المصحف بها.
    قالت الشافعية :يحرم مس المصحف بإصبع عليه ريق إذ يحرم إيصال شيء من البصاق إلى شيء من أجزاء المصحف .[تحفة المحتاج في شرح المنهاج 2/ 150]،
    وقالت المالكية :أما إن بل أصابعه يريقه ( ( ( بريقه ) ) ) بقصد قلب أوراقه فهو وإن كان حراما لكن لا ينبغي أن يتجاسر على القول بكفره وردته بذلك لأنه لم يقصد بذلك التحقير الذي هو موجب للكفر في مثل هذه الأمور .[حاشية الدسوقي على الشرح الكبير 4/ 301]،منح الجليل شرح مختصر خليل - (9 / 206)
    وقال ابن العربي : وقد اعتاد كثير من الناس إذا أرادوا أن يقرؤوا في مصحف أو كتاب علم يطرقون البزاق عليهم ، ويلطخون صفحات الأوراق ليسهل قلبها ! وهذه قذارة كريهة ، وإهانة قبيحة ينبغي للمسلم أن يتركها ديانة .ولقد رأيتُ بعض من يعتني بعدِّ ورقات المصحف فيأخذ مع كل تحويلة بزقة ويدهن بها صفحة الورقة ليسهل قلبها ! فإنا لله على غلبة الجهل المؤدي إلى الكفر ، والحمد لله على كل حال ." عارضة الأحوذي شرح سنن الترمذي " (10 / 240 ، 241 ) .
    وقال ابن الحاج - فيما يجب على مؤدب الأطفال - :ويتعين عليه أن يمنع الصبيان مما اعتاده بعضهم من أنهم يمسحون الألواح أو بعضها ببصاقهم وذلك لا يجوز ; لأن البصاق مستقذر ؛ وفيه امتهان ، والموضع موضع ترفيع وتعظيم وتبجيل ، فيُجل عن ذلك ويُنزَّه ." المدخل " ( 2 / 318 ) .

    منقول

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    15,160

    افتراضي

    ما حكم من يضع على أصبعه لعابا خفيفا لكي يقلب أوراق القرآن؟ الرجاء الإسراع بالإجابة. ولكم الشكر وجعله الله في ميزان حسناتكم.


    الإجابــة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

    فقد نص أهل العلم على تحريم بلّ الأصابع بالريق لتقليب أوراق المصحف بها.
    قال الإمام الدسوقي المالكي في حاشيته على مختصر خليل عند قوله: "وإلقاء مصحف بقذر" قال: أما بلُّ أصابعه بريقه بقصد قلب أوراقه: فهو وإن كان حراما، لكنه لا ينبغي أن يُتجاسر على القول بكفره وردته بذلك، لأنه لم يقصد بذلك التحقير الذي هو موجب الكفر في مثل هذه الأمور.
    ونقل عليش في شرحه للمختصر المذكور عن البناني قوله: وبَلّ أصبعه بريقه ووضعها على ورقه لتقليبه حرام وليس ردّة، لعدم قصده التحقير..
    وقد ذهب بعض علماء الشافعية المتأخرين إلى جواز إلقاء البصاق على اللوح الذي كتب فيه قرآن لإزالة ما فيه، لأن فاعل ذلك لا يريد بذلك الاستخفاف. قال البجيرمي رحمه الله في حاشيته المشهورة بالتجريد لنفع العبيد: وعليه، فما جرت به العادة من البصاق على اللوح لإزالة ما فيه، ليس بكفر، بل ينبغي عدم حرمته أيضا. اهـ.
    وعلى هذا، فينبغي توقي ما يلاحظ عند كثير من المسلمين اليوم من تقليب أوراق المصحف بالريق خروجا من خلاف العلماء وتوقيرا لكتاب الله عز وجل.
    قال الله تعالى: وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ [الحج: 30]. وقال تعالى: وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ [الحج: 32].
    والله أعلم.


    http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Optio n=FatwaId&Id=37516
    ابوخزيمةالمصرى و إسلام بن منصور الأعضاء الذين شكروا.
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    15,160

    افتراضي

    الحمد رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعية .
    أما بعد: فهذه مسألة تكلم فيها بعض العلماء أحببت أن أنقلها لأخواني وما فيها من فوائد وهي: تبليل الأصابع من أجل قلب أوراق المصحف:
    وهذه المسألة قد لا ينتبه لها كثير من القراء ولا يسألون عنها ولكن أهل العلم طرقوها وبينوا حكمها ولم يهملوها وهي: تبليل السبابة والإبهام من أجل تقليب صفحة المصحف التي يريد الانتقال إليها فماذا قالوا فيها؟ .
    قال الحافظ ابن العربي المالكي –رحمه الله -:(1) ".. وقد اعتاد كثير من الناس إذا أرادوا أن يقرءوا في مصحف أو كتاب علم يطرقون البزاق عليهم ويلطخون صفحات الأوراق ليسهل قلبها ، وهذه قذارة كريهة ، وإهانة قبيحة ينبغي للمسلم أن يتركها ديانة ، ولقد رأيت بعض من يعتني بعد ورقات المصحف فيأخذ مع كل تحويلة بزقة ويدهن بها صفحة الورق ليسهل قلبها فإنا لله – على غلبة الجهل المؤدي إلى الكفر –والحمد لله على كل حال " أ.هـ .

    قلت: لعل هذا فيه مبالغة منه -رحمه الله - وإلا فريق المؤمن طاهر ، وهو جزء منه كما يمسه بيده ؛فكذلك تبليل أصبعه تبليلا خفيفا بريقه ليس فيه نجاسة ولا أذى وخاصة وهو يقوم بذلك على طرف الصفحة ، ولا يقصد به محو كلام الله ، فلست أدري ما وجه استنكاره الشديد المؤدي إلى الكفر على حد قوله ؟

    وقد سئل الشيخ حامد الحامد عن حكم هذا الفعل فأجاب : (2) الذي يليق مع كتاب الله تعالى أن لا يفعل هذا ، وإن كان الريق طاهرا فقد اتبع صاحب الدر المختار قوله السابق (3)
    بقوله: وعنه صلى الله عليه وسلم :
    << القرآن أحب إلى الله تعالى من السماوات والأرض ومن فيهن >> (4).
    وكتب عليه الشيخ ابن عابدين في رد المختار فقال : << ولعله ذكر هذا الحديث للإشارة إلى أن القرآن يلحق باسم الله تعالى في النهي عن محوه بالبزاق >>أهـ

    وعليه فالأدب يقتضي التصون عن تقليب أوراق المصحف الشريف بالأصابع المبلولة بالريق من حيث أن غير المكتوب منه تبع للمكتوب.

    قلت: ومحو اسم الله ثبت في الصحيح : أن النبي صلى الله عليه وسلم قَالَ لِعَلِىٍّ « اكْتُبِ الشَّرْطَ بَيْنَنَا بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ هَذَا مَا قَاضَى عَلَيْهِ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ ». فَقَالَ لَهُ الْمُشْرِكُونَ لَوْ نَعْلَمُ أَنَّكَ رَسُولُ اللَّهِ تَابَعْنَاكَ وَلَكِنِ اكْتُبْ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ. فَأَمَرَ عَلِيًّا أَنْ يَمْحهَا فَقَالَ عَلِىٌّ لاَ وَاللَّهِ لاَ أَمْحَاهَا. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « أَرِنِي مَكَانَهَا ». فَأَرَاهُ مَكَانَهَا فَمَحَاهَا.(5).

    وفي العلل ومعرفة الرجال قال عبد الله بن الإمام أحمد حدثني أبي قال حدثنا وكيع قال حدثنا الأعمش عن إبراهيم قال: قال مسروق لعلقمة أكتب لي النظائر قال أما علمت أن الكتاب يكره قال إنما أتعلمه ثم أمحاه قال لا بأس.(6).

    وعلى هذا، يقال لا حرج في تبليل الأصابع لتقليب أوراق المصحف إذ لم يأت دليل يمنع من ذلك ، وما قال ابن العربي محض اجتهاد ، وخاصة إذا كان يقصد النهي عن محو ذكر الله فقد علمت ان النبي صلى الله عليه وسلم محاه بيده
    وبهذا أفتى سماحة الوالد العلامة الشيخ ابن باز رحمه الله وهذه هي الفتوى:

    ما رأيكم فيمن يقول للذي يضع ريقهعلى أصبعه ليقلب صفحات القرآن: هذا سوء أدب مع القرآن؟!

    الجواب: لاحرج في ذلك، ترطيب الإصبع لتسهيل قلب الصحائف لا حرج في ذلك، ليس في هذا سوء أدب،وليس في هذا احتقار بل هو مما يعين على رفع الصفحة، ولا يضر المصحف شيء، ليس هذامما يضر المصحف.
    والحمد لله رب العالمين .

    الهوامش:
    1- في كتــابـه عـارضة الأحـوذي : (10/240).
    2- الأحكام المفيدة للمـسـائل الجديدة لمحمد الحامد (ص54 -56 ).

    67


    3- وقوله السـابـق هو :"وقد ورد النهي في محو اسم الله بالبزاق ". الدر المختار (1/178) قلت : وهذا النهي ورد في حديث طويل أخرجه أبو نعيم في الحلية (2/160 ) من حديث الحسن عن عمران وجابر وأبي هريرة :<< نهى رسول الله صلـى الله عليه وسلم عن قتل أربع من الدواب : النملة ، والنحلة ، والهدهد ، والصرد ، وأن يمحى اسم الله بالبصاق >> قال أبو نعيم عقبه - : غريب من حديث الحسن عن عمران وجابر وأبي هريرة ، لم نكتبه إلا من حديث عباد بن كثير .
    وهو صحيح من حديث عبد الله ابن عباس دون قوله :" وأن يمحى اسم الله بالبصاق" رواه أبو داود وابن ماجه (3215 ) وابن حبان في صحيحه،انظر الإرواء(2490) . راجع الإرواء ..وصحيح الترغيب والترهيب (2990).
    4- الحديث ضعيف.أخرجه محمد بن سعيد الدارمي في الرد على الجهمية (ص102) من طريق عبيد الله بن أبي جعفر عن رجل من شيوخ أهل مصر أنه حدثه عن عبد الله بن عمرو بن العاص عن رسول الله أنه قال : <<القرآن أحب .. >> فذكره، والحديث ضعيف كما قلت ، لجهالة هذا الشيخ المصري.وعزاه في كنز العمال (1/ 528 ) لابن القيم عن ابن عمرو وذكر القرطبي في التفسير نحوه (1/ 26)ولكن من حديث أنس .
    5- صحيح مسلم (5/174)(4731) مصنف ابن أبي شيبة ، (14/435) والنسائي(8576).
    6- (ج1/216)( رقم 242)، وهذا إسناد صحيح .
    وكتب أبو بكر يوسف لعويسي

    http://www.al-amen.com/vb/showthread.php?t=4810



    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة إسلام بن منصور
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    15,160

    افتراضي

    سئل الشيخ محمد المختار الشنقيطي حفظه الله :

    فضيلة الشيخ : كثير من الناس –إلا من رحم الله- يقومون أثناء قراءتهم للقرآن بوضع أصبعه في فمه، وأخذ شيء من ريقه حتى يقلب صفحات القرآن ، نرجو توجيه ذلك . وجزاكم الله خيرا ؟

    فأجاب :

    التوجيه في ذلك شيء ، وتوجيه ذلك شيء آخر ، توجيه ذلك يعني غالبا أنه يقصد به التمكن من التفريق بين الصفحات ، ولكن كره بعض أهل العلم ذلك .

    والقلب للأوراق بالبصاق *** أمر قبيح شاع في الآفاق
    وبعض من إلى العلوم ينتسب *** يفعله لـجهله المركّب



    على كل حال القلب بالبصاق مكروه عند طائفة من أهل العلم ، وسئل الوالد –رحمه الله- ذات مرة وكان أحد طلبة العلم يتحمس لذلك على أنه جائز ولا بأس به ، فأفتى الوالد بأنه يتقيه الإنسان ما أمكن ، قال : يا شيخ، ما فيه شيء وصار يراجع الوالد ، قال له لحظة ، فأخذ الوالد من ريقه ، وقال له : ما رأيك لو وضعته على وجهك ترضى ؟ فنحى وجهه ، فقال : إذا كان هذا لا ترضاه أنت فكيف بالصحف المكرمة التي ينبغي أن تحفظ ، فعلى كل حال هذا من باب إكرام كتاب الله –تعالى- وهو أفضل وأكمل ، قالوا إن هذا قبيح في الصورة والشكل ، فينبغي أن يتقى، وإن كان مقصد الإنسان به حسنا ، وكم من أمور يكون فيها المقصد حسنا ، لكنها قد تكون في ظاهرها أو ما تشتمل عليه فيها خلل فيمنع منها ، وعلى كل حال قالوا إنها يختلف فيها القصد، إن قصد فيها تحقير القرآن ما فيه إشكال ، حتى قال بعض العلماء بكفره ، إن قصد به ازدراء القرآن وتحقيره؛ لأنه كالتفل عليه والبصاق والوطء عليه وهذا مما ذكروا من الامتهان بالقرآن بالصور الظاهرة الموجبة للتكفير ، وأما إذا قصد به التمكن من الأوراق وقلبها فهذا مقصود المسلمين غالبا ؛ لأنه ما يوجد مسلم يقصد به إهانة كتاب الله تعالى ولذلك قال :

    وهو قبيح وإن يرد به
    تحقيره فالكفر قد باء به



    وعلى كل حال يحاول من ابتلي بهذا أن يتركه ويتقيه ما استطاع لذلك سبيلا ، لأنه أكمل وأفضل . والله –تعالى- أعلم .

    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=90524
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة إسلام بن منصور
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    15,160

    افتراضي

    هو الاحتياط، وأكبر أحواله الكراهة، والله أعلم.
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,463

    افتراضي

    أحسن الله إليك وجزاك خيرا على التوضيح

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,463

    افتراضي


    قال الشيخ الدكتور / عمر السبيل رحمه الله تعالى في بحث له بعنوان : ( من أحكام مس القرآن - دراسة فقهية مقارنة ) :
    واشتد نكير المالكية على تقليب أوراق المصحف الكامل، أو بعضه بأطراف الأصابع المبللة بالريق والبصاق ، حتى قال ابن العربي عن ذلك : ( إنا لله على غلبة الجهل المؤدي إلى الكفر )([42]) .

    والذي يظهر لي أن هذا محل نظر ؛ لأن المقلب لأوراق المصحف بشيء من ريقه إنما قصد الاستعانة بالريق على سهولة التقليب لا إهانة المصحف بتلطيخه بالبصاق والريق ، فإن قصد ذلك فهو محل التحريم الذي قد يبلغ بصاحبه الكفر عياذًا بالله .

    ولذا نص فقهاء الحنفية والشافعية على جواز محو كتاب القرآن من المصحف أو اللوح بالريق إن لم يقصد الإهانة . فقال في الدر المختار : ( ومحو بعض الكتابة بالريق يجوز )([43]) .

    ---

    ([42]) حاشية البناني على الزرقاني على خليل، 1/93 ، حاشية العدوي على الخرشي ، 1/160 .

    ([43]) الدر المختار مع حاشيته لابن عابدين ، 1/322 .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,463

    افتراضي

    عبدالرحمن السديس
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمجد الفلسطينى

    لايؤثر سمى بصاقا أم لا

    لأن المقصود التكريم والتعظيم

    أخي الكريم الشيخ أمجد

    بل هو مؤثر؛ إذ مبنى التعظيم وغيره على الحقائق والأعراف؛ فإن كان بصاقا ويعتبره الناس كذلك = فنعم ، وإلا فلا ، والظاهر الأول فإنه لا يبقى في يد البالّ شيئا يرى أو يبقى حتى يقال: لطخه بالبصاق !

    اقتباس:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمجد الفلسطينى
    ولأنه قبيح فى النفوس والطباع (لأن أحدا لا يرضاه على وجهه ) وإن كان بصاقا فهو أشد فى القبح

    ولعل التعبير عن المقصود خانهم

    غير ظاهر فلو كان قبيحا في النفوس ما فعله أكثر المسلمين المعتقدين تعظيم القرآن أيما تعظيم .

    أما مسألة قياسه على الإنسان ففيها نظر؛ فكل له ما يناسبه من التعظيم والإحترام، ومرد ذلك فيها للأعراف، فأي معنى يجعلك تضع إصبعك في طرف شفتك أو لسانك ثم تضعها في وجهه ؟!

    بل لو فعلت هذا من غير بلٍّ لكانت إهانة ـ أيضا ـ لا يرضاها .
    والله أعلم . _______

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,463

    افتراضي

    حمزة الكتاني
    وقد تعجبت كل العجب في بلاد ..... أن المصاحف تمتهن فيها بشكل كبير، بحيث يضعها المرء على الأرض، ويقف يصلي، أو يمد رجليه نحوها، أو يثني الورقة التي وصل إليها ثنيا كاملا، أو يعلمها بالقلم، بحيث تجد عشرات المصاحف في المساجد مبعثرة ومشوهة، ومفتوحة، وساقطة الأوراق، من دون رقيب ولا منبه ولا عاتب..فإن الله وإنا إليه راجعون كيف وصل الجهل بالأمة، فقد ورد عن بعض السلف رضي الله عنهم، أنهم لم يكونوا يبيتون في الغرفة التي فيها مصحف، صونا له من أن يصدر منهم مناما ما لا يليق بالأدب، بل ورد عن بعضهم أنهم كانوا يتحاشون مد أرجلهم نحو القبلة هيبة للكعبة وأدبا مع شعائر الله تعالى، فلتراجع سير أعلام النبلاء وغيرها ففيها فوائد في هذا المعنى..

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,463

    افتراضي

    أداب قراءة القرآن

    ما رأيكم فيمن يقول للذي يضع ريقه على أصبعه ليقلب صفحات القرآن: هذا سوء أدب مع القرآن؟!
    لا حرج في ذلك، ترطيب الإصبع لتسهيل قلب الصحائف لا حرج
    في ذلك، ليس في هذا سوء أدب, وليس في هذا احتقار بل هو مما يعين على رفع
    الصفحة, ولا يضر المصحف شيء، ليس هذا مما يضر المصحف.

    <br>http://www.binbaz.org.sa/node/20888<br><br></div>

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    7,171

    افتراضي

    للرفع
    اللهمَّ اجعلْ ابني عمر لنا سلَفًا وفَرَطًا وأجرًا، اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين.


  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,463

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jan 2015
    المشاركات
    97

    افتراضي

    الريق إذا حَكّتْه الأصابعُ أنتنَ فهو يكره لمحل النتانة خاصة إذا كثر، وتقذير المصحف بغير قصد سوء أدب يبلغ حد المعصية وإن كان التقذير بقصد وتعمد كفر ولا أظن خلافا في هذا
    والأولى لمن كان على هذه العادة القبيحة أن يحرص على وضع فنجان فيه ماء نقي صافي ويبل به أصابعه أو يبلل منشفة ويضعها أمامه عند القراءة وأمثالها مما يجنبه هذه البصقة على اليد ومسحها على صفحات الكتاب العظيم و"إن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه بنو آدم"
    والله أعلم

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,463

    افتراضي

    أداب قراءة القرآن موقع الشيخ بن باز رحمه الله

    ما رأيكم فيمن يقول للذي يضع ريقه على أصبعه ليقلب صفحات القرآن: هذا سوء أدب مع القرآن؟!
    لا حرج في ذلك، ترطيب الإصبع لتسهيل قلب الصحائف لا حرج
    في ذلك، ليس في هذا سوء أدب, وليس في هذا احتقار بل هو مما يعين على رفع
    الصفحة, ولا يضر المصحف شيء، ليس هذا مما يضر المصحف.

    <br>http://www.binbaz.org.sa/node/20888<br><br></div>

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Aug 2015
    المشاركات
    4

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاكم الله خيراً على هذه الفوائد الطيبة

    أود أن أضيف على ما ذكرتم أن بعض الذين حرموه يستدلون بأدلة لا تستقيم لهم ولا تسلم من اعتراض....


    مثل من يستدل بالنهي عن البصاق جهة القبلة أو التنخم جهتها.....كلنا نعلم أن البصاق أو التنخم -أكرمكم الله- فيه امتهان بخلاف الريق الخفيف أو البلل فليس فيه هذا المعنى، ولو أن رجلاً بلَّ خرقة من ريقه ليزيل أثر من جدار القبلة لما كان في ذلك امتهان، وأوضح من ذلك النفث على المريض، وقد نفثت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها في كف المصطفى صلى الله عليه وسلم حال مرض وفاته ومسحت جسده بكفيه الشريفتين ولا يجرؤ أحد أن يقول أن ذلك امتهان.


    والله أعلم...
    ابوخزيمةالمصرى و سوزان عبد الله الأعضاء الذين شكروا.

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Dec 2019
    المشاركات
    304

    افتراضي رد: حكم بل الأصابع بالريق لتقليب أوراق المصحف ( فهل عندكم علم زائد ) فالأمر جلل

    القول بالجواز توسع غير مرضي
    قال ابن بطة في الإبانة الكبري
    - حَدَّثَنَا أَبُو شَيْبَةَ عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ جَعْفَرٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ، قَالَ: حَدَّثَنَا ابْنُ نُمَيْرٍ، عَنِ الْأَعْمَشِ، عَنْ مُجَاهِدٍ، قَالَ: «كَانُوا يَكْرَهُونَ أَنْ يُمْحَى اسْمُ اللَّهِ بِالرِّيقِ»

    - وَحَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدُ بْنُ مَخْلَدٍ الْعَطَّارُ قَالَ: حَدَّثَنَا عُمَرُ ابْنُ أُخْتِ بِشْرِ بْنِ الْحَارِثِ قَالَ: سَمِعْتُ بِشْرَ بْنَ الْحَارِثِ، يَقُولُ: سَمِعْتُ سُلَيْمَانَ بْنَ حَرْبٍ، قَالَ: رَأَيْتُ ابْنَ الْمُبَارَكِ يَغْسِلُ أَلْوَاحَهُ بِالْمَاءِ لَا يَمْحُوهَا بَرِيقِهِ "
    125 - وَحَدَّثَنَا ابْنُ مَخْلَدٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ إِسْمَاعِيلَ الْبَزَّازُ الْمَعْرُوفُ بِعَلُّويَةَ قَالَ: حَدَّثَنِي يَحْيَى الصَّامِتُ، قَالَ: سَأَلْتُ ابْنَ الْمُبَارَكِ عَنِ الْأَلْوَاحِ، يَكُونُ فِيهَا مَكْتُوبُ الْقُرْآنِ، أَيُكْرَهُ لِلرَّجُلِ أَنْ يُمْحُوَهُ بِالْبُزَاقِ؟ قَالَ: «نَعَمْ أَكْرَهُهُ، لِيَمْسَحْهَا بِالْمَاءِ»

    127 - أَخْبَرَنِي أَبُو الْقَاسِمِ الْجَابِرِيُّ، عَنْ أَبِي بَكْرٍ الْخَلَّالُ، قَالَ: حَدَّثَنَا حَرْبُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ، قَالَ: قُلْتُ لِإِسْحَاقَ بْنِ رَاهَوَيْهِ: الصَّبِيُّ يَكْتُبُ الْقُرْآنَ [ص:329] عَلَى اللَّوْحِ، أَيَمْحُوهُ بِالْبُزَاقِ؟ قَالَ: «يَمْحُوهُ بِالْمَاءِ، وَلَا يُعْجِبُنِي أَنْ يَبْزُقَ عَلَيْهِ» ، وَكَرِهَ أَنْ يَمْحُوَهُ بِالْبُزَاقِ

    والكراهة عند المتقدمين يراد بها التحريم
    وهذا شبيه بهذه المسألة

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    15,160

    افتراضي رد: حكم بل الأصابع بالريق لتقليب أوراق المصحف ( فهل عندكم علم زائد ) فالأمر جلل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن محمود مشاهدة المشاركة
    القول بالجواز توسع غير مرضي
    قال ابن بطة في الإبانة الكبري
    - حَدَّثَنَا أَبُو شَيْبَةَ عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ جَعْفَرٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ، قَالَ: حَدَّثَنَا ابْنُ نُمَيْرٍ، عَنِ الْأَعْمَشِ، عَنْ مُجَاهِدٍ، قَالَ: «كَانُوا يَكْرَهُونَ أَنْ يُمْحَى اسْمُ اللَّهِ بِالرِّيقِ»

    - وَحَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدُ بْنُ مَخْلَدٍ الْعَطَّارُ قَالَ: حَدَّثَنَا عُمَرُ ابْنُ أُخْتِ بِشْرِ بْنِ الْحَارِثِ قَالَ: سَمِعْتُ بِشْرَ بْنَ الْحَارِثِ، يَقُولُ: سَمِعْتُ سُلَيْمَانَ بْنَ حَرْبٍ، قَالَ: رَأَيْتُ ابْنَ الْمُبَارَكِ يَغْسِلُ أَلْوَاحَهُ بِالْمَاءِ لَا يَمْحُوهَا بَرِيقِهِ "
    125 - وَحَدَّثَنَا ابْنُ مَخْلَدٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ إِسْمَاعِيلَ الْبَزَّازُ الْمَعْرُوفُ بِعَلُّويَةَ قَالَ: حَدَّثَنِي يَحْيَى الصَّامِتُ، قَالَ: سَأَلْتُ ابْنَ الْمُبَارَكِ عَنِ الْأَلْوَاحِ، يَكُونُ فِيهَا مَكْتُوبُ الْقُرْآنِ، أَيُكْرَهُ لِلرَّجُلِ أَنْ يُمْحُوَهُ بِالْبُزَاقِ؟ قَالَ: «نَعَمْ أَكْرَهُهُ، لِيَمْسَحْهَا بِالْمَاءِ»

    127 - أَخْبَرَنِي أَبُو الْقَاسِمِ الْجَابِرِيُّ، عَنْ أَبِي بَكْرٍ الْخَلَّالُ، قَالَ: حَدَّثَنَا حَرْبُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ، قَالَ: قُلْتُ لِإِسْحَاقَ بْنِ رَاهَوَيْهِ: الصَّبِيُّ يَكْتُبُ الْقُرْآنَ [ص:329] عَلَى اللَّوْحِ، أَيَمْحُوهُ بِالْبُزَاقِ؟ قَالَ: «يَمْحُوهُ بِالْمَاءِ، وَلَا يُعْجِبُنِي أَنْ يَبْزُقَ عَلَيْهِ» ، وَكَرِهَ أَنْ يَمْحُوَهُ بِالْبُزَاقِ

    والكراهة عند المتقدمين يراد بها التحريم
    وهذا شبيه بهذه المسألة
    ألا ترى الخلاف بين المسألتين، فبل الأصابع بالريق لمجرد تقليب الورق، مغاير لمحو الكلام ومسحه؟
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Dec 2019
    المشاركات
    304

    افتراضي رد: حكم بل الأصابع بالريق لتقليب أوراق المصحف ( فهل عندكم علم زائد ) فالأمر جلل

    علة التحريم واحدة
    وهي ايصال الريق الي المصحف فالمحو يكون بايصال الريق وتقليب الورقة يكون بايصال الريق والريق مستقذر لا شك بيد ان بعض ان بعض المتأخرين جوز البصق علي اللوح لازالة ما فيه !!
    وقد اتفقنا انا وانت وعقلاء بني ادم علي ان الريق مستقذر فما حكم ايصال شئ مستقذر للقران الذي امرنا باحترامه ؟
    تذكر قول الله تعالي
    ذلك ومن يعظم شعائر الله فانها من تقوي القلوب

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    15,160

    افتراضي رد: حكم بل الأصابع بالريق لتقليب أوراق المصحف ( فهل عندكم علم زائد ) فالأمر جلل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    سئل الشيخ محمد المختار الشنقيطي حفظه الله :

    فضيلة الشيخ : كثير من الناس –إلا من رحم الله- يقومون أثناء قراءتهم للقرآن بوضع أصبعه في فمه، وأخذ شيء من ريقه حتى يقلب صفحات القرآن ، نرجو توجيه ذلك . وجزاكم الله خيرا ؟

    فأجاب :

    التوجيه في ذلك شيء ، وتوجيه ذلك شيء آخر ، توجيه ذلك يعني غالبا أنه يقصد به التمكن من التفريق بين الصفحات ، ولكن كره بعض أهل العلم ذلك .

    والقلب للأوراق بالبصاق *** أمر قبيح شاع في الآفاق
    وبعض من إلى العلوم ينتسب *** يفعله لـجهله المركّب



    على كل حال القلب بالبصاق مكروه عند طائفة من أهل العلم ، وسئل الوالد –رحمه الله- ذات مرة وكان أحد طلبة العلم يتحمس لذلك على أنه جائز ولا بأس به ، فأفتى الوالد بأنه يتقيه الإنسان ما أمكن ، قال : يا شيخ، ما فيه شيء وصار يراجع الوالد ، قال له لحظة ، فأخذ الوالد من ريقه ، وقال له : ما رأيك لو وضعته على وجهك ترضى ؟ فنحى وجهه ، فقال : إذا كان هذا لا ترضاه أنت فكيف بالصحف المكرمة التي ينبغي أن تحفظ ، فعلى كل حال هذا من باب إكرام كتاب الله –تعالى- وهو أفضل وأكمل ، قالوا إن هذا قبيح في الصورة والشكل ، فينبغي أن يتقى، وإن كان مقصد الإنسان به حسنا ، وكم من أمور يكون فيها المقصد حسنا ، لكنها قد تكون في ظاهرها أو ما تشتمل عليه فيها خلل فيمنع منها ، وعلى كل حال قالوا إنها يختلف فيها القصد، إن قصد فيها تحقير القرآن ما فيه إشكال ، حتى قال بعض العلماء بكفره ، إن قصد به ازدراء القرآن وتحقيره؛ لأنه كالتفل عليه والبصاق والوطء عليه وهذا مما ذكروا من الامتهان بالقرآن بالصور الظاهرة الموجبة للتكفير ، وأما إذا قصد به التمكن من الأوراق وقلبها فهذا مقصود المسلمين غالبا ؛ لأنه ما يوجد مسلم يقصد به إهانة كتاب الله تعالى ولذلك قال :

    وهو قبيح وإن يرد به
    تحقيره فالكفر قد باء به



    وعلى كل حال يحاول من ابتلي بهذا أن يتركه ويتقيه ما استطاع لذلك سبيلا ، لأنه أكمل وأفضل . والله –تعالى- أعلم .

    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=90524
    أظنه أضغط الكلام في المسألة، والله أعلم.
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •