ما حكم التدخين خلال رمضان؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ما حكم التدخين خلال رمضان؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2015
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    49

    Lightbulb ما حكم التدخين خلال رمضان؟



    ما حكم التدخين خلال رمضان؟

    ,=========================
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد ..إخوانى وأخواتى إنَّ هذه الأيام المباركة فرصة عظيمة لمعالجة الإدمان من شرب الدخان والمخدرات فهيا معاً ننشر ونُوعى المسلمين المبتلين بهذا الإبتلاء العظيم ..وأجرنا على الله وحده
    قال رسول الله
    فوالله لئن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من أن يكون لك حمر النعم
    (رواه البخاري ومسلم)
    ============================== ===========
    ما حكم التدخين خلال رمضان؟

    الإجابــة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
    فإن التدخين محرم شرعاً سواء كان ذلك في رمضان أو غيره، وذلك لما يشتمل عليه من أضرار كثيرة ومفاسد عظيمة. وأدلة ذلك موضحة في الفتوى رقم: 1671، والفتوى رقم: 1819.
    فإن كنت تدخن ليلاً فصيامك صحيح ولكنك فعلت محرماً في أيام معظمة عند الله تعالى. وقد نص أهل العلم على أن المعصية تعظم بحسب الزمان والمكان.
    أما إن كان ذلك في نهار رمضان فصومك فاسد وقد فعلت فعلا شنيعاً يجب عليك أن تتوب إلى الله عز وجل منه وتقضي بعد رمضان الأيام التي حصل فيها التدخين نهارا.
    وما دمت أخي الكريم علمت حرمة هذا الأمر فالواجب عليك الابتعاد عنه سواء كان ذلك في رمضان أو غيره، بل عليك أن تجعل من الصيام فرصة للتخلص منه.
    والله أعلم.اسلام ويب
    ============================== =============
    شبهات وجوابها حول حرمة التدخين
    رقم الفتوى: 123164
    التصنيف: أحكام الأشربة
    السؤال
    نرجو الرد على هذه الشبهات حول إباحة التدخين أو كراهته:
    الشبهة الأولى: القول بأن التدخين شيء، والأصل في الأشياء الإباحة ما لم يرد دليل التحريم.
    الشبهة الثانية: أن الضرر المحرم لا يكون إلا إذا كان تأثيره محتماً ومباشراً.
    الشبهة الثالثة: أن هنالك أموراً مباحة يحرم استخدامها كأكل السكر لمن أصيب بمرض السكري، أما من لم يتأذَ بأكل السكر فلا يحرّم عليه، وكذلك التدخين، وإلا لحُرِّم أكل السكر بعموم لاحتمالية ضرره.
    الشبهة الرابعة :أن حكم التدخين الكراهة قياسا على البصل والثوم وقت الصلاة.
    الشبهة الخامسة: أنه ليس كل خبيث محرم بدليل أن البصل والثوم خبيثان بنص حديث النبي صلى الله عليه وسلم ومع ذلك ليسا محرمين. وهل لو أثبتنا بكلام المختصين في مجال الإدمان أن أكثر من 85 % من الذين يدمنون المخدرات تكون السيجارة هي المدخل الرئيسي لهم لدخولهم عالم المخدرات فهل يمكن القول بالتحريم من خلال قاعدتين شرعيتين وهما: درء المفاسد، ومن باب سد الذرائع. نرجو سرعة الرد مع جزيل الشكر لجهودكم؟
    تابعوا


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2015
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    49

    افتراضي

    الإجابــة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد: فمن العجب العجاب أن يماري عاقل في ضرر التدخين وحرمته مع أن الذين يصنعونه يكتبون على علبة السجائر: التدخين ضار جدا بالصحة ويؤدي إلى الموت، ففيم الشك بعد هذا والجدال ؟! وسوف نجيب على هذه الشبهات حذرا من اغترار جاهل بها، فنقول:

    أما الشبهة الأولى: وهي أن التدخين شيء ...إلخ الكلام، فنقول نعم الأصل في الأشياء الإباحة ما لم يرد دليل على التحريم، وهنا ثبتت أدلة متكاثرة على تحريم التدخين لأضراره الكثيرة الثابتة بأقوال أهل الخبرة، والمرئية في واقع الإحصائيات التي تصدرها المنظمات التي تكافح التدخين وجمعيات محاربة السرطان وغيرها، وقد بينا أدلة التحريم في الفتاوى التالية أرقامها فلتراجع: 1671، 1819،32268 .

    وأما الشبهة الثانية: أن الضرر المحرم لا يكون إلا إذا كان تأثيره محتماً ومباشراً.
    والجواب: من أين لهذا القائل أن الضرر المحرم ما كانت صفته كما ذكر، بل الأصل في المضار التحريم كما ذكر العلماء، سواء أكان الضرر عاجلا أم آجلا ما دام الضرر قد ثبت بقول أهل الخبرة، وقد قال صلى الله عليه وسلم: لَا ضَرَرَ وَلَا ضِرَارَ. رواه أحمد وابن ماجه وصححه الألباني. •وضرر التدخين بالمدخن وبمن حوله ثابت لا جدال فيه. • يقول الأستاذ الدكتور محمد على البار، عضو الكلية الملكية للأطباء: لا جدال في ضرر التدخين، بل إن تأثير التدخين السيء على الصحة يعتبر الآن أشد من أخطار الطاعون، والكوليرا، والجدري، والسل، والجذام مجتمعة، إن آثار التدخين الضارة على الصحة تبدو مريعة مخيفة إذا أدركنا أن ملايين البشر يلاقون حتفهم في كل عام نتيجة إدمان التدخين. كما أن عشرات الملايين يعانون من أمراض وبيلة تجعل حياتهم سلسلة متصلة من العناء والشقاء، وكل ذلك بسبب التدخين. انتهى. • ثم إن ضرره محتم أيضا ومباشر، فالضرر المترتب على التدخين أنواع: ضرر بدني، وضرر مالي، وضرر نفسي. والمدخن إن لم يتضرر في بدنه في الحال، فإنه ولا بد سيتضرر في ماله الذي يحرقه كلما أحرق سيجارة، وسيتضرر في نفسه باستعبادها للتدخين وعدم استطاعته التخلي عنه إلا بعد مجاهدة للنفس.

    وأما الشبهة الثالثة: أن هنالك أموراً مباحة يحرم استخدامها ...إلخ. فهذا قياس فاسد لأن السكر في الأصل من المباحات ومن المنافع والطيبات وإنما منع من كثيره مريض السكر لعلة فيه هو وليست في السكر، وأما التدخين فالأصل فيه أنه من المضار ومن الخبائث، والمعروف في الشرع أن الخبائث يحرم كثيرها وقليلها إذا ثبت خبثها، فالخمر وهي أم الخبائث كما صح عنه صلى الله عليه وسلم يحرم منها القليل والكثير وليس المسكر فقط كما قال صلى الله عليه وسلم: مَا أَسْكَرَ كَثِيرُهُ فَقَلِيلُهُ حَرَامٌ. رواه أحمد والنسائي وابن ماجة وقال الألباني: حسن صحيح.

    وأما الشبهة الرابعة :أن حكم التدخين الكراهة قياسا على البصل والثوم وقت الصلاة.
    _فالجواب: أن هذا القياس من جنس قياس من قال: إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبا. فرد الله عليهم بقوله: وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبا.{البقرة: من الآية275}.
    • وكذلك نقول : أحل الله البصل والثوم وحرم التدخين، وكراهة أكل البصل والثوم ليست على إطلاقها في كل وقت وكذلك ليست لضرر في البصل أو الثوم وإنما لكراهة ريحهما فقط، ومن قدر على إزالة الرائحة فلا يكره في حقه. هذا كما فصل شيخ الإسلام ابن تيمية في ذلك فقال : لا يكره أكلها لمن قدر على إزالة ريحها ولا لمن لم يرد الاجتماع مع الناس، ويحرم أكلها لقصد التخلف عن واجب كالجمعة ويجب السعي في إزالة ريحها. انتهى. • وأما التدخين فهو محرم في وقت الصلاة وفي غير وقتها، ثم من الفروق كذلك أن رائحة التدخين لا تزول من المدخن بل هي ملازمة له مادام مدخنا، وهذا دليل إضافي على التحريم لأنه سيمنعه من صلاة الجماعة، أو سيحضر ويخالف أمر النبي صلى الله عليه وسلم ويؤذي الملائكة والمصلين برائحته الكريهة . وأما الشبهة الخامسة: أنه ليس كل خبيث محرم بدليل أن البصل والثوم ...إلى آخرها.
    _فالجواب: أن الخبث في البصل والثوم إنما هو لنتن رائحتهما وليس لضرر فيهما كالتدخين، بل ثبتت لهما منافع طبية كثيرة ومساعدة على الشفاء من كثير من الأمراض بإذن الله، وثبتت إباحتهما بالدليل مع إطلاق لفظ الخبث على رائحتهما، فأين الدليل على إباحة التدخين ؟! وأين المنافع التي فيه؟!
    • وقد ثبت أن التبغ هو ثاني أكثر أسباب الوفيات الرئيسية في العالم، وكما ذكر السائل لا يوجد في الغالب مدمن إلاوكان التدخين هو ما قاده إلى الإدمان، والتدخين باب رئيسي إلى المحرمات الأخرى كالمخدرات وغيرها، وأدلة تحريمه الآن بعد ثبوت مضاره لا يجادل فيها إلا مفتون،
    وقد حرمت التدخين كل المجامع الفقهية والهيئات العلمية وكل عالم بالشرع فقيه فيه، ولمزيد من التفصيل نحيل القاريء إلى بعض المراجع التي تناولت التدخين وما يسببه من كوارث وكله موثق بإحصائيات وليس بأوهام كما في الشبهات السابقة، ومن هذه المراجع:
    التدخين قاتل الملايين إعداد د أحمد محمد بوني، كتاب: التبـغ والتدخين تجارة الموت الخاسرة، وكتاب: التـدخين وأثره على الصحة كلاهما للدكتور محمد علي البار.
    والله أعلم.
    اسلام ويب
    .
    ============================== ===============
    حكم التدخين عن طريق " الأرجيلة " – الشيشة – وبيان مضار ذلك
    هل الشيشة حرام ؟ وماذا لو أن الشخص لم يستخدم أي نوع من أنواع التبغ ، وإنما يستخدم ماء الورد ، فهل ما تزال حراماً كذلك ؟
    الجواب:الحمد لله
    أولاً:

    _ مما لا شك فيه أن " الدخان " من أخبث السموم التي تكالب كثير من الناس على تناوله ، غير عابئين بما يسببه من الأمراض ، والتي تؤدي إلى موت كثيرين منهم ، وقد ذكرت " منظمة الصحة العالمية " في تقريرها لعام 2008 م : أنّ تعاطى " التبغ " يقتل بالفعل 5.4 مليون نسمة سنويّاً ! ، أي : بمعدل 14.000 شخصاً تقريباً كل يوم ! ، وأنه ما لم تتخذ إجراءات عاجلة : فإن التبغ سيقتل 10 مليون شخص سنويّاً بحلول عام 2020 م ! وفي جواب السؤالين : ( 7432 ) و ( 10922 ) بيان تحريم زراعة ، وتجارة ، وتناول هذه النبتة الخبيثة . ثانياً:
    " التبغ " – ومثله " الجراك " و " المعسِّل " - الذي يدخَّن عن طريق " الشيشة " – الأرجيلة – لا يختلف عن تبغ السجائر العادية الملفوفة بالورق ، بل فيه من السوء ما ليس في السجائر . جاء في موقع " جمعية مكافحة التدخين " في البحرين ما نصه :
    مكونات الشيشة :
    لا تختلف هذه المكونات عن مكونات تبغ السجائر ، ودخانها , حيث إن بها ما لا يقل عن 4000 مادة سامَّة , أهمها : النيكوتين ، وغاز أول أكسيد الكربون ، والقطران ، والمعادن الثقيلة ، والمواد المشعة ، والمسرطنة ، والمواد الكيميائية الزراعية ، ومبيدات الحشرات ، وغيرها الكثير من المواد السامَّة .
    تدَّعي بعض شركات إنتاج التبغ إزالة كل أو معظم مادة القطران من تبغ الشيشة , كما أنه يضاف إلى تبغ الشيشة العديد من المواد المنكهة مجهولة التركيب , ونجهل مقدار ضررها . ما يقال عن التدخين عن طريق الشيشة - أو النارجيلة - باستخدام التبغ ، أو الجراك ، أو المعسِّل بأنه خالي من الخطر : غير صحيح البتة ، فقد أثبتت إحدى الدراسات على مدى أربع سنوات في المملكة العربية السعودية بأن المعسِّل هو عبارة عن تبغ خالص , مع كميات كبيرة من الأصباغ ، والألوان ، والنكهات التي تخلط من غير أي رقابة صحية ، وثبت أنها تسبب مختلف الأمراض والسرطانات .
    ويحتوي " الجراك " على 15 % من التبغ الذي يخلط ببعض العسل ، والفواكه ، والمضافات الكيمائية التي تطبخ ، وتخمَّر .
    انتهى

    ثالثاً:
    يعتقد بعض السذَّج من الناس أن تناول هذه النبتة عن طريق " الأرجيلة " – الشيشة – حلال ! لأن الدخان يمرُّ عبر ماء الأرجيلة ! وهذا بعيد جدّاً عن الصواب ، وأما أهل الخبرة فيقولون :
    1. تدخين رأس واحد للأرجيلة يعادل تدخين عشرة سجائر على الأقل .
    2. الاحتراق الجزئي للمعسِّل يزيد من المواد السامة في الأرجيلة .
    3. استعمال الأرجيلة من قبل أشخاص متعددين يزيد من انتقال الأمراض المعدية بينهم
    4. الماء لا يُفلتر المواد السامة والمسرطنة التي يحتويها تبغ الأرجيلة .
    وجاء في موقع " جمعية مكافحة التدخين " في البحرين ما نصه :
    هناك اعتقاد لدى الكثيرين بأن تدخين " الشيشة " أقل ضرراً من السيجارة , وذلك بسبب الاعتقاد السائد بأن مرور الدخان من خلال الماء الموجود في الشيشة يعمل على ترشيح الدخان من المواد الضارة وبالتالي تقليل الضرر الناجم عن تدخين الشيشة ، وقد تبيَّن خطأ هذا الاعتقاد من خلال تحليل الدخان الخارج من فم مدخن الشيشة على أنه يحتوي على نفس المواد الضارة ، والمسرطنة الموجودة في دخان " السجائر " ، كما أثبتت الدراسات أن التدخين بالشيشة :1. يسبِّب الإدمان .
    2. يقلل من كفاءة أداء الرئتين لوظائفهما , ويسبب انتفاخ الرئة " الإنفزيما " ، والالتهاب الشعبي المزمن ، وهذا المرض يحد من قدرة الإنسان على بذل أي مجهود كلما تفاقم .
    3. يؤدي إلى حدوث سرطانات الرئة ، والفم ، والمرئ ، والمعدة .
    4. يؤدي إلى ارتفاع تركيز غاز أول أكسيد الكربون في الدم .
    5. يؤدي إلى تناقص الخصوبة عند الذكور ، والإناث .
    6. يساعد على ازدياد نسبة انتشار " التدرن الرئوي " عند مستخدمي الشيشة .
    7. عند النساء المدخنات للشيشة أثناء الحمل يؤدي إلى تناقص وزن الجنين , كما يعرض الأجنَّة إلى أمراض تنفسيَّة مستقبلاً ، أو إلى حدوث الموت السريري المفاجئ بعد الولادة .
    8. انبعاث الروائح الكريهة مع النفَس ، ومن الثياب ، كذلك من التأثيرات الأخرى ، كَبَحَّة الصوت , واحتقان العينين , وظهور تجاعيد الجلد والوجه خصوصاً في وقت مبكر .
    9. هذا علاوة على كون تدخين الشيشة يعتبر أحد أهم ملوثات الهواء في غرف المنازل ، وقريباً من المقاهي حيث يوجد عدد كبير من المدخنين .
    انتهى من الرابط السابق .
    ولذا كان تحريم استعمال التدخين عن طريق الأرجيلة – الشيشة – هو المتعيّن .
    ============================== =====
    سئل الشيخ محمد بن إبراهيم – رحمه الله - :
    عن الفرق بين شرب الدخان بورقه الملفوف ، وشرب الجراك في الشيشة ... إلخ ؟ . فأجاب الشيخ رحمه الله بتقرير تحريم التدخين ، ثم قال :
    _إذا ثبت هذا : فلا فرق بين شربه في أوراقه المعدة له ، وفي غيرها ، كالشيشة الخبيثة ، وسواء كان ورق الدخان المشروب خالصاً ، أو مخلوطاً بغيره كالجراك : فإنه مخلوط بالدخان الخبيث ، والأسماء لا تغير الحقائق ، وإذا خلط الشيء المحرم بغيره : فتحريمه باق بحاله ، وفي الحديث : ( يأتي في آخر الزمان أناس يشربون الخمر ويسمونها بغير اسمها ) – رواه أحمد ، وصححه الألباني في " الصحيحة " ( 414 ) - . ض" فتاوى الشيخ محمد بن إبراهيم " ( 12 / 90 ) .
    وقال علماء اللجنة الدائمة :
    الشيشة ، والنرجيلة ، والدخان : من الخبائث ، وهي محرمة ؛ لما فيها من الأضرار على البدن ، والمال ، قال الله تعالى في وصف نبيه محمد صلى الله عليه وسلم :
    ( وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ ) ،
    وثبت عن النبي أنه قال : (
    لا ضرر ولا ضرار ) ، فلا يجوز استعمال هذه الأمور ، ولا بيعها ، ولا ترويجها .

    الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ ، الشيخ عبد الله بن غديان ، الشيخ صالح الفوزان ، الشيخ بكر أبو زيد . " فتاوى اللجنة الدائمة " ( 26 / 351 ) .
    رابعاً:
    أما سؤالك عن استعمال الشيشة من غير وضع " تبغ " بل " ماء ورد " فقط : فهو ما لا نعرفه ، ولا نتخيل وجوده ، فما هي المادة المحترقة ؟ وماذا ستستنشق ؟ والحكم على الشيء فرع عن تصوره ، فنرجو توضيح الأمر في مرة قادمة .
    والله أعلم..الاسلام سؤال وجواب.. انتهى ونتكلم فى الحلقة القادمة باذن الله عن حُرمة الحشيش..
    ============================== =======
    بارك الله فيكم على طيب المتابعة ولكن لا تنسي ان تنشر فإن كنت لا تُدخن فغيرك كثير مبتلى وانت لا تعرفه .
    هدي الله المسلمين لما يُحب ويرضى والحمد لله رب العالمين
    فتاوى اسلام ويب
    فتاوى الإسلام سؤال وجواب للشيخ محمد
    صالح المنجد.



    الصور المرفقة الصور المرفقة


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •