وفاة العلامة المقرئ الشيخ محمد نبهان مصري
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: وفاة العلامة المقرئ الشيخ محمد نبهان مصري

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    54

    افتراضي وفاة العلامة المقرئ الشيخ محمد نبهان مصري

    الحمد لله رب العالمين
    والصلاة والسلام على سيد الأولين والآخرين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين :
    بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره ننعي للعالم الاسلامي علما من أعلامه وهو الشيخ المقرئ : محمد نبهان بن حسين المصري والذي وافته المنية عصر يوم الجمعة التاسع من رمضان المبارك 1436 في مكة المكرمة
    معرفتي بالشيخ نبهان رحمه الله تعود إلى أكثر من خمسين عاما يوم زرت شيخ القراء بمدينة حماه الشيخ سعيد العبد الله رحمه الله وقرأت عليه كان الشيخ نبهان قد سبقني إليه وبرع ونجح في الأخذ عن الشيخ سعيد ، فحفظ القرآن الكريم ثم حفظ المتون : الشاطبية والطيبة فلما أتمهما قرأ على الشيخ سعيد القراءات العشر فأجاد في ذلك أيما إجادة حتى كان بحق من أرقى الذين أخذوا عن الشيخ سعيد بل هو الأفضل بلا منازع علما وحفظا ودراية ، وفاز بشرف قول الحبيب المصطفى صلى الله عليه وعلى آله : أهل القرآن أهل الله وخاصته
    ولما ابتلي رحمه الله بترك بلده واللجوء إلى مكة المكرمة وكان في هذا الأمر خير كبير وفضل عظيم حيث تم تعيينه أستاذا في قسم القراءات بجامعة أم القرى كلية البنات
    هذا إلى جانب إقرائه لطلابه الذين يأتون إلى منزله فأخذ عنه القرآن والقراءات خلق كثير ومن أقطار شتى وانتفع به طلاب العلم من الرجال والنساء
    أذكر له موقفا قبل حوالي خمسين عاما وقد سأل الشيخ سعيد عن سعر الذهب حتى يدفع زكاة حلي زوجته فقال له أحد الحضور : عند الشافعية لا زكاة على حلي المرأة ، فانظر إلى الجواب والذي يعطيك صورة عن حقيقة هذا العالم الفذ ، قال رحمه الله : نحن نريد أي حجة لكي نتصدق ونتقرب إلى الله تعالى ، ومن يومها أحببته وأكبرته
    فجزاه الله عن كتاب الله خير الجزاء ، ورفع درجاته في عليين مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا
    اللهم اغفر لنا وله وارحمنا وارحمه وبارك له في حسناته وتجاوز عن سيئاته والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات
    كتبه محب أهل القرآن: د . محمد حاتم الطبشي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,090

    افتراضي

    رحمه الله رحمة واسعة
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    2,405

    افتراضي

    إنا لله وإنا إليه راجعون
    رحمه الله رحمة واسعة وأورثه الفردوس الأعلى من جنات عدن مع النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,988

    افتراضي

    رحم الله الشيخ وتجاوز عن سيئاته

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,722

    افتراضي

    غفر الله له، وعفا عنه، وأسكنه الفردوس الأعلى من الجنة، وشفع فيه الصيام والقرآن.
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,090

    افتراضي

    محمَّد نبهان مصري (1)
    هو الشيخ محمَّد نبهان بن حسين مصري
    ولد في حماة في سوريا في 25/ 2/ 1363 هـ الخامس والعشرين من شهر صفر عام ثلاثة وستين وثلاثمائة وألف من الهجرة، الموافق 20/ 3/ 1944 م عشرين من شهر مارس آذار عام أربعة وأربعين وتسعمائة وألف من الميلاد.
    حياته العلمية:
    التحق منذ صغره بالمدارس النظامية فاجتاز المرحلة الابتدائية والإعداية ثم شاء الله وكف بصره، ثم حفظ القرآن الكريم وهو كفيف البصر ثم التحق بمعهد دار الحفاظ والدراسات القرآنية في حماة فحفظ المقدمة الجزرية والشاطبية والدرة، ثم تلقى القراءات العشر من طريقي الشاطبية والدرة، ثم تخرج من المعهد المذكور.
    وبعد ما تخرج من المعهد عين مدرساً ونائباً للمدير في المعهد المذكور.
    ودرس كذلك الفقه الحنفي والشافعي، والنحو والعربية والفرائض وغيرها من العلوم.
    (1) أفدناه من المترجم عن طريق المراسلة.
    http://shamela.ws/browse.php/book-121374/page-725
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,090

    افتراضي

    الشيخ محمد نبهان بن حسين بن محمد بن أحمد بن عمر مصري قجو.
    ومصري، نسبة إلى جده السادس الذي قدم من مصر (الفيوم) ، واستوطن في مدينة حماة.
    وكان والده مزارعاً كبيراً يزرع القطن في مساحات شاسعة شمالي شرق سورية، وهو الذي حرص على تعليم الشيخ العلم الشرعي ولاسيما القرآن الكريم والقراءات. ا
    مولده ونشأته:
    ولد الشيخ في حماة في سوريا في (25 / 02 / 1363هـ) ، الخامس والعشرين من شهر صفر، عام ثلاثة وستين وثلاثمائة وألف من الهجرة.
    الموافق (20 / 03 / 1944م) ، عشرين من شهر مارس آذار عام أربعة وأربعين وتسعمائة وألف من الميلاد.
    وللشيخ -حفظه الله- قصة طريفة تتعلق بنشأته في صغره، فعندما أراد والده أن يعلمه القرآن، كان نفوره من ذلك نفوراً شديداً، لأنه كان يعتقد أن القرآن إنما يقرأ في المآتم وعلى القبور في أيام الأعياد فقط، وأن من يتعلم القرآن فإن تلك هي وظيفته، حتى وصل به الأمر أنه فكر في الانتحار للتخلص من ضغط والده عليه، ولكن منّ الله عليه بالفهم الصحيح لحقيقة القرآن وفضل تعلمه وتعليمه.


    يقول الشيخ -حفظه الله- وهو يحكي عن نفسه هذه القصة: (كان والدي يجبرني على حفظ القرآن, وكنت أرفض بسبب اعتقادي أن من يحفظ القرآن يجب أن تكون مهنته اتباع الجنائز, لأني عشت في محيط جميع حفاظه يتبعون الجنائز حتى يعيشوا هم وأولادهم على ذلك, ومن هذا الباب كنت أرفض حفظ القرآن حتى لا تكون هذه المهنة مهنتي، ولكن والدي وعدني بأن لا يجعلني أمتهن هذه المهنة, ولما أصررت على رفضي قاطعني والدي وأرسل إلي مع والدتي بأنه لن يكلمني إلا إذا أردت حفظ القرآن, فرضخت لطلبه وأتاني بشيخ إلى البيت يقرأني القرآن، ثم شيخ آخر، ثم الشيخ محمد الزول ومن بعده الشيخ محمد القواص, ورأيت في الشيخ محمد القواص ما يشجعني باعتباره كان أبياً عفيفاً عزيزاً, وكانوا إذا أرادوه للقراءة أخذوه وأعادوه بسيارتهم, فأحسست بعزة حملة القرآن) .


    حياته العلمية: ا
    التحق الشيخ منذ صغره بالمدارس النظامية، فاجتاز المرحلة الابتدائية والإعدادية، ثم شاء الله وكف بصره وهو في السابعة عشرة من عمره, ثم حفظ القرآن الكريم وهو كفيف البصر، ثم التحق بمعهد دار الحفاظ والدراسات القرآنية في حماة، فحفظ المقدمة الجزرية، والشاطبية، والدرة, ثم تلقى القراءات العشر من طريقي الشاطبية والدرة, ثم تخرج من المعهد المذكور.


    وبعدما تخرج من المعهد عين مدرساً ونائباً للمدير في المعهد المذكور.


    ودرس كذلك الفقه الحنفي، والشافعي, والنحو والعربية والفرائض وغيرها من العلوم.


    ثم ارتحل إلى الديار المقدسة واستقر في مكة المكرمة، وكان ذلك في عام 1401هـ إحدى وأربعمائة وألف من الهجرة، الموافق 1981م إحدى وثمانين وتسعمائة وألف من الميلاد, وما أن استقر بمكة المكرمة حتى عين مدرساً للقرآن والقراءات في جامعة أم القرى.


    ولا يزال الشيخ -يحفظه الله- يقوم بتدريس القرآن الكريم والقراءات والعلوم الشرعية والعربية في الجامعة وخارجها, أطال الله في عمره وأحسن عمله.


    برنامجه اليومي: ا
    بالنسبة لأيام الإجازة: يستقبل القراء من بعد صلاة الفجر إلى أذان الظهر - ومن بعد صلاة العصر إلى ما بعد صلاة العشاء. ا


    وفي غير الإجازة: من بعد صلاة الفجر حتى قبيل الثامنة من السبت وحتى الأربعاء، يستقبل القراء، ومن ثم يذهب إلى الجامعة، وفي أوقات فراغه في أيام العمل حيث كان يتحينها، يذهب إلى جمعية تحفيظ القرآن الكريم، والثانوية الأولى للبنات. بالإضافة إلى عمله في جامع الأميرة فهيدة بالعزيزية الجنوبية، (حلقة الشاطبي للقراءآت العشر) ، وذلك في أيام السبت، والإثنين، والأربعاء. ا
    يوم الخميس: من الثامنة حتى ما بعد العشاء تكون الحلقات منعقدة في بيته حتى بعد رجوعه من مسجد الدكتور عبد الودود يجد من ينتظرنه في البيت. ا


    يوم الجمعة: يتخلله دروس للبعض حيث يخصصه لبعض القراء ممن لم يتمكنوا من الحضور خلال الأسبوع. ا


    شيوخه


    الشيخ محمد القواص, حفظ على يديه القرآن الكريم.
    الشيخ سعيد العبد الله المحمد, قرأ علية القرآن الكريم بالقراءات العشر من طريق الشاطبية وختمة أخرى بالقراءات الثلاث المتممة للعشر من طريق الدرة وأجازه في ذالك كله.


    الشيخ زاكي الدندشي, درس عليه الفقه الحنفي, وقرأ عليه حاشية ابن عابدين وحاشية الطحاوي وأجازه بالفقه الحنفي.


    الشيخ سعيد النعسان, مفتي مدينة حماة, أخذ عنه علم الفرائض.


    الشيخ علي عثمان آغا، تلقى عنه النحو والعربية وكتاب اللباب شرح الكتاب في الفقه الحنفي, والدروس النحوية في النحو لحفني ناصف, وغيرها.


    الشيخ خالد الشقفة, درس عليه الفقه الشافعي, وقرأ عليه كتابه ((دراسات فقهيه)) .


    تلاميذه


    لقد تتلمذ على الشيخ خلق كثير نذكر من أبرزهم ممن قرؤوا عليه القراءات العشر: ا


    محمد محمود حوى. ا


    حسن عبد الحميد عبد الكريم بخاري. ا


    زكريا بلال أحمد منيار. ا


    عادل الكلباني, الإمام المعروف بمدينة الرياض, قرأ عليه القرآن الكريم بقراءة الإمام عاصم بروايته شعبه وحفص. ا


    سعيد باحبيل, قرأ عليه ختمة برواية حفص عن عاصم, وختمه أخرى برواية شعبة عن عاصم, وقرأ عليه منظومة الشاطبية في القراءات السبع, مع شرح وتوضيح المترجم, ثم قرأ القراءات السبع بمضمونها. ا


    بلال غلام بخش, قرأ عليه القرآن بقراءة الإمام عاصم بروايتيه. ا


    أمامة بنت محمد أورفلي, قرأت عليه القراءات السبع من الشاطبية. ا


    مها بنت سلامة سيد علي، أجيزت في المذكرة وقرأت بقراءة عاصم، وأجيزت في القراءات السبع من الشاطبية. ا


    إلهام بنت محمد سعيد دلال, أجيزت في المذكرة وقرأت بقراءة عاصم، وأجيزت في القراءات السبع من الشاطبية. ا


    ليلى بنت عبد الرحمن بامشعب العمودي , أجيزت في المذكرة وقرأت بقراءة عاصم، وأجيزت في القراءات السبع من الشاطبية. ا


    عبير بنت أبو بكر الخطيب, أجيزت في المذكرة وقرأت بقراءة عاصم. ا


    سلامة بنت أحمد جبران, قرأت عليه ختمة برواية حفص عن عاصم, وختمة أخرى بقراءة الإمام بن كثير بروايتيه, وختمة ثالثة بالقراءات السبع من الشاطبية. ا


    بعض ما كتب عنه ...
    ولقد كان الشيخ: محمد نبهان مصري وأستاذه سعيد العبد الله من الدرر التي نثرتها كنانة حماة، المدينة المجاهدة الصابرة, مدينة العلماء وحفاظ القرآن ومقرئيه.


    وكان من نصيب مكة المكرمة وهي أولى بهما, فهي مهبط الوحي, وامتداد لهذا الرعيل المبارك ممن تلقوا القرآن غضاً طرياً على سنة مشايخهم من الحفاظ إلى رسول الله e.


    ولئن كانت العلوم الأخرى تحصل بالجهد والمشقة الفردية، فإن قراءة كتاب الله عز وجل لا تحصل إلا بالتلقي عن الحفظة والمقرئين والعلماء الذين تلقوا عن أسلافهم الأتقياء الصالحين, ولئن كان للرسم العثماني في كتابة القرآن مزايا وأغراض كثيرة فإن أهمها (حمل الناس على أن يتلقوا القرآن من صدور ثقات الرجال, ولا يأخذوه عن هذا الرسم الذي جاء غير مطابق للنطق الصحيح في الجملة, وينضوي تحت هذه الفائدة مزيتان:


    الأولى: التوثق من ألفاظ القرآن وطريقة أدائه وحسن ترتيله وتجويده, فإن ذلك لا يمكن أن يعرف على وجه اليقين من المصحف, مهما تكن قاعدة رسمه, واصطلاح كتابته, فقد تخطيء المطبعة في الطبع, وقد يخفى على القارئ بعض أحكام تجويده, كالقلقلة والإظهار والإخفاء والإدغام, والروم والإشمام ونحوها, فضلاً عن خفاء تطبيقها, ولهذا قرر العلماء: أنه لا يجوز التعويل على المصاحف وحدها بل لابد من التثبت في الأداء والقراءة، والأخذ عن حافظ ثقة, وإن كنت في شك فقل لي بربك, هل يستطيع المصحف لوحده -بأي رسم يكون- أن يدل قارئاً, أياً كان على النطق الصحيح بفواتح السور الكريمة, مثل: (كهيعص, حم, عسق, طسم) ومن هذا الباب الروم والإشمام في قوله سبحانه: (مالك لا تأمنا على يوسف) من كلمت لا تأمنا.


    الثانية: اتصال السند برسول اللهe, وتلك خاصية من خواص هذه الأمة الإسلامية، امتازت به عن سائر الأمم.


    ومن هنا كانت محنة الشيخين - حفظهما الله - وإخوتهم والكثير في هجرتهم من بلادهم خيراً, ومنحة استفاد منها طلاب العلم ورواده: القراءة الصحيحة والحفظ المتقن, والقراءات المروية عن رسولنا الكريم e بلسان الوحي متمثلين بقوله تعالى: (ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون) ، وقول رسولنا الكريم e عن معاوية رضي الله عنه، قال: سمعت رسول الله e يقول: (لا تزال طائفة من أمتي قائمة بأمر الله لا يضرهم من خذلهم, حتى يأتي أمر الله وهم ظاهرون على الناس) .


    1- إنني إذا أنوه بفضل مشايخنا وعلمائنا, فإنني أؤكد حقيقة لا نتذكرها إلا عندما نفقد هؤلاء الأعلام أطال الله في أعمارهم فننساهم أحياء وعند فقدهم نقيم عليهم مأتماً وعويلا. والجدير بنا أن نكرمهم في حياتهم, وان ننشر علمهم وفضلهم, وخاصة أننا نرى يد المنون تتخطف علماء أفاضل أمثال: (بن باز, والطنطاوي, والزرقا, والمجذوب, والعرقسوسي, وعطية, والقطان ... ) وغيرهم كثير.


    2- إننا نفقد هذه الأيام الأسوة الحسنة, والمثال الرائد, الذي نطالب الأجيال أن تتأسى به, وتسير على نهجه, وتقتبس من علمه وفضله, فحري بنا أن نتخذهم أسوة وقدوة ونعرف الأبناء فضلهم ومكانتهم.


    3- إن في سيرة حياتهم, وعلومهم, وطريقة تعليمهم, وما كتبوا من كتب نبراساً يحتذى, وطريقاً يتبع خاصة أنهم حرموا نعمة البصر, فأبدلهم الله بها نور البصيرة والهدى والمعرفة.


    وإنها لمناسبة جميلة أن أذكر بفضل شيخنا -حفظه الله-, من دأبٍ على العلم ومتابعته له, وصبر على التلاميذ ورعاية لهم, والسؤال عن أحوالهم, وتقديم مايستطيع من عون ومساعدة لهم, وتجمله بالخلق الحسن دماثة, وملاطفة, ومحاسنة, وسعة صدر, ومقدرة على المتابعة, والتحمل: فما إن تنتشر أنوار الفجر بين جبال مكة وفجاجها, حيث ينبعث صوت القرآن في منزل الشيخ يفوح عطراً وينتشر أريجاً, ويعبق به المكان فتحل السكينة, وتصفو النفوس, وتسمو الأرواح.


    فالطلاب يتتابعون في قراءاتهم كلٌ بدوره، فهذا يقرأ بحفص, وذاك لورش, والثالث لقالون, فيطلب من هذا مراعاة المد, أو الغنة, أو الإدغام. وقد يشرح فكرة أو يقف عند كلمة. فهذا ديدنه من شروق الشمس إلى الظهيرة, ومن العصر إلى ما بعد العشاء. فرادى وجماعات, شيبا ًوشباباً, نساءً ورجالاً, كلٌ بدوره وكلٌ بوقته, فجزاك الله يا شيخنا خير الجزاء, فإن كنت قد حرمت من نعمة البصر فقد عوضك الله نور البصيرة ومن عليك بنور القرآن فكنت هادياً مهدياً. ولم يمنع الشيخ متابعة طلابه ومريديه من التأليف والكتابة فصدر له عدة كتب وجميعها في أصول التجويد والقراءات.
    بعض وصايا الشيخ: ا
    أسأل الحافظين والحافظات الذين اختارهم الله لكتابه إفراداً أو جماعات أن يحافظوا على هديتهم الربانية التي خصهم الله بها من سائر الناس، وأن عليهم أن يتمسكوا بهذا الكتاب ويمثلونه بأنفسهم، وعلى حياتهم قولاً وفعلاً، ومعاملة وخلقاً، اقتداءاً برسول الله e حتى يتصور الناس إذا رأوهم أنهم قرآنا يمشي على الأرض.


    ونذكرهم بأن الله اصطفاهم من هذه الأمة، فليحفظوا اصطفاءهم وأنهم من أهل الله وخاصته فليحمدوا الله على ذلك.


    وصلى الله على نبينا ورسولنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


    http://www.quraat.com/about_me7.html


    -------------------------


    بواسطة العضو عبد الله الخميس
    http://shamela.ws/browse.php/book-2080/page-321
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •