مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ إِلا وَقَدْ كُتِبَ مَقْعَدُهُ مِنَ الْجَنَّةِ , وَمَقْعَدُهُ مِنَ النَّارِ - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 77
6اعجابات

الموضوع: مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ إِلا وَقَدْ كُتِبَ مَقْعَدُهُ مِنَ الْجَنَّةِ , وَمَقْعَدُهُ مِنَ النَّارِ

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Apr 2014
    المشاركات
    47

    افتراضي

    افيدونى افادكم الله - ما هى العقيدة الصحيحة للمؤمن بفهم السلف الصالح عن رسول الله فى هذه المسألة ؟ لاتبخلوا علىّ مما علمكم الله منتظرا اجاباتكم بفارغ الصبر

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    May 2015
    المشاركات
    591

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر رأفت مشاهدة المشاركة
    دليلى على أن الدعاء غير مكتوب ، الحديث [ عن عائشة ، رضي الله عنها ، قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا يغني حذر من قدر ، والدعاء ينفع مما نزل ، ومما لم ينزل ، وإن البلاء لينزل فيتلقاه الدعاء فيعتلجان إلى يوم القيامة ] و هذا لفظ الحاكم فى المستدرك ، و الحديث صحيح لم يطعن فيه أحد !!! السؤال الذى يثيره هذا الحديث كيف للدعاء (المحدث) ان يدفع (القدر) المكتوب أزلا ؟ مستحيل أن يقدر المخلوق على التصدى للخالق !!! هل تفهمنى ؟
    انا جرحت إسناده في عندك مانع؟

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    May 2015
    المشاركات
    591

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وافد تائب مشاهدة المشاركة
    افيدونى افادكم الله - ما هى العقيدة الصحيحة للمؤمن بفهم السلف الصالح عن رسول الله فى هذه المسألة ؟ لاتبخلوا علىّ مما علمكم الله منتظرا اجاباتكم بفارغ الصبر
    طيب خرجت انا عن اصل المسأله لكن قد تجد في الإنتظار إنتصار إن شاء الله يرد عليك احد الاعضاء في الموقع واعذرني اخي

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,566

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر رأفت مشاهدة المشاركة
    دليلى على أن الدعاء غير مكتوب ، الحديث
    [ عن عائشة ، رضي الله عنها ، قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا يغني حذر من قدر ، والدعاء ينفع مما نزل ، ومما لم ينزل ، وإن البلاء لينزل فيتلقاه الدعاء فيعتلجان إلى يوم القيامة ] و هذا لفظ الحاكم فى المستدرك ، و الحديث صحيح لم يطعن فيه أحد !!!
    سبحان الله أعجب من هذه الثقة التي في غير محلها، تقول: (والحديث صحيح لم يطعن فيه أحد)

    والحديث طعن فيه الذهبي حيث قال معلقًا على كلام الحاكم: (قلت
    - القائل الذهبي- زكريا مجمع على ضعفه).

    بل طعن فيه الطبراني في معجمه الأوسط: (3/ 66) بالتفرد حيث قال:
    (لَمْ يَرْوِ هَذَا الْحَدِيثَ عَنْ هِشَامٍ إِلَّا عَطَّافٌ، وَلَا عَنْ عَطَّافٍ، إِلَّا زَكَرِيَّا، تَفَرَّدَ بِهِ الْحَجَبِيُّ).

    وطعن فيه أيضًا: أبو العباس رافع بن عُصْم بن العباس بن أحمد العصمي في: (جزء أبي العباس العصمي): (1/ 127) حيث قال:
    (غَرِيبٌ مِنْ حَدِيثِ هِشَامٍ لا نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنْهُ غَيْرُ عَطَّافِ بْنِ خَالِدٍ وَلا عَنْهُ غَيْرُ زَكَرِيَّا بْنِ منظور).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,566

    افتراضي

    لو أذنتم لي أنقل كلامًا للإمام الآجُري في الرد على القدرية وفيه بيان لمنهج أهل السنة والجماعة في القدر ويتخلل كلامه نصحًا لنا وتحذيرًا من أمثال هؤلاء المتقعرين في البحث عن القدر، وللفائدة كنت منذ فترة أنتقي من كلام الآجري ووضعته في مبحث خاص في مجلسنا المبارك وإليك رابطه: (كتاب: (الشريعة) للآجري ... وقفات وتنبيهات):

    وإليك كلامه:


    64 - قال محمد بن الحسين -الآجُري- موضحًا فساد منهج القدرية-: (حسبي الله وكفى ونعم الوكيل، والحمد لله أهل الحمد والثناء، والعزة والبقاء، والعظمة والكبرياء، أحمده على تواتر نعمه، وقديم إحسانه وقسّمه، حَمْدَ من يعلم أن مولاه الكريم يحب الحمد، فله الحمد على كل حال وصلواته على البشير النذير، السراج المنير، سيد الأولين والآخرين، ذلك محمد صلى الله عليه وسلم، رسول ربّ العالمين، وعلى آله الطيبين، وعلى أصحابه المنتخبين-أي: المختارين لصحبته-، وعلى أزواجه أمهات المؤمنين أما بعد:
    فإن سائلًا سأل عن مذهبنا في القدر؟ فالجواب في ذلك قبل أن نخبره بمذهبنا أنا ننصح للسائل، ونعلمه أنه لا يحسن بالمسلمين التنقير والبحث عن القدر؛ لأن القدر سِرٌّ من أسرار الله عز وجل، بل الإيمان بما جرت به المقادير من خير أو شر واجب على العباد أن يؤمنوا به، ثم لا يأمن العبد أن يبحث عن القدر فيكذب بمقادير الله الجارية على العباد، فيضل عن طريق الحق قال النبي صلى الله عليه وسلم: (ما هلكت أمة قط إلا بالشرك بالله عز وجل، وما أشركت أمة حتى يكون بدو أمرها وشركها: التكذيب بالقدر). -ضعفه الألباني في المشكاة: (3398).-(صـ 139).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,566

    افتراضي

    65 - قال محمد بن الحسين-الآجُري- رحمه الله -موضحًا سبب كلام العلماء في القدر-: (ولولا أن الصحابة رضي الله عنهم لما بلغهم عن قوم ضلال شردوا عن طريق الحق، وكذبوا بالقدر، فردوا عليهم قولهم، وسبوهم وكفروهم، وكذلك التابعون لهم بإحسان سَبّوا من تكلم بالقدر وكذب به ولعنوهم ونهوا عن مجالستهم، وكذلك أئمة المسلمين ينهون عن مجالسة القدرية وعن مناظرتهم وبينوا للمسلمين قبيح مذاهبهم، فلولا أن هؤلاء ردوا على القدرية لم يسع من بعدهم الكلام على القدر، بل الإيمان بالقدر: خيره وشره، واجب قضاء وقدر، وما قدر يكن، وما لم يقدر لم يكن، فإذا عمل العبد بطاعة الله عز وجل، علم أنها بتوفيق الله له فيشكره على ذاك وإن عمل بمعصيته ندم على ذلك، وعلم أنها بمقدور جرى عليه، فذم نفسه واستغفر الله عز وجل، هذا مذهب المسلمين وليس لأحد على الله عز وجل حجة، بل لله الحجة على خلقه، قال الله عز وجل: {قُلْ فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ، فَلَوْ شَاءَ لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ} [الأنعام: 149]). (صـ 140 - 141).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,566

    افتراضي

    66 - قال محمد بن الحسين-الآجُري- موضحًا مذهب أهل السنة والجماعة في القدر-: (ثم اعلموا رحمنا الله وإياكم أن مذهبنا في القدر: أن القدر أن نقول: إن الله عز وجل خلق الجنة وخلق النار، ولكل واحدة منهما أهلًا، وأقسم بعزته أنه يملأ جهنم من الجنة والناس أجمعين، ثم خلق آدم عليه السلام، واستخرج من ظهره كل ذرية هو خالقها إلى يوم القيامة ثم جعلهم فريقين: فريقًا في الجنة وفريقًا في السعير، وخلق إبليس، وأمره بالسجود لآدم عليه السلام، وقد علم أنه لا يسجد للمقدور، الذي قد جرى عليه من الشقوة التي قد سبقت في العلم من الله عز وجل، لا معارض لله الكريم في حكمه، يفعل في خلقه ما يريد عدلًا من ربنا قضاؤه وقدره، وخلق آدم وحواء عليهما السلام، للأرض خلقهما، وأسكنهما الجنة، وأمرهما أن يأكلا منها رغدًا ما شاءا، ونهاهما عن شجرة واحدة أن لا يقرباها، وقد جرى مقدوره أنهما سيعصيانه بأكلهما من الشجرة، فهو تبارك وتعالى في الظاهر ينهاهما، وفي الباطن من علمه: قد قدر عليهما أنهما يأكلان منها: {لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ} [الأنبياء: 23]
    لم يكن لهما بُدٌّ من أكلهما، سببًا للمعصية، وسببًا لخروجهما من الجنة، إذ كانا للأرض خلقًا، وأنه سيغفر لهما بعد المعصية، كل ذلك سابق في علمه، لا يجوز أن يكون شيء يحدث في جميع خلقه، إلا وقد جرى مقدوره به، وأحاط به علمًا قبل كونه أنه سيكون خلق الخلق كما شاء لما شاء، فجعلهم شقيًا وسعيدًا قبل أن يخرجهم إلى الدنيا، وهم في بطون أمهاتهم، وكتب آجالهم، وكتب أرزاقهم، وكتب أعمالهم، ثم أخرجهم إلى الدنيا، وكل إنسان يسعى فيما كتب له وعليه، ثم بعث رسله، وأنزل عليهم وحيه، وأمرهم بالبلاغ لخلقه، فبلغوا رسالات ربهم، ونصحوا قومهم، فمن جرى في مقدور الله عز وجل أن يؤمن آمن، ومن جرى في مقدوره أن يكفر كفر قال الله عز وجل:
    {هُو الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنْكُمْ كَافِرٌ وَمِنْكُمْ مُؤْمِنٌ، وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} [التغابن: 2]
    أحب من أراد من عباده، فشرح صدره للإيمان والإسلام، ومقت آخرين، فختم على قلوبهم، وعلى سمعهم وعلى أبصارهم فلن يهتدوا إذا أبدًا، يضل من يشاء ويهدي من يشاء:
    {لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ} [الأنبياء: 23]
    الخلق كلهم له يفعل في خلقه ما يريد، غير ظالم لهم، جل ذكره أن ينسب ربنا إلى الظلم من يأخذ ما ليس له بملك، وأما ربنا تعالى فله ما في السموات وما في الأرض وما بينهما، وما تحت الثرى، وله الدنيا والآخرة، جل ذكره، وتقدست أسماؤه، أحب الطاعة من عباده وأمر بها، فجرت ممن أطاعه بتوفيقه لهم، ونهى عن المعاصي، وأراد كونها من غير محبة منه لها، ولا للأمر بها، تعالى عز وجل عن أن يأمر بالفحشاء، أو يحبها وجل ربنا وعز من أن يجري في ملكه ما لم يرد أن يجري، أو شيء لم يحط به علمه قبل كونه، قد علم ما الخلق عاملون قبل أن يخلقهم، وبعد أن خلقهم، قبل أن يعلموا قضاء وقدرا قد جرى القلم بأمره تعالى في اللوح المحفوظ بما يكون، من بر أو فجور، يثني على من عمل بطاعته من عبيده، ويضيف العمل إلى العباد، ويعدهم عليه الجزاء العظيم، ولولا توفيقه لهم ما عملوا بما استوجبوا به منه الجزاء،
    {ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ}[الحديد: 21]
    وكذا ذم قوما عملوا بمعصيته، وتوعدهم على العمل بها وأضاف العمل إليهم بما عملوا، وذلك بمقدور جرى عليهم، يضل من يشاء، ويهدي من يشاء.
    قال محمد بن الحسين رحمه الله: هذا مذهبنا في القدر الذي سأل عنه السائل فإن قال قائل: ما الحجة فيما قلت؟
    قيل له: كتاب الله عز وجل، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وسنة أصحابه رضي الله عنهم، والتابعين لهم بإحسان، وقول أئمة المسلمين، فإن قال: فاذكر من ذلك ما نزداد به علما ويقينا، قيل له: نعم إن شاء الله تعالى، والله الموفق لكل رشاد، والمعين عليه بمنه). (صـ 140 - 142).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,566

    افتراضي

    67 - قال محمد بن الحسين-الآجُري- ناصحًا وموضحًا سبيل النجاة-: (جميع ما تلوته من هذه الآيات يدلُّ العقلاء على أن الله عز وجل ختم على قلوب قوم، وطبع عليها، ولم يردها لعبادته، وأرادها لمعصيته- المقصود الإرادة الكونية لا الشرعية-، فأعماها عن الحق فلم تبصره، وأصمها عن الحق فلم تسمعه، وأخزاها ولم يطهرها، يفعل بخلقه ما يريد، لا يجوز لقائل أن يقول: لم فعل ذلك بهم؟ فمن قال ذلك، فقد عارض الله عز وجل في فعله، وضَلَّ عن طريق الحق، ثم اختصَّ من عباده من أحبَّ، فشرح قلوبهم للإيمان وزينه في قلوبهم، وكره إليكم الكفر والفسوق والعصيان أولئك هم الراشدون فضلًا من الله ونعمة والله عليم حكيم.
    قال محمد بن الحسين رحمه الله: اعقلوا يا مسلمين ما يخاطبكم الله عز وجل به، يُعَلَّمكم أني مالك للعباد، أختص منهم من أريد، فأطهر قلبه، وأشرح صدره، وأزين له طاعتي، وأكره إليه معصيتي، لا ليد تقدمت منه إليَّ، أنا الغني عن عبادي، وهم الفقراء إلي {ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ}[الحديد: 21]
    والمنَّة لله عز وجل على من هداه للإيمان، ألم تسمعوا رحمكم الله إلى قول مولاكم الكريم حين امتنَّ قوم بإسلامهم على النبي صلى الله عليه وسلم؟ فأنزل الله عز وجل:
    {يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُلْ لَا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلَامَكُمْ بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ} [الحجرات: 17]
    (صـ 143).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,566

    افتراضي

    68 - قال محمد بن الحسين-الآجُري- موضحًا هداية التوفيق وتمكين الإيمان في القلوب-: (اعلموا يا معشر المسلمين أن مولاكم الكريم يخبركم أنه يهدي من يشاء، فيوصل إلى قلبه محبة الإيمان، فيؤمن ويصدق، ويضل من يشاء، فلا يقدر نبي ولا غيره على هدايته بعد أن أضله الله عن الإيمان). ( صـ 145).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,566

    افتراضي

    69 - قال محمد بن الحسين-الآجُري- موضحًا فتنة الشيطان وتزيينه-: (قد أخبركم الله تعالى يا مسلمون أنه يرسل الشياطين على من لم يجر له في مقدوره أنه مؤمن، فيضلهم بالشياطين، فيزينون لهم قبيح ما هم عليه، وقد أخبرنا الله تعالى أنه هو الذي فتن قوم موسى، حتى عبدوا العجل بما قبض لهم السامري، فأضلهم بما عمل لهم من العجل، ألم تسمعوا إلى قوله لموسى عليه السلام: {فَإِنَّا قَدْ فَتَنَّا قَوْمَكَ مِنْ بَعْدِكَ وَأَضَلَّهُمُ السَّامِرِيُّ} [طه: 85]
    وقال تعالى: في سورة الأنبياء:
    {وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ} [الأنبياء: 35]
    وقال تعالى: في سورة حم المؤمن:
    {وَكَذَلِكَ زُيِّنَ لِفِرْعَوْنَ سُوءُ عَمَلِهِ، وَصُدَّ عَنِ السَّبِيلِ} [غافر: 37] (صـ 146).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,566

    افتراضي

    70 - قال محمد بن الحسين-الآجُري- موضحًا أن القدرية خالفوا أهل الحق في أن مشيئة الخلق تبع لمشيئة الله-: ( وقد قال زيد بن أسلم: (والله ما قالت القدرية كما قال الله تعالى، ولا كما قالت الملائكة، ولا كما قال النبيون، ولا كما قال أهل الجنة، ولا كما قال أهل النار، ولا كما قال أخوهم إبليس، قال الله تعالى: {وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ} وقالت الملائكة: {سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا}[البقرة: 32]
    وقال النبيون منهم شعيب عليه السلام:
    {وَمَا يَكُونُ لَنَا أَنْ نَعُودَ فِيهَا إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّنَا} [الأعراف: 89]
    وقال أهل الجنة:
    {الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ} [الأعراف: 43]
    وقال أهل النار:
    {رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا} [المؤمنون: 106]
    وقال أخوهم إبليس
    {رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي}[الحجر: 39] (صـ 149 - 150).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,566

    افتراضي

    71 - قال محمد بن الحسين-الآجُري- موضحًا سبب ضلال القدرية-: (هكذا القدري يقال له: قال الله كذا، وقال: كذا وقال النبي صلى الله عليه وسلم: كذا وقال: كذا، وقالت الأنبياء: كذا، وقالت صحابة نبينا: كذا، وقالت أئمة المسلمين: كذا، فلا يسمع ولا يعقل إلا ما هو عليه من مذهبه الخبيث، أعاذنا الله وإياكم من سوء مذهبهم، ورزقنا وإياكم التمسك بالحق، وثبت قلوبنا على شريعة الحق، إنه ذو فضل عظيم، وأعاذنا من زيغ القلوب، فإن المؤمنين قد علموا أن قلوبهم بيد الله، يزيغها إذا شاء عن الحق، ويهديها إذا شاء إلى الحق، من لم يؤمن بهذا كفر قال الله تعالى فيما أرشد أنبياءه إليه والمؤمنين من الدعاء، أرشدهم في كتابه أن يقولوا: {رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا، وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ} [آل عمران: 8] (صـ 150 - 151).
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة وافد تائب
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    May 2015
    المشاركات
    163

    افتراضي

    عجيب أمرك ، ترد حديثا صحيحا ، لمجرد انك وجدت طريقا ضعيفا له ؟؟؟
    فاعلم أنه ما من حديث صحيح إلا وستجده من طرق ضعيفة و لابد !!!
    فهل تكتفى بالطرق الضعيفة لتسقط الصحيح ؟

    الحديث صحيح ، وان تكاثرت طرقه الضعيفة ، جعلته (متواترا) أيها الشيخ !!!
    و المتواتر لا يضر ضعف رجاله !!!

    أخرجه أحمد
    حَدَّثَنَا الْحَكَمُ بْنُ مُوسَى، قَالَ عَبْد اللَّهِ: وَحَدَّثَنَاهُ الْحَكَمُ بن موسى، حَدَّثَنَا ابْنُ عَيَّاشٍ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي حُسَيْنٍ، عَنْ شَهْرِ بْنِ حَوْشَبٍ، عَنْ مُعَاذٍ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عيه و سلم- : " لَنْ يَنْفَعَ حَذَرٌ مِنْ قَدَرٍ، وَلَكِنَّ الدُّعَاءَ يَنْفَعُ مِمَّا نَزَلَ وَمِمَّا لَمْ يَنْزِلْ، فَعَلَيْكُمْ بِالدُّعَاءِ عِبَادَ اللَّهِ "

    و هذا إسناد ليس فيه أقل من (صدوق)

    و ليس فيه زكريا هذا الذى تتصيد الحديث من طريقة
    ثانيا و هو الأهم
    كل ما نقلته سيادتك عن السلف ، ليس نقض لحرف مما أسلفته أنا !

    اما حديث (لا ينفع حذر من قدر) فلو شئت ان أثبت لك تواتره ، لفعلت
    و لكنك تتمسك بطريق واحد ضعفه الجماعة ، و تهمل الطرق الصحيحة !!!

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Apr 2014
    المشاركات
    47

    افتراضي

    اخى ابو البراء جزاك الله خيرا

    قرأت ما أسلفت من كلماتك راجيا المزيد - فزدنى مما علمت وفهمت اثابك الله كما ارجو من اخوانى المشاركة لترجيح المذهب الحق بالفهم الصحيح لهذا الامر ... فهذه المسألة والله انى لأراها اصل العقيدة كلها وما يترتب عليها من ايمان وحركات وسكنات هدانى الله واياكم جميعا وجعلنا من اهل طاعته فالامر كله لله

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,566

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر رأفت مشاهدة المشاركة
    عجيب أمرك ، ترد حديثا صحيحا ، لمجرد انك وجدت طريقا ضعيفا له ؟؟؟
    فاعلم أنه ما من حديث صحيح إلا وستجده من طرق ضعيفة و لابد !!!
    فهل تكتفى بالطرق الضعيفة لتسقط الصحيح ؟

    الحديث صحيح ، وان تكاثرت طرقه الضعيفة ، جعلته (متواترا) أيها الشيخ !!!
    و المتواتر لا يضر ضعف رجاله !!!

    أخرجه أحمد
    حَدَّثَنَا الْحَكَمُ بْنُ مُوسَى، قَالَ عَبْد اللَّهِ: وَحَدَّثَنَاهُ الْحَكَمُ بن موسى، حَدَّثَنَا ابْنُ عَيَّاشٍ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي حُسَيْنٍ، عَنْ شَهْرِ بْنِ حَوْشَبٍ، عَنْ مُعَاذٍ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عيه و سلم- : " لَنْ يَنْفَعَ حَذَرٌ مِنْ قَدَرٍ، وَلَكِنَّ الدُّعَاءَ يَنْفَعُ مِمَّا نَزَلَ وَمِمَّا لَمْ يَنْزِلْ، فَعَلَيْكُمْ بِالدُّعَاءِ عِبَادَ اللَّهِ "

    و هذا إسناد ليس فيه أقل من (صدوق)

    و ليس فيه زكريا هذا الذى تتصيد الحديث من طريقة
    ثانيا و هو الأهم
    كل ما نقلته سيادتك عن السلف ، ليس نقض لحرف مما أسلفته أنا !

    اما حديث (لا ينفع حذر من قدر) فلو شئت ان أثبت لك تواتره ، لفعلت
    و لكنك تتمسك بطريق واحد ضعفه الجماعة ، و تهمل الطرق الصحيحة !!!

    بل أعجب منك ما رأيت، حتى هذا الطريق الذي ذكرته ففيه: (شهر بن حوشب) ضعيف، فالعجب من قولك: (وهذا إسناد ليس فيه أقل من (صدوق)

    وشهر بن حوشب
    لم يسمع من معاذ.

    وفيه:
    (إسماعيل بن عياش)، روايته عن غير أهل بلده ضعيفة، وهذا منها.

    وأزيدك قبل أن تشاغب، وللحديث شاهد من حديث ابن عمر عند الترمذي (3548) ، وفي إسناده عبد الرحمن بن أبي بكر بن عبيد الله القرشي، وهو متفق على ضعفه.

    وعن عبادة بن الصامت ضمن حديث عند ابن أبي حاتم في (العلل)، 1/220، والطبراني في (الدعاء) (34) ، قال أبو حاتم: هذا حديث منكر، وإبراهيم لم يدرك عبادة، وعراك منكر الحديث، وأبوه خالد بن يزيد أوثق منه، وهو صدوق.

    وعن أبي هريرة عند البزار (2164 - كشف الأستار) وفي إسناده إبراهيم بن خثيم قال يحيى بن معين: كان الناس يصيحون به: لا شيء، وكان لا يكتب حديثه. وقال أبو زرعة: منكر الحديث، روى عدة أحاديث منكرة. وقال الهيثمي في "المجمع" 7/209: وفيه إبراهيم بن خثيم، وهو متروك.

    وفي الباب حديث ثوبان سيأتي برقم (22386) بلفظ: (ولا يرد القدر إلا الدعاء) وفي إسناده عبد الله بن أبي الجعد أخو سالم، لم يرو عنه غير اثنين، وذكره ابن حبان في "الثقات"، وقال عداده في الكوفيين، وقد عده ابن حجر من الطبقة الرابعة، وهي طبقة صغار التابعين ومعظم روايتهم عن كبارهم، ثم إنه كوفي وثوبان شامي، فيغلب على الظن أنه لم يسمع منه.

    ومثله حديث سلمان عند الترمذي (2139) ، والطحاوي في "شرح المشكل" (3068) ، والطبراني في "الدعاء" (30) ، والمزي في "تهذيبه" 23/267-268 في ترجمة فِضَّة أبي مودود، وهو في إسناد الحديث، ولم يرو عنه غير اثنين، وقال أبو حاتم: ضعيف. وقال ابن حجر: فيه لين.
    وحديث أنس عند الطبراني في "الدعاء" (29) ، وشيخ الطبراني فيه عثمان بن عمر الضبي لا يعرف، ترجمه الذهبي في "تاريخ الإسلام" في الطبقة الثلاثين ولم يذكر في الرواة عنه غير الطبراني، ولم يذكر فيه جرحاً ولا تعديلاً.
    وانظر الخطابي في (شأن الدعاء) 6-13، و(الداء والدواء) 18-22 لابن القيم.
    انظر المسند طبعة الرسالة.



    أما باقي كلامك فخير أجابة عليه السكوت .....
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,566

    افتراضي

    وبعد هذا: فأنا أردت فقط أن أبين خطأ ما قلته أيها الفاضل عمر رأفت: (أن الحديث لم يطعن فيه أحد)، وإلا فمن العلماء المعاصرين من حسنه.
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,566

    افتراضي

    أما علاقة الدعاء برد القدر:


    فإن الإيمان بقدر الله وقضائه واجب بل هو الركن السادس من أركان الإيمان، قال الله تعالى:
    (إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ) [القمر:49].

    وفي صحيح مسلم عن عمر رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في إجابته عن الإيمان:
    أن تؤمن بالله، وملائكته وكتبه ورسله، واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشره.

    والدعاء من قدر الله تعالى، فإذا أصاب العبد ما يكرهه أو خشي ما يصيبه فمن السنة أن يدعو الله تعالى أن يرفع عنه البلاء ويصرف عنه شر ما يخشاه. وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم:
    (لا يرد القدر إلا بالدعاء). رواه أحمد والترمذي بإسناد حسن.

    وهذا لا يعني التعارض بين القدر والدعاء ولاتغيير القدر، فإن الدعاء مقدر كما سبق، ولكن المراد أن ما في أيدي الملائكة من الصحف قد يتغير، فمن أوشك أن ينزل به البلاء فدعا الله، صرف عنه ذلك.

    والعبد لايدري ما كتب له، ولذلك ينبغي أن لا يتهاون في الدعاء قبل نزول البلاء أو بعده.
    روى الحاكم عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    (والدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل، وإن البلاء لينزل فيتلقاه الدعاء فيعتلجان إلى يوم القيامة). والحديث حسنه الألباني في صحيح الجامع.
    وقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يدعو في أوقات الشدة الأزمات ويسأل الله تعالى أن يرفع البلاء، فعن عائشة رضي الله عنها كما في صحيح مسلم، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يدعو للمريض ويقول:
    (اللهم رب الناس، أذهب الباس واشف أنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاء لا يغادر سقما).
    ولا ينبغي للمسلم أن يستسلم ويترك الأسباب بحجة أن هذا قدره، فقد صح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: اعملوا فكل ميسر لما خلق له، فأما من أعطى واتقى وصدق بالحسنى فسنيسره لليسرى، وأما من بخل واستغنى وكذب بالحسنى فسنيسره للعسرى.
    وفي صحيح مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
    (المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كل خير، احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز، وإن أصابك شيء فلا تقل : لو أني فعلت كان كذا وكذا، ولكن قل: قدر الله وما شاء فعل، فإن لو تفتح عمل الشيطان).

    فعلى المسلم أن يتسبب ويتعالج ويسترقي .....وكل ذلك من قدر الله تعالى وقضائه وإذا أصابه بعد ذلك ما يكره فليقل:
    (قدر الله وما شاء فعل)، كما أرشده الرسول صلى الله عليه وسلم. وسيجد بردها على قلبه إن كان صادقًا.


    http://fatwa.islamweb.net/fatwa
    /index.php?page=showfatwa&Optio n=FatwaId&Id=18306


    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    May 2015
    المشاركات
    163

    افتراضي

    لاحظ انك لا ترد على بعض القدرية المعاندين
    و إنما انا و كذلك السائل أهل سنة
    و الايمان بالقضاء و القدر ليس محل نزاع بيننا

    فدعنى أسألك بصفتى من أهل السنة يسأل زميله فى السنة
    من كتب الأقدار فى اللوح قبل أن تكون الأرض و السموات ؟
    و من الذى يدعو ؟؟؟

    هل فعل البشر يضارع فعل الله تعالى ليعتلج معه فى السماء ؟
    تقول ان الدعاء أيضا مكتوب

    فأين إختيارك انت ؟
    إن زعمك بان الدعاء (مكتوب) أيضا ، لهو عين قول القدرية ، إذ سلبت البشر كل خيار لهم ، فالارادة البشرية ليس لها طاقة بإرادة الله تعالى !!!

    أليس كذلك ؟

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    May 2015
    المشاركات
    163

    افتراضي

    إعادة سؤال الأخ واقد ، لنميز ردكم عليه !!!
    فهو لم يكن يسأل عن الدعاء اصلا
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وافد تائب مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ارجو منكم اخوانى الاخذ بيدى لفهم ما اختلط على فى شرح للارادة الكونية والارادة الشرعية والذى اورد فيما يلى ما اؤمن به واعتقده :
    * العبد له اختيار وله ارادة ولكنهما تابعتان لمشيئة الله وارادته جل وعلا
    * كل فعل طاعة او معصية لا يتم الا بمشيئة الله , فالله لا يعصى او يكفر به الا اذا اراد ذلك كونا رغم انه لا يحب ان يعصى شرعا
    *كل منا الان قد كتب مقعده من الجنة - جعلنا الله من اهلها - او النار - اعاذنا الله منها - وهذا بقدر الله المسطور فى اللوح المحفوظ والسابق فى علمه أن فلانا عندما تبلغه الرسالة او التكليف سيلبى نداء الحق ويؤمن فيكون من اهل الجنة او العكس بالعكس هذا بكامل ارادة العبد واختياره لذلك دون قهر بالقدر المحتوم ولكن سبق فى علم الله انه سيكون .
    اولا: اريد منكم جزاكم الله خيرا التاكيد على صحة او خطأ هذا الفهم السابق مع الايضاح بشئ من التبسيط
    ثانيا : يدور فى ذهنى إشكال ولا اجد له اجابة اطرحه لتفيدونى عنه اثابكم الله وهدانى واياكم لفهم دينه كما يحب ويرضى متمنيا ان يتسع صدركم للاجابه عنه والسؤال هو :
    خلقنى الله وخلق فلانا غيرى - كلانا عباد الله ومحل تكليف - قدر الله إن شاء فى علمه انى من اهل الجنة ( على سبيل المثال متمنيا ان يجمعنى بها واياكم ) وقدر لهذا الشخص الاخر انه من اهل النار - نعم هو عمل بعمل اهل النار فكان من اهلها وكانت له الارادة والاختيار كاملين دون قهر ولكنه أبَى الايمان و حقت عليه النار وانا عملت بعمل اهل الجنة فأدخل الجنة بفضل الله ورحمته - ولكن الله خلقنى وخلق الشخص الاخر و قد يشاء الله قدرا ان يجعلنى محل هذا الشخص فيكون هو فى الجنة وانا فى النار - اعاذنى الله منها واياكم - فقد كنت عدما فخلقنى اما الى جنة او الى نار فالله هو الخالق البارئ الملك المهيمن وليس لنا لا حول ولا قوة ... هذه النظرة للامر تحيرنى و ارجو ممن فهم مقصدى و وعاه ان يدلنى على الفهم الصحيح والاعتقاد السليم فى هذه النقطة جزاكم الله خيرا

    بانتظار افادتكم على أحر من الجمر معترفا بقصور علمى و جهلى فأتيت طالبا العون منكم اثابكم الله ...

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,566

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر رأفت مشاهدة المشاركة
    لاحظ انك لا ترد على بعض القدرية المعاندين
    و إنما انا و كذلك السائل أهل سنة
    و الايمان بالقضاء و القدر ليس محل نزاع بيننا

    فدعنى أسألك بصفتى من أهل السنة يسأل زميله فى السنة
    من كتب الأقدار فى اللوح قبل أن تكون الأرض و السموات ؟
    و من الذى يدعو ؟؟؟

    هل فعل البشر يضارع فعل الله تعالى ليعتلج معه فى السماء ؟
    تقول ان الدعاء أيضا مكتوب

    فأين إختيارك انت ؟
    إن زعمك بان الدعاء (مكتوب) أيضا ، لهو عين قول القدرية ، إذ سلبت البشر كل خيار لهم ، فالارادة البشرية ليس لها طاقة بإرادة الله تعالى !!!

    أليس كذلك ؟
    أفهم من انتقالك لموضوع آخر أنك سلمت بما قلته في الحديث.

    أما الدعاء فهو من جملة المكتوبات في اللوح المحفوظ، ولابد للإيمان بالقدر أن تؤمن أن الله خلق كل شيء ويعلم كل شيء وكتبها قبل خلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة، وأن للعبد مشيئة وإرادة ولله مشيئة وإرادة وأن مشيئة وإرادة العبد تحت مشيئة وإرادة الله.

    ولكي يزول عنك الإشكال لابد أن تعلم وتعي معنى الآية: (يَمْحُو اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ) الرعد: 39


    ولابد أن تعلم أن كتابة الأعمال والمقادير لها مراحل:

    الأول: التقدير الأزلي السابق قبل خلق السماوات والأرض وهذا لا تبديل فيه ولا تغيير.
    الثاني: التقدير عند أخذ الميثاق وهم في ظهر آدم، فالله أشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا.
    الثالث: التقدير العُمري: وهو تقدير الأرزاق والآجال والأعمال وهو في بطن أمهاتهم.
    الرابع: التقدير الحولي السنوي، وذلك في ليلة القدر.
    الخامس: التقدير اليومي: وهو سوق المقادير إلى مواقيتها التي قدرت لها فيما سبق.

    ولابد أن تعلم أن الأرزاق والأعمال نوعان:
    نوع جرى به القلم وكتب في أم الكتاب، فهذا لا يتغير ولا يتبدل، ونوع أعلم الله به الملائكة فهذا هو الذي يزيد فيه وينقص، فإن الملائكة يكتبون له رزقًا وأجلًا، فإذا وصل رَحمِه زيد له في الرزق والأجل وإلا فإنه ينقص له منهما.
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •