توحيد الذات و الصفات
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 4 من 4
1اعجابات
  • 1 Post By محمد طه شعبان

الموضوع: توحيد الذات و الصفات

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الدار البيضاء. المغرب
    المشاركات
    299

    افتراضي توحيد الذات و الصفات

    على خلاف ما يُبْسط في كتب علم الكلام والفلسفة من بحث في ذات الله تعالى وأسمائه ، ومن اختلاف كبير حول الإثبات أو النفي بغية تحقيق التنزيه وفق ما تصوروه ، فإن القرآن الكريم عمل على إجمال هذه القضية المشكلة في آية قصيرة جدا ألا وهي قوله سبحانه : ( ليس كمثله شيء و هو السميع البصير ) حيث جمعت حقيقة الذات والصفات في أمرين اثنين ألا وهُما النفي والإثبات .
    فأثبتت لله تعالى صفاتٍ ونفت عنه أن تكون صفاته من جنس ما تملكه مخلوقاته . وبذلك حسمت الإشكال وقطعت دابر الفرقة والشقاق. ومن ثم يجب على المؤمن أن يثبت لله تعالى الصفات التي أثبتها لنفسه وأن ينفي عنه أن تكون صفاته من جنس ما تملكه مخلوقاته. وهو توحيد يجمع بين النفي والإثبات، فمن أخذ بأحد طرفَيْ هذه الثنائية الضدية فقد حاد عن المنهج السليم في قضية الذات والصفات.
    فإذا كان مُثبِتا سَقطَ في التجسيم والتشبـيه ، و إذا كان نافياً سقط في النفي والتعطيل، في الوقت الذي يقتضي فيه تنزيه الخالق عز و جلّ نبْذَ التجسيم والتشبيه ، والنفي والتعطيل .
    غيرأن الناس تنكبوا الطريق فخاضوا في أمور هُمْ غير مكلفين بالخوض فيها شرعا، ولا يمكن أن يحقق لهم البحث فيها الوصول إلى الحقيقة، بل منتهى ما يحصلونه الحيرة والشك. وهذا ما أثبته تاريخ الفكر البشري، بله تاريخ علم الكلام والفلسفة عند المسلـمين.
    إن المنهج الأسلم والأعلم عند علماء الأمة هوما صاغوه في قاعدة : "نُمِرُّها كما جـــاءت" . و معنى هذه القاعدة أن التعامل مع آيات الصفات يجب أن يحتكم إلى الآية الكريمة السالفة الذكر، بأن نثبت لله تعالى ما أثبته لنفسه وننفي عنه ما نفاه عن نفسه ، فليس هناك أعلم من الله تعالى بذاته وصــفاته.
    والجمع بين النفي والإثبات في مسألة الذات و الصفات توجيه من الله تعالى للإنسان ليتفرغ للبحث في ما هـو مؤهل للبحث فيه ، ألا وهو عالم الشهادة باعتباره مناط التكليف ومجال الاستخلاف. أما عالم الغيب فهو مطالب بالإيمان به بعد أن يقيم البرهان على صحته ليصبح يقينا، وهذا عنصر مدعم للبحث العلمي حيث يتسع أفق النظرلديه لينتهي إلى نتيجة مهمّة و هي أنه ليس كل ما يدركه بحواسه موجود، ولا كل ما لا يدركه بحواسه غير موجود . و هذا يفتح أمام الإنسان آفاقا رحبة للبحث وإعمال الفكر والنظر ما كان له ارتيادُها - لوظل متمسكا بالمعرفة الحسية .


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,548

    افتراضي

    ففي قوله: {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ} رد على المشبهة؛ وفي قوله: {وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} رد على المعطلة.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ممدوح عبد الرحمن
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2015
    المشاركات
    591

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد طه شعبان مشاهدة المشاركة
    ففي قوله: {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ} رد على المشبهة؛ وفي قوله: {وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} رد على المعطلة.
    قال دمشقيه لمالك الحبشي"قولك بأن دليلك على نفي أن الله في السماء هو قوله تعالى [ليس كمثله شيء] أولا أكمل الآية ولا تقطعها أيها المعطل المدلس الإنتقائي فلو أنك أكملت الآية لوقعت في الحيرة لأن صفتي السميع العليم مما يوصف بهما البشر فيلزمك أن تؤول هاتين الصفتين كما أولت الإستواء وإلا لزمك التناقض أو تعود إلى منهجنا في نفي التشبيه أولا ثم إثبات الصفة ثانيا فتسلم من التشبيه ثم من التعطيل وإلا فعدم توهم التشبيه في السميع والبصير مع توهم التشبيه في الإستواء تحكم محض فما لزم من الاستواء يلزم من السمع والبصر أو يلزمك التناقض والتحكم فإن قلت لا يشبه سمعه وبصره سمع البشر وبصرهم قلنا لك ولا يشبه استواؤه استواء البشر فالتناقض منك لا منا أنتم ملزمون بالتحيز وإن نفيتموه ثانيا: الاحتجاج بعموم [ليس كمثله شيء] هو حجة المعتزلي ضد الأشاعرة. فإن الأشعري يثبت رؤية الله. أما المعتزلي فإنه ينفي رؤية الله مستدلا بعموم [ليس كمثله شي] فما أردت أن تلقمنا إياه حجرا قد ألقمك إياه المعتزلي فيلزمك تنزيه الله عن الرؤية وموافقة المعتزلي، وإلا لزمك التناقض والتحيز وقد ألزمك المعتزلي بالتحيز لاعتقادك أيها الأشعري أنه يجوز رؤية الله في الآخرة، فقال لك متهكما قد أضحك الناس على عقله من زعم أن الله يُرى لا في محل فأنت عنده مثبت للتحيز إلزاما وإن نفيت ذلك لأنك تثبت له رؤية ولا بد أن تكون الرؤية لمحل "

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    التوحيد قائم في الجمع بين النفي والإثبات :
    لا إله ( نفي ) إلا الله ( إثبات )
    ليس كمثله شيء ( نفي ) وهو السميع البصير ( إثبات )

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •