من نصر أخاه بالغيب نصره الله في الدنيا و الآخرة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 5 من 5
1اعجابات
  • 1 Post By احمد ابو انس

الموضوع: من نصر أخاه بالغيب نصره الله في الدنيا و الآخرة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,473

    افتراضي من نصر أخاه بالغيب نصره الله في الدنيا و الآخرة

    1217 - " من نصر أخاه بالغيب نصره الله في الدنيا و الآخرة " .
    قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " 3 / 218 :
    رواه الدينوري في " المجالسة " ( 217 / 2 - المنتقى منها ) و البيهقي في
    " الشعب " ( 2 / 447 / 1 ) و الضياء في " المختارة " ( 74 / 1 ) عن إبراهيم بن
    حمزة الزبيري حدثنا عبد العزيز بن محمد عن حميد عن الحسن عن أنس مرفوعا ،
    و قال : " قال الدارقطني : و خالفه يونس بن عبيد فرواه عن الحسن عن عمران بن
    حصين ، و الله أعلم " .
    قلت : و كذا قال البيهقي ، ثم ساقه عن يونس عن الحسن عن عمران موقوفا ، ثم قال
    : " و روي عن يونس بإسناده مرفوعا " . ثم رواه من طريقين عن يونس به مرفوعا .
    قلت : و رجاله ثقات رجال الشيخين غير أن الحسن - و هو البصري - مدلس و قد عنعنه
    . و قد وجدت له شاهدا من حديث إسماعيل بن مسلم عن محمد بن المنكدر و أبي الزبير
    عن جابر مرفوعا . أخرجه السلفي في " معجم السفر " ( 226 / 2 ) . و إسماعيل بن
    مسلم ضعيف من قبل حفظه ، فيستشهد به . و الله أعلم .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,473

    افتراضي

    (من نصر أخاه بالغيب نصره الله في الدنيا والآخرة)

    قاله الحسن البصري وصححه الألباني مرفوعاً في الصحيحة (1217) ولم يصح مرفوعاً على التحقيق كما سيأتي بيانه.



    اختلف في رواية هذا الحديث اختلافاً كثيراً، فقد:

    رواه البيهقي في شـعب الإيمان (7231) والطبراني في مكارم الأخلاق (136) من طريق الحسـن البصري عن أنس بن مالك t مرفوعاً.

    ورواه قوام السنة الأصبهاني في الترغيب والترهيب 3 / 135 / (2234) من طريق أبان عن أنس t.

    ورواه القضاعي في مسند الشهاب 2 / 271 / (453) من طريق عبد الحكم عن أنس t.

    ورواه البزار (3544) والبيهقي في الكبرى 8/168/(17130) وشعب الإيمان (7232) والطبراني في مكارم الأخلاق (135) من طريق الحسن عن عمران بن حصين t.

    ورواه السلفي في معجم السفر 1 / 441 / (1503) من طريق سفيان بن وكيع ثنا محمد بن فضيل عن إسماعيل بن مسلم عن محمد بن المنكدر وأبي الزبير عن جابر t.

    ورواه ابن جميع الصيداوي في معجم الشيوخ 2 / 280 / (365) ومن طريقه الذهبي في تذكرة الحفاظ 3 / 74 من طريق أحمد بن أسد البجلي قال: حدثنا المحاربي عن إسماعيل بن مسلم عن عطاء عن جابر t.

    قال الذهبي في المهذب (12959): وأخطأ من رفعه.اهـ قال البيهقي: وَالْمَوْقُوفُ أَصَحُّ.اهـ يشير إلى ما رواه البزار (3543) موقوفاً على عمران لم يرفعه. لكن طريق الموقوف والمرفوع واحد!! كلاهما من طريق يونس بن عبيد عن الحسن البصري عنه، والحسن مدلس وقد عنعنه ومراسيله شبه الريح، ومرة عنعنه عن أنس مرفوعاً ومرة عن عمران مرفوعاً ومرة عن عمران موقوفاً؛ فهذا منه اضطراب ظاهر، وقد أشار إلى بعض هذا الاضطراب الدارقطني في العلل 12 / 71 / (2429).

    وقد خرج الحديثَ الألبانيُّ في الصحيحة (1217) من الطريقين الأولين عن الحسن وضعفهما ثم ذكر أنه وقف له على شاهد، وذكر طريق جابر الأولى فقط، وبها قوى الحديث!

    وليس كما قال رحمه الله، ذلك أنه لم يُعِلَّ هذه الطريق إلا بضعف إسماعيل بن مسلم؛ وهو أضعف مما ذَكر، فهو يسند عن الحسن مناكير، ولهذه الرواية علل أخرى تمنع من إمكان الاستشهاد بها؛ وهي الضعف الشديد والاضطراب والمخالفة، ففي الطريق إلى إسماعيل أيضاً سفيان بن وكيع ساقط الحديث كما في التقريب (2456). ومن رواية ابن جميع السابقة يتبين أن الحديث روي عن إسماعيل بن مسلم على وجهين: مرة عنه عن عطاء عن جابر، ومرة عنه عن محمد بن المنكدر وأبي الزبير، وهذا اختلاف كثير واضطراب شديد، يظهر منه أن الحديث ضعيف من جميع طرقه ولا تتقوى ببعضها لنكارتها والاضطراب الشديد فيها، وأن الحديث لا يصح مرفوعاً ولا موقوفاً. ثم وجدت اضطراباً آخر فقد رواه ابن أبي الدنيا في كتاب الصمت (244) من طريق حبان بن موسى عن إسماعيل بن مسلم عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله موقوفاً!!

    وطريق أبان عن أنس واهية جداً لأن أبان –وهو ابن أبي عياش- متروك، ولذلك ضعفه الألباني جداً في ضعيف الترغيب (1699). وطريق عبد الحكم –وهو ابن عبد الله القسملي- مثلها وهاءً، لأن القسملي قال فيه البخاري وابن أبي حاتم: منكر الحديث. وقال أبو نعيم في الضعفاء 1 / 106: روى عن أنس نسخة منكرة لا شيء.اهـ

    وقال ابن حبـان في المجروحين 2 / 143: كان ممن يروى عن أنس ما ليس من حديثه ولا أعلم له معه مشـافهة لا يحل كتابة حديثه إلا على جهة التعجب.اهـ

    والخلاصة أن الصحيح أنه من قول الحسن البصري موقوفاً عليه، فقد رواه إسماعيل بن جعفر بن أبي كثير الأنصاري الزرقي في جزء من حديثه (122) قال: حدثنا حميد عن الحسن من قوله. وهذا سند صحيح عالٍ.

    https://alaathar.wordpress.com/2012/03/28/

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,473

    افتراضي

    ما القول الراجح الرفع أم الوقف ؟

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    فقد رواه ابن أبي الدنيا في كتاب الصمت (244) من طريق حبان بن موسى عن إسماعيل بن مسلم عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله موقوفاً!!
    https://alaathar.wordpress.com/2012/03/28/
    وأخرجه أيضا في ذم الغيبة والنميمة ( 108 ) من نفس الطريق عن جابر موقوفا عليه ، ووقع فيه : جندب بن موسى ، وصوابه : حبان بن موسى .
    والصحيح أنه من قول الحسن . والله أعلم .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,473

    افتراضي

    فتح الله عليكم شيخنا
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •