" الطبقة السادسة عند الحافظ ابن حجر هم أتباع التابعين – زياد بن كليب أنموذجا – "
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: " الطبقة السادسة عند الحافظ ابن حجر هم أتباع التابعين – زياد بن كليب أنموذجا – "

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    893

    افتراضي " الطبقة السادسة عند الحافظ ابن حجر هم أتباع التابعين – زياد بن كليب أنموذجا – "

    " الطبقة السادسة عند الحافظ ابن حجر هم أتباع التابعين – زياد بن كليب أنموذجا – "

    قال الحافظ ابن حجر عن الطبقة السادسة : هم الذين عاصروا الخامسة لكن لم يثبت لهم لقاء أحد من الصحابة .

    من أقوال المحدثين في أن الطبقة السادسة هي أتباع التابعين :
    قال الألباني في الصحيحة : " و أما التميمي فمن أتباع التابعين ، جعله الحافظ من الطبقة السادسة التي عاصرت الطبقة الخامسة من صغار التابعين الذين رأوا الواحد و الاثنين من الصحابة ،بخلاف السادسة فلم يثبت لهم لقاء أحد منهم ."
    *******
    ويمكن معرفة أتباع التابعين من خلال تراجمهم وذلك بأن لا يذكر أصحاب التراجم عن أحدهم أنه روى عن أحد من الصحابة وإنما فقط عن التابعين .
    قال الألباني في الصحيحة : " لأن أبا حيان - و اسمه يحيى بن سعيد بن حيان - لم يذكروا له رواية عن أحد من الصحابة و إنما عن التابعين .و لذلك أورده الحافظ في الطبقة السادسة ."
    *******
    أمثلة على أن من يروي عن التابعين فقط هو من أتباع التابعين :
    قال الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى في الإصابة في تمييز الصحابة - (ج 1 / ص 253) :
    " وأما أمية بن عبد الله بن عمرو بن عثمان بن عفان فهو من أتباع التابعين ذكره فيهم بن حبان وكذا ذكر البخاري أنه يروي عن عكرمة وقال خليفة مات سنة ثلاثين ومائة "

    وفي الإصابة أيضا - (ج 3 / ص 466) :
    " صخر بن عبد الله بن حرملة المدلجي مشهور من أتباع التابعين أرسل حديثا فذكره سعيد بن يعقوب في الصحابة وأورد من طريق محمد بن أبي يحيى عن صخر بن عبد الله بن حرملة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من لبس ثوبا فحمد الله غفر له قال أبو موسى صخر هذا لم يلق الصحابة وإنما يروي عن التابعين "
    ********
    ( أبو معشر ) زياد بن كليب من الطبقة السادسة :
    قال الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى في (تقريب التهذيب ـ م م - (ج 1 / ص 348) : "
    2096 - زياد بن كليب الحنظلي أبو معشر الكوفي ثقة من السادسة مات سنة تسع عشرة أو عشرين م د ت س "
    ********
    ( أبو معشر ) زياد بن كليب من أتباع التابعين :
    فقد ذكره علماء الجرح والتعديل الراوي في أتباع التابعين وكما يلي :
    1 : ابن حبان في الثقات :
    قال في (ج 6 / ص 1) : " بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما أول كتاب أتباع التابعين "
    ثم ذكر زيادا فيهم فقال في (ج 6 / ص 327) :
    " 7948 - زياد بن كليب أبو معشر النخعي من أهل الكوفة يروى عن الشعبي وإبراهيم النخعي روى عنه يونس بن عبيد وخالد الحذاء وشعبة وكان من الحفاظ المتقنين مات سنة سبع عشرة ومائة ."

    2 : الإمام العجلي رحمه الله تعالى .
    فطريقة العجلي في التعريف بالرواة هي أن يذكر من كان صحابيا أو تابعيا فيقول : صحابي . أو يقول : تابعي .
    أما أتباع التابعين ومن دونهم فلا يذكر فيهم شيئا سوى الجرح والتعديل .
    لذلك قال في الثقات (ج 1 / ص 374) عن زياد بن كليب :
    " 513 - زياد بن كليب أبو معشر كوفى ثقة روى عنه أيوب السختياني وخالد الحذاء ومنصور ومغيرة الضبي وسعيد بن أبي عروبة وكان فقيها في الحديث قديم الموت "
    ********
    كل من ترجم لأبي معشر زياد بن كليب لم يذكروا له رواية عن أحد من الصحابة وذكروا أنه روى عن التابعين كالنخعي والشعبي .
    ومنهم .
    1 : الإمام البخاري رحمه الله تعالى حيث قال في التاريخ الكبير - (ج 3 / ص 367) :
    " 1246 - زياد بن كليب أبو معشر التميمي الكوفى، عن ابيه وإبراهيم، روى عنه يونس بن عبيد وخالد وشعبة، وقال ابن ابى الطيب عن ابن ادريس: مات بعد طلحة بن مصرف."

    2 : والحافظ ابن حجر العسقلاني في تهذيب التهذيب - (ج 3 / ص 329)
    " 698 - م د ت س (مسلم وأبي داود والترمذي والنسائي).
    زياد بن كليب التميمي الحنظلي أبو معشر الكوفي.
    روى عن إبراهيم النخعي والشعبي وسعيد بن جبير وفضيل بن عمرو الفقيمى
    . "

    3 : الإمام الذهبي في الكاشف في معرفة من له رواية في الكتب الستة - (ج 1 / ص 412) :
    " 1705- زياد بن كليب أبو معشر التميمي عن إبراهيم والشعبي وعنه منصور وأبو بشر وابن أبي عروبة حافظ متقن توفي 119 م د ت س "
    ***********
    قلت : ولم يرو عن الصحابة إلا حديثا واحدا في مصنف ابن أبي شيبة عن عائشة رضي الله عنها :
    حدثنا أبو بكر قال : حدثنا هشيم ، عن مغيرة ، عن أبي معشر ، عن عائشة : " أنها كانت لا ترى بأسا أن يعوذ في الماء ثم يصب على المريض "
    قال الألباني : للرقية أنواع بعضها مأثور - 2 - عن السلف فقد روي عن عائشة أنها كانت لا ترى بأسا أن يعوذ في الماء - أي يقرأ التعوذ وينفث في الماء - ثم يعالج به المريض .
    وقال مجاهد لا بأس أن يكتب القرآن ويغسله ويسقيه المريض .
    هامش -2 -
    وجل هذا مما لم يصح سنده فتنبه "
    (التعليقات الرضية على الروضة الندية ج3/ص158)

    وقال د. فهد السحيمي عن الاثر الوارد عن عائشة رضي الله عنها : " في سنده أبو معشر زياد بن كليب الحنظلي قال ابن حجر بأنه ثقة من السادسة وقال عنه الطبقة السادسة بأنها طبقة عاصروا الخامسة لكن لم يثبت لهم لقاء أحد من الصحابة
    انظر تقريب التهذيب (75،220)
    وعلى هذا فيكون في سند الأثر انقطاع انتهى ."


    والله أعلم .
    المعيصفي .
    6 رجب 1436

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2014
    المشاركات
    97

    افتراضي

    واقول والله المستعان ، ومن قال لك : ان عدم التحقق من سماع التابعي من الصحابي ، معناه عدم ادراكه له او نفي السماع بالجملة ؟
    قد يحدث الادراك ، ولا نتيقن السماع ، ومع ذلك فان عدم تيقن السماع ، ليس معناه نفيه !

    الا تعلم ان جمهور اهل الحديث على انه لا يشترط السماع ، بل يكفي المعاصرة ؟
    هل فاتك ما قاله الامام مسلم في مقدمة صحيحه في باب الاحتجاج بالحديث المعنعن ؟
    قال الامام مسلم : وهذا القول يرحمك الله في الطعن في الأسانيد قول مخترع مستحدث غير مسبوق صاحبه إليه ولا مساعد له من أهل العلم عليه وذلك أن القول الشائع المتفق عليه بين أهل العلم بالأخبار والروايات قديما وحديثا أن كل رجل ثقة روى عن مثله حديثا وجائز ممكن له لقاؤه والسماع منه لكونهما جميعا كانا في عصر واحد وإن لم يأت في خبر قط أنهما اجتمعا ولا تشافها بكلام فالرواية ثابتة والحجة بها لازمة !
    فاشتراط ثبوت السماع ليس شرطاً للحكم بالصحة ، بل يكفي مجرد المعاصرة ! حتى ولو لم يرد نص صريح يقول بالاجتماع والمشافهة بين الراويين !
    فحتى عدم تيقن السماع ، ليس قرينة ضعف ، طالما احتمال اللقاء والادراك موجود ! وهذا قرينة تصحح الاتصال عند جمهور اهل الحديث !
    وان كان الشيخ فهد السحيمي ضعف الاثر ، فقد صححه العلامة المحدث عبد المحسن العباد في موضعين ! ، وحين راسله بعض الاخوة بالعلل التي يدندن المخالف حولها أجاب بنحو ماذكرناه واصر على تصحيحه ! ، وصححه كذلك الشيخ المحدث احمد المنسي صاحب كتاب الصحيح المسند من الرقية الشرعية ، وصححه صاحب كتاب ( تسمية الرقاة ) وله هنا مبحث في الملتقى.. !

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    893

    افتراضي

    الموضوع يتكلم عن طبقة أتباع التابعين وهم الذين لم يلتقوا بأحد من الصحابة رضي الله عنهم فحديثهم عن الصحابي منقطع .
    ولا علاقة للموضوع بشرط مسلم ! .
    وزياد بن كليب ( أبو معشر ) من أتباع التابعين كما نص عليه أئمة الرجال ( ابن حبان والعجلي ) وكما تضمن ذلك في نصوص الأئمة ( البخاري والحافظ ابن حجر والألباني ...)
    فحديثه ( تابع تابعي ) عن عائشة رضي الله عنها ( صحابية ) منقطع لا يصح وكما نص على ضعف الحديث إمام الحديث محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله تعالى .
    والشيخ الدكتور فهد السحيمي .

    والمطلوب هو نص رد الشيخ المحدث العباد حفظه الله تعالى مع وضع رابطه هنا .
    والذي بين فيه سبب تصحيحه للحديث المنقطع لمن راسله ! .
    لينتفع الجميع به .

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •